(المبدعين ) سقوط الأقنعة بقلم المثني ابراهيم بحر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 01:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-12-2016, 01:48 PM

المثني ابراهيم بحر
<aالمثني ابراهيم بحر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(المبدعين ) سقوط الأقنعة بقلم المثني ابراهيم بحر

    01:48 PM December, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    المثني ابراهيم بحر-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    اقحم المرحوم (د الترابي) من قبل اسم الفنان (جمال فرفور)في احدي خطبه السياسية مؤكدا ان احد انه احد اسباب انتكاسة الحركة الاسلامية وذلك حين قال ساخرا: الحركة الاسلامية انتكست عندما دخلها فرفور وطرطور....!ورئيس شوري المؤتمر الوطني (أبو علي المجذوب) وجه من قبل انتقادات لاذعة إلى الفنون والغناء علي وجه الخصوصأخرلحظة22/6/2003 , سيما ما يعرض في وسائل الإعلام ، واعتبر أن الغناء سبب البلاء في البلاد الآن ، ووصف مجذوب في كلمته في الجلسة الافتتاحية امس " الجمعة " الأغاني من الأشياء غير المناسبة ، وقال أن البلاد في حالة قتال ومعارك وحولنا مهرجانات للرقص والغناء ، وأضاف : " نحن ما فاضين للرقيص والأغاني ومافي حاجة جابت البلاء غير غناكم الكتير ده....!و في مارس من العام السابق 2015 نفّذ الفنانون وقفة احتاجاجية بدارهم بام درمان، ضد تصريحات الأمين العام لمجمع الفقه الاسلامي البروفيسور (عبد الله الزبير) بأتجاه الفنانين، وكان الأمين العام لمجمع الفقه الاسلامي البروفيسور (عبد الله الزبير) قال ذات مرة في تصريح (ذهبت ذات مرة لإلقاء محاضرة في دار اتحاد الفنانين، وقلت في نفسي هل ادخل الدار برجلي اليمنى ام اليسرى....! وبعد ان خيّرت نفسي في ذلك اخترت الدخول برجلي اليسرى.....! ووجدت تصريحاته صدي استنكار واسع وسط فئات واسعة ,خاصة الفنانية الذين انتابتهم حالة من الامتعاض جراء التصريح الذي اعتبروه غير مسؤول ، وهو ما دفعهم لتنفيذ وقفة احتجاجية بدار اتحاد الفنانين بام درمان للرد على التصريحات المسيئة بحقهم ,وشارك وقتها في الوقفة الاحتجاجية عشرات الفنانين السودانيين، على اختلاف ميولهم السياسية، ونددوا بالتصريحات المسئية، واعتبرها سقطة كبيرة كونها صدرت ممن يُحسب على المؤسسات الدينية.

    هذه المشاهد تعبر بجلاء عن موقف الاسلام السياسي الحقيقي تجاه الفنون , وبالتالي أندهش كثيرا عندما أشاهد أحد المبدعين في صف العصبة الحاكمة , أو مؤيدا لها, أو أعلم أن أحدهم قد أصبح كوزا ....! قد يكون معقولا الي حد ما تأييد بعض المبدعين لنظام مايو او انخراطهم فيه, ولكن هذا النظام الدموي ذو الايدلوجيا الدينية الأصولية تتناقض ايدلوجياته جملة وتفصيلا مع الفنون , ولا يرونها في الحقيقة سوي انها مجرد لعب ولهو تصد عن ذكر الله ....! عصبة الاسلامويين صادرت الابداع الحقيقي وما نراه الان من هبوط حقيقي لكل انواع الفنون والحركة الثقافية عموما من موسيقي ومسرح وادب ودراما وشعر ارتدت خطوات كثيرة الي الخلف , ويحاول بعض الاسلاميين اعطاء انطباع عن وقوفهم مع الفن, ولكن من اهم شروط الفن الحرية والنقد البناء وهذه متطلبات تتناقض مع الاصولية مهما تدثرت بإدعاءات ليبرالية فكيف يرضي هؤلاء المبدعون لنفسهم هذه المهانة....! وان يساهموا كمفعول به في تثبيت ثقافة القهر والشمولية....! فالفنان أو المبدع شخص واعي يفترض عليه ان يخدم المواطن ويعمل علي توعيته عبر ابداعه , ولكن بكل اسف هؤلاء يعملوا غسيل مخ ويمرروا مشاريع هذا النظام البوليسي المتسلط في خداع الشعب السوداني بدلا عن توفير احتياجاته الاساسية , وبالتالي لن يتطور الفن السوداني في وجود اولئك وهؤلاء بعد ان اصبحت الفنون مطية لا ستلاب الأنسان السوداني وتغبيش وعيه.

    الفنان (ابوذر عبدالباقي) عضو فرقة عقد الجلاد في هبة سبتمبر ابدي تضامنا مع المحتجين ومتأسفا علي قبيلة الفنانين قائلا : نحن لم نكن نريد منهم ان ينزلوا مع المحتجين , فقط كنا نريد الشجب والادانة من باب أضعف الأيمان ....!وفي هبة سبتمبر كتبت مقالا ذكرت فيه انها ساهمت في ابراز حقائق مهمة , منها أنها فرزت الكيمان وزيف و الكثيرين من المبدعين الذين كانوا يمارسون التضليل و يتشدقون بشعارات الحرية , وخاصة شريحة الفنانين لأن الفن في رأيي الخاص من اكبر الادوات المحرضة للتغيير , والفنان هو ضمير الشعب ولسان حاله , ولاحظنا الكثير من رموز المجتمع في مصر وخاصة المبدعين من موسيقيين ودراميين وشعراء وكتاب نزلوا الي الشارع مع المتظاهرين, ورأينا عصام الحضري ولاعبي الاهلي والزمالك في الميدان كان لوقفتهم دفعة معنوية للمتظاهرين , بالرغم من ان نظام مبارك لا يختلف ايدو لوجيا مع الفنون خرج عليه معظم الفنانين المصريين محتجين ضده بعكس ما يحدث عندنا في السودان ,ووفقا للظروف التي يعايشها المبدعين كان افتراضا يبادر غالبيتهم بتأييد العصيان المدني , وأن يكونوا في مقدمة الصفوف كما فعل اقرانهم في مصر عند اندلاع ثورة يناير قدموا نموذجا يحتذي به ,فهبة سبتمبر كانت اول امتحان حقيقي يتعرض له المبدعين السودانيين , وكان موقفهم مخزيا تجاه الحدث المهم وقتها بأتخاذهم موقفا محايدا , وفضلوا ان يشجعوا التظاهرات من تحت الطربيزة .

    ما يميز العصيان المدني انه أحدث نقله نوعية في العمل المعارض , وحظي بأنضمام الفئات المهنية من موسيقيين ودراميين وصحفيين وكتاب تاييدا للعصيان , فالموقف كان أفضل نسبيا من هبة سبتمبر,بالرغم من ان وجوه معروفه وأسماء كبيره غابت عن قائمة الموقعين المتضامنين ,فكان أن أن كشف يوم 19 المزيد من سقوط الاقنعة الزائفة ليعرف الشعب من الذي معه ومن الذي ضده ليتخذ قرارا بشأنهم أقلها أن تتم مقاطعتهم ,فالمرحلة القادمة لا تحتمل المواقف الضبابية و تحضرني هنا الكلمات الخالدة لمارتن لوثر: (إنّ أسوأ مكان في الجحيم محجوز لهؤلاء الذين يَبْقون على الحياد في أوقات المعارك الأخلاقيّة العظيمة) وكما قال الاديب (بركة ساكن ) في جملة مشهودة له "المحايد في صف القتلة ,فالكاتب او المثقف الذي ينأى متعففا عن القضيات الكبرى التى تخص وطنه، هذا شخص آخر ليس انا.الذين ينتظرون مني ان اكون كاتبا للتسلية وليس حاملا لقضية او محايدا للاسف سيحبطون" .

    ولكن يبدو أن رئيس الجمهورية كان صادقا من قبل عندما قال ان( كل الفنانين ولاعبي الكورة مؤتمر وطني) ,فقد تماهي نسبة كبيرة من المبدعين في احضان العصبة الحاكمة وتناسوا دورهم الاساسي تجاه قضاياهم الرئيسية , فتغني (ترباس) هبت ثورة الانقاذ و ذكر في تصريح له من قبل انه يفتخر بصورته التي يتصور فيها مع رئيس الجمهورية ....! والفنان (سيف الجامعة) الذي عاد من المهجر (ومسح) كل فترة نضاله ابان المعارضة وبدل قناعاته وارتمي في احضان الانقاذيين ....! الي (مجذوب اونسة) الذي أشتهر بأغنيته ثورة الانقاذ حبابك....! و(عثمان مصطفي) غني مبروك للبلد مرحبا بمقد النظام وقتها ....! واساء (محمد ميرغني) لنفسه (ماسحا) تاريخه الفني عندما غني( السد في الرد) وجعلت منه مصدرا للسخرية الي( حمد الريح) الذي لا يخفي انه عضوا بالمؤتمر الوطني .....! وكذلك فرقة عقد الجلاد واحدة من الظواهر المتناقضة التي تستحق أن نسلط عليها الضوء في مقال أخر , أذ حفرت لنفسها موقعا مميزا في ناصية الأبداع السوداني وألهمت الشباب ,ولكنها تتناقض مع نفسها , فاللونية التي تقدمها تتسق مع أفكار الشباب التقدمية و الثوريون, وكل الناقمين علي نظام الانقاذ يستمعون لعقد الجلاد التي تتغني للغلابة والكادحين وقيم العدل والحرية, فمن باب اولي ان تقف فرقة عقد الجلاد في صف من يناصرونها علي الاقل بأبداء رأيها تجاه القضايا المصيرية , ولكنها تتناقض مع نفسها وهي تتغني في مناسبات النظام وفي غنواته الفضائية , فهي بحسب الواقع العملي صفر كبير ويجب علي الشعب ان يقاطعها حتي ترعوي لنفسها.


    كذلك الاستاذ عبد القادر سالم (عبدالقادر سالم) الذي تبوأ منصب رئاسة اتحاد الفنانين من قبل ساهم كمفعول به في تثبيت ثقافة القهر والشمولية متناسيا انه استاذ وفنان يحمل رسالة تجاه شعبه (فلاحته ) المشاركة في المناسبات التي يقيمها النظام , فقد سقط في نظري عندما رأيته يشارك في احتفال رسمي مع النظام الاريتري الذي يقهر شعبه قبل عامين في أحتفال رسمي برعاية النظام الأريتري في اسمرا وبالتالي مشاركته بالغناء للأنظمة القمعية مثل نظام الانقاذ ونظام افورقي فهي انظمة بوليسية تقهر شعبها دليلا عدم وعية برسالة الفن بالرغم من كونه يحمل درجة الدكتوراة في الموسيقي, ليس هناك مانعا في أن يشارك بالغناء في أريتريا في المناسبات الخاصة التي لا تتخذ طابعا رسميا وتتعلق بالنظام الحاكم الذي يترأسه أفورقي, فهذه مسألة مستفذة للشعب الاريتري ,وكذلك الممثل (جمال حسن سعيد) الذي أدي مشهد تمثيلي كترويج لأنتخابات 2010, وهي انتخابات يعرف الجميع كنهها....! وكذلك المخرج (ابوبكر الشيخ ) الذي يعمل في قناة مملوكة للنظام , وقد روج من قبل للاستفتاء علي ولايات دارفور وبالتالي فهو يخدم اجندة النظام, فهؤلاء المبدعين خدموا عمليات التشويش في هذه المرحلة كمفعول به وخدموا اجندة القهر والتغبيش, ولكن متي يفهم كمال ترباس وعبدالقادر سالم وحمد الريح وجمال فرفور ورفاقهم...... ؟ فالايدلوجيا الاسلاموية توظف كل شيئ من اجل السلطة .....! لأنها تعلم ان المواطن السوداني طروب ويحب النغم والموسيقي , ولذلك تنازلت نسبيا عن مطاردة الفنون وحاولت احتضانه.

    قال لي صديقي الاريتري المهتم بالشأن السوداني ثمة ملاحظة هامة وهي ان معظم الفنانين السودانيين باستثناء محمد وردي ومصطفي سيد احمد وابوعركي يلهثون خلف مصالحهم الشخصية ويركضون خلف السلطان وهذا يجرد الفن من اهم مكوناته الاساسية وقال لي انهم كانوا يحترمون الفنانين السودانيين عندما كان هناك وردي ومصطفي سيداحمد لانهم كانوا لسان حال الشعب السوداني ومن حاول التخلي عن هذه الوظيفة اصبح بوقا للانظمة المتسلطة وبالتالي سيفقد احترامه وشعبيته ويكفي ما فعله الشعب المصري بالفنان تامر حسني وتم وضعه في القائمة السوداء حينما اراد الانضمام للمتظاهرين في الوقت بدل الضائع فمعظم الفنانيين السودانيين الان مصابين بحالات من من اللا وعي وبأستثناء الاستاذ ابوعركي البخيت ونانسي عجاج التي أنضمت مؤخرا للمؤيدين للعصيان وهنالك القليلين لا يوجد من يستحق التقدير والاحترام , فهذه هي الثقافة التي أنتجها النظام الشمولي واضحت المناخ السائد, دفعت رئيس الجمهورية لأن يهتف في احدي المرات بأن كل الفنانين مؤتمر وطني.....!

    الفن السوداني يعيش حاليا حالة من البؤس لا مثيل لها في الأنظمة السابقة, عبر عنه الأستاذ محمد وردي في لقاء بصحيفة اجراس الحريةالعدد368 27 مايو" بأن الواقع الأن معكوس وهو يمثل هبوط الشارع ,والمتلقي اصبح يستمع الي مثل هذا الفن ....! الخطأ ان هناك فنانين ولكنهم بعيدين عن الواقع ....!, وبعضهم مثلما كان يتعارف عليهم في الماضي (الغنايين) لأن معظمهم لا يعرفون جغرافية بلدهم ولا يعرفون تاريخها و(تسطيح) العاملين في الوسط الفني يدل علي عدم وجود فن في السودان. هناك تطبيل في الغناء, وعلي سبيل المثال الفنان( محمد ميرغني) وهو الأستاذ في معهد الموسيقي والمسرح ,فمن غير الممكن ان يكون الغناء سد طلب,في لحظة معينة مثل موضوع محكمة الجنايات الدولية والرئيس يفتتح سد مروي ويكون الرد في السد.......! هذه (حدوتة) غير مفهومة وهكذا اذا كان حال الفنانين الذين اظنهم واعين فما بال الأخرين....!" وفعلا هذه مأساة تعبر عن الواقع الذي الت اليه الأمور في هذا الوطن, وقد صدق ممثل وزير الخارجية الكندي في تكريم الأستاذ ابوعركي حينما كرمته ومنحته ساما حينما قال أن الوسام لا يمنح الا للمميزين في مجالهم,وبرأيي يستحقها هذا الفارس الذي كان وفيا لمبادئه, اتخذ موقفا صارما حيال الإنقاذ, مقاطعا أجهزة الإعلام الرسمية كموقف صارم تعبيرا عن رفضه للانظمة الشمولية ، فغياب ابوعركي عن الاجهزة الرسمية رسالة معبرة في معناها الانساني وبعدها السياسي , وصوت عتاب للكل الذين باعوا قضيتهم بثمن بخس .



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • وتستمر المجازر الصحفية: جهاز الأمن يُصادر(4) أعداد من صحف مختلفة
  • بالصور: وقفة لندن لدعم الاعتصام واسقاط النظام
  • في ندوة سياسية كبرى بالمانيا مناوي بإسقاط النظام تنتهي أسباب حمل السلاح
  • حسبو محمد عبدالرحمن : لا مكان لعميل في السودان
  • السودان: اعتقالات تعسفية واحتجاز في السر لخمسة معارضين سياسيين
  • تمديد اتفاقية النفط بين السودان وجنوب السودان
  • البرلمان يستوضح الكهرباء عن زيادة غير معلنة في التعرفة
  • موسى هلال يشكل حزباً سياسياً جديداً
  • الحزب الحاكم فى السودان لعرمان: الشعب لن يقبل أن يحكمه مرتد أو شيوعي
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 ديسمبر 2016 للفنان الباقر موسى بعنوان ما بعد العصيان المدني


اراء و مقالات

  • هل هي مفاجأة؟ بقلم عثمان ميرغني
  • لكم وطنكم ولنا وطننا..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • شاعرة وسياسي!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • عندما يجتمع التعيس وخايب الرجا ! بقلم الطيب مصطفى
  • سجن كسلا قلب الفجيعة بقلم حيدر الشيخ هلال
  • ما عِندَك موضوع ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل
  • لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (1من 10) بقلم مصطفى منيغ

    المنبر العام

  • موقف الحركة الشعبية من زيارة تابو أمبيكي والتفاوض
  • العصيان وثورة الجياع
  • العصيان المدني، ومفردات الشيوعيين
  • كراســـــــــــــــة النبــــــــــــــذ
  • السلام عليكم....عودة بعد عشرة سنوات غياب.....
  • السلام عليكم....عودة بعد عشرة سنوات غياب.....
  • العصيان دخل العضم (توجد صورة)
  • هل ضاقت مصر بـ إبراهيم عيسى كصوت أعلامي معارض
  • حالة حسن إسماعيل.. العبرة والاعتبار- مقال جمال علي حسن
  • اعلان النظام و الدعم السريع و الحركات المسلحة جماعات إرهابية و دعوة المجتمع الدولي للتدخل
  • ولاية الجــزيــرة .. أيّ مخاضٍ تـُعاني وأي وَلْدَة متوقّــعــَـــة ..؟!
  • *** بعد "جاستا".. أمريكا تقر قانون "فرانك وولف" وتثير المخاوف ***
  • تجارالمخدرات شكلوا جيش وزودوه بالأسلحة والسيارات
  • ملاحظات عابرة حول برنامج "حديث الساعة"
  • كيف جضمت الصين الولد الحرامي طه عثمان
  • الأوقاف تكشف عن تداول مصحف محرف والبرلمان يتدخل
  • وزير المالية : 18.5 مليار جنيه عجز موازنة 2017-مليار دولاربسعر السوق
  • قراءة سريعة على خلفية إغتيال السفير الرُوسي في تركيا!!!
  • الحرب القادمة على الإسلام الراديكالي..
  • محمد المسلمي مرحبا بك في جادة الحق ..
  • ملكة جمال السودان تحتل مركز متقدم في منافسة ملكات جمال الوطن العربي .. (صور) ..
  • ملاحقة المعلمين على خلفية العصيان المدنى 19 ديسمبر
  • سحب لقب ( شيخي ) من المدعو محمد المسلمي ....
  • حول الهجوم على الحزب الشيوعي السوداني من قبل جهاز الأمن في السودان
  • الأحمرُ
  • سوف يواصل الدولار الارتفاع وتعجز الحكومة عن شراء المواد غذائية والدواء وتسقط من تلقاء نفسها
  • رحيل العالم البروفيسور صلاح الدين محمد احمد له الرحمة
  • مدير دائرة مكافحة غسل الأموال: نحقق في بلاغ خطير ورد فيه اسم شخصية شهيرة
  • الحزب الشيوعى: مستعدون لتحدى مدير الأمن، وحزبنا قدره*
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de