الدكتور ابراهيم عبد الحليم يحيي عدد من الحفلات بالامارات
قرارات مؤتمر المائدة المستديرة واتفاقية أديس أبابا: تعقيب على السيد الصادق المهدي 2-4
لقاء بورداب أمريكا الشمالية، (أمريكا و كندا)
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 04-23-2017, 10:07 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إلى البروفسور الطيب زين العابدين: لقد أحسنت قولاً فهل أحسنتَ صنعاً؟ بقلم الريح عبد القادر محمد عثم

04-18-2017, 03:28 PM

الريح عبد القادر محمد عثمان
<aالريح عبد القادر محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 05-08-2015
مجموع المشاركات: 28

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
إلى البروفسور الطيب زين العابدين: لقد أحسنت قولاً فهل أحسنتَ صنعاً؟ بقلم الريح عبد القادر محمد عثم

    03:28 PM April, 18 2017

    سودانيز اون لاين
    الريح عبد القادر محمد عثمان-لاهاي
    مكتبتى
    رابط مختصر



    يجوز للمرء أن يبرئ نفسه، جنائياً، أمام القاضي إنْ لم يكن ارتكب جرماً؛ لكن ينبغي ألا يبرئ نفسه دينياً وأخلاقيا أبداً. دينياً وأخلاقيا، كلنا مذنبٌ على نحو ما، وكلنا مقصرٌ بدرجة ما. إن لم يكن هذا حالنا، نكون ممن يزكون أنفسهم، والله يأمرنا ألا نزكي أنفسنا؛ علينا أن نتحرى أن ندين أنفسنا كسراً لتعاليها على الناس، وتواضعاً إزاء الآخرين، وإخباتاً لله. وفي المقابل، على المرء أن يحسن الظن بالآخرين وأن يتلمَّس لهم الأعذار المخففة حين يُوضعون في قفص الاتهام الديني والأخلاقي، وحتى القانوني. قد تخطئ وأنت تكيل الإدانات لغيرك، لكن حين توجه الإدانة لنفسك لن تخطئ أبداً: فنفسك إمارة بالسوء، بنص الكتاب الكريم الذي تحبه.
    قرأت للتو مقولة تجحظ منها العينان، ويتلعثم لها اللسان، وردتْ ضمن مقابلة أجريت مع البروفسور الطيب زين العابدين:
    "في ما يتعلق بالانقلاب نفسه، أنا شخصيا، كان واضحا بالنسبة لي، أن الانقلاب لا يقدم نموذجا لحكم إسلامي على الإطلاق، مهما كانت شعاراته، ومهما كان صدق المجموعة التي قامت به، بسبب أن الانقلاب العسكري له ديناميكية ذاتية، وأهم هدف لأي انقلاب عسكري، في أي مكان في الدنيا، أن يؤمن نفسه بالسلطة بأي ثمن، وبأي وسيلة؛ وهذه الوسيلة يمكن أن تكون سجن الآخرين، أو فصلهم عن العمل، ويمكن أن تكون التعذيب أو النفي من الأرض، وهذا يتعارض مع الإسلام ومبادئ الحركة الإسلامية، ولا تستطيع أن تقف في وجه ديناميكية الانقلاب مهما حرصت." انتهى الاقتباس.
    لقد كان واضحاً، إذن، أمام أستاذ أجيالٍ، جليل القدر، أن الانقلاب العسكري لا يقدم، على الإطلاق، نموذجاً لحكم إسلامي!
    ولكنه ماذا فعل بما توصل إليه بعلمه الجم وفراسته العميقة؟ للأسفـ ترك إخوانه وجماعته وحزبه يرتكبون الانقلاب لتغرق البلاد في الفشل!
    كان يعلم أنهم سيسعون إلى تأمين أنفسهم في السلطة بأي ثمن، وبأي وسيلة، سواء كانت تلك الوسيلة هي سجن الآخرين، أو فصلهم عن العمل، أو تعذيبهم أو نفيهم في الأرض!
    كان يعلم أن أخوانه وجماعته وحزبه سيظلمون، فسكتَ وتركهم يَدْخُلون، ويُدْخِلون معهم البلد، في الظلمات، وتركهم ينقلبون على نظام شرعي ارتضاه الناس، تعالياً على الناس، واستهانةً بكل من عداهم، وتركهم يعملون عملاً يتعارض مع الإسلام ومبادئ الحركة الإسلامية!

    عالم نحرير من علمائنا، وشيخ كبير من شيوخ بلدنا، كان يعلم متيقنا أن طائفة سوف تبغي فتركها تبغي! كان يعلم إن الإنقلاب شرٌّ في جوهره، ولا يمكن أن يرجى منه خيراً ولا صلاحاً، لأن له ديناميكية ذاتية لا يحيد عنها. الهدف الأول للحكم هو خير الناس وصلاحهم، لكن الهدف الأول للانقلاب لا يمكن ألا أن يكون المحافظة على السلطة التي انتزعت بذلك الانقلاب. صلاح الناس وخيرهم يأتي بعد تأمين الانقلاب. وقد يستغرق تأمين الانقلاب عمراً مديداً قد يصل إلى 28 عاماً ثم لا يتحقق تأمين البلاد والعباد.
    كان البروفسور الوقور في ذاته، والموقر لدى الناس، يدرك تمام الإدراك أن إصلاح حال الأمة وإقامة دين الله أمران لا يمكن تحقيقهما بانقلاب عسكري. ولكنه لم ينذر ولم يحذر، بل ترك الطغاة المحتملين يتحولون إلى طغاة حقيقيين! رجل جعل الله له عينين ولساناً وشفتين سكت عن فعل الحق وعن قوله في الوقت المناسب؛ وأغمض عينه وأخرس لسانه وهو يرى شجراً يسيرُ؛ ورأي خلل الرماد وميض نار فلم يأبه أن يكون لها ضرام! رجل سكت - وشايعه في السكوت آخرون كثر - فضاعت أجيال، وهلك حرثٌ ونسلٌ، وهُدِّمت بِيَعٌ وصلواتٌ ومساجدُ يذكر فيها اسم الله! ورب مسجدٍ قائم وهو منهدم.
    أي منكر، إذن، أكبر من الانقلاب كما وصفه هو بنفسه؟ لكنه لم ينه عن ذلك المنكر!
    وأي معروف أعظم من معارضة الانقلاب؟ ولكنه لم يدل على طريق بلوغ ذلك المعروف!
    ما أصدقه حين يقول: "إن الانقلاب لا يقدم نموذجاً للحكم الإسلامي على الإطلاق"!
    يا إلهي! هل الحزب والجماعة أهم من الأمة والوطن؟
    هل هما أهم من الهدف منهما: إصلاح الأمة وإقامة الدين؟
    اعترف رئيس الانقلاب، في مقابلة متلفزة بعد سنوات من الانقلاب، بأنه زوَّر شهادة مرضية لكي يتمكن من القدوم إلى الخرطوم لينفذ الانقلاب! وكذب الانقلابيون في الجماعة والحزب حين أنكروا كونهم وراء الانقلاب!وتحروا الكذب حين دخلوا السجن وهم كاذبون!
    أي دين ودولة يقومان على الغش والتزوير والكذب من أول يوم؟
    وهكذا لم يلبثوا أن سجنوا الناس وعذبوهم، وضيقوا عليهم في أرزاقهم، وأخرجوهم من ديارهم، وقتلوا وانتهكوا ونهبوا. فهدموا الدين ودمروا الدولة!
    أيها القراء الكرام، أدعوكم إلى قراءة المقولة المقتبسة أعلاه مثنى وثلاث ورباع. اقرؤها مثنى، لأنها والله من أبلغ ما قيل في ذم الانقلابات العسكرية التي رزئنا بها، وفيها علم عميق بحقيقة الانقلابات وخطلها ومغبتها؛ اقرؤها لأنها خليقة بأن تُكتب بمداد حالك السواد، لا في الكتب والألواح واللافتات فحسب، بل قبل ذلك في الصدور والعقول؛ واقرؤها ثُلاثَ لأنها مثالٌ صادمٌ للعلم الذي لا يتبعه عمل، ومثال صادمٌ لضلال السعي وتوهم الإحسان، ومثال صادمٌ للمقت الكبير: "كبرُ مقتاً أن تقولوا ما لا تفعلون"؛ واقرؤها رُباعَ لأنها وثيقة إدانة قانونية وأخلاقية ودينية لما فعله الإخوان المسلمون في السودان، كاملاً ثم مجذوماً، وما فتئوا يفعلونه، منذ 30 يونيو 1989.
    بيد أني ما كتبتُ ما كتبتُ لأدينَ أستاذ الأجيال، الطيب زين العابدين، وإخوانه وجماعته وحزبه وحدهم، وأبرئ نفسي ومن عداهم، أو لأطلب من السادة والسيدات القراء حصبه وحصبهم بحجارةٍ من السخرية والشتائم.
    هدفي أن نفعل شيئاً أكثر جدوى.
    لنسأل أنفسنا: ألم نسكت نحن أيضاً بصورة أو بأخرى؟
    ألم نقصّر أبداً، بشكل أو بآخر، في حق الوطن؟
    وهل الشتم والسباب، في الأسافير وغير الأسافير، إلا هراء خير منه السكوت؟
    وأي فائدة في قولٍ يغلظ فيه قائله وهو متخفٍ تحت اسم مستعار؟
    لذلك فأنا أبرأ من أي سب يوجه لأي أحد تعليقاً على هذا المقال. فكيل السباب في الأسافير فساد مواز. إنه انقلاب آخر على الأخلاق. كلنا مقصرٌ في حق الوطن إلى درجة ما، وكلنا مذنب على نحو ما. سبابنا ذنب في حق الوطن. كلنا مثقلٌ بدَيُُن الوطن. وكلنا مثقلون بالإدانة. فليذهب المدانون قانونياً إلى المحكمة؛ وليعتذر المدانون أخلاقياً ويصلحوا ما أفسدوا؛ وليتُب المدانون دينيا إلى ربهم توبة نصوحا. ثلاث إدانات لا مخرج لأحدٍ منا منها. انتقدوا بهدوء، وفكروا بعمق. فنحن لسنا بحاجة إلى ثورة لاقتلاع الفساد والمفسدين. فالثورة هياج وضجيج وفشل. لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين. نحن بحاجة إلى "هدأة" تنزع الفساد والسكوت عليه من دواخلنا.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 18 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • مفوض العون الإنساني يؤكد أهمية الدور العربي في دعم التنمية في السودان
  • سفير السودان بالقاهرة يأمل في ان تؤدي زيارة شكري للخرطوم لتهدئة الأوضاع
  • (200) طائرة تعبر الأجواء السودانية يومياً
  • الموساد يكشف تفاصيل جديدة حول تهجير يهود أثيوبيا عبر السودان
  • اليمن : دماء الشهداء السودانيين مشاعل نور تهتدي بها الأجيال العربية
  • استقالة قيادات بارزة بحزب المؤتمر السوداني
  • آلية لتطبيق سياسات حوافز تحويلات المغتربين
  • البنك المركزي: السودان مهيأ للتعامل مع المصارف العالمية
  • «الصقور السعودية» ترسم لوحة فنية تحت سماء بورتسودان
  • الخارجة تطالب رئيس بعثة يوناميد بالعمل على خروجها من دارفور
  • إستثمارات عربية وأجنبية جديدة بكسلا
  • الخرطوم تتوعد إجراءات صارمة ضد زيادت الرسوم الدراسية
  • القضائية : نزلاء السجون يتمتعون بكافة الحقوق
  • رفض حصر مهام الأمن في جمع المعلومات ومطالب بضمان الحريات البرلمان يقر التعديلات الدستورية في مرحلة
  • رئيس هيئة الأركان يشهد تخريج دفعة جديدة من المستجدين ويؤكد تمسك الحركة الشعبية برؤية السودان الجديد


اراء و مقالات

  • مسرح دارفور., كيف تدار حرب الوكالة؟ )1-3( بقلم حسين اركو مناوى
  • ماذا قدمتم للشعب بعد حكم دام 28 عام؟؟؟؟ بقلم حسين بشير هرون آدم
  • السيد الرئيس ليس لديه حساب في تويتر! بقلم أحمد الملك
  • رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الكرام (3) بقلم د. عارف الركابي
  • اللهم زد وبارك بقلم إسحق فضل الله
  • الشهادة بين مفهوم الحقيقة و منهاج القتل و التكفير بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • قنبلة غزة واربعينية عباس التجريدية بقلم سميح خلف
  • الوطن لا يسع الجميع.... و لن يسع الجميع، يا البشير! بقلم عثمان محمد حسن
  • الأكبر في إفريقيا ..!!! بقلم الطاهر ساتي
  • لن تصرف لك غير ثلاث بلحات..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • النافذة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مصر يا عدو بلادي (3 ) بقلم الطيب مصطفى
  • الفرصة التاريخية امام أحمد بلال !! بقلم حيدر احمد خير الله
  • انتفاضة الأسرى في يومهم وأعمارنا فدىً لهم الحرية والكرامة 1 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • من هي مصر حتي يصفها وزير بالمستفزة وآخر بالشقيقة ؟ بقلم: السر جميل
  • فقهاء المنهج الاقصائي يشرعون الغناء و يكفرون زائر قبور الاولياء بقلم احمد الخالدي
  • المهنية أولاً! بقلم د.أنور شمبال
  • سيادة العرب بلاد السود حدث لم يتكرر في تاريخ البشرية الا في السودان وزنجبار بقلم محمد آدم فاشر(٤-٥)
  • خمس سيناريوهات أمام حماس ودحلان لن يتورط بقلم سميح خلف
  • المارد الفلسطيني يحطم أقفال السجون بقلم د. فايز أبو شمالة
  • دولة النُخب الوهمية .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • zain sudan بكوستي تزداد رداءة
  • بيت لمن لا بيت له من المغتربين...وهمة جديدة..
  • من أقوال العميل المصري :- سودانيزاونلاين مجلة حائطية
  • تايمز: احلام مواطني جنوب السودان تتلاشى
  • ،،،، فـــوق مــطـــايـــا ،،،، اسـرى اللـيـل لى بحـجـايـا ،،،،
  • بنك الطعام وتضخيم الارقام
  • السودان يجميد اتفاق سوداني مصري لمكافحة البعوض الناقل للملاريا لعدم إلتزام الجانب المصري
  • إستقالة قيادية بحزب المؤتمر السوداني بعد تعرضها لمضايقات
  • رئيس البلد دا مجنتِر واللآ شنو ؟!. يوجد فيديو ...
  • رفع الحجب عن برمجيات ايفون مكن من تنزيل تطبيقات «آبل» من دون «بروكسي»
  • نورسٌ على ضِفافِ القلبِ
  • عفواً يا سعادة الوزير ..هل القرار للسودانيين فقط؟؟؟...
  • أراك عصي الدمع ... لحن رائع من الكابلي.. غير أن ضيف النيل الأزرق هذا شطح
  • فديو من سودانية يفضح جهاز أمن الانقاذ
  • أفيدونا: أين ذهبت خدمة( (المتواجدون الآن)
  • "الزول" وأنواعه !
  • الخرطوم عاصمة السودان، فيها دواوين الحكومة.....
  • فلنتعلم كيف نعيش
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de