أطروحة تجمع الوسط العريض شغف الانتماء الوطني ... سقف لكل المثقفين والسياسيين والتكنوقراط

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 04:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-12-2015, 10:02 PM

أحمد يوسف حمد النيل
<aأحمد يوسف حمد النيل
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 45

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أطروحة تجمع الوسط العريض شغف الانتماء الوطني ... سقف لكل المثقفين والسياسيين والتكنوقراط

    09:02 PM Dec, 30 2015

    سودانيز اون لاين
    أحمد يوسف حمد النيل-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]


    تحالف الوسط العريض... لماذا؟
    كلنا نعلم ما آلت اليه بلادنا في ظل التمكين الشمولي بقيادة دعاة الاسلام الذين اطلق عليهم " الاسلام السياسي " ، ونحن لا نعلم لهذا المسمى معنى سوى التسلط على رقاب الناس وحكمهم بالقوة بدعوى انهم يحكمون بشرع الله وهو منهم براء ، فكل ما قاموا به بدءا من خروجهم على الديمقراطية والتنكر لها في ثلاثة مناسبات اولها خروجهم من الجبهة الوطنية بقيادة الشريف حسين الهندي التي كانت تناضل لانتزاع الديمقراطية من نظام مايو الشمولي وكان ذلك في عام 1977 وثانيها عندما سرقت الانتفاضة من الشعب عن طريق كوادرها وعلى رأسهم المشير سوار الذهب واما الثالثة فقد كانت الطامة الكبرى عندما اطاحت بالنظام الديمقراطي وهى جزء منه وتشارك في حكومته ، فكانت طعنة نجلاء للديمقراطية اصابت شيخهم بالخجل عندما عبر عن خجله بقوله لقائد الانقلاب المكلف بالمهمة العميد عمر البشير" اذهب انت الى القصر وانا سأذهب للسجن " ليواري سوءته ".
    والآن وبعد مرور أكثر من ربع قرن من الحكم الشمولي والتمكين باسم الدين نجد ان بلادنا قد ضاعت من بين ايدينا، وذاق الشعب الامرين من معاناة في عيشه وعلاجه وتعليمه وحتى في شربة مائه. وظلوا بعدها يبحثون عن المخرج بعد ان أكملوا مسرحيات ومسلسلات الفساد وراحوا يطلقون الاكاذيب عن حوار مصنوع لعلهم يجدون بين طياته مخرجا لهم مما وصلت اليه حالة البلاد من الانهيار الاقتصادي والأمني والصحي والتعليمي والأخلاقي.
    وفى الجانب الآخر نجد ساحة سياسية من احزاب مفرقة تحاول لملمة اطرافها للصمود امام حزب المؤتمر الوطني وبطانته من احزاب سوق النخاسة التي جعلت من قضايا الوطن سلعة تباع وتشترى، فالساحة السياسية في جانب المعارضة الآن تحاول ان تتشكل في مجموعات تحالفية حتى تستطيع الخروج من دائرة العجز والفشل، فظهرت اخيرا بعض المسميات والواجهات لهذه التحالفات.

    لذا فأطروحة تجمع الوسط العريض تهدف الى اصطفاف السياسيون والمثقفون والأكاديميون(التكنوقراط) في صف واحد وبمفهوم متجدد ومواكب من اجل انقاذ وطن يرزح في الفشل وينتقل من فشل الى فشل وخيراته من تحته تسكن سكون القبور. تسيل الدماء من فوقها دون عناء ولأتفه الاسباب والدوافع وليس هنالك راد عن ظلم البلاد والعباد، وليس هنالك رادع للمقصرين والظالمين. يستوعب كل الفئات العمرية لكي تتمازج الخبرة مع الحداثة وتنطلق العملية بصورة حكيمة دون حجر أحد أو فكر.



    "لا يكون حب الوطن لذاتيتي أو أنانيتي، أو مفهومي الشعري أو الحسي، وانما لحب الخير لغيري. فان أحببتُ فعل الخير للناس فذلك هو الوطن، فيحبونني وأحبهم. فلا أزال لا أبرح أرضه وان غبت عنه، فيسكن في ذهني وذهن غيري حتى ولو نسيني الدهرُ أو هجرتُ أرض وطني".

    قد يبدو جليا ً من خلال هجرة المثقف والذهنية السودانية الأصيلة، ان الخيرَ لا يذهبُ إلا لغيرنا، ففينا العلماء والأكاديميين والمثقفين، وقد شعّت أنوارهم خارج حدود الوطن، ينيرون دروب غيرنا، ويبنون دولا ً للغرباء، وأطفال الوطن ينظرون بدهشةٍ من خلال شاشات التلفاز الى بني جلدتهم، وهم تفتخرُ بهم دولٌ أجنبية. فقد آن الأوان أن نعود من ذاتيتنا الفردية، لكي يتعلم الأطفال منا ونضرب لهم المثل في حب الوطن، وأن نخط تجاربنا الحياتية والثقافية في كتاب يحكي حب الوطن، وفعل الخير، ولا يُعَظِّم فكرة مبطنة بشغف المذهب أو الحزب الضيق دون حب الوطن. لقد طالت غربة الذهن السوداني، وخلا الوطن إلا من الانتهازيين، وفُرضت على الوطن ذهنية المثقف الواحد أو ثقافة الحزب الواحد، فتم تدمير الوطن من جديد، وغابت العصور الذهبية من شكل السلوك الذهني لبناء الوطن، وحلت محلها ذهنية العصور المظلمة، أصبحت نزعة الوطنية عاطفة تُعَبّرُ عنها الأشواق وتكسرها رياح الكراهية المتبادلة. فلم يعد صوت العقل يصدع من جديد، سلوك الكراهية الذي ورثناه من مثقفينا انزرع فينا، فثقافة اللاوعي الجمعي للمجتمع شكّلت وعي الأجيال اللاحقة، فخرجنا كما يرانا المجتمع، فقد يكرهنا يوما ما المثقفون السياسيون، فقد يرون نتاج فشلهم فينا، فيكرهوننا، لأنهم لم يراعونا كأطفال وقد رأينا عوراتهم ورغم اننا لم ندخل عليهم في خلواتهم.

    المذهبية العقدية أو الثقافية، والحزبية الضيقة، والطائفية عللٌ تصيب الوطن إذا أحببناها بشغف لذاتيتها، وان عشقناها كغايات ترضي غرور الذهن، ولكنها ان بدت كوسائل تحملنا لحب الخير والوطن، فالنفع أكبر والربح أوفر. فالصراع الذهني أصبح يميل للترف أكثر منه لقضية محورية، فصُرِفنا عن حب الوطن الكبير الى حب نزوة سياسية. فكلنا كمثقفين مسئولون عن وطننا أمام الناس والأطفال القادمون وأمام الله. فغزو الوطن وضعف ثقافتنا وموت موروثاتنا، ليس من المُستَعمِر ولكن من كراهيتنا لوطننا من خلال كراهيتنا لغيرنا من مواطنينا، فلنختلف من أجل التنوع والوحدة لا من أجل الكراهية والاقصاء. فلتكن أدبياتنا في أروقة السياسة من أجل العمل، فلتكن مسوغات العمل هي خطوات العمل الفنية والتقنية والإدارية، فليكن اتفاقنا فيها واختلافنا فيها حتى نبتعد عن الخلاف الانصرافي، وحتى يلتف حولنا من هو بارع في مجاله، فالسياسة مجال مباح لكل من حمل أمتعته وتشبه بالمثقفين أو العارفين، فالسياسة يتساوى فيها العارف والجاهل، فتكثر فيها الضغائن والأحقاد من منطلق الاحساس بالدونية أو العلو.

    فلنبني أسوار الوطن بالعلم والتخصصية، وهل تعلمون ان السياسة تنمي الكراهية، وتجعل الناس يعيشون في مستعمرات الجهل. والعلم وحب الوطن يجعل البشر يُشِعّون بالخير والبركات. فان لم نستطع دحر (الملاريا) مثلا ً بكل موروثنا العلمي فإننا سوف نفشل في سياسة إدارة البلد، لأننا لا نقصد فعل الخير، فسيكون صراعنا من أجل غرض ذاتي نُصيبه، وان فشلنا في قيادة البلد الى الامام، فستلاحقنا لعنة السياسة، وستصبح مقبرة الوطنية الصادقة، فالمتسلقون والطفيليون لا يتكاثرون إلا في بيئة السياسة. فيصبح وجه الوطن كالحا ً مثيرا ً للشفقة، والحكماء أصحاب النُهي لا يفعلون شيئا ً، ولا يقولون شيئاً، فلعنة السياسة اصابتهم بالإحباط، فخرجوا في صورة من الذاتية والضعف، يهمهمون بفشل يجرون أذياله بعدما أن رسم الشيبُ لونا ً ابيضا ً على الرؤوس، وسكنت ْ خيبة الأمل في الذهنية التي داخل الرؤوس، وعكفوا في روح ٍ لا تعرف السلام رغم طول السنين. لقد تكاثرنا في بيئة السياسة و نحن نمزق الوطن، و الغريب الذي لا تربطنا به علاقة دم، من خارج حدود وطننا، قد عكف في مخبره سنين طويلة، فخرج لنا باكتشاف مصل (الملاريا) حديثا , بحيث يستأصلها الى الأبد , ليس إلا من أجل الانسانية , فهؤلاء أقوام قد جادوا لأوطانهم جود الأكرمين , فتطور حب الوطن عندهم , فعبر الحدود الجغرافية الى حالة الوطن العظمى و هي الانسانية.

    فهل ما زلنا لا نبرح مقار أحزابنا في الصباح والمساء؟ ونحن على استعداد ان نبرح الوطن وهو مثقل بالجراح. فالمثقف الذي يطلق لحماقته العنان هو مسئول مسئولية تاريخية عن حقوق شعبه، فان نصبه شعبه أو فرض نفسه بحكم تكبره أو اعتداده بنفسه وفكره، فهو المسئول حقيقة. فإطلاق الدكتاتورية دون ديمقراطية الفكر والسلوك، فشل تربوي وسلوكي تجاه الأسرة والمدرسة ومجال العمل والمجتمع. فالخيانةُ لا تَبْدُرُ من عسكري يخون ميثاق الدفاع عن الوطن والمواطن فحسب، بل أيضاً لخيانة الوطن صورٌ أخرى ومواقف مختلفة، فالعَالِم والمثقف الذي يركب موجة السياسة بلا مؤهل، تاركا ً وراءه تخصصه بلا نفع، راكضا ً وراء طموح حزبي أو مذهبي شخصي، هو أيضاً خائن ٌ للأمانة والوطن. فالوطن هو الطفل الجاهل الذي تشرد بسبب الحروب التي أشعل فتيلها المثقف، والوطن هو الأرملة التي تنكفي على أطفالها تسقيهم صبرا وأملا في الحياة، وهي التي قد تغيرت سحنات وجهها وألوان خصلاتها في نفق التفكير، من أجل أن تصنع وجها آخر للوطن، فقد ولدت وربت وعلمت، فها هي تعطي الوطن أكثر مما يعطيه الحاكم أو السياسي، فمن يرد لها جميلها؟ ومن يكافئها على ما فعلت من أجل الوطن؟

    فلينهض المثقفون السياسيون من مَبارِكْ الظلام، فليتأملوا لوحات الفنانين التي تعبر عن معاناة الوطن، فليذكروا تاريخهم وليذكروا مجتمعهم وليذكروا أُسرهم. فالسياسي قد أدمن الكذب، و حاجب ُ السياسي قد أدمن النفاق، و المجتمع أصيب بالإحباط و القنوط، فلم يعد له وطن يرجو منه أو يعطيه، فترك السلوك العملي في حياته , فوقع في أوكار الإحباط , و منهم من اعتنق فكر مذهبي منحرف و منهم من ركب مهالك التطرف و غدا بعض الضعفاء غذاءً لعواصف الأذهان المنحرفة. فالسياسي بدّل جلده و خلع رداء المثقف و أعطب شعبه عن العمل , فقد شغلهم بأمور انصرافيه , و هذه تُعد جريمة عظمى خاصة في حق الأطفال و القُصّر , ليس على المثقف أن يُلبِس الاطفال الذهنية الراهنة للسياسيين على حساب الطفولة و حرية التفكير , على المثقف السياسي أن يطرح فكره على من نضج فكره وله من بعد ذلك الخيار , فشحن الأطفال بأفكار المثقف سياسي الغرض , جُرم ٌ لا يُغتَفر , فقد تموت الصور الجميلة في ذهن الطفل , و قد تتحول موهبة الكتابة الأدبية عنده الى لقط سياسي , و قد تضيع عنده مساحة الحرية و الأمل , بل و قد تضيع شخصيته بسبب المسخ المبكر لها و (الأدلجة الفكرية) و (التدجين السياسي). قتل المثقف السياسي كل أمل في الوطن، واختزل كل الوطن في فكرة سياسية أو مذهب عقدي. فلا مجال للحرية والإبداع والفنون والثقافة وتعدد العقائد. فالاقتصاد تقوده السياسة بأغراضها المندسة في ذهنية السياسي، و العلم فرض عليه السياسي سياج من الجهل و الظلم , في سابقة تُعد جريمة مدنية و خيانة وطنية , إذ طُبِعتْ الكتب و المقررات لتخدم هدف سياسي أو ثقافي دني , لا لتخدم ثورة الانسانية و الأنوار. فخطورة الفكر القاصر قد تتلفح بشعارات يعتقد أصحابها انها المثل الأعلى، من أجل رفاهية الشعوب، وخطورة الفكر الإقصائي، انه مشعوذ وضال ومُرعِب. حيث لا يُبْقِي على طرفٍ آخر مضاد له ومقارع ٌ له بالحجة. فانه يضيق بالحياة التي ملؤها السلام وتحركها حرية العيش الكريم. فالمثقف الاقصائي لا يرضى بالحياد، ويحب تصنيف العقول إما مع أو ضد، فيصنع الحرب إما قاتل أو مقتول.

    هذه القضية (أي قضية المثقف السياسي) طويلة وشائكة، ولكننا في ختام هذا المقال، علينا أن نُذَكّرَ بعضنا بان نرجع أدراجنا حيث ثقافتنا السودانية الخالصة وأخلاق مجتمعنا، وان نترك هرج ومرج السياسات الغريبة عن مجتمعنا، وأن نضع كل شيء في مكانه السليم، وأن نرد لكل ذي قيمة قيمته، وأن نفعل ما يمليه الضمير الانساني، فواجبنا هو تصحيح سيرة الضمير الجمعي للإنسان في وطني، فهذه دعوة للمثقف السوداني، لا أحسبها خيالية، أو خرافية. ولكن لو أن العقول صَفتْ، والضمائر من غفواتها صَحتْ، فالعلاج ممكنٌ، وكفانا الله شر القتال. فأوصيكم ونفسي بأن نجعل مساحة للوطن حقيقية دون تعصب أو انفعال، من ضمن انفعالاتنا وتفاعلاتنا الخاصة، وأن نجعل من ضمن أهدافنا للعيش في وطننا، أن نسمو به نحو العلا والنجاح والتقدم. فكل متعلم ومثقف قد علم مواطن الخلل في وطني ويعرف لها حلاً، فدوره ان يفصح بما يرى، لحل معضلة السودان، وقد تقع المسؤولية مباشرة على عاتقه. فيلعن عامة الناس المثقف والسياسي فيكون الطلاق البائن بينونة كبرى ما بين المجتمع ومثقفيه. وهنا يندر الوفاق وتتعذر الحياة ويكون الفشل التام.

    ومن هذا المنطلق نبعت فكرة تجمع الوسط العريض ... هي دعوة صادقة لكل الحادبين الذين يحبون الوطن فليحلق المثقفون والسياسيون والتكنوقراط من أجل بناء لحمة متفردة يقودها حب النجاح والاصرار والعزيمة كي لا نحس باننا ندمن الفشل. فكلنا نكمل بعضنا بهذا المثلث ذو الجوهر الباهر ان صفت النفوس.



    وللحديث بقية...


    أحدث المقالات
  • أيَّها الشعب السُّودانِى الـجُوعان أصْحَى وثُّور من الجُوع ما قُتل ..!! بقلم كامل كاريزما
  • ما في دعم (لايوجد دعم).. !! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • شيخ الأمين.. سلعة من سلع الدولة الشيطانية..! بقلم الطيب الزين
  • آخر نكتة (شكوى المغتربين السودانيين من زيادة أسعار البنزين)!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • الإنقلابات العسكرية فى السودان لماذا ؟ معاً نحو إصلاح مفَاهِيمِى (3) بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • مصر .. الفكاكة بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • حول ذكرى استقلال السودان عام 1956 بقلم خضرعطا المنان
  • من الذى يخرج السودان من الغيبوبه ؟ا بقلم عمر الشريف
  • تسعيرة الرقم الوطني بين الشرطة واللجان الشعبية في نيالا بقلم الحافظ عبدالنور مرسال
  • 2016 عام التفاؤل بالقياس بقلم د. فايز أبو شمالة
  • عيد الإستقلال الحزين بقلم مصعب المشرّف
  • تأثر المغتربين السودانيين برفع أسعار الوقود في الخليج! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • (العلاج بالحيطة) بقلم الطاهر ساتي
  • شكراً أيها الرجل النبيل..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • بدر الدين محمود بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • سلملي على العام الماضي.. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ســـــــــد النهضــــــة فــي أثيوبيـــــــا ؟؟!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de