أهمية التحالف العراقي – المصري بمجال السياحة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 01:49 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-12-2016, 04:55 PM

اسعد عبد الله عبد علي
<aاسعد عبد الله عبد علي
تاريخ التسجيل: 06-08-2016
مجموع المشاركات: 197

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أهمية التحالف العراقي – المصري بمجال السياحة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

    03:55 PM December, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    اسعد عبد الله عبد علي-العراق
    مكتبتى
    رابط مختصر




    التحرك نحو مصر من الممكن أن يخلق شريك وحليف قوي, لكن طول السنوات الماضية, بقيت النخبة الحاكمة بعيدة عن الحكمة, مستأنسة بالجهل الذي تسبح به, حيث كان من الممكن أن يتغير واقعنا, الى أمر كبير ومبهج, يحدث هذا لو كان لدينا قادة يفكرون, وهنا تكمن مصيبتنا, ألان التوجه لمصر يكون حلا سحريا, ويكون على أساس تكامل المصالح, وهنا نركز على الجانب السياحي الذي يمكن أن نطوره ويتحول الى مورد هام للعراق.
    العراق يملك خصائص الدولة السياحية, فالآثار السومرية والبابلية والأشورية يمكن أن تفتح باب كبير, خصوصا أن كل العالم يعتبرها الحضارات الأولى للبشرية, ومن جانب أخر الآثار التي بقيت من الدولة العباسية, وأما الجانب الديني فالعراق يضم اثأر مهم لكل الديانات, حيث يرقد في ارض العراق العديد من الأنبياء والأوصياء والصالحين والحكماء, لكن على الدوام كان العراق يحكمه الجاهلون, فلم يهتموا بالجانب السياحي, مع ما نملك من مقومات سياحية مطلوبة عالمياً.

    ●مصر وأهمية التحالف معها
    تعتبر مصر دولة رائدة في المنطقة بخصوص الجانب السياحي, وهي تمكنت أن تجعل من السياحة مورد مهم للدولة, بدل الاقتصاد الأعرج المعتمد على ثروات الأرض, كما في العراق ودول الخليج, فمصر تحتوي على الغاز, لكنها لم تجعل منه مصدرها الوحيد لتحقيق الإيرادات للبلد, بل عمدت الى تنويع مصادرها, وقد جعلت من السياحة مصدر هام للرزق, فاتجهت الى تنشيط القطاع السياحي عبر الاهتمام بالمناطق الأثرية, وتهيئتها لتكون مناطق سياحية متكاملة, بالاضافة لربط باقي الأعمال بالسياحة لتكون دورة اقتصادية متكاملة.
    ألان مصر تملك منظومة سياحية متكاملة, وخبرات كبيرة في هذا المجال, واستطاعت أن تبني مدن سياحية كبيرة, لتتحول قبلة لكل سواح الأرض, بل حتى المؤتمرات السياسية أو الخاصة بالمنظمات العالمية, أصبحت تقام في هذه المدن السياحية المتكاملة, فالنجاح المصري يدفعنا أن نستفيد منها, ضمن تحالف وثيق يضمن لنا, أن نكرر خصائص نجاح التجربة المصرية في العراق.

    ●كربلاء والنجف والسياحة الدينية
    تتوجه الملايين سنويا الى كربلاء والنجف, لأداء الزيارة الدينية للمراقد المقدسة, لكن الاستغلال السياحي مازال ضعيف جدا, ويحتاج لإعادة النظر, حيث يمكن استغلال المناسبات الدينية, فالوفود المتوجه للزيارة ممكن استثمارها بشكل أفضل, بحيث تعطي الراحة للزائرين وتوفر لهم كل ما يحتاجوه, بالمقابل نتحصل على إيرادات اكبر, واعتقد يجب أن يكون برنامج لكل وفود والبرامج تكون موضوعة من قبل المحافظتين والجهات التي تدير العتبات المقدسة, بحيث يتحقق الزائر على فائدة القصوى, نحتاج فقط لخطط وإرادة خصوصا أن المحافظتين ألان أفضل من ناحية البنية التحتية بما يتناسب مع شكلها الديني.

    ● المحافظات ممكن أن تنجح
    هنا سنتخذ من محافظة بابل كمثال على كيفية نهوض المحافظات سياحيا, بحيث يتحول لمورد مهم, من الممكن أن تتفق محافظة بابل مع مصر, للسعي لإقامة ثورة سياحية بحيث تتحول بابل قبلة للعالم, وهذا يكون أولا عبر تأهيل المواقع السياحية, بحيث تكون مؤهلة لاستقبال الوفود العالمية, والأمر الأخر بناء فنادق راقية قرب الموقع السياحية, مع أهمية بناء مدينة سياحية متكاملة, ومدن ملاهي حديثة وسينمات ومسارح حديثة, في بابل مع فنادق وفلل, مع أنشاء بحيرات صناعية, بالاضافة الى تجهيز المدينة والمناطق السياحية بشبكة نقل ممتازة ومتطورة, بالاضافة الى أهمية تواجد مطار في محافظة بابل, بحيث يملك القدرة على استيعاب الرحلات الجوية.
    هذا الأمر أولا ينعكس إيجابا على المحافظة, حيث ستنتعش اقتصاديا, وتتوفر وظائف للعاطلين, بل ستحتاج للأيدي العاملة والخبرات من كل محافظات العراق, ومعها ستتغير العقلية, ويمكن للفكرة أن تطبق عبر تعاون مع الشركات المصرية المتخصصة بالسياحة, وعندها تنطلق بابل نحو العالمية, بدل الوضع البائس الحالي, نتيجة حكم الجهال وسيطرت محدودي الأفق على مركز القرار.

    ماذا نحتاج كيف ننجح سياحيا
    لكي نجعل من السياحة موردا يضاهي إيرادات النفط, فأننا نحتاج لمجموعة أمور تجعل منظومة السياحة تنجح, وهي:
    1: نحتاج الى مطارات متطورة في الناصرية وبابل والبصرة والعمارة والحلة, بحيث ترتبط مع الخطوط العالمية, وتكون متهيئة لاستقبال الرحلات من كل العالم, وهذا الأمر شرط رئيسي لتطور الحياة الاقتصادية والسياحية في العراق ككل, وهو ممكن جدا ويحتاج فقط لرؤية استثمارية وشراكة مع الشركات العالمية بالتزامن مع التركيز على الجانب الرقابي ومحاسبة أي فاسد كي نحفظ الحلم من الضياع.
    2: نحتاج الى شبكة قطارات سياحية تربط المدن السياحية بالمواقع الأثرية بمدن الملاهي بالسينمات والمسارح والأسواق, كي يمكن استغلال الوفود السياحية أفضل استغلال, بالمقابل تقديم خدمة راقية للسائح, النقل المريح والسريع يجعل من الجغرافية الشاسعة قرية صغيرة, ويحبب الناس لتكرار الزيارة, وبالتالي يرتفع موارد السياحة.
    3: نحتاج لبناء مدن سياحية مثل شرم الشيخ وفنادق وسينمات ومسارح وفتح أسواق , وهذا الأمر ممكن بتوثيق الشراكة مع الجانب المصري,والعمل على تكرار تجربة شرم الشيخ في بابل أو العمارة مثلا, وهذا الأمر أولا يستفيد منه الجانب المصري ويربطه معنا كحليف دائم وليس وقتي, وثانيا تنتعش الحركة العمرانية ويتحصل تغير في الوعي والثقافة ويتحضر البلد ويغادر البداوة الى غير رجعة, فهي خطوة كان يجب أن تكون منذ عشر سنوات, لولا التخلف الذي يتحكم بكرسي القرار.
    4: نحتاج لقوانين تنظم العمل السياحي, وتحظ حقوق الشركات, وتلق بيئة صالحة للاستثمار, وتحمي المنظومة السياحية من تخلف المتخلفين وهرج الرعاع, وإفهام من لا يفهم أن السياحة ليست دعارة, بل أن البلدان الإسلامية مثل إيران والسعودية تهتم بالسياحة, وتعتبره مصدر مهم للإيرادات الوطنية, بل عن طريق السياحة يمكن أن ننشر فكرنا ويفهم الناس هويتنا, عبر الاختلاط مع الآخرين.
    5: نحتاج الى تحقيق الأمن والأمان في المناطق السياحية بحيث نحفظها بخطط أمنية متكاملة عبر فرق أمنية وتجهيز عالي وشبكة من النظام ألمعلوماتي, ومن جهة أخرى جعل القانون فوق الكل, وخصوصا قانون العقوبات العراقي, الذي لو فعل نضمن أن لا يحصل أي خرق, هذا الأمر يجب أن تحققه الحكومة والمحافظات بالشراكة مع إدارات المدن السياحية.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    اسعد عبدالله عبدعلي
    كاتب وأعلامي عراقي
    mailto:[email protected][email protected]



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

    د. مريم الصادق المهدي: هذا هو التصريح الذي دخلت به. الذي يعز دولة فلسطين ويحققها واقعا معاشا
  • في ورشة رابطة الإعلاميين بالسعودية عن سياسة الحافز ودورها في جذب مدخرات المغتربين
  • كلمة د. مريم المنصورة المهدي في مؤتمر حركة فتح السابع رام الله 29 نوفمبر 2016
  • الزبير أحمد الحسن:ننحني للشعب السوداني شكرا وتقديرا واحتراما لإفشاله مخطط العصيان المدني
  • وتستمر مجزرة مصادرة الصحف: جهاز الأمن السوداني يُصادر أعداد صحيفتين
  • هيئة علماء السودان تطالب المعارضة بالكف عن نشر الإشاعات وإثارة البلبلة في المجتمعات السودانية
  • كاركاتير اليوم الموافق 02 ديسمبر 2016 للفنان الباقر موسى بعنوان .. تيت تيت يا البشير


اراء و مقالات

  • في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية: 1951-1953 (4) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • ليه كده يا بشه بقلم سعيد شاهين
  • أخيراً.. الفريق بكري حسن صالح (رئيساً للجمهورية).. بقلم جمال السراج
  • يسألونك عما تعده الخرطوم!! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • حملة أعواد الثقاب.. بقلم عثمان ميرغني
  • عندما تنكر هيئة علماء السودان بيانها؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قصة طه القرشي..والطهور الاسلاموي بقلم خالد سراج الدين
  • أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records! بقلم يحيى العوض
  • لست افريقيا ...ولكن ! بقلم خالد سراج الدين
  • الامارات تطلب من عمر البشير المغادرة حتى لا يفسد عيدها الوطني ! بقلم عثمان محمد حسن

    المنبر العام

  • بالفيديو والصور شاهد طرد والي الجزيرة ايلا والوفد المرافق له بمظاهرة وزفة(صور+فيديو)
  • كمال الجزولي:المعارضة ضعيفة لم تكن مستعدة وتفاجأت بالدعوة للعصيان...؟!
  • البنك المركزي: ينفي القبض على مدير النقد الأجنبي في أموال الدواء...؟!
  • نبوءة العشب
  • الشيخ الزبير: تقديرنا للشعب لافشاله العصيان المدني، واسماء وهمية اسفيرية تستهدف امن الوطن ...؟
  • هيئة العلماء: تصف بيان نشر باسمها بالتلفيق، وتحذر من نشر الإشاعات..؟
  • شارِعٌ يُدخنني...
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني / تشكو للشيخ خليفة بن زايد
  • مقالات عن تاريخ الفريق طه عثمان الحسين
  • طرد والي ولاية الجزيرةعند مجيئة لأداء واجب العزاء في شهداء حادث الحريق في مدينة ف
  • طائرة خطوط جوية سودانية للبيع في موقع ebay
  • دا اسحاق فضل الله معقول
  • الأمريكان بقوا كيزان..فيما يتعلق بإيران
  • ماذا يحدث في مطار الخرطوم
  • دار الإفتاءالمصرية عندها الاحتفال بالمولد النبوى مباح وليس بدعة
  • اعلان و تحذير عاااجل(صورة)
  • : ننحني للشعب السوداني شكراً لإفشاله العصيان
  • كشششششششش...
  • طرد والي الجزيرة من فداسي الآن
  • بالصور: وصول دفعة من الاسرى للقاعدة الجوية بالخرطوم(صور)
  • العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
  • الكلب المجنون وزيرا للدفاع في أمريكا
  • عنف جنسي مروع في جنوب السودان
  • معرض الدوحة للكتاب، رواية القلب الخشبي، دار مداد، جناح A25
  • كلمة ورد غطاها ..!
  • تعرف يا كبر الجماعة دخلوا بي حمد و طلعوا بي خوجلي
  • عيد العصيان: كتمت
  • 25 سنة ما لقيتوا يا أهل المسيرة القاصدة شخص واحد فاسد يُقدم للمحاسبة هل ديل ملائكة؟
  • صعود اليمين المتطرف سببه الصين
  • شمس الحرية على الباب..فلا تمنعوا شروقها !
  • ضبط سيدة أجنبية توزع (العرقي) ديلفري للزبائن
  • مواطنو كوبر ينفذون وقفة إحتجاجية لبيع ملعب الرابطة
  • لأول مرة من 27 سنة الشعب في الهجوم والنظام في الدفاع
  • يا ربيع عبد العاطي.... بالله عليك اختشي.... اخجل شوية
  • “مستشفى الذرة” أحد مسببات السرطان قصة تسرب الإشعاع من جهاز تالف -تحقيق
  • الشعب السوداني يقرر فرض حصار اقتصادي علي حكومة البشير - فديو
  • مراسلون أجانب: قيادات”الوطني” تهربت من الدفاع عن الحكومة في الفضائيات
  • سيدى السيد نائب سيدى السيد الرئيس(صور)
  • العساكر خشوم بيوت (فيدو)
  • السعودية... تجربة الضرائب وسخط العامّة والخاصّة!
  • من يحس بنض هذا الشعب -حميدتي عريسا في نيالا -مع صورة
  • قالوا دا المقال بتاع الخال الرئاسي اللي كان السبب في مصادرة الصحية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-12-2016, 04:47 AM

    محمد فضل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أهمية التحالف العراقي – المصري بمجال الس� (Re: اسعد عبد الله عبد علي)

      الكاتب اعلاه يريد من المصريين الذين تخلصوا بعد جهد عظيم من "جماعة الاخوان المسلمين" ان يصبحوا مثل المستجير بالرمضاء بالنار ويستبدلوا الاخوان المسلمين بالوجه الاخر للعملية في جماعات التشيع السياسية والعقائدية من الخمينيين الذين يحكمون المقبرة العراقية الراهنة علي انقاض الشعب العراقي بكل مكوناته الذي اصبح بين مرمي نارين ...الخمينننين والداعشيين...نتمني من الله حدوث معجزة تنقذ العراق حتي يعيد بناء دولته القومية ووحدته الوطنية بعيدا عن تجار الدين والمتاسلمين من جماعات الاسلام السياسي واطفاء نيران الفتنة الطائفية التي راح ضحيتها الاغلبية الصامتة من الابرياء الشيعة والسنة دون ذنب جنوه..
      sudandailypress.net
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de