إعادة إحياء المفاوضات الإسرائيلية- الفلسطينية الآن لن تجدي نفعا ً بقلم ألون بن مئير

نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 11:55 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-05-2017, 01:54 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 216

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إعادة إحياء المفاوضات الإسرائيلية- الفلسطينية الآن لن تجدي نفعا ً بقلم ألون بن مئير

    02:54 PM May, 21 2017

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر



    لن تُجدي زيارة الرئيس ترامب القادمة إلى إسرائيل وفلسطين – التي يأمل من خلالها إعادة إحياء عملية السلام الإسرائيلية – الفلسطينية – نفعا ً إلا إذا فهم الرئيس تماما تعقيدات الصراع وسبب فشل المحاولات السابقة التي قامت بها الإدارات الأمريكية المتعاقبة للتفاوض على اتفاق سلام. قال ترامب في الآونة الأخيرة: “أريد أن أرى السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. ليس هناك سبب يحول دون السلام بين إسرائيل والفلسطينيين – لا شيء على الإطلاق”. إنّ تبسيط ترامب المفرط للصراع يشير إلى عدم وجود أدنى فكرة لديه حول ما سيتطلبه تحقيق السلام، ولماذا تُعتبر عملية استئناف محادثات السلام ميّتة لدى وصوله.

    هناك ثلاثة عوائق رئيسية أمام عملية السلام الإسرائيلية – الفلسطينية يجب التخفيف منها إلى حد كبير قبل استئناف أي مفاوضات: (أ) عدم الثقة العميق تجاه الطرف الآخر؛ (ب) لدى الجانبين شعور عميق بانعدام الأمن المتبادل؛ ج) أوهام لدى الدوائر المتطرفة القوية على كلا الجانبين التي تسعى إلى إنكار حقّ الطرف الآخر في أن يكون له دولة خاصة به والذين يعتقدون أنه بإمكانهم الإستحواذ على كل شيء. وهذه هي النقطة التي يجب أن تبدأ منها عملية المصالحة، ويمكن لترامب أن يسهم إسهاما كبيرا في تحقيق السلام إذا تمكن من إقناع الطرفين ببدء عملية من هذا القبيل للتخفيف من العوائق الثلاثة.

    عدم الثقة: إن انعدام الثقة المتفشي والمتبادل لا يمكن أن يضعف أو يُخفّف من خلال المفاوضات، أو يتلاشى بمجرد الموافقة على بدء كلّ طرف ٍ في الثقة بالطرف الآخر – بل هي عملية يجب أن تنمو. ولا يزال انعدام الثقة من أشد المشاكل العسيرة التي لا تزال تطارد كلا الجانبين وأصبحت مزروعة في ذهن كلّ إسرائيلي وفلسطيني تقريبا إذ لم يبذل أي منهما جهدا للتخفيف منه. بل على العكس من ذلك، فقد إستمروا في التورّط في روايات شعبيّة معادية لبعضها البعض واتخاذ إجراءات واضحة على أرض الواقع بطرق لا تؤدي إلا إلى تعميق عدم الثقة.

    لقد خلق عدم الثقة المستمر موقفا عقائديا من العناد والإفتراضات المعززة حول النوايا الحقيقية لبعضهم البعض. وأدى غياب الثقة أيضا إلى الشلل الإجتماعي وفقدان الأمل في الوقت الذي أثار فيه الخوف والشعور العميق بعدم اليقين وعدم القدرة على تعزيز الروابط الاجتماعية. وهكذا، فقد تعمّق هذا العجز في الثقة لدرجة لم يعد عندها من السهل تصحيحه أو معالجته ببساطة على طاولة المفاوضات. لقد أصبح كلّ طرف ٍ مشبوها ً لدى الطرف الآخر في كلّ عمل ٍ يقوم به، مهما كان القصد منها جيدا، بحيث أنّ الشكّ المتبادل أدّى إلى تعميق الشعور بعدم الجدوى في تقديم أية تنازلات.

    ولهذه الأسباب، ينبغي على ترامب بكلّ بساطة ألاّ يحث كلا الجانبين على إستئناف المفاوضات.وبالتالي، ينبغي له أن يحثهما ويطلب منهما المشاركة فيما بينهما من خلال اتخاذ تدابير تصالحية متبادلة لزرع الثقة. وحينها فقط سيعتبرون بعضهم البعض شركاء جديرين بالثقة، وهو أمر أساسي لاستئناف مفاوضات السلام مع الثقة بأنهم سينجحون.

    ولتحقيق هذه الغاية، يجب على ترامب، من بين أمور أخرى، أن يضغط على نتنياهو لوقف التوسع وإضفاء الشرعية على المستوطنات غير الشرعية، وإطلاق سراح بعض السجناء الفلسطينيين، وتوفير تصاريح بناء مع الحد الأدنى من القيود، وتسهيل قيام الفلسطينيين بإجراء صفقات تجارية في إسرائيل، والسماح لعدد أكبر من الفلسطينيين للعمل في إسرائيل، وإعلان أن إسرائيل مستعدة لمناقشة جميع القضايا المُختلف عليها بين الجانبين.

    وبالمثل، يجب على ترامب الضغط على السلطة الفلسطينية لإنهاء كل التحريض، والإمتناع عن اللهجة اللآذعة العلنيّة ضد إسرائيل، وإدانة جميع أعمال العنف، والتحدث بصراحة عن ضرورة تقديم تنازلات مؤلمة والسعي لتحقيق مصالحة حقيقية مع حماس وحثها – بمساعدة الولايات المتحدة – على الإنضمام إلى المجموعة العربية من خلال تبني مبادرة السلام العربية.وأخيرا، يجب على ترامب أن يناشد القادة على كلا الجانبين أن يتفاعلوا مع بعضهم بعضا على أساس منتظم لتعزيز الكيمياء الروحانية والثقة الشخصية بينهم.

    وبالإضافة إلى ذلك، يتعين على الجانبين اتخاذ عدة تدابير من شعب لشعب، بما في ذلك: تسهيل السياحة في كلا الإتجاهين، وتشجيع النشاط النسائي، ودعم إجراءات التواصل بين الطلاب، وتوفير فرص للشباب الفلسطيني للدراسة في الجامعات الإسرائيلية، والشروع في أنشطة رياضية مشتركة، وتبادل الفن والمعارض، وهذه كلها إجراءات أساسية لغرس الثقة وبناء علاقات الجوار.

    الأمن القومي: هناك حالة من الخوف والقلق على المستقبل يعاني منها كلا الجانبين، وهذه تتغذى باستمرار من شعور عميق بانعدام الأمن الوطني. ويستند هذا القلق إلى حد كبير إلى تجارب وخبرات سابقة.

    وعلى الرغم من براعتها وقوتهاالعسكرية الهائلة، فإن إسرائيل ما زالت تشعر بالضعف بسبب القصف العشوائي والأعمال الإرهابية وأنواع أخرى من العنف الشديد مثل الطعن والدهس. لقد أصبح هذا الشعور بانعدام الأمن شعار الدولة، مما دفع إسرائيل في كثير من الأحيان إلى اتخاذ إجراءات غير متناسبة ضد الفلسطينيين.

    وبالنسبة للفلسطينيين، فإن القوة العسكرية الإسرائيلية الهائلة والإدراك أنّه لا يمكن لهم يوما ً التغلّب عليها يغرس في نفوسهم الشعور العميق بانعدام الأمن، الذي غالبا ما يعززه الخوف من الغارات الليلية وهدم المنازل وفقدان الأراضي والإعتقال الإداري وأمور أخرى كثيرة. وحقيقة أن إسرائيل يمكن أن تتخذ هذه التدابير كما تشاء تزيد من حدة الشعور العميق بالضعف بين الفلسطينيين.

    ولتخفيف هذا الشعور المتبادل بانعدام الأمن، يجب على ترامب أن يصر على أن يتخذ الجانبان تدابير ملموسة لوقف العنف، وإدانته عندما يحدث، والعمل معا لإثبات التزامهما وحساسيتهما تجاه المخاوف الأمنية لبعضهما البعض. وعلاوة على ذلك، يجب على كلا الجانبين التنسيق والتعاون بشكل كامل في جميع المسائل الأمنية الداخلية، وتبادل المعلومات الإستخبارية، والعمل عن كثب لاستباق أي أعمال عنف يخطط لها من قبل متطرفين على كلا الجانبين.

    الأوهام: لدى كلا الجانبين دوائر إنتخابية قوية جدا ومؤثرة على نطاق واسع لا تزال تعتقد أنه يمكنها الإستحواذ على كل شيء. ففي إسرائيل تدعو أحزاب مثل حزب البيت اليهودي (هابايت هايهودي) الذي يقوده نافتالي بينيت، وهو جزء من الإئتلاف الحكومي، علنا إلى ضم معظم الضفة الغربية لأنّ أتباعه يعتقدون أن لليهود الحق الأصيل في كامل “أرض إسرائيل.”

    وأما على الجانب الفلسطيني، فإن حماس (على الرغم من إعلانها المرحلي أنها ستقبل حل الدولتين على أساس حدود عام 1967) تصرّ على أن كل فلسطين التي كانت واقعة تحت الإنتداب البريطاني ، بما فيها إسرائيل، هي أرض فلسطينية، وفي أحسن الأحوال سوف تتسامح مع اليهود بأن يعيشوا تحت الحكم الفلسطيني.

    يعيش كلا الجانبين مع هذه الأوهام. ولسوء الحظّ، فإن قيادتهم لم تفعل شيئا ً تقريبا ً سوى نشر هذه المعتقدات. وقد ساعدت أوهام إسرائيل في خلق المنطق لاستمرار الإحتلال، والمتطرفون الفلسطينيون متمسكون من الناحية الأخرى بأوهامهم بشكل ٍ أعمى كما يفعل الإسرائيليون، الأمر الذي يؤدي إلى المقاومة والخوف من التغيير. وقد أسهم ذلك في جعل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مزمنا ومستعصيا على حدّ سواء.

    ولتحرير كلا الطرفين من أوهام أنّ بإمكان أي منهما أن يستحوذ على كلّ شيْ ، يجب على ترامب أن يجعل من الواضح تماما للجانبين أن الولايات المتحدة يمكن أن تساعد في تسهيل التوصل إلى اتفاق في وقت لاحق فقط عندما يقبل الطرفان هذه الحقائق الثلاثة التي لا مفرّ منها، وهي: أ) لا يمكن أن يستحوذ طرف على كلّ شيء (ب) التعايش السلمي ليس واحدا من خيارات عديدة، بل هو الخيار الوحيد؛ (ج) لن ينتهي الصراع إلا على أساس حل الدولتين.

    يجب على ترامب أن يفهم أن نجاح محادثات السلام المستقبلية يتوقف تماما على معالجة العقبات الثلاث المذكورة أعلاه من خلال عملية المصالحة، وأن أفضل شيء يمكن للولايات المتحدة القيام به في هذه المرحلة هو الشروع في عملية مصالحة ولعب دور الوسيط ، هذا في حين تقوم بمراقبة كلا الطرفين على حد سواء للتأكد من أنهما يرقيان إلى هذه المتطلبات.

    أنا شخصيا لا أعتقد أن نتنياهو سيسمح بإنشاء دولة فلسطينية تحت سمعه وبصره، ولن يتمكن عباس من تقديم التنازلات اللازمة والبقاء على قيد الحياة سياسيا، كما أن “مهارات ترامب التفاوضية السحرية” لن تحقق أي تقدم كبير.

    ومع ذلك، فإن عملية المصالحة هذه لا تزال حاسمة في أي ظرف من الظروف لتمهيد السبيل أمام حكومة إسرائيلية جديدة في المستقبل وللسلطة الفلسطينية لتحقيق السلام على أساس متين.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 21 مايو 2017 للفنان الباقر موسى عن علي إن لاقيتها..
  • انتخاب لجنة جديدة لمنتدى شروق الثقافي بالقضارف
  • برعاية النائب الأول لرئيس الجمهورية : بداية اجتماعات اللجنة التنفيذية لمجلس العلماء والخبراءالسودا
  • ليبرمان:التحالف السعودي الإسرائيلي سيكون مقدمة للسلام العالمي
  • بيان هام من مكتب الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان-شمال المملكة المتحدة وجمهورية آيرلندا
  • تحالف المزارعين:يشكل لجنة خماسية لحصر ممتلكات قوز كبرو
  • خطاب الإمام الصادق المهدي رئيس الحزب بمدينة الابيض في زيارة حزب الأمة القومي لولاية شمال كردفان


اراء و مقالات

  • الدرجات العلمية في قفص الإتهام بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • كمسلم رافضا للعنف والإرهاب أفضل الرئيس ترامب على الرئيس أوباما الذى خذلنا كثيرا وفصل السودان !
  • عروبة القدس القدس بين الحق العربي والاستعمار الاستيطاني اليهودي بقلم د.غازي حسين
  • حان أوان ترقية هذا الرجل..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بما...ولِمَ !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • يوميات حرامي نحاس بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • فى حضرة الإمام ترامب بقلم سعيد شاهين
  • المرسوم المؤقت في الدستور بقلم نبيل أديب عبدالله
  • السودان وطن المهازل والضياع بقلم الطيب محمد جاده
  • إنتا زول طيِّب ... !! - بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • اختيار طه الحسين موفق صور
  • السودان: مرتزقة دارفور تحركوا عبر الحدود لإجهاض السلام – خرائط رصدهم...؟
  • رمضـــــــ قـــــــ خــــــــ الرمـــــاد ـــــم ــــــــــرب ــــــــــــــان
  • البشير وحده في قمة.....!!!
  • تبآ " للظروف الخاصه " التي حرمتني اليوم من رؤية رئيس دولتي عزيزآ بين القادة والزعماء!
  • الكوليرا تحاصر النيل الابيض ,, ايها الاطباء
  • هل هي "قوز دنقو" آخر؟
  • أين اختفى بوست الصلاة على النبي؟
  • ترامب سيزور مصر قريبا
  • يا كـــــــــــيــــــــــــزان أخــــــــــــــتـــــــــشـــــــوا...
  • جمـــــاعة الجـــــو الـــرطــب إبداع بلا حدود
  • قــــهـــــــــــــــ باللبـــن ـــــــــــــــوة
  • أخوك يا السمحة: الدعم السريع ي(فرتق ) الجماعة (حتة حتة)
  • لعناية الدكتور عمار ميرغنى : ان كنت منتقدا فانتقد الميرغنى او اصمت
  • عقار وعرمان وسياسات التخبط..بقلم علوية عبدالرحمن عبدالله
  • مصر متهمة بدعمها لجماعات المرتزقة المسلحة واشعال حرب في دارفور لتعطيل رفع العقوبات عن السودان
  • هل أنا سعيد ؟
  • “ليلة الحناء” في إثيوبيا.. لكل قبيلة رسمة
  • اوجه الشبه بين ترمب و آل سعود .. و تفسير زخم الاحتفاء
  • يكفى الريس عمر حسن احمد البشير انه كرمه الله
  • ترامب يعرض ويصوقر فى الرياض ب السيف حليل بشة(صور بس)
  • اقف مع الكفاح المسلح .....وادعم ابطاله
  • مشروع "إسقاط الأخلاق
  • معارك ضارية في شمال وشرق دارفور وأنباء عن سقوط العشرات
  • إلى متى سيظل المؤتمر الوطني السوداني يقتات من ثدي السلطة؟
  • إتهام الرئيس السوداني بتعيين منسوبيين للمؤتمر الوطني في البرلمان تحت غطاء “شخصيات قومية”
  • رجال حكومة الوفاق الوطني .. مبارك الفاضل!
  • الخارجية-أبلغنا المجتمع الدولي أن حركات التمرد في دارفور تقاتل كمرتزقة بدول الجوار وتعمل
  • الحزب الاتحادي جناح الدقير يعلن عن اتجاهه لإدماج أحزاب اتحادية معارضة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de