إلى متى يا حملة مشاعل الوعي؟! بقلم كمال الهِدي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-10-2018, 06:36 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-10-2016, 04:51 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إلى متى يا حملة مشاعل الوعي؟! بقلم كمال الهِدي

    03:51 PM October, 27 2016

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تأمُلات





    [email protected]

    · التقيت صديقتي اللدودة بعد غياب طويل، وقبل أن تلقي علىّ التحية باغتتني بسؤال عجيب: ألا تتفق معي في أن الكثير ممن يفترض أنهم حملة مشاعل الوعي عندكم يحتاجون لمن يرتقي بوعيهم؟

    · حاولت قدر المستطاع إخفاء غضبي وقلت: أنت هكذا دائماً يا صديقتي تباغتينني بأسئلتك حتى قبل إلقاء التحية أحياناً، لكنك في الكثير من الأحيان( تشطحين) وتفترضين ما هو غير صحيح.

    · قالت: أفهم من ذلك أن اتهامي لكم بالحاجة لمزيد من الوعي قبل أن تقوموا بدوركم في توعية الآخرين أغضبك يا عزيزي!

    · أجبتها سريعاً: ليس تماماً، لكنني أرى أنك تبالغين أحياناً، فنحن نتمتع بالوعي الذي يمكننا من أداء رسالتنا تجاه أفراد مجتمعنا كما يجب.

    · أطلقت ضحكة عهدتها منها في مثل هذه المواقف قبل أن تقول: تزعمون أنكم تناهضون النظام الحالي وأنتم بمؤسساتكم المعارضة أول من يروج له ولرموزه وكتابه وإعلامييه وأكثر من تحققون له أهدافه..

    · وأضافت: تحاربون من يقفون معكم في خندق واحد أكثر من حربكم لهذا النظام..

    · واستطردت: وتصدقون الكثير من الأكاذيب وحملات التضليل لتهدرون وقتاً ثميناً في مناقشتها وتداولها فيما بينكم وبعد كل ذلك تقول لي أنكم تتمعون بالوعي اللازم!!

    · قلت محاولاً حسمها حتى لا تستمر في حديثها المثبط للهمم: لكي لا يكون الكلام على عواهنه أرجو أن تسندي ما تقولين بالأدلة.

    · ردت بأسرع مما تخيلت بالقول: ألم يجلس الكثيرون ممن يُعتبرون منارات للوعي في بلدكم أمام التلفاز لساعات طويلة لسماع خطب الإعلامي حسين خوجلي وقت أن أوهمكم جميعاً باطلاق حملة معارضة للنظام عبر قناته الخاصة؟!

    · قلت: لا يعني جلوسنا أمام التلفاز لمتابعته أننا نؤمن بما يقوله يا عزيزتي.

    · قالت: أعرف ذلك بالطبع، لكن ألا تتفق معي أن خدعته أخذت منكم الكثير من الوقت الذي كنتم بلا شك تحتاجونه فيما هو أهم!

    · وقبل أن أعقب على ما ذكرته استطردت قائلة: وقبل ذلك ألم يصدق الكثيرون منكم أن الدكتور الراحل حسن الترابي وحزبه قد أصبحوا مع معارضتكم في خندق واحد يوم أن اختلفوا مع بقية إخوانهم في الحكومة؟!

    · قلت متساءلاً: ومن قال لك أنهم لم يتحولوا إلى جانب المعارضة فعلاً لا قولاً!

    · أطلقت ضحكة مجلجلة هذه المرة قبل أن تضيف: يعني ما زلتم تصرون على خداع أنفسكم، ألم تسمع رأيهم في اضراب الأطباء الأخير يا صديقي! كيف يكونوا معكم في خندق واحد ويدعون دفاعاً عن الحريات وفي نفس الوقت يضنون على الأطباء بحق الاضراب السلمي بغرض تحسين وضع الخدمات الطبية؟!

    · اعترفت لها صراحة ودون مواراة: والله في هذه الغلبة لك يا صديقتي.

    · يبدو أن الاعتراف فتح شهيتها للآخر فمضت تقول: ليت الأمر توقف على ذلك فقط يا صديقي، فحتى المؤسسات الإعلامية المعارضة التي يفترض أن تكون منابر لكل من يحمل رأياً موضوعياً في النظام أراها تفتح أبوابها لمؤيدي الحكومة أكثر مما تفتحها لمن يعارضون هذه الحكومة.

    · قلت بحسم: هل تريدين منهم أن يمارسوا نفس الطغيان ويحجروا على آراء من يخالفون توجهاتهم!

    · ردت باستهزاء واضح: هكذا أنتم دائماً مغرمون بالشعارات البراقة..

    · قاطعتها بالقول: لا هي ليست شعارات، بل الحقيقة أن بعض مؤسساتنا الإعلامية المعارضة تفسح المجال دائماً للرأي والرأي الآخر.

    · قالت: أولاً يا عزيزي احتكاماً للحال الذي تعيشونه وتكميم الأفواه والشتائم التي يتعرض لها المعارضون من بعض الأقلام المؤيدة للنظام يفترض أن تكون مؤسساتكم الإعلامية المعارضة أكثر حسماً مع هؤلاء، ولا أعني بذلك أن ترفض نشر موادهم، لأن في النشر أحياناً كشف وتعرية للأرزقية والمخادعين، لكن أعني عدم المبالغة في الاحتفاء بما يكتبون في بعض الأحيان.

    · قلت: لا أفهم ما تقصدين بالمبالغة في الاحتفاء!

    · ردت بالقول: أعني أنك قد تحتفي بمقال محدد لفكرته الواضحة أو لمعلوماته التي تخدم قضيتكم، وفي هذه الحالة ليس هناك أدنى مشكلة، لكن المشكلة تكون عندما يتم الاحتفاء بالاسم مع خلو المادة من أي فكرة تستحق، وكأنكم سعداء بالشهرة التي حصل عليها كتاب الحكومة.

    · يبدو أن المقام مقام حجر آراء حقيقة.. فقد استمرت صديقتي في حديثها دون أن تمنحني الفرصة للتعقيب قائلة: هي في النهاية شعارات براقة منكم يا صديقي العزيز فأنا أعلم تمام العلم أن الكثير من وسائل إعلامكم تمنح الأصدقاء وذوي السلطة والجاه ومن تربطهم بأفرادها علاقات جيدة- حتى إن كانوا من المعسكر الآخر- فرصاً أكبر مما تمنحه للآخرين.

    · وأضافت: إن كانت بعض هذه المؤسسات تحجر حتى على كتاب الرياضة ولا تمنح الفرصة لمن ينتقدون بعض الإداريين لكونها، أي هذه المؤسسات تستفيد من علاقاتها ببعض الأثرياء الذين يديرون أنديتكم.. إن كان الوضع كذلك في الرياضة فكيف تريدني أن أقتنع بليبراليتكم المطلقة وافساحكم المجال واسعاً للتعبير عن الآراء بحرية تامة! كل شيء في بلدكم يا عزيزي محكوم بالعلاقات سواءً في الحكومة أو المعارضة وما لم تعترفوا بذلك لن تتقدموا شبراً للأمام.

    · مرة ثانية لم أجد مناصاً من الاعتراف بجزء مما سمعته من صديقتي النكدية فقلت: بصراحة لدينا بعض الإشكالات في هذا الجانب لكن أعدك بأن تُحل في أقرب وقت.

    · قالت: وهل تظن أن مشكلتكم في اقناعي من عدمه حتى تعدني! المهم عندي يا صديقي أن تصارحوا أنفسكم بما تعانونه حتى تصبحوا لديكم معارضة حقيقية بدلاً من اهدار وقتكم في النقاشات الطويلة وتكرار أنفسكم بهذا الشكل الذي لا يغير شيئاً، عسى ولعل أن يسهم ذلك في تصحيح أحوال بلدكم الذي بلغ مراحل تدعو للأسى، خاصة عندما يقارن المرء ما أنتم فيه الآن بما كنت عليه في وقت مضى.

    · واختتمت حديثها بالقول: أذكركم دائماً بضرورة التريث وعدم إهدار وقتكم الثمين في مناقشة أمور وقضايا تُثار عن عمد لإشغالكم بها والمؤسف أنكم في كل مرة تنفذون الأهداف المرسومة دون أن تتعظوا من دروس الماضي.. فتارة تصدقون أوهام شيخهم الكبير.. ومرة تنسون تلك الكذبة الكبرى ليقبل بعضكم بتحالفات تكتيكية معه ومع حزبة.. وفي مناسبة أخرى يضحك عليكم أحد أكبر الأبواق بكلمتين فتصدقوه إلى حين.. وفي مناسبة أخرى تطالعون مقالاً لمتكسب من النظام لتسارعو بفتح أبواب النقاش حوله .. وكل ما لاحت فرصة التغيير تهدرونها بغرابة، فبالأمس القريب دخل أطباؤكم في اضراب كان من المفترض أن يستقطب بقية أهل المهن، لكنهم بدلاً عن ذلك اكتفوا جميعاً بالإشادات والثناء على ما فعله الأطباء.. فإلى متى يا صديقي إلى متى؟!

    · وقبل أن أشكرها على صراحتها ودعتني وانصرفت على أمل اللقاء بي مجدداً متى ما سمحت ظروفها.







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 27 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • مواجهة كلامية بين رئيس البرلمان ووزير المالية حول معاش الناس
  • وزير النفط يكشف عن زيارة الرئيس البلاروسي إلى السودان لدفع التعاون بين البلدين
  • الرعاية الاجتماعية: 90% من المتسولين بالسودان أجانب
  • الطيب مصطفى يطيح بغازي من قيادة تحالف قوى المستقبل
  • وزير المالية يهدد بالاستقالة
  • وزير الثقافة الدنماركي يؤكد دعمه لتمكين برامج تطوير المرأة في السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 27 اكتوبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن الضراب و اولاد الدرداقات


اراء و مقالات

  • حوار الوثبة في السودان أو توازن الضعف بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الجمهوري دونالد ترامب .. رمتني بدائها وانسلت!! (1) بقلم رندا عطية
  • الراجنها شنوالامريكان فى الميدان بقلم سعيد شاهين
  • صناعة حقوق الانسان بقلم دالحاج حمد محمد خيرالحاج حمد
  • مسخرة الحزام الأخضر بولاية الخرطوم!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مبارك عبد الله الفاضل والموبقات العشر! بقلم فتحي الضَّو
  • وقد تشابه عليه النواب..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • العدالة الانتقالية بقلم فيصل محمد صالح
  • بعد خراب مالطا.! بقلم عثمان ميرغني
  • بالغت يا كاشا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • نافع علي نافع قاتل و سارق و مفتي في شرع الله بقلم جبريل حسن احمد
  • الحركة الشعبية -قطاع الشمال:هل فقدت البًوصَلَة حقاً؟ بقلم د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى


    المنبر العام

  • +++ مقتطفات من الكتاب المقدس +++
  • ما للمحبوب الشايقي وليس لسواه !!
  • تزامناً مع حديث السيسي عن حرية الإعلام.. أكبر حملة ضبط وإحضار للصحفيين ومداهمة 6 مقرات إعلامية قبل
  • وزير الكهرباء بفرض رسوم جديدة
  • يا مُبغضي لا تات قبر محمدا فالبيت بيتي والمكان مكاني
  • “تفاهمات” بين الحكومة ولجنة اعتصام الجريف شرق
  • الاخ حاتم إبراهيــم : الخيــال يتحول لحقيقة - رسائل من كائنات فضائية ؛)
  • كالعادة الخيابا الكيزان انكسروا تحت ضقط اولاد بومبة
  • دي ليه مخلوعة كدي؟! (صورة)
  • جوبا .. ما وراء أزمة فصل موظفين بالمجموعة الدنماركية
  • كان معنا قبل أيام .. واقسم "صادقاً" أنه لا نام ولا أكل الطعام 🙅 .. ولمدة عشرة أعوام !!!!
  • ديناصورات افريقيا المستباحة تنسحب من الجنائية . دي ما المشكلة المشكلة في !!!!!!
  • إثيوبيا ترحب بانسحاب جنوب إفريقيا وبوروندي من الجنائية الدولية
  • السيسي : "أنا و الله العظيم قعدت 10 سنين كاملة ثلاجتى مفيهاش غير ميه و بس
  • ألقَرَفْ..!!
  • هل يغادر طه السعودية ويخلى بشه من خلفه....
  • ابن نايف من أنقرة: نحن مستهدفون! محمد شمس ، مجلة الحجاز
  • الاستثمار وتجرع الفشل في السودان
  • شقيقة الفريق طه الحسين في ذمة الله ....
  • عااااجل: يا ناس السعودية اتوا مسعولين خير البشير شن قاعد يسوي لي الليلي في بلد العقال ؟؟؟
  • الشاكوش
  • أين انت يا ابو سن ؟؟؟؟
  • إذا أدار لحظو على جبل دكّالو *** ولو بَسَم أنزل دمع السحاب أبكالو .. إنا لله ياخ ..
  • لأول مرة منذ نصف قرن شاعر أميركي ينال جائزة المان بوكر
  • أفريقيا: "العدالة الانتقالية" بدلاً عن المحكمة الجنائية...؟
  • على السعودية كبح الميزانية والحد من الاعتماد على النفط.. صندوق النقد يطالب المملكة بمزيد من الإجراء
  • احزان الحلفاويين والحلفاويات بولاية نيوجيرسي
  • وبدأ التنازل للحركة:البشير يسقط أحكاماًبالسجن والإعدام ضد قيادات في الحركة الشعبية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de