إفساد حكومة الإنقاذ للسودانيين في الداخل والخارج بقلم بشير عبدالقادر

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 10:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-04-2017, 04:55 PM

بشير عبدالقادر
<aبشير عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إفساد حكومة الإنقاذ للسودانيين في الداخل والخارج بقلم بشير عبدالقادر

    03:55 PM April, 02 2017

    سودانيز اون لاين
    بشير عبدالقادر-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كانت حكومة الإنقاذ تعلم علم اليقين أنها قد انقلبت على الشرعية الدستورية وسرقت السلطة بليل وأنها على باطل، وأن الباطل لا يمكن أن ينتصر على الحق!!! وعلمت أنه يجب عليها إشاعة الفساد فينحرف وينصرف بعض أفراد الشعب عن الحق نحو الباطل وحينها لن يستطيع أن يثور الشعب على طغمة الإنقاذ!!!
    سياسة الإفساد بدأت بتقريب أهل الولاء وإبعاد أهل الكفاءة من قمة الهرم الوظيفي الى أسفله فكان الفصل التعسفي للصالح الخاص والذي سمي تجاوزا الفصل للصالح العام!!! وبدأ ذلك في الخدمة المدنية فشردت كفاءات ، وحورب البعض في رزقه واستعملت معه سياسة العصى والجزرة فإن فسد أو سكت عن الفساد بقى وإلا فالفصل و لربما السجن وبيوت الأشباح والتعذيب والقتل!!!
    كانت طغمة حكومة الإنقاذ "اللإسلامية" قد اعتمدت في فترة ما على تحويلات ومساهمات منسوبيها في دول الخليج خاصة والمغتربين عامة، وكانت تجهز كذلك في كوادرها بالغرب، وللتذكير فإن د. مصطفى عثمان كان ببريطانيا والمحبوب عبدالسلام بفرنسا ومحمد وقيع الله بإمريكا!!!
    لذلك كان من ضمن خطط حكومة الإنقاذ ضمان استمرار تحويلات ومساهمات المغتربين التي تقدر بالمليارات من الدولارات والتي يمكنها أن تسهم في تغذية ميزانية حكومة الانقاذ عامة ومنصرفات وزارة الخارجية خاصة. لان هذه الأخيرة ترهق الميزانية العامة بصورة كبيرة!!! بدليل الصرف البذخي على موظفي الخارجية والبعثات الدبلوماسية تحديداً لتجميل وجه حكومة الإنقاذ أمام الرأي العام العالمي وأوكلت تلك المهمة الى كثيرين أمثال د. عبدالوهاب الأفندي و د. خالد المبارك في بريطانيا.
    والسؤال الذي طرح نفسه، إنه مهما كان عدد الموظفين بالبعثات الخارجية كبيراً فسيبقى محدوداً، لذلك كان لابد من التوجه نحو الجاليات السودانية وخاصة في البلاد التي يكثر فيها عدد السودانيين فتم زيادة عدد القنصليات بدول الخليج على سبيل المثال!!! ثم تركزت هجمة طغمة حكومة الإنقاذ في أوربا على دولة هولندا تحديداً لأنها أكثر الدول الأوربية التي استقبلت اللاجئين السودانيين فكثر عددهم وفاق الآلاف!!!
    ومن الأمثلة التي تدل على فساد ممثلي حكومة طغمة الانقاذ بهولندا تلك الحادثة الشهيرة والتي قام فيها موظف السفارة السودانية بفعلة مشينة "نترفع عن ذكر التفاصيل"!!! كتحقير للمعارضين السودانيين المتظاهرين أمام السفارة السودانية بهولندا!!! نعم، اختارت حكومة الإنقاذ أحد موظفيها وأبتعثته الى هولندا بوصفه ملحق وبقى بها 10 سنوات ونصف وأجتهد حتى نجح في استقطاب بعض الفاسدين فيها كمحاولة "لتبييض" وجه حكومة الإنقاذ أمام الرأي الهولندي، وجاء اختياره محدداً لبعض السودانيين من مدينة لاهاي، خاصة وأن محكمة العدل الدولية التي تطالب الأمم المتحدة بمحاكم البشير و بعض المسؤولين السودانيين معه امامها توجد بمدينة لاهاي!!! فوقع اختيار الملحق على شخص من أوائل السودانيين الذين وصلوا وسكنوا مدينة لاهاي، والدليل إنه يفتخر اليوم بأنه أمضى في هولندا حوالي 42 عاماً، أي أنه وصل هولندا في سنوات الثمانينات!!! وهي نفس السنوات التي كانت الجبهة الإسلامية تبعث فيها بكوادرها نحو أغلب بلاد العالم كما أشرنا له سابقاً!!!
    في العام الماضي وهذا العام قامت حكومة طغمة الإنقاذ في إختيار منسوبيها بأغلب دول العالم ودعتهم الى مؤتمر في الخرطوم بوصفهم رؤساء الجاليات السودانية بتلك الدول أو ممثلين للمغتربين و المهاجرين، مع التكفل بمصاريف السفر والضيافة على حساب المواطن السوداني "الأغبش"!!! مع العلم بان الجاليات السودانية خاصة بأوربا لا تحتاج للدعم بمال يستقطب من عرق المواطن السوداني المسكين داخل السودان والذي أرهقته الجبايات، أقول ذلك، ووجودنا بأوربا يسمح لنا بمعرفة ذلك.

    كان من بين المشاركين في تلك الاجتماعات التي عقدت بالخرطوم بين الحكومة السودانية ورؤساء الجاليات بالخارج، نفس ذلك الشخص الذي أختاره الملحق كرئيس إحدى الجمعيات السودانية بلاهاي!!! الشيء الغريب أن إيجار المقر لتلك الجمعية السودانية بلاهاي كانت تقوم بدفعه السفارة السودانية، وهو شيء لا تفعله السفارة مع بقية االمقار لمختلف الجاليات السودانية الأخرى بالمدن الهولندية!!! يتهم البعض تلك الجمعية السودانية في هولندا بأنها تعمل على جمع المعلومات عن المعارضة السودانية وعن الشرفاء وأنها صوت السفارة داخل المجتمع السوداني بهولندا مقابل المساهمة في الإيجار وغيرها من التسهيلات الأخرى!!! 
    يلاحظ ان تلك الجمعية السودانية هي الوحيدة التي قامت بتجميع السودانيين والتكفل بترحيلهم حتى دولة بلجيكا للمشاركة في الانتخابات الرئاسية السودانية!!! كذلك كانت تلك الجمعية السودانية وممثليها على رأس المسيرة التي سبق وان نظمتها السفارة السودانية لنصرة البشير.
    وفي لقاء تلفزيوني حول مؤتمر الجاليات السودانية بالخارج، حاول رئيس تلك الجمعية الايحاء للمشاهد السوداني بأن جمعيته تجمع مختلف الجاليات السودانية بالمدن الهولندية!!! وانه رئيس جالية منتخبة!!! دون ذكر أن هناك جاليات سودانية في كل المدن الهولندية مختلفة معه ومع جمعيته!!! ثم قفز الى النقطة الاهم في الامر الا وهي رغبته الحقيقية في بناء مركز اسلامي ومسجد في لاهاي وانه يحتاج دعم حكومة السودان والإيحاء بأنه محتاج ان تذكية حكومة السودان ليذهب لدول الخليج لجمع المال اللازم "هي لله هي لله" !!!

    كذلك من الطرائف التي إرتبطت بتلك المؤتمرات، أن ظهر أحدهم وأدعى أنه رئيس الجالية السودانية بفرنسا وأدعى كذلك أنه يحمل درجة علمية رفيعة!!!وهو أمر غير صحيح ويعلمه القاصي والداني بفرنسا، ماعدا السفارة السودانية!!! بل لاتزال السفارة السودانية بفرنسا تدعو للعشاء وتبذل الوعود بالدعم لمن تظن أنهم يمكن أن يكونوا "صوت" حكومة الإنقاذ وسط الجالية السودانية بفرنسا!!!

    قبل الختام نتمنى أن تقوم الجاليات السودانية بأوربا من تدارك ذلك التقصير ورفض تمويل السفارات السودانية لأنشطتها المختلفة، لأن ذلك المال يستقطع من عرق وقوت المواطن السوداني بالداخل!!!
    عودة على بدء، فإن حكومة طغمة الإنقاذ بقت اكثر من ربع قرن لانها عرفت كيف تفسد كثير من السودانيين بالداخل والخارج مما جعل الشعب السوداني "عليلاً" بداء الفساد الذي لا براءة منه إلا بذهاب حكومة الإنقاذ !!!
    أنشد الشاعر أحمد مطر
    " احتمالات
    ربما الماء يروب ، 
    ربما الزيت يذوب، 
    ربما يحمل ماء في ثقوب ، 
    ربما الزاني يتوب ، 
    ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب ، 
    ربما يبرأ شيطان ، فيعفو عنه غفار الذنوب، 
    .إنما لايبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب".



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 02 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • أبرزعناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم الأحد التاريخ : 02-04-2017 - 07:46:00 صباحاً
  • وفد فرنسي يبحث بالخرطوم تطورات دارفور وخروج (يوناميد)
  • أعلن رفضه زواج التراضي البشير يدعو لتطبيق مؤخر الصداق ليكون فوائد ما بعد الخدمة
  • والي الخرطوم : الأوقاف ليست حكراً على العقارات
  • عقار وعرمان لأديس أبابا وأردول يهاجر لأوربامجلس النوبة يجمّد التفاوض مع الحكومة لحين حال الأزمة
  • بكري حسن صالح يبحث مع رئيس وزراء غينيا بيساو القضايا المشتركة بين البلدين
  • مزارعون بالقضارف يطالبون الحكومة بزيادة السجون لاستقبال المُعسرين
  • رئيس القضاء يدعو إلى إنشاء بديل قضائي اقليمي في افريقيا
  • الوطني يطالب بتجنب الأعمال السالبة التى تؤدي لإستدامة الحصار الإقتصادي
  • وزير المالية: الاقتصاد نهايات 2016 حقَّق نسبة نمو 4.9% صندوق النقد العربي يطّلع على الأداء لتمرير م
  • اكتشاف موقع أثرى جديد بشمال كردفان
  • أوقفت (7) متّهمين في (5) ولايات الشرطة تضبط (683) قندول حشيش و (37537) حبة مخدّرة
  • إنشقاق مجموعة جديدة عن الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال
  • الحكومة: خلافات الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال تؤخر المفاوضات
  • السدود: (20) مشروعاً للمياه في البحر الأحمر
  • منبر السلام العادل: الحوار سيقود البلاد إلى الاستقرار والتنمية
  • ألجمعيَّة ألخيريَّة ألفرنسيَّة لِمساعدة أهالي جبال ألنوبة/ بيان هام


اراء و مقالات

  • نحن و الحظر الاقتصادي.. و الفريق عطا.. و السي آي إي.. بقلم عثمان محمد حسن
  • الضوء المظلم؛ العنف الجهادي رد فعل طبيعي على سياسة الغرب الاستعلائية في الشرق بقلم إبراهيم إسماعيل
  • السودان بين مرض الاحزاب السياسيه وفشل الحركات المسلحة وأستياء الشعب بقلم الطيب محمد جاده
  • تكريم الكريم بقلم عمر الشريف
  • بعد انتصار محمد.. الآن حرب الخداع بقلم إسحق فضل الله
  • بعض من مذكرات فتحاوي عتيق(1) بقلم سميح خلف
  • تبرير غريب ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • يا حَانةً مفروشةً بالرّمل! بقلم عبد الله الشيخ
  • حكايات خاصة عن حميد..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • (ده) الخبر و(الزيت)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مشروع (المريسة) التحريري! بقلم الطيب مصطفى
  • ما بيني وبين الراكوبة بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • السيد الحسن الميرغني : صندقة واسماك!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • عبير المجمر.... ابتعدى عن جبال النوبة....و أرعى بى قيدك... بقلم نور تاور
  • ماهو ممكن..؟؟ المؤتمر الحركي العام ..؟! بقلم سميح خلف
  • فوبيا الدقة و الإهتمام بالتفاصيل بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • بروفسر ملوفي ع الخط في موضوع كوش ونوبيا، احد ابرز محاربي المدرسة السودانية له المجد!
  • رايوة
  • مشروع قيقم للإنتاج الزراعي المختلط-فيديو رائع جدا
  • مرحبا بالرئيس السيسى فى امريكا بلد الحرية
  • ودالبوش يا رائع .. ولنا مع القمل ذكريات .. مع معاناة الشتاء في كهيك وطوبة ..
  • البروفيسور شارل بونيه:الا يستحق التكريم و التعضيد و السند؟
  • محكمة مصرية تعيد جزيرتي تيران وصنافير للسعودية
  • ما صحة هذا الخبر : ترامب يفاجأ العالم برفع كل العقوبات عن السودان
  • المتصوف ابن عربي: الحب يُعمي ويصم ولا يقبل الاشتراك
  • عودة القمل بعد طول غياب _ حليل المحَنَة راحت مع القمل (صورة )
  • يعني انت مصر يا المودعاتي تمشي وانت بتنسنس
  • ذاكرة الروائح
  • رفض دخول شحنة جمال لمصر بزعم إصابتها بفيروس كورونا
  • Elmosli الموصلي...WE All LOVE YOU
  • ماركسيان أميركيّان يقاتلان مع الأكراد ضد داعش قصة ندمهما وما تفاجآ به في سوريا
  • كوناري وموقاي بجنوب افريقيا لفك الإقامة الجبرية عن مشار
  • البشيريمد يد للسيسي والآخرى تضغط بملف حلايب وشلاتين مقال لطارق الديب
  • حوار- سهير عبد الرحيم مع جريدة أخر لحظة
  • الناطق الرسمي باسم الحركةاردول يهاجر إلى اروربا نهائياً خلال ايام
  • جسر للنسيان يا قباني
  • القنصلية السودانية العامة بجدة وحملة وطن بلا مخالف ؟؟؟؟
  • بُركانُ الرُّوحِ
  • كتابة الدكاترة
  • (كراهية الطيب مصطفى ورفضه للآخر من منطلق ديني)
  • السعودية تمنع إقامة نشاط الرابطة الرياضية للسودانيين بالرياض- الصراع القديم
  • فاروق حمد الله ومحجوب شريف سر اللقاء بينهما في تلك الأمسية؟.
  • The Jewish Kingdom of Kush: Beta Israel (Ethiopian Jewish) history- Documentary
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de