ألم تكن البت في تقرير مصير دارفور الإنهزام ؟ ! بقلم الحافظ قمبال

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 02:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-06-2015, 00:24 AM

الحافظ قمبال - قمباري
<aالحافظ قمبال - قمباري
تاريخ التسجيل: 12-04-2015
مجموع المشاركات: 14

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ألم تكن البت في تقرير مصير دارفور الإنهزام ؟ ! بقلم الحافظ قمبال

    00:24 AM Jun, 27 2015
    سودانيز اون لاين
    الحافظ قمبال - قمباري-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    مؤخرًا ؛ تصاعد ت أصوات وأقلام بعض القادة والناشطين السودانيين في آخِر تجلياتِهم في الوسائط الإعلامية المختلفة حول إمكانية البت في حق تقرير مصير إقليم دارفور غربي السودان والذي لا تعني بالضرورة الانفصال العلاجي الاسعافي المبكر والمباشر الذي يكون من طرفٍ واحد بل تمهد لذلك اسوةً بالجنوب – دولة جنوب السودان الحاليه – كرد فعِل ثوري فيها نوعا ما من الحماس الذائد التي تُفتقر الئ معرفة ماضي وحاضر الإقليم وكنتيجة للإقصاءات والفظائع التاريخية والمعاصرة التي ظل يُمارس ضد إنسان المنطقة وباعتبارها حق من ضمن حزمة الحقوق الجماعية التي وردت في الجيل الثالث من الحقوق في العرف البشري علي مر تاريخها – وما بين أشواق وتطلعات الدول النافذة في الساحة السياسية الدولية التي تُرمئ الئ تفتيت وتقسيم الدول المتخلفة الئ دويلات صغيرة متصارعة ومتنافرة فيما بينها لكي يسهل ضربِها مع بعضها البعض وقيادتها في حين وتخوفات الصفوة الشِمالية ؛ خرجت تلك الاصوات في غفلة من الزمان لذلك سافرد هذه المساحة لتناول الموضوع اعلاهُ من ثلاثة ابعاد – البعد القانوني كمبدأ وحق والبعدان التاريخي والمعاصر لدارفور :

    تعتبر حق تقرير المصير في القانون الدولي مصطلح يعني بها منح الشعب او السكان المحليين إمكانية أن يقرروا شكل السلطة التي يريدونها وطريقة تحقيقها وبشكل حر وبدون تدخل خارجي ، كانت جوهر حق تقرير المصير في أتفاقية فرساي التي وقعت بعد الحرب العالمية الاولي وامرت بإقامة دول قومية في اوروبا بدلا من الامبراطوريتين النمساوية والالمانية ؛ وفيما بعد اصبح هذا المبدأ اساسًا لحركات التحررالمناهضة للإستعمار الخارجي – بمعني الدعوة الئ إلغاء السيطرة الاوروبية علئ إفريقيا وآسيا ؛ بحيث اصبح من الممكن ان تطالب الاقليات بحق تقرير المصير وان تطالب بحق الانفصال ؛ هذا بالطبع ضمن شروطٍ ، أحيانا تكون مربوطة بالقانون الدولي واحياناَ اخرئ ترتبط بالدعم السياسي من الدول ذات النفوذ علئ الساحة الدولية ؛ او تتطلب كلا الحالتين – حيث ورد ذكر مبدأ تقرير المصير في العديد من مواد ميثاق هيئة الامم المتحدة من ضمنها المادة (1) الفقره (2) فقد نصت هذة المادة علئ ان من بين مقاصد ومبادي الهيئة (إنما العلاقة الودية بين الامم علئ أساس إحترام المبدأ الذي يقضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب وبأن يكون لكل منهما تقرير مصيرها ) هذا وقد جاء في إتفاقية نيفاشا ما بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني التي ادت الي إستقلال الاقليم الجنوبي في 2005م – ان يكون لشعب جنوب السودان الحق في رقابة وحكم شؤون اقليمة – ان يكون لشعب جنوب السودان الحق في تقرير مصيرة عبر إستفتاء لتحديد وضعة المستقبلي . ويقصد بحق تقرير المصير الداخلي حق الشعوب في إختيار مركزها السياسي داخل الدولة او بمعني آخر حق المشاركة السياسية بنحو مجدٍ ؛ وهذا الحق ثابت ايضاً بمقتضي المادة الاولي المشتركة في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والعهد الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لعام 1966م فقد نصت الفقرة الاولي من هذة المادة علي إنه (لجميع الشعوب حق تقرير مصيرها بنفسها ، وهي بمقتضي هذا الحق حرة في تقرير مركزها السياسي وحرة في السعي لتحقيق نمائها الاقتصادي والثقافي والاجتماعي) إما من الجانب التاريخي فكانت دارفور من ضمن اقدم الممالك علئ مستوي المنطقة بكامل سيادتها وعلاقاتها الاقليمية والدولية وسُلطاتها لتشمل حدودها منطقة وادي النيل شمالا حيثما توجد دولة كوش النوبية وابشي غربا ؛ حيث انها سبقت كل الاديان السماوية من حيث الوجود حينما كان شعبها يعتنقون كريم المعتقدات الفلكية والبيئية في افريقيا منذ عهد السلطان كُرول كرابع سلطان لدارفور في شكلها الحديث آنذاك حتي عام 98 ق م ليستولي علئ الحكم بعدة السلطانة فصاما في 122ق م ومرورا بالسلطان محمود الحسنيين ... واخيرًا السلطان علي نار (دينار) حيث امتدت علاقاتها الخارجية طيلت تلك الازمان شرقا الئ بوغاندا( يوغندا) وغربا الئ مملكة تمبسكا (غانا) والئ جزيرة العرب ؛ رغم من محاولات محمود الحسنيين واركان دولتة كل من احمد شطة والميرم زمزم الذين إستشهدوا في 1875م من مقاومة حليف الانصار النخاس الزبير باشا إلا إنها باءت بالفشل وسقطت المملكه في عهد السلطان علي دينار في 1916م وتم ضمها قهرًا بعد موت قائدها ليبدأ شعب دارفور في مرحلة كفاح جديد لتوحيد الشعب السوداني بشكلها الحالي ضد المستعمر ببسالتهم وشجاعتهم التي ليس لها نظير علي مستوي المنطقة والتي خشي منها الانجليزي وينجت باشا وهي الثمن الذي دفعوها فيما بعد ؛ بُنيت السودان في شكلها الحالي علي أكتاف الدارفورين حيث لهما الثقل الاكبر في طرد المستعمر الخارجي وبناء وتعمير كبرئ مدن السودان سواء كان امدرمان والخرطوم وبورتسودان اوالجزيرة ومشروعِها والتي لن تصل مرحلة الاستقلال الكلي بعد وتمازجهم أجتماعيًا مع بقية المجموعات السودانية القديمة ؛ بالرغم من ذلك حُجبت تاريخ وحضارت وثقافة هذا الشعب العظيم عن الأجيال عمدًا من قِبل أنظمة الصفوة التي تعاقبت علئ حكم البلاد التي بُنيت علي مجهوداتِهم بل اتخذت نوايا تلك الصفوة منحني آخر حيث عُمِدوا في حرمانهم من الحقوق الاساسية من طراز الجيل الاول من الحقوق كالأمن والمساواة امام القانون علاوة علي الحقوق الإيجابية من طراز الجيل الثاني كالتنمية ومحاربة الفقر ؛ حيث اصبحت الابادة الجماعية والتطهير العرقي جزء من تاريخ وحاضر هذا الشعب العظيم ؛ ممارسات الصفوة في التاريخ القريب والحاضر المعاش اجبرت اؤلئك القادة والناشطين ان يفكروا في البت في حق تقرير مصير شعبي دون ان يرجعوا ابصارهم كرتين للوراء تعقلا واصالة ليعرفوا عن هذا الشعب او حتي التفكير مليا في تمازجهم وتعميرهم للوطن السوداني الحالئ من غلا دمِهم ؛ بالرغم من المبدأ القانوني أعلاهُ التي تمنح كل الشعوب الحق في تقرير مصيرها والوضعية التاريخية لإقليم دارفور التي كانت مستقلة بذاتها إلْا أن مجرد التفكير في البت في تقرير مصير دارفور يعني الإنهزام الاكبر بعد كل هذة التمازج و السنوات والنضال الذي بذلها وما ذال يبذلها هذا الشعب والثورة التي إنطلقت من اراضيها ولان المآمرات والاقصاءات التي تساق ضده لن تكن من كل مجتمع الشِمال النيلي الحديث بل من حفنة أعتبروا ذاتهم كأوصياء للآخرين يريدون ابادة هذا الشعب بأكمله ولذلك بدل البت في حق تقرير مصير دارفور حزوا محازاة مفجر الثورة السودانية في دارفور المحامي عبدالواحد نور رئيس ومؤسس حركة تحرير السودان الذي يدعوا الئ المحافظة علئ وحدة السودان بشكلها الحالي ومواصلة النضال لاعادة صياغة الدولة السودانية باسس ومفاهيم جديدة تخدم مصالح و طموحات الكل دون تمييز لاحد علئ اساس لونه او دينه او جهته وتضمن لهم حق الحياة الكريمة والمساواة ولن تكن هذا إلْا بإسقاط هذا النظام وإلْا كانت الرجوع لخيار حق تقرير المصير هي الإنهزام غير المبرر ! ووفقا لمبدأ حق تقرير المصير التي تمنح الاقليات الحق في تقرير ذاتها لن تنطبق ذلك علئ شعبي في دارفور لانهم الآن يشكلون الاغلبية العظمي في كثير من مدن السودان إضافة لمساحة الاقليم وتعدادها إذا قارنتها بباقي الاقاليم المكونة للسودان ؛ سمة تساؤلات دارت في ذهني حينما سمعت واتطلعتُ علي تلك المنشورات و الاصوات مفادها ألم يقرؤا هؤلاء تاريخ شعبي ؟ ام تلك الاصوات من الذين آتوا الئ الاقليم مؤخرًا ؟ والأخير هذا اكثر إستقرارًا وثباتاً في عقلي ! ألم تكن نصف الاموال التي بُنيت بها الخرطوم وسائر الدائرة الصفوية نهبت من دارفور ؟ ألم تكن تلك القصور من موارد دارفور التي نهبت ؟ ألم يتمازج إنسان الاقليم مع المكونات الاخري من الوطن ؟ ام تنظرون للمسألة نظرة حماس ذائد اسوةً بالجنوب وجهلا بتاريخ شعبي ؟ هل كل مكونات الشِمال هم ضد انسان الاقليم ؟ ألم يكن هناك فئة مجرمة قليلة الذي نحن بصدد إقلاعهم بقية بناء دولة المواطنة التي يتساوئ فيها الكل ؟ أم هناك فتور في النضال ! ألم يتفق شعب دارفور والآخرين من المناضلين في كآفة الاقاليم والمديريات علئ انه لا سقف للنضال ؟ اعلاهُ جملة تساؤلات متداخلة في إجاباتها ترمئ نحو استمرار النضال الجماهيري والمسلح جنبا الئ جنب والتي تكون نتيجتها التغيير الشامل لبنية مؤسسات الصفوة السياسية وليس البت في تقرير المصير التي تعني الانهزام في مثل هذة الوقائع طالما ان عامة الشعب خارج السلطة هم الاغلبية والسباقون في هذة البقعة التي سميت علئ اساس الوانِهم (السودان) ومقولتنا السودانية الاستنكارية تقول (أيجيك في بيتك ويشيل حقك ويضربك وتاني انت التجري تخليهُ) !

    mailto:[email protected]@gmail.com

    26##6##2015




    أحدث المقالات
  • إدارة مكافحة المخدرات والحرب الوقائية بقلم رندا عطية 06-26-15, 02:21 PM, رندا عطية
  • الوزيرة أمال البيلى : حشف وسوء كيل!! بقلم حيدر احمد خير الله 06-26-15, 02:18 PM, حيدر احمد خيرالله
  • صناعة التزييف السياسي والديني في السودان بقلم صلاح شعيب 06-26-15, 02:14 PM, صلاح شعيب
  • وكأن الديمقراطية هي الحل! بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 06-26-15, 02:12 PM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • فتح بلاغ جنائي ضد أشهر برنامج سوداني ! بقلم فيصل الدابي/المحامي 06-26-15, 02:09 PM, فيصل الدابي المحامي
  • التشكيل الوزاري الجديد ... بارقة أمل بقلم حامد ديدان محمد 06-26-15, 01:19 AM, حامـد ديدان محمـد
  • سرى لزعماء وشباب الأمة الاسلامية بقلم عمر الشريف 06-26-15, 01:14 AM, عمر الشريف
  • البشير و المتنبئ و القادة الافارقة و نظرية العبد بالعصابقلم الدكتور / طارق عثمان حسين 06-26-15, 01:11 AM, طارق عثمان حسين
  • حتام الظلام؟! شعر نعيم حافظ 06-26-15, 01:08 AM, نعيم حافظ
  • مَنْ يغذى تطلعات تقرير المصير فى دارفور؟ بقلم: حسين اركو مناوى 06-26-15, 01:04 AM, حسين اركو مناوى
  • يتعشمون في الجنة " عشم إبليس !" بقلم عثمان محمد حسن 06-26-15, 01:02 AM, عثمان محمد حسن
  • تائه بين القوم الشيخ الحسين! الاحو ءء المتنبي الكابلي 06-26-15, 00:58 AM, الشيخ الحسين
  • هل صحيح ان والي شمال دارفور السابق حرم الولاية من اربع مستشفيات ؟؟!! بقلم محمد احمد معاذ 06-26-15, 00:50 AM, محمد احمد معاذ
  • عَرَبستان؛ العِرضُ يُهتكُ و يُسفكُ الدَم بقلم محمد حسن مصطفى 06-26-15, 00:45 AM, محمد حسن مصطفى
  • الذئب المنفرد يهاجم القطيع الخائف بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 06-26-15, 00:33 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • عندما تصرُّ قناة (النيل الأزرق) ..!! كتبها : د. عارف عوض الركابي 06-25-15, 11:09 PM, عارف عوض الركابي
  • تظاهرات جنيف بين مناهض ٍ للقرار ومؤيداً له ...!!! بقلم محمد رمضان 06-25-15, 11:06 PM, محمد رمضان
  • الترابي مُتخوِّف من حساب التاريخ ! بقلم بابكر فيصل بابكر 06-25-15, 11:02 PM, بابكر فيصل بابكر
  • دارفور: نظام البشير يفطر في نهار شهر رمضان بقلم أحمد قارديا خميس 06-25-15, 10:58 PM, أحمد قارديا خميس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de