أساساً للسياسة المغربية ساسة (1من10) بقلم مصطفى منيغ

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 09:42 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-12-2015, 02:45 PM

مصطفى منيغ
<aمصطفى منيغ
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 173

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أساساً للسياسة المغربية ساسة (1من10) بقلم مصطفى منيغ

    02:45 PM Dec, 10 2015

    سودانيز اون لاين
    مصطفى منيغ-فاس-المغرب
    مكتبتى
    رابط مختصر



    للسياسة في المغرب اتجاهان عادم ومنعدم، الأول خصوصيته في ذراعيه المظهري والجوهري، والثاني مهمته زمني ظرفي أو عشوائي محدود،لذا الولوج في إدراك مقوماتها وفهم أبعادها يتطلب الحذر في انتقاء المعلومات الكفيلة بالتعرف عليها قبل التعريف بها ، وبالتالي الحساب الضيق للخطوات الموجهة لاقتحام أسرارها، الدفينة في صدور واضعيها كاملة، والمسجلة في كراريس عادية مذبذبة في أجزاء، غامضة في أخرى،القوانين تحميها وأصحابها المكلفين وفق مقاييس ومعايير مدروسة ، منها التنفيذ الأعمى مع الدهاء في بسط الأمور أمرا بعد آخر، دون فسح المجال مهما كان ضيقا، لرسم خطأ في التقدير المؤدي لخلق اضطرابات مهما كانت يتيمة تاركة علامات استفهام قد تتضخم لاحقا مع مستجد يفاجئ بما قد يترك من أثر غير مرغوب فيه،السياسة المغربية الرسمية، بعض الأحزاب السياسية آخر من بعلم بِرُبْعِها، أما بعض المشتغلين بالحقل، تابعون ليس إلا، مهما كانت استنتاجاتهم المُؤَسَّسة فوقها مواقفهم، فرادى أو جماعات لهم فيها انتماء عضوي أو متحرك حسب الرغبة. "البعض هنا"المقصود بها الأغلبية وليس العكس، حتى نكون أكثر دقة في الحديث حول مثل المواضيع الهامة والخطيرة في ذات الوقت، هامة من حيث المادة العلمية المعرفية ، وخطيرة لوجود خطوط حمراء لا علاقة لها بحرية الرأي بتاتا تدخل في بند المُحَرَّم تناول مقاصده قبل أسسه مهما كانت الأهداف حسنة النية يُستعان بها على تدقيق مصداقية المعلومات للتعامل مع المجال السياسي بحكمة أكبر و اهتمام أزيد ، ممَّا يجعلنا نؤكد، أن مهما اجتهدنا ورافقنا في العملية البحثية الأكاديمية الصرفة، المنطق، والموضوعية، والميزان بكفتي القانون والعدل، لن نستطيع اجتياز موانع وعراقيل توضع حيالنا عن قصد لأسباب تعطي الصلاحية الكاملة لواضعيها بحماية قوة لا يمكن للعقلاء تجاوزها بالمرة ، طبعا الديمقراطية ومن جاء على شاكلتها في المغرب، تبقى والمتحمسين لتصديق وجودها، مجرد شعارات منطوقة في مناسبات وطنية أو مكتوبة معلقة ظاهرة في الساحات ليس إلا . حتى البرامج المعتمدة، من طرف معظم الأحزاب المحترمة، تبقى بعيدة نوعا ما وبنسب متفاوتة فيما بينها وتلك السياسة الرسمية ذات الاتجاهين المحددين من طرفنا في البداية ، خاضعة تلك البرامج في عمقها لرؤى قد تتناسب والمنتسبين إليها من حيث الجرعات المَُطََمْئِنَة المرصعة أحيانا بطموحات مبطنة بوعود يصعُب ُتطبيقها ، فتتآكل مع مرور الزمن لتصبح شكلا من أشكال الإدانة، متى اتجه الرأي للبحث عن أصحاب برامج أخرى تُطَبَّقُ بها بداية جديدة، وهكذا تتسم العملية بسباحتها داخل دائرة نفس الصفر مهما كانت نقطة الانطلاقة فيه تصل إليها آخر المطاف بكفي حنين مهما تحقق لأصحابها من مغانم سياسية، كالمشاركة في الحكم بواسطة حكومة، مختار وزيرها الأول من طرف صناديق الاقتراع كما هو حاصل الآن ، لتبقى النتيجة ما أقرته السياسة الرسمية للمغرب كدولة لا غير ، وهنا يكمن الدهاء السياسي، أن تقوم بفعل ما يُريدون لا ما تريد ، حتى وإن توهمتَ أنك فاعل ما تريد ،فإنك بوهمكَ ذاك وصلتَ لما خططوه لك ، لأنهم أقدر منك، يحركونكَ كما سطروا بعناية منهجا استراتيجيا سياسيا متكامل البنيات، منسجم، لانعدام النقاش الديمقراطي داخله أو حوله، للتقيُّد مهما طال الأمد، بمبدأين اثنين، الاستمرار والاستقرار، لهدف واحد لا شبيه له ، سنصل لتبيينه لاحقا إن كانت لنا حاجة في ذلك.

    مصطفى منيغ

    مدير نشر ورئيس تحرير جريدة العدالة الاجتماعية

    المحمول 00212675958539

    [email protected]
    _____________________

    أحزاب عارضة وليست معارضة
    مصطفى منيغ
    لم تعد حِيَلُ تَمَوْقُعِ بعض الأحزاب السياسية المغربية حيث استَقَرَّ بها الخضوعُ لمصالحها (جِد الضيقة) تنطَلِي على الشعب،الذي مهما كان رأيه في الموضوع يبقى الأقوى و الأغلب،لذا القليل من الثقة في بعض الأحزاب بدَّدَه الأعداء الأحباب،أمناء عامون تلك الجمعيات ذات الصبغة السياسية الذين أفقدتهم الاتجاهات المفروضة حسب الظروف المُسْتَجَدَّة (عن قصد) رَجاحَةَ الصواب،ففضلوا المقاعد و المناصب على المبدأ فاستبدلوا (نأيا رخيصا عنها) الحضور بالغياب،و كثيرة القرائن الأسباب،حزب الحركة الشعبية على رأس جهة فاس / مكناس لغلق (على حزب الاستقلال) الباب،و هذا يكفي بدل المزيد من الشرح كأبلغ جواب،أن السياسة الحزبية عند البعض مواقف مدفوعة الأجر انجرارا لمتطلبات سوق العرض و الطلب،لتكريس مُبتغى استراتيجي يُمَهِّدُ بكيفية مبتكرة في السطح (لا غير) للبدء ككل البدايات منذ توقيت زمني سيذكره التاريخ المحايد العادل حيث تقرر تجميد إرادة كل طموح في الإصلاح لدى شرفاء هذا المغرب،و سيستعصى على حزب العدالة و التنمية إيجاد التبرير المقنع لخوضه غمار خليط التحالفات المنتهي آجلا أو عاجلا بإعلانه حالة الاكتئاب،أما حزبي الأحرار و التقدم و الاشتراكية كاللبرالية باتجاهيها تُزف في عُرْسِ ساخر لوارث الشيوعية اللاعلمي نصف العلماني في حفل مَسْخَرَةِ سياسة فقدت فِعْلَ الكلمة و قريباً تتآكل تاء نهايتها حينما تتربع الهمزة على حرف علَّتها في رؤية مََنْ للمستقبل القريب،أحداثه العائدة بالممكن بدل المستحيل حاسب.
    … السذاجة السياسية تبخرت بعامل الزمن و تجربة المتراكمة معهم أفعال الذين ظنوا أنهم النوابغ المطلوب تكرار تربعهم على كراسي النخب المؤهلة لزعامة بعض الأحزاب الفاقدة يومه بريقها بكيفية تدعو الشفقة على أدبياتها المملوءة حماسا عرته قرب نهاية المسرحية التي تقمص فيها من تقمص أدوار أبطالها المحسوبين على أظافر الأرجل،الغارقة الآونة في أثقل و حل،و بقي رَسْمُها يُدِينُ مَنْ اتَّخَذَها لربح الوقت عسى المصالح “إياها” للمعلومين “إياهم” تَتَجَذَّرُ في استراتيجية المواسم السياسية الفلكلورية الخلفية،المغايرة بالعناوين فقط،أما الجوهر فباقي و لن يتغير ما بقيت في المغرب ديمقراطية مَطِيَّة مُطيعة بين حضور استثنائي،لقلة لا صلة لها بما هو إنساني،كالتعبير عن الرأي الحر بالأفعال المشروعة أو بلاغات كبيانات اللسان،مما يثير إظهار الاستفسار التالي :
    أَصَحِيحٌ بالطرح الصريح إلى الأمام نسير أم يتهيأ لنا؟،و مِن الأخير .. أنحن حقا ندرك مغزى ما تعمق استقراره في وجداننا أم نخشى على فصاحة مصداقية التصريح (بتفاصيله) غيرنا؟،ما مرجع خوفنا و نحن في بلد التعبير عن الرأي مسموح به كما قيل لنا؟؟؟،قد نُحِسُّ أننا (فيما ندعي) نضحك مع نفسنا لنفسنا،بعيدا عَمَّنْ يحكموننا،ما دام الابتسام على هذا الشكل لا يروقهم و هم في ذلك محقون إذ ليس لنا ما يُسعد مَنْ تصرفوا معنا كعبيد مسخرين لفائدة السادة المحليين أو الإقليميين أو الجهويين المترجم بواقع تدبير الشأن العام عندنا،مظلومين محرومين مقهورين كنا كالأغلبية فينا،و سنبقى على نفس المنوال لتلقينهم لنا عشق الصمت و تعذيب ذاتنا لذاتنا،نتجول في الأسواق فارغي الجيوب و شوقنا لتذوق المعروضات مُحْرِق كياننا،مُخْتَرِق في استفزاز خصوصياتنا،فعلى الآخرين المتحالفين مع فسيفساء سياسة ترسيخ البقاء،في مواقع رغم مبادئ الانتماء،لكل حزب له مع النضال أفضل أصداء،و أخريات عاشت كالطفيليات،مكملة ظلت مُذْ أُنْشَِئَت لهندسة طموحات الأقوياء،على حساب بيوت الضعفاء،عليهم معرفة أن الظلم ظلمان،أولهما ضلالة،و هي و مَنْ ابتدعها منحدران للخسران المبين،و ثانيهما مظلة يتخذها “واسطة” الساقط في قعر غار النسيان إلى نهاية مثل السنين،و يا هول المقام المُعِد للمستغل سذاجتنا،كما الصبر صبران الطبيعي و آخره فرج،أما اللاطبيعي فنهايته هرج. على السريع عَيْشُنا،و للضياع تتدافع شبيبتنا،و على ذرف دموع الندم تنهي حياتها شيبتنا،كالعانس كالمطلقة كاللقيطة مكدسة في “الدواوير” الهامشية لا هي بالقروية و لا مُعترف بها داخل مجال حضري لمدننا،تنطلق لقطف القوت في مذلة على مشارف “سبتة” المحتلة تتعدى المهزلة تُرَوِّج للسلطات الاسبانية المدللة بثمن بخس لحومنا،و في “مليلية” تتقاذف الشهامة “الريفية ” ككرة بين أرجل طغاة المصالح المتقاسمة بين بيادق معروفة هنا،و حفدة ” فرانسيسكو فرانكو” هناك بأبواب “فرخانة” و “بني انصار” و ثغر “لامار شيكا” بحيرتنا.موشومة بحفر أكثرية طرقنا،موصوفة بالتقصير أغلبية مجالسنا،مغيبة عن أداء الواجب معظم برامج تعليمنا،
    الصحة “نكتة”تتداولها الألسن بألف رواية عن ألف قصة عن ألف حكاية تلخص شعار “الحيَّة”المطوقة أعناقنا.أشياء ظن مَنْ يسخرونها أننا لا نقدر الابتعاد منها،و من يزمرون و يطبلون لفائدتها أننا لن يهدأ لنا بال إلا بسماع أنغامها،
    و من يرفعون شعاراتها،أننا نستحسن فحواها و ننبذ سواها،و نصفق بحرارة للمختبئين خلفها.لهؤلاء و من يسير على هدفهم الأعرج،أننا لن نتخلى عن مبادئنا النبيلة و لو ضربونا بالميراج.النقل كالسياحة كالملاحة كالصيد في أعالي البحار كالشغل كصندوق التقاعد كل واحدة من المجالات المذكورة و الأخرى المتجاوز عن ذكرها عنوة أكثر من حكاية نتركها لكم لتتمة تفاصيل واقعها و مواقعها بالنيابة عنا،ليكون سؤال المتحالف من تلك الأحزاب بعضهم بعضا (رغم تباين مناهجها التي صَدَّعَت عقول المغاربة بمحاسنها كقشور،أما المتستر منها إرادات لصيد النفوذ و الجاه و قيادة حصاد السنابل المصطنعة من طرفهم،بما يستحقون عليه من فقدان الثقة فيما يسطرون ليومهم،و ما تبقى من انتخابات برلمانية،ستكون صادمة لهم دون أدنى شك) شبيها بسؤالنا :
    أحقا إلى الأمام نسير أم يتهيأ لنا ؟؟؟.
    … بالتأكيد إلى المزيد من ضياع الوقت نهرول إن استمر اهتمامنا بمثل الأحزاب،العارضة في السر كانت،أما الآن انطلاقا من الاستحقاقات الأخيرة،افتضح أمرها(بما عقدته من تحالفات لا محل لها من الإعراب السياسي حتى اللامنطقي) و بدأت بمواقفها تلك البعيدة عن الاهتمام بقواعدها،تعد العدة للعد العكسي على تقهقرها بنظام و انتظام،و على زعمائها السلام.
    مصطفى منيغ
    مدير نشر ورئيس تحرير جريدة العدالة الاجتماعية
    المحمول : 00212675958539
    [email protected]
    --------------------------------
    أَجُرْعَةٌ جُرْعَة، إلى حدوث الفاجِعَة؟؟؟.



    بقلم :ذ.مصطفى منيغ



    مسالكٌ بها الغَدُ ضاق، وأخرى من البارحة تُغلق، كما الريحُ الصَّرْصَارُ انزلَق، من وسط المَضْيَق، الذي ابْقَوْا الجَبَلَ فيه على اسم المغربي الثائر طارق ، لسبب أقرّهُ التاريخ منطقاً بتعبير صرامة الماضي المحترم على لسان (أسماء الآتية أسمائهم مسجلة في المقوى من ورق) نطق ، ليصِل َبلادَ "أمازيغ" ترقبوا معانقته البرق ، لتُمطر الجراد والناموس والبق، تلك الوضعية المستحدثة لتمتزج دموع الضعفاء بما افرزه الأقوياء من عرق،

    طُرقٌ لوسطها الوَحَلُ اليابِسُ خَنَق، فلا الساحات على ضخامتها أضحت تنفعُ ولا أطول زقاق، فقط القفز على رؤوس الأبرياء في مقدور مَنَ أصبح لهؤلاء يستفز وللحرائر الزغاريد منهن سرق، أحقا غدر الزمان بمعظمنا أم الزمان بشكواه منا أحق، خذلناه بصمتنا المستسلم للهروب صوب خلف الخلف كأن المتحدث منا يُنعتُ بالأحمق،ليتبرأ منه المكان والخلان والجيران وكل إنسان ممَّن جعلوا منه مريضاً من كثرةِ النسيان يقطنُ في "وزان" ويتخيل انه يسكن جنوب لبنان واصله من طهران وليس من "تطوان" ، يتمتم في نفسه لاعناً كل الألوان حتى الأزرق.

    ... و أسفاه على تنمية صدعوا أوقاتنا بها السادة الوزراء في اغرب حكومة علم رئيسها أن المغاربة أذكياء أبطال في الفهم فقهاء في المعرفة نجباء في السياسة ومع ذلك يغطي الشمس ببعض قرارات أجمل ما فيها أنها مسطرة في المصقول السلس المَلْمَسِ المخملي الناعم من الورق، لا تزيد لتراكمات قضايا ما يصعب أزيد على حلها الجيل اللاحق، ومتى كان التشبث بدفء الكراسي الوثيرة مكسبا إن كان من ورائه خسران المؤيد والمعجب والصديق؟؟؟، على امتداد التراب الوطني كادني موقف محق، الحكمة كامنة في استقراء صفحات التاريخ الصادق،للاطلاع على الأمور المتشابهة بخواتم تشع منها معالم الندم عما ازدرده البعض من لحم وما تجرعوه من مرق، على حساب المعوزين وما أكثرهم في هذا البلد الذين إن نام الوزراء وقبلهم اغرب حكومة (على الإطلاق) قريري الجفون قضوا لياليهم المملة الطويلة صيفا وشتاءا مصاحبا عيونهم الأرق،

    الدَّفْعُ أساسُ الحياة و فقدانها، فالأحسن الدفع بما هو أحسن لتكون النهاية بالمُحَتوم المُقَدَّرِ به على إحسان ، ولينظرَ كل متعجرف كيف وُلِدَ؟ ، ومع تدرجه في السن ماذا يفعل لوحده في الحمام؟، وكيف يأكل؟، والعملية المعقدة التي يصل بها القوت لجوفه؟، وبالتالي كيف يستقر في القبر فَيُدْفَعُ بالتراب صوبَ جثته الهامدة ليتدافع الدود بعدها ولا يتراجع عنها حتى يكون لها بالكامل قد مَزَّقَ وسَحَق.

    ... تصرفات نقارنها بجرعة في مذاقها لحقوقنا مروعة وفي جزء منها بلسعة ، وأقربها للحياة اليومية (حتى) لأكثر العقلاء فينا بالتقليل من الكرامة وطيب السمعة ، صادرة عن "قلة" للقوانين غير طائعة ،ولصوت الضمائر الحية غير سامعة ، كأن الشمس على رأسها دون سواها ساطعة ، لحجبها عما تضمنته قائمة معارضيعا مستطيعة ، ولا يهمها في شيء إن كانت بذلك لفاجعة دافعة (للمقال صلة)

    مصطفى منيغ

    مدير نشر ورئيس تحرير جريدة العدالة الاجتماعية

    المحمول : 00212675958539
    [email protected]

    أحدث المقالات

  • لماذا تدفع الحكومة ثمن البيرة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • تنحُّوا إذاً !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مطلوب اغتيال السيد «ملل» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الوجود الأجنبي ورئيس الجمهورية بقلم الطيب مصطفى
  • بالله شوف المزعمطين ديل!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (58) إسرائيل تستفز غزة وتعتدي على سكانها بقلم د. مصطفى يوسف اللداو
  • هادي العامري يهدد حلف «الناتو» بقلم داود البصري
  • هل بدأ الفصل الأخير من تصفية الثورة السورية .. وتركيع رجالها ؟؟؟ بقلم موفق السباعي
  • فى اليوم العالمى ( 10 ديسمبر ) : منصة جديدة لصحافة حقوق الإنسان بقلم فيصل الباقر*
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de