منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 21-04-2018, 08:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق الرزيقي

09-01-2018, 06:03 PM

الصادق الرزيقي
<aالصادق الرزيقي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 186

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق الرزيقي

    05:03 PM January, 09 2018

    سودانيز اون لاين
    الصادق الرزيقي -
    مكتبتى
    رابط مختصر


    > ليس هناك ما هو أجلب للسخرية والضحك لدى أوساط الشعب السوداني، من تلك الثورة الظافرة المتوقعة التي ينتظرها أصحابها من خلال التسجيلات الحية المصورة والظهور المباشر (لايف) على صفحاتهم في الفيسبوك وبعض شبكات التواصل الاجتماعي،

    فقد امتلأ الموقع الأكثر شهرة حتى أذنيه وبلغت به التخمة حداً لا يوصف، بعدد من الثورنجية الافتراضيين الذين يدفقون أحلامهم وتطلعاتهم وأمنياتهم السراب بسقوط الحكم في الخرطوم، وهم يدعون من غرف النضال الباردة في دول الصقيع أو في عواصم عربية لزجة شديدة الرطوبة، الشعب للخروج والثورة ضد (الكيزان)، وعباراتهم السمجة الرقراقة في لمعان الثورة المفترضة وهم يتوسلون شارات الإعجاب والتعليقات لزيادة عدد الزائرين للصفحات الجدباء والجرباء لإيهام أنفسهم والآخرين بأن الثورة انطلقت وأنها ثورة حتى النصر!!
    > ومن المتع الكبرى أن تشاهد حالة التيه والوهم عند المقاتلين المناضلين الفيسبوكيين العظماء، وهم يخرجون من شرنقة العطالة والبطالة التي يعيشونها في المهاجر المختلفة منعمين .. مترفين.. (مسبسبين .. منغنغين) غرقى في الفراديس المتخيلة وهم يمتشقون سيوف الثورة الافتراضية الحادة الشفرات.. يتعالى صراخهم المزيف وخطبهم المرتجلة البكماء الراعدة، يحرضون الناس على الخروج إلى الشوارع وألسنتهم اللاهثة تصطخب بالأكاذيب القصيرة الحبل بأن المدينة الفلانية اشتعلت ورجت، والمدينة العلانية باتت خارج السيطرة وصارت أيقونة الثورة.
    > ومن فرط خوف هؤلاء المناضلين الأشاوس أنهم يتحدثون من وراء الأبواب الموصدة في الدول التي يعيشون فيها، وبعضهم يتحدث وهو مغطى بأغطية الشتاء في ليالي الشتاء الطويلة، وهو يحلم بالثورة التي تقرع الأبواب ولا بد دونها من إبر النحل.. وهو يتصورون أن ثورات الربيع العربي التي استخدم فيها شباب تلك الثورات في مصر وتونس وليبيا واليمن وسوريا شبكات التواصل الاجتماعي كانت عبر هذه الآليات، إنها فقط كانت لدعوة الجماهير للنزوح للشوارع وتحديد ميقات الخروج، وكان أصحاب الدعوات هم أول من ينزل إلى الساحات والطرقات ويقود الثورة.
    > لقد عاشت الإنقاذ والحكومة أبهى أيامها وهي تصارع وتقاتل أيام الحرب في كل الجبهات من دارفور غرباً إلى الشرق أيام المؤامرة الكبرى بشد أطراف السودان، ويومها كانت كل أحزاب المعارضة فتية وقادرة ومعها الحركة الشعبية وجيشها، فما بالك بها الآن ولم يبق من مقاتليها إلا حفنة من المتسكعين على أزقة الفيسبوك الضيقة وطرقات الإنترنت التي تداخل فيها السيلكون بالأيونات الكهربائية والرقاقات المشعة التي ستحملهم عبر أنسجة الفايبر والشعيرات السلكية الدقيقة والرقيقة وكيبيل الإنترنت البحري والألياف الضوئية، إلى كراسي الحكم التي تنتظرهم عندما يسقطون الحكومة ويسحلون أتباعها في الطرقات، ويحررون منهم البلاد كأنهم في حرب استقلال مقدسة!!
    > ما بال هؤلاء المناضلين الشرفاء وأهل الجسارة السياسية، يقاتلون الحكومة من وراء حجاب الجغرافيا الشاسعة وغرف الدردشة والشات؟ ماذا كان سيكون مصيرهم لو لم يؤسس (مارك زوكربيرغ وداستين موسكوفيتز وكريس هيوز) شركتهم التي اطلقوا عليها فيس بوك ( facebook) ، لتكون بقدرة قادر هي المنصة الصاروخية للثورة السودانية المفترضة في نهاية العشرية الثانية من القرن الحادي والعشرين؟
    > نسمع الآن داخل هذا العالم الافتراضي الفسيح صهيل الخيل الالكترونية لمناضلي اليسار السوداني وقعقعة السيوف الضوئية الهيفاء لمقاتلي الحركة المتمردة وبعض المتبطلين في قارعة الشارع السياسي، وهم يحلمون بسقوط الحكومة والنظام بضربة لازب من هواتفهم الذكية والحواسيب اللوحية وأجهزة كمبيوتر محمولة تنوء بحملها الثقيل من شعارات الثورة القادمة وأدبياتها المعلبة وشعاراتها القطنية الخفيفة.
    > دعونا هنا نحن شعب السودان المقيم في أرضه المكتوي بلظى الحياة والأسعار، نتسلى بهذه المخلوقات الإسفيرية الواهمة والحالمة، فهي أفضل أدوات الترفيه والتسلية الحديثة، يرسمون لنا واقعاً لا نحسه، ويحدثوننا عن تظاهرات ومسيرات غضب واشتعال نار للثورة لا نراها ولا نجدها لا في شوارعنا ولا في ساحاتنا، لم نجد ثورتهم التي تغلق الساحات والشوارع وتتوقف بها الحياة وتغلق فيها الأسواق والمتاجر وتمتد فيها الحرائق لتقضي على الأخضر واليابس، ثورة هذه تشبه ذلك العصيان الذي أعلنوه من قبل فاستعصى عليهم أن يولدوه من رحم الأحلام التي حبلوا بها وحملوها في خيالاتهم الرقطاء ..
    > ومن يدخل الفيسبوك وبقية وسائل التواصل الاجتماعي، سيجد بالفعل أنواعاً من هذه الجوقة الثورية ترتدي زي البهلوانات في حلبات السيرك وهم يلوكون شعارات الثورة الطيفية المستحلبة من ضروع التخاطر عن بعد والتنويم المغناطيسي الالكتروني لشعب كامل يعرف من هم الثوار الحقيقيون الذين إن أرادوا الثورة الحقيقية لخرجوا إلى شوارع الخرطوم بصدورهم الواثقة وتخضبوا بدمائهم وواجهوا صعابها وتحدياتها وقدموا قدوة للشعب ليسير وراءهم.. أما هؤلاء الراكبون أحصنة الخيال والخبال على سروج من دخان، فليسوا من نسل الثورات ولن تخرج من أصلاب هواتفهم الذكية ثورة يتعبدون في محرابها!!


    alintibaha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2018, 08:25 PM

Osman Hassan
<aOsman Hassan
تاريخ التسجيل: 26-11-2016
مجموع المشاركات: 106

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: الصادق الرزيقي)

    ".... فليسوا من نسل الثورات ولن تخرج من أصلاب هواتفهم الذكية ثورة يتعبدون في محرابها!!"
    هذا كلام كلاب الصيد المعدودين في الفرسان!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2018, 09:08 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15431

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: Osman Hassan)



    > ومن المتع الكبرى أن تشاهد حالة التيه والوهم عند المقاتلين المناضلين الفيسبوكيين العظماء، وهم يخرجون من شرنقة العطالة والبطالة التي يعيشونها في المهاجر المختلفة منعمين .. مترفين.. (مسبسبين .. منغنغين) غرقى في الفراديس المتخيلة وهم يمتشقون سيوف الثورة الافتراضية الحادة الشفرات.. يتعالى صراخهم المزيف وخطبهم المرتجلة البكماء الراعدة، يحرضون الناس على الخروج إلى الشوارع وألسنتهم اللاهثة تصطخب بالأكاذيب القصيرة الحبل بأن المدينة الفلانية اشتعلت ورجت، والمدينة العلانية باتت خارج السيطرة وصارت أيقونة الثورة.
    ...


    يا الصادق الرزيقى..


    واضح جدا انك استفدت من ميزانية الجداد الالكترونى المليونية الجديدة..
    فأتيت تجعجع و تقدم فروض الولاء و الطاعة لسيئة الذكر الانقاذ..
    يا الصادق الرزيقى..
    نحن(الثورجية)..
    اوصفنا كما شئت..
    و كما يحلو لك..
    ولكن نؤكد لك بما لا يدع مجالا للشك..
    بأنكم الان اقرب الى مزبلة التاريخ..
    ويوم (يطق القنا بالقنا) , و ترتفع العجاجة للسما..
    أرجو ان تكون رجلا ولو من باب التغيير..
    ( و نشوف وشك بخير)!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2018, 10:37 PM

شطة خضراء


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: nour tawir)

    الآن فقط زن الدبور على خراب عشه الأجرب،،،
    الرجاء إدراج المسمى ب( الصادق الرزيقي ) رسميا ضمن القائمة السوداء التي تضم إثنين من أعتى مثيري الفتنة و الإرتزاق في عهد الإنقاذ الأعوج ليكون الرزيقي ثالثهما في القائمة التي يتوجب التعامل معها كأوجب الواجبات الملحة يوم القصاص الأكبر،،، و القصاص بالرصاص.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2018, 11:34 PM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: الصادق الرزيقي)

    قليل ادب انت يا الصادق الرزيقي
    وما ود ناس ليك يوم يا كلب والله سمعنا نبيحك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2018, 11:38 PM

رغيفتين بجنيهين


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: الصادق الرزيقي)

    أصبر يا الرزيقي....
    معظم النار من مستصغر الشرر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 07:14 AM

مجدي عبد اكريم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: رغيفتين بجنيهين)

    ( ليس هناك ما هو أجلب للسخرية والضحك لدى أوساط الشعب السوداني، من تلك الثورة الظافرة المتوقعة التي ينتظرها أصحابها من خلال التسجيلات الحية المصورة والظهور المباشر (لايف) على صفحاتهم في الفيسبوك وبعض شبكات التواصل الاجتماعي ) .

    الأخ الفاضل / الصادق الرزيقي
    التحيات لكم
    كنا نعرف سلفاً أن الأقزام كعادتها سوف تحاول أن ترجمك بوابل من الشتائم ومن سفاهات الحروف .

    منذ عشرات السنين والحادبون على أحوال السودان يكررون نفس مقالكم هنا ,، وهي حقائق لا تقبل الطعن أو الاستنكار من الآخرين ،، ومع ذلك تعودت فئة من هؤلاء أن تهاجم وتسب وتشتم كل من يرى ذلك الرأي الذي تراه أنت ،، وكنا نتوقع بأنك سوف تقابل بمن يهاجمك ويصفك بالأمنجية وبالعمالة لنظام البشير وبأنك من ( الكيزان ) ,, وفي نهاية المطاف فهي تلك السفاهات التي ظلت تمثل نوعية من الأجيال الجديدة التي تسمي نفسها أبناء النضال من خلف الكواليس ،، فهؤلاء الأقزام يجيدون فقط المناكفات بالحروف في المواقع ،، دون أن يعرفوا حقائق النضال في أرض الواقع ،، والسبب في ذلك هو ضحالة مستوياتهم الفكرية ,, وجهلهم لمعاني النضال الثوري ,, ونحن نطلق عليهم اسم ( أطفال النضال ) ،، حيث بمنتهى الغباء والبلادة يعتمدون في تحريك الشارع السوداني على الإثارة بالأكاذيب التي لا تطابق الواقع في أرض الواقع ،، ويرقصون طربا على أوهام المظاهرات الزائفة التي تتراقص في خيالاتهم ،، وهم بغباء شديد يريدون تحريك الشعب السيوداني من خلف الشاشات البلورية ،، وكالعادة يجتهدون في خلق معارك وهمية في مواقع التواصل ،، ولا يملكون شجاعة الرجال في قيادة الصفوف من الأمام ومواجهة الموت ،، وهؤلاء حقيقة السبب الأول والأخير في بقاء وإطالة عمر نظام الإنقاذ الظالم ،، وهم السبب الأول والأخير في فشل تحريك الشارع السوداني ،، ذلك الشارع الذي يسخر من قزمية وتفاهة محاولات هؤلاء ،، والعجيب أن هؤلاء يفترون ويوجدون مظاهرات وهمية من محض الخيال وهم يتوارون خلف الأجهزة الإلكترونية !! ,, ويظنون أن تلك الأكاذيب والافتراءات تحرك الشارع السوداني وتشعل الانتفاضة في الشوارع .

    والسؤال الهام هو : هل الشعب السوداني يريد انتفاضة ضد النظام القائم ؟؟ ,, الإجابة ( نعم ) وألف نعم ،، ولكن الشعب يريد انتفاضة رجال وليست انتفاضة أطفال الحواسيب ،، وكل من ينادي بالانتفاضة عليه أن يتقدم الصفوف ويواجه رجال الأمن والسلطات ,, وليس بالاختباء خلف أجهزة الحاسوب ،، لقد ولت عهود الضحك على الغلابة والبسطاء ،، وكل الناس في هذا السودان عليهم مواجهة الأمر بالشجاعة والتضحيات وليس بالمراوغة والزوغان والنداء من خلف الحواسيب ,, والنضال ليس مطلوب فقط من العامة البسطاء ،، ولا أفضليات لأصحاب التحايل والزوغان ،، كما أن تلك اللعبة القديمة لن تتكرر حيث يموت البسطاء من أبناء الشعب السوداني وينبري المتربصين للكراسي ،، ثم ينالون القصعة كل مرة ،، وهؤلاء الأغبياء يدعون الذكاء ويريدون تحريك الشعب السوداني عن طريق الريموت كنترول ،، ولكن الشعب السوداني أذكى من ذلك كثيراً ،، والدليل والبرهان على ذلك تلك الزوابع الفارغة من الأكاذيب التي نراها في المواقع ،، ولا نجدها في أرض الواقع ،، فنجد هؤلاء البسطاء ( أطفال النضال ) يصنعون ثورات وانتفاضات في الورق بينما أن شوارع المدن السودانية خالية من أية مظاهرات بالمعنى القوي المعلوم ،، ومن الأشياء المضحكة للغاية أن هيئة الإذاعة البريطانية منذ اليوم الأول لرفع الأسعار تردد عبارة أن المدارس السودانية قد أغلقت لمدة أسبوع !! .. ونقسم بالله صادقين ونحن لدينا أولاد وبنات في المدارس أن المدارس في العاصمة السودانية ظلت تعمل طوال الأسبوع ولم تغلق يوماً واحداً ,, فكيف لهيئة الإذاعة البريطانية والتلفزيون أن تردد خبراً غير حقيقي !.. وهي الهيئة التي عرفت عبر التاريخ بالدقة والصحة في تناول إخبارها ،، نقول ذلك ونحن في خندق المعارضة التي تطالب بإسقاط النظام ،، ولكن نحن لا نريد أن نكرر نفس تجارب الانتفاضات الفاشلة السابقة التي تمارسها هؤلاء أقزام النضال ،، نقسم بالله صادقين أن الشوارع السودانية عادية وعادية للغاية ،، ولم تشهد تلك الزوابع الوهمية الكاذبة التي يبثها هؤلاء الأقزام .

    نحن نتمنى انتفاضة ثالثة وثورة حقيقية ليست عن طريق الريموت كنترول كما يفعل هؤلاء ،، بل نريد رجال مواجهات يتبادلون الموت في الميادين مع سلطة البطش والتنكيل ،، وهؤلاء يريدون أن يختبوا خلف الكواليس وينادوا بالنضال وبالانتفاضة وبالثورة ،، ويجهلون أن الشعب السوداني يريد انتفاضة بالأفعال وليست بالأقوال ،، وليست بالأكاذيب والافتراءات ،، في الماضي البعيد كانت هنالك قيادات تعرف كيف تتواجد وكيف تقود الشارع السوداني من المقدمة وليس عبر مواقع التواصل ،، فظهرت فئة من الشباب السوداني الذين يدعون الذكاء ويريدون تحريك الشعب السوداني وهم قابعين خلف الحواسيب !! ،، ولو كانوا أذكياء وأصحاب عقول ماهرة لأدركوا أن تسعة وتسعون في المائة من الشعب السوداني لا يتعامل مع أجهزة الحاسوب ،، وهو ذلك الشعب الذي يعرف جيدا الجدية في النضال ،، كما يعرف جيدا مهازل الأطفال .

    بعد ذلك لا يهم كثيرا ،، فليشتم من يريد وليسب من يريد وليرمي الآخرين بالأمنجية من يريد ،، فتلك صور متكررة لدرجة الملل ،، وهي صور لم تخدم في إشعال انتفاضة في الماضي ،، ولن تخدم في إشعال انتفاضة في الحاضر ،، فالجدية في النضال هي التي تشعل الانتفاضات وليست الافتراءات والأكاذيب .

    مجدي عبد الكريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 08:09 AM

Osman Hassan
<aOsman Hassan
تاريخ التسجيل: 26-11-2016
مجموع المشاركات: 106

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: مجدي عبد اكريم)

    ( الشعب السوداني يريد انتفاضة بالأفعال وليست بالأقوال )
    مع من تقف يا أخ مجدي؟ رأي الرزيقي واضح مع النظام.. و رأينا واضح فيه.. لكن رأيك بين بين..
    " و فساتينك تغطي الركبتين!" فقط!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 08:47 AM

محمد احمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: Osman Hassan)

    لا تستهين بالفيسبوك
    هو ثورة حقيقية في هذا العصر

    وقد فعلها من قبل هذا الفيسبوك ,,,

    وحتى مقالك هذا لو ظل باقياً في صفحات الانتباهة الصفراء لما استطعت ايصال رسالتك
    فسودانيز اونلاين هي بمثابة فيس بوك آخر

    اكل العيش مر يا الصادق ,, واحياناً مذل ,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 09:09 AM

الديك المؤذن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: الصادق الرزيقي)

    أصبر يا لــــو*ي*طــ*ي لما يجيك العود في اليوم الموعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 10:51 AM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 29-08-2016
مجموع المشاركات: 1916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: الديك المؤذن)

    من الطبيعى ان يدافع الصادق الرزيقى عن النظام الظالم وهومن اكثر العالمين بمدى فساده .... الصادق الرزيقى فى واقع الامر يدافع عن مصالحه الخاصة فهو ارزقى بامتياز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 11:37 AM

صابر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: Hassan Farah)

    كلامك دا زاتو
    قالو ولد حسني مبارك يوما ما
    !!!!

    يامنافق اكلك اكلك واسكت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 12:20 PM

شطة خضراء


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: الديك المؤذن)

    المدعو مجدي عبدالكريم، ال هو مع المعارضة بالنوايا و مع الحكومة بالقول و الأفعال!!!
    أرايتم كم التناقض المتواجد في مداخلة الأفاك مجدي،،، و الذي من الواضح جدا أنه كوز و قد بدأ مبكرا في الجرسة و البطبطة و هو يقرأ مآلات المستقبل القريب الذي لا يشير إلى خير لجماعته، هذا إذا كان للكوز عقل يقرأ به و يفكر!،،، يا أخي مجدي أنا أعرف أن الشينة منكورة لكنك لماذا لا تعلن توبتك و تنفض يدك من يد هذه الجماعة الحثالة و تقفز بالواضحة كده من مركبهم الغارق و تريح نفسك و ترتاح بدل مسك العصا من المنتصف، فالأعتراف بالذنب فضيلة و الأوبة توبة،،، ثم ما هي الأكاذيب و التلفيقات التي تدعي أننا نمارسها هنا؟!!،،، أليس في البلد أزمة إقتصادية حادة؟!!، أليس قطعة الخبز الواحدة قد صارت بجنيه بين ليلة و ضحاها؟!!، أوليست هنالك مدارس أساس في مناطق مختلفة من جمهورية السودان من ضمنها مدارس بجنوب كردفان قد أغلقت أبوابها بسبب أزمة الخبز و مع ذلك فأنت تنكر و تكابر يا سبحان الله!،،،
    أما سخريتك التي تبديها بكل جهل على النشاط المناهض على مواقع التواصل الإجتماعي و النت فتعكس مدى إستكباركم على الخلق و الخالق، و كما قلت أنك تريد أن ترى قيادات تواجه بطش حكومة الأخوان في الميدان، فأبشرك بأنه هذا ما سيحدث لكن ليس بجسارة فقط و صدور عارية، و لكن بالنار و بالرصاص مقابل الرصاص و بأعتى ما وصلت إليها تكنلوجيا القتال، ف خم و صر و الحشاش يملاء شبكتو يا شذاذ الآفاق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 01:03 PM

الفهد الاسود


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: شطة خضراء)

    من حقك ان تسخر وتتبختر علي الناس ما دام انت و من هم مثلك يحس بالامان في الخرطوم
    وما دام الرصاص يبعثر في اقاليم النكبة ولا يوجه لرؤوس الفساد في الخرطوم
    ارقد قفا عوجة تب ما بتجيك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 01:24 PM

ابوعلى


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: الفهد الاسود)

    اها خلدوا يا كيزان ونشوف يا جبناء الله قادر يقلعكم فى ثوانى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 01:24 PM

ابوعلى


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: الفهد الاسود)

    اها خلدوا يا كيزان ونشوف يا جبناء الله قادر يقلعكم فى ثوانى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 02:15 PM

Omer Abdalla Omer
<aOmer Abdalla Omer
تاريخ التسجيل: 02-03-2004
مجموع المشاركات: 3261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: ابوعلى)

    طبعا الرزيقي خائف و يرتجف تماما كنظامه لذلك إمتلأت الزنازين بالشرفاء..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 02:30 PM

رأس الثعبان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: Omer Abdalla Omer)

    عندما يدب اليأس في قلوب الناس..علي النظام ان يحترس فما عاد هناك شيء يخسره الناس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 02:41 PM

مجدي عبد الكريم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: رأس الثعبان)

    واجبنا الأساسي أن نعلم الحمير والبغال ،، ونجبرها لتسلك دروب الطاعة ،، وقد فعلناها فعلاً ,, فالسفهاء قد تأدبوا قليلاً ،،ـ وقد كلوا وملوا من ألفاظ السفاهة والتفاهة ،، وبدأنا نلامس ثمار جهودنا في تعليم الحمير ،، وهو واجب نجد أننا قد نجحنا في إنجازه ،، ذلك المدعو الحقير ( شطة خضراء ) كان في الماضي لا يعرف إلا ألوان المؤخرات ومخارج القاذورات ،، مما يؤكد أنه من بذرة ساقطة حقيرة أصلا وفصلاً ,, ولكنه في الأيام الأخيرة بدأ يسلك مسالك الأحرار في كتاباته ،، فهو لم يجد من يجاريه في ألفاظ البذاءة والقذارة والتفاهة التي تليق بالعبيد ،، وتليق بأبيه وأمه ،، فالناس أكرم من ذلك كثيراً ،، ولكن ما زالت تنازعه صفات العبيد من وقت لآخر ،، فنقول واصل في الدرس حتى نخرجك من أدران الإرث والوقاحة .

    أما الحوار الجاري هنا فإن أي حرف من حروف الأقزام المتداخلين لا يشكل أثراً في انتفاضة متوقعة يقوم بها الرجال ,, ولا يقوم بها أشباه الرجال ،، مجرد مداخلات من سفهاء القوم والتافهين .

    واصلوا الشتائم والسباب وقبائح الألفاظ ,, فهي الحصيلة الوحيدة التي تملكونها في عالم الرجال ،، وانظروا هل نفعتكم سبابكم وشتائمكم وقباحة ألفاظكم في شي ؟؟ ،، أبدا وعزة الله فأنتم أذلة بالألفاظ الذليلة ،، وكرماء بالألفاظ الكريمة . وتلك نصيحة أخرى نقدمها للبغال والحمير لعلهم يعقلون .

    وكالعادة تعود الآخرون أن يرموا تلك العظام البالية للكلاب الضالة فتصحو فجأة من نومها لتنبح وتتعارك بألفاظ السفاهة ثم تخمد ،، ثم يتعمد الناس في إثارة تلك الكلاب مرة أخرى .، ( فالمرجو أن تهوهوا وتنبحوا قليلا يا كلاب النفايات ) .

    مجدي عبد الكريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 03:23 PM

الديك المؤذن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: مجدي عبد الكريم)

    أصبر إنت با ل*و*ط*ي عبد الكريم وشوف الراجيك يا عر*ص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 03:55 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15431

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: الديك المؤذن)



    حينما تصل المعاناة الى درجة أن يخاطب الاطفال رئيس الجمهورية...
    ليشكوا له سوء الحال..
    و يموت المريض لعدم القدرة على شراء الدواء..
    و يقتل الطلاب ويلقى بهم فى الترع..
    و تصل الرغيفة الى جنيه وربع..
    و يصر الرئيس على البقاء فى كرسى السلطة..
    و يطبل له الطبالون أمثال الرزيقى..
    فهذا معناه أن الصبر على هذا النظام..
    يدخل فى باب الخيانة العظمى التى تستوجب الاعدام..
    و أن أى تعذيب أو تمثيل بأعوان النظام..
    حلال...
    و ان يلقى عمر البشير مصير القذافى..
    فهذا قمة العدل...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 03:59 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15431

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: nour tawir)

    الذين يهاجمون النشطاء فى مواقع التواصل الاجتماعى..و ينسون ما فعله حملة السلاح بهذا النظام..و التضحيات التى قدموها من أجل هذا الوطن..و تقديم شبابهم رخيصا لاجل الوطن..انما يدفنون رؤوسهم فى الرمال..نحن النشطاء..نتزامن مع حملة السلاح..حرمنا الانقاذ من راحة البال...وسوف نحرمها من السلطة بأذن الله..

    (عدل بواسطة nour tawir on 10-01-2018, 03:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 04:03 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15431

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: nour tawir)



    كل من سّولت له نفسه باهانة الشعب السودانى..
    و اذلاله..
    نقول انهم مرصودين فردا فردا..
    باسمائهم..
    ووظائفهم..
    و احيائهم..
    و ضحاياهم..
    و مافعلوه بهم..
    تماما مثلما حدث قبل الثورة الفرنسية سنة 1789..
    و ما أن تندلع الثورة..
    حتى تكون المشانق جاهزة..

    هل تسمعنى يا الرزيقى ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 04:22 PM

شطة خضراء


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: nour tawir)

    ما بالك يا مجدي تريد لخناقك ان يعتليك و إن غفل عنك،،، أما أنه بصحيح أن ا ل ك ل ب يريد خناقه فلذلك فأنت تحن إلى أيام جلدي لكم ايتها الطفيليات الجينية النجسة،،، فلا بأس أن أعود بك إلى ما تحن و تشتاق إليه لأن جينات العبودية تأبى و إلا أن تتبعك في أي مكان تذهب إليه و لأنك لا تعيش إلا تحت وطأة سيد يعتليك كما النعاج فتشعر بالرضاء و النشوة أيها السادي المريض فلك ذلك مني، فالرد يأتي على حسب وضاعة و سفالة السائل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2018, 04:58 PM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إسقاط النظام من ساحة الفيسبوك بقلم الصادق (Re: مجدي عبد الكريم)

    يبدو انك عبد فعلا وقد حنيت الى الشتم واستجديته استجداء
    يا كلب يا سفيه يا قذر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de