إلا تنصروه فقد نصره الله بقلم علي الكنزي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 08:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-12-2014, 06:51 PM

علي الكنزي
<aعلي الكنزي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إلا تنصروه فقد نصره الله بقلم علي الكنزي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    من رسائل النور والظلام

    mailto:[email protected]@gmail.com


    "إلا تنصروه فقد نصره الله ..." مقدمة للآية and#1636;and#1632; من سورة التوبة، وهي عنوان لمقالات ستأتي تباعاً مطلع العام القادم إن شاء الله، استعرض فيها كتاب (شفاء الذمم) للشيخ النيل أبوقرون، الذي تصدى فيه لمناذج الأذى والإتهامات التي الحقها بعض علماء المسلمين وجمهور منهم برسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وعَجِلتُ باستخدام عنوان المقال لأنه في تقديري الشخصي أن أي اصدارية من بلد مسلم لا تتورع ولاترى حرجاً أن تسمح لنفسها أو لأحد كتابها بالتطاول على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلأ أسف للمرء على نقدها وفرافقها، وذلك أضعف الإيمان. فقد هان عليها أن تسمح لأحد كتابها التطاول على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكنها تعثرت حتى فقدت اسنانها، في سبيل مطالبتنا بتوجيه كلمة ملامة لمن تجرأ على رسول الله؟!
    وكان مؤسفاً حقاً أن ينتقل صاحب الإصدارة من صاحب منبر يسمح للأفكار أن تتلاقح فيه كل يعرض بضاعته، ويبقى صاحب المنبر مراقباً لضبط المكتوب، ولا يتدخل إلا مضطراً لفرض النظام واستمرار الحوار، بصورة تفاكرية، ليس فيها وصايا من أحد على أحد. وإن كُتِبَ عليه التدخل فهو كُرْهٌ له، فلا يكون ذلك مقبولاً إذا بلغ الحوار منتهاه. خاصة وهناك تعريف أخلاقي نجده في جميع الإصدارات الإعلامية يقر بأن: " ليس بالضرورة أن ما ينشر يمثل وجهة نظر الإصدارة، بل يمثل رأي كاتبه أو قائله".
    هذا هو فهمي المتواضع للمنابر الإعلامية بوجه عام. أما أن يتحول صاحب المنبر للدفاع عن رأي أتى به كاتب أو كاتبة فتلك منقصة تحسب عليه. فإحدى الإصدارات المنشغلة والمشتغلة بالهم السوداني تحاول أن تسمهم في مواعين الرأي وتدفع بنور إضافي على الساحة السودانية الغاتمة الظلال عل من يطلع عليها يتحسس موضع قدمه، ليمضي متعثراً في طريق مكبل بكل القيود. وفي هذا الجهد للإصدار وصاحبها الشكر والعرفان. أما أن تسمح الإصداره لكاتبة أو كاتب مهما بلغ شأوه من فكر وعطاء، أن يسمم أجواء المسلمين، خاصة اؤلئك المقتدين بهدي محمد نبي الرحمة. فتطل علينا الإصدارة مقال رث ونحن نستقبل أيام مولد الهدى بفرح وشوق لتقول لنا: "أن احتفالات الموالد بدعة من البدع" وهذا قول يؤخذ فيه ويرد. لأن فينا من يراه بدعة حسنة مثل بدعة سيدنا عمر في جمع الصاحبة لصلاة التراويح لأن رسول الله لم يصليها هكذا وعندما اجتمع حوله اصحابه لثلاث ليال حبس نفسه في بيته وأدى صلاة القيام في رمضان في حجراته. وفينا من يرى غير ذلك.
    وليت الكاتب أو الكاتبة وقفت عند هذه الحد، بل زادت الشعر بيتاً، ويا عظيم ما زادت، فقالت فض الله فهاها من كل بسمة وسن، إلا إن أنكرت حديثها واستغفرت ربها وعادت لتقول الحق دون تدليس أو تزوير فقد قالت أو قال: "... يفعلون ماهو أعظم من ذلك من الغلو في النبي ودعائه من دون الله وطلب منه المدد واand#65275;ستغاثة ...". كبرت كلمة تخرج من أفواهمم إن يقولوا إلا كذباً. أهي جماعة جديدة أعتقدت بمدد رسول الله ونسيت الله الذي أرسله رحمة للعالمين؟ مثل هؤلاء يحرفون الكلم عن مواضعه لتزل الأقدام وتصدم الأجساد ويقع الدم كما أوقعوه بيننا الآن باسم الإسلام وسنة نبيه، والنبي منهم براء. هو دأبهم يفترضون وجود قضية وهمية ويبنوا عليها أحكامهم وحوارهم الأجوف، يسخرون ويتندرون من محبي محمد بن عبدالله، فقد سخروا منه وآذوه وما دائبوا يفعلون. ألم يذكروننا دائماً وفي خطبهم وكتبهم بأن أباه وأمه (عبدالله وآمنه) في النار، فهما ماتا كفرين! بأي نبي كفرا؟ لست أدري! وكأن الله لم يقل: " وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً".
    ألم يؤذوه في عمه من قبل؟ ألم يربيه صغيراً وكفله يتيماً، وزوجه بأم المؤمنين المنسية سيرتها خديجة الكبرى، ألم يقولوا أنه في ضحضاح من النار؟ اقرأتم قصة عكرمة بن أبي جهل. والله لو قرأتم لما قلتم الذي قلتم. أو تعلم أن عكرمة بن أبي جهل وأباه من أأمة الكفر الأربعة الذي نزلت فيهم الآية (and#1633;and#1634;) من سورة التوبة "... فقاتلوا أأمة الكفر إنهم لآ أيمان لهم لعلهم يتقون". أتدري ما قال الرحمة المهداه في عكرمة وأباه وعكرمة يدخل عليه في مسجده بالمدينة طالباً عفوه وهو مهدور الدم؟ إنها قصة طويلة أقتصرها في قوله صلى الله عليه وآله وسلم: " يدخل عليكم الآن عكرمة بن أبي جهل، فلا تسبوا أباه، فإن السب لا يبلغ الميت ولكنه يؤذي الحي".
    هذه خلقه صلى الله عليه وآله وسلم، فهو لا يقوى لا يقبل سب كافر، بل يحذر أصحابه من سب أبا جهل أحد أأمة الكفر. أما نحن فلا نتحرج أن نسب أمه وأباه ونقول له يا رسول الله أنهما في النار؟! ألا يؤذي ذلك رسول الله حتى ولو صح قولنا؟ فما بالكم وهو قول كاذب كذوب!
    أختم مقالي بسؤال: من هو من محبي النبي الأمي ومقتدي بسيرته جعل منه إلهاً من دون الله يطلب منه المدد والإستغاثة؟ بل من هو من أتباعه في الأمة الإسلامية كافة جعل منه إلهاً من دون الله؟ والله لو كان القول عن المتصوفة في مشيايخهم أو الشيعة في أأمتهم، لكان هناك تفهماً، أما أن تتجرأ الكاتبة وتقول أن من أتباع محمد من يتخذون منه إلهاً من دون الله، فتلك مصيبة لا يقدر المؤمن على تكرارها حتى في حديثه مع نفسه، فما بالك يجعلها مادة مطروحة للحوار!
    أسمعتم قول هود لقومه في حق ربه؟ الم يقل نبي الله هود بلسان القرآن في سورة هود آية (and#1637;and#1638;) "... إن ربي على سراط مستقيم".
    ثم أسمعتم لقول الله في سورة الأنعام آية (and#1633;and#1634;and#1638;) " هذا صراط ربك مستقيماً ..."
    هذا ما قاله رب العزة عن حاله وهو الصراط المستقيم. فانظر ماذا قال عن حال نبيه محمد رسول الله في سورة المؤمنين آية (and#1639;and#1635;) "وإنك لتدعوهم إلى صراط مستقيم". إذن هو الداعي إلى صراط مستقيم صراط الله، ادناه إماطة الإذى وأرفعه، لا إله إلا الله. فالنبي يا تلكم ويا هذا على صراط مستقيم لأنه خلق ورُعيَ بأعين الله، فوصف لنا ربه حالة في آية من سورة النمل آية (and#1639;and#1641;) " فتوكل على الله إنك على الحق المبين". أومن كان على الحق المبين يتززل قدمه أو لسانه، إن هو إلا وحي يوحى. فكيف لنبي مثل هذا ينتهي أمره مع بعض أتباعه بأن يكون إله لهم من غير الله؟!
    فليحذر القائلون بمثل هذا القول، أن تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم وهو أذاهم لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وآل بيته الأطهار، نراه في فلتات أقلامهم، فبئس للظالمين مثلاً. فالسلام على نبينا محمد يوم ولد، فانصدع إيوان كسرى، وأهتز عرش الروم، ويوم مات أزت المدينة أزاء، وانقطع الوحي من أهل الأرض. وفي موته قال صلى الله عليه وسلم (إذا أراد الله رحمة بأمة قبض نبيه قبلها فجعلها لهم فرطاً وسلفاً). فكان في موته رحمة لأمته. ويوم يبعث حياً، سنرد حوضه ونشرب من يديه شربة لن نظمأ من بعدها أبداً.
    أفهمتم ما قلتم؟ ليتكم تفهمون وغيركم يعون؟ وليتكم تفهمون أن الله قال في حق نبي الرحمة: (ولا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا) أبِ أحمداً الذي قال فيه ربه: (ورفعنا لك ذكرك) تقولون الذي قلتم؟ وهل هناك من هو أكرم عند الله منزلة من محمد رسول الله؟ والله إنه ليحَزُنني الذي تقولون، والله المستعان على ما تصفون، نبي قالت له أمنا عائشة إن الله ليسارع في دلالك؟ أتعرفون متى قالت أمنا هذا؟ والله لو علمتم لما قلتم الذي قلتم. أم فات عليكم قوله تعالى (لعمرك …) آية and#1639;and#1634; من سورة الحجر. أأقسم الله بحياة إنس، أو جن، أو ملك غير حياة محمد؟ من اراد الإستبصار فليقرأ الضحى (ما ودعك ربك وما قلى) هذا الذي (.. رأى من آيات ربه الكبرى). ولتستريح نفسه فليقرأ (وما كان الله معذبهم وأنت فيهم ...) وقوله (إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله). هذا النبي من يبايعه فقد بايع الله.
    اللهم أشهد أنني قد بايعت نبيك على الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم، اللهم إني أستغفرك من كل خلط وقول وتطاول على الناس، كل الناس، بشتى عقائدهم والوانهم إنه الغفور ذو الرحمة. (إلا تنصرونه فقد نصره الله). وكفى بالله نصيراً فقد كفاه المستهزئين. وإلى لقاء آخر في العام الجديد إن شاء الله، لنستعرض فيه كتاب شفاء الذمم تحت شعار هذه الآية (إلا تنصرونه فقد نصره الله). وأختم قولي بقول نبي الله موسى بقول ربه: ( ... رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيرا للمجرمين).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de