تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-12-2017, 00:49 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أين مسؤولية المجلس الوطنى عن إرتفاع سعر الدولار ؟ بقلم سعيد أبو كمبال

03-05-2016, 05:25 PM

سعيد أبو كمبال
<aسعيد أبو كمبال
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 49

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أين مسؤولية المجلس الوطنى عن إرتفاع سعر الدولار ؟ بقلم سعيد أبو كمبال

    06:25 PM May, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    سعيد أبو كمبال-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر






    وصل سعر الدولار الامريكى فى السوق الموازى الى (14) جنيه سودانى خلال الاسبوع المنتهى فى يوم الخميس 21 أبريل 2016.وقد كتبت الصحف السودانية وتحدث بعض نواب المجلس الوطنى عن فشل العناصر المسؤؤلة عن ادراة الاقتصاد السودانى (وزير المالية والتخطيط الاقتصادى ومحافظ بنك السودان المركزى) فى كبح سعر الدولار.وقام بعض أعضاء المجلس الوطنى بجمع تواقيع لمساءلة ومحاسبة بدر الدين محمود عباس وزير المالية والتخطيط الاقتصادى. وأسباب ارتفاع سعر الدولار الامريكى وانهيار سعر الجنيه السودانى ليست غلوطية أو لغز عسير الحل.فقد كتبت عنها وكتب عنها غيرى. فأن انهيار سعر الجنيه السودانى المتواصل وارتفاع سعر الدولار الامريكى يعود لسببين رئيسيين. السبب الأول هو انهيار القيمة الشرائية للجنيه السودانى نتيجة الارتفاع المتواصل لاسعار السلع والخدمات فى السودان.والسبب الثانى لانهيار سعر صرف الجنيه السودانى وارتفاع سعر صرف الدولار الامريكى هو الفجوة الكبيرة جداً بين الطلب على الدولار لاستيراد سلع وخدمات من الخارج وللسفر وسداد الالتزامات الاخرى والمتاح من الدولار للبيع لمن يطلبونه ويأتى المتاح فى الاساس من ايرادات الصادرات وتحاويل السودانيين الذين يعملون بالخارج وتدفقات الاستثمار الاجنبى الى السودان والقروض والاعانات التى يحصل عليها السودان من الخارج.
    لماذا انهيار القيمة الشرائية للجنيه السودانى ؟
    السبب الرئيس لانهيار القيمة الشرائية للجنيه السودانى وتراجع سعر الجنيه مقابل الدولار الامريكى هو الزيادة المتواصلة والكبيرة فى حجم الكتلة النقدية نتيجة اعتماد الحكومة على طباعة العملة لتمويل صرفها.وتلك حقيقة أقر بها وزير المالية والتخطيط الاقتصادى الحالى بدر الدين محمود عباس فى خطابه امام المجلس الوطنى فى يناير من هذا العام 2016.وكان موضوع الخطاب اسباب ارتفاغ سعر الدولار الامريكى فى السوق الموازى والحلول المقترحة.وقد قام بدر الدين بتقسيم اسباب ارتفاع سعر الدولار لاسباب داخلية واسباب خارجية. وقد جاء على رأس الاسباب الداخلية حسب قوله بعضمة لسانه.(التوسع النقدى الناتج عن شراء الذهب وتمويل عجز الموازنة وتمويل الموسم الزراعى وشراء المحاصيل.)وهذا كلام واضح لا لبس فيه واعتراف صريح بان الزيادة المتواصلة فى حجم الكتلة النقدية هى السبب الرئيس لانهيار القيمة الشرائية للجنيه وارتفاع سعر الدولار الامريكى.وقد حدد بدر الدين محمود بوضوح اسباب ارتفاع حجم الكتلة النقدية وقال انها:
    أولاً شراء الذهب.
    وثانياً تمويل عجز الموازنة.
    وثالثاً تمويل الموسم الزراعى.
    ورابعاً شراء المحاصيل.
    وربما يعرف القارئ الكريم ان التحكم فى حجم الكتلة النقدية ليس من اختصاصات وزير المالية والتخطيط الاقتصادى.فتلك مسؤولية محافظ بنك السودان المركزى بنص دستور السودان لسنة 2005 الذى ينص بوضوح فى المادة (202)(2) على : (تكون مسؤولية بنك السودان المركزى الاساساية ومناط تكليفه،تأمين استقرار الاسعار، والمحافظة على استقرار سعر الصرف، وكفاءة النظام المصرفى ، واصدار العملة. ويعتمد تنفيذ السياسة النقدية ،فى المقام الأول ،على آليات السوق بدلا عن التخصيص الادارى للاعتمادات.)وهذا النص واضح جدا وليس فيه اى التباس.فان تأمين استقرار سعر الصرف من اختصاص ومسؤولية بنك السودان المركزى الحصرية.ولتحقيق ذلك جاء فى نص المادة (202)(3) من الدستور على الاستقلال الكامل لبنك السودان المركزى فى متابعة تنفيذ السياسة النقدية. واهمية ذلك النص هى تحرير بنك السودان المركزى من هيمنة وزير المالية.لان التجربة فى كل الدنيات قد برهنت على جنوح وزارة المالية الى الاستدانة من البنك المركزى (طباعة العملة) لتمويل العجز فى الموازنة بدل زيادة الضرائب وذلك على سبيل المواتاة السياسية political convenience .ولكن الشئ الملاحظ فى السودان هو وقوع بنك السودان المركزى تحت الهيمنة الكاملة لوزارة المالية بسبب الصفات الشخصية للافراد الذين تولوا شغل منصب محافظ البنك المركزى وبسبب وجود نص فى قانون بنك السودان المركزى جعل من السياسة النقودية او الفلوسية monetary policy وخاصة التحكم فى حجم الكتلة النقدية لتحقيق استقرار أسعار السلع والخدمات واستقرار سعر صرف العملة،جعل منها مسخرة.
    ماذا يقول قانون بنك السودان المركزى ؟
    ينص قانون بنك السودان المركزى لعام 2002 والمعدل فى 2005 و 2006 فى الفصل الثانى على جواز قيام البنك.بمنح الحكومة سلفة مؤقتة advance لا تتجاوز (15%) من الايرادات المقدرة للسنة المالية التى تمنح فيها السلفة ،على ان تسدد كل السلفة خلال مدة لا تتجاوز نهاية النصف الاول للسنة التى تلى السنة التى منحت فيها السلفة.بمعنى ان تسدد السلفة التى تمنح خلال هذا العام 2016 فى مدة لا تتجاوز نهاية يونيو 2017.وهذا النص عادى ومعمول به فى كل الدول بالتقريب مع الاختلاف فى طول مدة السلفة والامر المرجح هو استرداد السلفة فى نفس السنة التى منحت فيها.ولكن المشرع السودانى اضاف الى المادة بدعة انقاذية جعلت من النص اعلاه مسخرة.وتقول الاضافة :" اذا لم يسدد التمويل كله او بعضه خلال المدة المنصوص عليها فى البند واحد (1) اعلاه تتم معالجته بالكيفية التى يتفق عليها بين البنك والحكومة." وبمقتضى هذه الاضافة توقف بنك السودان عن استرداد السلف التى يقدمها الى وزارة المالية وتحول البنك الى حنفية تصب النقود صباً فى شرايين الاقتصاد السودانى.ولاعطاء مثال لذلك ارتفع حجم الكتلة النقدية بنسبة (18%) خلال العام 2011 وبنسبة (40%) خلال العام 2012 كما ارتفع بنسبة (13%) خلال العام 2013 فى حين ارتفع الناتج المحلى الاجمالى الحقيقى اى بالاسعار الثابتة بنسبة (2%) فقط خلال العام 2011 وبنسبة (1.4%) فقط خلال العام 2012 وبنسبة (3.6%) فقط خلال العام 2013 ولذلك ارتفعت الاسعار بنسبة (19%) خلال العام 2011 وبنسبة (44%) خلال العام 2012 وبنسبة (42%) خلال العام 2013.وكان بوسع محافظ بنك السودان المركزى ان يصر على استرداد السلفة خلال المدة التى ينص عليها القانون لان ذلك هو ما يتطلبه القيام بواجبه المنصوص عليه فى المادة (202)(2) من الدستور وهو تأمين استقرار الاسعار والمحافظة على استقرار سعر صرف العملة.ولكن محافظ البنك المركزى لا يكتفى بتحويل البنك المركزى لمصدر تمويل رئيس للعجز فى موازنة الحكومة بل ينشط فى طباعة العملة للقيام بأنشطة ليست من اختصاصه وتتعارض تعارضاً صارخاً مع تأمين استقرار الاسعار والمحافظة على استقرار سعر الصرف وتلك الانشطة هى شراء الذهب وتمويل الموسم الزراعى وشراء المحاصيل.وهو يباهى بأنه يمارس تلك الانشطة.فقد جاء فى صحيفة السودانى عدد الاربعاء 27/4/2016 ان عبد الرحمن حسن عبدالرحمن محافظ بنك السودان المركزى قد أعلن عن توفير (800) مليون جنيه سودانى لمقابلة حصاد وشراء القمح.وقال سعادة المحافظ ان ما تحقق من نجاح لمحاصيل العروة الشتوية بصفة عامة والقمح بصفة خاصة جاء بفضل توفير التمويل المبكر لعمليات الزراعة والتقانات الحديثة والآليات الزراعية ومد خلات الانتاج.
    أقصر الطرق لإفقار الشعب وتدمير الاقتصاد:
    قلت فى مقالى بعنوان :" إطلاق العنان للاسعار هو اقصر الطرق لافقار الشعب وتدمير الاقتصاد" الذى نشر فى جريدة الصحافة السودانية عدد الخميس 27 ديسمبر 2012 قلت ان الإرتفاع المتواصل لاسعار السلع والخدمات يؤدى الى :
    أولاً تآكل القوة الشرائية للعملة الوطنية وافقار اصحاب الدخول الثابتة والمحدودة مثل الجنود والعمال والموظفين وصغار التجار والحرفيين.
    وثانياً يؤدى تآكل القوة الشرائية للعملة الى انخفاض قيمتها مقابل العملات الاجنبية مثل الدولار او بمعنى اخر انخفاض سعر صرفها و إرتفاع أسعار صرف العملات الأجنبية.
    وثالثاً يؤدى تآكل الدخول بسبب ارتفاع الاسعار الى انخفاض الطلب الكلى على السلع والخدمات وانكماش النشاط الاقتصادى وتعطيل استخدام الطاقات الانتاجية المتاحة وارتفاع معدلات البطالة.
    ورابعاً يؤدى الارتفاع المتواصل للاسعار الى المزيد من الارتفاع لان الناس يحددون اسعار السلع والخدمات التى يبيعونها على اساس الاسعار المتوقعة فى المستقبل.
    وخامساً يؤدى ارتفاع الاسعار المتواصل الى ضعف القدرة على الادخار وانخفاض كمية الاموال المتاحة للاقراض loanable funds وهروب المدخرات من المصارف وتحويلها الى شراء العقارات والذهب والدولار واليورو الخ...
    وسادساً يؤدى الارتفاع المتواصل للاسعار الى الضبابية uncertainty وعدم قدرة المستثمرين على تكوين توقعات معقولة حول التكاليف والمنافع والمخاطر والارباح ولذلك يتحول الاستثمار الى الاصول التى تحافظ على قيمتها مع ارتفاع الاسعار مثل العقارات والذهب والعملات الاجنبية القوية مثل الدولار واليورو ويهرب المستثمرون المحليون الى البلاد التى فيها استقرار للاسعار ويحجم المستثمرون الاجانب عن القدوم الى السودان.
    وسابعاً يؤدى ارتفاع الاسعار الى ضعف القدرة التنافسية للمنتجات السودانية فى أسواق الصادر.

    أين مسؤولية المجلس الوطنى ؟
    ويبدو ان محافظ بنك السودان المركزى يجهل او يتعمد تجاهل شرور الارتفاع المتواصل للاسعار التى ذكرتها أعلاه والتى نتجت عن فشله هو ومن سبقه من المحافظين فى القيام بواجبهم الذى ينص عليه الدستور وقد شجعهم على مواصلة السير فى طريق الفشل والحاق الاضرار الكبيرة جدا بالاقتصاد السودانى وبالمواطنين السودانيين المغلوبين على أمرهم ،شجعهم فشل الجهاز التشريعى القومى وأعنى المجلس الوطنى فى القيام بواجبه فى التشريع اى ابتدار وضع و إصدار القوانين وتعديلاتها والاشراف الصارم على تطبيقها والمساءلة والمحاسبة على قصور التنفيذ وعلى الفساد.فأن المجلس الوطنى هو الذى يسمح بوجود نص فى قانون البنك المركزى يجعل من طباعة العملة مصدر رئيس لتمويل صرف الحكومة.والمجلس الوطنى لا يحاسب محافظ البنك المركزى على الفشل فى القيام بواجباته التى ينص عليها الدستور ولذلك فأن الخطوة الاولى فى معالجة هذا الوضع المعتل هى ان يقوم المجلس الوطنى بواجبه بالآتى :
    أولاً تعديل قانون بنك السودان المركزى لكى ينص على أن ترد أو تسدد السلفة التى يمنحها البنك للحكومة خلال نفس العام الذى تمنح فيه.
    وثانياً الغاء النص الذى يقول :"اذا لم يسدد التمويل كله أو بعضه خلال المدة المنصوص عليها فى البند (1) أعلاه تتم معالجته بالكيفية التى يتفق عليها بين البنك والحكومة."
    وثالثاً اضافة نص الى قانون بنك السودان المركزى يحدد بوضوح المعنى المقصود باستقرار الاسعار.ففى أغلبية الدول التى تحرص فعلا على تفادى شرور الارتفاع المتواصل للاسعار يوجد نص قانونى يلزم البنك المركزى بأن لا يسمح بأن يزيد معدل ارتفاع الأسعار عن (2%) فى العام.
    ماذا نتوقع من رئيس المجلس الوطنى ؟
    على البروفسير إبراهيم أحمد عمر أن يرتقى بأداء المجلس الوطنى وتحويله من مجرد ديكور يكتفى بإعتماد مشاريع القوانين التى تبتدرها الحكومة؛ تحويله الى جهاز تشريعى حقيقى يبتدر وضع و إصدار القوانين و تعديلاتها . واخضاع مشاريع القوانين و التعديلات والبيانات التى يدلى بها التنفيذيون ، إخضاعها لنقاش عميق يشترك فيه أصحاب المصالح والخبراء مثلما يحدث فى كل الدول التى تقوم فيها الاجهزة التشريعية مثل المجلس الوطنى بدور حقيقى فى التشريع والاشراف.ويجب ان يحرض رئيس المجلس الوطنى أعضاء المجلس على الجدية و الصرامة فى الاشراف والمحاسبة على قصور الاداء وعلى الفساد.



    أحدث المقالات
  • الكُتّاب و«داعش» بقلم عبدالله السويجي
  • إبراهيم العبد الصادق في رثاء المروءة والكرم والوفاء للمكان بقلم دكتور حامد البشير ابراهيم
  • الربيع العربي وسيط اسرائيل للجامعة العربية بقلم سميح خلف
  • بعض رجال الفن والرياضة قديما بقلم شوقي بدرى
  • كيف يتمرَّغ الجمهوريون في مصائد أفكارهم؟! بقلم محمد وقيع الله
  • يا قناة الشروق،عَالِم عَبَّاس هو نَاظِم ديوان (مِنَّا المعَانِى ومِنْكَ النَشِيّد)! بقلم عبد العزيز
  • ولاية الفقيه واستهداف حقوق المرأة الايرانيه بقلم صافي الياسري
  • الجيش السوداني إنهيار أم عدم ثقة ! بقلم مبارك أردول
  • حين شاهد الشعب عورة السلطة في حلقة الرقص! بقلم أحمد الملك
  • قصتي مع الوزيرة (مشاعر الدولب) بقلم جمال السراج
  • قبلة طويلة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • نعجز.. لأننا... بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أمريكا وقلة الأدب! بقلم الطيب مصطفى
  • التأميم والمصادرة: قرارات زلزلت الاقتصاد السوداني بقلم د. عبدالله محمد سليمان-المقالة الثالثة
  • الإنقاذ والجامعات .. مالكم كيف تحكمون ؟ بقلم نورالدين مدني
  • عرض لكتاب د. عمر مصطفى شركيان: في النزاع السُّوداني: عثرات ومآلات بروتوكول جنوب كردفان والنيل الأز
  • هيمنة الدول الصناعية وشركاتها عابرة الحدود علي منظمة الثجارة العالمية ( TWO ) التحديات التي تواجه
  • دعوة إلى صينية بطاطس وطماطم: دعوة إلى تجاوز الأَرْجِمة بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان
  • المقاومة بالعصيان المدني.. خطوة تؤجج الانتفاضة! بقلم عثمان محمد حسن
  • حرب التأشيرات ... لا لأميركا . بقلم ياسر قطيه
  • عن الميناء!!! بقلم الدكتور/ أيوب عثمان كاتب وأكاديمي فلسطيني جامعة الأزهر بغزة
  • إلي روح الشهيد محمد الصادق وإلي قلب المكافحة عوضية محمود بقلم الحاج خليفة جودة - امدرمان - ابو سعد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de