أحلام من أبي .. قصة عرق وإرث بقلم نورالدين مدني

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 04:50 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-09-2016, 10:27 PM

نور الدين مدني
<aنور الدين مدني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 1183

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أحلام من أبي .. قصة عرق وإرث بقلم نورالدين مدني

    10:27 PM September, 25 2016

    سودانيز اون لاين
    نور الدين مدني-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    كلام الناس


    * إستمتعت بقراءة كتاب الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما" أحلام من أبي .. قصة عرق وإرث" ترجمة هبة نجيب سيد مغربي وإيمان عبدالغني نجم الذي سرد فيه جانباً من سيرته الذاتية مقروءة مع تجربته الثرة التي خاضها بشجاعة في الولايات المتحدة الامريكية.
    * أتوقف هنا عند بعض المحطات والمواقف المهمة في حياته مثل قوله في مقدمة الكتاب أنه رأى بنفسه اليأس والإضطراب الذي يشعر به الإنسان العاجز‘ وكيف يشوه ذلك حياة الأطفال في جاكارتا وفي نيروبي بالطريقة نفسها التي يشوه حياة الأطفال في الجزء الجنوبي من شيكاغو.
    *حرص أوباما على العودة للجذور في كينيا حيث ولد والده الذي ينتمي إلى قبيلة "لوو" النيلية التي هاجرت من موطنها الأصلي السودان‘ ليتعرف على أهله في كينيا وأن يستلهم من حياتهم الصمود للتصدي لحقوق الإنسان الأمريكي ضد كل أنماط التفرقة العنصرية التي شعر بها لأول مرة عندما إنتقل إلى تكساس.
    *حينها كبر في ذهنه السؤال المشروع : ماذا فعلنا حتى نعامل بهذا الإحتقار؟!!‘ واسترشد بتساؤل الدكتور مارتن لوثر كنج المنطقي : كيف لاأمريكا أن ترسل رجالها للفضاء وهي ماتزال تبقي مواطنيها السود في العبودية؟!!.
    *يقول أوباما : أمي كانت تذكرني دائماً بقصة أبي وكيف أنه نشأ فقيراً في دولة فقيرة في قارة فقيرة لكنه لم يختر أسهل الطرق بل كان مجتهداً واميناً‘ لذلك إهتممت أكثر إلى جانب دراستي الجامعية بالعمل الإيجابي لتحسين أحوال الأقليات دون تمييز عرقي.
    *سرد اوباما بفخر قصة والده الذي طلبت منه الجامعة أن يلقي محاضرة بها‘ فتحدث عن نضال الشعب الكيني لينال حريته ويطور نفسه عبر العمل الجاد والتضحية‘ الأمر الذي نال إستحسان أساتذة الجامعة وطلابها بمن فيهم من كانوا يسألونه من قبل عن "اكلي لحوم البشر" في أفريقيا.
    *لذلك ظل يردد في نفسه بإصرار : أريد أن أصلح الأمور وأجعل من نفسي إنساناً ذو فائدة‘ وفي عام 1983م قرر أن يصبح منظماً للمجتمع المدني‘ وقبل تخرجه أرسل للمنظمات التي تعمل في مجال حقوق الإنسان .. بعدها عمل مساعد أبحاث في مكتب استشاري.
    *بدأ يهتم بشأن تنظيم الفقراء ورد الجميل للمجتمع‘ فقدم استقالته من المكتب الإستشاري وبدأ البحث عن وظيفه تتيح له الإحتكاك المباشر بالناس‘ وأن يلتقي بأناس جادين في فعل شئ من أجل تغيير حياتهم نحو الأفضل.
    *إبان زيارته لموطن والده في كينيا وصل إلى قناعة بأن أفريقيا بالنسبه له ليست مجرد مكان وإنما هي"فكرة"‘ وحكى مشاهداته الحية مع أهل والده وكيف أن عمته قالت له لقد كان والدك رجلاً كبيراً وكان يعطي بلا حساب.
    *في ختام زيارته لكينيا قال أوباما : أخيراً أدركت أن الدائرة قد إكتملت وأن حياتي في أمريكا وسط السود والبيض مرتبطة ب"هذه الأرض الصغيرة السحيقة"‘ وهذا ما عززته المؤرخة الافريقية رقية وهي تقول إن أسوأ ما فعله الإستعمار "تغبيش" رؤيتنا لماضينا.
    *هكذا قدم أوباما جانباً من تجربته الحية بصدق وشجاعة‘ والنقلة الكبرى التي ساهم في تحقيقها في الولايات المتحدة الامريكية التي خرجت من نفق العنصرية البغيضة إلى رحاب التعايش الإيجابي بين كل مكوناتها المجتمعية تحت مظلة وثيقة الإستقلال التي أكدت حقيقة أن جميع البشر خلقوا متساويين.
    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 سبتمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • القنصل العام بالإسكندرية يزور السودانيين الناجين من غرق مركب المهاجرين
  • الخبير المستقل يعتمد (5) حالات تتعلق بالقتل خارج نطاق القانون والإعتقال والإختفاء القسري من التحال
  • نفرة كبرى في جنيف لجميع اللاجئين السودانيين في أوروبا
  • د.كرار التهامي يتسلم مهامه رسميا أمينا عاما لجهاز المغتربين
  • الداعية آمال محمد علي عباس في ذمة الله بلندن
  • كاركاتير اليوم الموافق 23 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله الرئيس السودانى و نائبه
  • محكمة امريكية تؤيد حكم سابق بان تحول 3 بنوك 317 مليون دولار من اموال السودان المجمدة في الولايات ال



اراء و مقالات

  • ذكرى رحيل ملك الشجن .. زيدان ابراهيم بقلم حماد صالح
  • الأزمات السودانية المتراكمة - يمكن حلها عبر المناهج الدراسية (التربية والتعليم) 2! بقلم إسماعيل ابو
  • أيهما أكثر (بشاعة) الموت بلا معني في وطن بات مجرد افلام للرعب, أم الموت في فندق الغربة بقلم المثني
  • هل أشراف السودان هم من الفولاني الفلاتة؟ بقلم مهندس طارق محمد عنتر
  • العنف المتبادل بين تركيا وحزب العمّال الكردستاني ليس الحلّ بقلم أ.د. ألون بن مئير
  • تاريخ وهوية الصحيفة الكاملة السجادية صحيفة دعاء أم صحيفة علم؟ بقلم حكمت البخاتي
  • المرجعية العراقية .. ملايين الناس في الصحاري القفار وفي أماكن النفايات والقاذورات !! بقلم احمد الخا
  • إلى متى ستظل الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الفائدة السلبية مفهوماً وتأثيراً وتطبيقاً بقلم حامد عبد الحسين الجبوري
  • جهاز الأمن والمخابرات الوطني يحبط (كميناً) أعد للرئيس البشير – بقلم جمال السراج
  • متفرقات بقلم عثمان ميرغني
  • الدافوري..! بقلم عثمان ميرغني
  • حكاية زوجة رومانسية!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • لو يُجدي التمني..!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • رابطة أصدقاء نهر العطبرة (1956-2016) بقلم عبدالله علي إبراهيم
  • تغريده أولى الى الطغاةا بقلم ياسر قطيه
  • أيعقل أن يتخذ داعش خطوة مهمة ضد نفسه يا جون كيري؟.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • مشروع قانون الأمان الاجتماعي بقلم محمد علي خوجلي
  • من ضرائب الغربة : The Single Parents بقلم نورالدين مدني
  • محاوله لتسلق ظل الورده السودانيه تحتفل بعرس حريتها في فرنسا وكستوريكا بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • حيدر عبد الشافي والتجربة الفلسطينية المعاصرة رؤية مختلقة بقلم سميح خلف
  • شباب الفايسبوك يصنع تاريخ المغرب المعاصر بقلم عبدالحق الريكي

    المنبر العام

  • ‎Awad Jemaa Makoi Makoi‎ to مآسي حكم العسكر و الكيزان في السودان
  • وفد من قيادات الحركة الشعبية لتحرير السودان يختتم زيارة رسمية الي دولة جنوب السودان
  • لماذ يجب أن تتحد دول الخليج -؛؛ وبأخرى ؛؛- لماذا ( يجب ) أن تسيطر السعوديه علي دول الخليج ؟؟!
  • إيكونوميست: من سيفوز في لعبة العرش السعودية
  • سمات "الإلحاد الجديد" كتاب لكاتب سعودي
  • ما هو تعريف مصطلح او مفكر وهل حسن الترابي يستحق احد اللقبين او الاثنين معا!
  • السيسي بعد دا بسموهو أم سيسي! سيفشل حتى في الاستدانة وسيواجه انهيار الجنيه والسياحة والاستثمار!
  • هل بالفعل تم طرح ميناء بورسودان الجنوبي للايجار في عطاء دولي
  • جلجغت......
  • أوباما يستخدم "الفيتو" ويعطل قانون مقاضاة السعودية بسبب أحداث 11 سبتمبر
  • إلى أين تقود المحادثات السودانية الأميركية؟ مقال لمحجوب محمدصالح
  • اعتراف فلاحة بري الفواكه المصرية بمياه المجاري(فيديو)
  • يا بريمة: بنات سعدان ، هاشم بابنوسة..!!
  • نزار قباني قارئة الفنجان
  • أقرأ للفائدة
  • شكرا
  • في ذكري رحيل زيدان ابراهيم نقدم العزيزة لاول مرة
  • تم تهكير ملايين من حسابات شركة ياهو !
  • حركة القوي الجديدة الديمقراطية (حق ) : فلنوقف تراشق البيانات ، و لنلتفت إلى تنسيق مواقفنا .
  • الذكرى الخامسة لوفاة العندليب الأسمر زيدان ابراهيم
  • سلام مربع .. تحية واحترام لجميع الأخوات والأخوة من أعضاء وقراء هذا المنبر
  • وفاة والدة معاوية الزبير
  • test
  • ►** العدّة **◄
  • كيفية سن القوانين
  • "سردار باي" .. شيل براميل هذا.. خلاص جسر فتح ..
  • ديفيد هيرست: من سيخلف السيسي؟.. وهؤلاء هم البدلاء
  • قطر : زنقة في النادي الثقافي السوداني بالدوحة ... ( فيديو )
  • شوفو كذب الغواصة مريم عيسي واستنجادها بالسفارة ... ( صورة )
  • أقالة مدرب الهلال العاصمي
  • كمال يوسف.. الناي يصعد السلم الخماسي
  • جائزة جديدة للصحافة لمحمد حسنين هيكل تنطلق في ذكرى ميلاده 
  • محمد عبد الله برقاوي يكتب عن جوانب من قضية الفريق طه عثمان والمهندس
  • طمع أصحاب المراكب يقتل اللاجئين وأحلامهم
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de