إشكالية المثقف: رؤية عبد الله علي إبراهيم بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 05:25 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-10-2016, 07:06 AM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إشكالية المثقف: رؤية عبد الله علي إبراهيم بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    07:06 AM October, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    إشكالية المثقف في السودان، لم تتناولها النخب السودانية التي تشتغل بالفكر تناولا فكريا حيث تبين ما هي المشاكل التي تواجه المثقف السوداني، أو غيابه عن الساحتين السياسية و الثقافية، باعتباره داعيا يقدم أفكاره و أطروحاته، لمعالجة العديد من القضايا الاجتماعية و السياسية، حيث أكتفت تلك النخب بالكتابات التي تناولت المثقف بشكل مباشر في الغرب، و كان أبرزها في أوروبا من مثقفين مرجعياتهم ماركسية، مثال لذلك جان بول سارتر في كتابه " ليس دفاعا عن المثقف" ثم كتاب انطونيو غرامشي كتابه " كراسات السجن" و في الحقل العربي هناك كتاب إدوارد سعيد و كتابه " المثقف و السلطة" و كتابات علي حرب في جميع كتبه تناول إشكالية المثقف منها " الفكر و الحدث" و عبد العزيز بلقزيز في كتابه " في البدء كانت الثقافة" حيث يقول فيه " أنماط العلاقة التي قامت و استمرت عبر حقب التاريخ المختلفة بين المثقف و السياسة، لأمكننا تصنيفها في ثلاثة أنماط رئيسية تعاقبت أحيانا و تزامنت في أحايين أخرى هي علاقات الزراية و المصاحبة و الاستتباع" ازراية كما يقول بلقزيز نزوع فئات من المثقفين إلي استصغار شأن السياسة و احتقار مجالها. و المصاحبة هي حالة من المصاحبة و الوفاق قامت في مناسبات تاريخية بين المثقف و السياسة. الاستتباع هي فقدان المثقف استقلاليته و استتباع السياسي. و واحدة من هذه الحالات عايشها الدكتور عبد الله علي إبراهيم، خاصة حالة المصاحبة عندما كان لصيق بالسلطة الفوقية للحزب، في عهد عبد الخالق محجوب، و غياب المصاحبة قد كشف ظهر الدكتور للعناصر التنفيذية التي ليس لها تقدير لدور المثقف، و لكن تناول قضية المثقف في العديد من المجتمعات يؤكد إن للمثقف دورا كبيرا في بناء المجتمعات و عمليات التغيير.
    و في الحوار الذي كان قد أجراه الأستاذ الطاهر حسن التوم مع عبد الله علي إبراهيم في برنامج " صالون قناة S24" " طرح الدكتور إبراهيم قضية إشكالية المثقف السوداني داخل الأحزاب السياسية، من خلال تجربته الشخصية في الحزب الشيوعي السوداني، و التي كانت سببا في أن يقدم استقالته من الحزب كما قال. و يعتقد الدكتور إبراهيم إن الأحزاب السودانية لم تستطيع أن تستوعب دور المثقف و لم تعطيه مكانته داخل المؤسسة الحزبية، حتى إن الأحزاب لم تفرد أسس لعملية الترقي الهرمي في الحزب دون الآخرين، باعتبار إن المثقف يمتلك أدوات مغايرة عن الآخرين في التعبير عن عكس الرؤى و التصورات، و يمتلك قدرات جمالية يعرف كيف يوظفه من أجل تثقيف المجتمع حوله، كما إن المثقف قادر علي ابتكار أدوات جديدة تتلاءم مع الفكرة التي يريد أن يقدمها.
    و معروف إن غياب المثقف و تحجيم دوره داخل المؤسسات الحزبية، هو أحد الأسباب الرئيسية التي حالت دون تطوير و تحديث تلك المؤسسات، من الناحيتين النظرية و الثقافية، و اللتان تشكلان أعمدة الوعي في المؤسسة السياسية، فغياب المثقف عن النشاط العام للحزب بسبب سيطرة العقلية التنفيذية التي لا تعرف غير جدل اليوم، قد كان سببا في وقف الإنتاج المعرفي و الثقافي في تلك المؤسسات، و حتى كان سببا في تدني الخطاب السياسي، و ضمور مفرداته، فالحوار بين المثقفين داخل المؤسسة الحزبية، يطور ملكات الخلق و الإبداع عند العضوية، و يكون منابر عديدة داخل المؤسسة، الأمر الذي يسهم في أهم قضيتين، الأولي أن يرسخ مبدأ احترام الرأي الأخر الذي يعاضد ثقافة الديمقراطية و يوسع رقعة الحرية. و الثاني أنه يزيد من وعي العضوية، الأمر الذي يجعل المؤسسة الحزبية معمل إنتاج للثقافة و المعرفة، و هذه لا تكون قاصرة داخل المؤسسة، إنما أشعاعها سوف ينعكس أيضا علي المجتمع و يخلق حوارا دائريا بين الأفكار.
    و إشكالية المثقف تختلف من حزب إلي أخر، حسب اللوائح الداخلية التي تحكم الممارسة داخل تلك المؤسسات، و لكن الظاهرة في المؤسسات الحزبية الأيديولوجية، إنها تعتمد علي مثقف واحد، يكون علي رأس المؤسسة، و هو المناط به أن يفكر دون الآخرين، و هو الذي يقدم الأطروحات الفكرية، و يتحدث عن الثقافة و الاقتصاد و السياسة و الفنون، و علي الآخرين أن يتفاعلوا مع هذه الأطروحات ليس نقدا إنما كيفية تمكينها داخل المؤسسة و خارجها باعتبارها حقائق لا تقبل النقد و الحوار، و الدكتور إبراهيم بحكم قربه من سكرتير الحزب الشيوعي عبد الخالق محجوب ،و درجة الإعجاب بهذه الشخصية، يحاول أن يخرجه من دائرة النقد. و هذه نجدها أيضا عند عدد من المثقفين الإسلاميين مع الدكتور الترابي، الأمر الذي يجعل تناول القضية بعيدا عن الأسباب الرئيسية التي ساعدت علي تمكين الظاهرة في تلك المؤسسات الأيديولوجية، رغم إن هناك حقيقة إن الفارق المعرفي و الثقافي بين عبد الخالق محجوب و بقية القيادات الأخرى، كان بعيدا، لكن هذا البعد، أحد أسبابه حالات القمع التي كانت تمارس من قبل شخصية عبد الخالق علي الآخرين، حتى لا يتم بروز شخصيات يمكن أن تنافسه. هذا الأمر أيضا في الحركة الإسلامية، حيث إن الدكتور الترابي ما كان عنده الاستعداد بتقبل بروز شخصيات تشتغل بالفكر من داخل المؤسسة، و تأخذ شيئا من الاهتمام، أو يفتح بابا للمقارنة بينه و بينهم، الأمر الذي جمد عملية الخلق و الإبداع داخل تلك المؤسسات، و كان علي الدكتور إبراهيم إن لا يجعل سقوف للبحث، فإذا كان يعتقد إن ثقافة و سعت معرفة عبد الخالق كانت تدفعه أن ينمي مقدرات ثقافية في العضوية هذا غير صحيح، و دلالة علي ذلك كما ذكر الدكتور عبد الله علي إبراهيم نفسه في الحوار عندما تحدث عن قضية صلاح أحمد إبراهيم و عبد الوهاب زين العابدين و عوض عبد الرازق، و أضيف إليهم الجنيد علي عمر و الوسيلة، و غيرهم من الذين كانوا يشتغلوا بالفكر، هؤلاء كانوا ضحايا بشكل مباشر لرؤية عبد الخالق محجوب، لذلك عندما رحل تراجع دور الحزب خاصة في النواحي الثقافية و المعرفية و الفكرية، الأمر الذي جعل قضية المثقف و دوره في الحزب و المجتمع، رؤية لا تجد قبولا من قبل قيادات تنفيذية كانت طوال سنين عملها السياسي، و هؤلاء ليس لهم علاقة بالعمل الفكري و الثقافي، لذلك لا يعرفون كيف التعامل مع المثقف، و يعتبرونه خارج دائرة الحدث شخص مهوم، الأمر الذي تأثر منه المثقفين داخل المؤسسة الحزبية.
    يعتقد الدكتور عبد الله علي إبراهيم إن إشكالية المثقف في الأحزاب السياسية، إشكالية ليست قاصرة علي الحزب الشيوعي، رغم إنه عان منها داخل المؤسسة التي تعتمد في عضويتها علي القوي الحديث " البرجوازية الصغيرة" و التي كانت قد قادت عملية التنوير في أوروبا، و لكن تراجع دورها و ضعف في السودان، بسبب التدهور الاقتصادي في البلاد، مما نعكس علي المؤسسات الحزبية، التي نفسها شهدت حربا شرسة من النظم الشمولية، أدي لتراجع دور المثقف. و في الأحزاب الأخرى تختلف في بعضها إن القاعدة تتجاوز القيادة في الثقافة و المعرفة و لكن ليس هناك منهج يستفيد من أطروحات هؤلاء المثقفين، و تفضل القيادة إبعادهم تماما، حتى لا يتسببوا لها في حرج معرفي و ثقافي، و هناك البعض الأخر يتقربون للمثقفين و لكن في حدود، هذه العلاقات جميعها رغم تفاوتها إلا إنها تتفق في إبعاد المثقف من دائرة الفعل المباشر في العمل السياسي. و هي قضية تحتاج لحوارات من جوانب مختلفة. و شكرا للدكتور عبد الله علي إبراهيم إثارتها. و نسأل الله حسن البصيرة. نشر في جريدة الجريدة الخرطوم.








    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • معلومات خطيرة في قضية مدير مركز (تراكس)
  • قرار أمريكي وشيك يسمح باستيراد قطع غيار القطارات والطائرات
  • أبرز عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم بالخرطوم
  • برطم يطالب بإنهاء سيطرة المؤتمر الوطني على الخدمة المدنية
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 أكتوبر 2016 للفنان ودابو عن دفن المخرجات ...!!


اراء و مقالات

  • د.مامون حميدة .. بين تحريم عمربن الخطاب .. و اباحة عمر البشير ..؟؟ بقلم حمد مدنى
  • (حاجة آمنة إصبري).. أنه السلب بعد الغزو !! بقلم بثينة تروس
  • وثائق امريكية عن نميري (32): واشنطن: محمد علي صالح
  • الفصل الأخير في حياة القائد الوطني (5) تنهض عنقاء الحقيقة من بين رمال الأكاذيب.. عرض/ محمد علي خوجل
  • عرس الأطباء (2) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • حسين خوجلى والمزارع الحكيم بقلم حماد صالح
  • البحث عن حقيقة مصادر تمويل و ملكية الادوات الاعلامية بقلم مهندس طارق محمد عنتر
  • دعم المملكة المغربية بقلم: د. يوسف بن مئير
  • دعوات شيطانية.. شريرة.. إلى تمزيق المجاهدين.. واستئصال شأفتهم.. بقلم موفق السباعي
  • الدكتورة جليلة دحلان تهدد نفوذ السيد الرئيس بقلم سميح خلف
  • الأمن بين القومي والإقليمي بقلم نقولا ناصر*
  • أنا وأحزاب الأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي، توضيح لابد منه.... بقلم: عبدالحق الريكي
  • الكتابات الباردة لهذا المثقف الفخم! بقلم صلاح شعيب
  • ملاحظات علي مخرجات الحوار ـــ (2) ما الجديد بعد فشل الحوار؟ بقلم أ.علم الهدى أحمد عثمان
  • معاً لعكس جمال اللون الطبيعي للبشرة وفضح اضرار الكريمات بقلم صلاح الدين عووضة
  • مزرعة الرئيس!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خطيئة الأصدقاء الجهلة بقلم الطيب مصطفى
  • الحوار ومخرجاته وردته وإحتفالاته !! بقلم د. عمر القراي
  • الحوار ومخرجاته وردته وإحتفالاته !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سنطالب بهدم قصر البشير و مسجده و محاسبته علي فساد النطة عندما يصبح الصبح بقلم جبريل حسن احمد
  • هل يمكن محاكمة طه ونافع عن الشروع في اغتيال حسني مبارك؟ بقلم د.أمل الكردفاني
  • ( أوكار الشماسة) بقلم الطاهر ساتي
  • اليهود يحتفلون ويفرحون والفلسطينيون يعذبون ويضطهدون بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الفريق أول ركن مهندس/عبدالرحيم محمد حسين والى الخرطوم الحالى :بعد فشله الذريع في حل مشاكل الولاية،أ
  • مفكـرون لــلـسلــطان بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري

    المنبر العام

  • صور تخطف الأنظار لسطح كوكب المريخ
  • الرئيس المديون.. وحسين خوجلى شغل دغمسه كتابة كدا لأبراهيم الكرسني
  • نائبة رئيس البرلمان للنواب:ارفعوا قضية المطيع لله والحج الله -معقول بس
  • البشير مجرم وكضاب ومنافق
  • سلطة الانقاذ في السودان واساءة معاملة الأطفال الأسرى
  • أشياءٌ مُــريـــــبــــة ..!
  • اقرأوا معى ما كتب الإسلامى صديق محمد عثمان !!!!!!
  • المطالبة بحقوق شهداء سبتمبر ضمن مستندات “الأمن” ضد معتقلي تراكس
  • السعودية في وجه العواصف.. خاشقجي متحدثاً عن سيناريوهات مواجهة "جاستا" ومبررات الغضب من مصر
  • موجة سخرية على “فيسبوك” من إنقطاع الكهرباء غداة مؤتمر الحوار
  • أوقاف الخرطوم بيع سبعة مواقع وقفية دون علمنا ! النهب مستمر
  • بشرى سارة: البرلمان يبدأ مناقشة ملف (معاش المواطن) بالأحد.
  • تدهور صحة سلطان عُمان تثير الأسئلة حول خلافته
  • بيني وبينك موعد لا يخلف - مدحة الجمعة
  • قرار أمريكي وشيك بالسماح للخرطوم باستيراد قطع غيار القطارات والطائرات
  • give me one dollar OR I'm voting Trump
  • عااااااااجـــــــــــــــــــل
  • الطبقة الوسطى في السودان: مصطلح شائع لكننا نفتقده في الصحف المحلية: ‏
  • تعظيم سلام لأطباء السودان وليذهب مامون حميدة الى الجحيم..نتائج الإضراب ..
  • اختنا منار بعد أن فقدت زوجها تقاتل لكي لا تذهب بعيداً عن أطفالها
  • اليابان تبني محطة لمعالجة مياه الشرب بكوستي
  • بيتُ العزباء! ( بيت العزَبَة) يا عيال بقّارة ادونا الحقيقة
  • عم عبد الرحمن ينتظر الفرج يا أهل الخير
  • البشير: السوداني أديوه فرصة (ينضم)، بعد يكمل (كلامه) ما عندو قضية تاني! هههههههههه

  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de