أيها الفلسطينيون، هل انتم عقلاء؟ د. فايز أبو شمالة

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 03:58 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-03-2014, 06:40 PM

فايز أبو شمالة
<aفايز أبو شمالة
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أيها الفلسطينيون، هل انتم عقلاء؟ د. فايز أبو شمالة

    لم يغب الصراع القائم بين محمود عباس
    ومحمد دحلان عن مجالس الناس في فلسطين،
    ولاسيما أن الصراع الدائر بين الرجلين قد
    تجاوز حدود الفساد المالي المألوف،
    واخترق جدار الوطنية الذي انهار مع
    الاتهامات المتبادلة بالخيانة العظمى،
    وقتل النفس.
    إن الاتهام بالخيانة العظمي أمر لا تصير
    تسويته داخل الغرف المغلقة، ومن الجريمة
    أن يطالب بعض السياسيين الفلسطينيين
    بالتستر على الجريمة، بحجة المصلحة
    الوطنية العليا، وعدم استنزاف الوطنية
    الفلسطينية، وعدم نشر الغسيل ال###### على
    الحبال، وما شابه ذلك من كلمات التبرير
    لمزيد من الفساد، والتغطية على الخيانة.
    إن الصراع الدائر بين دحلان وعباس يمس
    كرامة الشعب الفلسطيني كله، ويعود على
    قضيته السياسية بالسلب والسباب، ويضع
    سيرته الوطنية وتاريخه النضالي برمته
    على طاولة الشك، لذلك فإن إنهاء هذا
    الصراع لم يعد شأناً يخص الرجلين، ولم
    يعد شأناً تنظيمياً يخص حركة فتح التي
    ينتمي إليها الرجلان، وإنما هو شأن وطني
    فلسطيني عام، يمس حياة كل طفل فلسطيني،
    وله تشعباته التي تتعلق بأناس فقدوا
    حياتهم ظلماً، وله ارتدادته التي تطال
    الشهداء في قبورهم، وله علاقته مع ألاف
    الجرحى، وله تأثيره على سيرة حياة ألاف
    الأسرى، وهذا يحتم على كل فلسطيني أن
    يحدد من صراع عباس ودحلان موقفاً، ويفرض
    على كل التنظيمات السياسية والتجمعات
    الشعبية والقوى الوطنية أن تطالب بمعرفة
    الحقيقة، وأن تطالب بالحق العام، وعدم
    السماح بأي حال من الأحوال بتسوية الأمر
    داخلياً، ولاسيما أن الرجلين قد عملا
    معاً، وكانا أصحاب القرار السياسي
    والاقتصادي والحياتي الفلسطيني لعدة
    سنوات.
    وطالما كانت الاتهامات الموجهة للسيد
    محمود عباس لم تأت من عابر سبيل، ولم يدل
    بها هاوٍ للسياسة، وإنما هي شهادة رجل
    كان مسئولاً، وقد تبوأ أعلى المناصب في
    السلطة الفلسطينية، وكان مطلعاً على أدق
    أسرار مرحلة هامة من حياة شعبنا، فإن هذا
    الاتهامات من الأهمية التي لا تسمح لأي
    وطني شريف بأن يتجاوزها، أو يقفز عنها،
    أو يعتبرها كيدية.
    إن الاتهامات التي وجهها القيادي محمد
    دحلان للرئيس محمود عابس لتفرض على
    المجتمع الفلسطيني بكل مشاربه السياسية
    والفكرية أن يقف على قلب رجل واحد، وأن
    يطالب بنقل صلاحيات الرئيس محمود عباس
    إلى الجهة التي ينص عليها القانون
    الفلسطيني فوراً، ليصير بعد ذلك استدعاء
    دحلان، ومن ثم التحقيق النزيه المحايد مع
    كلا الرجلين في كل ما نسب إليهما من
    اتهامات، بهدف الوصول إلى الحقيقة التي
    ستكون ضمن الاحتمالات التالية:
    1- براءة محمود عباس تماماً من أي اتهام
    ألصقه فيه محمد دحلان كيداً وغيظاً.
    وحينئذٍ يتحرر عباس من ضغوط الشك
    والريبة. وتصير معاقبة محمد دحلان
    قانونية.
    2- براءة محمد دحلان من أي اتهام ألصقه
    فيه محمود عباس خوفاً ورعباً، وحينئذٍ
    يتحرر دحلان من تهم تسحق القامات
    العالية، وتصير معاقبة محمود عباس
    قانونية.
    3- براءة الاثنين من أي اتهام بالخيانة
    والفساد المالي، وعندها يجب محاكمة
    الاثنين بتهمة الكذب المتعمد، والافتراء
    الباطل الذي أهان الشعب الفلسطيني.
    وإذا لم تتجرأ الفصائل الفلسطينية
    والقوى الوطنية على المطالبة بتنحية
    عباس، وإذا لم تجرؤ على ذلك، فكيف نصدق
    أنها تحترم القانون، وتعمل على تحرير
    فلسطين؟
    إن أي تسوية داخلية للصراع القائم بين
    الرجلين ستكون على حساب القضية
    الفلسطينية، وسيظل الرجلان متهمان من
    قبل الشعب بالخيانة العظمى والفساد
    المالي والإدراي، وهذا قد يعرضهما
    لاحقاً للانتقام الفردي أو الجماعي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de