أيها الشجاع كن مع ثورة الشعب بقلم بشير عبدالقادر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 04:20 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-11-2016, 03:48 PM

بشير عبدالقادر
<aبشير عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 65

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أيها الشجاع كن مع ثورة الشعب بقلم بشير عبدالقادر

    03:48 PM November, 25 2016

    سودانيز اون لاين
    بشير عبدالقادر-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    قامت مظاهرات يوم الاحد الماضي بمدينة مدريد بإسبانيا احتجاجا على إرتفاع اسعار الكهرباء والماء والغاز وزاد من "توهج" هذه المظاهرات وجود حالة وفاة "درامية" بسبب ذلك الغلاء!!! فلقد توفت السيدة روزا التي تبلغ من العمر 81 عاما يوم السبت 13الموافق /14 نوفمبر 2016م بسبب حريق شب في بيتها لانها تستعمل الشمع للاضاءة بسبب فقرها وعدم قدرتها على دفع فاتورة الكهرباء وقطع الكهرباء عن شقتها منذ شهرين !!! بصورة عامة يعرف الاوربيين أن التظاهر هو أحد حقوقهم التي اكتسبوها جراء شجاعة أجدادهم في انتزاع ذلك الحق ولذلك يمارسون التظاهر كنوع من الاحترام لنضال أجدادهم وليس كنوع من الشجاعة.
    عرف الشعب السوداني بشجاعته منذ عهد دخول العرب للسودان وتسميتهم لاهالي شمال السودان "برماة الحدق" وإستمرت تلك الشجاعة التي شهد بها الاعداء قبل الاصدقاء، فلقد كان دافع محمد علي باشا حاكم مصر أنذاك لفتح السودان هو البحث عن الرجال والذهب!!! واستمرت تلك الشجاعة مضرب للامثال من خلال حروب المهدية ضد المستعمر الانجليزي في كرري وشيكان وغيرها مروراً بمواقف عبدالقادر ود حبوبة حتى حركة اللواء الابيض. بل إن شجاعة وجسارة السودانيين إمتحنت في ثورة إكتوبر 1964م ضد اللواء إبراهيم عبود، وإنتفاضة ابريل 1985م ضد النميري وفي غيرها من المواقف.
    إنتبهت الحركة الظلامية اللاإسلامية التي قامت بإنقلاب يونيو 1989م لضرورة تحطيم تلك الشجاعة الفطرية عند المواطن السوداني وكذلك إفقاره حتى حد الجوع "جوع كليك يتبعك"!!! فبدأت بنظام الاعتقالات وبيوت الاشباح والسجون مع التعذيب الوحشي داخلها، بل فرض اسلوب من المماراسات اللاخلاقية واللادينية ضد الشجعان بالزنازين!!!. ثم قامت بعمليات الفصل للصالح العام وتشريد الالاف من الكوادر والعمال فهاجر من هاجر وأنشغل اخرين بالبحث عن لقمة العيش وتوفيرها لاولادهم. كذلك قامت بالقبض على الشباب من الشوارع وتجييشهم في معسكرات التدريب وارسالهم الى محرقة الحرب في جنوب السودان ثم شغلوا من بقى من الشباب حياً بحروب عبثية في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان.
    كذلك إتجهت الحركة الظلامية اللاإسلامية نحو الاقتصاد فضايقت كل الراسمالية الوطنية المعروفة بكل الأساليب حتى أوصلتهم مرحلة الافلاس وبعدها سلمت الاقتصاد لطفيليها بواسطة القروض ذات التسهيلات غير القانونية من بنك أم درمان الوطني وبنك فيصل وغيره من المصارف ليعيثوا فسادأ يؤدي لإفشال كل مشاريع الانتاج مثل مشروع الجزيرة وسكر كنانة وشركات الاقطان وشركات الغزل والنسيج ومصانع الاسمنت في عطبرة وربك، وحطموا السكك الحديدية وشركة الخطوط الجوية السودانية وشركة الخطوط البحرية لتكون النتيجة هي|إزدياد المواطن السوداني فقراً على فقر،
    بعد أن ثبتت الحركة الظلامية اللاإسلامية و طغمة الانقاذ أركانهما إتجهوا لتخويف ما تبقى من الشعب السوداني عبر الاعلام والتصريحات اليومية إبتدأ من "نحن جبناها بالضراع والدايرها يشيلها بالضراع"، و "الدايرنا يقابلنا في الميدان" أو "اطلق الرصاص بهدف القتل" shoot to kill والتي مورست إبتدأ في دارفور وكجبار وأحداث بورت سودان، وإنتهاء بمواجهة متظاهري سبتمبر 2013م في عاصمة السودان بالرصاص الحي.
    ثم جاءت فكرة قوات الدعم السريع وإطلاق يد أجهزة الأمن والإستخبارات بل وتبديل الدستور لجعلهم قوات نظامية مسلحة مع تمتعهم بصلاحيات واسعة مثل الرقابة القبلية للصحف ومصادرتها بعد الطبع واعتقال المواطنين وسجنهم ومحاكمتهم برضا او عدم رضا وزارة العدل حتى إن وزيرة الدولة للعدل قالت في الاسبوع الماضي تعقيبا على خبر إعتقال كل قيادات حزب المؤتمر السوداني " لا اعلم شيء عن حدوث اعتقالات"!!!
    لكن لما تيقنت الحركة الظلامية اللاإسلامية وطغمة الانقاذ بأن "هذا الشعب حمال" وأنها قد إستنفذت كل حيلها وألاعيبها وشعاراتها لخداعه إبتدأً من عرس الشهيد و"هي لله هي لله" مروراً بخزبعلات بله الغائب وكيف أنه "يعلم الغيب" ويعلم أن البشير سيحكم 31 عاما وإنتهاء بفشل الوعود بالرخاء والنعيم بعد بناء سد مروي و"الرد الرد السد السد" والتبشير بالبترول أولاً ثم دعايتهم الكاذبة بإكتشاف 46 الف طن من الذهب قدرها الوزير الكاروري " أن القيمة السوقية لهذه الكميات من الذهب تقدر بنحو 298 مليار دولار" ستعوض ذهاب البترول!!! " ثم حوار الوثبة!!! وعلمت ان الشعب عاملها بحكمة "الكذاب وصلوا الباب"!!!
    علمت بأنه لا مخرج لها سوى الرجوع إلى الاساليب الأولى العنيفة الإرهابية وهاهي تطلق أجهزتها الأمنية فتقوم بإعتقال كل قادة حزب المؤتمر الوطني ثم قادة الاطباء ثم المعلمين وبعض الصحفيين وستتسع سجونها وزنازينها لكل أفراد الشعب السوداني الذين جاروا بالشكوى او إشتكوا لكل الجهات وحتى لطوب الأرض من ضنك العيش والغلاء وانعدام الخدمات الصحية وغيرها.
    بعد هذا العرض التفصيلي و"التذكيري" للكارثة الكبرى التي حققها الثنائي الحركة الظلامية اللاإسلامية وطغمة الإنفاذ فتسببوا في دمار السودان عبر إشعال حروب عبثية بحجة الجهاد ولم ينتج عنها سوى موت الآلاف المؤلفة من الشباب وانقسام السودان وذهاب ثلثه أدراج الرياح!!!.
    نطرح السؤال الأهم على كل أفراد القوات المسلحة النظامية وغير النظامية والمليشيات "الجانبية" ولا ننتظر إجابة نظرية بل إجابة عملية على أرض الواقع!!! السؤال هو هؤلاء الطلاب والطالبات الذين خرجوا في تظاهرات في سبتمبر 2013م وماتوا بالرصاص الحي، ثم هاهم يخرجون هذه الايام ي تظاهرات في مختلف المدن في عطبرة ومدني وبورت سودان والخرطوم لانهم أدركوا أن البلاد تسير نحو الهاوية في خطوات متسارعة!!! هل هؤلاء الطلاب هم ليس أبناؤكم وأبناء اخوانكم واخواتكم واصدقائكم وجيرانكم؟؟؟
    هل المواطن محمود انور الذي لا يجد حق الدواء ورفع لافتة بذلك ليس مثل والد او عم أي أحد منكم؟؟؟ هل الحاجة أم كبس من الشقيلاب والتي تشكو من فساد الحكومة وفشلها ليست مثل اخت ام ام او ابنة احدكم؟؟؟ هل كل افراد الشعب السوداني في كل مناطق الحرب ي دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان ليس هم اعمامكم وخالاتكم؟؟؟ هل كل من طالب بالحق في العيش الكريم وشكى وبكى بسبب الفساد الذي أنتج غلاء وأسعار جنونية في كل شيء كان أخرها الدواء!!! هل لا يستحقون سوى الضرب بالخرطوش الاسود وإطلاق الرصاص امطاطي والرصاص الحي وايداع من بقى منهم حيا ي السجون والزنازين؟؟؟
    أخي وابني في القوات النظامية وغير النظامية هل راتبك يكفيك للعيش الكريم م العلم بأن رئيس المؤتمر الوطني وساكن القصر الجمهوري قال أن راتبه لايكفيه لذلك فهو يبيع العنب والبيض؟؟؟ أما رؤساؤك في الاجهزة الامنية والقوات النظامية وغير النظامية فكلهم بلا فرز يملكون أو يشاركون في حماية شركات وأعمال تجارية تمكنهم من امتلاك العمارات الفاخرة في الاحياء الراقية كافوري والرياض والطائف وغيرها؟؟؟ يكفيك ان تنظر لهم لترى أثار الترف على محياهم وأثار الخيلاء بسبب السفر والتجوال في ماليزيا وتركيا ودبي وغيرها من العواصم؟؟؟
    يكفيك أن تنظر لمباني وزارة الدفاع والاجهزة الأمنية لتعلم كم حجم الميزانية المفتوحة التي قال عنها البشير 12/14/2015 "... أنا بقول لو أدينا القوات المسلحة الميزانية كلها عشان تأمن البلد دي بتبقى شوية عليها "!!!، ولكنهم يتقاسمونها يما بينهم ويخدعوك بدراجة نارية وبطاقة "تسترزق" بواسطتها من خلال ابتزاز ابناء الشعب الفقراء مثلك؟؟؟
    هل تعلم أنهم "يستحمرونك" ويطلقون عليك القاب غير كريمة وأكثرها احتراما هي فرد، مجند، ابوطيرا، وانك "بهيم " مثل بقية البهائم والدليل قولهم عنك "تأكل تنوم كتمت تقوم"؟؟؟
    أبني واخي في القوات النظامية وغير النظامية والقوات الجانبية أنت مسؤول أمام الله مسؤولية فردية يوم لا ينفع مال ولا بنون الّا من اتى الله بقلب سليم، أنت مسؤول عن مشاركتك في ضرب وتعذيب المواطنين وإرهابهم !!! لن يغني عنك من الله شيئا ضابط عظيم أو مشير لئيم، لذلك أنصحك لوجه اله أن تبريء ذمتك ولا تقبل هذه الأوامر التي تأتيك من مرؤوسيك لضرب اهلك الغبش بالخرطوش الأسود أو بالرصاص المطاطي أو الرصاص الحي !!! وإذا أحببت أن توجه سلاحك بالحق فشاور ضميرك الحي ثم أدر سلاحك ضد الظالم !!!
    أنشد الشاعر محمد الحسن حميد
    "والناس يوم تمرق مدخورة
    يانورا نسلك غنوات
    وأمال بي باكر مضفورة
    طلابك واقلامنا هويتك
    قدامنا قضيتك سبورة
    رتبنا الخرطة البتوصل
    تدينا الخاطر يا نورا"
    mailto:[email protected]@homail.fr





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الحركة الشعبية لتحرير السودان الإنتفاضة والوضع السياسي الراهن
  • حركة/ جيش تحرير السودان تثمن عاليا الإنتفاضة الشعبية التى إنتظمت عددا من مدن السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • حشرجت روح نظام البشير بقلم الفاضل عباس محمد علي
  • اجتراء النور حمد على تحريف نص كلام لابن خلدون وتزييفه!.. (4 من 10) بقلم محمد وقيع الله
  • النور حمد والعقل الرعوي: تشريح التشريح (1) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • هذا هو حل الازمة الاقتصادية ان كان النظام صادقا فى رغبته لحلها الحلقة –الاخيرة بقلم النعمان حسن
  • لا يزال الشعب صابرا! بقلم ياسين حسن ياسين
  • السلاح الجديد بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • كوبودار!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الدنيا .. مهديّة ؟! بقلم د. عمر القراي
  • مقال يحمل فكرة واحدة و حياة كاملة بقلم مصعب أحمد الأمين
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور : 1/الاصول التاريخية لتواجد اهل دارفور بشرق السودان بقلم / الاست
  • بهذه الوثيقة: كان كرتكيلا ملكاً في دارفور، ومكاً وكجوراً في جبال النوبا ! بقلم إبراهيم كرتكيلا
  • الجمهوريون : الانعزال والانتظار والاستبدال !! (3) بقلم حيدر احمد خير الله
  • عندما ضَحَّى السودان بخيرات التعلية ل 510 متر لكَيْلا يغرق موقع النهضة وهل شكوك الدولية حول ال 60
  • داعش و المليشيات يستخدمون الاسلام للإرهاب بقلم احمد الخالدي
  • لكم الله يا القابضين على الجمرة وياالنايمين بدون تمرة ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • في تذكار الموسيقار محمد وردي (5 من 6) بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان

    المنبر العام

  • أرجو تجاهل هذا البوست..
  • دقت في القائم ....
  • أول شواهد انكسار النظام.. وزير الصحة أبو قردة يعفي د. العكد ويصدر قائمة جديدة بتسعير الدواء
  • تخفيض أسعار الدواء
  • في ظاهرة حقيرة الامن يعتقل المناضلة ام كبس من داخل البيت وهي تزغرد (فيديو)
  • ثورة التماسيح ..
  • الرجالة ماتت ... ثورة النساء والبنات ستطيح بالكيزان ... ثورة ام كبس
  • الدعوة للعصيان المدني حتي يتم اسقاط النظام
  • هل مر بكم خطاب الضباط الوطنيين الأحرار إلى جهاز الأمن؟؟
  • مفيش زيادة فى الاسعار..... الكهرباء شغالة ليل نهار
  • وفاة قائد عام شرطة دبي بعد 33 عاما في الخدمة
  • هل وصلك شيك تعويض إستخدام البيانات من فيس بوك
  • ربك ستر
  • عفوا عمر البشير..أنت خائف فلا تستفز الشعب- مقال لرشا عوض
  • السوريين وبنات الخرطوم - كلاكيت ثاني .. صور
  • اغتيال الشاب محمد أحمد على يد عناصر أمنية اقتادته من مطار الخرطوم
  • انتشار أمني كثيف في الخرطوم وطلعات استكشافية بطائرات هيلوكبتر
  • الاثيوبيين ... اللوتري الى الخرطوم
  • تُوُوووووول، حامد العجاجة التقِد نِعالك . فيديو...
  • اخجلي يا حكومة
  • الشتات (الإغتراب) هو المجموع الخُضرى للحنظلة.
  • Sudanese brain drain
  • عييييك!...ناس السجن ختوه قرض مع ناس القصر...داهية تاختكم الاتنين!
  • الف تحية للمناضل الاعلامي احمد الضي بشارة
  • مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI يقرر إيقاف مراقبة المسلمين الأمريكان ويعترف بسماحة الاسلام
  • وزير المالية السابق علي محمود : البشير مثل الإمام المهدي وحسبو خليفته عبد الله التعايشي
  • أيخرج أهل السودان على(أولادهم)حزب اللصوص القتلة لتأييد ثورة السودان الجديد؟
  • هل(يؤشر)الصادق المهدي إلى الأنصار لتحرير الخرطوم من حزب القتلة اللصوص؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de