منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-23-2017, 11:26 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إطلقوا سراح مريم الصادق وإلا ستجعلوا منها بنازير بوتوالسودان !

08-16-2014, 02:12 AM

عثمان الطاهر المجمر طه
<aعثمان الطاهر المجمر طه
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إطلقوا سراح مريم الصادق وإلا ستجعلوا منها بنازير بوتوالسودان !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رمتنى بدائها و إنسلت ! هل هناك من هو أكثر عمالة للخارج من هذا النظام ؟
    إطلقوا سراح مريم الصادق وإلا ستجعلوا منها بنازير بوتوالسودان !
    إبراهيم الشيخ الجبل الأشم الذى لا تهزه الريح سيخرج محمولا على أكتاف الجماهير السودانية إن شاء الله من السجن إلى القصر الجمهورى !
    بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
    عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
    { رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة
    من لسانى يفقهوا قولى } .
    { رب زدنى علما } .
    حب السلطة والتمسك بها تشبثا وتعلقا يعمى القلوب التى فى الصدور السلطويون لا يروا إلا تحت أقدامهم وينسوا الله ثم الوطن والمبادئ والمثل والقيم والأخلاق وقديما قال الشاعر :
    إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    فإنهموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا
    الرئيس البشير وجماعته قالوا : الحل والمخرج هو الحوار الوطنى الذى لا بديل له وأكد البشير مرارا وتكرارا أنه لن يترشح وسارع رئيس حزب الأمة لتأييد هذا الحوار ودعا له
    الأمر الذى جلب له سخط الكثير من الذى يسوى وممن لا يسوى ولكن يريد الشهرة على حساب الإمام فصار كل من عرف ألف باء السياسة يتطاول على الإمام ليتباهى بذلك فى مجالس المدينة وحتى عندما سجن الإمام وجدها المايويون الحاقدون عليه فرصة وقالوا مسرحية مثل مسرحية إذهب إلى القصر رئيسا وإذهب أنا إلى السجن حبيسا ومعهم الشيوعيون وعلى رأسهم فاروق أبو عيسى الذى نسى أنه صالح هذا النظام ودخل مجلسه الوطنى وعندما لم يستوزر خرج ونسى فاروق أبو عيسى عابد الأصنام الديكتاتوريون خطابه المهزلة خطابه التأريخى الذى يسبح فيه ويمدح الفرعون حسنى مبارك وهو على رأس أكبر هيئة وطنية عرفت بمواقفها المشرفة ضد الطغاة الفاسدون المفسدون وهى إتحاد المحامين العرب وخطابه هذا مسجل وموجود فى التلفزيون المصرى وثيقة المبايعة المهينة إذا كانت ذاكرة فاروق أبو عيسى تنسى ذاكرة التأريخ لا ترحم وحقيقى الأختشوا ماتوا موقفه الأخير من الإمام مساومة ومزايدة سياسية رخيصة الموقف الوطنى اليوم يتطلب توحد المعارضة وتماسكها وهى معارضة مدنية لا تملك سلاحا غير سلاح الوحدة والإتحاد والإصطفاف صفا واحدا لإسقاط هذا النظام المتكبر والمتعجرف هذا النظام الديكتاتورى الإستبدادى الفاشستى وقد رجع لقاعدته العسكرية ونبذ الحوار الذى دعا له بالأمس لما جد الجد وتمكن الصادق من الإجتماع بالجبهة الثورية ووقع معها إعلان باريس فلو كان هذا النظام صادقا ويحب مصلحة الأمة السودانية على مصلحته الشخصية والذاتيه لكان أول المرحبين بهذا الإتفاق والداعمين له والداعى لتوسيع مائدته حتى الوصول لإتفاق نهائى يؤمن لأبناء الوطن الواحد سلامة البلاد والعباد بالوفاق والإتفاق والتفاهم والتراضى بإسلوب حضارى راقى وليس بالإحتراب ودفن الناس فى التراب أحياء ليس أمواتا إغتيالهم سياسيا وأدبيا قال أيه ؟ نرفض إعلان باريس لأنه عمالة خارجيه قالوها بكل عين قوية من هم أكثر عمالة خارجية لهذا الوطن ؟ من الذى باع الجنوب؟ إعترافات صلاح قوش بملفاتهم مع السى أى أيه تطلع أيه ؟
    لماذا طرد أسامة بن لادن من السودان ؟ لماذا تم تسليم كارلوس لفرنسا وهو المستجير بالنظام { وإن أحد من المشركين إستجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه } .
    أين حلايب؟ أين شلاتين؟ أين الفشقة؟ وكثر من الأسئلة تطرح نفسها وكثير من علامات الإستفهام تثار فى وجه هذا النظام
    وكثير من ملفات الإتهام إتهام العمالة للخارج تطارد هم أينما كانوا وحيثما صاروا وغدا يأتى الحساب ويأتى العقاب وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون !
    قلت هذا النظام بدلا من يبارك سارع بإعتقال الأميرة مريم الصادق المهدى ولم يكتف بكسر يدها من قبل بل تمادى فى إعتقالها وإذلالها بإرسالها إلى سجن النساء بأمدرمان بلا حياء وفى غباء سياسى واضح وفاضح إنفضحوا تماما دعوتهم للحوار وإطلاق الحريات وقفل المعتقلات دعوة كاذبة هى دعوة لشراء الوقت والدليل التعدى اليومى على الحريات الصحفية إعتقال الصحفيين ومصادرة الصحف كل هذا يؤكد إجرام هذا النظام الذى لا يريد حوار وطنى بل حكم دموى تصفوى عسكرى أمنى إسلاموى لا مكانة لأمثال مريم الصادق فيه ولهذا نقول لهم إروعوا وإطلقوا سراح الدكتورة مريم الصادق فورا الله يمهل ولا يهمل كفى تبجحا وتدليسا وتغميسا وتكذيبا مصير الفراعنة الزوال طال الزمن أم قصر لكل فرعون موسى ولكل بداية نهاية وكل دور إذا ما تم ينقلب
    إن يكن الليل بظلامه قد طالا
    غدا يشرق الصبح بنوره لا محالة
    أطلقوا سراح الدكتورة مريم اليوم قبل أن تصبح غدا بنازير بوتو السودان .
    غريب وعجيب هذا النظام نفس التهمة التى سجن بها الصادق المهدى هى نفس التهمة التى سجن بها إبراهيم الشيخ رئيس المؤتمر السودانى وهى إدانته قوات التدخل السريع وهذه القوات ليس هنالك حجر ولا بشر إلا وهاجمها لجرائمها البشعة فى حق الوطن والمواطنين ولأن هذا النظام لا يخاف إلا منظمات المجتمع المدنى الدولى والعالمى والتى هبت لمناصرة الصادق المهدى والنظام يعمل لها ألف حساب سارع بإطلاق سراح الصادق المهدى وإكتفى بسجن إبراهيم الشيخ المسكين الذى لا بواكى له بل سارع بإبتزازه ومساومته بإسلوب كله مسخرة ومهزلة طالبه بالإعتذار يا سلام من يعتذر لمن ؟ هل أنتم إعتذرتم للشعب السودانى الذى تسومونه يوميا أصنافا من ألوان الذل والعذاب والإضطهاد والإستعباد والإستبداد وفى صلف وإباء وشموخ وكبرياء رفض الجبل الأشم الذى لا تهزه ريح سيخرج محمولا على أكتاف الجماهير السودانية إن شاء الله من السجن إلى القصر الجمهورى وقال : لا وألف لا من تكبر علينا تكبرنا عليه لوأنتم بعتم الوطن بحفنة تراب أنا لن أبيع وطنى وأخون أمانتى ومبادئ .
    باطن الأرض خير من ظاهرها أفضل أن ألاقى ربى شريفا عفيفا نظيفا وليس خائنا فاسدا مفسدا أكل مال البلاد والعباد
    شعارى :
    الوحش يقتل ثائرا والأرض تنبت ألف ثائر
    يا كبرياء الجرح لومتنا لحاربت المقابر
    بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
    عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de