أخونة الدولة التركية بين التمكين الديمقراطي والانقلاب العسكري بقلم ميثاق مناحي العيساوي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 01:02 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-08-2016, 07:37 PM

ميثاق مناحي العيساوي
<aميثاق مناحي العيساوي
تاريخ التسجيل: 23-06-2016
مجموع المشاركات: 28

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أخونة الدولة التركية بين التمكين الديمقراطي والانقلاب العسكري بقلم ميثاق مناحي العيساوي

    08:37 PM August, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    ميثاق مناحي العيساوي-مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية
    مكتبتى
    رابط مختصر




    مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

    انتهى الانقلاب العسكري الذي قام به بعض من عناصر الجيش التركي يوم 15/ تموز/يوليو 2016 بالفشل، إلا أن تداعياته لم تنتهي بعد. إذ ما يزال الجيش التركي والمؤسسة العسكرية والأمنية والاستخبارية برمتها تتعرض لحملة اعتقالات والتصفية السياسية على خلفية الانقلاب.
    وقد طالت موجة الاعتقالات كل مؤسسات الدولة التركية المدنية والعسكرية، لاسيما القضاة والتعليم العالي من (اساتذة ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات والموظفين)، فضلاً عن وزارة التربية وغيرها من الوزارات الأخرى، وبلغ تعداد الذين تم اعتقالهم في غضون ثلاثة أيام بين عسكري ومدني بحدود الـ (50) الفاً لحد الآن، وربما العدد أكثر من ذلك أو سيزيد في الأيام القادمة.
    وتشهد الدولة التركية حملة اعتقالات يشنها الجيش واجهزة الاستخبارات وقوى الأمن الداخلي ضد الانقلابين أو من يتهم بدعمه أو مشاركته في الانقلاب أو كل من له صلة سواء من قريب أو من بعيد بالداعية (فتح الله كولن)، المتهم بوقوفه وراء الانقلابين. فقد استمرت تداعيات الانقلاب لتتجاوز العسكر وتصل إلى الجسم الحكومي (التعليمي والتربوي). إذ تم اعتقال وتسريح ما بين 50 الف بين عسكري وموظف حكومي حتى الآن، فقد اوقفت وزارة التعليم العالي التركية 15،200 الف موظف عن العمل، أما مجلس التعليم العالي فقد طالب بإقالة 1500 من عمداء الكليات، وتم تسريح بحدود 15 الفاً من موظفي وزارة التربية، فضلاً عن إقالة جميع رؤساء الجامعات، وقد اوقفت وزارة الأسرة 400 موظف عن العمل، كذلك تم تسريح 260 موظفاً من رئاسة الحكومة ونحو 490 من إدارة الشؤون الدينية، وقد أقال جهاز الاستخبارات 100 موظف على خلفية محاولة الانقلاب، واعتقال أكثر من 9000 عسكرياً، فضلاً عن لوائح طويلة طالت القضاء والأمن والمالية وما تزال عمليات الاعتقال والعزل جارية في اجهزة الدولة التركية ومؤسساتها المدنية والعسكرية. وقد مُنع جميع الأكاديميين من السفر خارج تركيا، وتم عزل اربعة رؤساء جامعات لحد الآن.
    هذه الاعداد البشرية التي تراوحت بين الاعتقال والاتهام والتسريح من العمل الحكومي في وزارات الدولة التركية في غضون ثلاثة أيام تضع أكثر من علامة استفهام على هذا الانقلاب وواقعيته والاجراءات الامنية والملاحقات التي طالت وتطال كثيرين. ولهذا ربما شكك البعض بصحة هذا الانقلاب؛ لأن اعتقال كل هذه الاعداد البشرية وبسرعة قياسية تثير الشكوك بصحة الانقلاب، وقد تتعداه إلى مرحلة تصفية حسابات واستهداف سياسي من قبل الرئيس التركي وحزبه الحاكم إلى خصومه السياسيين والمدنيين. وقد تكون القوائم (قوائم المستهدفين في هذا الانقلاب) معدة سلفاً، وهذا ما قاله "جواد كوف" مستشار مركز الدراسات الاستراتيجية في اسطنبول بأن هناك هيئة رسمية موظفة كانت قد شّكلت من قِبل الحكومة التركية قبل الانقلاب لإعداد الاسماء والاشخاص الذين ينتمون للداعية (فتح الله كولن) في كل مؤسسات الدولة التركي، وهذا يعني بأن الاسماء معده سلفاً من قبل السلطات التركية.
    ولهذا ربما يكون هذا الانقلاب محاولة من قبل الرئيس التركي من اجل تصفية خصومه، وتعبيد الطريق أمامه لإجراء تعديلات دستورية تجعله رئيساً لتركيا لأطول فترة ممكنة. وازالة العوارض السياسية والأمنية من أمامه، من خلال زج كبار العسكريين الموالين له في صفوف الأمن، وازالة كبار الموظفين والأكاديميين والقضاة والمثقفين الذي رفضوا سياسة اردوغان في السابق لأخونة تركيا، ولاسيما رؤساء الجامعات وعمداء الكليات الذين لم ينس لهم أردوغان قبول المحجبات للدراسة. ولهذا ربما يكون الانقلاب مجرد ستار يبرر حملة اردوغان في عملية الاجتثاث الواسعة في مختلف المؤسسات والوزارات التي طالت الآلاف من خصومه أو من الذين عرفوا بعدائهم لحزبه وأفكاره. ويعتقد البعض أن تركيز الرئيس التركي على اتهام خصمه "كولن"، هو بهدف حرف الانظار عن حملة أوسع تشمل أيضاً خصومه من العلمانيين مستفيداً من سكوت الاحزاب السياسية بعد هذه الحملة.
    الرئيس التركي قدم عدة تنازلات على الصعيد الخارجي قبل هذا الانقلاب، تتعلق باعتذاره لروسيا عن حادث إسقاط الطائرة الروسية فوق الأراضي السورية، وإعادة تطبيع العلاقات مع إسرائيل (التي قطعها بعد حادثة سفينة مرمرة)، وتخليه مؤخراً عن حلفائه من التنظيمات الإرهابية والمتطرفة في سوريا والعراق، وتلميحه بقبول بشار الاسد رئيساً لسوريا للفترة الانتقالية وترك أمره من بعد إلى الشعب السوري ليقرره في الانتخابات القادمة، كذلك نيته عن تسوية المشاكل مع العراق وإعادة العلاقات مع سوريا.
    وهذه جميعها تنازلات استراتيجية تدخل ضمن التسويات الإقليمية والدولية إلا أنه "اردوغان" لم يقدم تنازلات تتعلق بالداخل التركي من أجل سعيه لتعديل الدستور للحصول على مكتسبات رئاسية أكبر. وربما يكون ذلك وراء الانقلاب العسكري الفاشل. هذه التحركات والتسويات تذكرنا بتحركات والتطمينات التي اعطتها جماعة "اخوان المسلمين" في مصر بعد تولي مرسي رئاسة الجمهورية إلى إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى. إلا أن أردوغان الذي يسعى لأخونة الدولة التركية طوال السنوات الماضية عبر "التمكين الديمقراطي" كان أكثر ذكاءً من سياسة التمكين التي اتبعها الاخوان في مصر، رغم التنازلات التي قدموها للولايات المتحدة وإسرائيل.
    وأن سياسة اردوغان في اخونة الدولة التركية عبر التمكين الديمقراطي لم تعد سياسة مخفية، بل أن سياسته واضحة بهذا الاتجاه، وقد وجد الرئيس التركي ضالته بهذا الانقلاب لاستهداف كل خصومه وابعاد منافسيه من الساحة السياسية التركية، وتغويل المؤسسات التركية بمن لهم صلة وعلاقة وثيقة بالرئيس أو بحزبه "حزب العدالة والتنمية"، لاسيما في المؤسسة العسكرية والأمنية والتعليم والقضاء والمؤسسات ذات الأهمية على الصعيد السياسي.
    وان ما قالته المستشارة "تهاني الجبالي" نائب الرئيس السابق للمحكمة الدستورية العليا عن أحداث تركيا يؤشر على تلك التوجهات، وقد قالت "التهاني" بأن "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ابن بار لكل القيم الإخوانية، التي لا تعترف بالجيوش ومؤسسات الدولة ويتعمد إهانتهم، وأنه يطبق خطة التنظيم الدولي للإخوان بعد أن فشل مرسي في تطبيقه في مصر" وقالت أيضاً "بأن جماعة الإخوان حاولت عزل 4500 قاضي في يوم واحد بأحد القوانين، وهو ما فعله أردوغان عقب فشل مسرحية الانقلاب "بحسب تعبيرها"، وتأكيدها على أن أردوغان يحاول أخونة الدولة التركية بعد عزل القضاة وتعيين بديلاً لهم من داخل الإخوان.
    وحتى الخلاف السابق بين اردوغان ورئيس الوزراء السابق "احمد داود أوغلو" هو خلاف في التوجهات السياسية والفكرية بين الرجلين، بين سياسة الاخير (صفر مشاكل) وسياسة الرئيس اردوغان (اخونة تركيا). وهو خلاف بدأه اردوغان بنزعته الرئاسية، وأسلمة جارفة وسعي لتمكين تركيا من دور إقليمي في المنطقة يقوم على ريادتها ورهانها ومناصرتها للتيارات الإخوانية، وإعادة إنتاج "الخلافة". وهذا الخلاف ذكر به مستشار الرئيس التركي "عمر الفاروق قرقماز" بتذمره من الإخوان الفارين إلى تركيا والذي وصفهم بأنهم "يطلقون شعارات أكبر من تركيا".
    وحتى التقارب الذي يجمع بين "يوسف القرضاوي" والرئيس التركي هو تقارب من أجل المشروع الإخواني، حتى أن الاخير الذي أهدى للقرضاوي نسخة من كتابه الجديد "رؤية للسلام العالمي"، كان يرى نفسه "الإخواني الأخير" في السلطة، وهو موقع يحمّله مسؤولية الذود عن حياض "الأمة" وصون شؤون "الجماعة"، لذلك يراهن على تسويق أحلامه التي تجد هوى في نفوس أتباعه في الداخل كما في الخارج. وهي افكار واصول إسلامية متشددة ضاربة بفكر حزب العدالة والتنمية، التي حاول "اردوغان" أن يظهرها ويطبقها بشكل تدريجي وعملي على ارض الواقع من خلال حلمه باستعادة الخلافة الإسلامية، ودعمه للمتطرفين في سوريا منذ اندلاع الثورة السورية، وكذلك دعمه للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة في العراق وسوريا وفلسطين ومصر، فضلاً عن دعمه لحكومة الإخوان في مصر قبل انقلاب الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي على حكومة محمد مرسي. وهذا ما يتعارض مع سمات الشعب التركي وموقع تركيا الجغرافي المحاذي لأوروبا، الأمر الذي جعلها أرض غير خصبة لتطبيق الفكر الاسلامي المتشدد، فضلاً عن تلونها بالطابع الغربي.
    وعليه، ومن المتوقع أن حملة اردوغان السياسية ومشروعه السياسي لأخونة الدولة التركية عبر الوسائل الديمقراطية قد تعرضه لكثير من المشاكل مع دول الجوار ودول المنطقة، وتحرم تركيا من حلم الانضمام للاتحاد الأوروبي. وربما تقود ضده انقلاب عسكري كبير يشمل المؤسسة العسكرية برمتها لاسيما مع استمراره بحملة الاعتقالات الكبيرة التي يشنها ضد خصومه في كل مؤسسات الدولة التركية. وأن استهدافه لآلاف الموظفين واشعار موظفين آخرين بأنهم معرضون لإجراءات الملاحقة والعزل قد تطيح بأحلامه السياسية، لاسيما مع حالة التصعيد السياسي التي استخدمها الرئيس اردوغان اتجاه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذين حذروه من التمادي على حقوق الانسان والديمقراطية في دولة رئيسة من أعضاء حلف شمال الأطلسي.
    فهل يعرف اردوغان حدود اللعبة السياسية أم سيستمر في التمادي بحلمه السياسي التاريخي وادخال الدولة التركية في مشاكل إقليمية ودولية معقدة؟ لاسيما بعد فشل مشروع الإخوان في مصر وغيرها من دول المنطقة.
    * مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية/2004-Ⓒ2016
    http://http://www.fcdrs.comwww.fcdrs.com



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • تقرير التحالف العربي من أجل السودان يدعو للتعجيل بتوصيل الإغاثة ووقف العدائيات والحملات الإعلامية
  • بيان من حركة\ جيش تحرير السودان بخصوص عزم السلطات الايطالية ترحيل اللاجئين السودانيين
  • الحزب الشيوعي السوداني :ازمات البلاد لن تحل الا بزوال النظام
  • بيان صحفي من حزب الأمة القومي
  • قيادات سياسية ومبدعين..خارطة الطريق خطوة في طريق السلام
  • شمال كردفان تكشر أنيابها في مواجهة العادات الضارة والمخدرات.
  • واشنطن ترجئ رفع العقوبات بسبب انهيار (مفاوضات أديس)
  • أزمة جديدة تعصف بـ نداء السودان ياسر عرمان يتهم مريم الصادق بالعمل ضد الحركة الشعبية
  • البشير يلتقي مبعوث الأمم المتحدة للسودان وجنوب السودان
  • قضت بإبعادهم السلطات المصرية توقف (77) سودانياً كانوا في طريقهم لإسرائيل
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان - مكتب فرنسا تقدم ندوة بعنوان: الحركة الشعبية و رؤية السودان الجديد
  • حركة تغيير السودان: تأكيد صحة موقفنا بان خارطة طريق امبيكي والضغوط


اراء و مقالات

  • ما بين خارطة الطريق وحوار الأرانب بقلم مصعب المشرّف
  • أصحوا من نومكم يا شعب السودان ! بقلم عمر الشريف
  • تبلغ رواتب الدستوريين 67 مليار جنيه سنوياً.. و لِسَّعْ!! بقلم عثمان محمد حسن
  • لو أن كرامة الأنسان كانت جزءا من همهم لفعلوا بقلم المثني ابراهيم بحر
  • شكرا جزيلا لمنظمة مراسلون بلا حدود فى فرنسا ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • أعلنوها ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الانتخابات الكينية بقلم فيصل محمد صالح
  • المنافع.. بدل المدافع..!! بقلم عثمان ميرغني
  • والآن العدو المشمر.. وضرورة ان تلقاه عريان (1-؟؟؟) بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • (تعبان) شديد !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ماذا دهانا أيها الناس؟! بقلم الطيب مصطفى
  • مؤتمر الإرهاب .. في ضيافة الإرهابيين !! بقلم د. عمر القراي
  • القضاء الجهة الوحيدة :معقول يامولانا؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مجلس الصحافة من الرعاية إلى الجباية أو التقدم إلى الخلف بقلم نبيل أديب عبدالله المحامي
  • بعد أربعمائة عام من رحيله يرسل رسالة إلى الرئيس السوداني عمر البشر! بقلم محمد جمال الدين
  • ليه 2020 اطلع هسع من القصر الجمهوري وما ضيع زمن الشعب بقلم محمد القاضي
  • قرارات تربوية وإعلامية لمحاربة الإرهاب بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • بشراكم يا سودانيين .. مئات المليارات في طريقها إليكم
  • عرمان يوجه اتهام لمريم المهدي بالعمل ضد "الحركة الشعبية" وتشكيل لجنة للتحقيق
  • عودة الحكومة للمفاوضات .. اعلام الحكومة .. وارهاصات فجور الخلافات الحكومية
  • في الصميم!
  • عادل ود عباسيه اختى ...يا وجعي ويا حزني عليك
  • مطلوب موقع للعقارت فى السودان ؟
  • ****** حــــرقـــك يا فــــوفــــــو *****
  • انخفاض في معدلات بوستات القرقراب والمطاعنة
  • ستيفن هوكنج: هل خلق "الكون" نفسه؟؟دعوة للنقاش\فيديو
  • الماســــــــــورة(ميسى) ابى عز الدين يصرح من "نادي الزوارق"(صورة)
  • البرازيل تثار من المانيا..وتفوز بالذهب..ريو اولمبياد.
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de