اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-17-2017, 11:49 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

( الإسلام هو الحل ) بقلم بابكر فيصل بابكر

12-08-2016, 04:48 PM

بابكر فيصل بابكر
<aبابكر فيصل بابكر
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 176

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


( الإسلام هو الحل ) بقلم بابكر فيصل بابكر

    04:48 PM December, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    بابكر فيصل بابكر-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    [email protected]
    درجت جماعات الإسلام السياسي وفي مقدمتها جماعة الأخوان المسلمين على ترديد شعار "الإسلام هو الحل" وجعلت منه الأساس الذي تستند إليه في إستمالة عواطف البسطاء من الناس وكسبهم لصِّفها بإعتبار أنَّ هذا الشعار السحري البسيط ينطوي على الحلول الناجعة لجميع المشاكل التي تعاني منها مجتمعات المسلمين.
    و من المعلوم أنَّ الشعار "الإسلام هو الحل" قد إستخدم للمرَّة الأولى بواسطة جماعة الأخوان المسلمين في مصر عام 1987 وكان المرحوم "عادل حسين" هو أول من صكَّ الشعار أثناء التحالف الذي جمع حزبى العمل والأحرار مع جماعة الأخوان لخوض إنتخابات مجلس الشعب في ذلك العام، ومن ثم تم إستخدامه في كل الإنتخابات اللاحقة بغرض إستمالة الناخبين وجذبهم تجاه مرشحي الجماعة باعتبار أنهم يمثلون الإسلام.
    ومنذ ظهور الشعار تصدى له العديد من المفكرين المستنيرين كان على رأسهم المرحوم الدكتور "فرج فودة" الذي كشف بذكاء وجرأة خطل ذلك الشعار وأوضح أنه لا يشتمل على أي مضمون حقيقي, لا تاريخي ولا معاصر، وأنه لا يرقى إلى مستوى أي تطبيقات إجتماعية أو سياسية فاعلة تخرج بالمجتمع الإنساني الحديث من أية إشكالية إقتصادية أو إجتماعية أو سياسية تواجهه.
    كتب الدكتور فرج فودة رحمه الله في كتابه (الحقيقة الغائبة) منتقداً ذلك الشعار الذي لا يُقدِّم أي حل للمشاكل المعاصرة التي يمر بها المجتمع يقول :
    ( إنك إنْ انتقلت من عهد عثمان إلى عهدنا الحاضر، لا تجد شيئاً قد اختلف أو إستجد سواء بالنسبة لحل مشاكل المجتمع، أو بالنسبة لمواجهة السلطة إن انحرفت، من خلال منظور إسلامي، ودونك ربطهم بين تطبيق الشريعة وحل مشاكل المجتمع، وأسألني وأسأل نفسك : كيف ترتفع الأجور وتنخفض الأسعار إذا طبقت الشريعة الإسلامية ؟ كيف تحل مشكلة الإسكان المعقدة بمجرد تطبيق الشريعة الإسلامية ؟ كيف تحل مشكلة الديون الخارجية بمجرد تطبيق الشريعة الإسلامية ؟ كيف يتحول القطاع العام إلى قطاع منتج بما يتناسب وحجم إستثماراته في ظل تطبيق الشريعة الإسلامية ؟ هذه مُجرَّد عينات من الأسئلة، على الداعين للتطبيق الفوري للشريعة والمُدَّعين أنها سوف يترتب عليها حل فوري لمشاكل المجتمع أن يجيبوا عليها. وهم إن حاولوا الإجابة وجدوا أنفسهم أمام المأزق الذي يدور هذا الحوار حوله، وهو وضع برنامج سياسي متكامل. بل إن تفرغهم للإبداع (النقلي) من إجتهادات القرن الثاني الهجري يمكن أن يقودهم إلى تعقيد المشاكل بدلاً من حلها ). إنتهى
    دأب فودة على فضح شعار "الإسلام هو الحل" وغيره من شعارات الأخوان المسلمين التي تعتمد الصيغ السحرية للكلام المؤثر الذي فقد فعاليته التاريخية عبر طرح الأسئلة الصعبة مثل الأسئلة أعلاه، و عبر التمحيص و النظر الدقيق في فصول التاريخ الإسلامي وفهم الكيفية التي تم بها الوصول للحكم و أساليب تداول السلطة ومدى تطابق ذلك مع المقاصد الدينية الكبرى.
    بالطبع لم تحتمل التيارات الدينية السياسية تلك المراجعات الذكية والأسئلة الصادمة التي ضربت في صميم دعوتها وكشفت تهافت شعارتها وخواء دعوتها فما كان منها إلا أن أحالت المعركة الفكرية لساحات التخوين والتكفير والقتل, فتواطأت جهات عديدة منها الأخوان أنفسهم على إصدار فتوى تصفية الدكتور فرج فودة.
    صدرت فتوى القتل من قبل الإخواني المعروف الدكتور "محمود مزروعة" أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر والشاهد الرئيسي في قضية مقتل الدكتور فرج فودة، وقام بتنفيذها مسلحان ينتميان إلى تنظيم الجماعة الإسلامية.
    قال مزروعة إنَّ اتصالاً جاءه من شباب يدعون إنتماءهم لإحدى الجماعات الإسلامية، ويريدون إستشارته في أمر عاجل، فحدَّد لهم موعداً في إحدى محطات البنزين في القاهرة، والتقى بهم في غرفة داخلية. فسألوه : "ما حكم المرتد" فأجاب : "قتله" ، ثم سألوه : "وإذا لم يقتله الحاكم؟" فأجاب قاطعاً : "يكون حكم قتله في رقاب عامة المسلمين".
    في شهادته أمام المحكمة قال مزروعة إنَّ ( فرج فودة أعلن رفضه لتطبيق الشريعة الإسلامية، ووضع نفسه وجندها داعية ومدافعا ضد الحكم بما أنزل الله.. وكان يقول : لن أترك الشريعة تطبق ما دام فيّ عرق ينبض.. وكان يقول : على جثتي.. ومثل هذا مرتد بإجماع المسلمين.. ولا يحتاج الأمر إلى هيئة تحكم بارتداده ) إنتهى
    أمَّا المرحوم "محمد الغزالي" فقد قال ( إنَّ فرج فودة بما قاله وفعله كان في حكم المرتد، والمرتد مهدور الدم، وولي الأمر هو المسئول عن تطبيق الحد، وأن التهمة التي ينبغي أن يحاسب عليها الشباب الواقفون في القفص ليست هي القتل، وإنما هي الافتئات على السلطة في تطبيق الحد ) إنتهى
    وقع إنتقاد المرحوم فرج فودة لشعار "الإسلام هو الحل" على آذان الأخوان المسلمين الصمَّاء, ولم يستبن بعضُهم النصح إلاَّ ضحى الغد, ومنهم المرحوم الدكتور حسن الترابي الذي آثر أن يُدبِّر إنقلاباً عسكرياً على السلطة الشرعية المُنتخبة حتى يتمكن من تطبيق الحلول السحرية الجاهزة, ولكن التجربة المريرة أثبتت صدق أقوال "أزرق اليمامة" فودة ونبوءته بفشل الشعار الخيالي.
    بعد عشر سنوات من الحكم المطلق للسودان, أعلن الترابي فشل تطبيق الشعارات وقال أنهم جاءوا للحكم بعد أربعة عشر قرناً من الزمان ولم يجدوا نموذجاً إسلامياً يُحتذى في أمور الحكم والدولة والسلطان, وعندما سُئل في حوار مع صحيفة الإتحاد الإماراتية في أبريل 2004 عن شعار "الإسلام هو الحل" قال :
    (حينما قابلت عباس مدنى الزعيم الإسلامى الجزائري مؤخراً فى الدوحة بقطر نصحته واخوانه الا يدخلوا الإنتخابات الجزائرية وسألتهم ماذا أعددتم من برامج للحكم ؟ وقلت لهم إنَّ شعار الإسلام هو الحل لا يكفي ) إنتهى
    وفي حواره مع صحيفة "الشرق الأوسط" في ديسمبر 2005 قال الترابي مُعلقاً على مشاركة الإخوان في إنتخابات مجلس الشعب في مصر : ( إنَّ على الإخوان المسلمين في مصر أن يغيروا من شعارهم القديم بأن الاسلام هو الحل), وأضاف ( يجب أن تأتي كل الحركات الاسلامية في عالمنا بالبرامج المفصلة في كل هموم الحياة.. الآن هم مواجهون بالأسئلة الصعبة حول العلاقات الدولية وقضايا الديموقراطية ومعاش الناس.. ليت الحركات الاسلامية تخرج من الشعارات المبهمة الى أن تقدم مناهج مفصلة ) إنتهى
    وكذلك أكد الترابي في الحلقة 14 من شهادته على العصر في قناة الجزيرة أنَّ ( الحركات الإسلامية تريد إقامة دول إسلامية وتطبيق الشريعة ولكنها لا تعرف طريقة إقامة الدولة وشكلها، لافتاً إلى أن المشروع الإسلامي في الأغلب نظري لا علاقة له بالواقع ) إنتهى
    هذا المشروع النظري الذي لا علاقة له بالواقع كان قد حذَّر منه المرحوم فرج فودة في جميع كتاباته وأحاديثه ومناظراته, حينها كان الترابي يقول أنَّ الدعوة للتأني في تطبيق ذلك المشروع والتمهيد له بإجراء دراسات عميقة ليست سوى (حيلة شائعة لتعويق إقامة النظام الاسلامي) وكان يُنادي بالتطبيق الفوري ومن ثم يأتي التجويد حتى تبيَّن له سطحية فكرته و خطل رؤيته بعد تجربة حكم الإنقاذ الفاشلة.
    لم يُدرك الترابي أنَّ خطأهم الأساسي تمثل في "وعيهم الزائف" و محاولة فهمهم للواقع من خلال مُسَّلمات (شعارات ومقولات وقواعد فقهية) توهموا أنَّها صحيحة وتستندُ إلى براهين غير قابلة للنقد أو النقض, وأكدوا بأنَّها تشتملُ على الحلول النهائية لجميع الإشكالات الإجتماعية والسياسية والإقتصادية المعاصرة.
    فات عليهم أنَّ محاولة التفاعل الفوقي مع مجريات الواقع ستؤدي لفشل التطبيقات بسبب تصادمها الحتمي مع ذلك الواقع الذي يقع خارج حدود تلك الشعارات والمقولات اللاتاريخية والحاسمة.
    وأخيراً جاء الرجل الثاني في حركة النهضة التونسية, عبد الفتاح مورو, ليدُق المسمار الأخير في نعش ذلك الشعار بكلمات واضحة, وذلك في الحوار الذي أجرته معه مجلة "العربي الجديد" في أكتوبر 2014, وذلك حين سُئل السؤال التالي : ماذا يعني في ضوء ما تقول إنَّ الإسلام هو الحل ؟ فأجاب بالقول :
    ( شعار "الإسلام هو الحل" شعار فارغ ، درج على ألسنة الشعوب وعلى ألسنة قادة الحركات الإسلامية من دون وعي بمضامينه، وهو يشبه شخصاً مريضاً يأتي للعلاج فيُقال له بأن الطب هو الحل ) إنتهى
    ولكن على الرغم من هذا الإقرار الواضح بفشل الشعار بعد تجربة الحكم المريرة في السودان, وبرغم الإعتراف بأنه شعار "فارغ", فإنَّ جماعات عديدة داخل تيار الإسلام السياسي ما تزال متعلقة به, مما يشي بعمق المأزق الفكري الذي يُعاني منه ذلك التيار وصعوبة الخروج منه.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • 217 مليون دولار منح للسودان من منظمات دولية
  • وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسور مأمون حميدة : من نادوا بالتوقف عن العمل ثوار كيبورد
  • محاسبان بالخارجية يواجهان تهماً باختلاس أموال من إحدى السفارات
  • البشير يوجه بمراجعة قرار إلغاء عقوبة الجلد بالمدارس
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن بيع طائرة من الخطوط الجوية السودانية


اراء و مقالات

  • عالم من الكراهية والتطرف ونبذ الآخر بقلم بدرالدين حسن علي
  • مأزق النظام بين تزايد المقاومة المدنية وتراجع مصداقية الحوار الوطني بقلم حسن احمد الحسن
  • الشعب...يريد...اسقاط النظام - 10 بقلم نور تاور
  • اللاجئون فى شرق السودان و مبادرة الحلول الانتقالية بقلم طارق مصباح يوسف
  • Racism, it stops with me معاً لوقف العنصرية بقلم نورالدين مدني
  • هل شيد الفلسطينيون ميناءهم على بحر غزة؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • ساسة العراق .. حكام فاسدون يدَّعون حماية المذهب و العروبة و الاسلام بقلم احمد الخالدي
  • ماشفتوا عوض..؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • في محطة (قَنِّب)!.. بقلم عثمان ميرغني
  • رداً على خطاب صديق مثقف «1»! بقلم صلاح الدين عووضة
  • (ده وزير معانا)؟! بقلم صلاح الدين عووضة
  • معقول يا وزارة المالية؟! بقلم الطيب مصطفى
  • مقارنة بين البترول والبرسيم
  • زاويه حادة و منعكسة .. !! بقلم هيثم الفضل
  • ترمب و افريقيا و السودان. ما بين المرجو و المتوقع بقلم علي ترايو

    المنبر العام

  • أنتبهــــــــــوا لهذا الخــــــبر الملغــــــــــوم
  • حزب بورداب سودانيز اون لاين
  • السؤال المحبط البديل منو؟ لم يعد له جدوى ... المطلوب ان يكون البديل جاهزاً...
  • اُعْلِنُ تَضامُني مَعَ العِصيانْ اْلمََدنِي اْلَقاِئمْ يَوم 19 ديسمبر 2016 م..
  • 19 عدد اولي
  • القبض على الأمين العام السابق لوزارة الدفاع في قضية مشروع الواحة الزراعي
  • الجداد الالكترونى وفشل مساعيه لاحباط الثورة.
  • البنك المركزي والاحتجاج على الكتابة على أوراق العملة الورقية
  • لــمــــذا العصيان المــدني
  • "ود جمعة" يكتب عن شرطة السودان ترياق العصيان
  • قولو الروووووب : البنك المركزي اي عملة ورقية اتعرضت للكتابة تعتبر تالفه
  • شيخ محمد للبشير : اغلق السفارة الإيرانية لك وديعه ب نص مليار!! ونفذ البشير الاوامر
  • قصة قصيرة جدا ...................................(11).
  • أختيار نانسي عجاج سفيرة وطنية لليونسف بالسودان - نبارك لها الاختيار
  • ضٌرِبَ لكم مثلٌ الآن x عاااااااجل .
  • عادل عبد العاطي: ياسر عرمان لا يصلح لقيادة العمل العام في السودان ولا يمكن أن يكون بديلا ديمقراطيا
  • عناية السادة/ منتديات دنقلا الأصالة
  • مشاجرة بين أفراد قوات نظامية بسبب (كشات) بائعات الشاي
  • مامون حميده يصف دعاة مقاطعة العمل بـ (ثوار الكيبورد) وعبارات العصيان على العملة
  • كتب عيسي أبراهيم -عصينا عصينا وشلنا عصينا على الحرية منو بوصِّينا”
  • البشير يؤيد جلد التلاميذ ويكشف عن تعرضه لستين جلدة-العودة للقراية أم دق
  • دبلوماسي إماراتي ينفي ” الوديعة الاستثمارية”
  • جيش الحكومة الدستوري يتكون(157) وزير ولائي و(923) نائباً تشريعياً بالبلاد
  • رئيس متواضع !!
  • حلمك يا بلد
  • هل كذب الرئيس بشان الوديعة الأماراتية ؟
  • المساراتُ الشاقّةُ
  • وبدأت المقاطعة للبلابل ونتمنى من البلابل إصلاح الخطأ
  • عااااااااااااااااااااااااااااجل .. سقطت سقطت يا كيزان ... صورة بس !
  • وزيرة الإتِّصالات تنفي تهكير موقع السجل المدني ومواقع حكومية أُخرى
  • 19 ديسمبر - العصيان المدني السوداني - كامل التضامن مع شعب بلادي
  • الجنوبيون الوحدويون من السلطان دينق مجوك الى د.جون قرنق
  • هبي هبي رياح الجنة .......
  • إلغاء حقل البلابل الذي كان سيوافق اليوم المقترح من الشباب للعصيان المدني 19 ديسمبر
  • بروفايلاتكم يا صحاب .. 19 ديسمبر (توجد صورة)
  • الاسافير الان اراضى محررة الا من بعض المرتزقة
  • شروط مواجهة النظام الفاشي إكتملت الرسالة وصلت إلى صاحب القصر الصيني وحاشيته
  • وداعاً استاذة علوية احمد بابكر
  • حيثيات التشكّل الإقتصادى – الإجتماعى فى السودان، وآفاق التغيير السياسى
  • 19 ديسمبر .. حين خطّ المجد فى الارض دروبا
  • تحذير بخصوص نجاح هكرز باختراق مواقع سودانية
  • وأخرج للملأ في يوم عرسي.. تضامنا مع شباب السودان يوم الخروج 19 ديسمبر
  • 19 ديسمبر يوم الهبة المرتقبة
  • العصيان المدني في السودان.. هل نحن في انتظار ميلاد ثورة؟ -كتابات شباب العصيان
  • الزموا بيوتكم: خمسة عوامل جديدة في العصيان المدني السوداني
  • no no no no ما بحلكم نتقابل يوم 19(صور)
  • حماية المستهلك تحذر من تلوين حلويات المولد بألوان أحذية (المراكيب)
  • حملة تواقيع ابناء المهاجر التضامنية مع مبادرة عصيان 19 ديسمبر
  • الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم من الشواهد على محبته التي لا إيمان بدونها
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    12-08-2016, 05:04 PM

    د.آمل الكردفاني


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: ( الإسلام هو الحل ) بقلم بابكر فيصل بابكر (Re: بابكر فيصل بابكر)

      مقال ممتاز.. ولكن من يبلغ العوام وهم العاطفيون الذين تدغدغ عواطفهم وتستثار بالخطابات الدينية الفضفاضة.. إنهم الأغلبية المستهدفة دائما من تجار الدين
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de