الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-28-2017, 06:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أحمد رجب .. أوراق الغرفة (53) بقلم محمد رفعت الدومي

09-13-2014, 02:09 PM

محمد رفعت الدومي
<aمحمد رفعت الدومي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أحمد رجب .. أوراق الغرفة (53) بقلم محمد رفعت الدومي

    كتبت قبل أسبوع كلاماً عن الفنان " سعيد صالح " ، كنت أنوي أثناء كتابته أن أروي خبراً تراثياً يتعلق بالشاعرين " جرير " و " الفرزدق "، ابني العم اللذين ملأ العراك اللفظي بينهما الدنيا و شغل الناس في زمانهما، كنبوءة لا يليق التصريح بها باقتراب أجل الممثل " عادل إمام "، و لسبب ما نسيت ، و كان ذلك أفضل، و لحسن الحظ، لم يمرَّ شئ بعد، لذلك، سأروي هذا الخبر، أوالنبوءة التي الآن انطفأت بعد أن سافر فجر الجمعة في مساحات الغياب الكاتب الكبير " أحمد رجب " ليلحق، بعد أقل من شهر واحد، بشريكه في حرفة الصحافة و أوراق الغرفة " 53 " بمبني دار " أخبار اليوم " رسام الكاريكاتير" مصطفي حسين "!

    قبل أن أقول ذلك الخبر، و قبل أن أنسي، يجب أن أقول : فوق أسطح أوراق الغرفة " 53 " ولد " فلاح كفر الهنادوه " و " مطرب الأخبار " و " عبده مشتاق " و " عبده الروتين " و " الكحيت " و " عزيز بيه الأليط " و " كمبوره " و غيرها الكثير من الشخصيات التي الآن حية، و سوف تظل، يقيناً، لقد أرسلها " أحمد رجب " عن عمدٍ للخلود!

    و الآن، هذا هو الخبر ..

    قال " أبو عبيدة " : حدثني " أيوب بن كسيب "، من " آل الخطفى " ، و أمه ابنة " جرير بن عطية "، قال : بينا " جرير " في مجلس بفناء داره بحجر إذا راكب قد أقبل فقال له " جرير " من أين وضح الراكب ؟ قال : من العراق، فسأله عن الخبر فأخبره بموت " الفرزدق " فقال " جرير " :

    مات الفرزدقُ بعدما جدَّعته / ليت الفرزدقَ كان عاش قليلا

    ثم أسكت ساعة فظننا أنه يقول شعراً، فدمعت عيناه، فقال القوم : يا سبحان الله أتبكي على " الفرزدق "؟!

    فقال : و الله ما أبكي إلا على نفسي، أما و الله إن بقائي خلافه لقليل، إنه قلما كان مثلنا زوجان يجتمعان على خير أو شر و يتهاديانه إلا كان أمد ما بينهما قريباً، ثم أنشأ يقول :

    فجمعنا بحمال الديات ابن غالب / و حامي تميم ٍكلِّها و المراجم

    بكيناك حدثان الفراق و إنما / بكيناك شجواً للأمور العظائم

    فلا حملت بعد ابن ليلى مهيرةٌ / و لا مدَّ أنساع المطي الرواسم

    قال " أبو عبيدة " : فما بقي " جرير " بعد " الفرزدق " إلا قليلاً حتى مات!

    قالوا، لحق به بعد أربعين يوماً فقط!

    غريب هذا الأمر، و يكاد لفرط حدوثه أن يصبح عرفاً دارجاً، قلما كان زوجان يجتمعان علي خير أو شر و يتهاديانه إلا كان أمد ما بينهما قريباً!

    و " أحمد رجب " باختصار أعظم كتاب السخرية السوداء في " مصر " علي الإطلاق ثم يتخثر بعد ذلك كل تعريف آخر له إلي مجرد تعليق أو إضافة، بدأ مساره في عالم الصحافة و هو في مرحلة الجامعة، و لقد فضحت لنا زميلته الأقل منه عمراً بعامين " حُسْن شاه " بعضاً من أبعاد شخصيته في ذلك الوقت في حزمة كلمات كاشفة، قالت :

    ( قابلت " أحمد رجب "، لأول مرة، عندما كان مسؤولاً عن الصحافة بالكلية، و كانت علامات النبوغ واضحة عليه، فكان يعرف من أول يوم فى كلية الحقوق أنه سيصبح صحفيا، فكان يردد : " إن ما يجرى فى عروقى ليس دماءً و إنما حبر المطابع "، و استمرت علاقتى به و كان السبب فى اتجاهى إلى العمل فى الصحافة رغم أننى كنت أتمنى أن أصبح محامية !

    كان قد أحب الموسيقي في مرحلة سابقة و أراد أن يصبح عازف كمان، لذلك، التحق بمعهد " جيوفاني "، لكنه أخفق في ترويض الكمان، حتي أن أستاذه نصحه بالتوقف عن دراسة هذه الآلة لأنها لم تصنع من أجله، كانت أصابعه مطبوعة علي عزف من نوع آخر، و هو العزف بالحروف، غير أنه واظب فيما بعد، حسب روايته هو، علي تحديق النظر بعيون الحسد في كل عازف كمان، لقد باشرت هذه الحادثة تربية " عقدة " علي ما يبدو احتفظت بها أعماقه حتي النهاية، جنباً إلي جنب مع " عقدة " أخري، ولدت تعقيباً علي حادثة أخري طبعاً، و هي " عقدة " أطلق عليها هو " فوبيا الحلاقة "!

    نعم، " فوبيا الحلاقة "!

    و هو يروي تفاصيل تلك الحادثة فيقول :

    ( ذهبت أحلق شعرى و أنا فى المدرسة الابتدائية فدخل رجلٌ صالون الحلاقة وفى يده ابنه فى مثل عمرى، فقص الرجل شعره و حلق ذقنه، و جاء الدور على الولد الصغير فأجلسه الحلاق على منضدة ليقص شعره بينما ذهب الأب إلى الحانوت المجاور بعد أن نفدت سجائره، و جن جنون الأسطى " رشوان " عندما اكتشف أن الرجل ليس أبا الولد الصغير، و أنه اصطحبه من الطريق ليتركه رهينة عند الحلاق باعتباره ابنه ويفر دون أن يدفع الأجرة!

    و لم يكتفِ الحلاق بضرب الولد المسكين الذى لا ذنب له، بل أمسك بى أنا أيضا و هو يصيح :

    - و أنت كمان أبوك فين يا ولاد النصابين؟

    و لم أدرِ فى مقاومتى أننى كسرت " قصرية " زرع فتحول الحلاق إلى " القصرية " المكسورة و تحولت أنا إلى الشارع أسابق الريح، و من يومها أُصبت بما يمكن أن يسمى بـ " الحلاقة فوبيا "! )

    يتضح من هاتين الحادثتين أن أعماق فقيدنا الكبير أعماق غير طاردة كأعماق ذوي الأعماق الهشة، فهي تمتص و تمضغ و تخبئ في جيوبها أدق التفاصيل و تعيشها ثم هي تستخدم، في الوقت المناسب، تلك الأصداء الناجمة عن تداعياتها للسخرية من الحياة ، و من كل شئ ..

    بعد تخرجه من الجامعة، بدأ مساره الحقيقي في رحاب الكلمة محرراً بدار أخبار اليوم بـ " الإسكندرية " مع صديقه " محسن محمد " رئيس تحرير الجمهورية فيما بعد، و هو أيضاً، في واحد من أوضح أمثلة " الجينات السياسية " في " مصر" التي في خاطر و فم " أم كلثوم " و المختطفين ذهنياً فقط، زوج الإعلامية " هند أبو السعود " و والد الإعلامية " ميرفت محسن "!

    من الجدير بالذكر أن الشيخ " عبد الباسط عبد الصمد "، المقرئ الشهير، كان هو السبب المباشر في شهرة " أحمد رجب "، كما كان " أحمد رجب " السبب في شهرته بقدر مضاعف مئات المرات، و هنا، حدثٌ من الحوادث القليلة التي تجعل المرء يشعر عند الوقوف فوقه بأنه يفتقد الدهشة أحياناً!

    بدأت الحكاية عندما سأل أحد العاملين بالإعلانات في ذلك الوقت " أحمد رجب " :

    - عندى قصة حلوة، ينفع تنشرها ؟

    و أخرج صورة أحد أقاربه، و استأنف كلامه :

    - هذا الرجل يعمل مقرئاً، و هناك امرأةٌ سورية تحبه و تطارده!

    و تركت الحكاية صدي طيباً في نفس الصحفي الشاب، و لاحظ، في نفس الوقت، ذلك الشبه الكبير بين ملامح الشيخ " عبد الباسط عبد الصمد " و بين ملامح الممثل العالمي " مارلون براندو "، و كتب أول مقالاته الرئيسية في " الجيل " بعنوان " عبد الباسط براندو "، فأثار بذاك المقال غباراً وصل إلي عقر دار " مارلون براندو " في غضون ساعات قلائل، إذ أعادت مجلة " نيوزويك الأمريكية " نشر المقال!

    و علي السواحل المحلية، ارتفع، تعقيباً علي المقال أجر الشيخ " عبدالباسط عبد الصمد " من " 30 " إلي " 300 " جنيه، ليس هذا كل شئ، إنما، كعادة المصريين، بمجرد أن نمت الأحاديث حول المقال في المقاهي و المساجد و النوادي و الحارات، قام بعض الذين ينشطون أو يتظاهرون بالنشاط في مثل هذه الظروف بصنع تماثيل من الجبس الرخيص للشيخ " عبد الباسط عبد الصمد " أغرقت أسواق المدن الرئيسية في " مصر "، كان الباعة ينادون عليها :

    " الشيخ " عبد الباسط براندو " بقرش، معبود الستات بقرش "!

    تجاوزت شهرة الشيخ " عبد الباسط براندو " في أسابيع قليلة حدود " مصر "، و صار صوته طَبَقاً لا يليق إلا بموائد الملوك و الحكام، و دعي إلي " سوريا "، و هناك، في المطار، حوصر بالنساء و عدسات المصورين كما يليق بنجوم السينما العالمية، و قلد عدداً من الأوسمة!

    أكثر من كل هذا، لقد صار وجه المقرئ الشاب، بين يوم وليلة، يلتحق بأحلام يقظة كل النساء الناطقات بالعربية من المحيط إلي الخليج في ذلك الوقت برهافة بالغة، نساء " سوريا " علي وجه الخصوص ..

    باختصار، استفحل أمر " مارلون براندو الشرق " منذ ذلك اليوم حتي عكف بعض الحاذقين في تربية النقود، تماماً، مثلما حدث في مصر، علي صناعة تماثيل له كانت تباع بكل عملات عواصم الشرق!

    ضجة كبري، لم تسكت، في " مصر" علي الأقل، إلا بأمر من " جمال عبد الناصر " شخصياً بعد أن طلب منه " عبد الباسط عبد الصمد "، الخجول، إسكاتها!

    لاحظ أن كل هذا الضوء العارم ولد في اسم ذلك المقرئ المغمور بداية من سؤال أحد العاملين بالإعلانات لـ " أحمد رجب "، ما أغرب الدنيا!

    حكاية أخري أشد طرافة، رواها " أنيس منصور " في بعض من ذهب الكلام الخاص به، و كانا صديقين، و هذا معروف، و كان " أحمد رجب " يحرر باب " حظك هذا الأسبوع " في " الجيل "، و لأنهما كانا علي وعي تام ببساطة أذهان أغلب المتلقين من الجمهور، جعلا من هذا الباب ساحة مشروعة للمكائد بينهما!

    ذات يوم، لاحظ " أنيس " أن صديقه يوجه من خلال أحد الأبراج رسائل شخصية لأنثي ما يريد الإيقاع بها، و لسبب ما سكت في انتظار فرصة مناسبة، و تغيب " أحمد رجب " يوماً، فطلب من " أنيس منصور " تحرير الباب، و طبعاً، وافق من كل قلبه، ربما، وافق فقط ليوجه رسالة إلي صاحبة ذاك البرج، التي لابد أنها شعرت بالصدمة و اهتزت بداخلها خيوط كثيرة عندما قرأت في برجها لذلك الأسبوع :

    - احذري من شخص اسمه " أحمد "، يرتدي قميص أحمر!

    سخرية أنيقة، و مثقفون حقيقيون ظرفاء، يكفي لإدراك لزوجة الحضيض الذي وصل إليه الإعلام الآن أن، لا أقول تقارن، استغفر العطر، بل أن يمس ذاكرتك كـ " جعضيضة " عفنة اسم أحد الذين يتسلقون حنجرة المشهد الإعلامي الآن كالغربان الدميمة!

    " أحمد رجب " مثقف كبير، و لعل من المحرض علي الدهشة أن نعرف أن السخرية كانت أقل أدواته، هو أيضاً كان شديد الوعي بهذه الحقيقة، و ربما كان وعيه بهذه الحقيقة هو وقود غروره، أو علي وجه الدقة، وقود نزوعه إلي العزلة، و عزوفه الصحِّيِّ عن أن يكون شخصية مفتوحة علي مصراعيها لتجوال كل من يريد التجوال في شوارعها كالكثيرين ..

    و ثمة حكاية رائجة تؤكد أن السخرية كانت أقل أدوات " أحمد رجب "، لكنها خرزته التي اختارها من العقد و اشتهر بها، و لها، أحرج بهذه الحكاية كل النقاد المتحذلقين في ذلك الوقت..

    و في ذلك الوقت، كان مسرح " اللا معقول " يهيمن علي المشهد الثقافي، وكان باقة من كبار النقاد، و باقة من أعلي أصوات الساحة الأدبية الموازية يرون في مسرح " اللا معقول " النموذج الأكثر صلاحية للمسرح ..

    قرر " أحمد رجب " أن يثبت عملياً، و بطريقة اشتعلت عندما نضجت كفضيحة مدوية، بطلان هذه النظرية، وأن يثبت أن " اللا معقول " الوحيد هو أن يكون هؤلاء الأدعياء نقاداً أو كتاباً، من أجل أن يفعل ذلك نشر في مجلة الكواكب مسرحية بعنوان " الهواء الأسود "، ادعي أنها مسرحية لم تنشر من قبل للكاتب المسرحي السويسري " دورنيمات "، و دعا كبار النقاد المروجين لمسرح " اللا معقول " للتعقيب علي المسرحية باعتبارها واحدة من روائع هذا اللون من المسرح، و لقد حدث، و كانت الإشادة من جانب هؤلاء بالمسرحية و بامتداداتها الذهنية الكامنة و بإبداع " دورنيمات " عظيمة و ثرية فاقت كل توقعاته هو شخصياً!

    عندما رأي أن دوائر مكيدته قد اكتملت، أخبرهم في لهجة لا تنم عن احترام كبير أنه هو مؤلف هذه المسرحية العبثية، هذا كل شئ، و منذ تلك اللحظة و حتي هذه اللحظة، سكتت أصوات هؤلاء، و انخفضت تصرفاتهم، أو اعتمدوا أساليب أخري لحشو فراغات نفوسهم علي وجه الدقة!

    أنا، بصفة شخصية، لا أحب التعاطي مع الأمور، ولا مع الآخرين بهذه الطريقة الرديئة، لكنها تنجح، لا تلمسوا شيئاً ..

    الطريف أن تعليقات الكتاب علي هذه الحادثة تشابهت مع شخصياتهم إلي حد مروع ، العقاد قال :

    - هؤلاء النقاد المحترمون يجب أن يُساقوا إلى محكمة التزييف لحماية هذه الأمة من وبال دعواهم!

    و قال " طه حسين " :

    - إنها عقدة الخواجة فعلاً!

    أما " توفيق الحكيم "، رائد المسرح الذهني، و أول من اتخذ الغرفة " 53 "، غرفة " أحمد رجب "، مكتباً له، فقال في لهجة كأنما تنم عن غيظ شديد :

    - هذا مقلب ظريف و لطيف!

    بينما قال " إحسان عبد القدوس " :

    - كل ما نرجوه من السادة النقاد أن يصروا على رأيهم الخطأ، و أن يرفعوا " أحمد رجب " إلى مرتبة الكتاب العالميين!

    المحير أن " صلاح عبد الصبور "، و هو الذي أسال في شعره الكثير من أساطير الإغريق، قال :

    - إن هذا أعظم عمل نقدى للنقاد قامت به الصحافة طوال السنوات الأخيرة!

    أياً يكن ..

    لا يخفي علي أحد المصريين أن " أحمد رجب " كان معارضاً حقيقياً لنظام " مبارك "، و لم يكن كالكثيرين معارضاً من داخل النظام بالأمر المباشر لتجميل الصورة و إضفاء لون غير اللون الأسود من ألوان قوس قزح علي المشهد السياسي، لذلك، كان عدم ظهوره علي شاشة التليفزيون المصري بأمر سيادي، هكذا سمعت، و لعل طرده و محاولة الاعتداء عليه، و الاعتداء التام علي الرسام " مصطفي حسين " أثناء محاولة الزميلين حضور حفل تنصيب " صاحب مصر "، هو ذكري لهذه المرحلة!

    مع ذلك، واظب " أحمد رجب " علي حراسة تأييده لـ " نظام يونيو "، أو هكذا يبدو، فلعل وراء الظلال مشاعر أخري محتجزة، و كان هذا سبباً لاعتباره هدفاً مشروعاً للرمي بالنفاق من قبل بعض المحسوبين علي " الإخوان المسلمين "، و هذا لا يجوز، و هذا فقير جداً، و لا أري تعريفاً للديمقراطية أكثر عدالة من " مجتمع يحق لكل فرد فيه أن يختار خرزته من العقد بكل حرية، و دون رقابة الآخرين " ..

    ثم، يجب، عند التعامل مع كلمات " أحمد رجب " أن ندرك قبلياً أننا في رحاب ساخر يخبئ في جيوب الكلمات كلمات أخري، مثلاً، حين يقول مخاطباً السيسي :

    " عزيزي الرئيس ( السيسي ) نحن لا نهنئك بنا و لكننا نهنئ أنفسنا بك، نحن نعرف أننا سوف نتعبك، و نعذبك، و نسبب لك كثيرا من الحيرة، فنحن نبدو كأسئلة بلا أجوبة، و قد نكف بجوارك عن الأنين، عن أصوات الاستغاثة، و قد يكون عزاؤنا أن أخيرا أصبح لنا ابتسامة، فأنت ابتسامتنا "! ..

    و مثلاً :

    "ا لآن يا " مصر " أموت مطمئنا عليك، و على أهلي المصريين، إني لا أوصي حاكماً صالحاً بأهلي، و لكن أوصيكم بحاكم ندر وجوده على الزمان، و قال " ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين "!

    إنه " أحمد رجب " و الله، صاحب الأصابع التي تقف وراء " فلاح كفر الهنادوه "، هو هو، أو، ربما كان الارتباك قد امتد لذهني فأصبحت لا أستطيع أن أري كالآخرين وراء هذه الكلمات وجهاً آخر لكاتب ساخر آخر، ربما!

    و الشئ بالشئ يذكر ..

    أتذكر أنني في رمضان العام " 2012 "، في " معرض فيصل للكتاب "، سمعت الإعلامي الأستاذ " حازم غراب "، رئيس قناة " مصر (25) " في ذلك الوقت، يوجه نفس التهمة، تهمة النفاق، للأستاذ " أنيس منصور "، و حكي حكاية سخيفة لا علاقة لها بالسياق أصلاً، لا أتذكرها الآن، و لا أريد هذا بطبيعة الحال، و بعض مما أندم عليه في هذه اللحظة هو التزامي الصمت في تلك الليلة..

    أيها السادة ..

    يجب، لنصمم معاً جسوراً صحيحة لعبور هذا المنحني الخطير أن ندرك حقيقة مهمة، و هي أن لـ " قوس قزح " ألواناً كثيرة، و أن ندرك، قبل كل شئ، أن ليس كلُّ من اختار أن يقف ضدنا عدواً، و ليس كلُّ من يقف معنا، لكن بطريقته الخاصة، عدواً محتملاً!

    يجب أن ندرك أيضاً حقيقة قد تكون باهتة حول أغلب المثقفين!

    المثقفون بشر قبل كل شئ، و كما أن هناك بشر حولنا يفضلون الحياة علي هامش الصراع، أي صراع بين طرفين، و في ظلال الجدران، لحراسة حياتهم و حياة عائلاتهم، أو هكذا يظنون، تآمر الإعلام علي تسمية هؤلاء " حزب الكنبة "، هناك أيضاً من يمكن أن نتآمر علي تسميتهم بـ " أدباء الكنبة "، الأستاذ " نجيب محفوظ " يأتي في مقدمة هؤلاء، مغ ذلك، هو، كان في كل ما كتب مزدحماً بالثورة، لكنه اختار فقط أن يكون كاتباً عظيماً، علي الجانب الآخر، الشاعر " أحمد فؤاد نجم " اختار جدران الزنازين موقداً يغذي الشاعر الذي يسكن جسده علي حافة الثائر الكبير " أحمد فؤاد نجم "، أعظم أعماله استحقاقاً لفخره علي الإطلاق، و كلا المبدعين، في النهاية، قدم مشروعه و اجترح استبصاراته بالطريقة التي رأي أنها تناسبه ..

    تخيل، لو كان " أنيس منصور " اختار أسلوب " نجم " مثلاً، و اصطدم بالنظام، من أين كان لنا كتاب جميل مثل " حول العالم في 200 يوم "، تخيل!

    ثم، ما هي سعة الموجة التي قد يثيرها قلم كاتب يبرر الديكتاتورية، و هو مرغم بالمناسبة، في وسط سياسي مؤاتٍ فقط لأقلية مشهورة بالميل إلي تبجيل الديكتاتورية و الإشادة بالفساد، لا شئ، ربما يثير القلم أمواجاً من الصخب تثور لها سواحل بعيدة في وسط آخر، كالوسط الفني أو الرياضي أو الثقافي مثلاً!

    و مثلاً، قال " أحمد رجب " ذات يوم :

    ( إنني أعيش التاريخ وأصنعه، فإنني أحيا في عصر " عبدالناصر"، أنتمي إلي هذا الجيل الذي يشكل معالم التاريخ، و لسوف ينتصر " عبدالناصر "، و لسوف تقرأ الأجيال القادمة للأمة العربية ذات يوم كتاباً واحداً للتاريخ يحكي قصة الدولة العربية الموحدة العظمي، يحكي قصة هذا الرجل الذي قاد الطليعة إلي الأمل!)

    من العاري جداً، بطبيعة الحال، أنها كلمات معلبة و مجانية داسها التاريخ بالحذاء، خطابية، أشبه بأشعار الحماسة في أكثر عصور الشعر انحطاطاً، و كرجز الأعراب قبل النزال في الغارات في سالف الأزمان، و هي، قبل كل شئ، كلمات مريضة بالبرودة المجردة، تفضح، بكل بساطة، المشاعر الحقيقية لقائلها، لا شك أننا كنا سوف نسقط من فرط الضحك بالتأكيد إذا أعاد كتابتها قبل أسبوع في " نص كلمة "، و كنا سنصدق أنه يريد السخرية من بشاعة الشرخ الذي تدحرجت فيه مصر من جراء نزوة " عبد الناصر " الشهيرة في يوليو " 52 "، حبيب الملاليم!

    لكن، ما دمنا واثقين أن هذه العبارة، ربما، أقدم عمراً من " نص كلمة "، لا يليق بنا الحكم علي قائلها قبل أن نتذكر أنه، مثل كل الناس، كان يريد أن يعيش ..

    علي كل حال ..

    وداعاً " أحمد رجب "، عابرنا الممتاز، وداعاً ..

    محمد رفعت الدومي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de