اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-18-2017, 02:59 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

( خطوات تنظيم) بقلم الطاهر ساتي

03-04-2017, 03:19 PM

الطاهر ساتي
<aالطاهر ساتي
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


( خطوات تنظيم) بقلم الطاهر ساتي

    03:19 PM March, 04 2017

    سودانيز اون لاين
    الطاهر ساتي -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    > البروفايل هو أن ترسم الصحافة شخصاً ما بالكلمات، أي كما تجتهد حالياً في رسم الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.. ولكن مهما اجتهدت أقلام الصحف في الرسم بالكلمات،

    فإن بروفايل الفريق أول بكري لن يكتمل في ذهن المتلقي بحيث يتلقى كل تفاصيل رحلة رجل المظلات الذي اختار أن يعمل بجوار الرئيس بإخلاص في (الظل)، وبعيداً جداً عن الأضواء والضوضاء .. وهذا أبرز ما يميز كل متشبع بروح المؤسسة العسكرية ..!!
    > وذات عام، وكانت قضية الساعة هي خلافة الرئيس البشير، وكانت مراكز القوى تطحن بعضها للفوز بالخلافة، سألت أحد قادة حركة يونيو : (ح تسلموها لنافع ولا لعلي ؟)، فصمت قليلاً ثم أجاب : (ما بالضرورة نافع ولا علي، ح نسلمها لمن يختاره الشعب)، وقبل إعادة السؤال بشكل آخر بحيث لا تكون الإجابة دبلوماسية، باغتني سائلاً: (لو حركتنا في ليلة 30 يونيو فشلت، تفتكر موقف الجبهة الإسلامية ح يكون كيف؟)
    > وبمظان أن إجابتي قد تحفزه للإجابة على سؤالي، أجبت: (لو فشلت حركة تلك الليلة، لأصدرت الجبهة الإسلامية بياناً يستنكر انقلابكم ثم تطالب بمحاكمتكم مثل كل الأحزاب، وربما تزايد على الأحزاب بإعدامكم بلا محاكمة، وتطلع من انقلابكم زي الشعرة من العجين)، فابتسم بلا تعليق.. ولاحقاً، مع توالي الأحداث والمراحل، فسرت سؤاله وابتسامته كأوضح إجابة.. واليوم ليست هناك إجابة أوضح من أن تأتي المؤسسة العسكرية بقادتها إلى أعلى ثلاثة مناصب في الدولة..!!
    > وصدقاً، رغم أن بعض الشيوخ يرسمون لأنفسهم أدواراً بطولية في حركة تلك الليلة، إلا أن الحقيقة هي أنهم كانوا على مسافة بعيدة عن مواقع الحدث.. ثم تبنوا نجاحاً لم يكن لهم فيه غير جهد الانتظار.. ولو فشلت حركة تلك الليلة، لكان رئيس وأعضاء مجلس قيادة الثورة في أعداد الموتى أو السجناء، ولظل الحزب في ( أمن وأمان).. وأخلاق السياسة تختلف عن أخلاق الجندية.. فالجنود يحمون ظهور بعضهم في المعارك العسكرية، بيد أن الساسة يطعنون (ظهور بعضهم) في المعارك السياسية..!!
    > وقبل نيفاشا، وكان الوضع السياسي مأزوماً، والعسكري مشتعلاً، والإقليمي محاطاً بعداء كل دول الجوار، اجتمعت رئاسة الجمهورية مع زعماء القوى السياسية للنقاش حول ما سموه الإجماع الوطني.. وتحدث الكل بشفافية، واسهاب.. وهناك تحدث الحاج وراق مخاطباً رئيس الجمهورية : (أنت ضابط مظلات، وضابط المظلات يخترق خلف خطوط العدو، والبلد الآن يحتاج إلى أي اختراق سياسي)..!!
    > ثم كانت مذكرة العشرة، ولم يوقع عليها الفريق بكري بالصدفة.. وهي المذكرة التي مهدت لمفاصلة قزمت سطوة الحزب، لتتحرك الحكومة بلا قيود.. وكانت نيفاشا من ثمار هذا (الحراك الحر).. وبغض النظر عن مدى التزام أطرافها بها، فإن نيفاشا كانت اختراقاً إيجابياً لأكبر قضايا البلد وأطول حروب القارة.. ولولا رئاسة الجمهورية ــ بكل رمزيتها العسكرية ــ لما بارحت الاتفاقية محطة مجاكوس وعناد الحزب ..!!
    > وبعد انفصال الجنوب، وقع السودان في براثن إيران.. ثم كان التشكيل الوزاري والتنظيمي الأخير، والذي ساهم أيضاً في تقزيم (سطوة الحزب)، بحيث تتحرر الحكومة.. وفجأة، أحدثت الرئاسة اختراقاً إيجابياً في (ملف الخليج)، وخرجت من براثن إيران وحولت دول الضد بالخليج إلى ( دول التحالف).. ومع أمريكا أيضاً، فالرئاسة التي تتكئ على قوة أجهزتها العسكرية والأمنية هي التي تحدث الاختراق المطلوب ..!!
    > ولولا رئاسة الجمهورية لما كان هذا الاختراق الذي صنع الحوار الوطني.. وبما أن الشعب يأمل في أن تكون حكومة الحوار الوطني بمثابة (خطوات تنظيم) ما قبل السير، نأمل في أن يمضي رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء بالحكومة القادمة ــ بخطى ضباط المظلات ــ نحو التغيير المنشود.. فالشعب لم يعد يثق إلا في مؤسساته العسكرية وقادتها ولو خاضت به النار..!!

    alintibaha


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 04 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • رئيس المجلس الوطني : السودان أكثر الدول تعاونا في مجال مكافحة الإرهاب
  • سفير جوبا يناشد بفتح الحدود غرفة طوارئ لإرسال الإغاثة لجنوب السودان
  • هيئة علماء السودان تدعو رئيس الوزراء للتعجيل بمحاربة الفساد
  • الكونغرس يُطالب ترامب بتعيين مبعوث خاص للخرطوم وجوبا
  • عبد الحميد موسى كاشا: المؤسسة العسكرية صمام الأمان للسودان
  • الحكومة: قطاع الشمال وزَّع الماشية المنهوبة من جنوب كردفان على حامياته
  • ألية تنفيذ إتفاق حماية الأطفال بالحركة الشعبية - السودان تعقد ورشة عمل مع منظمة الأمم المتحدة للأطف
  • قريبا جدا قناة المقرن الفضائية
  • بيان المكتب القانوني بحركة/ جيش تحرير السودان قيادة مناوي


اراء و مقالات

  • شنْقَلة الرَّيكَة..! بقلم عبد الله الشيخ
  • دموع بألوان مختلفة ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • طاقية بكري!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين (هوس الفضيلة) والأوْبة إلى الله! بقلم الطيب مصطفى
  • مابين الشعبي والوطني (زواج تراضي)!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • أحزاب تستحق مثل الجواب بقلم مصطفى منيغ
  • الكلام ليك يا المطير عينيك بقلم نورالدين مدني
  • بطوله زائفه .....عفوا بقلم صفيه جعفر صالح
  • الملف الليبي أ ضواء حول ليبيا بعد ثورة الربيع بقلم بدرالدين حسن علي
  • النبي ادريس بين الحقيقة والاسطورة بقلم .د.محمد فتحي عبد العال
  • تدويلُ قطاع غزة حلٌ ممكنٌ وطرحٌ جادٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • بيان المكتب المركزي للمرأة بالحزب الشيوعي الكندي بمناسبة 8 مارس 2017م المصدر
  • عبد العظيم حمدنالله يقود خلية (الإبداع ) في جمعية سفر
  • وزير الدفاع السابق ، في حكومة سوار الذهب يشتكى عضو بالمنبر الى القضاء القطرى .... يا لسخرية الاغدار
  • الي جميع لجان العصيان وجميع الداعمين لها خارج وداخل الوطن .
  • عاجل : الحركة الشعبية انطلاق اضخم عملية لاطلاق سراح اسري الكيزان ... ( صور )
  • المرايا العارِيةُ
  • ســقوط الأبـــاطـــرة
  • أنفُ الجِدارِ
  • طالب ثانوي يهرب من اهله وينضم لداعش ... ( صورة )
  • عاجل عرض للشعبي أبراهيم السنوسي مساعدا لرئيس الجمهورية
  • من أصدق ماقرأت
  • رحيل عمنا الأمين، والد أعضاء المنبر... صلاح .. وأحمد .. وعبد الكريم (كيكى)
  • توم مِلز في كتابه يسقط قناع «بي. بي. سي»: وهم الحيادية
  • ورقتي في لقاء نيروبي : علمانية الدولة أم دينيتها؟- د. النور حمد
  • ‏من لاجيء إلى دراسة الطب و أخيرا مترجما لماركيز و اكثر ‏من عشرات الكتب للعربية:‏
  • الادارة ألأمريكية الجديدة تصدر تقريراً يدين حكومة الإنقاذ لإنتهاكات حقوق الإنسان
  • مرافعتي عن “علمانية الدولة” في ملتقى نيروبي-مقال لرشا عوض
  • العصيان الجايي ... متين؟ أو ... لكي لا ننسى
  • دعوة :المؤتمر العام السادس لفرعية حزب الأمة القومي بولاية أريزونا
  • البوست الاخباري الشامل ليوم 4\مارس تجربة جديدة
  • شباب ينظمون حملة للعلاج في الهند بمواقع التواصل السودانية
  • قناة فضائية المقرن سودانية جديدة -تحتاج دعمك
  • غابرييل لافين عازف العود الأمريكي في مهرجان العود الثاني بالسودان
  • اصغر حبوبة منبرية ي بكرى ماقادرة تدخل المنبر(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de