أحمد بلال عثمان... اللسان المقطوع! بقلم عثمان محمد حسن

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 08:05 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-11-2016, 03:25 AM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 238

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أحمد بلال عثمان... اللسان المقطوع! بقلم عثمان محمد حسن

    02:25 AM November, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    لأديبنا الكاتب المسرحي الكبير الراحل / حمدنا الله عبدالقادر، عليه
    الرحمة، مسلسل اذاعي باسم ( اللسان المقطوع)، شغل الدنيا و أقعدها على
    الجمر في انتظار أوان اذاعته بعد الرابعة عصراً قبل سنوات خلت.. كان
    مسلسلاً رائعاً حقاً ككل أعمال أديبنا الرائع في ذلك الزمن الجميل..

    و دارت دورة الأيام ليأتي زمان العجائب ليؤكد لنا أن من الممكن أن تلد
    حواء السودانية رجلاً مقطوع اللسان اسمه أحمد بلال عثمان عرض نفسه بنفسه
    للبيع لنظام ( الانقاذ) من أجل حفنة جنيهات.. فاستخدموا ( المسكين) أسوأ
    استخدام وجعلوه ينطق عن الهوى و لا يدري مثل قوله أن " الحكومة اعتقلت (
    مجموعة) من المواطنين كانت تنوي إشاعة الفوضى والشغب بسبب قرارات رفع
    الأسعار الأخيرة التي طبقتها الحكومة! "

    كيف تمكن أحمد بلال عثمان من قراءة نوايا تلك المجموعة من على البعد،
    فأنبأ السلطات التي تحركت و اعتقلت ( المجموعة) قبل أن تنشر الفوضى في
    البلد، و يا له من متنبئ حصيف، و كلب حراسة حرَّاس يشتم رائحة المؤامرات
    حتى ( لو مر نسيمها على ألف ميل)!

    إتّ إيه يا أحمد يا بلال يا عثمان..؟ و راكب من ياتو محطة يا زول؟ من
    محطة الحزب الاتحادي الديمقراطي باللفة و الا من محطة حزب المؤتمر الوطني
    بشارع المطار؟! و لسانك مقطوع كده ليه ياخي!؟

    الظاهر الجماعة ما خلَّوا في لسانك و لا قطعة تقدر تقول بيها شيئ مفيد ليه!

    إعلم يا أب لساناً مقطوع أنك و حكومتك تفتقرون إلى الأجندة القومية
    الجامعة.. و كل همكم من " قرارات رفع الأسعار الأخيرة التي طبقتموها!" هو
    إفقار الشعب و زيادة رفاهيتكم و تمتعكم بمباهج الدنيا فقط.. و إلا فما
    بال برلمانكم يستورد أثاثات بقيمة 850 مليون جنيه بينما تشكون مر الشكوى
    من أن السودان يستورد أكثر مما ينتج.. لا تعلمون أن أنانيتكم المفرطة
    القائمة على أساس ( تمكين) اللصوص و سوء استخدام الموارد المتاحة أدت
    إلى تدهور مستدام في الانتاج حيناً وإلى اللا إنتاج في معظم الأحايين ..
    و كنتم في نعيمكم المتزايد تعمهون.. و لا تحسون بما يحدث من تدهور في
    الاقتصاد و ارتفاع في الأسعار و إحتقان اجتماعي حاد.. لم تكونوا تحسون
    بآلام الغبش.. لكن ( مجموعة من المواطنين) أولئك كانوا، و لا يزالون،
    يحسون تلك الآلام لأن نبض الشارع هو ذات نبضهم..

    هل تعلم أن ( مجموعة من المواطنين) هؤلاء علمٌ في رأسه تتقد نار الوطنية
    و يراها السودانيون من

    أبعد نقطة عن الخرطوم؟ وَ لجهلك بحقائق الأشياء تستكثر عليهم ذكر
    أسمائهم و هم أكثر المعارضين شعبية و احتراماً في الشارع السوداني لأنهم
    يفكرون في الشعب أكثر من تفكيرهم في مصالحهم الشخصية و أكثر من اهتمامهم
    بمصالح حزبهم؟ و حزبهم هو الحزب الوحيد الذي طبق نظرية تداول الرئاسة
    بالأسلوب الديمقراطي في أرقى صوره.. و عليك أن تعلم، يا أب لساناً
    مقطوع، أن عضوية هذا الحزب تزداد باضطراد؟

    هاتفني صديق عزيز قبل أشهر ليخبرني بأنه قرر الانضمام إلى حزب المؤتمر
    السوداني.. و كان هذا الصديق من اللا منتمين حزبياً.. باركت له خطوته..
    مع أنني لا منتمٍ حزبياً أيضاً.. و ما مباركتي لانضمامه لذلك الحزب سوى
    لأن ممارساته تدل على الوطنية الحقة و البيان بالعمل في الميادين وسط
    الجماهير..



    و نسمعك اليوم تصرح يا أحمد يا مقطوع و مبيوع اللسان بأن " الحكومة لا
    تمنع القيام بأي عمل سلمي وديمقراطي إلا أنها لن تسمح بزعزعة استقرار
    البلاد".. و كنت صرحت، قبل أيام، بأنكم لن تسمحوا بعقد أي ندوة سياسية ..
    فنسألك:- هل تندرج الندوات السياسية تحت لائحة الأعمال غير السياسية و
    غير الديمقراطية، أم تراك تمارس شم النوايا و ( لو مر نسيمها على ألف
    ميل)؟!

    و نسمع زميلك الفريق/ أحمد التهامي يصرح على نفس الروي:- " الحكومة
    ستطلق سراحهم لأنها ﻻ تخشى أحداً"

    طيب حابسين ( مجموعة من المواطنين) تلك ليه؟ حابسنهم ليه لو ما خايفين منهم؟؟
    يا لكم من منافقين أفاكين!



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • رئيس البرلمان يعتذر عن اتهام المعلمين بـ (الاغتصاب)
  • وفد امريكي رفيع يزور الخرطوم بشأن الارهاب
  • المبعوثون الدوليون للسودان يجتعمون في برلين بالأربعاء
  • جنوب السودان تعتزم بناء مصفاةٍ للنفط على حدودها مع أثيوبيا
  • كاركاتير اليوم الموافق 12 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن الدستور السودانى
  • بيان هام من مجلس الرؤساء - تحالف قوى الإجماع الوطني* ١٠ نوفمبر ١٠١٦


اراء و مقالات

  • منهج الكيّْ العلاجي و الجزائي ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • أثـر إنتخاب ترامب على نظام الخرطوم الحاكم بقلم مصعب المشـــرّف
  • الوحدة الوطنية والديمقراطية. بقلم الطيب الزين
  • قانون العدالة ضد رعاة الاٍرهاب جاستا JASTA ما هو (3-1) بقلم د. محمود أبكر دقدق
  • حا تركبوا القطر متين يا ناس عرمان وناس سيدى بقلم سعيد شاهين
  • (حذروا ) ..أين تذهب عائدات رفع الدعم ؟! بقلم جمال السراج
  • المحقق الصرخي .. الذهبي يستنكر حديث الشاب الامرد الذي صحَّحه ابن تيمية بقلم احمد الخالدي
  • مؤشرات العلاقة الحميمية بين أمريكا وتنظيم القاعدة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • 11 نوفمبر وغلق كنائس اقباط مصر بقلم جاك عطالله
  • الإعتقالات هل هى الحل ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مايكل مور- الشواف بقلم فيصل محمد صالح
  • طلقتان.. من كل ثلاث!! بقلم عثمان ميرغني
  • مملكة ستنا بقلم عبدالباقي الظافر
  • خلاص قرَّبت!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • المؤتمر السوداني و حالة مخاض الثورة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ترامب فى مستودع الخزف بقلم ياسر قطيه
  • إنهن فصلن عيشتهن بكامل إرادتهن بقلم نورالدبن مدني
  • لماذا الرأسمالية أفضل للشعب السوداني بقلم د.آمل الكردفاني
  • قالوا: ارموا ترامب في المزبلة! بقلم عثمان محمد حسن
  • تحديّات ترامب الخارجيّة الرّهيبة* بقلم: : أ.د. ألون بن مئيــــر
  • الإسرائيليون مطمئنون: الانقسام مستمر والمصالحة مستحيلة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام
  • لماذا فاز ترامب !!
  • قصة قصيرة جدا .............................. (6)
  • كنت وحيدا
  • البراءة لسوداني: أحكام في أكبر قضية غسيل اموال بالشرق الأوسط
  • وا أسفاه: أغنية لنافخ القبح الفاتح علي التوم، وقفافه... يخسي عليكم مفتوحة...؟!
  • حزب المؤتمر السوداني: شكراً لقراءتكم الشارع!
  • تعازينا لقتلى تظاهرات سبتمبر 2013 العبثية ... فقد عظيم لشباب غُرّر بهم
  • الحال ياهو ذاتو الحال
  • يا وائل الكوز حمد سارق من الجزيرة نت برضو رايك شنو؟
  • بوست تعريفي ببطل كمال الأجسام وألعاب القوى والفنان التشكيلي يوسف صبري (تصاوير كميات)
  • أمريكان سودانيز أون لاين يتحدثون عن عنصرية ترمب ويتناسون عنصرية البشير..
  • رئيس مجلس النواب: ترامب حقق أحد اجمل الانتصارت وسنحول هذا النصر إلى تقدم للامريكيين
  • الاعتداء علي المناضلة امل هباني اعتداء علي جميع النساء ! رسالة الي الامنجية اشباه الرجال .
  • الي كلاب الامن و صبيان النظام الدولار يتعدي 17 جنيه
  • رقصةُ الشّارِعِ
  • بيان من هيئة رؤساء قوى الاجماع الوطني
  • اخطر نبؤة للمرأة العمياء .....
  • دونالد ترامب يعين ثلاثة من أبنائه وزوج ابنته في الفريق المشرف على نقل السلطة..
  • ستة أسباب رئيسية تمنع المغتربين السودانيين من تحويل اموالهم عن طريق البنوك
  • أركاماني ترنيمة من أجل ثقافة سلام ســـــــــودانوية
  • لماذا استمر المؤتمر الوطني +27 سنة في حكم الوطن ؟ هل صمتَ الشعب
  • ألمانيا: حان الوقت "لمشروع مارشال" في إفريقيا
  • فى اول رد فعل مكسيكى
  • مرسي منتخب. يا نصر بالانجليزي
  • لن ترفع أمريكا العقوبات عن شمال السودان إلا بعد أن تحكمه الحركة الشعبية!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de