أصْلُو غِلِتْ في البُخَارِي..!؟ بقلم عبد الله الشيخ

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 03:59 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-02-2016, 02:45 PM

عبد الله الشيخ
<aعبد الله الشيخ
تاريخ التسجيل: 13-10-2014
مجموع المشاركات: 236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أصْلُو غِلِتْ في البُخَارِي..!؟ بقلم عبد الله الشيخ

    02:45 PM Feb, 04 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد الله الشيخ -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    خط الاستواء
    ما نحن بصدده من "آيات كيزانية" قد تم التداول بشأنه، في أكبر مجلس تشريعي "فدرالي"،هو مجلس ولاية الخرطوم..فقد نقلت صحيفة الجريدة،أن قاعة المجلس الموقر،شهدت جدلاً واسعاً بين النوّاب ــ و كلّهم أُخوان ــ على خلفية مدح النائب ، محمد علي قناوي، لوالي الخرطوم، فكانت سانحة للنائب، إضاف فيها عطفة ثقة ، بقرآنية القول المأثور:"الناس على دين ملوكهم"..! ولمّا احتدم الجدال، أمر رئيسهم بشطب العبارة من المضابط ، فدلف سعادة النائب لتأكيد، ما معناه :"مهما يكُنْ، فإن إنجازات الوالي، لا يُنكرها إلا مُكابر "..!
    تقريباً تقريباً، كانت هذه، هي آخر نفحة إنقاذية، إلى جانب ما سبق إليه، جمال الوالي قائد المرّيخاب و صاحب المندوحة الشهيرة:"العارِف عزّو مستريح"،، وإلى جانب آية الكاردينال، زعيم امّة الهلال، و التي تصدرت نعياً أليماً، بعد بسملة إعلانات "السوداني"،، حيث دوّنت الأيقونة :"اللهم ارحمهما كما ربياني صغيرا، صدق الله العظيم "..! هذا طبعاً،عدا ما دوّنه حزبنا الرسالي ــ المؤتمر الوطني ــ على لافتة وداع قافلة الداعيات المبعوثات من ولاية غرب كردفان، إلى الخرطوم، "تحت شعار الآية الكريمة: خيركم من تعلّم القرآن وعلّمه"..! اللّافتة محفوفة بتاريخ النشر :"الخميس21 يناير 2016م"..!
    هذا طبعاً،عدا الآية الكريمة :"وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا، إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا، فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا، وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ، وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا"..الآية 23 ــ 24 من سورة الاسراء..هذه الآية ذيّلتها جمعية قرآنية / تراثية المجتمع بجامعة النيلين، منسوبة إلى صحيح البخاري، حيث كُتِب بعد تقويس نصّ الآية :"أخرجه البخاري"..! بينما كُتب أعلى البوستر:"قال تعالى"..!
    وهذا طبعاً،وطبعاً ، عدا الإعلان الشهير، الصادر من ولاية الحَفَظة..ولاية نهر النيل / وزارة الصحة والسكان / مستشفى عطبرة التعليمي..و الذي ثبّتَ القائمين عليه، تحت بند ارشادات هامة، ما يلي:"أخي المواطن: حافظ على النظافة، و ضَعِ الأوساخَ في المكان المحدد ، فقد قال صلى الله عليه وسلم:إن الله نظيف يحب النظافة"..!
    الأمثلة كثيرة لهذه "المُنمنمات" في هذه الدولة الرسالية، التي لم يفتح الله عليها ــ ولا على مشايخها ــ بكلمة عتاب أو اسهام تأصيلي ، في صدّ هذا السيل التأليفي الجّارِف..! ولو أطلقتم بعض القيود ، كما أطلقتم يد " نمارق" في المسارِح ، فسنتعهدكم ، ومن الخرطوم وحدها ، بعشرات الأمثلة، لهذه الخرمجة..! والحكاية عايرة و مطلوقة، زي كلام العمدة في أطيانو ، وفوق عديلو..! العمدة ــ أياً كان شكله، أو صِفّته في واقِع الحال ــ لم يكتفي بما اغتنم من ثروة وسلطة، فقال أحسن يكاور مزيداً من الفشخرة، بانتداب إبنه "الضُّرُس" إلى المدارس، علّه يلتقط شيئاً ممّا يُحلّي جلسات العُمدة في الدّيوان..ولو صبر العُمدة، لجاءته جحافل السموأل باديةً أوداجها، لكنّه تعجُّل إبنه، الذي لا يعرف "..."من سبحان الله،، ليتصدّر مجلس الديوان ، يدلي بما يشاء،على طريقة "هبشِك، الـ..ما ضرّاكِ"..!
    في يوم مُغْبرّ ، أطلق الضُّرُس، قدراً وافياً من الدراريب داخِل الديوان، فصبر الحاضرين عليه، حتى بلغت القلوب الحناجر..! ولما اشتد بهم الطّلق، وتنفّس صبح الميلاد ، وقف أحد المثقفاتية، مصححاً لإبن العُمدة، في آية قرآنية،لا يخطئ فيها، حتى أولاد الرّوضة..! إحتدم الجدل، وتأكدت في نهايته ،أن الضُّرُسْ ــ ود العُمدة ــ ما عارِف حاجة، و قاعِد "يلجّغ ساكِت"..!
    حكاية تصويب ود العُمدة ،وفي ديوان أبوهوكمان، لا يمكن أن تمُر بسهولة..الحكاية دي، أوجعت العُمدة "بِحْيَلْ " ، فانتفض بجلبابه الأهيّف ، وانتهر المُثقفاتي"ودّ الّذِّينَ"، قائلاً له : خلّيهو..مالك ومالو..إصّو هو ،غِلِتْ فِي البُخاري"..!
    دحين،عَديلة عليكم يا أُخوان.."أنجُروا" زي ما عَاوزِينْ..! الصّلاة صلاتكُمْ، والوّاطة واطاتكُم..!!

    أحدث المقالات
  • مذبحة بورسودان ..........يجب تحديد الجناة اولاً..ثم إستخلاص الدروس بقلم ادروب سيدنا اونور
  • نعم (مجنون) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خطاب الى وطني يلطم الوطني «2» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الخدمة الوطنية بقلم الطيب مصطفى
  • جامعة مدني الأهلية :فريسةالعنف الطلابي!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نيفاشا والمسخ الانقاذى بقلم حسن البدرى حسن /المحامى
  • غزوة الغاز : رسالة لبرلمان الكلام الساكت و سيوف من خشب ! بقلم فيصل الباقر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de