أخطاء جسيمة في مواقيت أذان الفجر والسحور في بلاد المسلمين بقلم موفق السباعي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 03:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-05-2017, 03:42 PM

موفق مصطفى السباعي
<aموفق مصطفى السباعي
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 69

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أخطاء جسيمة في مواقيت أذان الفجر والسحور في بلاد المسلمين بقلم موفق السباعي

    03:42 PM May, 30 2017

    سودانيز اون لاين
    موفق مصطفى السباعي-Dubai , UAE
    مكتبتى
    رابط مختصر






    إن أهم شرط لصحة الصلاة هو دخول الوقت.

    فلو تم أداؤها قبل دخول الوقت.. ولو بدقيقة واحدة لم تصح الصلاة.

    والمعروف عند وقت الفجر.. أنه يوجد في المفهوم الشرعي الإسلامي فجران:

    فجر كاذب ويكون في عتمة الليل .. ويحصل حينما يظهر له ضياء أبيض يذهب طولا في السماء.

    وهذا الفجر الكاذب لا تصح فيه الصلاة.

    وأما الفجر الصادق.. فهو يحصل حينما يبدأ الضياء الأبيض ينتشر عرضا في الأفق.. من الشمال إلى الجنوب.. ويحدث بعد الفجر الكاذب.. هو قراءة مقدار خمسين آية.. والفرق الزمني بينهما من 15– 20 دقيقة.. مع الإختلاف بين البلدان.. وبين فصول السنة.

    والمصيبة الكبرى.. والطامة العظمى..

    أنه:

    لدى الإطلاع على مواقيت أذان الفجر.. في بلاد المسلمين.

    وجد أن معظمها مؤقتة على وقت الفجر الكاذب.. وليس الفجر الصادق..

    وثمة أقوال تقول:

    أن الذين وضعوا مواقيت صلاة الفجر في البلاد الإسلامية كلها.. ليس المسلمون. .

    وإنما غير المسلمين. . منذ زمن بعيد .. من بعد سقوط الخلافة الإسلامية .. مع كل أسف ليجعلوا صلاتهم غير صحيحة.

    وهذا يعني أن معظم المسلمين.. الذين يؤدون الصلاة عقب أذان الفجر مباشرة.. سواء كان في المسجد.. أو في بيته.. فإنما يؤدونها قبل دخول وقتها.

    وهذا يعني أن صلاتهم غير صحيحة !!

    وأما الذين يؤدون صلاة الفجر السنة.. والفرض.. بعد الأذان بأكثر من عشرين دقيقة..

    من المحتمل أن يكونوا قد أدوها بعد دخول الوقت.

    ولكن إذا صلى السنة.. وهي سنة مؤكدة.. بل هي من آكد السنن.. قبل مرور عشرين دقيقة..

    وصلى الفرض بعد مرور عشرين دقيقة..

    فالفرض على الأغلب تكون صحيحة.. ولكن السنة غير صحيحة.


    لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن هناك فجرين ..

    الفجر الكاذب. . وهذا يحصل قبل طلوع الشمس بحوالي الساعة والنصف تقريبا.. ولا تصح فيه الصلاة . .

    وهذا المعمول به في البلاد العربية كلها تقريبا.. حيث يحصل الأذان قبل طلوع الشمس.. من 80 – 100 دقيقة تقريبا.

    وهذا قطعا ويقينا وباتا.

    الصلاة فيه غير صحيحة. .



    أما في الأناضول – لحسن الحظ – فإن أذان الفجر.. يُرفع فيها قبل طلوع الشمس بساعة. .

    وهذا هو الفجر الصادق الصحيح. .

    والصلاة تحصل بعد الأذان.. بنصف ساعة على المذهب الحنفي. . حيث يُشترط الإسفار .. يعني ظهور الضياء الواضح.. لصحة صلاة الفجر.. وهذا يكون عادة قبل شروق الشمس من 30 – 40 دقيقة قبل شروق الشمس.. وهو معتمد في المذهب الحنفي.

    ويمكن أن تكون الصلاة بعد الأذان بربع ساعة أو عشر دقائق لتتوافق مع المذهب الشافعي والحنبلي. . لأنهم يشترطون الصلاة في العتمة قبل الإسفار.

    والصلاة على كلا الحالتين صحيحة تامة. .



    ولذلك فالأذان في الأناضول.. هو الوحيد من بين بلاد المسلمين.. هو الصحيح ..فقط. .

    وما عداه خطأ.. بما فيه الأذان في الحرمين مع كل أسف. .



    نأتي الآن إلى وقت السحور في رمضان. .

    القرآن والسنة تؤكد بشكل يقيني وقطعي. . أن السحوريمكن أن يستمر.. حتى ظهور الفجر الصادق. . وظهور الخط المعترض الأحمر في السماء. . وتمييز الخط الأبيض.. من الخيط الأسود من الفجر. .

    معنى هذا أن الأكل والشرب مباح.. إلى ما قبل طلوع الشمس بساعة واحدة تقريبا.

    وهو أذان الفجر الصحيح في الأناضول. .

    والمفروض أن يكون في جميع بلاد المسلمين.. لأنه بعد دراسات فلكية.. وشرعية مستفيضة.. في أماكن عديدة.. تبين أن وقت الفجر الصادق.. يكون قبل شروق الشمس مابين 56 – 64 دقيقة.. مع شيء من الإختلاف بين الدول.. وبين فصول السنة.. ولكن لا يجوز أن يكون وقت أذان الفجر.. بأكثر من 64 دقيقة قبل شروق الشمس.

    وإلا يكون أذاناً كاذباً.

    والصلاة عقبه مباشرة غير صحيحة.. لعدم دخول الوقت.



    ولكن الشىء الغريب في الأناضول.. حصول انقلاب في أذان الفجر في رمضان ..

    حيث يتم تقديم الأذان ساعة تقريبا عما كان قبل رمضان. . ويسمونه أذان الإمساك. .

    وبالإطلاع على برامج توقيت أذان الفجر في الأناضول .. يلحظ أنها مؤقتة على توقيت الفجر الكاذب ..

    ولكنهم خارج رمضان لا يعلمون بها .. ويعملون بتوقيت الفجر الصادق كما ذكرنا آنفا.

    وحينما يدخل رمضان – يبدو والله أعلم - أنهم من باب الإحتياط يرجعون إلى الإعتماد عليه ..

    وهذا غير شرعي.. وغير صحيح البتة.

    لأنهم:

    يحرمون الطعام بعده!

    والله يحل الطعام.. حتى يتبين الخيط الأبيض.. من الخيط الأسود من الفجر.

    وهذا تحريم لما أحل الله.
    كما أنهم:

    يصلون في هذا الوقت.. أو بعد الأذان بنصف ساعة. .

    والصلاة تكون غير صحيحة. . وتخالف المذهب الحنفي الذي يسيرون عليه!

    لأن وقت الفجر لم يدخل بعد!

    وهذا يتناقض مع ما كان قبل يوم واحد من رمضان ..

    فلماذا هذا الإنقلاب في التوقيت في رمضان ؟

    ليس له تبرير البتة.

    وهو غير صحيح قطعا.. حسب الأدلة الشرعية التي سأوردها فيما يلي. .



    والأدلة الشرعية الواردة أدناه. . تدحض. . وتبطل. . وتمحق هذا التصرف التقليدي المتوارث بدون بينة ولا برهان !

    وهذه هي الأدلة القاطعة اليقينية. .



    يقول الله تعالى :

    ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ﴾

    وَقَدْ وَرَدَ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيثِ الْقَاسِمِ، عَنْ عَائِشَةَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ: "لَا يَمْنَعُكُمْ(٤٣) أذانُ بِلَالٍ عَنْ سَحُوركم، فَإِنَّهُ يُنَادِي بِلَيْلٍ، فَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى تَسْمَعُوا أَذَانَ ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ فَإِنَّهُ لَا يُؤَذِّنُ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ". لَفْظُ الْبُخَارِيِّ )



    وَحَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ الزِّبْرِقَانِ النَّخَعِيُّ، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي ذئْب، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ ثَوْبَانَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: "الْفَجْرُ فَجْرَانِ، فَالذِي كَأَنَّهُ ذَنْبُ السِّرْحَانِ لَا يُحَرِّم شَيْئًا، وَأَمَّا الْمُسْتَطِيرُ الذِي يَأْخُذُ الْأُفُقَ، فَإِنَّهُ يُحِلُّ الصَّلَاةَ وَيُحَرِّمُ الطَّعَامَ"(٥٣) . وَهَذَا مُرْسَلٌ جَيِّدٌ.

    وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ: أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ يَقُولُ: هُمَا فَجْرَانِ، فَأَمَّا الذِي يَسْطَعُ فِي السَّمَاءِ فَلَيْسَ يُحِلّ وَلَا يحرِّم شَيْئًا، وَلَكِنَّ الْفَجْرَ الذِي يَسْتَبِينُ(٥٤) عَلَى رُؤُوسِ الْجِبَالِ، هُوَ الذِي يُحَرِّمُ الشَّرَابَ. قَالَ عَطَاءٌ: فَأَمَّا إِذَا سَطَعَ سُطُوعًا فِي السَّمَاءِ، وَسُطُوعُهُ أَنْ يَذْهَبَ فِي السَّمَاءِ طُولًا فَإِنَّهُ لَا يَحْرُمُ بِهِ شَرَابٌ لِصِيَامٍ وَلَا صَلَاةٌ، وَلَا يَفُوتُ بِهِ حَجٌّ(٥٥) وَلَكِنْ إِذَا انْتَشَرَ عَلَى رُؤُوسِ الْجِبَالِ، حَرَّمَ الشَّرَابَ لِلصِّيَامِ وَفَاتَ الْحَجُّ.

    وَهَذَا إِسْنَادٌ صَحِيحٌ إِلَى ابْنِ عَبَّاسٍ وَعَطَاءٍ، وَهَكَذَا رُوي عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنَ السَّلَفِ، رَحِمَهُمُ اللَّهُ.



    كُلُوا واشربوا ولا يَغُرَّنَّكُمُ الساطعُ المُصْعِدُ وكُلُوا واشربوا ..

    حتى يَعْتَرِضَ لكم الأحمرُ . وأشار بيدِهِ .

    الراوي:طلق بن علي الحنفي المحدث:الألباني

    المصدر:صحيح ابن خزيمة الجزء أو الصفحة:1930حكم المحدث:إسناده حسن.



    إذن يستمر الإنسان في الأكل.. حتى ظهور الخط الأحمر المعترض في السماء. .

    وهذا لا يكون إلا قبل شروق الشمس.. بحدود 56 إلى 64 دقيقة. .



    وللمزيد من الأدلة. .

    أورد رابط بعض المواقع التي تؤكد صحة ما ذهبت إليه. .



    https://islamqa.info/ar/26763https://islamqa.info/ar/26763



    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php؟t=260747http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php؟t=260747

    الإثنين 3 رمضان 1438

    29 أيار 2017

    موفق السباعي

    جراح أسنان.. وفكر.. وسياسة.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • الكلمة الافتتاحية للإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي في ورشة: مشاكل الأراضي وآثرها في الأمن
  • بيان من رابطة أبناء دارفور في هيوستن / تكساس بشأن مزاعم المدعو ابراهيم محمد إسحاق
  • حركة/ جيش تحرير السودان تدين إستهداف طلاب السودان من إقليم دارفور بجامعة بخت الرضا
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم الثلاثاء التاريخ : 30-05-2017 - 10:17:00 صباحاً
  • (3300) مريض كلى يغسلون بمستشفيات الخرطوم يومياً
  • مصمم سوداني يحرز المركز الأول في الصناعات الجلدية في مهرجان تبريز للثقافة والفنون الإسلامية
  • الحكم بالاعدام شنقاً على قاتل ومغتصب طفلة نيالا
  • وزيرة الرعاية والتنمية الاجتماعية تدشن دعم خلاوي النساء وتعلن الانتقال من الرعاية إلى التنمية
  • اتفاق سوداني غيني لمكافحة الإرهاب والحركات المتمردة
  • قال إنه لا يغطي تكلفة رطل لبن الغبشاوي: الدعم الحكومي للفقراء شعارات وهمية تهين كرامة الأسر
  • توقيع اتفاقية لإنهاء العدائيات بين المسيرية والسلامات
  • البرلمان ينتخب الطيب مصطفى وبشير رحمة رئيسين للجنتين دائمتين
  • مبارك الفاضل: تضارب اختصاصات وتعارض قوانين يعيق الاستثمار
  • لجنة طارئة لتنفيذ توصيات البرلمان حول تقارير المراجع العام
  • عبد الحميد موسى كاشا أمام مجلس تشريعي الولاية : حكومة الولاية ماضية في مسيرة الإصلاح الاقتصادي
  • أكثر من 255 مليون دولار عائدات الثروة الحيوانية في 3 أشهر
  • النقل تعتزم شراء (12) باخرالبرلمان
  • والى الخرطوم يلتزم بعلاج مرضى الكلى والسرطان والأطفال مجاناً
  • شمال دارفور تتسلم (4) مواقع من بعثة اليوناميد
  • السودان وغينيا يحاربان بوكو حرام وداعش والمتمردين
  • المدرعات المصرية المستولى عليها من الحركات تصل الفاشر
  • مجلس الولايات ينتقد قطع الأشجار والغابات في جنوب كردفان


اراء و مقالات

  • هل بدأ النظام الخطو نحو نهايته الحتمية؟ بقلم صلاح شعيب
  • ده كده ما ببقى هلال بقلم كمال الهدي
  • الفساد في زمن الكوليرا! بقلم أحمد الملك
  • النزاع بين الشريعة الاسلامية والقانون الوضعي حول الصلاحية بقلم د.آمل الكردفاني
  • أخي النائب الأول.. أما آن لرئيس جهاز الأمن الوطني والمخابرات أن (يستريح) .. بقلم جمال السراج
  • يا برلمان ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الدعاء جماعة بعد الفريضة والذِكْر الجَـماعِي وقلنا بقلم د. عارف الركابي
  • وقلنا .. وقلنا بقلم إسحق فضل الله
  • إعادة قراءة دفاتر البشير..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • نانو !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • العزمية يستنكرون التضييق على الصوفية بقلم نورالدين مدنى
  • قيادة الحركة والرسوب فى النيل الازرق.. بقلم علوية عبدالرحمن عبدالله
  • إختفاء الحكمة والديمقراطية وحرية التعبير تأصيل للدكتاتورية المتسلطة بقلم محمود جودات
  • دولة الأيدي المكتوفة .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • إيمان عز الدين رئيسا لاتحاد الإعلاميين العرب ووليد عبد الرحمن نائبا للرئيس
  • ( مدمس ) كلمات فرعونية يستخدمها المصريون و السودانيون حتى الان
  • انعي بكامل الاسي لكم وللسودان قاطبة استاذي الجليل البروفيسير حداد عمر كروم الله يرحمة
  • الفاشر: وصول المدرعات المصرية.. واحباط شد الذراعين بجبل مرة..؟!
  • مقال بقلم أمين عام الامم المتحدة في اليوم العالمي لقوات حفظ السلام Op-Ed by UN Secretary-General on
  • مصممة أزياء مصرية تعيد الوحده السودانيه المصرية بعرض ازياء في اليوم الافريقي
  • نصائح لغير الصائمين ( ناس الرُخص)
  • شاغِلٌ اِسمهُ البِلادُ
  • المنبر بقى زي جيوراسيك بارك.. ما يحلك من الديناصور الا الأكبر منو
  • الحرب الإعلامية القطرية السعودية
  • الني للنار .. لماذا سمح مبروك سليم بتصدير الاناث ؟؟؟
  • عصابة التأشيرات المضروبة الي كندا
  • دعوة ل مقاطعة أغاني و أغاني
  • وفاة دكتاتور بنما السابق مانويل نوريجا ..
  • عمر بشير في زيارة للسوق الشعبي: معقول كيلو اللحمة 80 الف، لما مسكت كان خمسة بس!!
  • انا موش موش عايز....انا ماقدرش!!
  • المنافسة في الخيرات في رمضان...
  • كاريكاتير : تكترو النقه ... اقوم استخدم معاكم سياسية " رفع الدعم "
  • وفاة إمرأة واصابة العشرات بالإسهالات المائية فى ولاية الخرطوم
  • ثلاثة من أعمالي في الامازون دوت كوم
  • البقرة الثانية التى تحلب بعد السعودية قطر$
  • مسلسل خليجي -مقال لعامر محسن
  • سجن الداعية ابن فروة لسبه القصبي
  • نداء خاص الى السنجك، وهويدا سرالختم، وناذر محمد الخليفة،،
  • كيف تحمي نفسك و اسرتك من الكوليرا (فيديو قصير- بالعربي)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de