أيها الأخوة المعارضون تعالوا إلى كلمة سواء من أجل إنقاذ الشعب السودانى !

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 06:35 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-11-2016, 07:53 PM

عثمان الطاهر المجمر طه
<aعثمان الطاهر المجمر طه
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أيها الأخوة المعارضون تعالوا إلى كلمة سواء من أجل إنقاذ الشعب السودانى !

    07:53 PM November, 23 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان الطاهر المجمر طه-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بقلم الكاتب الصحفى
    عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
    ( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل
    عقدة من لسانى يفقهوا قولى )
    ( رب زدنى علما )
    الشعب السودانى عانى طوال 49 عاما من حكم العسكرتاريا
    بإستثناء حكم الفريق إبراهيم عبود يومها كان السودان فى وضع إقتصادى ممتاز للغاية وكان عدد الحكام يومذاك لا يتعدى السبعة جنرالات هم أعضاء مجلس قيادة الثورة وتمكن الفريق عبود من كسب ود أمريكا وهى يومئذ فى أزهى عصور روؤسائها الرئيس الشاب الوسيم القسيم المحبوب عالميا جون كنيدى الذى أحب السودان وأكرم الشعب السودانى فى إستقبال رئيسه الفريق إبراهيم عبود إستقبال إستثنائى لم يسبق له مثيل وبدأت أمريكا فى مد يد العون للسودان بالمعونة الأمريكية وبدأ المهندس الفريق إبراهيم عبود فى بناء السودان بمشاريع إقتصادية وتنموية عديدة والإهتمام بجامعة الخرطوم وتطويرها بصفة خاصة بشهادة الدكتور الترابى الذى كان أول المحرضين ضده والسبب المباشر فى تفجير ثورة إكتوبر راجع قناة الجزيرة برنامج شاهد على العصر وعبود وزملائه لو قارنا الفساد فى عهدهم وعهد النميرى وعمر البشير صفر فساد .
    ثم حب السلطة والتمسك بها كان عبود زاهدا بخلاف النميرى والكارثة عمر البشير أمضى الفريق عبود ست سنوات فقط يعنى دورة رئاسية واحدة كفرنسا سبع سنوات ثم قلصت أيام الرئيس جاك شيراك إلى خمس سنوات المهندس الفريق عبود بمجرد ما علم بأن هنالك مظاهرات ضده قدم إستقالته ويومها لم يكن يملك بيتا لا فى الرياض ولا فى كافورى يومها بيته لم ينته بعد من بنائه وكان عندما يأتى للمحطة الوسطى سوق الخضار يسارع الناس ويحملونه على الأعناق وهم يهتفون ضيعناك وضعنا معاك .
    جاء النميرى وطنيا شعبيا لم يتلوث بعد بدرن السلطة كان يسافر عبر القطار ويحى الجماهير الكثيفة التى تخرج لإستقباله من على ظهر القطار شاهدت الإستقبالات الجماهيرية العفوية التى تخرج لإستقبال نميرى يومذاك وأنا فى ثانية وسطى يومها
    لم أر لها مثيل وفى أوخر الثمانيات حكى صديقى الأنصار وداعة الصادق الذى تخرج فى جامعة الخرطوم من كلية الإقتصاد والعلوم السياسية
    وكان يفتخر أنه كان طالبا درس الإقتصاد على يد أستاذه
    الشاطر دكتور بشير عمر حكى لى قصة عن أحد الأنصار الذى كان فى صحبة صديقه الذى دعاه للذهاب سويا لحدائق مايو ليشاهدوا إحتفالات مايو رفض الأنصارى وقال له : تريدنى أذهب لأصفق لنميرى الذى ذبح أهلى فى ود نوباوى
    والجزيرة أبا هذا سابع المستحيلات قال له : لا تصفق دعنا نتفرج فقط بعد أخذ وجذب إقتنع الرجل وذهبا سويا إلى شارع النيل وجاء موكب الرئيس نميرى يتهادى فى عربة مكشوفة
    وهو يلوح بعصاه وعندما إقترب الموكب من مكان الأنصارى إذا به ينطط ويصفق فى هيستيريا عجيبه ولم يتوقف إلا بعد أن إبتعد موكب الرئيس نميرى فسأله صديقه ( أفو دا شنو العملت دا يا الأنصارى أنت ما قلت ما بتصفق لمن ذبح أهلك فى الجزيرة أبا دى صفقه ومعاها نطيط وهيستيريا كمان ) أجاب الأنصارى النميرى لما كان بعيد كنت بشتمه وألعن سنسفيل أبو جده بس من ما رفع العصايه بتاعته دى لقيت نفسى فى حالة تانيه هكذا كان النميرى فى أولى سنوات حكمه شعبيا عفويا ثم جاء سحرة السياسة من جامعة الخرطوم حملة الدكتوراة وعلى رأسهم دكتور بهاء الدين إدريس ومن قبله دكتور جعفر محمد على بخيت ودكتور منصور خالد وبشهادة دكتور جعفر بخيت الذى قال لصديقه دكتور منصور خالد الذى تقلب فى الوزارات وإستمتع بحلاوتها وأسفارها جعفر نميرى صنم صنعناه بأيدينا ثم عبدناه وعبد نميرى السلطة ورفض التنازل منها وكانت أواخر أيامه كأيام الإنقاذ هذه فساد وجوع وفقر وهنا تجلت المعارضة بقيادة الأطباء الذين دخلوا فى إضراب مفتوح وعصيان مدنى وتضامنت معهم كل النقابات وخرج النظام فى مسيرة خجلى يقودها الرائد أبو القاسم محمد إبراهيم والأستاذ المحامى زعيم الأخوان المسلمين سابقا الرشيد الطاهر بكر لحماية النظام لكنها كانت مسيرة هزيلة بالمقارنة مع مسيرات المنتفضين فى الشارع السودانى وهم يهتفون نميرى وينو أكلو الدودو ؟ السفاح شرد وسقط النظام .
    أما اليوم نظام الإنقاذ إستفاد من كل ذلك وتحصن بقبض أمنية مخيفة للغاية طابور من الأمنجية المزرعون فى كل مكان بالإضافة إلى سياسة جوع كلبك يتبعك وسبق لى أن كتبت مرارا وتكرارا وناشدت الزملاء فى المعارضة بتسريب الأموال للداخل بالذات للطلاب شرارة الإنتفاضات وقلت ليس من العدل أن يخرجوا للمظاهرات جوعى ومرضى وبطونهم خاوية بينما ناس الإحياطى المركزى والدفاع الشعبى والشرطة وكلاب الأمن يتلذذون بالسندوشات والمشروبات والمثلجات وهم مزودون بالعصى والبنوبان والرصاص الحى بينما الطلاب لا يملكون سوى حناجرهم وصدورهم العارية يا أخوتى الزملاء الأعزاء فى المعارضة تعالوا إلى كلمة سواء ليس كافيا أن ندبج مقالاتنا الثورية النارية هذه لا تقتل ذبابة وليس من العدل أن يشتغل كثير منا فى الخارج بالبزنس لنفسه وأهله ولا يهمه ما يجرى فى الخرطوم يتسقط أخبار النظام مشوا ولا لسه ؟ وليس كافيا أن نتخندق فى أحزابانا وحركاتنا المسلحة كل حزب بما لديه فرحون تعالوا نفكر ونطور وننظر فى كيفية إنقاذ الجوعى والمرضى فى الداخل الذين لا يملكون الغذاء ولا ثمن فاتورة الدواء والكهرباء ؟ كيف نوفر لهؤلاء أدوية الكلى والكبد والسكرى وكيف نوفر للطلاب العيش الكريم فى الداخليات مع إنتظام الوجبات ويا صديقى أحمد حسين أنت فى أمريكا لك علاقات واسعة باللوبى اليهودى والمنظمات الناشطة فى مجال حقوق الإنسان والمجتمع المدنى هؤلاء بدلا أن تشيطنهم لإنقاذ دار فور شيطنهم يا أخى للسودان كله برفع الحصار الكبير والخطير على الشعب السودانى وليس النظام فهو يا صديقى الحبيب فى أمن وامان ولكن عمى وعمك خالى وخالك حبوبتى وحبوبتك أخوى وأخوك الذى يذهب للصيدلية ليشترى الدواء ولا يجده هذا إذا وجد ثمنه وأنا أشك فى ذلك هؤلاء المساكين المحرومين هم ضحايا الحصار اللعين وأنت يا صديقى ياسر عرمان لك صداقاتك فى أمريكا والإتحاد الأوريى كلمهم يفرقون بين الشعب السودانى والنظام يمنعوا قيادات النظام من السفر يحظروا أرصدتهم يعاقبوا رموز الفساد من قادة النظام لكن لا يعاقبوا الشعب السودانى الذى صار يتضور جوعا اليوم الشعب السودانى أنهكه المرض والجوع والجوع كافر والنظام المجرم إستورد المخدرات ودسها وسط الطلاب والتلاميذ وبرغم ذلك خرج الطلاب فى مظاهرات سبتمبر لكن يا صديقى أحمد حسين وياسر عرمان هؤلاء الطلاب فى أمس الحاجة لمن يحميهم من زخات الرصاص الحى والألية الفتاكة للنظام الأرعن لا تسبوا الشعب إذا لم يخرج لقد خرج الأطباء فماذا فعلنا نحن فى الخارج ؟ سواء البيانات التى لا تؤكل عيش
    ولا تسند الأطباء الأوفياء الذين قدموا ما عندهم فى أروع وقفة بطولية أرعبت النظام وهزت ثقته وجبروته ودخلوا التأريخ فماذا نحن فاعلون أيها الأخوة الأعزاء ؟ تعالوا إلى كلمة سواء تعالوا نتفاهم نحن الصحفيون فى الخارج فى فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا وأمريكا كيف نحضن بعض ؟ كيف نتكاتف مع بعض ؟ كيف ننسق مع بعض ؟ كيف نتعاون فى إخراج عمل وطنى رائع بصوت واحد وعلى قلب رجل واحد؟ ويا أيها الساسة فى المهجر تحركوا معنا علمونا كيف نرمى من قوس واحد كيف نهز هذا النظام؟ كما هز الشريف حسين الهندى نظام النميرى وكيف نقنع الأثرياء منكم ؟ بتوفير لقمة شريفة وكوب ماء وفتيل دواء للذين هم فى الداخل بدلا من التصريحات الصحفية والبيانات السياسية . الشعب السودانى يا أيها الأغنياء والأثرياء فى الخارج هم اليوم فى أمس الحاجة لدعمكم الإقتصادى والتنموى والمالى والغذائى والدوائى فهل أنتم فاعلون لرفع الحصار عنه إقتصاديا ومعنويا وإنسانيا ؟ ثم بعد ذلك طالبوه بالثورة والإنتفاضة وفاقد الشى لا يعطيه .
    بقلم الكاتب الصحفى
    عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
    رئيس منظمة ( لا للإرهاب الأوربية )




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 23 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان صحفي مواصلة انتهاكات حقوق الانسان ضد نشطاء المجتمع المدني
  • العدل والمساواة .. ندين جرائم المليشيات من الجوغانة الي القطينة
  • استنكار وسط مواطني الجنينة على الزيادة المفاجئ في أسعار الأدوية
  • هروب متهمين في قضية شركات الأدوية «الوهمية»
  • أمريكا: عبد الواحد محمد نور معوق لإحلال السلام في السودان
  • إنهاء أزمة 347 سودانياً عالقين بـ أبو سمبل المصرية
  • كاركاتير اليوم الموافق 23 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن فقراء السودان


اراء و مقالات

  • الكورة مدنكلة بقلم د.آمل الكردفاني
  • محافظ المركزي – في الواجهة بقلم عمر عثمان - عمود الى حين
  • هل باع الفلسطينيون أرضهم لليهود؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • جيلي أنا.. ليس جيل البطولات!! بقلم البراق النذير الوراق
  • سهير عبدالرحيم .. من محارمنا .. والشرف الباذخ بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • ( أب سبعين ) بقلم الطاهر ساتي
  • الجمهوريون : الانعزال والانتظار والاستبدال (2) بقلم حيدر احمد خير الله
  • المغرب والصحراء بقلم فيصل محمد صالح
  • لوردات الدقيق!! بقلم عثمان ميرغني
  • فلنجمع التوقيعات !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • عندما تشّن الحكومة الحرْب على نفسِها! بقلم الطيب مصطفى
  • هل يملك ، المقاتلون السوريون ، مقومات النصر؟! بقلم د. موفق مصطفى السباعي
  • الحزب الاتحادي الديمقراطي وحقُّ تقريرِ المصير ومسئوليّة انفصال جنوب السودان بقلم د. سلمان محمد أحم
  • إهتمام .. إحترام .. إنصاف .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة الشباب للإنتحار ! بقلم عبير المجمر(سويكت)
  • رجال الامن يسرقون حقوق الناس بمساعدة القضاء!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • المحقق الصرخي .. المهدي ليست قضية مليشيات و سياسة بل قضية انسانية و عدالة . بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • انتفاضة الجياع تسونامي قادم .. فاما خلاص أو قيامة السودان!!
  • http://alabwabi.comhttp://alabwabi.com
  • اتجاه نحو عصيان مدني الأحد المقبل 27 نوفمبر 2016
  • القصة ما قصة دوا
  • الأطباء يهزمون جهاز الامن السوداني
  • تعالوا نلز بص الثورة هاشم صديق
  • ليه ما يعتقل النظام اي من قيادات حزب الصادق المهدي ؟؟ و هل دي صدفة ام صفقة
  • الحكومة المكتولة ما بتسمع صيحة الطيب مصطفى!!!!!!
  • البديل المفقود متوافر
  • اعتقال عدد من قيادات المعارضة : استخدام القوة والضرب في اعتقال بعض المحتجين(صور)
  • مطالبات بإقالة المنسق الإعلامي للهلال - حملة توقيعات
  • من المستفيد من هامش الحريات؟
  • أجنِحةٌ للموسيقى والشّارِعِ
  • أعطوا الشعب السوداني فرصة.. ليحكمه غيركم.. هل في هذا كفر؟ ( عثمان ميرغني)
  • احزان الجمهوريون; د. عبد القيوم البشير آدم الى الرحاب العلية
  • النخجل ليكم -مقال لسهير عبدالرحيم مع صورة
  • ماذا يجرى في جبل أولياء،،، الجنجويد يذبحون شابين
  • بالفيديو مدير قناة النيلين السودانى يستقيل على الهواء ويتهم الحكومة السودانية بالفساد
  • جد ترامب طرد من المانيا بسبب الخدمة العسكرية
  • أخلاقيات رفيعة 🌺
  • الدكتور / أحمد الأبوابي خارج أسوار السجن ... الحمد والشكر لك يا رب .. صورة
  • القبض علي الامين العام لإعمار دارفور هاشم حماد
  • دعوات للعودة إلى الملكية بليبيا وأزمة قد تشتد بتونس
  • يوان المظالم : مستشارون في وزارة العدل يتلقون أموالاً دون وجه حق
  • نشطاء النوبة يرفضون نتائج اجتماع المشير طنطاوي ويصرون على زيارة أرض أجدادهم.. إليك خطتهم لشل الطرق
  • الافراج عن الاطباء بعد ثلاثة وعشرون يوما من “الاعتقال
  • الغارديان البريطانية: ويكيليكس يكشف ان للبشير 9 مليار دولار ببنوك بريطانية
  • مامون حميدة يرد على تذكيره بوعده بالاستقالة فى اغسطس : “هى بالله فترة الشهرين جات”
  • ميت رومني يقترب من الخارجية الأمريكية
  • العذاب .... و لا .... الأحزاب
  • الحضارة الامريكية١-٢
  • وإذا عرف السبب..!! بقلم عثمان ميرغني
  • الريس ابو جهينه....... الف مبروك
  • أخر الكلام "المؤتمر السودانى.. نحن معك"
  • عاجل وهام اليوم الاربعاء النطق بالحكم بحق شهداء حاج زمار
  • غايكوكوجن - ذكريات من اليابان
  • هل توقف النكات عجلة الثورة ؟
  • التأمين الصحي في السودان ما بين المطرقة والسندان
  • لماذا التصويت بلا أو نعم .. الفيسبوك
  • الاموكلان الجنن السودان
  • إلي كل من تأبطت شراً بالإنسان السوداني، أنا لها بالمرصاد!‎
  • ما لقيت عنوان مناسب للموضوع دة
  • موقع أوروبي: مدير"العربية" تركي الدخيل تلقى أموالا إماراتية وتضخمت ثروته
  • انطلقت مسيرة العودة النوبية الكبرى من جنوب مصر... دعوة لربط الماضي بالحاضر والمستقبل
  • هل الإبداع يساري ؟
  • الصادق المهدي : مبارك والصادق الهادي يتنافسان علي أيهما افيد للنظام
  • القمة العربية الأفريقية تكرِّم البشير لدوره في الحوار الوطني
  • السعودية والإمارات وقطر والبحرين وعمان تنسحب من القمَّة العربية الإفريقية بغينيا الإستوائية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    24-11-2016, 06:15 AM

    عبـد المنعـم سعيـد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أيها الأخوة المعارضون تعالوا إلى كلمة سوا (Re: عثمان الطاهر المجمر طه)

      الأخ الفاضل / عثمان الطاهر المجمر
      التحيات لكم وللقراء الأفاضل
      لأول مرة أقرأ مقالاَ صادقا للغاية يلتمس مكامن الجروح الفعلية .. وينتهج الدرب السليم في مخاطبة عقول المعارضة السودانية اللاهية في أساليب الشتات والهلاك .. وملخص القول في مقالكم يتمثل في العبارات التالية :

      ( ليس كافيا أن ندبج مقالاتنا الثورية النارية هذه التي لا تقتل ذبابة ،، وليس من العدل أن يشتغل كثير منا في الخارج بالبزنس لنفسه وأهله ولا يهمه ما يجرى في الخرطوم ،، يتسقط أخبار النظام مشوا ولا لسه ؟ ،، وليس كافيا أن نتخندق في أحزابنا وحركاتنا المسلحة ( كل حزب بما لديه فرحون ) ،، تعالوا نفكر ونطور وننظر في كيفية إنقاذ الجوعى والمرضى في الداخل الذين لا يملكون الغذاء ولا ثمن فاتورة الدواء والكهرباء ،، كيف نوفر لهؤلاء أدوية الكلى والكبد والسكري ،، وكيف نوفر للطلاب العيش الكريم في الداخليات مع انتظام الوجبات ،، وهؤلاء الطلاب في أمس الحاجة لمن يحميهم من زخات الرصاص الحي والآلية الفتاكة للنظام الأرعن ،، لا تسبوا الشعب إذا لم يخرج ،، لقد خرج الأطباء فماذا فعلنا نحن في الخارج غير البيانات التي لا تقدم ولا تؤخر ،، تعالوا إلى كلمة سواء ،، تعالوا نتفاهم نحن الصحفيون في الخارج ،، في فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا وأمريكا ،، كيف نحضن البعض ؟ ،، وكيف نتكاتف مع البعض ؟ ,, وكيف ننسق مع البعض ؟ ،، وكيف نتعاون في إخراج عمل وطني رائع بصوت واحد ،، وعلى قلب رجل واحد ،، ويا أيها الساسة في المهجر تحركوا معنا ،، وعلمونا كيف نرمى من قوس واحد ،، وكيف نهز ونهزم هذا النظام؟ . وكيف نقنع الأثرياء منكم ؟ ،، وذلك بتوفير لقمة شريفة وكوب ماء وفتيل دواء للذين هم في الداخل ،، بدلا من تلك التصريحات الصحفية والبيانات السياسية . الشعب السوداني يا أيها الأغنياء والأثرياء في الخارج هم اليوم في أمس الحاجة إلى دعمكم الاقتصادي والتنموي والمالي والغذائي والدوائي ،، فهل أنتم فاعلون لرفع الحصار عنهم اقتصاديا ومعنويا وإنسانيا ؟؟ ،، ثم بعد ذلك طالبوهم بالثورة والانتفاضة،، لأن فاقد الشيء لا يعطي .)

      وهي نفس العبارات التي ظل يرددها الشعب السوداني على المعارضة منذ سنوات طويلة .. ونفس الحجج في عدم استجابة الشعب السوداني لنداءات المعارضة المتوالية المتكررة .. وهي نفس أسباب الوقفة السالبة للشعب السوداني منذ ذلك اليوم ( حيث حضروا ولم يجدوا أحدا من الشعب ) .. فعلى المعارضة السودانية أن تعيد حساباتها رأسا على عقب .. والشعب السوداني هو الذي يعاني من الويلات والأوجاع في كل الحقب والتجارب السياسية المتعاقبة .. وقد كل ومل من تجارب الفشل الكثيرة .. كما كل ومل من سجال الخيبة والإخفاقات من أجل الكراسي .. على الحكومات السودانية وعلى المعارضة السودانية أن تخرج من تلك الدائرة المفرغة المخزية التي عطلت تقدم البلاد لأكثر من ستين عاماَ .. ولا يهم الشعب السوداني من هو الذي يحكم البلاد من الأحزاب أو العساكر .. وفقط يهم الشعب السوداني تقدم الوطن نحو الأمام بخطى واثقة من منطلقات المخططات السليمة التي توفر التنمية والتطور والرخاء والعمار .. كما يهم الشعب السوداني ذلك القائد أو الحاكم الذي يخرج الشعب من دائرة المجاعات والغلاء والشقاء والعناء والبهدلة والتشرد في بلاد العالم .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    24-11-2016, 01:01 PM

    رنـــدة عبيــد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أيها الأخوة المعارضون تعالوا إلى كلمة سوا (Re: عبـد المنعـم سعيـد)

      في هذه الأيام الأوجاع والآلام والظروف القاسية بدأت تجمع شمل الشعب السوداني في بوتقة الوحدة والاتفاق والوفاق .. وقد تلاشت كثيرا مقالات الإثارة والعنصرية والحروب الجانبية التي كانت تلهي وتشغل الشعب السوداني عن واجب المواجهة والتلاقي والوقفة الشمولية .. حيث ذلك الواجب الذي يقتضي مواجهة المصير المشترك .. وتلك ظاهرة تؤكد أن الشعب السوداني يعرف كيف يتضامن عند الشدائد و المحن .. وهي ظاهرة من علامات الفهم العالي المتحضر المتقدم .. ويا ليت كل الأقلام السودانية في هذه الأيام تواصل ذلك النوع من النضال وتتحدث بصوت واحد .. وتجعل كل همومها ذلك الوطن وذلك الشعب .. وتلك الوقفة الجماعية القوية سوف تتمكن الشعب من إزالة ذلك الثقل الكبير .. ( فهل يلتقي جيل البطولات بجيل التضحيات ؟؟ ) .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    24-11-2016, 07:29 PM

    عثمان الطاهر المجمر


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أيها الأخوة المعارضون تعالوا إلى كلمة سوا (Re: رنـــدة عبيــد)

      الحبيبة رغدة عبيد لكى جزيل شكرى وفائق تقديرى على هذه المداخلة الرائعة
      نعم سوف يلتقى جيل البطولات بجيل التحيات وقريبا إن شاء الله بالتضحيات والوفاق والإتفاق ووحدة المعارضة وتكاتفها من أجل
      شعبنا فى الداخل ومن أجل السودان وبه نصعد العلياء نرتقى فى سماوات المجد بأحدث وأجمل الينسات التحتيه والفوقيه وكل الطفرات التنويه الإقتصاديه
      وسسوف يتوفر الدواء مع الغذاء والماء والكهرباء وسوف نحاكم الذين سرقوا قوت الفقراء أمنياتى لك بدوام الصحة والعافية
      مخلصكم
      عثمان الطاهر المجمر
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    24-11-2016, 07:02 PM

    هقمان الطاهر المجمر


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أيها الأخوة المعارضون تعالوا إلى كلمة سوا (Re: عبـد المنعـم سعيـد)

      الحبيب الأستاذ العزيز عبد المنعم سعيد صاحب القلم الرشيق الأنيق
      لك تحياتى وأشوافى ولك جزيل شكرى وفائق تقديرى لن أزيد لأن الزملاء فى سودانيزاونلاين مصرين على عدم نشر ردودة عليك فقد رديت ثلاث مرات من أجمل الردود لكنهم رفضوا نشرها فمعذرة
      خالص مودتى مع دعواتى لك بدوام الصحة والعافية .
      مخلسكم
      عثمان الطاهر المجمر
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    24-11-2016, 07:49 PM

    عثمان الطاهر المجمر


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أيها الأخوة المعارضون تعالوا إلى كلمة سوا (Re: عثمان الطاهر المجمر طه)

      الأستاذة رندة عبيد المحترمة
      تحياتى وإحتراماتى
      عفوا لقد أخطأت فى كتابة إسمك كتبت رغدة بدلا من رندة وايضا إرتكبت خطأ مطبعى كتبت البيسات بدلا من البنيات التحتيه لأننى اكتب بلا نظاره والخط صغبر لكى العتبى حتى ترضى
      أما الأستاذ عببد المنعم سعيد أعتذر لك أيضا لنفس السبب فقد كتبت أشوافى بدلا من أشواقى وردوده بدلا من ردودى أرجو معذرتى ولك العتبى حتى ترضى .
      مخلصكما
      عثمان الطاهر المجمر
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de