رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود
حوار ممتع مع شادن: اغني على دواب ولا يهمني ترف الحياة
معاناة اللاجئين السودانيين في غانا تجاوزت الحدود؛ دعوة للمنظمات الحقوقية والإنسانية لإنقاذ الوضع
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-22-2017, 08:21 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أهلا بكم ..!! بقلم الطاهر ساتي

09-05-2015, 02:53 PM

الطاهر ساتي
<aالطاهر ساتي
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 634

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أهلا بكم ..!! بقلم الطاهر ساتي

    02:53 PM Sep, 05 2015
    سودانيز اون لاين
    الطاهر ساتي -الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    :: توجيه لمؤسسات الدولة التعليمية والصحية وغيرهابمعاملة اللاجئين السوريين و اليمنيين ك (سودانيين).. ولكن بسخرية تعكس واقع الحال بصدق، قابل بعض شعبنا هذا التوجيه الإنساني بما يحذر الأشقاء : ( والله كتموها فيكم، ولو عاملوكم زينا ح تشردوا خلال شهر)..وقد صدقوا، إذ لا فرق بين اللاجئ و المواطن في (الدفع المقدم)، أي دفع ما قبل التعليم والعلاج، وقد لا يجدهما كما يحب ويرضى..ومع ذلك، أي رغم بؤس حالنا الإقتصادي، لنا ما نفخر به في (عالم الذئاب)، وهو ترحاب مجتمعنا بالملاذين به، عرباً كانوا أو أفارقة..ومع أخبار مأساة الطفل السوري (إيلان)، كانت الفضائيات تحرج الدول العربية بمعلومة مفادها أن السودان هو الدولة الوحيدة التي تستقبل أهل سوريا واليمن بلا تأشيرة، ثم توفر لهم (حقوق المواطنة)..!!
    :: نعم .. إختبر أهل سوريا و اليمن بأزمتهم - وقبلهم أهل إثيوبيا وإرتريا والصومال وإفريقيا الوسطى - إنسانية العرب و الأفارقة في آسيا و إفريقيا، ولم ينجح غير( ضل الدليب)..وهو الوطن الذي تطرد سياسات ساسته شعبه إلى منافي اللجوء والإغتراب بالملايين على مدار العام، ويستقبل الآخرين - بمئات الآلاف - بكل الترحاب..والحمد لله على كل حال..ربما هي إستراتيجية مراد بها نفي ما تبقى من الشعب ليتجنسوا بجنسيات دول المهجر واللجوء، ثم يعودوا - مع لاجئي الدول العربية والافريقية- كأجانب، ليجدوا كهذا الترحاب.. وعلى كل، مرحباً بأهل سورياً واليمن.. وبورما إذا إستطاعوا - إلينا – سبيلا...!!
    :: والمهم.. قبل الحرب بدولة سوريا، على سبيل المثال، كان عدد مصانع الأدوية قد بلغ ( 70 مصنعاً)، وكانت تنتج (94%) من حاجة الشعب السوري، ثم تصدر فائض الإنتاج إلى ( 54 دولة)، منها السودان الذي يستورد ما يتجاوز ال (80%) من حاجته الدوائية.. سوريا التي تحتل المرتبة الثانية بعد الأردن في الصناعة الدوائية، لم تكن تستورد غير بعض أدوية السرطان والسكري وغيرها من الأصناف التي تحتكرها شركاتها البحثية.. وتلك الأصناف المستوردة تعادل فقط (4%) من كل الأصناف الدوائية التي كانت تصنعها وتصدرها المصانع السورية، وبلغ عدد هذه الأصناف الدوائية (6895 صنفا)..أين هذه المصانع الآن، وأين خبرات خبرائها ورؤوس أموالها ..؟؟
    :: تركيا، الأردن، مصر، وغيرها من الدول ذات السياسة الجاذبة للإستثمارات الصناعية هي التي فازت بكل المصانع السورية - بما فيها مصانع الأدوية - بعد الحرب مباشرة..وكذلك مصانع النسيج السورية، هربت من ويلات الحرب وإستقرت وأنتجت بمصر مقدرة ب (80 مصنع)، و إستوعبت الآلاف من شباب مصر، و الآن تدعم خزينة مصر بعائد الصادر..بالتفاوض المباشر مع السطات وأصحاب المصانع، ثم بتوفير مناخ الإستثمارلحد تمليك الأرض مجانا، نجحت مصر والأردن وغيرها في الخروج من مصائب أهل سوريا بالصناعات الإستراتيجية والحديثة..أما نحن، والحمد لله على كل حال، لم نخرج من ذات المصائب إلا باللاجئين فقط لاغير..وماعلينا إلا إستقبالهم بصدر رحب، فالمصائب تجمع المصابين.!!

    أحدث المقالات

  • مكاييل الحكومة ،إستمرارية الإقصاء!! بقلم حيدر احمد خيرالله 09-05-15, 05:03 AM, حيدر احمد خيرالله
  • تلاشت عروبتي.. ولكن لا اعاديهم بقلم خليل محمد سليمان 09-05-15, 05:02 AM, خليل محمد سليمان
  • أيها الفارون من جحيم الموت في سورية .. إلى نعيم جنة الغرب الموهومة !!! بقلم موفق السباعي 09-05-15, 03:05 AM, موفق السباعي
  • الحركة الشّعبية تأكل بنيِها.. إحالة ثوار إلي (المعاش)..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري 09-05-15, 01:58 AM, عبد الوهاب الأنصاري
  • الاوربيون .... قساة القلوب بقلم شوقي بدرى 09-04-15, 10:58 PM, شوقي بدرى
  • الطواحين بين أشواق الإنسان وقسوة الواقع بقلم نور الدين مدني 09-04-15, 10:55 PM, نور الدين مدني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de