(ما أسوأ أن تكون شعباً) بقلم عثمان ميرغني

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين تحتسب الزميل د.حسين أدم الحاج فى رحمه الله
وفاة ا عضوا المنبر الاخ الدكتور حسين أدم الحاج.(WadalBalad)
هيئة محامي دارفور تنعي المغفور له بإذن الله د/حسين آدم الحاج
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-07-2018, 01:32 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-02-2017, 03:58 PM

عثمان ميرغني
<aعثمان ميرغني
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(ما أسوأ أن تكون شعباً) بقلم عثمان ميرغني

    02:58 PM February, 26 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان ميرغني-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    زارتني أمس الفنانة التشكيلية "إيثار عبد العزيز"، التي هدمت سلطات الخرطوم مرسمها.. وسردت لي الوقائع المحزنة التي تثبت أن وحدة قياس رشد الحكم المحلي يجب أن تكون بمقياس "ريختر" للزلازل.
    لا أعلم السبب الذي يجعل السلطات المحلية- دائماً- نهمة جداً، ومتلهفة للهدم أولاً، ثم التفكير في حل المشكلة.. هذا منهج تفكير غاية في الـ (هولاكية).
    أي مواطن سوداني من حق الدولة أن توفر له سبل كسب العيش، فإذا استرزق من دنيا الأعمال الحرة.. فلا يجب أن تطيح بعمله هذا سلطة إلا بعد أن توفر له البديل، وتتيقن من ملاءمته.
    مثلاً.. رجل حصل على (كشك) لبيع الصحف.. وظل في مكتبته لعشرات السنوات.. وتطلبت الخطة العمرانية إزالة المكتبة.. فإن مسؤولية الحاكم أن لا يزيل مكتبته إلا بعد أن يكون في موقعه البديل الجديد، والتأكد من قدرته على مواصلة نشاطه التجاري في الموقع البديل.
    هي مسؤولية الحاكم.. معتمداً كان أو والياً.. ألّا يوقف نشاط مواطن إلا بعد استقراره في النشاط أو الموقع البديل.
    لكن قصة "إيثار" التي حدثت يوم الخميس الماضي هي بـ (الكربون) قصص الآلاف دمرت السلطات مواقع عملهم أولاً.. ثم التفت تسألهم بكل يباس عطف.. أين تريدون أن ننقلكم؟!.
    كثيرون جداً احترقوا بنيران الظلم الحامية وربما ماتوا بحسرة في دهاليز الوطن العريض دون أن يسمع بهم أحد.
    بالله عليكم تابعوا قصة "إيثار" هذه.. شيَّدت بعرقها المرسم الجميل في حدائق الهيلتون.. حملت الطوب على كتفها، وامتطت (السقالة) هي ومجموعتها حتى أكملوا مشروعهم ونجح.. لدرجة مشاركتهم في كثير من المناسبات الرسمية التي وجهت لهم الدعوة لتزيينها بلوحاتهم الجميلة.. بعد كل هذا ووسط دموعها وصراخها كانت (الكراكات) تدك المرسم، وتسويه بالأرض، بينما الأشاوس ينظرون ويضحكون من نواحها، ودموعها، وهستريا صراخها.
    ما الذي كان يمنع أن توفر لها السلطات موقعاً بديلاً؟، صدقوني لا يحتاج الأمر إلى أكثر من خمس دقائق، وتوقيع بالقلم الأحمر.. لكن مفاهيم الحكم عندنا لا تنظر إلى مثل هذا الترف في الرشد.. بل وأجزم إن (متعة) الحكم لا تتحقق إلا عندما تراق على جوانبه الدموع.
    وجانب آخر في حكاية إيثار.. كيف يستطيع المواطن المظلوم المغلوب على أمره الوصول إلى أولي الأمر.. أصحاب القرار العالي؟.
    هناك طريقة اتبعتها "إيثار".. الوقوف طوال ساعات النهار أمام سيارة المسؤول.. ثم خوض معركة شرسة مع أطقم الحماية، والسكرتارية، والمرافقين للمسؤول، الذين يدركون أن نجاحهم في عملهم بقدر نجاحهم في إبعاد المتطفلين (من الشعب).
    كيف يستطيع المواطن العادي الوصول إلى أذن المسؤول العالي دون إراقة كرامته، أو عرقه في الانتظار المذل؟.
    صدقوني هناك ألف وسيلة حضارية ونظيفة وسهلة.. لكن المشكلة ليست في الوسيلة.. بل في مفاهيم الحكم عندنا.. التي تعدّ النزول إلى مستوى المواطن العادي هتكاً لوقار وهيبة الحكم.
    وعلى رأي المجنون الذي رآه البروف عبد اللطيف البوني في (صينية) المرور يردد (ما أسوأ أن تكون شعباً)!.

    altayar




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • مؤتمر العلماء والخبراء يناقش طرق نقل المعرفة وكيفية الاستفادة منها
  • 55 ألفاً يقيمون بطريقة شرعية 80% بغرض العمل الداخلية: 1.5 مليون مهاجر غير شرعي في السودان
  • إختيار د. بدرية سليمان رئيساً لمنظمة البرلمانيين السودانيين
  • مذكرة تصحيحية جديدة بـالشعبي في طريقها للسنوسي
  • استاذ بالجامعات السعودية يطالب بتفعيل نظم المعرفة والمعلومات والتقنية الزراعية لتحقيق تنمية زراعية
  • إيقاف كمال رزق من أداء الجمعة بالمسجد الكبير


اراء و مقالات

  • الاعلام الرسمي .. و الخراب بقلم إسحق فضل الله
  • رفقاً بالتلاميذ يا حكومة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ملعون أبوها!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • التعديلات الدستورية وحرية الاعتقاد بقلم الطيب مصطفى
  • من حديقة الزوادة وحتى القاليري: الهدم!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ليس في جبال النوبة بحروالأسماك لا تسبح في البر كمرد ياسر بقلم محمود جودات
  • بس يا سرطان في الداخل والخارج بقلم بدرالدين حسن علي
  • يا مياده لن يضيع جميلا أينما زرعا نعم طمر فيهم يا ميادة اذا اكرمت الكريم ملكته بقلم عبير سويكت
  • الموت على الطريقة اليمنية بقلم بدرالدين حسن علي
  • حروبُ الرسائلِ والمبادرات بين السيد الصادق المهدي والدكتور جون قرنق 1 - 3 بقلم د. سلمان محمد أحمد س
  • قال الخدمة المدنية في أحسن حال.. قال! بقلم عثمان محمد حسن
  • مواهب إستثنائية .. !! بقلم هيثم الفضل
  • يا أيها الدواعش للتأويل وجهان : وجه للتنزيه و آخر لدفع التجسيم بقلم حسن حمزة
  • التيمية يعتقدون بالجسمية والتشبيه ويلقون بالشبهة على الجهمية..!! بقلم معتضد الزاملي

    المنبر العام

  • إلى رئيس محلية أمدرمان - دي بانت شرق إن كنت تعلم
  • الإرهاب- بقلم شمائل النور
  • قرار بوقف خطيبي مسجد الخرطوم الكبير من الخطابة
  • كيف نصب الفريق طه عثمان الحسين سلفه الفريق هاشم عثمان الحسين وزيراً للداخلية ؟ +=-
  • الافراج عن الصحفى التشيكى المدان بالسجن “مدى الحياة” بقرار من البشير
  • القبض على إمام مسجد بتهمة الاعتداء الجنسي على طفل
  • محمود محمد طه !!! ناقلا لفكرة الصوفي عبد الكريم الجيلي !!! تلميذ بن عربي !!! المرتد !!!
  • عنوان مكتبتي في سودانيز اونلاين, ردود متأخّرة وأشياء أخرى مفيدة ...
  • قرأت لكم
  • تعالوا نعيد البسمة للأخت اٍيثار .... ونتخذ موقفنا ردا عمليا علي مناهضة وكشف الظلم المصدر : http://http://
  • تحطيم مركز "عزيز جالاري" للفنون -خلف الله عبود
  • ضرورة تنحى سلفاكير ورياك مشار باعتبارهم سبب الأزمة الحالية بجنوب السودان
  • جنوب السودان...برافو "سلفاكير" وزمرته..
  • يا جماعة بعد ماسورتي بتاعة الحذف .. عندي اقتراح
  • المشهد الحزين لموت البطل addie Guerrero علي الحلبة
  • الرئيس يستقبل مجموعة من رجال الأعمال الأميركيين فى بيت الضيافة
  • الطيب مصطفى مع "حرية الإعتقاد" ولكنه يخاف الأستاذ محمود محمد طه!!!! عجبي
  • الامام الصادق نجم ليلة شارلس بونية بالسودانية 24 عن الكوشيين.
  • تخيلوا كيف يكون إحساس إنسان ارتبط ببلدٍ أربعين عاما ثم يغادرها مجبرا!
  • ترانيم المعبد .. " قصة "
  • الاندلس مربع 11 - الخرطوم
  • عذابُ الجِهاتِ
  • صديقي الموسيقار العالمي نصير شمة وآخرين سفراء لليونيسكو..ألف مبروك
  • عزاء آل بدري وآل إبراهيم قاسم مُخير
  • رغم قوة حجته في الرجم ولكن كيف سيجيب على هذا السؤال
  • البابا فرانسيس: أن تكون ملحدا خير من أن تكون منافقا
  • في صحو الذكرى المنسية ،،،
  • وائل السمرى يكتب:أين مصر من آثارها فى السودان- اليوم السابع
  • الداخلية: توقيف أجانب أساءوا لـ”السودان” عبر مواقع التواصل
  • لنفهم مقاصد الولاء والبراء فى الاسلام قراءة تحليلية لسورة الممتحنة- هام جدا
  • كتب .د .منصف المرزوقي بعد عودته الي تونس
  • أسعار الاقامة في مصر أعتبار من الاحد اليوم
  • اهل الوطنى .. يضربون بعضهم!#
  • جنبة السوريين
  • أعود لأحبابي الكرام
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-02-2017, 04:58 PM

    مواطن منكوب


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: (ما أسوأ أن تكون شعباً) بقلم عثمان ميرغني (Re: عثمان ميرغني)

      الاجابة الوحيدة التي تصلح لحال ايثار هي الفظاظة التي تميز كثير من
      مسئولي المحليات.. فظاظة وتأفف في معاملة المواطن المقهور بالضرائب المجموعة
      دون ان يكون له حق ان يسأل عن خدمة ما، فقط لانه خادم للسلطة وليس مخدوم
      الفظاظة والجلافة هما سمة اصيلة للانسان الغبي، هذا هو الغباء الذي وسم كل حياتنا بالخيبة
      واجترار الفشل
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de