إلى حين إسترداد مثلث حلايب ( الجافل ) علينا ( بقرع ) مثلث بير طويل بقلم د. عمر بادي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 10:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-12-2014, 00:40 AM

د. عمر بادي
<aد. عمر بادي
تاريخ التسجيل: 18-03-2015
مجموع المشاركات: 59

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إلى حين إسترداد مثلث حلايب ( الجافل ) علينا ( بقرع ) مثلث بير طويل بقلم د. عمر بادي

    mailto:[email protected]@yahoo.com
    عمود : محور اللقيا
    لقد صرح السيد علي كرتي وزير الخارجية أمس الجمعة 12/12/2014 : ( أنه لا يجب أن تكون منطقة حلايب و شلاتين منطقة نزاع بين مصر و السودان , و من الممكن أن تكون منطقة تكامل , و تعود بالفائدة على البلدين , و أن من يسكنون بالمنطقة لا يريدون أن يصنفوا أنفسهم كسودانيين أو غير سودانيين لأن المنطقة بها تداخل ثقافي و تجاري , رغما عن أن رؤية الحكومة واضحة أن حلايب و شلاتين منطقة سودانية و لدينا الوثائق التي تثبت ذلك , بينما رؤية الحكومة المصرية أنها منطقة مصرية , و لا بد من البحث عن موقف مشترك فيه نوع من الشراكة و التكامل ).
    لقد سبقت هذا التصريح الأخير كتابات و مقالات عدة رفد بها الكتاب الوطنيون ما يعتور الساحة من صمت رسمي مطبق في بداية الأمر حينما زج الرئيس المصري حينذاك حسني مبارك بقواته العسكرية لتحتل مثلث حلايب و الذي يشمل حلايب و شلاتين منذ عام 1995 بعد فشل مؤامرة إغتياله في أديس أبابا من قبل تنظيم الأخوان المسلمين المصري بمؤازرة نظرائهم في السودان كما قيل . بعد ذلك و مع ثورات الربيع العربي بدأت التصريحات الرسمية تترى مطالبة بحق السودان في مثلث حلايب , و كادت المشكلة أن تحل أثناء حكم الرئيس مرسي , و لكن بعد فوز الرئيس عبد الفتاح السيسي تعقد الأمر و صارت حلايب و شلاتين تابعتين لمحافظة أسوان و تحت إدارتها . من ضمن تلك التصريحات كان تصريح السيد رئيس الجمهورية عمر البشير قبل ذهابه إلى مصر و لكنه عند زيارته لمصر اتفق مع الجانب المصري على عدم التطرق للقضايا الخلافية . رغم ذلك ظهرت رسوم كاريكاتيرية و كتابات صحفية عدة كما في صحيفة ( الوفد ) و أحاديث متلفزة أثارت غضب السودانيين لأنها كانت مفعمة بالسخرية و قد تعامل معها الجانب السوداني بكل ضبط للنفس حتى غادر السيد ياسر يوسف وزير الدولة للإعلام إلى مصر و عقد معهم إتفاقا لوقف كل تلك الترهات . رغم ذلك فمنذ بضعة أسابيع يتناقل الناس في الواتساب حديثا للصحفي و الإعلامي توفيق عكاشة في قناة ( مصر ) كله إسفاف و تلفيق و تجني .
    يقول السيد توفيق عكاشة أن ( الرئيس ) عمر البشير يتكلم عن حلايب و شلاتين بينما الإعلام المصري يتبنى أن السودان مصري و هم لن يتركوا الكل لكي يتشاجروا في الجزء , و هل قبل عام 1953 كان هنالك شيء إسمه السودان ؟ و لذلك فإن ما بني على باطل فهو باطل . يستمر و يقول لا فض فوه أنه كانت هنالك دولة واحدة منذ زواج رمسيس من نفرتاري السمراء النوبية و بنائه لمعبد أبي سنبل و لذلك فمنذ ستة آلاف عام لم يكن هنالك بلد إسمه السودان ! و أن حدود مصر كانت من البحر الأبيض شمالا و إلى حدود الحبشة و سميت ببلاد الشمس ثم بلاد سدّة ثم سدن ثم السودان ! و نحن جنس واحد و لكن يصير اللون أغمغا من أسيوط و إلى حدود الحبشة وفقا لحرارة الشمس , و في نهاية حديثه هاجم الرئيس جمال عبد الناصر لأنه وافق على تقسيم مصر إلى دولتين !
    لقد أغضبني حديث هذا الفلولي سليط اللسان و المدعي للمعرفة و لكن بلا إلمام بحقائق التاريخ و الجغرافيا , و تفنيدا لكلامه تناولت من مكتبتي كتاب ( لمحات عن ممالك كوش ) للدكتور إدريس البنا إصدار 2003 و دخلت إلى الإنترنت و أعددت هذه السطور القادمة : عندما أرادت مصر بناء خزان أسوان في عام 1907 , و خشية من أن تغمر المياه آثار النوبة , دعت عالم الآثار الأمريكي جورج رايزنر و الذي إستمر في إكتشافاته حتى جبل البركل المقدس و بذلك تمت معرفة تاريخ السودان , و قد أثبتت الحفريات في جزيرة بدين جنوب الشلال الثالث وجود آثار بها لأناس عاشوا قبل مليون و نصف سنة , و في كرمة حضارة كانت قبل 2400 عام قبل الميلاد ! و بذلك فإن تاريخ السودان سابق للتاريخ المصري بآلاف السنين . في زيارة لي لمدينة أكسفورد وجدت في متحف التاريخ بها بعض الاثار الحجرية و الفخارية بجانب لوحة كتب عليها ( حضارة إنسان الخرطوم النيوليتي و قد كانوا أول من توصل لصناعة الفخار قبل 10 ألف عام , و كانت الأصل الذي خرجت منه الحضارة المصرية ) ! لقد ذكر بعض المؤرخين و منهم هيرين أن المصورات شمال مدينة شندي كانت مهبط الوحي و كانت بها معابد للإله جوبيتور و للإله آمون و قد إعتبرها القدامى من مهد الفنون و العلوم و بها تم إختراع الكتابة الهيلوغلوفية و بها نشأت المعابد و الإهرامات حين لم تكن مصر تعرف لها وجودا , و منها تدفق ينبوع الحضارة شمالا مع النيل إلى أن وصل إلى بلاد الإغريق و الرومان ! لقد كان الآثاريون القدامى يحطمون الآثار لينهبوا الكنوز التي بداخلها و منهم كان الطبيب الإيطالي فيرليني الذي حطم أهرام مروي و نهب من الهرم رقم (22) كنز الملكة الكنداكة أماني شيخيتو و هرب به حيث باعه في أوربا , و الكنز موجود حاليا في متحف ميونيخ بألمانيا .
    الدولة المصرية القديمة كانت معروفة بنظام الأسر عبر مسيرها منذ 4400 عام قبل الميلاد , و قد بدأ غزو مصر لبلاد كوش في عهد الأسرة الثانية في عام 2800 ق.م بقيادة الملك جير و تركز الغزو في المنطقة جنوب الشلال الأول جنوبي أسوان . في الألفين قبل الميلاد كانت ممالك كوش في أوج مجدها بعد إكتشافهم لصهر الحديد , و في تلك الفترة غزا الهكسوس الدولة المصرية في عام 1800 ق.م و كونوا الأسرتين 15 و 16 و استمروا لمدة 500 عام , ثم ثار عليهم المصريون و طردوهم بقيادة قائدهم أحمس و كونوا الأسر حتى الأسرة 21 , ثم غزا مصر الليبيون عام 1085 ق.م و شكلوا الأسرة 22, ثم هجم الكوشيون على مصر في عام 740 ق.م بقيادة الملك بعانخي و استمروا فيها 80 عاما و وصلوا منطقة الشام و آزروا بني إسرائيل ضد الأشوريين و لذلك تجمع الأشوريون في جيش لجب و هجموا على مصر انتقاما من تهارقا الذي هزمهم في الشام , و بذلك إنسحب الكوشيون جنوبا إلى كوش , و كون الأشوريون في مصر الأسر من 27 إلى 30 , ثم أتى الإسكندر الأكبر بجيشه إلى مصر و طرد الأشوريين في عام 332 ق.م و بذلك حكم البطالسة مصر حتى إنتهى حكمهم بحكم الملكة كيلوباترا في عام 47 ق.م , نتيجة لغزو الرومان بقيادة يوليوس قيصر لمصر و إستمر حكم الرومان لمصر حتى الفتح العربي الإسلامي لمصر في عام 641 . بعد ذلك استمرت مصر تحت حكم الدويلات الإسلامية كالأيوبيين و المماليك و الإخشيديين و الفاطميين و غيرهم حتى غزاها الأتراك بقيادة محمد علي و صار يحكم مصر ممثلا للسلطان العثماني , و بعد الثورة الفرنسية في عام 1789 غزا مصر الفرنسيون بقيادة نابليون بونابرت , ثم تلاهم الإنجليز و قد تركوا عائلة محمد علي تحكم مصر إسميا , و إستمر الوضع هكذا إلى أن قامت ثورة 1952 و ظهر الرئيس جمال عبد الناصر قائدا و حاكما مصريا لمصر بعد آلاف السنين من حكم المصريين لأنفسهم ! لقد كانت مصر عبر تاريخها منذ زمان الفراعنة تابعة لمحتليها من الأجانب و هذا المصير حتمه الموقع الجغرافي لمصر , كما حتم نفس موقع مملكة كوش الجغرافي أن تكون في حروب دائمة مع محتلي مصر من الأجانب عندما يريدون تأمين حدودهم الجنوبية أو التوسع فيها ! كما أن إعلام الدول التي إحتلت مصر و الإعلام الشمالي عامة قد أظهر الآثار المصرية و جعل الآثار السودانية تابعة لها و غير ذات أهمية و لولا المنظمات الدولية و علماء الآثار الذين توافدوا إلى السودان قبل بناء سد أسوان و السد العالي لما عرف الكثير عن حضارة النيل الأوسط و كوش ! نأتي إلى عتامة الإسم فقد زار هيرودوت المؤرخ الإغريقي مملكة كوش و أطلق على الإقليم جنوب مصر إسم إثيوبيا و يعني باللغة اللاتينية أرض السود و صار إرثنا يعتبر إرثا لإثيوبيا الحالية التي إستحوذت على الإسم و قد كانت تعرف بالحبشة , و عند العرب سكان الجزيرة العربية كان كل الساحل الغربي الإفريقي من البحر الأحمر عندهم هو الحبشة و لذلك كان الدكتور عبد الله الطيب موقنا أن الهجرة الثانية للمسلمين الأوائل في زمن دعوة النبي صلوات الله و سلامه عليه كانت للساحل السوداني و لدولة المقرة !
    لقد كانت حدود مملكة كوش من ألفانتين حيث مدينة أسوان و بالقرب من جزيرة فيلة و تستمر جنوبا حتى وسط السودان الحالي , و في العهد الإسلامي إستمرت الحدود على حالها , و في عهد السلطنة الزرقاء و عهد التركية و عهد المهدية إستمرت الحدود كما هي . بعد الغزو الإنجليزي المصري أريد ترسيم الحدود بين مصر و السودان و كان ممثل السودان كتشنر و لم يكن ملما بتاريخ شمال السودان فوافق في عام 1899 على أن تكون الحدود بمحاذاة خط العرض 22 شمالا , و بذلك أضيفت الأراضي من الشلال الأول جنوب أسوان و حتى الحدود الحالية إلى مصر و كذلك أضيفت الأراضي التي يسكنها البجا من البشاريين و الأمرأر في مثلث حلايب إلى مصر , و عند الإحساس بالخطأ السياسي و الإداري أعيد ترسيم الحدود بموجب إتفاقية 1902 و فيها أضيفت أراضٍ تقع على الحدود شرق النيل معروفة بمثلث بير طويل لمصر نسبة لإستعمالها من قبل العبابدة الذين يتمركزون في أسوان و هي أرض جبلية و صحراوية جرداء , و أضيفت أراضي مثلث حلايب إلي السودان نسبة لسكانه البجا السودانيين و هي منطقة تحتوي جبالها على كميات هائلة من الذهب و المنغنيز و الحديد و الكروم و الجرانيت . الآن كل من السودان و مصر يطالبان بمثلث حلايب و كلاهما لا يطالبان بمثلث بير طويل ! منطقة بير طويل مساحتها تعادل 2000 كيلومتر مربع و صارت غير تابعة لمصر أو للسودان .
    على ذلك فقد ظهر من يريدون إمتلاك منطقة بير طويل بقانون وضع اليد , و منهم الأمريكي جيريميا هيتون الذي أتى إلى منطقة بير طويل في عام 2014 و غرس علمه ذا اللون الأزرق في قمة جبل طويل و أعلن أنه قد تملك الإقليم و أسماه ( مملكة شمال السودان ) و نصّب إبنته إميلي أميرة عليها ! فإبنته كانت تحلم أن تكون أميرة و قد وعدها أن يحقق لها حلمها في الأرض المغبرة التي لا يريدها أحد ! ألا تكفينا دولة جنوب السودان حتى تظهر لنا مملكة شمال السودان !
    أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de