إغتصاب الإطفال وعقوبة الإعدام في الميادين العامة...هل سيجدي الإستئصال نفعاً؟ بقلم محمد بدويZaincove

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 03:43 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-02-2017, 03:59 PM

محمد بدويZaincove
<aمحمد بدويZaincove
تاريخ التسجيل: 01-05-2016
مجموع المشاركات: 34

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إغتصاب الإطفال وعقوبة الإعدام في الميادين العامة...هل سيجدي الإستئصال نفعاً؟ بقلم محمد بدويZaincove

    03:59 PM February, 20 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد بدويZaincove-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    إغتصاب الأطفال و الضمير الإنساني
    جرائم الإغتصاب بشكلٍ عام تهز الضمير الإنساني، إقترانها بالإطفال، كضحايا، يُثير الغثيان ويُضاعف من الشعور العام بالوحشية لكونها تتم ضد أشخاص لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم، ظل الواقع السوداني يشهد تكراراً لنمط تلك الجرائم، اليسير منها يجد منفذاً للإعلام الإلكتروني مما يُعزّز من عمليتي المحاسبة القانونية والمناصرة التي تقود في غالب الأحيان إلي القبض علي الجاني أو النجاه وتقديمهم للمحاكمات، المنع المفروض علي الصحف السودانية من نشر هذه الجرائم ظل قائماً منذ الأول من فبراير 2013م مما ظل يُشكل حصانة غير قانونية ويحرم الجمهور والمؤسسات المختصة من معرفة إحصائيات الجرائم وبالتالي التعامل معها بما يقتضي الحال من دراسات و طرق ممنهحة للمناهضة.
    المراقب للأحداث يُمكنه ملاحظة السمة العاطفية كنمط في حملات المناصرة للدرجة التي إرتفعت فيها بعض الأصوات مطالبةً بإعدام الجناة في ميادين عامة ! هنا يثور سؤالٌ عن جدوي الإعدام والتنفيذ في ميدانٍ عام؟ في تقديري أن الإعدام يُمثل عقوبة إستئصالية والتركيز عليها ليس سوي قفزاً فوق النتائج، فالتنفيذ في ميدانٍ عام إن قُصد به الردع العام فهل ذلك كافٍ لمحاربة تلك الجريمة ؟ بالطبع لا !
    نطاق تطبيق عقوبة الإعدام في السودان
    السودان من الدول التي يرتفع فيها تطبيق عقوبة الاعدام للدرجة التي تم النص عليها في ما يفوق ال(37) مادة في مختلف القوانين السودانية (الجنائي، الطفل، المخدرات والمؤثرات العقلية، الإرهاب، الأسلحة والمتفجرات، الشرطة، الأمن، القوات المسلحة) فهل قلل ذلك من الجرائم المرتكبة ؟ وهل القانون وحده مُناط به محاربة الظاهرة ؟.
    الحصار المضروب علي النشر إنعكس في عدم وجود إحصائيات دقيقة متاحة من قبل السلطات السودانية تُشير الي إحصائيات الجرائم بشكلٍ عام كما هو الحال في بعض الدول الأفريقية المجاورة التي تصدر فيها الشرطة تقارير سنوية بأنماط الجرائم ونطاقها الجغرافي وهوية مرتكبيها من حيث العمر، الدوافع، الناجين، مصير الضحايا وإعادة التأهيل.
    حماية الأطفال والإلتزامات القانونية
    في العام 2005 تم إنشاء وحدات الطفل والأسرة بتمويلٍ من منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونسيف، كما انتظمت بعض أقاليم السودان إنشاء محاكم مختصة بقضايا الأطفال وكذلك يُفترض أن يمضي الحال في تأسيس نيابات وشرطة مختصة، أضف إلي ذلك أن السودان كان قد صادق في العام 2010 علي إتفاقية حقوق الطفل، وكذلك علي الميثاق الأفريقي لحقوق الطفل، كل هذه تدفع للتفكير إلي الوضع الخاص بالأطفال والخصوصية في السياسيات التي تتعلق بذلك بما يُحقق حماية الأطفال ورفاهيتهم وهو دور رغم خصوصية المجلس الأعلي للطفولة في النهوض به لكن يظل مرتبطاً بالسياسات الكلية للدولة وتوجهاتها، وإنعكاس ذلك علي الأطفال في حياتهم من مختلف الزوايا.
    إقتصاد العدالة ...والتخطيط الإستراتيجي
    النظر إلي ذلك يتطلب طرح سؤال ماهية السياسات المرتبطة بتحقيق ذلك من الناحية الإقتصادية؟، وكم هي الميزانية المخصصة لتأهيل الأطفال ورعايتهم من أدني المستويات المرتبطة بالرعاية والتعليم والرفاهية؟، هذا لا ينفصل عن وضع العاملين في ذات الحقل من حيث الأجر المجزي والتأهيل، ليس الأطفال في الفضاء الخارجي فقط من هم في إستحقاق لذلك إنما يجدر التفكير أيضاً في أولئك الملحقين بذويهم في السجون أو المراكز الخيرية، فما هي الرعاية التي تُقدم لهم؟ هل من دور مخصصة تتناسب وحقوقهم التي كفلها القانون؟.

    التعامل مع النتائج وإغفال الأسباب
    النظر إلي جانب واحد من الأمر لن يقود إلي رؤية الصورة الكلية، فالدعوة إلي إعدام الجناة، كما أشرت سابقاً، هو تعامل مع النتائج فقط لكن يجب أن نُفكر أيضاً في أن إرتكاب هذه الجرائم يفرض إجراء دراسة علمية للجناة والدوافع والأسباب والسجلات التاريخية المرتبطة بهم، فقد نصل إلي نتائج علمية تقود للتعامل مع تلك الإنتهاكات بطريقةٍ أمضى أثراً وأكثر فاعليةً، فليس من المستبعد أن يكون من بين الجناة فئات وقع عليها ذات الإنتهاك في مرحلة ما من عمرها! كما يُمكننا أن نكتشف حوجتنا إلي إعادة صياغة مناهجنا التعليمية وإدراج ما يتسق والتربية وتعزيز ثقافة الوعي والحقوق! إن معرفة الدوافع هي صمام أمان لحماية المجتمع، فهل تم إحصاء جرائم الإغتصاب التي تتم من قبل رجال المجتمع مِن من يتمتعون بالوصاية المهنية أو الإجتماعية علي الأطفال؟، بالطبع هم فئات مختلفة هل تم تقييم العلاقة بشكل علمي و مساهمتها سلباً في الأمر؟، فبتتبع نموذج واحد للإنتهاكات التي تقع للأطفال من قبل رجال الدين في بعض الأحيان نكتشف أن الأمر نتاج تقييم خاطئ لإفتراض محمول علي أن المحمول الديني يُقابله محمول الأمان وهو أمر في غاية الخطورة، الأمر الثاني مفهوم سلطة العقوبات وتفويضها لأولئك المناط بهم رعاية الأطفال تعليمياً أو دينياً أحد مداخل إرتكاب تلك الجريمة، بل الإجبار علي الصمت عليها، ألا يقود ذلك إلي تشوهات نفسية تجعل من ضحيةٍ ما مُنتهك ما في وقت لاحق .
    تكامل أدوار حماية الأطفال
    عمالة الأطفال بشكلٍ عام وإرتباطها أو تنميطها ثقافياً في بعض المهن مثل وظيفة المساعد الثاني للسائق المناط به تجهيز الأكل والإهتمام بشئون الرحلة السفرية ظلت تنمط ثقافياً كإحدي المهن التي تتم فيها إنتهاكات ممنهجة علي ذات النسق، محمولة علي طبيعة المهنة، واقع الحالة الأمنية بالسودان تاريخياً ملئ بالصراعات المسلحة وسجل حافل عن تقاعس الدولة المركزية منذ الإستقلال عن تقديم الخدمات لمواطنيها مما نتجت عنه موجات نزوح واسعة النطاق وإحدي نتائج ذلك تزايد عمالة الأطفال التي في الغالب تصاحبه إنتهاكات قد ترقي إلي مستوى التحرش الجنسي .
    حماية الأطفال عملية متكاملة تتم من أدني مستويات أجهزة الإدارة الشعبية مثل ممثلي الوحدات الإدارية بالدولة في الأحياء السكنية، فهم يراقبون تخلف الأطفال من المدارس ومساءلة ذويهم إلي إيصال الأمر إلي مناهج مراقبة ترتبط بالمنهج التعليمي تجعل من الطفل لا يتورع عن إخطار معلمه بما حدث معه في اليوم السابق، بعض التجارب وصلت إلي حد إستخدام ال DNA للكشف عن الآثار التي خلفتها العقوبات التي يتعرض لها الطفل في أي حيزٍ.
    الدعم الإجتماعي والنفسي وإعادة التأهيل
    دور الطب النفسي والخدمة الإجتماعية في مسار حياة الأطفال والمرافق المختلفة بما في ذلك محاكم الأطفال التي يجدر أن يكون من بين طاقمها القضائي مختص من وزارة الرعاية الإجتماعية، هو دورٌ مهم يتعلق بتوفير ضمانات التنشئة للأطفال تحد من الجناة المستقبلين، في واقعنا العديد من الممارسات التي تُعزز من تلك الظاهرة فهنالك الأطفال الجنود، المهام التي توكل للشرطة بتجميع الأطفال وإيداعهم للنوم في أماكن محددة دون رقابة من أية جهة، غياب الإصلاحيات ودور الرعاية في العديد من أقاليم السودان، العقوبات التي تتم في المرافق التعليمية الرسمية الأهلية الدينية، عمالة الاطفال، أليس كل هذه الممارسات مداخل لإنتهاكات ومحفزات لتكوينات نفسية تحتاج إلي إعادة تاهيل ؟.
    حرية وأمان الفضاء العام
    تنفيذ عقوبات الإعدام في مكانٍ عام سيزيد من الإحساس بعدم الأمان لدي السودانيين وسيُغير من وظيفة الشارع العام في أن يصبح مكاناً آمناً ومساحة للترفيه وممارسة الحياة إلي رمزٍ للخوف العام، فدعونا ننظر إلي الأمر وفق هرم المسئوليات ووفق خطط وسياسات الدولة ومسئولياتها، أيضاً يجب أن نتذكر بأن الجناة في ظل المحاكمات العادلة يجب أن تتوفر لهم ضمانات من التعذيب والتمتع بالحق في التمثيل القانوني، فقد يقود الأمر إلي أن نقف أمام جريمة إغتصاب فارق ضحيتها الحياة وجاني هو الآخر ضحية لحادثة ما في مرحلة سابقةٍ من عمره، لتُصبح محصلة الحال بأن عقوبة الإعدام طالت ضحية أخري بينما ظل الجاني الذي شكل الدافع بعيداً عن كل ذلك، لن يجدي إنفعالنا العاطفي وحملاتنا التي ترتبط بالأحداث بل يجب أن نفتح الجراح وننظفها ثم نضع الدواء المناسب لعلاجها .




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • الأمين العام لجهاز تنظيم شئون العاملين بالخارج :السودان ينعم بالسلام والاستقرار بفضل الشعب السوداني
  • القيادي بالمؤتمر الشعبي، أبوبكر عبد الرازق: هيئة علماء السودان مارست التدليس بوثيقة الحريات
  • وزير الدولة بالخارجية لـ(التيار):الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال تستقوي بـالأجنبي
  • برلمانيون ينتقدون تردي بيئة المدارس الحكومية
  • احتفل في جنينة الهندي بانعقاد لجنته المركزية الاتحادي يطلب إسقاط عضوية إشراقة في البرلمان
  • مُحمّد الحسن الأمين: لا تزوير في التعديلات الدستورية
  • الاتحادي الديمقراطي: سنخاطب البرلمان لإسقاط عضوية إشراقة سيد محمود
  • إبراهيم محمود: المؤتمرات التنشيطية أحدثت حراكاً سياسياً بالخرطوم
  • مأمون حميدة يبحث مع مديري المستشفيات توطين علاج الأطفال بأمدرمان
  • الاتحادي الديمقراطي يتجه لإسقاط عضوية إشراقة سيد محمود من البرلمان ومُقاضاتها بإشانة السُّمعة
  • وزير الدولة بالاستثمار يرحب بالاستثمارات الامريكية بالسودان
  • د.محمد علي الجزولي: سنعد 10 آلاف شاب فكريّاً لدحض العلمانية
  • حزب المؤتمر الشعبي: هيئة علماء السودان كاذبة و(مدلسة)
  • تفقد معرض (آيدكس) واهتمام دولي بجناح السودان الإمارات تقلد البشير (وسام زايد) من الطبقة الأولى
  • رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي : من يحرمون (الغناء) يقيمون حواجز بين الدين والحياة
  • ديباجة المركز الموحد لإسقاط النظام الحاكم فى السودان


اراء و مقالات

  • (الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
  • يا الماشي لباريس جيب لي معاك تفاح بقلم بدرالدين حسن علي
  • موسم الأميرة السمراء بقلم كمال الهِدي
  • ثلاثة زائد ثلاثة يساوي واحد!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • شعب.. في (راسو قنبور)!! بقلم عثمان ميرغني
  • العلاقات السعودية المصرية بين المصالح المشتركة والاتجاهات المتناقضة بقلم د. محمد ياس خضير
  • المكيدة والتلوث..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مجلس البرامكة بقلم عبد الله الشيخ
  • التحية لهذا الحزب..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • (الواقي) يا شمائل !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين مولانا عمر أحمد محمد والتاي بقلم الطيب مصطفى
  • زنـقـة عـدوك .. !! بقلم هيثم الفضل
  • ان تكون أسود في بلد عربي !! بقلم عواطف رحمة
  • أحزاب الضحك على الرقاب بقلم مصطفى منيغ

    المنبر العام

  • بوادر ازمة بين الخرطوم واديس ابابا بسبب جلد واعتقال اثيوبيين فى السودان
  • بس كده…!؟.. بقلم سهير عبدالرحيم
  • دولة "جنوب السودان" تعلن المجاعة
  • حتي الاماراتيين ركبونا!!!
  • أنا بقيت راجل اشتريت قطعة الأرض
  • «موسم الهجرة الى الشمال» : ما بعد الأيديولوجيا
  • مسرحية التعديلات الدستورية والامام ابو حنيفة
  • احد ردود جهلاء السلفية لاستاذة شمائل !
  • رأي من سخروا من زيارة البشير السابقة للامارات..
  • من نعم الله سبحانه و تعالى علينا ... !!
  • بتتذكروا الاطفال السمر النحاف العادوا من بعد هزيمه في اخر دقائق وحققوا فوز كاسح وفازوا بي كاس جيم ؟
  • نابت ود راس المد
  • القديس اوغستين أو عن صناع الديانة المسيحية
  • البيدوفيليا هي مرض عقلي والبيدوفايل هو مجرم جنس ....
  • الله
  • القطيعة ووقف التفاوض هى أولويات الثورة السودانية والمهدى الثالث أحدى مصدات التغير
  • الإمارات تقلد الرئيس البشير (وسام زايد) من الطبقة الأولى (صورة)
  • ما هو دور المخابرات المصرية في اصابة فسائل النخيل الأماراتية؟
  • تقول الأسطورة ...
  • الخلع هل هو ضد المراة أم معها؟ أهو الجاني أم المجني عليه في ارتفاع نسب الطلاق
  • تصدير الريالة طويلة التيلة بدل القطن
  • المتهم ب اغتصاب طفلة كوستى (صور)
  • مقتل نجل زعيم أنصار السنة و زوجته
  • الى الرفيق الاعلى السيد مصطفى الادريسى بامدرمان
  • نداء لأهل الخير
  • .. يا الله .... صوره ...... واشجان....
  • يا ود المشرف .. مالك طبلت البوست ؟
  • أذكى 10 دول عربية طبقًا لمقياس IQ: تعرف على ترتيب السودان
  • فى شأن إسلامية العالم لسنة 2015: سودان المشروع الحضارى ضمن آخر خمس دول، وهولندا الأولى.
  • شروط تمويل السيارات في السودان - ولاية الخرطوم فقط
  • يا هندسة يا ود قباني ألحقني بمعلومة عليك الله - كبرنا والله
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de