منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 01:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أقوال د. عبدالله أحمد النعيم المفارقة الحلقة السابعة بقلم أحمد محمد مصطفى النور

17-06-2017, 01:02 AM

أحمد محمد مصطفى النور
<aأحمد محمد مصطفى النور
تاريخ التسجيل: 01-06-2017
مجموع المشاركات: 7

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أقوال د. عبدالله أحمد النعيم المفارقة الحلقة السابعة بقلم أحمد محمد مصطفى النور

    01:02 AM June, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    أحمد محمد مصطفى النور-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ)
    صدق الله العظيم

    القراء الكرام، رمضان كريم..
    شهد هذا الموقع _ سودانيز أونلاين _ نقاشاً لأطروحة د. عبدالله أحمد النعيم، من قبل عدد من الاخوان الجمهوريين.. في ندوة داخلية ترجع لمطلع عام 2009م، طلب د. النعيم ألا يقف الآخرين مع اسم اطروحته، ويتركوا المحتوى.. فقد قال: (في واحدة من المداخلات في التعليق على الكتاب، قلت الكلام دا أنو: ما نقيف عند الاسم.. نقيف عند المحتوى.. المواصفات بتاعت الدولة النحن محتاجين ليها..).. وعندما ظهر نقاش لمحتوى ما يدعو له د. النعيم، بعد تلك الندوة، من مجموعة من الاخوان الجمهوريين في مواقعهم الخاصة، وهنا في موقع سودانيز أونلاين، وبعض المواقع العامة الأخرى، لم يدخل د. النعيم في الحوار، وأخذ يتهرب من النقاش بحجج واهية.. ومن ترك نقاش محتوى ما يقوله د. النعيم هم مؤيدوه!! فهم عندما تعرض عليهم الأقوال المنصصة لد. النعيم، ويطلب منهم أن يقولوا رأيهم فيها، يلوذون بالصمت، أو يتهربون.. بمناسبة نشر تلك الندوة، في موقع (اليوتيوب) للعامة، نحب أن نُذكر بمجموعة من أقوال د. عبدالله النعيم المفارقة، في شكل حلقات، هذه الأقوال سبق نشرها بهذا الموقع.. وسنورد روابط لبعض المقالات التي ناقشت طرح د. النعيم، وناقشت أقواله تلك..

    أقوال د. عبدالله النعيم:

    من المحاضرة قدمها النعيم بالدوحة، 17/5/2013، على الرابط التالي:‏‎ ‎
    http://www.youtube.com/watch؟v=uild8jbimGAhttp://www.youtube.com/watch؟v=uild8jbimGA

    ‏1.‏ (أي رأي في الميراث فيما يسمى بالشريعة الإسلامية، هو رأي بني آدم‎!!‎ رأي ‏بشر!! في فهمو لي نصوص موجودة.. أي نصوص تُحكم، أو لا تُحكم، تُستبعد أو لا ‏تُستبعد، تُقيد أو تُوسع، كل هذه المسائل صدرت عن اجتهاد بشري.. ‎مافي شريعة ‏إسلامية منزّلة فيما يتعلق بالميراث، متفق عليها، صادرة من مصادر إسلامية، وليس ‏أي مصادر أخرى.. قايمة على ممارسة، قايمة على الأعراف المحلية.. قايمة على ‏كدا)..‏

    ‏2.‏ ‏ ‏(هناك إشكالية أن نتحدث عن السودان كأنما هو كيان ثابت.. يعني المسألة ‏كأنما هي هبطت من السماء، بهذه الأبعاد، وهذه التكوينات الثقافية والعرقية ‏والسكانية‎!!‎‏ طبعا أن كل ما.. أي بلد كانت، هي في الحقيقة شبكة معقدة من العلاقات ‏الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.. مسألة‎ ‎الحدود الجغرافية السياسية للقطر المعين ‏مسألة عرضية!! يعني، لا يجب أن‎ ‎نتوقف عندها بصورة كأنما هو السودان بهذه الحدود ‏ولا يمكن أن يكون إلا بهذه‎ ‎الحدود)..

    ‏3.‏ ‏ (الكلام عن أنه مسألة قضية الإنسان أكبر من الدولة العلمانية: قضية‎ ‎الإنسان ‏أكبر من حاجات كتيرة، لكن الدولة العلمانية ضرورية من أجل أن نسعى‎ ‎في حل ‏قضايا، قضية الإنسان في المجالات الأخرى.. لأنه: الأستاذ محمود نفسه‎ ‎ما نموذج لي ‏دا!! ما الأستاذ محمود نفسه ما أنفق حياته في السودان يدعو إلى‎ ‎وجهة نظر معينة، ‏سلمية، أنا شخصيا ما زلت على قناعة تامة بيها!! لكن: أين انتهى الأمر بالأستاذ ‏محمود؟؟).. ‏

    ‏*******
    من حديث النعيم في ندوة‎: ‎الدستور والدستورية في التجربة الأفريقية:‏
    http://www.youtube.com/watch؟v=qE47HzTn9J0‎http://www.youtube.com/watch؟v=qE47HzTn9J0‎

    ‏4.‏ ‏(أنا عندي، يعني‎ ‎إذا كان نحن بنتكلم عن مصطلح بمعنى يضارب تجربة ‏البشرية منذ أن بدأت حتى اليوم،‎ ‎دا بكون مضلّل‎!! ‎ وبكون معتّم للرؤية‎!!‎ الدين بيعني ‏الدين العقائدي!! إذا كان في شيء بتجاوز العقائدية، ماهو دين‎ ‎بالمعنى البيهو نحن ‏بنتكلم بيهو!! حقو نسمّيهو تسمية تانية!! ودا بجي من‎ ‎وين؟ وبجي كيف؟ نحن ما ‏عارفين)!!‏

    ‏5.‏ ‏ (نحن عندنا عقيدة المسيح!! والمسيح هوية‎!!‎ يعني بننتظر الإنقاذ من الإنسان ‏الخارق‎!! ‎‏ (ضحك) يمكن في إنسان خارق!! ويمكن حا ينقذنا!! (الضحك يتواصل).. ‏لكن: في النهاية لحدي ما يحصل دا، أنا بقول، وما زلت أرددها، وبقولها تاني: لو ما ‏كل واحد فينا بقى مسيح، مافي مسيح حا يجي يغيّر فينا حاجة‎!! ..(‎‏ تصفيق وضحك ‏‏..‏

    ‏6.‏ ‏(عقيدتي أنا: إنه في تدخل روحي حا يحصل‎.. لكن التدخل الروحي حا يحصل ‏من خلال الإنسان، وليس من خارج الإنسان(.. ‎دي عقيدتي أنا!! قد تكون صالحة ولاّ ‏باطلة، ولكن دي عقيدتي أنا‎!! ‎‏ البيفتكر أنه حا يحصل تدخل روحي خارق، دي ‏عقيدتو‎!!‎ أنا لأني بفتكر أنه التدخل الروحي بحصل من خلال إرادة الإنسان، واختيارو، ‏وممارستو، عندي رأي في أنه أنا إذن‎ ‎كيف أغيّر ممارستي،‎ ‎لتحقّق التدخل الروحي ‏المطلوب!! الآخر اللي بنْتظر التفاعل‎ ‎الخارجي، الينتظرو!! لكن قبيل عمر قال كلمة ‏رايعة جدا هي الواجب المباشر!! ‎ أنا‎ ‎فهمي للواجب المباشر‎ ‎إنه‎: ‎أنا صاحب دور في ‏التدخل الروحي المطلوب، لتحقيق الحياد والدستور الإنساني‎!! ‎‏ البيفتكر بأنه هو ما ‏عندو دور، وينتظر بس: دا بيعتبر دا هو واجبو‎ ‎المباشر!! أنا عندي الانتظار بيعني ‏الحراك.. ولا يعني الانتظار المسلّم‎..).. ‏
    ‏*******‏


    من تسجيل لمحاضرة أوردها مصطفى الجيلي في الصالون في خيط منفصل بتاريخ الثلاثاء 15 ‏مارس 2011، الساعة 8:31 مساء، المحاضرة لمدة ساعتين قدمها د. عبدالله النعيم في ‏مونتري – أمريكا.. مصطفى كان مقدم المحاضرة.. ‏
    ‏ ‏
    ‏7.‏ ‏(ممكن تقول إنه الشريعة الجديدة، هي شريعة يعني، زي ما قال عنها الأستاذ ‏محمود شريعة الرسالة التانية هي برضها شريعة، لكن بمستوى تاني، موش مستوى ‏الشريعة السلفية التاريخية، لكن أنا عندي: حتى شريعة الرسالة التانية ما بتطبقها ‏الدولة!! يعني أنا عندي واضح إنه شريعة الرسالة التانية _تطوير التشريع_ ما بيعني ‏إصدار تشريع، أو الخروج بتشريع تطبقه الدولة!!)..

    ‏8.‏ ‏ (أنا شخصيا مقتنع بأنه لما أمشي على ربنا أقول ليهو أنه دي قناعتي بالإسلام ‏وعملتها، حا يقول لي كويس!! (يؤشر بيده علامة الموافقة)!! اتفضل!! (يؤشر بيده ‏أيضا علامة السماح بالانصراف، ويضحك، وبعض الحضور يضحكون)!! طبعا، ‏اتفضل دي وين، أنا ما عارف!! (يضحك بصوت عالي والحضور يضحكون ثم ‏يجلس)!!)..

    ‏9.‏ ‏ (قال السودان الله خلقو كدا.. لكن السودان الله ما خلقوا كدا!! الله ما ‏خلق السودان!! الحكم التركي هو الوحّد السودان لأول مرة!! البلد النحن بنسميهو ‏السودان: الكلمة، كلمة "سودان" بتنطبق على كل أفريقيا دون الصحراء، لأنه العرب في ‏شمال أفريقيا كانوا بيسموها بلاد السودان.. البلد النحن الليلة بنقول إنها السودان، أو ‏البلد الإنت متألم لأنها انقسمت، ما الله خلقها كدا!! بني آدميين عملوها كدا!! الحكم ‏التركي في أوائل القرن التاسع عشر، هو الوحّد السودان في حدوده الجغرافية الحالية، ‏لحدٍ ما، لأنه دارفور ظلت خارجه، ثم جات المهدية، ثم جاء الحكم البريطاني المصري، ‏وأعاد توحيد السودان، لكن بعض المناطق ما خشت في هذه الإرادة الموحدة بصفة، فإذن ‏السودان ما هو (‏God’s creation‏)!! يعني مما الله خلقه كدا!!)
    ‏ السائل مقاطعا: (نحن فهّمونا كدا)!! ‏

    يواصل النعيم:‏
    ‏(ما خلاص "نحن فهمونا كدا" دي أنا عاوز أقول ليك تعال حاول نفهم غير كدا!! أنا ما عاوز ‏أقول ليك انت غلطان.. عاوز أقول ليك الفهم الأنت عندك دا قد يكون فهم شائع، لكنه ما ‏صحيح!! أنا بس، إنت أخد مني الكلمة، إنه هل الله خلقو كدا، ولاّ لا؟؟ خلي القالوا ليك إنت!! ‏الله خلق السودان كدا؟؟ السائل يجيب: لا طبعا!! النعيم يواصل: طيب، خلاص إذن نحن ‏متفقين!! الله ما خلق السودان!!)..

    ‏ ‏
    من مقابلة مع جريدة الأهرام على الرابط: ‏
    http://digital.ahram.org.eg/articles.as ... 0andeid=3267‎

    ‏10.‏ ‏(المجتمع بالنسبة لي عبارة عن جماعة من المؤمنين، وليس "جماعة مؤمنة" لأن ‏الكيان الجمعي مفهوم مجازي ولا يمكن أن يؤمن أو يعتقد أو يفكر أو يشعر مثل ‏الأفراد)‏‎.‎
    ‏*******‏

    من محاضرة ضمن سمنار بعنوان (تقليل المحاباة والأفكار المسبقة) ويدور حول موضوع: ‏
    ‏(أمم الشرق الأوسط والمشاكل السياسية)‏
    أقامتها رابطة (ون كولومبوس) في شهر يونيو 2012 ، وهي موضوعة في يوتيوب على ‏الرابط التالي: ‏

    http://www.youtube.com/watch؟v=2ZyEowmCyaohttp://www.youtube.com/watch؟v=2ZyEowmCyao

    ‏11.‏ ‏(في المكان الذي نشأت فيه ، وهو إقليم النوبة في شمال السودان، كانت السيادة ‏للمسيحية القبطية أطول مما هي للإسلام. ومن المدهش أننا في ثقافتنا المحلية، وفي ‏مجوهراتنا وفي فنوننا لا نزال نحتفظ ببعض الرموز والممارسات المسيحية. عندما ‏يولد الأطفال في قريتي، عندما ولدتُ أنا في قريتي، رسموا صليبا على جبيني (مدللا ‏على ذلك بأن رسم علامة الصليب بأصبعه على جبهته). وأولئك القرويون الذين هم ‏مسلمون ليست لديهم فكرة عن ماهية تلك الممارسة، ولماذا يفعلونها، ولكن ذلك ما ‏وجدوا عليه آباءهم وأسلافهم، حيث يعتقدون أنه ومن أجل حماية الوليد يجب أن ‏ترسم صليبا (مرة أخرى يرسم الصليب على جبهته ممثلا).

    ‏ ‏
    ‎(Where I grew up it was Coptic Christian, the region of Nubia, northern ‎Sudan, longer than it has been Muslim. And so, amazingly in our culture, ‎in our jewelry, in our art, locally we still retain Christian symbols and ‎expressions. When babies are born in my village, when I was born in my ‎village, they draw a cross on my forehead (actually drawing a cross on ‎his forehead with his fingers). And the local people who are Muslims, ‎have no notion of what this is, and why they do it, but it is the way of ‎their elders and their ancestors, that to protect a baby you have to draw ‎a cross (again drawing a cross on his forehead with his fingers)..)..

    *********
    من محاضرة قدمها النعيم بتاريخ 30 سبتمبر 2012، ضمن (سيمنار القرآن) الذي استضافته جامعة نوتردام، لمدة عام اعتبارا من 30/09/2012، وكانت محاضرة النعيم أول محاضرة في السيمنار من الساعة 7:30 إلى الساعة 9:00 مساء.

    وصلة مشاهدة المحاضرة، والاستماع إليها، على الرابط التالي:
    http://law.nd.edu/events/2012/09/30/121 ... m-lecture/
    12/ (بالمناسبة، القرآن _حسب المصطلح_ هو بالطبع مستمد من الفعل (قرأ ، يقرأ ، قرآنا)، وهذا يعني أن القرآن موضوعه (التلاوة) وليس (النص المكتوب).. فحسبما يخبرنا زملاؤنا، علماء الإسلام، النص المكتوب يحتوي على إشكالات عديدة، تاريخياً وحاضراً.. لذلك يجب أن ننظر إلى شيء آخر، غير النص المكتوب.. هذا الذي أقوله قد يبدو (هرطقة) أو قد يسبب إشكالا ما، لكني أعتقد أن ما أٌقوله في الواقع يؤكد قدسية القرآن، أكثر من انتهاج ما يسمى المدخل القانوني لفهم معنى القرآن)..
    (By the way of course, the Quran, the term ‘garaa, yagrau, quranan’ that is about recitation, it is not about written text. And as our colleagues the scholars in this field will tell us, I mean, the written text has a lot of problems, historically as well as contemporarily. So we have to look for something else. So in a way what I am saying might sound heretical or sort of somewhat problematic, but I believe that in fact it more affirms the sanctity of the Quran than the so-called legalistic approach to understanding what it means).

    13- (أعتقد أن التركيز الزائد والإصرار على اعتبار القرآن مصدرا للقانون الإسلامي هو في الواقع أمر معوّق.. فهو يلغي القيمة الدينية والأخلاقية للقرآن، ويلغي مقصده وهدفه، ويمنع إمكانيات تطوير القانون).
    (I think that the recent overemphasis and insistence of sort of citing the Quran as a source of Islamic law is in fact counterproductive. It diminishes the religious and moral value and purpose of the Quran and inhibits the possibilities of dynamic development of the law).



    14- (وبالنسبة لي، فإن دلالة هاتين الآيتين، خصوصا الآية الأولى، هي أن فهم القرآن لا يمكن أن يتم بأي لغة.. فما اللغة إلا مجرد إشارة لمعانيه.. ولهذا فإني أعتقد، أننا إذا اتجهنا إلى... وهذه هي نقطتي الثانية، التي أكررها من وقت لآخر، كلما اتجهنا إلى التأكيد والإصرار على أن القرآن مصدر للتشريع، أو مصدر للدستور، أعتقد أننا نخفض من قيمة القرآن، ونعمد إلى جعله أمرا موضوعيا، ونزيل وننزع كل الغموض والإبهام الذي يحتويه القرآن.. وكأننا نستطيع أن نفعل ذلك!! ولكني أعتقد أن الغموض والإبهام عنصر أساسي وجوهري في القرآن، بل هو مقصود، في كل جزء من القرآن، بالصورة التي تجعلنا نسيء إلى القرآن حين نحاول إزالة الغموض منه، ونفوت على المسلمين فرصة الاستفادة من القرآن حين نعتبره مصدرا للتشريع ونختزله في لغة قانونية أو تشاريع)..
    For me the obvious implication of these two verses, but especially the first one, is that the comprehension of the Quran is really beyond any language, and that language is only a hint at the possibilities of meaning, and I think that if we turn to, and this is my second point, which I bring it from time to time, the more we emphasize the Quran as a source of law, as a Code, we tend to, I think, reduce, and tend to objectify and sort of render, remove all ambiguity, as if you can do that! But I think ambiguity is so deeply inherent and intended in the Quran, in every aspect about it, that really we do a disservice to the Quran and to what Muslims can get from the Quran by reducing it into a sort of Code language or so-called legal language

    روابط بعض المقالات التي تعرضت لاطروحة د. عبدالله النعيم بالنقاش:

    http://sudaneseonline.com/board/7/msg/%D8%AF.%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B9%D9%8A%D9%85-%D9%8A%D8%AD%D8%AA%D9%81%D9%84-%D8%A8%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9...8%AF-1425921712.html

    ملحوظة: نهاية المقال بالرابط أعلاه، يجد القارئ مجموعة من الروابط لبعض المقالات التي تعرضت لاطروحة د. عبدالله النعيم بالنقاش..


    أحمد محمد مصطفى النور
    السبت
    17/6/2017م
    22 رمضان 1438 هـ

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de