(التَمبَاكة) و(المدخنون) و(المُشَيّشون) يتهيأون للإقلاع في رمضان بقلم د. عارف الركابي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 02:50 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-05-2017, 02:36 PM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(التَمبَاكة) و(المدخنون) و(المُشَيّشون) يتهيأون للإقلاع في رمضان بقلم د. عارف الركابي

    02:36 PM May, 05 2017

    سودانيز اون لاين
    عارف عوض الركابي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كُلّمَا طَالَ النَّهَارُ فِي الصِّيامِ كُلّمَا ازْدَادَتْ الحُجَّةُ عَلَى ضَحَايَا (السّجَايِر) و(التُمْبَاك) وأخواتهما من (الشيشة) ومن دار في فلكها المُدمّر المُزعِج ، إن النهار في هذه الأيام وفي الأيام التي سيكون فيها شهر رمضان - الذي نستقبله قريباً – ساعات طويلة ،

    قرابة ثلثي اليوم - تقريباً - صيام وإمساك .. والفطر ثلث اليوم فقط ..وهذا الثلث يتوزع بين : الإفطار والأكل والشرب ، وفيه صلاة المغرب والعشاء والتراويح والسحور وفيه سويعات للنوم وغير ذلك .. هذه وغيرها تكون في الثمان ساعات التي هي ساعات الإفطار .
    ومع ذلك !!
    فإن البعض يستمر في شرب الدخان أو (سَفِّ) التمباك!!!
    أو (شفط) الشيشة !!
    في أيام رمضان ولا يستثمر الفرصة للتخلي عن هذا الوباء!!
    ماذا ينتظر هؤلاء بعد هذه الحجة التي أقيمت عليهم ؟!! ومن أقوى الزواجر في ذلك أنهم أقاموها هم بأنفسهم على أنفسهم .. فالصائم المبتلى بهذه الأشياء يتذكر في نهار الصيام الماء حال ظمئه ، ويتذكر الأكل حال جوعه ، وغير ذلك من المباحات ، لكنه لا يشتهي (التمباك) أو (السجاير) .. لكنه إذا أفطر زيّن له الشيطان هذه الأشياء فأقبل عليها وكأنه لا يستطيع أن يعيش بدونها .. فيا من صبرت فترة (ثلثي) اليوم وأقلعت عن هذا (الوباء) تستطيع أن تصبر الثلث الباقي .. نعم تستطيع ذلك والدليل على ذلك هو تصرفك ، وهو فعلك ، فقد ابتعدت عنه كل تلك الساعات ولو زاد نهار الصوم وأصبح عشرين ساعة لواصلت الابتعاد .. إذاً أنت قادر على ترك هذه الأشياء التي وقعت فريسة لها وهي ضرر عليك في دينك ودنياك ..
    لا تقل إنني لا أستطيع ، وتكتفي بقول العبارة المعهودة المتكررة (الله يهدينا) أو (دعواتك لينا) ونحو ذلك .. أقول : نعم إن من لم يهده الله فلا هادي له .. والدعاء من الأسباب الشرعية كذلك ، لكن يجب عليك أن تبذل أنت السبب ، وأن تؤدي الذي عليك وأن تكف عن هذا الجرم الذي تقترفه ، فأنت تدرس لتتعلم ، وتتوظف لتوفر لنفسك مالاً وتفتح متجرك لتبيع وتربح ، وتتزوج لتعف نفسك ويرزقك الله الذرية ، وتأخذ الدواء لتتعالج .. فهل هذه ونحوها تترك أسبابها وتبقى حيث أنت وتقول : أنتظر أن يحقق الله لي ما أتمنى ؟!! لا يقول هذا إنسانٌ عاقل ، وحاشاك أيها المبتلى أن تقول ذلك ، فاحزم أمرك واقطع دابر هذه المصيبة واقذف بالعلبة أو (الحُقّة) أو (الكيس) الذي طالما خجلت منه !! وطالما أخفيته عن كثير من الناس ممن هم حولك ، حتى لا يرونك متلبساً بحمله ، وارمه حيث مكانه وموضعه وأعلنها توبة نصوحاً في هذه الأيام المباركات..
    والأمر ليس بتلك الصعوبة التي تتصورها ، أو خُيّلت لك ، إن الأمر سهلٌ جداً وفي غاية البساطة ، وأنت أعلم بذلك حيث بقيت صائماً عن هذه الأشياء في ثلثي اليوم ، فما الذي بقي ؟! كما أن بعض الناس قد تركوا هذه الأشياء ولم يرجعوا إليها مرة أخرى ؛ ويحمدون الله دوماً على المعافاة والفكاك من أسر هذه الأمور ؛ فقط الأمر يحتاج إلى أمور من أهمها :
    1/ الصدق مع الله في الرغبة الجادة عن الإقلاع. فإذا علم الله صدقك على المعافاة فإنه بتوفيقه وفضله سيوفقك لذلك ، قال الله تعالى عن صحابة نبيه عليه الصلاة والسلام لما كانوا في الحديبية ومنعهم المشركون من العمرة ثم كانت بيعة الرضوان ثم صلح الحديبية قال الله تعالى عنهم : (لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً). فانظر إلى قوله تعالى : (فعلم ما في قلوبهم) من صدق في الإيمان ونصرة لله ورسوله ، فكان ذلك سبباً في السكينة في الحال والفتح في المآل وهو فتح مكة العظيم. فاصدق في رغبتك في الخلاص من هذا الداء يأتيك من الرب القدير التوفيق والشفاء.
    2/إدراك الخطر الديني والدنيوي ، المتمثل في هذه المعصية .. وإن في شرب الدخان و(سف) التمباك وشرب الشيشة التلف في الصحة والضياع للمال. وهي من الخبائث قال الله تعالى : (ويحرم عليهم الخبائث) وهي مهلكة للصحة وفي ذلك تقارير وإحصائيات وأصبح من هموم الدول محاربة التدخين والشيشة وما نحا نحوها ، قال الله تعالى : (ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة) وقال الله تعالى : (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً) وهل متعاطي هذه الأشياء بحاجة إلى أن يذكر له الأضرار الصحية التي تسببها ؟! وقد رأيت مقطع فيديو متداول بكثرة يقال إن كثيرين ممن رأوه تركوا التدخين فيه توضيح عملي لكيفية تغير لون الماء وقد أصبح شديد السواد عندما تم شفط الدخان إلى الكوب !! و(التمباك) كذلك فإن أضراره الصحية لا تخفى ومعلومة وهو خبيث من الخبائث ، ويكفي من خبثه أننا نرى الداخل للمسجد يضع (كيس تمباكه) داخل حذائه !! وفي هذه الأمور إضاعة المال وقد نهت الشريعة عن ذلك ، كما أن من يشتري بماله هذه الأشياء فإنه سيسأل عن هذا الصرف وغير خافٍ حديث : (وماله من أين اكتسبه وفي ما أنفقه).فالجنيه الواحد سيسأل عنه من يصرفه فكيف بجنيهات كل يوم وأيام ؟!
    وإن الملائكة لتتأذى مما يتأذى منه بنو آدم ، فكم يا ترى تبلغ أذية (التمباكة) و(المدخنين) لعباد الله من الملائكة والناس ؟! وأذية هؤلاء لأولي القربى أشد كما هو معلوم.
    3/العزيمة القوية ، والعقل الراجح .. فإذا كان في هذه الأمور الضرر الديني والمالي والصحي والاجتماعي فلماذا الإصرار عليها ؟!
    4/ الرغبة الأكيدة في الانتصار على هوى النفس .. ورغباتها (الدنيئة).. قال الله تعالى : (وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس يقعن الهوى فإن الجنة هي المأوى).وإذا كان من حِكَمِ مشروعية الصوم الانتصار على رغبات النفس بترك المباح الحلال من شهوة الطعام والشراب فكيف بترك المحرمات والخبائث ؟!
    5/ الإكثار من دعاء الله بالمعافاة ، والإلحاح على الله في الدعاء ..
    يجب علينا أداء النصيحة بأساليبها الشرعية.. وعدم اليأس والاستسلام لترك المبتلين بهذه الأشياء لها ، وحتى (الحبوبات) المبتليات (بسف) التمباك لا يُيأس منهن .. فليوعظن ..لترك هذا الداء ..
    ومزيداً من نشر الخير ونحن نستقبل شهر الخير والهداية ، ومزيداً من التذكير بالانتصار على الأهواء ورغبات النفس المضلة ونحن نستقبل شهر الانتصار على أهواء النفس والانتصار على ملل الكفر كما كان في بدر والفتح .. ورحم الله امرءً أخلص لأهله وأقاربه ومجتمعه ..
    وهل من أخلص سيغفل عن النصيحة والدلالة على الخير وترك الشر؟!
    فيا أخي المبتلى بهذه الأشياء التي هي منكرات شرعية وأضرار بدنية ، احزم أمر نفسك وليكن لك في هذا الشهر الكريم المعافاة التامة من هذا الداء الوبيل ..
    alintibaha



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 04 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • النائب الأول يصدر حزمةً من القرارات الوزارية خاصة بشؤون السودانيين بالخارج
  • كفاية:المسألة الشائكة لتخفيف العقوبات عن السودان
  • جهاز المغتربين يطالب بتخفيض أعداد السودانيين المغادرين إلى مصر
  • د. ميادة سوار الدهب: الحكومة الجديدة قادرة على إنفاذ مخرجات الحوار
  • لجنة أوضاع العاملين بالسعودية تدرس سبل تسهيل عودة المخالفين
  • ارتفاع الإصابة بسرطان الأطفال
  • كشف عن إنشاء محطة طاقة شمسية غرب أم درمان معتز: توقف صناديق عربية عن تمويل مشاريع للكهرباء
  • لجنة الخارجية بالبرلمان: منظومة الأمن القومي للسودان ومصر تتطلب الرشد والعقلانية
  • القضاء يبعد الكاردينال عن رئاسة الهلال وفيفا يعيد مجموعة معتصم جعفر للاتحاد العام
  • نواب يطالبون باستبدال زيرو عطش بـ(أصبروا على العطش)
  • حركتا جبريل ومناوي تعلنان وقف العدائيات ستة أشهر
  • الصحة تحذر من الازدحام تجنباً للإصابة بالدرن
  • البشير: البرلمان سيكون مهيأ لإيداع مسودة الدستور الدائم
  • الحكومة السودانية تعتزم إنشاء أكبر محطة توليد طاقة شمسية في العالم
  • برلماني: وفاة (45) مواطناً بسبب المياه بغرب كردفان
  • برلماني : منطقة بالجزيرة تشرب من مياه غير صالحة
  • الطيب مصطفى: أخطاء السياسيين وراء تردي الخدمات بالقرى
  • الجمعية الدولية لمصادر المياه تُكرِّم د. سلمان بمنحه جائزة قِطْرة الكريستال لعام 2017


اراء و مقالات

  • أول مايو: أسطى عطية اصابعو اتقطعت بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • كيف نذهب للعلاج في الاردن ؟ (2) من ابوقردة إلى مأمون حميدة وياقلبي لاتمرض!!!!!! بقلم كنان محمد الح
  • البروفسور الطيب زين العابدين: الخيار الصعب ما بين الوطن والتنظيم بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان
  • هل الحل في الوصايه الدوليه ؟ بقلم محمد الحسن محمد عثمان
  • ناصر اللحام وتليفون وبطارية ابو مازن بقلم سميح خلف
  • المحقق الصرخي .. أين سلاطين الدواعش من الانتصار للمسلمين ضد المغول بقلم احمد الخالدي
  • بين ( شهادة) الهندي عزالدين ( لله) و ( زفرات) الطيب مصطفى ( الحرى) بقلم عثمان محمد حسن
  • تحذير وليس تنفير بقلم عمر الشريف
  • حرية وسائل الإعلام من أجل ضمان الشفافية وسيادة القانون بقلم حماد وأدي سند الكرتى
  • تخفيف العقوبات عن السودان : قراءة في جلسة إستماع الكونغرس بقلم بابكر فيصل بابكر
  • هوا ساي!! بقلم كمال الهِدي
  • فكر الترابي وصنيعه..يا المحبوب! بقلم البراق النذير الوراق
  • تعزيز التعايش لعلاج الأدواء المجتمعية بقلم نورالدين مدني
  • المحسن السوداني يتهيأ لشهر رمضان بقلم د. عارف الركابي
  • تـحرش قصة قصيرة بقلم د. أحمد الخميسي
  • لماذا المحليات ..؟؟ بقلم الطاهر ساتي
  • حِكمة الله في الحكومة..! بقلم عبد الله الشيخ
  • يحكى عن الطلاب النجباء ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • أولاد (تانيين) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • قتلى المسيرية وإستراتيجية التعامل مع دولة الجنوب بقلم الطيب مصطفى
  • و مع (الرويبضة) في سقط قوله !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • شهادات تعذيب الطلاب في السودان بواسطة جهاز الأمن والمخابرات السوداني 6
  • الإزدهار المُزري ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل
  • شهادتي للتاريخ (23- ب 2- الجزء الرابع) "العلاقات (وان شِئْتَ فقل :"الزِيجَةٌ القَسْرُية") غير المت

    المنبر العام

  • السودان يتباحث على شراء 12 طائرة ميراج 2000s من قطر
  • متاحف قطر تقدم اكبر عرض لاهرمات السودان PRESENTATION
  • قطر تنفي علاقتها بتمويل فيلم عن تاريخ السودان من بطولة أنجلينا جولي ودي كابريو
  • ليس هنالك دكتاتور مطلق بل هناك أربعة ركائز تساعد على استمرار تسلطه هى :-
  • مواطن يعبر عن سخطه من قطوعات الكهرباء في الخرطوم
  • قرع الطبول ورقص الديــــوك !!
  • زوج الملكة يتقاعد عن مهامه !#
  • النائب الأول يصدر حزمةً من القرارات الوزارية خاصة بالمغتربين
  • السودان، جنوب السودان، ودارفور.. أسرار وخفايا السودان الحديث، (2 )
  • الدستورية تبطل قرار محكمة الطعون الادارية الخاص بإسقاط شرعية ترشيح الكاردينال
  • ثورة مقتدي الصدر ضد التشيع والإعتراف بالخلفاء الراشدين وصحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم
  • ايهما افيد لرئاسة للهلال صلاح ادريس ام الكاردينال
  • جنوب السودان في السياسة الخارجية الامريكية.. ما بين الواقع الدبلوماسي و الآفاق المتخيلة..
  • موقع لروايات سودانية
  • النخبة السودانية والولع باستدعاء الدور الأجنبي من الفيفا إلى إيقاد، وطن تحت رحمة التدخلات
  • مبارك الفاضل وزيرا للإستثمار في الحكومة السودانية الجديدة
  • وزارة الشؤون الإسلامية السعودية تتكفل ببناء المكتبة المركزية لجامعة أفريقيا العالمية بالخرطوم
  • جريمة تهز المجتمع المصري .. رئيس محكمة يقتل مجندا بمسدسه.. فيديو
  • قطر تزود السودان بـ 12 مقاتلة ميراج 2000–5 الفرنسية
  • شاهد كيف يغش المصري في البيع .. فيديو.. لاحول ولا قوة إلا بالله
  • اللجنة الاجتماعية بالبرلمان تؤكد أهمية وجود لجنة دائمة لمعالجة أوضاع السودانيين بمصر
  • !!.... ألف مبروك: ترتيب السودان 155 في تصنيف الفيفا لهذا الشهر...!!
  • يا زول هوي ها
  • يحق لنا ان نفخر .. نحن الدولة الوحيدة في العالم
  • شوربات من أرض القاش
  • نخوة وشهامة ومروءة السوري تدهش الصينيين - فيديو صار حديث القنوات في الصين
  • يتصوّرُنِي الشَّارِعُ حجراً
  • السيد رئيس قبيلة البورداب بكري أبوبكر أرفع الشكوي لك في البداية
  • (الشعبي) يكشف أسماء وزرائه قبيل إعلان حكومة (الوفاق الوطني)
  • نقابة الصحافيين المصريين: نرفض سب الإعلام السوداني مصر وشعبها
  • البيتو من قزاز - صباح محمد الحسن
  • ليلة سقوط مارك.. مغردون عن عطل "واتس آب": شكله مدفعش اشتراك النت
  • جهاز المغتربين يؤكد حرصه على كرامة السودانيين في الخارج
  • "واتس آب" يعتذر عن العطل.. ويؤكد: عودة الخدمة للعمل خلال ساعات
  • اذا خلص الاوكسجين فى مصر
  • الآن توقف الواتساب عن الخدمة حول العالم.
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de