آل سـعود وإنتاج ظاهرة التكفير المعاصر بقلم د.غازي حسين

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 01:01 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-10-2015, 05:20 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1488

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


آل سـعود وإنتاج ظاهرة التكفير المعاصر بقلم د.غازي حسين

    04:20 PM Oct, 24 2015
    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    تشرين أول 20, 2015البعثدراساتالتعليقات مغلقة



    2015-10-21-15424
    ظهرت الوهابية في السعودية قبل اكتشاف النفط فيها، وانتشرت في شبه الجزيرة العربية وبقية البلدان العربية والإسلامية بدعم من آل سعود بعد اكتشافه جراء الأموال الطائلة التي كانوا يبذلونها لشراء رجال الدين والسياسيين والصحف والمجلات والمنظمات الخيرية.
    وأسست السعودية الجوامع والمدارس في باكستان وأفغانستان، وجمعيات دينية وخيرية متطرفة في مختلف بلدان العالم، ومع أن المجتمعين الباكستاني والأفغاني متدينان ومحافظان أساساً، إلا أنه لم يكن للتطرف والكراهية والعنف والتكفير أي وجود فيهما، واتصفا بالتعايش السلمي بين الطوائف والمذاهب المختلفة، وأدى دخول الفكر الوهابي التكفيري إليهما من خلال رجال الدين وأموال النفط لنشر النفوذ السعودي إلى اندلاع الصراعات والحروب وسفك الدماء وعدم الاستقرار في البلدين منذ عقود وحتى اليوم.
    وظهر بجلاء أن النظام السعودي لم يقدم أية قيمة صحيحة أو جديدة للدين الإسلامي، وللفكر الإنساني، ولا يملك ثقافة متسامحة، وإنما نشر الأفكار والتقاليد والعادات التكفيرية، واستغل الإسلام لتحقيق أهدافه، وخدمة المخططات والمصالح الأمريكية والأوروبية والصهيونية العالمية، وتهويد فلسطين ضماناً لاستمرار حكم آل سعود، وحماية مملكتهم من شعبها العربي الأبي.
    ويؤكد المسلمون وغيرهم أن الفكر الوهابي التكفيري لا يمت إلى الإسلام الأصيل الصحيح بصلة، وأن المستفيد الأول منه هو العدو الصهيوني، والولايات المتحدة الأمريكية، والدول العربية المستبدة التابعة لها من خلال نشر الفتن الطائفية والمذهبية والعرقية، والفوضى وعدم الاستقرار في البلدان العربية والإسلامية، وأصبحت الأيديولوجيا الوهابية العامل الأساسي في إنتاج ظاهرة التكفير المعاصر في البلدان العربية والإسلامية، وفي أوساط المجموعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم.
    وربطت الوهابية الدين بالسياسة، والمال النفطي، والتبعية للولايات المتحدة، وإرضاء الصهيونية العالمية وإسرائيل، وارتبط التحالف الوثيق بين النظام السعودي، والاستعمار البريطاني، والامبريالية الأمريكية، والصهيونية العالمية لمواجهة حقوق ومصالح شعوب المنطقة، وفي مقدمتها الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني، وجميع الشعوب في العالم، وشكّلت مملكة آل سعود العديد من المجموعات التكفيرية المتشددة في البلدان العربية والإسلامية للقيام بعمليات إرهابية في المجتمعات كافة.
    وكان الثمن التاريخي الذي قدمته السعودية للصهيونية ولأمريكا، هو الموافقة على تهويد فلسطين، بما فيها مدينة الإسراء والمعراج، ووصل الدور السعودي التخريبي حداً أرسلت وترسل فيه السعودية المجموعات التكفيرية الإرهابية المسلحة إلى سورية والعراق، وإشعال الحرب العدوانية الهمجية على اليمن، وإدانة المقاومة الفلسطينية واللبنانية ونعتها بالإرهاب، وإضعاف محور المقاومة والممانعة، ومعاداة إيران، وإقامة شراكة أمنية وسياسية مع إسرائيل ضدها، وشراء جامعة الدول العربية لقيادة النظام العربي، والموافقة على الحل الصهيوني لقضية فلسطين، وتصفيتها، وإنهاء الصراع العربي الصهيوني.
    إن إغداق السعودية الأموال الطائلة على دول ومجموعات تكفيرية مسلحة ونخب سياسية وأجهزة إعلام إقليمية ودولية، يعكس جذور الاستراتيجية السعودية التي خدمت الفوضى التي سببها ما سُمي بالربيع العربي، والتي أسفرت عن إشعال الصراعات الطائفية والعرقية، والتدخل الخارجي المسلح في سورية والعراق وليبيا والبحرين واليمن، وركوب جماعات الإخوان المسلمين موجة «الخريف العربي» للوصول إلى السلطة، وحاولت السعودية وقطر وتركيا، ومعهم الولايات المتحدة وبقية الدول الغربية تهميش قضية فلسطين، وإلزام البلدان العربية بالتمسك باتفاقات الإذعان في كامب ديفيد واوسلو ووادي عربة، تطبيقاً للتفاهمات التي توصلت إليها هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية مع جماعات الإخوان المسلمين.
    وظهر بجلاء أن أنظمة آل سعود وآل ثاني وباقي مشايخ الخليج العربي مع أمريكا وإسرائيل، وضد فلسطين وتحرير القدس، وضد المقاومة الفلسطينية واللبنانية، وسورية وإيران، وباعوا فلسطين لقاء حماية كراسيهم وعروشهم المهترئة.
    وتشكّل الحرب السعودية على اليمن عدواناً غير مشروع وغير عادل على دولة ذات سيادة لكسر الإرادة الوطنية للشعب اليمني، وإخضاعه للهيمنة السعودية، وتفتيته على أسس طائفية ومذهبية، وإشعال إرهاب القاعدة وبقية أنواع الإرهاب التكفيري فيه.
    إن بلدان الشرق الأوسط وبقية البلدان في العالم بأمس الحاجة لتشكيل ائتلاف عالمي من النخب الفكرية والثقافية والدينية، ومنظمات المجتمع المدني لمكافحة الفكر التكفيري والإرهاب الصهيوني، واقتلاعه من الجذور من المجتمعات كافة، وبحاجة إلى ائتلاف عالمي لمحاربة الفكر التكفيري وتنظيماته، وليس للتحالف الدولي الشكلي الذي شكّلته الولايات المتحدة لمحاربة داعش استعراضياً، وترويضها لخدمة المصالح الأمريكية والصهيونية، والسعودية المعادية لمصالح شعوب العالم كافة.
    وثبت بجلاء في الحرب الكونية على سورية أن الفكر الوهابي التكفيري ينشر الإرهاب، ويشوه صورة الإسلام الصحيح، ومفهوم الجهاد الذي تعلّمناه في منازلنا ومدارسنا وجامعاتنا بأنه لتحرير القدس وفلسطين، وعودة اللاجئين إلى ديارهم، وليس لقتل العرب من مسلمين ومسيحيين، وقتل أبناء بقية شعوب العالم، ولذلك تعتبر مكافحة الإرهاب التكفيري من أولى الأولويات للشعوب العربية والإسلامية وبقية شعوب العالم.
    د. غازي حسين
    عضو الأمانة العامة
    لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين


    أحدث المقالات
  • خبراء:ورشة السياسات البديلة خطوة للامام وتعالج أزمات السودان
  • المعارضة بالجزيرة :تدعو لمقاومة قانون الإنتاج الزراعي والحيواني
  • أمانة الشئون السياسية للعدل والمساواة تندد بدعوي البشير لاجراء استفتاء اداري في دارفور
  • في معرض الخرطوم الدولي للكتاب: حملات مصادرة لمطبوعات مختلفة
  • بيان الاحزاب السياسية ولاية الجزيرة
  • الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال-بيان هام - - تدشين جمع التوقيعات

  • وداعاً حلايب والفشقة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • بدون تفاصيل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ماذا لو هبط الهلال..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • غندور والحوار التحضيري بقلم الطيب مصطفى
  • ولا يزال ( الحوار) مستمرا ....!!!؟؟؟ بقلم محمد فضل ( جدة)
  • فقدان السيادة الوطنية وقرار تفكيك من راس الدوله نفسه بقلم محمد عامر
  • إلغاء اللوتري الأمريكي بسبب السودان!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • عرمان :صريع الصراع والإقصاء!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • استفتاءُ دارفور وَحُكْمْ المنطقتين: إعلاناتٌ مُبْهَمَة وخفايا خبيثة ..! بقلم د. فيصل عوض حسن
  • مسرح وسينما المشي على الرموش والمشي على الحبل بقلم بدرالدين حسن علي
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (14) عقم مسار التسوية وعزة خيار المقاومة بقلم د. مصطفى يوسف اللد
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de