( تشتيت الكورة) بقلم الطاهر ساتي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 02:46 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-06-2016, 01:37 PM

الطاهر ساتي
<aالطاهر ساتي
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 1001

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


( تشتيت الكورة) بقلم الطاهر ساتي

    01:37 PM June, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    الطاهر ساتي -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    :: قبل عام، عندما أثار النائب البرلماني محمد الحسن الأمين قضية صالات كبار الزوار بمطار الخرطوم، كرد فعل على رفض أفراد شركة كومون إيقافه لعربته أمام مدخل الصالة لحين عودته من رحلة داخلية، إتصلت بالمصادر ذات الصلة بالرقابة والقضية، ومنها رئيس لجنة النقل بالبرلمان، عبد الله مسار، والذي قال بالنص : ( كل الإجراءت والعقود صحيحة وقانونية، لقد راجعتها)..ومع ذلك، كان يجب التقصي، لندمر شركة كومون كما يسعى بعض نواب البرلمان، أو لندمر صراع مصالح بعض نواب البرلمان ..!!
    :: بتاريخ يونيو 2010، وفي إطار هيكلة الطيران المدني بحيث فصل الخدمات عن الأجهزة السيادية، تم طرح عطاء تطوير وتشغيل صالات كبار الزوار بصحيفتي الإنتباهة والرأي العام وأخريات..فتقدمت ثلاث شركات سودانية و شركة إماراتية..ون بورت، ظبيان، المتحدة، والإماراتية.. وكان المسؤول عن كل هذا التنافس الفريق يوسف إبراهيم، مدير مطار الخرطوم سابقاً ونائب مدير الطيران المدني حالياً.. بعد الفرز، وقع العطاء لشركة كومون، بعرض قيمته ( 4.000.000 دولار)، تدفعها كومون للطيران المدني مقابل تأهيل الصالات وتشغيلها لمدة ( 7 سنوات)، وتم الدفع والإستلام بتاريخ أكتوبر 2010 ..!!
    :: هكذا كان مدخل كومون للصالات، ولا يُعيب هذا المدخل غير أن أستاذنا محجوب عروة (لا يتقصى)، أو مـتاثر بمراكز القوى التي تغضبها النجاحات ما لم تكن شريكة في قسمة طيبات النجاح..نجحت كومون في تحويل الأوكار المهجورة بحيث تكون صالات وخدمات تستوعب وظائفها حالياً (284)، من شباب وشابات السودان..أكرر (284 وظيفة)، أي أكثر من نصف مقاعد برلمان..وكومون شركة خاصة، وشهادة التأسيس والملاك متاحة بمسجل الشركات، ونشرتها صحيفة التغيير قبل أشهر، ولم نقرأ إسماً نافذاً بالحكومة أو حزبها..ومع ذلك، تحت تأثير مراكز القوى والإعلام السالب، أصدر مجلس الوزراء قراراً بتشكيل لجنة لفحص الوضع القانوني لكومون بمطار الخرطوم ثم دراسة كيفية إدارة الصالات بإدارة حكومية..فحصت اللجنة الوضع القانوني، ولم تجد في الوضع ما يُعيب..ولم تطرد كومون من المطار، كما تحلم مراكز القوى .. !!
    :: فليكن أستاذنا عروة مهنياً في طلب ونشر تقرير تلك اللجنة أومحاورة رئيسها طارق حاج علي، وكيل رئاسة الجمهورية حالياً.. يكفي النشر أو الحوار، أي ليس بالضرورة أن يعتذر لشركة ناجحة صنعت - بشبابها قبل مالها - من الأوكار والخرابات ظلالاً تشعل نيران الحقد والحسد في نفوس بعض الكسالى الذين إحترفوا إبتزاز المستثمرين الناجحين بنهج ( حقي كم؟)، أو (يا فيها يا نطفيها)، وغيرها من الأساليب التي أعادت المستثمرين من حيث أتوا، وشردت رؤوس الأموال إلى إثيوبيا وغيرها..وللأسف، لا علاقة لصالات كبار الزوار بما يحدث حالياً من صخب وضرب ( تحت الحزام)..وما الصالات المرفوعة شعاراً وصخباً إلا ( تشتيت كورة)..!!
    :: فلنقرأ أسئلة عروة ذاته، لنعرف الحقيقة التي كانت غائبة .. (ماهي قصة الطائرة التي قامت بشرائها شركة كومون؟، وهل صحيح أن السعر الذي تم شراء الطائرة به عالية مقارنة بالأسعار العالمية، وهل أن شركة كبرى في السودان رفضت شراءها بسعر أقل بكثير ،وهل صحيح إنها إشترت بسعر عال أكثر مما يستحق؟، فأن كان ذلك صحيحا فهل تمت المحاسبة؟)..عروة يُحاسب شركة خاصة على شراء طائرة خاصة وتجارية، وهذا لا يحدث إلا في السودان..هل نحاسب عروة على تأسيس صحيفة وشراء مطبعة غالية؟، ربما يجوز في نهج عروة..ولكن السؤال المهم، ما هي الشركة الكبرى التي رفضت شراء الطائرة، فأشترتها كومون لتدخل في مجال الطيران الخاص والتجاري منافساً للأخريات؟.. ماهي الشركة الكبرى؟، فليقلها عروة لتظهر ( جذور الأزمة)..وهي ليست أزمة كومون، بل أزمة المنافسة الحرة و الشريفة في السودان..!!

    أحدث المقالات


  • خارطة طريق إلى الدوحة ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • نزول الوهم !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • احرسوا «دلاقيننا» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • إيواء المتمردين يا غندور ويا ابنعوف.. أم تغيير الاسم؟! بقلم الطيب مصطفى
  • كان شاورتك يوم عينتك ؟!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • لاح الصباح بقلم الصادق المهدي
  • الكلام ليك يا المطير عينيك بقلم نورالدين مدني
  • ديمقراطية الفصل واختيار الألفا بقلم جعفر خضر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de