إماراتيات ضحيّة بلادٍ لاتغيب عنها الشمس وغابت الكاميرات.!

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 01:54 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-04-2014, 02:08 AM

أحمد إبراهيم
<aأحمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إماراتيات ضحيّة بلادٍ لاتغيب عنها الشمس وغابت الكاميرات.!

    * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)
    البريد الإلكتروني: [email protected]
    .

    المطرقة بلندن والسندان بالوطن وبينهما بناتنا الإماراتيات مضرجّاتٌ بالدماء في عاصمة الضباب .. لقد أخطأت سفارة الإمارات بلندن نقلهن إلى فندق آخر.! .. كانت من الحكمة أن تبق العائلة في نفس الفندق بوسام النجوم لنفس المنطقة المُصنّفة بالراقية، تلاحقها الأضواء تلو الأضواء بالكاميرات والشاشات للفضائيات، وتكشفها ولو بمؤتمر على الهواء مباشرةً مع العالم، بما يخلع القناع عن الوجوه الخفية لتلك المناطق الراقية بفنادق نجوم فوق النجوم، والسؤال يفرض نفسه: (على أية أسس ومعايير صُنّفت بالرُقى والنجوم.؟!)



    فندق (كمبرلاند) الواقع في منطقة (ماربل آرش) الراقية عند مدخل شارع (أوكسفورد ستريت) بعاصمة الضباب، هو من سلسلة فنادق (غومان) المالكة .. أرفع صوتي في وجوهٍ، ولا أبالي إن كان من يلقتط الصوت سلسلة غومان الإمبراطورة نفسها، او مديرها المأجور بالفندق (مستر مايك دي نوما) .. وليس من حقها ولا من حقه ملاحقتي قضائياً إن ذكرتهم بالإسماء دون أن اخلع قُبّعتي راكعاً، أمام اللون الأبيض الإنجليزي الفاتح، بلوني العربي الداكن، لأكشف النقاب عن ما أعرفه.!!



    وان مما أعرفه عن الفنادق اللندنية من أرقاها إلى أدناها، أنها بآلية التحكم ببطاقات الإئتمان للنزلاء مهما كانت ثرواتهم، المهم تكون لديهم بطاقة إئتمان والاّ فلا غرفة لكم.! .. "لماذا يالوردبريطاني وأنا أدفع لكم نقدا، وحقيبتي مملوئة ما تسيل لها لعابكم من العملات..!" ورغم ذلك لا حجرة لك إذا لاتوجد لديك بطاقة إئتمان .. طيب وما الحكمة في ذلك؟! ..



    لأنها الوسيلة الآمنة للوصول إليك أينما ذهبت يالعربي إن كنت مديونا لنا ولو بجنيه واحد، على غرار الآلية الممنهجة بالولايات المتحدة الأمريكية: (لن تهرب بضريبة دولار واحد من اى مطار بـ: 57 ولاية) .. بينما اللصوص الفارون من القانون عادةُ نقرأ سيرهم الذاتية بعد أن دُفنوا او دخلو سن التخريف لدار العجزة (أنه كان مطالبا ومطلوبا.!)



    ومن حقنا ان نسأل اللورد "كمبر لاند" في المنطقة الراقية بشارع أوكسفور، ترى ما هى الآلية المحكّمة لديك للوصول إلى ذلك المجرم اللصّ القاتل الذي هشم رؤوس بناتنا وهنّ كنّ قد أمّنّ على أنفسهن لفواتيرك ببطاقات الإئتمان.! .. فيا ترى ما هى آلية التأمين على حياتهن من مطرقة لصّ يخترق جميع بواباتك بعد الثانية فجراً ويتسلّق الطوابق كلها لحد الطابق السابع بقوّة.! .. ثم يغادرها كلّها بسلام، ويبقى طليق السيقان للهواء الطلق في الشوارع اللندنية، بينما بناتنا بين الحياة والموت من الغيبوبة والإنعاش بمستشفى سانت ميري في منطقة بادينغتون.!



    هذه الباقة الإماراتية المُشكّلة من أربع بنات عهود34 عاما، فاطمة31 عاما، شيخة18 عاما وأكبرهن خلود36 عاما ومعهن شقيقهن 16 عاماً، آلمتني تعليقات بعض القلوب الحاقدة المؤسفة على هوياتها العربية المُقنّعة بوجوه حمراء (حمراوات ليست رمّانة .. بل قلوب مليآنة) .. إنهن كنّ في سفرٍ يا لأفندية والبشوات، والسفر لم يحرمّه الله بشكل مطلق .. بل ومن الحكم الإسلامية العريقة دعوتها للأسفار (سافروا ففي الأسفار خمس فوائد... الى أخرها) ولقد وجدت في بلادك يا الأحمر الأشقر، امك وزوجتك وإبنتك تنتقل من منطقة لمنطقة بأتوبيس و(السرفيس/تكاسي)، فلم يعد ذلك السفر دون محرم حراما.! .. أم أن السفر يصبح حراما بمجرد انك غيرت وسيلة نقلك من الأتوبيس للطائرة، والوسيلتان وقودهما نفس البنزين وهياكلهاا نفس المواد المعدنية ومصانعها نفس بلاد اليهود والنصارى (حسب زعمك) .. أم ان تكلفة الطائرة تحوله حراماً لكونك عاجزاً عن سدادها، ولوكنت قادراً لكنت أول من أركبت الطائرة عشقيتك والله.!



    هذا الطابور الأحمر انا عاشرته في قعر داره شاباً، وجربته في قعر داري كهلاً، ساعدته فخذلني، رفعته فداسني، خدمته فحاربني، دافعت عن وجهه بدرعي فطعنني في ظهري بسكينه، عانقته فخنقني، قبّلته فعضّني، كنت أحسن إليه فكان يسيئ إلى، كنت أرميه بالورد فكان يرميني بالنعال، كنت احاول أمدّه بما هو مقدوري ليتزوج بحبيبته التي كان يتمناها بالجامعة، فكان يقنع تلك الحبيبة إنه جحش خليجي فلنضحك عليه، كنت اتمنى منه دعوة حفل زفافه، فأكتشف أنه كان يحتفل بموتي وأنا حى، كنت ادفع عن فطوره بالمقصف الجامعي، لكي اخفف عليه فاتورة رسومه الدراسية، فكان يترصد لي كل صباح لأدفع عنه ثم يغمز لأصحابه غمزة تقول ماتقول منها (فلنضحك على هذا الحمار.!) .. إلى ان تركت أمره لله، بعد ان عجزت عن هدايته، وعجز حبي عن إزالة كرهه للحب، وحبّه للحقد.!



    فلنترك هذا الطابور لحاله، ونعود الى طابور اللورد البريطاني، ولكن هذه المرة سارفع قبّعتي قليلاً لأطرح سؤالاً يتقبّله الإنجليز عادةً أذا جاملتهم برفع القبّعة بإنحناءةٍ تتبعها كلمة Sir/سيدي..!



    نعم انت وهو وهي من سيدي وسيدتي البريطانيا العظمى.!

    لازلت أتذكر ما رصدتكم يوماً، بمايوازي ميزانية إمبراطورية مالاتغيب عنها الشمس للحفاظ على روح عنصر هندي لمجرد انه يحمل الجنسية البريطانية (سلمان رشدي) ودون ان تسقط منه قطرة دمٍ على الأراضي البريطانية.!



    فيا ترى ما هى الآليات المرصودة للوصول إلى ذلك المجرم الجاني الملوّث مطرقته بدماء بناتنا التي أريقت في قلب عاصمتكم الآمنة لندن.؟!


    *كاتب إماراتي
    بودّي وإحترامي ....
    أحمد إبراهيم – دبي
    رئيس مجلس إدارة
    مجموعة يوني بكس العالمية
    www.unipexTRADE.com
    الجوال/00971506559911
    البريد الإلكتروني: [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de