أي لقاءات أو اجتماعات دون تفويض من مجلس التحرير مجرد استعراض دون عضلات.. بقلم عبدالغني بريش فيوف

نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 11:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-05-2017, 11:39 PM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 273

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أي لقاءات أو اجتماعات دون تفويض من مجلس التحرير مجرد استعراض دون عضلات.. بقلم عبدالغني بريش فيوف

    11:39 PM May, 28 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم


    بيان مجلس تحرير جبال النوبة بتأريخ السادس من أبريل 2017 ، كان واضحا ونهائيا ، عندما قال ان ملف المفاوضات مع نظام القتل والإرهاب مجمد حتى قيام المؤتمر الإستثنائي وترتيب البيت الداخلي للتنظيم ، وأن أي لقاءات واجتماعات مع أي جهة أو جهات بإسم الحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال لا تعني مجلس تحرير جبال النوبة بشئ ، إلآ أن مالك عقار اير الرئيس "المُعين" منذ عام 2011 للحركة الشعبية رأى في هذا البيان تحدياً لسلطاته المطلقة ، فبدأ بإطلاق تصريحات هنا وهناك دون مناسبة ، ونظم عدة زيارات إلى كل من العاصمة الأثيوبية أديس ابابا واليوغندية كمبالا ، وأخيراً إلى جمهورية تنزانيا دون أهداف واضحة له سوى أنه يريد اثبات وجوده بالرهان على جهل المواطن والظن لدرجة اليقين الخادع واللعب على وتر القائد التأريخي العارف بكل أمور الحركة الشعبية الظاهرة منها والخافية ، لكن هذه اللعبة مكشوفة للقاصي والداني حتى أصبح الرضيع في المناطق المحررة يأخذها كوجبته الوحيدة في اليوم.
    لكن في تمثيل للأدوار الدرامية المحبوكة بطريقة المعلمين والشطار،وتدشينا لمشاريع سرابية وهمية ، بل واستمرارا للمسرحية الهزلية المملة، أوردت بعض المواقع السودانية خبراً تحت عنوان "انأ
    وفد من الحركة الشعبية يلتقي وفداً من الخارجية الأمريكية في العاصمة التنزانية دار السلام لبحث معالجة القضايا الإنسانية والحل الشامل".
    (((((((((...ويقول الخبر ...التقى وفد من الحركة الشعبية بوفد من الخارجية الأمريكية اليوم الموافق 23 مايو 2017م بالعاصمة التنزانيا دارالسلام ، ترأس وفد الحركة رئيس الحركة الشعبية وضم الوفد أيضا الأمين العام واللواء عزت كوكو عضو المجلس القيادي/ نائب رئيس هيئة الأركان للإدارة وخمسة آخرين من قيادات الحركة الشعبية.
    وتناول اللقاء الذي تميز بالوضوح والصراحة، مناقشة القضايا الإنسانية ووقف العدائيات بشكل رئيسي، وطرحت الحركة الشعبية موقفها بشأن القضية الإنسانية، والتي تناولتها في إجتماعات سابقة مع الإدارة الأمريكية السابقة ومع نفس الوفد في لقاء أديس أبابا شهر أبريل الماضي، وأكد الطرفان على ضرورة حل القضية الإنسانية كمدخل للوصول إلى حل سياسي شامل للقضية السودانية، وغادر الوفد الأمريكي دار السلام متوجها إلي الخرطوم، وحضر جانبا من اللقاء ممثل للحكومة البريطانية.
    الحركة الشعبية تود أن تؤكد بإنها ستواصل إيلاء قضية توصيل المساعدات الإنسانية للمدنيين الأولوية القصوى، وإن قضاياها الداخلية يجب أن لا تباعد بينها وبين التصدي لواجباتها في حل القضية الإنسانية ومخاطبة إحتياجات المدنيين، وهذا ما دفع قيادتها لمواصلة المحادثات مع المجتمع الدولي بأديس أبابا ودار السلام كواجب رئيسي من واجبات القيادة.)))))))))))...
    عزيزي القارئ..
    مجلس مالك عقار الشاطر الذي يتحدث هنا عن توصيل المساعدات الإنسانية للمدنيين كأولوية قصوى ، هو ذات المجلس الذي رفض ابتداءاً مناقشة المبادرة "الأمريكية" وربط أي مساعدات للمتضررين في مناطق سيطرة الحركة بما يسميه "بالحل الشامل" ..والكلام عن هذه الأولوية في تقديرنا مجرد تضليل للرأي العام. ومالك عقار هنا كالجزار الذي يرتدي ثوب الرحمة، ويخبئ خلف ظهره ساطوراً سنيناً لا يقصم الظهور فحسب، بل يجتث كل حلم أو أمل ويترك الأرض والإنسان في مهب ريح الفوضى والصدمات والخيبات.
    يقول الخبر اليتيم وعادة مفبرك ، إن اللقاء تميز بالوضوح والصراحة، وناقش القضايا الإنسانية ووقف العدائيات بشكل رئيسي، وطرحت الحركة الشعبية موقفها بشأن القضية الإنسانية، والتي تناولتها في إجتماعات سابقة مع الإدارة الأمريكية السابقة ومع نفس الوفد في لقاء أديس أبابا شهر أبريل الماضي... والسؤال هو: لطالما الحكاية أصلاً تكرار لمواقف سابقة دون تغيير ومع نفس الأشخاص ، فما الداعي إذن لكل هذه اللقاءات والإجتماعات والتصريحات والبيانات ..ومن الذي أصلاً طلب عقد هذا الإجتماع ..الأمريكان أم عقار عرمان عزت؟..
    إذا كان مجلس عقار عرمان المحلول الذي يمثل عبئاً ثقيلاً وورماً خبيثاً على الحركة الشعبية وفكر السودان الجديد ، يريد أن يقول للعالم أنه بلقاءاته واجتماعاته الوهمية تلك في أثيوبيا وتنزانيا وكمبالا ، يخدم المواطنين في المنطقتين ويتبنى قضاياه المشروعة والعادلة ..فنقول له إن المواطنين في المنطقتين قد عبروا عن أراءهم علنا وصراحة من خلال قرارات مجلس التحرير في شهر مارس 2017 ، وبالتالي لا شرعية إلآ شرعية مجلس التحرير ، وأن أي لقاءات أو اجتماعات لأي شخص أو أشخاص بإسم الحركة الشعبية دون تفويض منه تعتبر استعراضا دون عضلات.
    وبينما يشهد اقليم النيل الأزرق سيداتي سادتي ، توترات واحتكاكات قبلية بسبب مالك عقار اير لرفضه قرارات مجلس تحرير جبال النوبة ، نجده قد لاذ بالفرار إلى عواصم أفريقية تاركاً أهله في حيرة من أمرهم ، فهم بالتالي لا يريدون قائداً يقسم الناس لثلاثة -قسم يشاركه الرغبة والحماس ..وقسم لا يشاركه الرغبة ..وقسم معارض له، فيمكن القسم الأول من كل الموارد المتاحة ليتحكموا بالقسم الثاني ويقمعوا القسم الثالث بكل قواه؟.
    أعلاه هو مالك عقار اير رئيس الحركة الشعبية (المُعين) ..ولا يسعنا إلآ أن نقول إن مجلس تحرير جبال النوبة كان محقا وصائبا في قراراته ..وأن مالك عقار الذي أفاق على حقيقة أنه أصبح على رأس تابعين، لم يكن معنيا بأي رؤية فهو لا يريد من القيادة سوى إشباع ذاته وتحقيق رغباته، وينظر للتابعين بعين الريبة والخوف فيتحسس ذوي المبادرة والإنجاز فيقمعهم لما يجد في نفسه من خوف منافستهم.
    كل هذا المشهد المأساوي الجهنمي ينبئ بعدم وجود منهجية واضحة لمالك عقار ومجموعته للخروج من المأزق الذي وضعوا أنفسهم فيه ، أو رؤية مستقبلية أو خطط مدروسة تأخذ بالجدية الأحداث والتطورات التي تشهدها الحركة الشعبية منذ صدور قرارات مجلس التحرير ، وأن تنقلاته في العواصم الأفريقية دليل تخبط وضوضاء ، وخلق لفوضى درامية مرتبة ومؤسفة كأحداث معسكرات اللأجئين الأخيرة لتمرير كل ما هو ضار وغير نافع للمواطن الذي أصبح بين مطرقة قواته وسندان المؤتمر الوطني.
    إن الفرصة ما زالت متاحة أمام مالك عقار ومجموعته ليعلوا شأن الحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال ، من أجل أن تشرق الشمس وتغرب فوق سماء ترابه هانئة وادعة ...أما إذا ضيع مالك عقار هذه الفرصة .. فنقول له ، في مصيدة التاريخ يتساقط الطغاة، كما يتساقط الذباب بلا حول ولا قوة، بعد أن يكون التاريخ قد أصدر حكمه ضدهم ونفذه فيهم، وقد شهد التاريخ الإنساني على مر الأيام والعصور أنواع مختلفة من قادة وزعماء وحكام طغاة ...وينبغي ألا يقبل الرفاق بحدوث تجربة الأحزاب السياسية الطائفية داخل الحركة الشعبية... وهذا لن يكون إلآ من خلال التمسك بالقضاء على مفهوم ومنطق الصنمية والديناصورية، وسد أي منحى قد يستغله أصحاب المصالح الضيقة والأفق السياسي للإنقضاض على قرارات مجلس تحرير جبال النوبة بوجوه وأقنعة جديدة.. ولعله من نفال القول أخيراً أن هذا كله يتوقف على وعينا السياسي ورؤيتنا لسودان جديد الذي يحلم به الجميع.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 27 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 27 مايو 2017 للفنان عمر دفع الله عن مشكلة قطر بين السودان و مصر
  • جمهورية أثيوبيا: شبكة خطيرة للإتجار بالبشر اتخذت الحدود السودانية معبراً لها
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم السبت التاريخ : 27-05-2017 - 10:39:00 صباحاً
  • المركزي: الفوائد المرجوة من رفع العقوبات لم تتحقق بعد
  • اكتمال التحريات مع متهم ضبط بحوزته ثلاثة مدافع اربجى بشمال كردفان
  • خطيب: مشاهدة المسلسلات والأغاني تفسد الصيام
  • الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع :لن نفرط في شبر من أرض السودان
  • ازدحام في الميناء البري يؤدي لانعدام البصات
  • المحكمة العليا تؤيد قيادة التيار المعارض لـ الإخوان المسلمون
  • وزير الدولة بالخارجية حامد ممتاز : البلاد تعاني من مشاكل مالية
  • مقتل وإصابة العشرات إثر خلافات داخل الشعبية بالمابان
  • النيجر تستضيف الاجتماع التأسيسي للمنبر الإعلامي لمجلس الأحزاب السياسية الأفريقية
  • (80) اختراعا وابتكارا لطلاب جامعات في معرض (صنع في السودان)
  • وزير الخارجية المصري:إتصالات مع الخرطوم لإزالة سوء التفاهم لجنة برلمانية: مصر تحاول جر السودان لحرب
  • بنك الطعام يوزع (8500) طرد للفقراء في رمضان
  • أنس عمر: شرق دارفور باتت مستقرة بعد دحر المعتدين
  • خطة للتوسع في زيادة صادر اللحوم والماشية الحية
  • رئيس البرلمان : مخرجات الحوار تحتاج لأدوات تشريعية
  • وزير الخارجية المصري يعرب عن سروره لعدم حضور البشير في القمة العربية الأمريكية


اراء و مقالات

  • وزير العدل د.أبوبكر حمد إلتزم الصمت وسط عاصفة إتهامات معارضيه وتعاظم هتافات مناصريه
  • خسة الإرهاب.. بقلم نور الدين عثمان
  • بين الحرب على غزة وإضراب الأسرى بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الى أين تتجه ايران في ولاية روحاني الثانية؟ بقلم المحامي عبد المجيد محمد
  • لن يصدق الناس إتهام البشير لمصر ما لم ... بقلم مصعب المشرّف
  • سعداً بشهر الإنفاق بقلم د.أنور شمبال
  • أخطر التحديات العالمية في الوقت الراهن – فيروس الإيدز بقلم حماد وأدي سند الكرتى
  • خلافة المسلمين بين شرع السماء و ميول الادعياء بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • إطلاق حملة للتسامح.. والمحبة. بقلم موفق السباعي
  • لموائد الخير السلام..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الصِّيام ساهِل.. الكلام في الشاي! بقلم عبد الله الشيخ
  • موعد مع رئيس الوزراء..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • سُكَّر (بس) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • عدم الثقة في المؤسسات الرسمية للفتيا بقلم الطيب مصطفى
  • المرحوم علي ع يعقوب: يأتيك في السادسة صباحاً ويقول: جيب الشاي بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • عميل جهاز الأمن في الثقافة السياسية السودانية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ياسر عرمان ومحاولة دمج جيش الحركة الشعبية في مليشات المؤتمر الوطني بقلم محمود جودات
  • رفقاً بالفقراء.. بقلم نور الدين عثمان
  • استغاثةٌ من القلب ورجاءٌ قبل فوات الوقت الحرية والكرامة 26 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • رمتني بدائها و انسلت ..الدواعش انموذجا بقلم احمد الخالدي
  • كم هي قيمتك يا نخاس؟ رسالة إلى والي شرق دارفور ونظامه. بقلم مبارك أردول
  • أهلاً و مرحباً ياحبيب بقلم انتصار دفع الله الكباشي
  • لها ولزوجها ولكل الازوج بقلم نورالدين مدني
  • منظمة لا للإرهاب تستهجن إعتداءات المنيا ومانشستر بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • ماذا يعني أن تكون فلسطينياً بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • في المرأة يكتمل ظهور الحقيقة بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري

    المنبر العام

  • من يدافع عن السودان في وضعه الحالي فهو منافق
  • الصحفي سراج النعيم يعقد قرانه علي الشاعرة تسابيح علام-صورة للعروس الشاعرة
  • هل للسعودية دور في أزمة الحكومة مع الصوفية؟
  • لا تخلط بين الحكومة والوطن
  • الاتفاق على انشاء تجمع الكيانات السودانية بمصر
  • عالم أزهري: الصيام ليس فرضا على كل مصري يقل دخله عن 9 آلاف جنيه شهريا
  • ابراهومة ونيمار يتوقفان عن تدريبات الهلال ويرفضا الحضور
  • كم هي قيمتك يا نخاس؟ رسالة إلى والي شرق دارفور ونظامه.
  • أهلاً و سهلاً بالشهر الفضيل
  • الرياض تضع النقاط على الحروف! المصدر i
  • استمرار الاسهالات
  • الإيكونوميست: توقعات بإحالة ولي العهد السعودي محمد بن نايف على التقاعد!
  • الجِهةُ الخلفِيّةُ لِلحُلمِ
  • كُنْ سِواي!!!
  • اختراق موقع «القطرية» .. لن ينتصر الإرهاب .. مقال احمد علي
  • ظاهرة المواطن الــكــــلــب
  • القوات المسلحة المصرية تعلن تدمير معسكرات الإرهابيين فى ليبيا منفذى حادث المنيا
  • وإن طائفتان من المؤمنين (الحركات المسلحة والحكومة )
  • هل تنجح القوى السياسيّة بالدفع بمرشّح توافقيّ أمام السيسي في انتخابات 2018؟
  • مااذا يحضر النظام ل هولا الشباب 20 صوره ومن هم
  • البرير- يرفض إساءة الإعلام المصري للبشير
  • السودان.. واقع غير واقعي-بقلم الدكتورحيدر ابراهيم علي
  • عبد اللطيف العجيمي وزيرالزراعة يذرف الدموع فى البرلمان
  • العسل الاثيوبي كنز محلي يطمح إلى العالمية- وين نحن؟!!#
  • هل الخليج على حافة حرب جديدة.. مواد وفيديوهات وتحليلات رهيبة
  • ما فعله هذا الحساب علي تويتر@SudaneseCulture لم تفعله الحكومات السودانيه علي مدار 60 عام
  • ► دردشة رمضانية ◄ معاوبة المدير
  • حظر استخدام أسم جماعة الإخوان المسلمين في السودان
  • هذا رجل زوج رئيس وزراء لكسمبورغ "كزافييه بيتل"
  • تدني مريع في خدمات زين بالسودان ونشطاء: زين عالم شين .. شبكة زي الزفت
  • تسابيح خاطر تتفاجأ بخطفها عبر عصابة مسلحة ..!!
  • البوذية
  • السيسي يهدد بضرب معسكرات الإرهاب في كل مكان
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de