ألغاز السياسة الحكومية في المسألة الإنتخابية بقلم نبيل أديب عبدالله

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 10:22 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-02-2015, 02:48 PM

نبيل أديب عبدالله
<aنبيل أديب عبدالله
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ألغاز السياسة الحكومية في المسألة الإنتخابية بقلم نبيل أديب عبدالله

    أن تكون مراقباً للشأن السوداني هو من أكثر الأمور مشقة، لأن معرفة السياسات الحكومية مؤخراً أصبحت تحتاج إلى قدر من القدرة على حل الألغاز، لا تتوفر عادة إلا للسحرة والحواة. ولا يبدو سبب مشقة إستخلاص سياسة الحكومة من تضارب تصريحات المسؤولين مع بعضها البعض فقط ، بل أيضاً من تضارب تلك التصريحات مع ما تتخذه الحكومة من إجراءات. أهم حدث يبدو لأي مراقب للمسرح السياسي السوداني الآن هو الإنتخابات، وما إذا كانت ستُجرى أم لا. وسياسة الحكومة هنا تنطوي على لغز متعدد الطوابق، فرغم إتساق تصريحات المسؤولين على إصرار الحكومة على إجرائها في موعدها، فما زالت المسألة ملتبسة في نظر المراقب الذي لا يدري سبباً لذلك الإصرار على إجراء الإنتخابات، رغم أن جميع القوى السياسية غير المشاركة في الحكم تعارض ذلك. فما الذي يدعو الحكومة لطرح سلطتها للمنافسة عليها مع الآخرين في الصندوق الإنتخابي إذا كان أولئك الآخرون لا يرغبون في ذلك؟ قد يكون ذلك مفهوماً، في مجتمع ديمقراطي ثابت الأركان، إذا كانت الحكومة قد طرحت سياسة أتت أكلها مما أكسبها حظوة لدى الناخبين تود إغتنامها، ولكن القول بذلك هنا يتعدى مرحلة إشتطاط الخيال إلى مرحلة التوهم. واللغز الثاني هنا هو أن الحكومة تطرح دعوة لحوار وطني عميق، تدعو فيه المكونات السياسية والثقافية للتوصل للمبادئ الرئيسية التي يجب أن تُحكم اللعبة السياسية بموجبها، وهي المبادئ التي ستحدد بالضرورة طبيعة وحدود السلطات التي ستطرح في صندوق الإنتخابات، فما هو جدوى إجراء الإنتخابات قبل التوصل لكل ذلك؟ الرد الذي سيسمعه المراقب هو أن الإنتخابات هي إستحقاق دستوري لا تملك الحكومة أن تحرم الشعب منه. حسناً وماذا بشأن الإستحقاقات الدستورية الأخرى، التي بدون توفرها لا يكون للإنتخابات معنى؟ ماذا عن الإستحقاق الدستوري المتمثل في حرية التنظيم والتجمع السلمي؟ وهل تختزن الذاكرة الحية أي إذن صدر لصالح مسيرة معارضة لسياسات الحكومة؟ ولماذا يتطلب الأمر إذناً؟ ألا يكفي الإخطار لأغراض حماية المسيرة وتنظيم حركة المرور؟ وماذا عن الإستحقاق الدستوري المتمثل في حرية الصحافة، على ضوء مصادرة أعداد هذه الصحيفة أو تلك بشكل يومي؟ وماذا عن الإستحقاق الدستوري المتمثل في الحق في الحرية الشخصية والأمان، ومازال فاروق وأمين وفرح عقار معتقلون بسبب توقيعهم على إعلان سياسي؟ هل تلبي أي إنتخابات تجرى في غيبة كل تلك الحريات أي إستحقاق دستوري؟ ذِكْر المعتقلين يقودنا للغز ثالث فكيف يمكن للمتنافسين في الإنتخابات أن يعرفوا سياسة الحكومة بالنسبة لنداء السودان، وهو مشروع سياسي يتجمع حوله عدد من الكيانات السياسية، هل سيسمح بخوض الإنتخابات للقوى التي تتبناه؟ بتعبير آخر هل تعتبره الحكومة عمل سياسي مشروع؟ أم مشروع إجرامي يستدعي العقاب؟ بعد أن صرح السيد رئيس الجمهورية بأن الإمام الصادق المهدي سيُواجه بإجراءات قانونية حال عودته للسودان بسبب توقيعه على نداء السودان، صرح السيد نائب رئيس الجمهورية بأن السيد الصادق غير مطلوب أمنياً، وأن عودته للسودان مرحب بها. وبين التصريحين تقدم جهاز الأمن، لمجلس شؤون الأحزاب، بطلب لحل حزب الأمة بسبب توقيع رئيسه على وثيقة نداء السودان. هذه المواقف المتضاربة عصية على الفهم، وبالأخص على ضوء صدور قرار من رئيس الجمهورية بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، إستجابة لطلب أعضاء 7+7 من الجانب غير المشارك للحكومة بإطلاق سراح المعتقلين، وعلى رأسهم فاروق أبو عيسى وأمين مكي مدني. النظرة المتعجلة لتلك القرارات والإجراءات، قد يبدو لها أن تصريح السيد نائب رئيس الجمهورية قد صدر إستناداً على قرار السيد الرئيس بإطلاق سراح فاروق وأمين وعقار، بإعتبار أن المأخوذ عليهم جميعاً هو أنهم من الموقعين على وثيقة نداء السودان. حسناً إذا كان ذلك كذلك، فلماذا يا ترى ظل الثلاثي فاروق ومدني وعقار قابعون في السجن، في وقت يُرحب فيه بعودة شريكهم في التوقيع على الوثيقة التي هي السبب في إعتقالهم في المقام الأول؟ لا يقف التساؤل عند هذا الحد، فإذا كانت الدولة قد غيرت موقفها من تلك الوثيقة، أو حتى رأت أن هنالك، مع إحتفاظها برأيها الأول، مصلحة في تجاوز المسألة كلها، والعمل على تجميع الصف الوطني، ورأت لسبب تعلمه هي، أن تبدأ بحزب الأمة ثم تلحق به الآخرين، فلمادا لم يسحب جهاز الأمن شكواه التي تطالب بحل حزب الأمة؟ إن ما جرى منذ إعلان السيد رئيس الجمهورية قراره بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، لا يحل اللغز بل يزيده غموضاً.
    ففي اليوم التالي لصدور قرار رئيس الجمهورية وجهت النيابة تهماً لأمين وفاروق بمخالفة مواد عقوباتها التي تتضمن الإعدام والسجن الطويل لا تسمح بالإفراج عنهما بالضمان. إلا أن المتهمين بحسب عمريهما لا يجوز توقيع عقوبة الإعدام عليهما مطلقاً بسبب الإدانة في التهم الموجهة إليهما ولا عقوبة السجن والذي يستبدل عند الإدانة بعقوبة التغريب، والتغريب هو تحديد اقامة الجاني بعيداً عن منطقة ارتكاب الجريمة، والفعل موضوع الإتهام إرتكب في أديس أبابا. ومع ذلك فإن النيابة طلبت وحصلت على أمر بتجديد الحبس بالنسبة لهما، في غيبتهما وغيبة ممثليهما القانونيين، ثم رفضت السماح للدكتور أمين مكي بحضور عقد زواج إبنه. وهذا يجعل تصريح السيد نائب رئيس الجمهورية حول الترحيب بالإمام الصادق غير مفهوم على الإطلاق. فرغم إعتقادنا الجازم بأن ما قام به فاروق وأمين لا يوقعهما تحت طائلة القانون، فإن ذلك يبدو أنه إعتقاد لا تشاركنا فيه الأجهزة المنوط بها إتحاذ الإجراءات القانونية في مواجهة السيد الإمام فيما لو عاد.
    رغم كل هذا فهل ستجري الإنتخابات؟ هنالك شك في ذلك سببه تصرفات الحكومة. فرغم نفي الحكومة المغلظ لما رشح من حديث عن وجود إتجاه لتعطيل الإنتخابات، فإن الإستمرار النشط للدورة البرلمانية، يشكك في نفي الحكومة. كان السيد رئيس البرلمان قد صرح في أوائل نوفمبر من العام الماضي أن البرلمان سينتهي أجله في نهاية العام الماضي، وأن أحداً لا يملك ، ولا حتى رئيس الجمهورية، سلطة أن يمد من أجَل البرلمان بعد إنقضاء العام ولا لساعة واحدة. ولا يهمنا تصريح السيد رئيس البرلمان من حيث الساعات التي تلت نهاية العام، فقد كنا نعلم أن البرلمان لن ينتهي أجله بالشكل الذي وعدنا رئيسه به، وأنه ستجرى له إجراءات إسعافية تبقيه على قيد الحياة حتى 3 يناير، لتكتمل المدة التي يتطلبها الدستور بين وضع التعديلات الدستورية على منضدة البرلمان والمداولة حولها. وبالفعل تمت مناقشة التعديلات في جلسة واحدة بمجرد إنقضاء المدة، وتمت إجازتها بشكل متعجل ومخالف للدستور، وبهذا فقد إنتهت الحاجة للبرلمان والتي من أجلها تم مد أجله. ولكن ما أن إنتهي البرلمان من مهمته التي عاد بسببها إلى الحياة بعد موته السريري الذي أعلن عنه السيد رئيس البرلمان، حتى بدء في عملية إنتاج مكثف فأصدرعدداً من القوانين يفوق كل ما أصدره طوال الدورة التي تم مد أجلها بغرض إجازة التعديل الدستوري فحسب. لا يملك المرء إلا أن يتساءل متى وُضِع ذلك الكم من القوانين على منضدة برلمان يفترض أن أجله قد إنتهي؟ وما العجلة في ذلك؟ و بعض تلك القوانين، مثل قانون رفاه الحيوان، هو في حد ذاته رفاهية تشريعية، الحاجة له قد لا تظهر قبل عقدين أو ثلاث من الزمان، مما جعل البعض يرى تقديمه في الساعة الأخيرة الغرض منه فقط تحويل الأنظار عن قوانين أخرى يجري تمريرها أمام برلمان إنفض سامره بالفعل. من ذلك مثلاً قانون حرية المعلومات، والذي ظلت الحكومة مترددة بشأنه رغم الحاجة الملحة له بإعتباره "إستحقاق دستوري" منذ صدور الدستور، مما يجعل الزج به، لإصداره دون إتاحة زمن كاف لنقاشه، ودون عرضه على الخبراء المختصين، مسألة مثيرة للريبة. والسؤال هنا هو إذا كان هنالك برلمان جديد سيتم إنتخابه في أقل من شهرين، ولن يكون مختلفاً في ولائه السياسي عن البرلمان الحالي، فما هي العجلة التي تحتم إصدار كل هذه القوانين قبل ذهاب البرلمان الحالي إلى مثواه الأخير؟ هل تخشى الحكومة من البرلمان القادم؟ إذا كانت الحكومة تخشى البرلمان القادم، فإنه بالقطع لن يكون البرلمان الذي سيأتينا عبر الإنتخابات المعروفة نتيجتها سلفاً، والتي يعدنا بها، أو يهددنا بها لوشئت، الحزب الحاكم.
    نبيل أديب عبدالله
    المحامي
  • سنوية الحوار الوطني بقلم نبيل أديب عبدالله المحامي 19-01-15, 01:49 PM, نبيل أديب عبدالله
  • التعديلات الدستورية بقلم نبيل أديب عبدالله 11-01-15, 06:06 PM, نبيل أديب عبدالله
  • أعياد الميلاد ودولة القانونن بقلم نبيل أديب عبدالله المحامي 04-01-15, 03:56 PM, نبيل أديب عبدالله
  • على أي إنتخابات نحن مقبلون بقلم نبيل أديب عبدالله 14-12-14, 01:57 PM, نبيل أديب عبدالله
  • ليس كل ما يعرف يقال بقلم نبيل أديب عبدالله 16-11-14, 05:06 PM, نبيل أديب عبدالله
  • زوجة القيصر مرة أخرى | نبيل أديب عبدالله المحامي 12-10-14, 10:09 PM, نبيل أديب عبدالله
  • شرعية القوة/نبيل أديب عبدالله 06-07-14, 08:06 AM, نبيل أديب عبدالله
  • ما هو جدوى تعديل قانون الإنتخابات؟ 23-06-14, 08:52 PM, نبيل أديب عبدالله
  • 2) السلطة والصحافة حماية أجهزة السلطة والعاملين عليها من النقد الصحفي 10-06-14, 06:12 PM, نبيل أديب عبدالله
  • السلطة والصحافة (1) النشر والإجراءات القضائية/نبيل أديب عبدالله 05-06-14, 12:01 PM, نبيل أديب عبدالله
  • الثور في مستودع الخزف "الإنترنت هو الساحة الرئيسية للقرية الكونية" بيل جيتس 02-06-14, 01:22 PM, نبيل أديب عبدالله
  • للشعب أيضاً خطوط حمراء/نبيل أديب عبدالله 26-05-14, 07:26 AM, نبيل أديب عبدالله
  • حرب النصوص الحكم والقانون والدستور بقلم نبيل أديب عبدالله 18-05-14, 03:18 PM, نبيل أديب عبدالله
  • قراءة قانونية لأحداث مكتب الوالي هيبة الدولة وسطوة الحكام/نبيل أديب عبدالله 06-05-14, 06:56 PM, نبيل أديب عبدالله
  • القبض على المعلم/نبيل أديب عبدالله 05-05-14, 01:52 PM, نبيل أديب عبدالله
  • ما يهمنا في مسألة الأقطان 27-04-14, 06:33 AM, نبيل أديب عبدالله
  • القرار الجمهوري والنصف الممتلئ من القنينة 23-04-14, 05:16 PM, نبيل أديب عبدالله
  • عدالة الغوغاء/نبيل أديب عبدالله 20-04-14, 02:42 PM, نبيل أديب عبدالله
  • حيادية أجهزة الدولة 13-04-14, 01:56 PM, نبيل أديب عبدالله
  • القوات المسلحة صمام أمان البلاد 07-04-14, 03:53 PM, نبيل أديب عبدالله
  • كيف يمكن لك أن تنجح في مسعاك يا طه؟/نبيل أديب عبدالله 30-03-14, 05:37 PM, نبيل أديب عبدالله
  • الوالي والقانون/نبيل أديب عبدالله 23-03-14, 04:16 PM, نبيل أديب عبدالله
  • قراءة متأنية في خطاب الرئيس/نبيل أديب عبدالله 07-02-14, 02:57 PM, نبيل أديب عبدالله







الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
الجبهة السودانية للتغيير تنعي المناضل العمالي سعودي دراج

الرفيق سعودي دراج: مناضل من موطن الانبياء
الجبهة الوطنية العريضة تنعي المناضل النقابى سعودى دراج













طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم حسن البدرى حسن/المحامى
طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم عبد الفتاح عرمان
مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
دقيقة المؤتمر الوطنى وقيامة السودان (5) بقلم الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
هؤلاء هم الأنصار وهذا هو الشعب السودانى - بقلم الطاهر على الريح
مثقفان إسلاميان مجاهدان ظلمتهما الحركة السودانية أعني الترابيين! (10) بقلم د. أحمد محمد ...
السودان والتحسر علي الاستعمار وحكم الانجليز بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا
السوداني ثاني اثنين في السُكر بقلم حيدر الشيخ هلال
السودان و تجار الحرب سنحسمها في الميدان بقلم بشير عبدالقادر
الفديو كليب السودانى في الزمن الخائن
يؤرخ التاريخ في تاريخ السودان بقلم ابراهيم طه بليه
الجالية السودانية بالمملكة واكاذيب حاج ماجد!! بقلم عبد الغفار المهدى
القنوات السودانية ... حالة من الاحتفال المستمر !!!!! بقلم عبد المنعم الحسن محمد
قناة سودانية معارضه حلم بعيد المنال ام جنين مات قبل ان يولد بقلم حسن عبد الرازق ساتي
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 1__ 3 بقلم الحافظ قمبال
طاغية السودان و مسرح العبث بقلم عبد الفتاح عرمان
قضية السودان فى دارفور ما بين الوطنية و الإنتهازية بقلم محمد إبراهيم عبدالوهاب
العبط فى سياسة السودان الخارجيه الجزء الاخير بقلم محمد الحسن محمد عثمان
السودان والمصير السوري ... بين معارضة إنتهازية ولصوص الحكومة بقلم هاشم محمد علي احمد
الحدود السودانية المصرية: المصريون والبحر الأحمر في العصر الفرعوني 4 بقلم د. أحمد الياس ح...
هل نداء السودان تتويج لتشكل الكتلة التاريخية ؟! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
نداء السودان وبزوغ فجر جديد للمعارضة السودانية بقلم علاء الدين أبومدين
نداء السودان يبيع جلد الدب قبل صيده بقلم عمر عبد العزيز
الحكم الذاتي ..هل يكون الحل لمداواة فشل النخب السودانية في تحقيق الدولة القومية بقلم المثني ابراهيم بحري
Contact SudaneseOnline

About SudaneseOnline

SudaneseOnline Library

History of SudaneseOnline


الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
السودان بين فساد افريقيا وجهل افريقيا .. بقلم خليل محمد سليمان
رائدات سودانيات : السباحة سارة جاد الله .. صور كميات
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..! بقلم يوسف الجلال
السودان .. حكومة خائبة ومعارضة عاجزة ،، 3/3 بقلم شريف ذهب
الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية الحلقة (6) والأخيرة بقلم عوض سيداحمد عوض
شابة سودانية تتحول لشاب سوداني! بقلم فيصل الدابي/ المحامي
عودت الفتوات للسودان...!!!!!!! بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
اليوم الوطني السوداني بقلم عثمان ميرغني
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية بقلم محمد علي صالح
السودان ودوافع ترشيح المشير عمر حسن احمد البشير بقلم محمدين محمود دوسه
هل التردي فى القيم الاخلاقيه والسلوك له علاقه مباشره بفشل وعنف الدوله الاسلاميه فى السودان...
رجال ُُ خدموا السودان ورموز السودان ، فما جزاؤهم؟ بقلم حامـد ديدان محمـد
سودانيون في أرض الحرمين الشريفين بقلم كمال الهِدي
الخطاب السياسي البائس في السودان!! بقلم بارود صندل رجب
الهلال الاحمر السوداني - انهيار صامت (1-3) بقلم منير علي يخيت
مطالبات جنوبيّة بالعودة إلى وحدة السودان: إذا فسدَ الملح...فبماذا يملّح؟؟ بقلم عبد الحفيظ ...
سلامة الانسان ام وحدة السودان؟ بقلم سالم حسن سالم
السودنة فى إطار كلى بقلم محمود محمد ياسين
شرطة السودان.. شرطة سلطوية وغير مواكبة للتطور العالمي بقلم اسراء محمد المهدي
المشهد السياسي السوداني: حقائق جديدة والطريق إلى الأمام بقلم ياسر عرمان
عن التجاني في سودانيز أون لاين وبشرى الفاضل والدجل ياسم اليسار وهم جرا بقلم د. أحمد محمد ...

اتصل بادارة سودانيزاونلاين

عن سودانيز اون لاين دوت كم

مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم

تاريخ سودانيز اون لاين دوت كم




















                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de