أحداث 19 يوليو 1971 من أرشيف المملكة المتحدة بقلم دكتور فيصل عبدالرحمن علي طه

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 06:45 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-02-2017, 05:21 PM

فيصل عبدالرحمن علي طه
<aفيصل عبدالرحمن علي طه
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 49

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أحداث 19 يوليو 1971 من أرشيف المملكة المتحدة بقلم دكتور فيصل عبدالرحمن علي طه

    04:21 PM February, 12 2017

    سودانيز اون لاين
    فيصل عبدالرحمن علي طه-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]

    - في 19 يوليو 1971 وقع انقلاب عسكري في السودان تم التخطيط له بإتقان من قبل الرائد هاشم العطا. وكان واضحاً منذ البداية أن النظام الجديد كان نظاماً شيوعياً خالصاً.

    - في بيان الانقلاب قال الرائد هاشم العطا أن الانقلاب يمثل العودة إلى مبادئ ثورة مايو 1969 التي أوصلت نميري إلى السلطة، وأن نميري قد تخلى عن تلك المبادئ وقام بتأسيس جمهوريةٍ رئاسيةٍ دكتاتوريةٍ. وذكر أن مجلس قيادة الثورة الجديد سيكون ممثلاً للإرادة الشعبية وأنه سيتم إعطاء الحكم الذاتي للجنوب. وحسبما ورد في الوثائق البريطانية فقد تم استخدام وصف ودي للإشارة إلى "الاتحاد السوفييتي العظيم".

    - ووفقاً لما ورد في برقية من السفارة البريطانية في الخرطوم إلى وزارة الخارجية بلندن بتاريخ 20 يوليو فقد تم تشكيل مجلس قيادة الثورة على النحو التالي: المقدم بابكر النور رئيساً، والرائد هاشم العطا نائباً للرئيس، وعضوية المقدم محمد احمد الشيخ الريّح، والرائد فاروق عثمان حمدالله، والرائد محمد محجوب عثمان، والرائد محمد أحمد الزين، والنقيب معاوية عبدالحي.

    - في ساعة باكرة من صباح 22 يوليو قامت السلطات الليبية بإجبار طائرة الخطوط الجوية البريطانية VC10 التي كانت تقل بابكر النور وفاروق حمد الله – قادميْن من لندن - على الهبوط في بنغازي. وحسبما أوردت وكالة رويترز فقد غادر الضابطان الطائرة بعد أن أبلغتهما السلطات الليبية بأن حياة الركاب الآخرين ستكون في خطر.

    - في عصر يوم 22 يوليو وقع انقلاب مضاد أعاد نميري إلى السلطة. وذُكِر في الوثائق البريطانية أن الانقلاب اتسم بالارتباك والصخب وغلب عليه الطابع العفوي. وفي صباح يوم 23 يوليو تم نقل بابكر النور وفاروق حمدالله إلى الخرطوم.

    سأعرض – بإذن الله- في ثلاثة مقالات ترجمة للوثائق البريطانية التي اطّلعت عليها، وذلك تحت العناوين التالية:
    1- الانقلاب والانقلاب المضاد
    2- الحكومة البريطانية تطلب الرأفة لبابكر النور وفاروق حمدالله
    3- الرسالة التي سلمها شقيقا بابكر النور للسفارة البريطانية في موسكو

    الانقلاب والانقلاب المضاد
    من رسالة السفارة البريطانية بالخرطوم إلى وزير الخارجية البريطاني: 9 أغسطس 1971
    2- بدأت القصة في 29 يونيو عندما تمكن من الهرب عبد الخالق محجوب - الأمين العام للحزب الشيوعي السوداني المحظور- والذي ظل محتجزاً لبضعة أشهر في معسكر قرب الخرطوم وذلك بمساعدة أحد أفراد الحرس. ولم تتم إعادة اعتقال عبد الخالق محجوب ويمكن للمرء أن يتكهن على نحو مبرر بأنه قد لجأ إلى السفارة البلغارية أو أنه قد ذهب إلى أحد المخابئ التابعة للسوفييت.
    في 19 يوليو، مر سُبات قيلولة الصيف بالخرطوم كالمعتاد بالرغم من أن البعض قد سمع صوت القليل من الطلقات الأوتوماتيكية مع صوت أجهزة التكييف لديهم. وقد عدنا إلى العمل في هذه السفارة في الخامسة مساءً كالمعتاد لإكمال عملنا الخاص بإعداد الحقيبة الدبلوماسية السرية، ثم غادرنا إلى منازلنا مجدداً في السابعة مساءً، دون أن نرتاب في حدوث أمر ما باستثناء أن هواتفنا لم تكن تعمل.
    وبحلول ذلك الوقت كانت إذاعة أم درمان قد بدأت بالفعل ببث إعلان بأن على الشعب أن ينتظر بياناً هاماً من الرائد هاشم العطا وهو عضو سابق في مجلس قيادة الثورة التابع للرئيس النميري والذي تم استبعاده في نوفمبر 1970 بسبب ميوله الشيوعية.
    ثم علمنا لاحقاً بأن الانقلاب كله قد تم تنفيذه بين الساعة الرابعة والرابعة و45 دقيقة عصراً ومن الواضح أن الانقلاب قد تم بتخطيط وتنفيذ متقن.
    3- أدلى هاشم العطا ببيانه الأول في الساعة العاشرة و15 دقيقة من مساء يوم 19 يوليو. وكان واضحاً بأن النظام سيكون نظاماً شيوعياً خالصاً – ربما أكثر من أي نظام شيوعيٍ آخر في قد يُقام في الشرق الأوسط. وأشار هاشم العطا في بيانه إلى مشكلة جنوب السودان والاقتصاد.
    4- مع بزوغ ضوء الفجر في السابعة صباحاً من يوم 22 يوليو ذهبْتُ إلى مطار الخرطوم لملاقاة ابني البالغ 11 عاماً، وقد كان كل شيء هادئاً، بينما أخبرني مندوب شركة الخطوط الجوية البريطانية لما وراء البحار بأن الطائرة يتوقَع وصولها في الوقت المحدد. ولم يُسمَح إلا لعددٍ قليل من الأشخاص بالتواجد في المطار، وذلك باستثناء أولئك الذاهبين لاستقلال رحلة الطيران البريطاني رقم 045BA أو الذاهبين لملاقاة أفراد الرحلة بالإضافة إلى مجموعة صغيرة من الضباط والمدنيين الذين جاءوا للترحيب بالرئيس الجديد للمجلس الثوري المقدم بابكر النور ومرافقه الرائد فاروق حمد الله الذين تم الحجز لهم على هذه الرحلة، التي تُعَد أول رحلة تأتي إلى مطار الخرطوم منذ وقوع الانقلاب. ولقد ظللنا ننتظر، إلا أنه كان لدي هاجس بأن الطيران البريطاني سوف يخذلنا بالتأخر في الوصول لهذه المناسبة المهمة. وفي النهاية شاهدنا الرائد هاشم العطا ومرافقيه العسكريين وهم يقودون سياراتهم بعيداً. وتم إخبارنا بأن وصول الطائرة سيستغرق ساعتين كاملتين. وقد غادرنا نحن بدورنا من أجل الإفطار. وبعد نصف ساعة من ذلك علمنا أن الطائرة قد اُرغِمَت على الهبوط في ليبيا وأن الراكبيْن الرئيسييْن قد اعتقِلا.
    كان من المقرر أن يخاطب بابكر النور الجماهير عند وصوله، ولكن الرائد هاشم العطا قام بذلك في غياب النور، وقد تساءلت عما إذا كان الرائد هاشم العطا سيلوم بريطانيا على ترتيب عدم وصول الرئيس المرتقب. لكن الأمور مضت بهدوء، وكان الحشد الذي تجمّع يتكون في معظمه من العمال الذين تم إعطاؤهم إذناً بعدم العمل في الصباح مع إعطائهم الرايات الحمراء. لم تكن تلك الحشود كبيرة وقد غلب عليها الهدوء والنظام ولم يقع إلا حادث واحد عندما قامت الشرطة والقوات بتفريق مجموعة هتفت لنميري باستخدام العصي.
    5-وبطبيعة الحال فإننا في ذلك الوقت لم نكن نعلم إلا القليل حول القوى التي كانت تعمل على نحو فاعل من خارج السودان للتحضير للإطاحة بالنظام الجديد، كما لم نكن نعلم إلا القليل عن القوى التي كانت تعمل من اجل مساندة النظام الجديد. فلقد افترضنا منذ البداية ان الروس وتوابعهم في أوربا الشرقية هم من كانوا خلف الانقلاب، كما إن الاعتراف الفوري من قبل حزب البعث العراقي قد كان مثيراً للريبة. كما إننا افترضنا بأن الانقلاب لم يكن مرحَّباً به من قبل القادة في مصر وليبيا. وقد بدا لنميري فيما بعد أن الله قد تدخّل لقهر أعدائه إذ تحطمت طائرة عراقية تحمل الدعم من بغداد قرب جدة في 22 يوليو.
    وأما إجبار طائرة الرحلة BA045 على الهبوط فقد جاء بالطبع نتيجةً لتدخلٍ بشري، ومن المحتمل أنه كان للواء خالد حسن عبّاس يد في ذلك الأمر، فقد كان اللواء – وهو وزير دفاع نميري والقائد العام للقوات المسلحة-خارج البلاد وقت وقوع الانقلاب وقام بزيارة ليبيا ومصر. ومن المحتمل ايضاً أنه قد كان على اتصال مع العناصر الموالية لنميري في السودان عبر إذاعة الجمهورية العربية المتحدة المرتبطة بالكلية العسكرية المصرية، والتي تم نقلها إلى جبل الأولياء، على بعد 20 ميلاً جنوب الخرطوم.
    6-ومهما يكن من أمر، فإني أرى بأن الانقلاب المضاد الذي وقع في 22 يوليو كان عفوياً إلى حد كبير، فقد بدا واضحاً أن الدعم الذي يحظى به هاشم العطا في الجيش كان محدوداً حيث رفضت بعض الوحدات التعاون. وبالإضافة إلى ذلك، جاء عدم وصول بابكر النور وفاروق حمد الله. ولقد انزعجنا في عصر 22 يوليو لسماع دوي إطلاق الرشاشات الأوتوماتيكية مع دوي أسلحة ثقيلة. ويبدو أن بعض فرق قوات المظليين والمدرعات بمعسكر الشجرة (شجرة غردون) قد قاموا بالتغلب على مؤيدي هاشم العطا داخل معسكراتهم احتجاجاً على سحب أسلحتهم والتحفظ عليها بعيداً عنهم. ومن ثم قاموا بشق طريقهم بالدبابات متجهين إلى وسط الخرطوم. وقد اتسم الأمر بقدر كبير من الصخب والارتباك. وقد بدا أن القادة في غالبهم كانوا من ضباط الصف وإن كان بعض الضباط قد انضموا لاحقاً مع تطور الأوضاع.
    "مالِت" القائم بالأعمال
    دور ميثاق طرابلس (الاتحاد الثلاثي)
    برقية في 28 أغسطس 1971
    من السفارة البريطانية في طرابلس
    الانقلاب المضاد
    1- في مقابلة إذاعية أمس بعد عودتهما من الخرطوم، قال بشير هوادي وزير التربية والإرشاد القومي، ومحمد المقيريف، وزير الإسكان- وهما من أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية- أن دول ميثاق طرابلس كانت قد قررت التدخل في السودان في غضون أسبوع من الانقلاب على نميري. فذهب خالد حسن عباس ومحمد عبدالحليم (وزير الخزانة) إلى القاهرة. وجاء إلى طرابلس أحمد عبدالحليم (*) ومعه محمد سكيك (**) لتنسيق الخطط. ولكن القبض على بابكر النور وفاروق حمدالله غيّر الوضع وسمح لهم [دول الميثاق] بالتدخل مبكراً.
    2- في أثناء سرد للأحداث في الخرطوم، قال هوادي أن بلغاريا وبريطانيا كانتا ضالعتين في الانقلاب، وأن سكرتير الحزب الشيوعي السوداني كان مختبئاً في السفارة البلغارية، وأن المقابلات الإذاعية والصحفية التي أعطيت لبابكر النور في لندن تثبت التواطؤ بينه وبين الحكومة البريطانية.

    (*) [نعتقًد أن أحمد عبدالحليم المعني هو العقيد أحمد عبدالحليم عبدالرحمن شقيق محمد عبدالحليم عبدالرحمن وزير الخزانة، لأن العقيد أحمد عبدالحليم عبدالرحمن ربما كان ضمن الوفد الذي رافق اللواء خالد حسن عباس في زيارته لبلغاريا. وقد كان العقيد أحمد عبدالحليم عبدالرحمن في وقتٍ ما قائداً لسلاح المدرَعات. نذكر هذا التوضيح حتى لا يتم الخلط بينه وبين الدكتور أحمد عبدالحليم الذي كان يشغل منصب نائب وزير الإعلام والثقافة في حكومة نميري]
    (**) [محمد سكيك: فلسطيني عمل في وقتٍ ما رئيساً لقسم الاتصال الدولي بليبيا]

    الدعم اللوجيستي من شركة لورنو Lonrho
    من السفارة إلى الخارجية
    6 يونيو 1970
    1- استقبل نميري رولاند ودنلوب في 3 يونيو وعبّر لهما عن عدم رضائه عن الروس وعن الشيوعيين عموماً وأنه قد اعتقل منهم للتو مئتي شخص. وقال إن الروس سيحصلون على 100 ألف بالة قطن بدلاً من 300 ألف بموجب اتفاق تجاري ثنائي، وأنه سيبعث برقية للبنك الدولي يطلب فيها المساعدة لمشروع الرهد. ثم قال إن كل تسهيل في السودان سيُوضَع تحت تصرف لونرو وأنه بإمكانهم ان يحصلوا على 50,000 [بالة] لمشروعهم لزراعة السكر وأنه سيتّصل هاتفياً بالقذافي والسادات ويوصي لهم بشركة لونرو.

    2- لاحقاً عقد رولاند جلسة أخرى مع محمد عبدالحليم وزير الخزانة وتوصلا على عقد تمهيدي تحصل بموجبه لونرو على توكيل لمشتريات حكومة السودان في لندن. ولكن ذلك سيكون رهناً بحصول لونرو على التسهيلات لائتمانية الضرورية.

    3- لقد ناقشتُ مع رولاند صعوباتنا في الحصول على تعويضات عن الشركات البريطانية المؤممة، فأشار إلى أنه إذا سار مشروعه للسكر على ما يرام، فإن الأرباح والعملات الأجنبية التي ستنتج عنه يمكن استخدامها لتسهيل التعويضات.
    مذكرة دائرة شمال أفريقيا بالخارجية البريطانية
    21 يوليو 1971
    5- من وجهة نظرنا فإن وقوع الانقلاب أمر مؤسف. فقد أعجب نميري كثيراً بممثلي لونرو المحدودة الذين كانت لديهم خطط طموحة لمشاريع صناعية مختلفة يتم تمويلها بشكل أساسي بأموال كويتية، وكذلك من أجل الحصول على تسهيل ائتماني بالمملكة المتحدة بحيث يتصرفون بوصفهم وكالة الشراء الوحيدة لحكومة السودان بالمملكة المتحدة. وقد كان وزير خزانة النظام السابق [محمد عبد الحليم] بلندن ساعة حدوث الانقلاب وقد بدا مرتاحاً جداً للترتيبات التي تم إجراؤها. وكان يمكن لكل ذلك أن يقود الحكومة السودانية لاتخاذ موقف معقول أكثر إزاء سداد تعويضات البنوك والشركات البريطانية التي تم تأميم أصولها البالغة نحو 20- 30 مليون جنيه إسترليني في مايو 1970. وإنه لمن المبكر معرفة الكيفية التي سينظر بها مجلس قيادة الثورة الجديد إلى العلاقات المستقبلية مع المملكة المتحدة وبوجه خاص ما يتعلق باستمرار التجارة وسداد التعويضات، ولكن من المتوقع أنهم سيتجهون بشكل متزايد نحو الاتحاد السوفييتي وغيره من دول أوربا الشرقية.
    26 يوليو 1971
    1- لقد حصلتُ هذا الصباح على بعض تفاصيل الأخبار من دنلوب الذي يعمل لدى لونرو، حيث أخبرني بان اللواء خالد حسن عباس قد قام بإعداد تسجيل إذاعي لقواته عندما كان في القاهرة. وقد تم إرسال التسجيل إلى طرابلس وبثته إذاعة طرابلس في يوم الأربعاء. ولعل ذلك قد كان له أثر مهم على الانقلاب المضاد.
    2- لقد عاد طيار لونرو من الخرطوم يوم أمس حاملاً رسالة من العميد "[محمد عبد الـ] حليم" وزير الخزانة مفادها أن كل شيء تم الاتفاق عليه خلال زيارة الوفد إلى لندن مازال قائماً. وقد تم تسمية العميد "[محمد عبد الـ] حليم" في إذاعة القاهرة بوصفه وزير الداخلية الجديد.

    من السفارة البريطانية بالقاهرة إلى الخارجية بلندن
    28 يوليو 1971
    3- إن النقطة الثانية ذات الأهمية هي دور اللواء خالد حسن عباس وزير الدفاع السوداني الذي وجدت مساعدته في إعادة نميري إلى السلطة دعاية مؤيدة في الخرطوم. نعتقد أنه وصل إلى هنا [القاهرة] على متن طائرة لونرو .. ولكن ما ليس واضحاً تماماً ما إذا كان عباس قد سافر على الخرطوم على متن طائرة لونرو. من المؤكد ان سلطات برج المراقبة المصرية قد أبلغت الملحق الجوي ان قائد طائرة لونرو استخدم اسم اللواء عباس في محاولته الفاشلة في 23 يوليو للحصول على إذن بالهبوط في الخرطوم. ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن عباس كان راكباً في الطائرة.

    4- وهناك أيضاً مسألة عودة القوات السودانية من منطقة القنال إلى الخرطوم للمساعدة في إخماد الثوار. فإذا كان عباس هنا، فإنه من المؤكد أن يساعد في وضع خططٍ لهذا التحرك. ووفقاً لصحف اليوم فقد كان بشير الهوادي - عضو مجلس قيادة الثورة الليبية- يتحدث عن التدابير التي اتخذتها دول ميثاق طرابلس لإعادة نميري إلى السلطة. فإذا كان الجسر الجوي للقوة السودانية قد خُطِّط له فإنه لن يكون من قبيل الصدفة وجود طائرتي نقل ليبيتين من طراز C130 في مطار ألماظة الحربي في 23 يوليو، وربما كانت هناك في وقت سابق لهذا التاريخ.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • جهاز الأمن السودانى يفتح بلاغ إنتحار في مواجهة مضوي
  • المفاوض الوطني: السودان أكمل التزاماته الفنية للانضمام لمنظمة التجارة العالمية
  • كاركاتير اليوم الموافق 11 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله عن بيع السودان
  • الأمم المتحدة تحذر من وقوع إبادة جماعية بجنوب السودان
  • السفير الألماني يمتدح تعاون جهاز الأمن مع الاتحاد الأوروبي بدارفور
  • مباحثات سودانية زامبية في الخرطوم اليوم
  • السفير البريطاني لدي السودان يزور محلية أبوحمد
  • تأجيل اجتماعات اللجنة المشتركة حول أبيي
  • خطيب المسجد الكبير: دعاة التطبيع مع إسرائيل خونة
  • ارتفاع أسعار الفول السوداني بعد تزايد الطلب من الهند والصين والأسواق العالمية
  • الحاج آدم يوسف: على الوطني الإيفاء بوعوده الانتخابية
  • الخارجية : زيارة مرتقبة لرئيس زامبيا للسودان
  • مؤتمر استثنائي لـلحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل 25 فبراير
  • التربية تعيد دراسة المُوسيقى والمسرح بالمدارس
  • مقتل (7) رعاة على يد (نهابين) بجنوب كردفان
  • حزب أبو قردة يتنبّأ بانقسام الوطني قبل انتخابات 2020
  • رئيس مجلس الولايات: قيادات الوطني (قنعانين) من المناصب
  • سوداني يفوز بجائزة التميز من الأمم المتحدة:ﺑﺮوﻓﺎﻳﻞ اﻟﺴﻮداﻧﻲ اﻟﺤﺎﺋﺰ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻣﻦ UN
  • لقاء اليوم مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي


اراء و مقالات

  • تلك مسئوليتنا جميعا بقلم عمر الشريف
  • هوان المال العام فى حريق قناة النيل الأزرق !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مهزلة جديدة بقلم كمال الهِدي
  • سنار: أكذوبة المنشأ (العقل الرعوي 15) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • التاريخ يتحدث ....
  • بلاغ بالقتل العمد لأهالي سودري:للنائب العام الجديد.. بقلم عبد الغفار المهدي
  • زيتنا في بيتنا .. !! بقلم هيثم الفضل
  • بوعزيزي سوداني يشعل النار في نفسه في قلب العاصمة الخرطوم بقلم محمد فضل علي ... كندا
  • ( ٣ ) الجنديه والثوار في سير نوبه السودان بقلم باب الله كجور
  • نفاق مجلس الأمن ..أين السلام الذي يطالب به الحركات المسلحة بالإنضمام إليه؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • طائرة الناصر- الخميس ١٢/فبراير/1998
  • ملتقى ايوا للسلام والديمقراطية ينعي د. عبد الماجد بوب
  • مطلوب طابع لخدمات طالب حي الملقا شمال الرياض
  • حول من حرق نفسه
  • وطن واطي، يا بوعزيزي
  • انفجار اركويت كشف عن معمل لتصنيع المتفجرات الحديثة ( صور )
  • تابعونا . . . عبر الصحف والقنوات وكل وسائل الاعلام . . . فنحن عالم فريد
  • جامعة ويتن الأمريكية تعلن عن فتح منح دراسية كاملة للسودان
  • د. عزة صديق تكشف الاغراءات والتهديدات لادخال شتول النخيل الفاسدة
  • ثم ماذا بعد رفض نظام الإنقاذ خارطة طريق مبيكي ؟
  • السلطات الأمنية تلقى القبض على سوريين باركويت مربع 46 في شقة مكدسة بالأســلــحــة
  • قيادات طرق صوفية سودانية تتهم نظام البشير بفتح معسكرات لاخوان مصر
  • مدراء مصارف : البنوك الاجنبية ترفض التعامل مع السودان رغم رفع الحظر الامريكي
  • الارهابية اية الليثى ورفيقاتها مجرمات ذهبن للاعتداء على الابرياء فلامجال للتعاطف معهن
  • غازي يقول لحزب البشير.. بعد استرجاع عضويتنا "ان شاء الله تسترجعوا كاوده!!
  • بُوعزيزي سُوداني -بقلم سهير عبد الرحيم
  • تدشين أول رحلات للبصات السفرية بين الخرطوم و أديسأبابا فى الثالث عشر من مارس
  • اسبوع في السودان بدون ال......( هناي)
  • العلاقات بين التشكيلات السياسية والعسكرية في الجنوب
  • Fuzzy-Wuzzy
  • بالصور وصول ‏رئيس الاركان العامة بالجيش الكويتي للخرطوم
  • شركات النفط الأمريكية.. موسم العودة للسودان
  • ما هي السن القانونية لزواج القاصرات في ولايات أمريكا؟
  • فضيحة منتخب السودان للمدارس وهزيمته التاريخية (فيديو وصور)
  • احذروا سرقه ونصب بيع الاراضى فى سفارة الرياض (توجد صور)
  • الكشة الحاصلة في العاصمة المثلثة كشة غير محترمة
  • سؤال مهم لبناتنا الأميرات (بسمات واميرة ) هل مسمى الجامعة الاسلامية له أثر في القبول؟؟
  • حرفنة سرقة البنزين من العداد في المحطات دي دخيلة
  • اسلحة في شقة في اركويت,,,,الآن
  • ما هو العدد الكلي للكليات والجامعات الدينية في أمريكا؟
  • أحزان الجمهوريون: الأستاذ حاتم عمر حامد منصور الى الرحاب العلية
  • أرقد بسلام ياأباهشام فسيرتك سفر ستتناقله الاجيال وداعا بـــــــوب
  • وداعاً العم العزيز عبد الماجد بوب
  • لماذا لا ينبغي أن تضيف القراءة كهواية في سيرتك الذاتية؟
  • التحالف الديمقراطي ب USA:أي شمعةٍ من شموع النضال قد انطفأت و أي قلبٍ قد توقف عن الخفقان؟
  • الشبكة السودانية لحقوق الانسان تنعي العضو المؤسس د. عبدالماجد بوب
  • نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل د.عبد الماجد محمد على بوب فى رحمه الله
  • توفي اليوم عضو البورد البروفيسور عبدالماجد بوب بكالفورنيا
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de