منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-20-2017, 06:08 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أحزان إنسان السودان بقلم حامـد ديدان محمـد

02-22-2016, 07:00 PM

حامـد ديدان محمـد
<aحامـد ديدان محمـد
تاريخ التسجيل: 02-28-2014
مجموع المشاركات: 79

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أحزان إنسان السودان بقلم حامـد ديدان محمـد

    07:00 PM February, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    حامـد ديدان محمـد-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بهدوء !


    الرجولة،الكرم،المروءة، الأمانة،الصدق وإغاثة الملهوف،كلها صفات إنسانية راقية(كان)يتصف بها إنسان هذا البلد المكلوم، السودان .وذلك قبل عقدين ونيف من السنين العجاف والتى طحنته حتي أضاعت تلك الصفات الجميلة لتحل محلها صفات ، السفه ، الهلع ، الظلم ، الأنانية وصفة جمع المال بكل السبل ، حلالها وحرامها.
    ماهو السودان؟! وماهوإنسان السودان؟! قد يظن البعض بأننى سأقع في مقالطات تارخية في هذا الصدد الأ أنى فقط إريد أن أقول آن لفظة (سودان) لفظة قديمة جداً وتعنى أرض الشمس المشرقة وذلك قبل أن تتم الكشوف الجغرافية الغربية ثم عهود الإستعمار الغربى للمناطق المكتشفة بعد أن تجلى هدفه الإستعمارى.ثم جاء عهد النضال وتحررت تلك الشعوب وتم رسم حدود إدارية سياسية للدول ثم إطلق هذا اللفظ أى أرض الشمس المشرقة على جمهورية السودان اليوم(شماله وجنوبه).
    إستقل السودان عن قبضة المستعمر البريطانى منذ عام 1956م حيث حرر لنا الأباء والأجداد أرضاً واسعة تمتد من حلفا القديمة شمالاً إلى نمولى جنوباً ومن الجنينه غرباً إلى سواكن شرقاً إذ أرخي الأوائل شلالات النور والبهجة فيه ليسمي عن عز وشرف جمهورية السودان . كان إنسان السودان ثمرة تلك الصفات الإنسانية حتي (طغت) سياسة الشمولية وإحتكار السلطة وتوجيه المجتمع (عن بعد) ليظل الإنسان يرزح تحت قبضة نفر قليل وإلى يوم الدين كما يحلف هؤلاء الشموليون ؟ وقد مرت علينا في سوداننا ثلاث مراحل من الديمقراطية الحقة ... مراحل ستظل عالقة بأذهاننا وخالدة ماخلدت الدنيا وهي: الديمقراطية الأولى بين عامى1956و1958م لتسحقها الشمولية ولكن الشموليون كانوا لا يحسنون الظن بهذا الشعب الثائر حيث قامت ثورة إكتوبرمن عام 1964 م ليبدأ عهد الديمقراطية الثانية وتستمر حتي مايو من عام 1969م حيث عرفنا عهداً شمولياً عنيفاً حتي إنتفض الشعب في إبريل من عام 1985م(ليبق!) نور الديمقراطية الثالثة .
    كان إنسان السودان في تلك العهود الديمقراطية إنسان فرح وسعيد فكان يسير على الدرب السوى ولا أحزان تعتريه فهو يعرف أن له حقوق وعليه واجبات ففي بلده كل جوانب الحياة مكتملة فالتعليم ، كان مؤسسى حتي صارت جامعة الخرطوم إحدى ثلاثة جامعات أوائل في أفريقيا ... الخدمة المدنية كانت في غاية الروعة فلا عطالة ولا بطالة وأذكر، أن طلاب المساق التجارى يتم حجزهم للعمل والتوظيف بينما هم في الصف الثالث ثانوى . خريج التربية كان عمله مضمون وكذلك التخصصات الأخرى .... المعيشة كانت سهلة لوفرة سوق العمل ولا أحد يريد أن يقادر السودان ليأكل أو ليشرب اللهم إلا للعلم .... كان الشعب السودانى عن بكرة أبيه سعيداً .
    البنيات التحتية في مدن السودان كانت جيدة فأذا أخذنا الخرطوم كمثال ، نورد ماقاله الراحل زائد بن سلطان آل نهيان حاكم الإمارات السابق حيث طاف على المدن العربية في زمانه عندما كان ينوى تأسيس بلاده ، قال: أبقى مدن بلدى مثل الخرطوم!.... وزعيم آخر هو جوكونى عويدى من تشاد حيث وعد الناخبين عند حملته الإنتخابية قائلاً: سوف (أسوى) أنجمينا مثل الخرطوم !.
    مرفق النقل كان رائعاً فالسودان كله تقريباً كان مربوطاً بخطوط السكة حديد والنقل النهرى هذا بإضافة للنقل الجوى .الصناعة هي الأخري كانت مزدهرة وخير مثال لها مصنع النسيج السودانى بالمنطقة الصناعية ببحرى والذى كانت صافرته توقظ الجميع وهكذا بقية الصناعات الأخري... التمثيل السياسى كان متاحاً عبر الديمقراطية والأحزاب (يعنى تظلمك موهبتك السياسية) ... الزراعة كانت مزدهرة والثروة الحيوانية كانت تغطى الكثير من النقد الأجنبى ... الأدب والفنون والتمثيل (في تمام التمام) ففي الأغانى ظهرت الأغنية القصة وهي عبارة عن حكاية كاملة عن موضوع الأغنية الذى يريده المتلقى .... الرياضة كانت مزدهرة . وبعد ... فإن أحزان إنسان السودان هي : أولاً، ورغم أن العمل ضرورى نجد أن معظم العائلات السودانية تخرج إلى العمل منذ الصباح وحتي المساء وذلك لتأمين لقمة العيش ولا يجد صغارها تعليماً كافياً ... ثانياً، فإن الذين تعلموا وتخرجوا لا يجدونا عملاً يناسب مقدراتهم .
    ونختم ونقول ، أن الشؤم الأكبر والحزن الذى ينتظم الشعب السودانى هو تمليك الناس سلاحاً يقتلون به بعضهم البعض وظهرت الحركات المسلحة الشرسة والتى لا خلق وأخلاق لها فهي تقتل وتقتصب وتنهب بينما شعارها هو : الحرية ، العدالة والمساوة!.... الفقر والجهل هما بصمات محزنة تعترى إنسان اليوم في السودان ... الكل حزين لكن الله سينصر الضعفاء طال أو قصر الزمن .... آمين .

    وأن آخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين وألا عدوان إلاعلى الظالمين.



    إلى اللقاء




    أحدث المقالات
  • في هجير الغلاء ...الآتي هو الأقبح بقلم د. عمر بادي
  • الحل اولاً -السبب الأساسى لفشل الاسلاميين وغيرهم فى السودان بقلم نعماء فيصل المهدي
  • اتفاقية تمويل السدود.. أين رأي الأهالي!! بقلم نور الدين عثمان
  • وهكذا تظل قضية اعتقال وليد الحسين حية بقلم خضرعطا المنان
  • مُعلمٌ بلا كرامةٍ جيلٌ بلا انتماءْ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • جوع الجماعة شبع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • من كان يعبد مولانا.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (دُفعة) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • نحن وناصر وهيكل والعجز بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • زهير وخطبة الجمعة بقلم الطيب مصطفى
  • السودان القادم فى الزمن الضائع بقلم عمر الشريف
  • من القائل؟ وان يدار الخلاف السياسي بحيث يمكن ادالة السلطة من الذى يتولاها،بثمن يدفعة هو،ولا يكون ال
  • فساد الحوافز حتى فى مستشفى الذرة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يلا بلا أحزاب بلا لمة بقلم نورالدين مدني
  • دولة سنيّة عراقيّة مطلب ضروري لهزيمة داعش بقلم أ.د. ألون بن مئيـــر
  • مصير الاستفتاء في دارفور بقلم مأمون احمد مصطفى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de