أحداث الجنينة : التحقيق فى ماذا؟ عُنف الدولة أم حرق المنشآت ! بقلم فيصل الباقر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 05:18 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-01-2016, 00:18 AM

فيصل الباقر
<aفيصل الباقر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 205

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أحداث الجنينة : التحقيق فى ماذا؟ عُنف الدولة أم حرق المنشآت ! بقلم فيصل الباقر

    00:18 AM Jan, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    فيصل الباقر -نيروبى-كينيا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    أثبتت أحداث الجنينة، أن (الصحافة البديلة) ، متمثلة فى الصحافة الإلكترونية السودانية " المواقع "، وصحافة المواطن، والميديا الإجتماعية (السوشيال ميديا)، لقادرة على تحقيق السبق الصحفى، ونشر الأخبار الموثوقة، بالسرعةٍ الفائقة، والمصداقيةٍ العالية، مُضافاً إلى أنّها إنتصرت فى معركة التحرُّر من السيطرة الأمنية، ونجحت – بأمتياز- فى إختراق وتخطّى كُل الحُجب والأسوار الأمنية، المفروضة على (الصحافة التقليدية)، فأنتشرت مقاطع الفيديو ساخنة وطازجة، من موقع الحدث، لتؤكد الحقيقة الناصعة " ليس من رأى، كمن سمع"، فظهرت الحقيقة للناس، عارية من أىّ مساحيق إعلامية، وقبل أن تتمكّن الأجهزة الأمنية من طمس معالمها، بتوجيه (صحافة الأجهزة المُختصة)، بـ(دغمسة) الحدث، عبر تحديد محتوى الرسالة الإعلامية الرسمية المُفترض بثّها للجمهور، فلم يبق أمام (الصحافة الحكومية )، سوى السير فى طريق اللحاق بقطار الأخبار الواردة من الجنينة، والسعى لتهدئة الخواطر، وامتصاص الغضب الشعبى ، بالتركيز على ردود فعل الحكومة فى المركز والهامش، الذى تمخّض جبل تفاعله مع الأحداث، ليلد فأراً ميّتاً، فى شكل تكوين ( لجان )، فجاءت لجنة أولى شكّلها وزير العدل لتقصّى الحقائق حول أحداث الجنينة، ولجنة ثانية أعلن عنها والى غرب دارفور، ومرّة ثانية شكراً للميديا الإجتماعية، التى تمكّنت من نشر وثيقة أمر تشكيل لجنة الوالى السباعية، عبر تطبيقات " الواتساب" وغيره، ليتّضح الهدف الرئيس من وراء تشكيلها، إذ خلا - للأسف الشديد- أمر تشكيلها من الإشارة - ولو العابرة- للقتلى والضحايا، فيما تمّ التركيز على " حرق ونهب ممتلكات منزل الوالى وأمانة الحكومة "، وإذا عُرف السبب، بطل العجب!. وليس بمستبعد أن يدخل البرلمان القومى، الخط، فى حُمّى اللجان، فيُشكّل لجنة ثالثة (برلمانية) ، ويبعث بوفد منه للجنينة، مصحوباً بـ(هيلمانة) إعلامية، تعود حتماً بـ( خفّى حُنين )، وهناك سوابق معروفة فى سفر لجان برلمانية، خرجت لـ(جهاد) التحقيق البرلمانى، فى أحداث مُشابهة، ولم تعد بعد!.
    ما يهمنا فى هذه المرحلة لجنة وزير العدل - وهى برئاسة مستشار كبير وعضوية مستشارين آخرين، وممثلين من وزارة الدفاع والداخلية وجهاز الأمن والمخابرات الوطنى والمجلس الأعلى للحكم اللامركزى - التى قضى أمر تشكيلها بالقرار الوزارى ، أن تقوم " بتحديد الخسائر فى الأرواح والأموال "، على أن ترفع تقريرها للوزير خلال إسبوع من تاريخ بدء أعمالها....إلخ".... وأوّل ما يُعاب على هذه اللجنة، أنّها لجنة برئاسة " مستشار " وليس ( قاضى )، والفرق واضح بين ( الصفتين)، وكل ما نخشاه، أن تغرق - اللجنة- العدلية فى حصر الخسائر التى تعرّضت لها المبانى الحكومية، لتكون فى النهاية، إنّ المحصلة النهائية للحدث الكبير، تتلخّص فى أنّ المتضرّر الرئيس من هذه الأحداث هو الحكومة لتصبح الدولة هى ضحية " التخريب "، و " الحرق " و " النهب " ، وعندها لن تعجز (حصافة) صحافة الأجهزة ، من إغراق المشهد العبثى، بأحاديث عن " العناصر المندسّة " و " مُثيرى الفتنة " و" المحرضين" و ستجد صحافة الأجهزة المختصة، من المسؤولين فى المركز والهامش، من يتبرعون بمدها بالتصريحات النارية، مع " شوية " حديث عن " ضرورة رتق النسيج الإجتماعى، وثقافة السلام !.
    فى الجانب الآخر من المسرح، يواصل وزير الإعلام أحمد بلال، مسلسل تهديداته " العنترية " للصحافة الإلكترونية، فى إطار الحملة الإعلامية الأمنية المُعدّة مُسبقاً، لمحاربة الصحافة الإلكترونية والميديا البديلة والميديا الإجتماعية، وقد بدأ بالفعل، يرغى ويُزبد - كعادته- متوعّداً، خصمه اللدود، بالويل والثبور وعظائم الأمور، فقذف - إبتداءاً- بتهمةً " بث الأكاذيب وتهديد الأمن" ضد الصحافة الإليكترونية، والميديا الإجتماعية، وما هذا بجديد، على الوزير، فقد سبق أن أعلن فى أغسطس 2015، عن " إنشاء مجلس للإعلام الإليكترونى معنى برصد ومتابعة ما يُنشر على الإنترنيت "، وهاهو يستمر - بجرأة يُحسد عليها- فى العداء للصحافة الإليكترونية، ولكن هيهات !.
    الواجب يُحتّم على الجميع، وبخاصّة الصحافة المحترمة، التركيز ( الأصول ) وليس (الفروع ) وعلى كشف ورفض وفضح (عنف الدولة )، وأجهزتها القمعية، فى أحداث الجنينة، وهو العنف الرئيس الذى تسبّب فى مقتل المواطنين، والمطلوب العدالة والإنصاف، وليس ذر الرماد على العيون، وصرف الأنظار عن الحدث الكبير، بتحقيقات شكلية، تُركّز لجانها على حرق المنشآت، وتترك قتل الأنفس التى حرّم الله، إلّا بالحق . ولتواصل الصحافة الإليكترونية والميديا الإجتماعية معركتها، ضد مُخطط قتلها بالمزيد من الدقّة فى تناول الأخبار والأحداث، والمهنية والإحترافية والمصداقية، وهو المطلوب.
    فيصل الباقر
    [email protected]
    www.sudansreporters.net


    أحدث المقالات

  • من مدينة الجنينة الباسلة لم تكذبنا الصورة وأخبرتنا الرصاصة كل شيء بقلم الصادق حمدين
  • بضاعة الحوار.. الكاسدة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • هل تدرى على من ننتحب يا د. محمد وقيع الله؟ بقلم برفيسور احمد مصطفى الحسين
  • ‏ومن أجل هذا نحتفل بذكري الأستاذ محمود محمد طه! بقلم بثينة تروس
  • ‏لعنة الحرب ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الشيشة في زمن الحرب ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • أبو شنب !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • والرزيقي يقول بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عقد الجرافات وأمن البحر الأحمر بقلم الطيب مصطفى
  • مذبحة .. الجنينة !! بقلم د. عمر القراي
  • أنا والحاج وراق ورباح الصادق!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • البحث عن الجمال.. في زمن القحط..! بقلم الطيب الزين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2016, 05:19 AM

بكري مـن الفاشر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث الجنينة : التحقيق فى ماذا؟ عُنف الدو (Re: فيصل الباقر)

    لعبة جديدة من ألاعيب هؤلاء الأغبياء الذين يظنون في أنفسهم الذكاء ،، وحملة إعلامية مفضوحة ومكشوفة للعالم .. وهي حملة مضللة لحاجة في نفس يعقوب ،، ونحن نعايش الأحدث في تلك المناطق يومياَ ,، ونعرف حقائق المجريات جيدَ .. ونقول للعالم بالصوت المرفوع أن تلك الحملة هي حمـلة مقصــودة ومخططة للنيــل من النظام القائــم وللنيل من الجماعات التي يريـدون إبادتها وإزاحتها من تلك المناطق ،، والحقيقة المجردة التي يجب أن يعرفها العالم ،، أن هؤلاء الناس يقتلون الأفراد من القبائل الأخرى وعندما تدافع تلك القبائل عن أرواحها وعن حقها في الحياة والتواجد نجد هؤلاء الجبناء يلجئون لتلك الضجة الإعلامية الخادعة حتى يوهموا الناس بأن هنالك مذابح متعمدة في تلك المناطق .. والهـدف من ذلك هو محاولـة كسب عطف العالم الخارجي ليساعدهم في تحقيق أطماعهم تلك الخسيسة .

    بكري حامد من أبناء الفاشر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2016, 06:03 AM

عبد المتعال أحمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث الجنينة : التحقيق فى ماذا؟ عُنف الدو (Re: فيصل الباقر)

    كـل التجارب السابقة تؤكـد أن قبائل ( الجنجويد ) ليسـت هـي الطامعـة للسيطرة على مناطق دارفـور ، ولكن هنـالك قبيــلة معينــة هـي التـي تريــد إزالــة ( الجنجويد ) من خريــطة دارفــور ، وهنــالك أفــراد مــن تلك القبيــلة الطامعــة تتعمـد فــي قتــل أبنــاء ( الجنجويد ) مــن وقــت لآخــر بطريقـة غــادرة خسيــسة ، وذلك لإشعــال الفتنــة العنصــرية ، ومــن الطبيعــي جـدا أن تكــون لأفعالهــم ردود أفعــال من جانــب قبائــل ( الجنجويد ) ، وعنـدما يـدافع أبنــاء ( الجنجويد ) عن حياتهم نشــاهد تـــلك الزوبعــة الإعلاميــة الضخمــة المليئــة بالأكاذيـــب والافتــراءات . والهــدف في الأول والأخيــر هــي تبــرير وتغطيــة أفعالــهم تلك القبيحة القــذرة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de