منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان مشروع الجزيرة وسياسة التمكين
اعفاء جمركي لسيارة المغترب السوداني"المسكين"..واجب التنفيذ
قراءة حول أسباب الصراع في جنوب السودان (1 ـ 3) بقلم أفندي جوزيف
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 04-28-2017, 01:21 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أحداث دارفور ثورة كانت أم مخاطرة بقلم عبدالرحمن حسين دوسة

03-16-2017, 03:24 PM

عبدالرحمن حسين دوسة
<aعبدالرحمن حسين دوسة
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 3

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أحداث دارفور ثورة كانت أم مخاطرة بقلم عبدالرحمن حسين دوسة

    02:24 PM March, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالرحمن حسين دوسة-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    دارفور لمن يعرفونها جيداً – وهم كثر – كانت ولعهد قريب منارة للقرآن وداراً للسلام ومنبعاً لكل فضيلة وأدب وإخلاق. أما اليوم – وللأسف – فقد غدت أسداً جريحاً كسير الأنياب، يئن وحيداً في قفصه بينما تتساقط عليه السهام من كل حدب وصوب، فانطبق على دارفور قول الشاعر:
    لو تراه علمت أن الليالي جعلت فيه مأتماً بعد عرس
    ما الذي حدث؟
    أعترف سلفاً بأني عاجز عن إدراك عمق الفاجعة بكل أبعادها، ذلك لأن فصولها لم تكتمل بعد، ثم لشعوري أيضاً بأن للأحداث ما بعدها من تداعيات اجتماعية واقتصادية وأمنية ليس فقط على صعيد دارفور ولكن على صعيد السودان بأكمله وربما امتدت للجوار الإقليمي.

    رغم هذا العجز، ففي تقديري أن ما حدث يحتاج لدراسة نظرية/فكرية معمقة لا تقف عند تجليات الواقع المادي المؤلم كما هو ماثل أمامنا اليوم، بل ينبغي علينا تجاوز هذا الأفق الى آفاق أرحب تمكننا من استكناه منظومة المتغيرات التي أثرت في مسارات هذه المأساة التراجيدية التي تعد الأبرز في تاريخ الإنسانية.

    الشاهد أن المرحلة التي مررنا بها كانت وما زالت مفصلية ودقيقة في تاريخ دارفور الحديث، بيد أن المساهمات الفكرية للنخب كانت ضعيفة ومتواضعة، إن لم تكن غائبة تماماً، إذ لم تتمكن هذه النخب من التقاط اللحظة التاريخية لطرح أسئلة كبرى أو تفكيك وتشريح الأحداث من منظور فكرى بعيداً عن المعالجات السياسية التي توقفت جلها عند إفرازات الأزمة.

    عليه وإذ أناشد كافة النخب ذات القدرة على التأثير الفكري، التحرر من سلبيتهم التي دامت طوال الأزمة والانخراط في تدشين وإدارة حوار واسع رصين لفهم إستعصاءات ما حدث، أود من جهة أخرى الإشارة الى أن عنوان المداخلة يطرح فرضيتان فقط ولكن وبطبيعة الحال لا يغيب على القارئ أن ذلك ليس من باب الحصر أو القيد حيث أن هناك عشرات المحاور والفرضيات الأخرى التي تفسر ما حدث انطلاقا من المدرسة الفكرية التي ينتمي إليها الباحث أو بناء على تجربته الذاتية.

    أبدأ في القول بأن أكثر ما يزعجني وربما أي قارئ آخر متابع لتطور أدبنا السياسي منذ الاستقلال، نزعة الطبقة السياسية والفكرية السودانية، تسمية ووصف كل انقلاب أو انتفاضة أو مظاهرة طلابية أو تمرد أو عنف على أنها ثورة – تماماً كما نطلق لفظ الشهيد على أي قتيل – حتى أشكل على الجميع معنى هذه الكلمة القديمة الجديدة.

    هنا استحضر بحثاً أكاديمياً رفيع المستوى قدمه الباحث الموريتاني "محمد دده" تحت عنوان "الحراك الجماهيري العربي ثورة ام صناعة لفرصة سياسية" نشر في كتاب "الربيع العربي الى أين؟" الصادر من "مركز دراسات الوحدة العربية" خلص فيه الى أن الثورة عبارة عن نقلة كبيرة على رقعة التاريخ العملاقة وان بناء اى ثورة – بالمعنى العلمى الدقيق لهذه الكلمة – يمر بثلاث مستويات:
    (1) تحديد الغايات بشكل يجعلها قابلة لأن تكون محلاً لالتقاء أطراف متعددة حولها واتخاذ هذه الغايات مرجعاً للاحتكام عند اختلاف الثوار.
    (2) استخدام وسائل وآليات تحقق هذه الغايات بشكل عقلاني كفيل بجعل التحرك نحو الهدف مسيرة واعية بالنتائج ومستحضرة للمسئولية الأخلاقية.
    (3) خلق سبل كفيلة بحماية مكتسبات جماهير الثورة واحتواء محاولات الالتفاف عليها من قوى داخلية أو خارجية.

    إن صحت هذه الخلاصة، يمكن القول انه ومن دون الوعي والعمل بهذه المستويات، فان أي انقلاب أو تمرد يسعى لتغيير الواقع، قد يكون أي شيء آخر إلا ثورة، لأن الثورة وبوصفها خروجاً على معطيات واقع رديء ومرفوض واستبداله بواقع أفضل ومقبول تتطلب هذا الوعي كشرط وجود وبقاء.

    باختصار إذا اختل الوعي اختل التفسير وهو ما أدركه توفيق الحكيم بعد رحيل جمال عبد الناصر زعيم ثورة يوليو 1952 فأصدر كتابا بعنوان "عودة الوعي" معترفاً باستعادته لوعيه من دولاب التاريخ العالق في وحل استبداد عبدالناصر، وللمفارقة كانت رواية توفيق الحكيم الأولى "عودة الروح" الثيم الذى الهم عبدالناصر عند انقلابه.

    ما ندعو اليه هنا هو ممارسة ذات جنس فعل توفيق الحكيم وإسقاط تجربته – مع فارق السياقات – على تجربتنا مع أحداث دارفور وبعبارة أخرى ممارسة شيء أقرب للنقد الذاتي بلغة أهل اليسار أو مراجعات فكرية حسب مصطلحات الإسلام السياسي ويقيني أن من لا يقبل النقد يخطئ كثيرا في إحداث تغيير فضلاً عن أن النقد المندغم بأفق فكرى مستنير سوف يتموضع داخل إعماق الثورة ليصقلها.

    منعاً للإلتباس، أود التأكيد بأني أرغب في أن ينصب العصف الفكري على أخطائنا الذاتية نحن كأبناء دارفور لا على المؤثرات الخارجية رغم أهميتها وحيويتها.

    ولأن الوضع معقد، يحتاج الى الكثير من الإدراك والقدرة على الوضوح النظري والفكري من جانب النخب التي تمتلك مثل هذه القدرات، أرى أن تكون محددات ومحاور هذا العصف مفتوحة من دون الالتفات لعنوان المقال الذي قصد منه فتح الباب لطرح تساؤلات فكرية كبرى علها تساعدنا على فهم ما حدث وتضئ لنا سراجاً ينير درب الأجيال القادمة فلا حدث ثوري من دون نظرية ثورية.
    في الختام، فليسمح لي القارئ أن أساهم بسؤال واحد – من بين جملة التساؤلات العديدة المتوقعة إثارتها من قبل النخب – يتلخص في:

    هل كانت القوى الاجتماعية والشعبية الحاضنة للأحداث والتي يقع عليها موضوعياً وذاتياً عبء النضال، كانت واعية بالأهداف وناضجة فكرياً بما يكفي للتصدي لمهامها التاريخية وتحمل أعضاء النضال؟

    عبدالرحمن حسين دوسة
    مستشار قانونى






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • رئيس الأركان المشتركة يلتقي الملحق العسكري الأمريكي
  • مصفوفة لإنفاذ اتفاقيات التبادل التجاري بين السودان وتشاد
  • تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا يؤجِّل زيارة السراج
  • فيما اشتعلت حرب البيانات (الاتحادي الأصل) يجمِّد عضوية قيادات بارزة
  • قال إن حكومة الوفاق الوطني سترى النور قريباً رئيس الوزراء يعلن رفع السعر التركيزي للقمح إلى 450 جني
  • الصحة تنصح المتزوجين بـالعفة والأخلاص للوقاية من الإيدز
  • إبراهيم محمود:السودان انتقل من الحرب لمساعدة الآخرين
  • مواطنو قرية العامرية يستنجدون بالرئيس
  • قيادات بجبال النوبة : مقتل (1600) شخص بمعسكرات تدريب الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال


اراء و مقالات

  • متاهة..! بقلم عبد الله الشيخ
  • نظرة أخرى لمعاشي البنوك الحكومية..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • وهم الخلود !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بالغتَ يا دكتور ! بقلم الطيب مصطفى
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • حملات لإيجاد (حِتات جديدة ) .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • خسر الديناصور فهل سينتهى الفساد في أفريقيا
  • لماذا لا تجد الآثار الإسلامية في السودان الإهتمام الذي تجده غيرها؟ وسواكن أقدم ميناء إسلامي في غرب
  • الغنوشي.. عندما يضحي البعض من أجل الكل
  • هل كان (مستر ريتشارد بوجز) RICHARD BOGGS محقاً في تهكمه وسخريته منكم أيها السودانيون؟
  • ود الباوقه نبارك لكم الابراج......تستاهل والله
  • وين الملايين
  • اليومين ديّل تدخُل وسائط التواصُل الإجتماعي بِتِنبرِش بِتِنبرِش . والله صحي ...
  • الكنداكة تراجي تردم ( بالشيول ) سهير عبد الرحيم...
  • تصدقو وتامنو بالله أكتر من سنتين تقريبا ما جاتني رسالة في الماسنجر ؟!
  • السودان الاتحاد الأوروبي يفشل فى التزاماته تجاه محاربة الهجرة غير الشرعية
  • الكورونا تهدد تجارة الابل بين مصر والسودان مصر تتجه لمنع دخول الابل السودانية إلى اراضيها
  • أخوانا المغتربين .. متذكرين البوست دا ..!!
  • قمرية
  • لماذا فقدنا التسامح
  • بحرٌ طوتهُ الرِّيحُ
  • اجى ي احمد هارون!!!!(صور)
  • أكروبات النظام السوداني..الفاضل عباس محمد علي
  • ماذا كتب مبتعث سعودي عن محبوبته السودانية؟ عرض للكتاب الروائي عماد البليك
  • قرار وزير الدفاع لأرضاء الضباط بعد ترقية حميدتي !؟#
  • حتى لا تكون أهرامات السودان مجرد مكعبات جبنة في نظر الإعلام المصري
  • البوست الاخباري ليوم 16مارس 2017
  • وسوف تقتلعهم السي آي أي إقتلاً من أرض السودان!
  • Trump travel ban ... كلاكيت تاني مرة ... ( تُسسس نفّست )
  • US judge blocks new Trump travel ban
  • بالصورة..على مائدة سعادة السفير السنوسي التقينا محافظ بنك السودان ....
  • نائب برلمانى مصرى يطلب من وزير الخارجية المصرى التدخل للإفراج عن 20 عامل مقبوض عليهم بالسودان
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de