أمْ دمْ

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 07:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-06-2016, 09:48 PM

سيف اليزل سعد عمر
<aسيف اليزل سعد عمر
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 9048

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أمْ دمْ

    08:48 PM June, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    سيف اليزل سعد عمر-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    أمْ دَم

    بحثتُ عن علاقةٍ (مباشرة) بين أَمْ دَمْ في شمال كردفان وبين أَمْ دَمْ في محلية الجُرف الأحمر في تشاد فلم أجد رغم تشابه اسماء المدنيتين. لكن بالطبع هناك تشابه كبير في أسلوب ونمط الحياة والعادات والتقاليد بسبب التُداخل والتماذج القبلي من النيل الابيض وحتى نهر شاري الفاصل بين تشاد والكاميرون. كيف نشأت أَمْ دَمْ التشادية ومن أين أتى الاسم؟

    تَقُولُ الرِوايات الشعبية المتداولة (1) أن سُلطان الداجُو في نجالا ( نِيالا) في جنوب دارفور كان سُلطاناً قاسياً، مُتغطرِساً وغريبُ الأفكار. ففي يوم من الأيام خَطِرتْ له فِكرة أن يقوم بِتحويل جبل (أمْ كردُوس) (2) من مكانه وإعادة رَص صُخُورِهِ وحِجارتِه لِيُصبحَ جزءً من سلسلة جبلية بالقرب منه. وبالفعل بدأ في تنفيذِ فكرته وأَمَرَ مُواطِنيه الشُروعَ في ترحيلِ الجبل. كانت عملية الترحيل شاقةً ومتعبةً و بالطبع، وفقد العديدُ من الرجالِ أرواحِهم بِسببِ لدغاتِ الثعابِين والصُخور التى سَقَطَتَ علي المواطنيين أثناء عملية الترحيل.
    لم يأبه لِشكواهم وتَضجُرهم ولم يتراجع عن خَطلِ وجُنونَ فكرتِه.
    هنا تَفتَقتْ عبقرية إحدي الحكامات يقال لها ام شُويحة (3)ْ عن فكرةٍ جهنميةٍ للتخلُصِ من السُلطان. إستوقفته تلكمُ الحكامة يوما أثناء مُرورهِ في المدينة ومدحتهُ وأَثنتْ علي فكرته وعلي قوة عزيمته والإصرار علي ترحيل جبل أم كردوس...
    قالت له:
    - سِيدي السُلطان إنت مافي شبيهك من الملوك والسلاطين والرجال..
    زولا رحلْ الحجر ده من بكانه ده كِي مافي...سيدي السلطان إنت ما مفروض تركب فرس متلك ومتل فرسانك. إنت مفروض تركب حاجة ما سبقك عليها زول. إنت سِيدي السلطان مفروض تركب التيتل...
    وتغنت تلك الحكامة بشعر حماسي (3) مزجته بإحكام لتنفيذ خطتها، تغنت وقالت:
    "سلطان كسفروك سلطان داجو سلطان ود سلاطين
    سلطان كسفروك ملك ود ملوك السنين
    سلطان كسفروك دا ملك الملوك وقائد الشجعان
    ما أبيركب بعير، ما أبيركب فرس، ذى الناس الهوان
    سلطان كسفروك هزم الفرسان الشجعان
    خاض الدواس بى يده وبالفَرّار وأكرم الضيفان
    كتل جاموس الخلا وكتل النمر ولبس جلده قُفطان
    قتل الأسد وعلَّق مَعَرَفِته للهوان في الصيوان
    كتل الفيل ولبس سنون العاج تاج زينة السلطان
    لكن ما رِكِبْ التيتل ملك الغزلان
    وما لبس قرونه فى راسو تيجان
    واى... سلطان كسفروك سلطان ود سلاطين
    أبيركب فرنديت التيتل فراندى ملك الغزالان" (4)

    رد عليها وقد أصابه الغُرور:
    - هاااي ترا..كَلامكِي حُلو...
    هنا أمر سلطان الداجو بإحضار تيتلٍ علي الفور ليمتَطِيه (5)..عندما تم إحضار التيتل أشارت عليه المرأة بأن يقوم بربط نفسه جيداً حتى لا يقع من علي ظهر التيتل. تم تقيد السلطان جيدا علي ظهر التيتل وبعدها أطلق سراحه لينطلق بسرعة رهيبة والسلطان علي ظهره. بعدها مباشرة إنطلقت مجموعة كبيرة من جيش السلطان في محاولة للحاق بسلطناهم والذي بدأت تتعالي إستغاثاته لتخليصه من علي ظهر التيتل والذي إنطلق غربا في إتجاه تشاد.
    طارد جيش السلطان التيتل للقبض عليه وتخليص سلطانهم من علي ظهره لكنهم لم ينجحوا في ذلك. تعب السلطان وهو مربوط علي ظهر التيتل وامتلأ جسده بالجروح كلما لامس جسده أشواك أشجار الكتر والسدر والطلح والهجليج...بدأت اوصاله تتقطع وتسقط الواحدة تلو الأخري.
    توقف جزء من الجنود في كل مكان سقطت فيه قطعة من جسد السلطان وقاموا بدفنها واستقروا بها بينما واصل بقية الجنود مطاردة التيتل والذي مر علي قري قوز بيضاء (قوز بيدة)، هوِيش وأمْ دمْ وسقط ميتا بما تبقي من جسد السلطان الميت علي ظهره عند مدينة مُونقُو. بغض النظر عن صحة أو عدم صحة هذه الرواية فإن الداجو هم أكبر مجموعة قبلية اليوم في مدينة مُونقو، أم دم، هَويش وقوز بيضاء والتى تعتبر مركزا لهم في الدولة الشادية....

    العام 1880 كان الصراع مشتدا في مملكة وداي للسيطرة علي الحكم. صراع بين أخوين من اب واحد وأمين مختلفين (أخوان عيال أبو). الأول هو محمد صالح المعروف بدُود مُرة والثانى أحمد غزالي. كون كل واحد منهم جيشا خاصا به وبدأوا الحرب (الدُواس) فيما بينهم في مدينة أبشة. إنسحب محمد بجيشه جنوبا في إتجاه ما يُعرف اليوم بمدينة أم دم ولم يكن هذا إسمُها في ذلك الوقت. كانت عبارة عن قرية صغيرة لا يتعدى عدد سكانها حوالي الثلاثون بيتا وإسمها (تُولُوكِي) يَتَشيخها أحد زعماء الداجُو إسمه حسنة (ابوشريقة) عيسي بنى له زريبة علي بعد نصف كيلومتر غرب تُولُوكي إتخذها سكنا له ولأسرته.
    طارد غزالي أخيه محمد صالح ولحق به بالقرب من تولوكي واتخذ له معسكرا في قرية الدقيمات والتي تبعد حوالي ثلاث كيلومترات من معسكر اخيه. بدأ غزالي بالهجوم علي معسكر أخيه والتقي الجيشان في معركة أمام الجرف الأحمر من الجهة الشرقية من تولوكي. استمرت المعارك لمدة أسبوع كامل مات فيها العديد من الرجال وسال دم غزير روي الجرف الأحمر والمنخفض الذي أمامه. من تلك المعركة سميت تُولُوكِي بأمْ دَمْ. إنسحب غزالي بجيشه في إتجاه هَوِيش وطارده محمد صالح وانتصر عليه وأسره بعد معركة لم تستمر سوي سويعات. وفي طريق عودته الي أبشة عسكر محمد بجيشه في أم دم. وسميت زريبة حسنة (أبوشريقة) عيسي بأم دم زريبة.

    دخل الفرنسيون جنوب دولة تشاد في بداية عام 1890 لكنهم فشلوا في السيطرة عليها بسبب مقاومة رابح الزبير فضل الله أحد تجار الرقيق في الجنوب الشادي. لكنهم وبعد محاولات عديدة نجحوا في هزيمة فضل الله في معركة (كوسري). في بداية عام 1908 دخل الفرنسيون سلطنة وداي وإتخذوا من أم دم مركزا إداريا لهم. قادني أحد أحفاد قبيلة الداجو إلي بقايا منزل مُتهدم يقع بين ام دم زريبة وأم دم الحلة. هنا حاول الحاكم الفرنسي بناء مسكن ومكتب له. في منتصف أعمال حفر أساس المنزل وجد العمال هيكلا عظميا لإنسان في كفن وكأنه دفن بالأمس. توقفوا عن أعمال الحفر وطلبوا من الحاكم الفرنسي أن يدع الجثة ترقد بسلام ويبحث له عن مكان آخر لبناء المنزل والمكتب لكنه رفض وطلب منهم نبش القبر وتحويله الي مكان آخر. رفض العمال تحويل الجثة وتركوا العمل. إلا أن الحاكم أرغمهم بجبروت المستعمر علي نبش القبر وتحويله إلي مكان آخر. كان للجثة عرق كعرق الشجر أخضر اللون ضاربا جذوره في الأرض. عندما قطع العرق لتحويل الجثة خرج منه دم غزير روي الساس والأرض. تخوف العمال ولكن لم تكن هناك طريقة للهروب من هذه المهمة. نُقل الجثمان ودفن تحت سَدرة دلانى عليها الحفيد وأشار بيده لمكان تحت الشجرة وقال هنا تم دفنه.
    عندما وصل البناء مرحلة السقف جاء إعصار من جهة صباح أم دم متجها لغرب المدينة. تركزت قوة الإعصار في منزل الحاكم الفرنسي وشلعهته طوبة طوبة. لم يهدِمْ الإعصار حتى بيوت الداجو المصنوعة من القش والجالوص لكنه هدم البناء الخرساني للمستعمر الفرنسي. لم ييأس الحاكم وقرر حفر ساس جديد بالقرب من المكان الأول ووصل البناء كما المرحلة السابقة لم يتبقى سوي السقف..وللمرة الثانية يأتي إعصار جديد من جهة الشرق متجها للغرب قاصدا منزل الحاكم الفرنسي. وللمرة الثانية يهدم الإعصار ما تم بناؤه.
    اخيرا قرر الحاكم تشيد المنزل في الجهة الشرقية من أم دم علي بعد أمتار من الجرف الأحمر...
    زرت مكان منزل الحاكم المستعمر الذي شلعه الإعصار. وشاهدت بأم عيني بداية عرق ضخم يتدلي من السدرة وهو ملتف في شكل حلزونى ونهايته مغروسة في التراب.
    شهدت ام دم معارك بين المعارضة الشادية وحكومة إدريس ديبي في عام 2008 واليوم تنعم بسلام وتعايش كبير بين مختلف القبائل. فبجانب الداجو يسكنها السلامات والبنى هلبة، ولاد بور، وداي، كاجاكسي، مسالات، هبانية، بخا، برقد، قرعان، زغاوة وسارا يسكنون في 37 قرية في محلية ام دم.

    مراجع:
    1- أمين باما جمونة. 2 يونيو 2011. جبل الداجو كردوس مهر لكاكا النوباوية. الصحافة (منشور في صحيفة الراكوبة).

    2- جبل ام كردوس يقع شرق مدينة نيالا ولاتزال آثار عملية الحفر والترحيل واضحة حول الجبل كما توجد بعض الهياكل العظمية أسفله.

    3- يونس محمود محمد. مذكرات سودانية وحكمة عجوز الداجو. اليوم التالي. 26 مايو 2016

    4- جمال حلمي: سلسلة العجائب والغرائب. صفحة علي الفيسبوك.
    سلطان كسفروك

    5- صلاح شعيب. سفر البشير لأمريكا وقصة السلطان كسافرو. سودنايل. 22 سبتمبر 2013

    سيف اليزل سعد عمر
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de