أخيراً .. تعترف الشُلَّة الإنتهازية لعرمان وعصابة الحلو الوصولية بأنَّ الخلاف (شئ طبيعي).. .. تبَّا

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 02:26 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-03-2017, 04:17 PM

عمر منصور فضل
<aعمر منصور فضل
تاريخ التسجيل: 13-03-2017
مجموع المشاركات: 2

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أخيراً .. تعترف الشُلَّة الإنتهازية لعرمان وعصابة الحلو الوصولية بأنَّ الخلاف (شئ طبيعي).. .. تبَّا

    03:17 PM March, 21 2017

    سودانيز اون لاين
    عمر منصور فضل-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    .. تبَّاً لهم ، ولنفاقُهم .. وبئس الحِربائية حِربائيَّتُهم ..


    [email protected]


    الهَيصة والهَيلة والهيمانة التي تضجُّ بها الأسافير ومواقع التواصل الإجتماعي والصحافة الورقية هذه الأيام كتداعِي و رد فعل لإقالة ياسر عرمان من سكرتارية قطاع الشمال ، ومُذكرة الإستقالة المسبَّبة من عبد العزيز الحلو عن موقعه كنائب لرئيس الحركة ، هي مشاهِد ومناظر لواقعين شديديّ الوضوح ..
    أولهما ظاهرة الحقد العميق ، والسذاجة الأعمق ، من أعداء الحركة الشعبية في الإعتقاد بأنَّ هذه الأحداث إيذان بإنهيار الحركة الشعبية أو إنشقاقها وتمنِّيهم ذلك..
    وثانيهما .. من الوجه الآخر ، التشنُّج الحاد والإنفعال الهَمجي الذي قابلت به غالب عضوية الحركة الشعبية هذه الأحداث وكأنَّهم أيضاً يتوهَّمون بأنَّها نهاية الحركة الشعبية أو إنشقاقها وبالتالي الجُنوح للمُبالغة في العواء والعويل ، والإستماتة للدفاع عن الحدثين بالإنحدار لدرجة الغوغائية والبُعد عن الموضوعية والخروج عن المنطق ، وترديد شعارات محفوظة ومكررة بلا مضامين..
    الواقع إن الحركة الشعبية مصابة بخلل وعُطب مفصلي ستطول معاناتها مما يسببها لها من آلام وأوجاع إن لم تتواضع مؤسساتها للإعتراف بهذا العطب والخلل ومحاولة معالجته ، وهو مرض التناقض والتبايُن الواضح جدَّاً بين العضوية في فلسفة وتفسير شعارات وأدبيات وأهداف الحركة الشعبية ، والثورة بشكل عام ، ومحاولة بعض العضوية الهرولة من آخر الصف التنظيمي إلى واجهة المُقدِّمة للتصدِّي وتصدُّر الحديث وفق تفسيرات وتعليلات غاية في الإسفاف والسطحية ، في قضايا هي من إختصاص القيادة والأجهزة التنظيمية..
    ــ ما حدث من إقالة لشخص (واحد) ، وإستقالة من شخص (واحد) آخر ، لم يكن يستحق كل هذا الضجيج ، أولاً من حيث المنطق والموضوعية المؤسسية لكون المؤسسة الحزبية تقوم على رؤية وأهداف وضوابط ودستور ولوائح وهياكل لا علاقة لها ببقاء أو ذهاب أفراد ، وثانياً من حيث مُقارنة ذلك بأحداث جسيمة واجهت الحركة الشعبية في تأريخها أقواها وأشهرها إنشقاق د. رياك مشار عن د. جون قرنق ، ثُمَّ ما تبعه من مجموعات كاربينو كوانين بول ، لام أكول أجاوين ، الأستاذ محمد هارون كافي ويونس دومي كالو .. إلى آخر المجموعات .. ثُمَّ موت د. قرنق ويوسف كُوَّة القائدين المُؤسسين للحركة على المُستوى القومي وجبال النوبة ... إلى آخر مثل هذه الأحداث والمحطات فلماذا كل هذا الهُتاف والتشنُّج بسبب ياسر عرمان وعبد العزيز الحلو !!؟؟..
    بل حتَّى في تجارب الآخرين فإنَّ ثورة الإنقاذ الوطني التي إنشطرت وتشظَّت إلى : مؤتمر وطني ، وشعبي .. سائحون .. الإصلاح الآن .... إلخ ، وأرسلت بعض أقطابها وأعمدتها ورموزها إلى منازلهم وبعضهم إلى ما وراء الشمس بدءاً بعرَّابهم الترابي ، إلى الزبير ، شمس الدين ، على عثمان ، نافع ...إلخ ، لا تزال تقبض على كل المفاصل بيد من حديد..
    ــ جزء كبير من هذه الظاهرة وهذا الخلل البائن في الحركة الشعبية يعود إلى طبيعة التركيبة العضوية الهجين للحركة الشعبية والجمع بين كائنات بالغة التناقض دون أدني محاولة لتوحيدها فكرياً بإستيعاب أناس ــ خاصة في صفوف الأجيال الجديدة من عضوية الحركة الشعبية ــ متساقطين من ثقوب تنظيمات فكرية مُغايرة تماماً من الجهاديين والدبَّابين ، والإسلاميين الأصوليين و(الوصولين) ، وأنصار السنَّة ، والبيوتات الطائفية (حزب الأمة ، الحزب الإتحادي) ، والصوفية ، ويساريين علمانيين ، وبعثيين عروبيين ، ... إلخ ، دون أن ينظِّفوا عقولهم من أفكارها القديمة فجنحوا إلى التعاطي مع قضايا الحركة الشعبية بذات خلفياتهم القديمة في عبادة الأشخاص والإعتقاد بأن (التنظيم ، الحزب ، الطائفة ، الطريقة) هي الأسماء والأشخاص وليس الأهداف والمبادئ ، منطلقين من مخزون ومفهوم الـ(concept) الباطن عن (أمير) و(إمام) الجماعة .. و(سيِّد) و(راعي) الطائفة .. و(خليفة) و(مُرشِد) الطريقة.... إلخ.
    ــ والآن مثل ما تنبَّأنا تماماً في كلمات سابقة ظهر المنافقون والمهرطقون والسابحون مع كل تيَّار وموجة ليقولوا ..
    إن الخلاف شئ طبيعي ودليل عافية ..
    إن هذه الخطوة لن تؤثر في مسار الحركة وستخرج منها وهي أكثر ..
    فإذا كان هؤلاء يؤمنون بهذا حقَّاً وصِدقاً فلماذا إستنكروا هذا الحق وهذا الشئ الطبيعي على الآخرين حين قالوها وإتهموهم بأنهم مخرِّبين ويريدون إضعاف الحركة ...إلخ ، وفصلوهم وأحالوهم للمعاش في أغرب إجراء في تأريخ الحركات التحررية ، فالثوري يتم حتى إعدامه حين إتهامه بالخيانة أو القصور ولكن (الإحالة للمعاش) من صفوف التُوَّار لم يأتي به إلا عرمان والحلو وشلتهما الوصولية..
    وهذه حالة الإنتهازيين الببغائيين في أي زمان وأي مكان وداخل أي تنظيم ، يسبحون دائماً مع تيَّار من بيده السلطة والقرار والأمر والنهي ، وهؤلاء أبعد ما يكونون عن وصف الثورية والنضال ، فهم مجرد سَدَنَة كراسي وعَبَدَة أسماء ولا تتغيَّر عقولهم ولا سلوكهم مهما غيَّروا الأماكن ومهما تشدَّقوا بشعارات ، إئما هم دائماً مع الزعيم و الـ (boss) فالحق دائماً معه يتقلّب به حيث شاء وكيف شاء..
    فلا يمكن لعاقل أن يقول أن الحركة الشعبية كانت تسير نحو الأمام وهي تبعِد من صفوفها (بالإبعاد القسري) رموزاً بالجملة من أمثال :
    إسماعيل خميس جلاب ..
    تلفون كوكو أبوجلحة ..
    رمضان حسن نمر ..
    أحمد بلقة أتيم ..
    أبكر آدم إسماعيل ..
    ياسر جعفر سنهوري ..
    صديق منصور الناير ..
    وعشرات ممَّن هم في وزنهم ، وتقدِّم في نفس الوقت أصوات ببغائية مهرطقة تسبِّح بحمد عرمان والحلو ليل نهار من أمثال أنصاري السُنَّة مبارك عبدالرحمن أحمد (أوردول) ، والدبَّاب قمر ضلمان (جاتيقا أموقا) ، وغيرهم من الذين عملوا حتَّي على تغيير أسمائهم في إطار مبالغتهم في الإدعاء بأنهم قد غيَّروا جلودهم القديمة لمواكبة مزاج تلك القيادة المزاجية..
    ــ بديهي أنَّ كل الفقاقيع والبالونات التي إنتفخت وطفحت في الفضاء بسبب إهتمام الحاقد الفاسد الكاسد عرمان بالمطبلاتية والهتافلين وماسحي الجوخ وكساري التلج سيعودون إلى أحجامهم الحقيقية تحت أحذية الثُوَّار الحقيقيين الصادقين..
    ..و ستسير القافلة ولا يصح إلا الصحيح مهما تعالت أصوات البراميل الفارغة بحسب الحكمة الإنجليزية (empty barrels make much noise )..


    عمر منصو فضل
    الثلاثاء 21 مارس 2017


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • 29 شركة أجنبية و36 محلية ودول من كافة أنحاء العالم تشارك فى ملتقي ومعرض السودان الدولي للتعدين
  • جهاز المغتربين: (20) سودانياً موقوفاً بدولة قطر
  • عبد المحمود عبد الحليم: لدينا رصد كامل لإساءة مسؤولين مصريين للسودان
  • حرب إعلامية سُودانية مصرية بسبب الأهرامات
  • الخرطوم تطالب مصر بكشف ملابسات اعتقال سودانيين بالقاهرة
  • ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان و13 ألف حالة سنوياً
  • إطلاق سراح متهمي سراميك رأس الخيمة بكفالة (17) مليون جنيه
  • تدشين مبادرة الحركة المستقلة لمناهضة العنصرية
  • جهاز الأمن السوداني يمنع الصحفي (مجاهد عبد الله) من الكتابة في الصحف


اراء و مقالات

  • الرأي مثل شجاعة الشجعان بقلم السيد الإمام الصادق المهدي
  • ضبط النفس..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • اﻋﺘﺮﺍﻑ ﻣﺼﺮﻱ !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحركة الشعبية في طور جديد ! بقلم الطيب مصطفى
  • من عبق التاريخ (2) في قرية كيلا إنعقدت البيعه الحاسمه التي مكّنت للسلطان! بقلم الاستاذ الطيب محمد ع
  • هل سيداري اسم أركويت فضيحة الزوادة؟! بقلم حيدر أحمد خير الله
  • لماذا نستورد الفراولة والبرتقال والطماطم ولدينا مشروع الجزيرة؟ بقلم كنان محمد الحسين
  • مصر و السودان – و دعارة الاعلام بقلم عمر عثمان
  • الي أمي الحبيبة عطيات سويكت بمناسبة عيد الأم بقلم عبير المجمر-سويكت
  • سقط القناع وإنكشف المستور!! بقلم عميد معاش طبيب . سيد عبد القادر قنات
  • المجلس الوطني و غول الصحافة .. !! بقلم هيثم الفضل


    المنبر العام

  • اياكم ... وما يسمى بعيد الأم ......
  • غايتو يا الصين حيرتي عقلي معاك وخليتي بيك مشغول ! هههههههههههههههههههههههههه
  • احالة عدد كبير. من قيادات الشرطة السودانية للمعاش
  • حظر أميركي فوري للإلكترونيات على متن طائرات 8 دول
  • يستولون على مصنع سراميك راس الخيمة بقوة السلاح و المحكمة تطلق سراحهم بالضمان
  • أين العدل بين الطلاب في الشهادة السودانية؟؟!!
  • *** بالصور..تعرف على ديانات أبرز المشاهير ***
  • انا لست معارضا
  • موسى وفرعون وأحمد بلآل يحرض بقلم محمد وداعه
  • اتصال هاتفى مابين وزيرا الخارجية السوداني والمصرى ينهى الازمه
  • استقالة مجدي شمس الدين من سكرتارية الاتحاد العام
  • طلب مُساعدة من بورداب (North Carolina (Greensboro وقاطنيها ...
  • مكانة الام في السودان القديم (كوش) ... حلوة الحب
  • لن تفهم داعش إذا لم تعرف تاريخ الوهابية في السعودية.. أرجو أن يطلع عليها المهتمين بخطورة التكفيريين
  • بين مصر والسودان
  • ﺃﻣﻲ : ﺃﻛﺒﺮ ﻭﺃﻧﺎ ﻋﻨﺪ ﺃﻣﻲ ﺻﻐﻴﺮ، ﻭﺃﺷﻴﺐ ﻭﺃﻧﺎ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻃﻔﻞ
  • حلوى الغزلُ اليومِيِّ
  • الشعب المصري مهدد بالفناء- مرض غامض يهدد المصريين و نقص شديد فى عدد المقابر
  • لماذا لا توجد عندنا مراكز دراسات think tank معتمدة لاتخاذ القرارات السليمة
  • في عيد الأم - هاشم صديق و يوسف الموصلي - رسالة إلى أمي
  • قيادي بالحركة الشعبية: مجلس التحرير سحب الثقة عن عرمان وعقار والحلو مصدر قوة روحية ف
  • الملتقى السوداني حول الدين والدولة وما قاله الكود- مقال بابكر فيصل بابكر
  • تقرير الـ (CNN)الخرطوم الأكثر ذكاءً#
  • 90% من الرقاة كاذبـــــــــــــــــــــون
  • وبدات الصحافة المصرية تكتب- فشل نظام السودان فى عمليات تجميل صورته.. البشير يفرج عن معت
  • هل يقبل الفريق مالك عقار التضحية بالقائد ياسر عرمان لضمان سحب القائد عبدالعزيز الحلو
  • البوست الاخباري 21مارس 2017
  • الدكتور جون قرنق عن المليشيات القبائلية:- John Garang
  • أليس فيكم أبو عاقلة ؟ بقلم الأستاذ محمد عثمان خطيب
  • البروف الامريكى.. هينرى غيتس فخور باصوله السودانية..فيديو.
  • يا عمر دفع الله .. هذا الكاريكاتير
  • السناتور الأمريكي مكفرن يتراجع عن موقفه ضد السودان...؟
  • صعود (المحبوب)بقلم عزمي عبد الرازق
  • انشقاق 13 ضابطا من حركة العدل والمساواة السودانية بزعامة «جبريل»
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de