إفطاريةُ كُوبا وأمريكا بعدَ صومٍ طويل.! بقلم * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 09:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-07-2015, 03:13 PM

أحمد إبراهيم
<aأحمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إفطاريةُ كُوبا وأمريكا بعدَ صومٍ طويل.! بقلم * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)

    03:13 PM Jul, 04 2015
    سودانيز اون لاين
    أحمد إبراهيم-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين








    البريد الإلكتروني: mailto:[email protected]@eim.ae

    عزيزي القارئ ضع بين أناملك بعد الإفطار مباشرةً قرطاساً وقلماً، وأكتب هذا الرقم (1961) من اليسار لليمين .. ثم أكتبه من اليمين لليسار (1691)، ثم إمسك الورقة عموديا ورأسها فوق لتقرأ الرقم 1961، ثم أمسكها ورأسها تحت، وستقرأ نفس الرقم 1961..!

    (1961) هو الرقم الوحيد المقروء ذاته من الإتجاهين منذ نشأة الهندسة العُشرية للأرقام العربية…1,2,3,



    لكن الرقم نفسه (1961)، قُرئ اليوم في كل من واشنطن وهافانا ببطاقة (يانصيب كوبا وأمريكا 2015)..!

    فإن كنت في سن الرشد والوعي والقراءة والكتابة قبل 54 عاما، .. فلعلّك تتذكّر أن الولايات المتحدة كانت أغلقت سفاراتها في هافانا/كوبا عام 1961 .. وإن لم تكن مولوداً عامذاك (ونحن منهم)، فلننظر معاً بشهيةٍ ونهمٍ إلى سفرة الإفطارية المشتركة لباراك أوباما وراؤول كاسترو، .. إنهما اليوم على مائدة دسمة لفطور شهىّ من الطرف الآخر بعد صوم طويل دام 54 عاما على الطرفين.!

    وما أن أطلق المدفع بإفطارية الكوبية الأمريكية، وإذا بالشبكة الأمريكية العنكبوتية الفضفاضة (الإنترنت)، باتت حلالاً للمراهقين بالفاي فاي(Wi-Fi) في شوارع مدينتى )هافانا و ماتانساس( .. والسيجار الكوبي اللامع الطويل حلالاً للسياسيين بدهاليز قصور (واشنطن ونيويوك.!)



    وإن كنتَ معاصراً للثورة الكوبية عام 1959.؟ .. أو شاهدا على مخلفات تلك الثورة ومضاعفاتها على الشعب الكوبي لأكثر من نصف قرن.؟ .. أو كنت تعرف شيئا ولو بسيطا عن محافظة غوانتانامو، والقاعدة البحرية التي تحتفظ بها أمريكا في (خليج غوانتانامو).؟ .. لأيّدتَ كلامي أن: "الحبّ الحقيقي إن كان ينتهي عادة على سلّة حب حقيقي، فكذلك العداء الحقيقي يمكن تحويل مسيره نحو سلة حب إفتراضي.!"



    ولنا مع الحب الإفتراضي في هذا الأسبوع من زمن العداء الحقيقي، اقرب مثال من مجزرة سوسة بمدينة تونس، وما تبع المجزرة من تلاحم تونسي تونسي ثم تونسي جزائري وارجو ان يتبعها ليبي موريتاني مغربي مصري إلى آخرها .. ناهيك عما قدمت لنا الكويت الشقيقة هذا الأسبوع، من ملحمة الوحدة الوطنية بإقامة صلاة جمعة وحدوية بحجم حضور سمو الأمير بنفسه بعد الجمعة التي أريد بها التأشيرة للشيطان نحو الخيمة الكويتية الآمنة.!



    فإن كانت الكُرة الجزائرية التونسية يوما تدحرجت من مرماها الوُدّي الحقيقي الى مجراها العدائي الوهمي بين الجارتين، فإنّ الكرة ذاتها جائت اليوم مكياجا للتجميل وتضميدا لجروح العداء الكوبي الأمريكي الطويل في كبسولة خفيفة (بطولة كوبا أمريكا 2015).! .. فطوبى للكبسولة ذاتها إذا تناقلت مدحرجةً سلميّاً بين الجزائر وتونس، بإستقبال فخامة الرئيس الجزائري بوتفليقة بنفسه في قصره ضيفا تونسيا كريما بحجم راشد الغنوشي، والمائدة المشتركة بينهما محاربة العدو المشترك (الإرهاب) ..
    · وهل صحيح أن (الإرهاب) لادين له؟ .. بل له دين، ودينه الإرهاب.
    · لا هوية له؟ .. بل له هوية، وهويته الإرهاب.!
    · ولا حدود جغرافية له؟ .. بلا، .. وحدوده اللامحدودة هو (الإرهاب)..!


    بولادة الحب الكوبي الأمريكي، نتسائل هل سيلد أيضاً بيننا هذا الحب؟ .. ومن الذي يمنع هذا الحب الإفتراضي إنجابه بين المسلمين والعرب.؟ ثم ومن المسؤول عن إجهاضه.؟ .. هل تريد معرفته.؟

    إن قلت نعم، سأطلب منك هذه المرة، ان ترمي القرطاس والقلم، ولا تتعب نفسك في البحث عنه والتنقيب، بل تذهب مباشرةً إلى المرآة التي تعلقها في دورة المياة، ويكفي أن تنظر في تلك المرآة لترى الد أعداء العرب.! .. العرب أنفسهم هم ألدّ أعداء أنفسهم.!

    أوربا توحّدت بضمانات اليورو، واليونان تضمّدت بكمامات اليورو، أمريكا وروسيا بديتا تصومان معا وتفطران معا، ومتفقتان على الرؤية (هلال الصوم والعيد معا)، .. والقارتين آسيا وأفريقيا معاً لمدفع الإمساك والإفطار، وانت اللي الواقف امام المرآة، هل ترى فيها وجوها أوروبية، آسوية، أفريقية غير وجهك العربي يا العربي..؟!

    بل وهل ترى فيها وجه إسرائيل.؟ أعتقد انك نسيتها من القائمة وما أنسانيها غير وجهك العربي الذي تراه في المرآة، كنا نوهم أن لنا عدوّاً مشتركاً خارج المنظومة العربية إسمه إسرائيل، وأكّدت لي المرآة انها لم تعد تعكس لنا وجه تل أبيب الخارج على المنطق و الأعراف والقوانين والمتمرّد على قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن هو الوجه الحقيقي للعدوّ.!



    الوجه الذي أراه في المرآة ليس يهوديا ولانصرانيّاً، ولا أوروبيا وآسيويا ولا أفريقيا..!
    إنه الوجه الذي كنت أراه على المئذنة وفي المسجد والمحراب يردد الله أكبر..!

    ما أراه اليوم في المرآة من وجه، إنه لقومٍ كان قد خرج من حرب أكتوبر ونحن القوة السادسة في العالم، والعالم بالكرملين والبيت الأبيض كانت تعمل ألف حساب لهذا القوم وسلاحه العقلي والعضلي والنفطي .. لكن إذا إنتقلنا اليوم من المرآة الى التلفاز، لوجدنا الوجه لم يختلف وإن كان ملطّخاً بالدماء .. إن أريقت تلك الدماء في عواصم عربية أو أجنيبة، وأفريقية او آسيوية، فإنها من الضرورة بمكان ان تكون تلك الوجوه لقوم ينطقون الشهادتين بفصاحة لغة الضاد وهم بأجسادهم لله ساجدون من أفغانستان إلى نيجيريا، والناحرون حولها راكعون راقصون وبلغة الضاد يكبرون من الخليج إلى المحيط .!

    فإنا لله وإنا إليه راجعون


    أحدث المقالات
  • فلسطين دولة وليست دولتين بقلم عاصم ابو الخير 07-04-15, 03:10 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • في ظل الفوضى مفاهيم استراتيجية إسرائيلية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 07-04-15, 03:08 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • السيسي من أنبل الرؤساء يا خال الرئيس: بقلم جمال السراج 07-04-15, 03:07 PM, جمال السراج
  • ياسر عرمان خلاف في قضية الحرية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 07-04-15, 11:43 AM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ذكرى 30 يونيو 1989 , كلآم ألسابلة بقلم بدوى تاجو 07-04-15, 11:40 AM, بدوي تاجو
  • للأذكياء!! بقلم صلاح الدين عووضة 07-04-15, 11:37 AM, صلاح الدين عووضة
  • بين وزيرة التعليم العالي وكليات الطب بقلم الطيب مصطفى 07-04-15, 11:34 AM, الطيب مصطفى
  • الطموح الأسمى ..!! بقلم الطاهر ساتي 07-04-15, 11:33 AM, الطاهر ساتي
  • ذكــــرى الـشـــؤم: 30 يـــونــيــو بقلم عبدالرحمن إبراهيم محمد 07-04-15, 00:31 AM, عبدالرحمن إبراهيم محمد
  • جداريات رمضانية (11) بقلم عماد البليك 07-04-15, 00:25 AM, عماد البليك
  • المناشط الشبابية والإدوار المغيبة بقلم نورالدين مدني 07-04-15, 00:23 AM, نور الدين مدني
  • داعش سيناء ومخططات الاخوان بقلم مأمون هارون 07-04-15, 00:19 AM, مأمون هارون
  • الاقباط بين الحقيقة المرة والوهم المخادع بقلم جاك عطالله 07-03-15, 11:22 PM, جاك عطالله
  • محاكمة نوري المالكي.. ضرورة وطنية بقلم وائل حسن جعفر 07-03-15, 10:49 PM, وائل حسن جعفر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de