نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-22-2017, 10:07 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الفساد
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء

09-01-2009, 04:56 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء

    الإحترام والسلام




    في النقاشات التي دارت حول دينية سياسة الحزب الشيوعي في السودان


    لاحظت في البوستات ككل ورود بعض الحديث عن "الإنزعاج" وبعض الحديث عن "المرجعية" بالالف واللام التعريفية التمييزية والتعميمية في الوقت ذاته والقاطعة
    وان بعض الحديث عن "الإسلام" وعن "الشريعة" عن "الإلحاد" تم أيضاً بالالف واللام التعريفية التمييزية والتعميمية والقاطعة
    وكذلك جاء بعض الحديث عن "الماركسية" كتلة صماء بالألف واللام ودون لينينية أو غيرها
    ولم يذكر أحد "النسبية" لا في موضوع الإعتقادات الدينية في المجتمع، ولا في موضوع التقديرات السياسة في الأحزاب
    وهي مناط العقل في الطرح والتمييز وفي الجمع والإستخلاص. أما التقييمات النهائية من نوع ((إما هذا وإلا )) فهي لم ولا تفيد السياسة، ولم ولا تفيد الدين:

    يعني: لو كان الحزب الشيوعي السوداني مهتم بالتفكير العلمي في طبيعة الأشياء في المجتمع عناصرها وجدلها وكيفية إفادة الناس بها
    فقط ، هل كان الوضع المختل لموازين الإنتاج والحكم في السودان سينعدل؟

    وإذا تحول الحزب الشيوعي السوداني لجماعة دينية مسيحية أو إسلامية أو غير ذلك من أمور التفكير الديني الذي يتحدث عن أصل الأكوان ونهاياتها ومابينهما من عنعنات وتكفيرات
    ومعجزات وأنهار لبن وأنهار عسل وجن وشواطين كان السودان حيتصلح؟


    رأيي إن في النقاش تيار يسعى إلى تثبيت غير مباشر لإكليشيه "السودان دولة إسلامية" ولو إمتلأت هذه الدولة المتهاكلة بالمظالم الطبقية والقومية والثقافية ونحرتها خروب الإخضاع والأنفال وإنقلاب الجبهة والقمع والتعذيب والتشريد والتقتيل الفردي والجماعي وتمكين الفساد وتغثيث الإعلام وتقذيئه، ودعم العصبيات القبيلية والشركات الأجنبية، وأرهاق المواطن والمجتمعات عيشة رهقاً ، وعمهت في التفريط في السيادة الشعبية والوطنية وفي الوحدة الشعبية والوطنية، وإلقت أيادي العيش والإنتاج في تهلكات التملك الفردي والأجنبي الخاص لموارد المجتمع. وحرية التجارة التي لا تبقي ولا تذر .

    لو كان الوارد أعلاه دولة إسلامية -ولو بالنية- فهو يستحق المقاطع الشعرية الإلحادية الجميلة التالية :




    مولااااي





    لا تلم الكافر





    في هذا الزمن الكافر





    فالجوع





    أبو الكفار







    مولااااي





    أنا في صف الجوع الكافر






    مادام الصف الآخر




    يسجد من ثقل الأوزار






    -------



    وبالدارجة:

    أصلاً لو كان في دولة إسلامية اليقدمها المتدينين إلى الناس يقولوا ليهم بصورة مادية محددة
    الدولة الفلانية من الحدود الفلانية إلى الحدود العلانية في الزمن الفلاني هي دولة إسلامية وعلاماتها هي كيت وكيت


    أما لو كان الموضوع موضوع إجتهاد أو نظر -بدون تهديدات إما هذا أو كذا- فباب النظر مفتوح
    والناس يوجدوا من العلم والعقل ممارسات ومقولات موجبة في التفكير الديني وفي التفكير العلمي تزيد إشتراك الناس في
    تنظيم ضرورات الحياة وفي موارد العيش إشتراكية علمية تزيد في معاملاتهم العدل والإحسان.

    أما النقاش بطريقة ((إما كذا أو كذا)) فهي لم تفد في شي يوماً ما ... ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ...


    ولكن للأسف فبعض اهل الدين وبعض أهل المادية التاريخية يحسب أن المناقشات بطريقة ((إما كذا أو كذا)) هي مسألة مفيدة في عزة الدين أو في إصلاح أوضاع السودان ودول العالم
    ولكن..الأمر مختلف جدا و إذ قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن المصلحون بلى انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون.


    فشكراً لهذا النقاش إن ساعد بشكل ما على إصلاح التفكير الديني وعلى ترسيخ التفكير العلمي في الإقتصاد الإجتماعي والسياسة.


    وفي مناخ البحث عن المصالح والحقوق يتحرر الإنسان من ضلالات ربا العمل ورأسمالية التربب على حياة الإنسان في السودان والعالم
    ولكن لا ادري لماذا لم تصدر الفتاوي والأراء ضد حريات التملك الفردي لموارد المجتمع وحرية المتاجرة بها وهي بربا العمل أساس الفقر والموبقات التي تواشجه؟




    في الختام أرجو أن تكون اخطائي في هذه المداخلة بسيطة وأن يجد القراء فيها بعض أراء أو عبارت مفيدة





    ولك التقدير





    والسلام






    -----------------------------------------------------------------------------


    شعاري في هذا السجال:


    كل الدول الدينية فاشلة وكل دين إنتهى إلى طائفة من الغرباء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2009, 11:33 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    شعاري في هذا السجال:


    كل الدول الدينية فاشلة وكل دين إنتهى إلى طائفة من الغرباء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2009, 02:53 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    من المحال قفل باب الإتهام بالإلحاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 10:26 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)




    من المحال وقف الإتهام بالإلحاد

    ولكن من الممكن النظر إلى الفشل الواقعي لكل الدول الدينية


    ولك التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 11:40 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 09-30-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    اخي المنصور
    رمضان كريم
    بغض النظر عن البواعث التي دفعتك الى ابتدار هذا الخيط ، فانني اريد ان استفهمك بناء على ما تكرمت ورفعت لنا ههنا ..
    ماذا يهمك اولا واساسا
    هل هو محو مشروع الدولة ذات المرجعية الاسلامية ..
    أم معالجة هذه القضايا المقتبسة؟:
    Quote: المظالم الطبقية والقومية والثقافية ونحرتها خروب الإخضاع والأنفال وإنقلاب الجبهة والقمع والتعذيب والتشريد والتقتيل الفردي والجماعي وتمكين الفساد وتغثيث الإعلام وتقذيئه، ودعم العصبيات القبيلية والشركات الأجنبية، وأرهاق المواطن والمجتمعات عيشة رهقاً ، وعمهت في التفريط في السيادة الشعبية والوطنية وفي الوحدة الشعبية والوطنية، وإلقت أيادي العيش والإنتاج في تهلكات التملك الفردي والأجنبي الخاص لموارد المجتمع. وحرية التجارة التي لا تبقي ولا تذر .

    موضوعيا يفترض انك تسعى الى تحقيق حلول لهذه المشكلات اساسا ، لأنه ليس معقولا ان تكون غايتنا منع المشاريع المضادة من ان تبقى على قيد الحياة
    فاما نحن والا !!!
    حسنا اذا كنت تريد نموذجا قادرا على تجاوز هذه المثالب فلم الانشغال باضرار وعيوب الآخرين اكثر من تجويد صياغة البديل وتجويد طريقة عرضه واقناع الناس به ؟
    هذه هي المشكلة
    اقصد اعتقادكم بانه لا مجال لمرور مشروعكم الفكري والسياسي الا في ظل ازهاق ارواح خصومكم سواء سياسيا فكريا معنويا او ماديا
    خذ مني قناعة
    ان الجاد في نصرة الحق ليس هو من يسعى الى ابطال الباطل بالمنافحة والطعان
    وانما هو من يطلب الحق حثيثا ويقدمه ويعزه ويشيعه ويكرسه ، فبطلب الحق يأت الحق فاذا جاء الحق زهق الباطل ، ان الباطل كان زهوقا
    اما المقولة العاجزة التي تفيد بانه لابد من تأمين طريق القوافل اولا قبل التجارة فهي سياسة محلك سر ، فمن يضمن تجارة بعد تنظيف الطريق وكم من الوقت سنحتاج للتطهير
    يا اخي اقتحم الطريق مسلحا بالحق والثقة والبديل العديل واجمع من شئت من المؤازرين ، فاذا رآك قطاع الطرق كذلك هربوا واختباوا في الجحور واما اذا رآاك الناس كذلك عرفوا ان الطريق أمان فمضوا فيه فزادت الحركة فيه فزاد امانهم بهم اكثر فاكثر وهكذا يأتي الحق ويزهق الباطل
    اما انتم فما تزالون تصرخون في اول الطريق : الدولة الدينة لا وجود لها
    ومرة هؤلاء تجار الدين
    وتارة الدولة الدينية فاشلة
    واحيانا : قدموا لنا نموذج الدولة الاسلامية لكي نناقشه
    ياخوانا الى متى ؟ واذا لم تكن دولة الانقاذ الراهنة اسلامية ، فماهي المشكلة اذاً؟
    هل هي علمانية ؟ اذاً لماذا لا تعجبكم؟ هل لأنها لا تجسد خياركم ورؤيتكم فقط ؟
    واما اذا كانت لا هي دينية ولا علمانية فلماذا يجري رفضها على اساس دينيتها ؟ لماذا يكثر الكلام عن الدين من الجانبين وهو غير موجود؟
    كلكم تظلمون الدين اذاص وهو اساسا خارج المعادلة
    ثم ..
    اذا كان هدفكم هو تحقيق دولة الكفاية والعدل والمساواة بين الناس
    فلماذا لا تهتدون الى نموذج اقرب الى مزاج هذا الشعب ومكوناته وتاريخه وذاكرته؟
    لماذا ماركس ولينين ؟
    قاعدة اما هذا او الا !!
    هل صعب بلورة نظرية اشتراكية واقعية تليق بنزعات واستعداد مجتمكم ؟
    لماذا لا تفكرون في نموذج ابي ذر الغفاري مثلا ؟
    هل تخلى جندب بن جنادة عن دينه وشريعة ربه لكي يعارض ويحتج ويطالب بالاشتراكية ؟
    لم لا تطورون هذا النموذج الذي يشبه شعبنا المتصوف ويبدو اكثر لياقة به
    الى متى ماركس ولينين .. ودون جدوى ؟
    اخيرا بدلا عن انتقاد الخطاب السياسي الاسلامي
    انتقدوا نموذجكم واعترفوا بعقمه التاريخي وضرورة تفكيكه لصالح دولة الوطن بدلا عن دولة الايدولوجيا التي طال ليلها وتطاولت دموع الحالمين بها .
    اخيرا انبهك الى ان قولك اعلاه
    Quote: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء

    ينطوي اعترافك الضمني بما يلي :
    1/ الدولة الدينية حقيقة ماثلة وممكنة التحقق وقد سادت ثم بعد ذلك فشلت .
    2/ كل ألاديان - بما فيها الاسلام - باتت بلا تأثير وان اتباعها المؤمنين جرى تهميشهم سياسيا واجتماعيا ( فهذا فقط معنى طائفة غرباء التي قررتها انت )
    وهذا سيعني فورا انهم مضطهدون ومستبعدون ولا يخشى منهم ، وان السيادة لغيرهم، فلماذا التحذير منهم ومن هيمنتهم يا ترى؟
    ___________________
    اللهم اهدنا فيمن هديت وتولنا فيمن توليت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 12:04 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    الأستاذ محمد عبد القادر سبيل


    الإحترام والسلام ورمضان كريم


    ألف شكر لردك الكريم وإثرائك الموضوع


    غيرتك على الدين دون برنامج إقتصادي سياسي إجتماعي ثقافي يقيم أحوال المواطنين لا تعني الكثير


    وأتفق معك بوجود تناقض في الموقف الموجب من الأراء الموجبة للخير:

    فحين يطرح الشيوعي برامج التغيير ومقاومة الظلم الطبقي بأشكاله يقوم بعض الإسلاميين بتهمهم والتضييق عليهم وقمعهم وتشريدهم وتعذيبهم وقتلهم ويشايعهم في ذلك بعض آخرين
    ويسكت عنهم سكوت الشياطين بعض أخر لا اعرف موقفك منهم

    ولكن حين يتحدث الشيوعي عن مفاسد ومفاشل الإسلاميين بل وكل مفاشل التفكير المثالي بشقيه الرأسمالي والإقطاعي بأشكاله الدينية والعلمانية  ينبري بعض الإسلاميين مثلك وبعض العلمانيين مثل فلان للحديث عن ((نموذج أبو ذر الغفاري)) !!!


    زمان لما كنا نقول أبو ذر كانت دعاية الإسلام السياسي هي رقة وشهامة الخليفة عثمان ودهاء معاوية !!


    هسه بدل كلامك البتنفيه بنفسك أطلب منك تقديم نموذج أبو ذر الغفاري في ثلاثة نقاط:


    1- نظام الإقتصاد

    2- نظام الحكم

    3- النظام الإجتماعي الثقافي للإقتصاد والسياسة



    ولك التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2009, 05:59 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    2

    زمان لما كنا نقول أبو ذر كانت دعاية الإسلام السياسي هي رقة وشهامة الخليفة عثمان ودهاء معاوية !!


    هسه بدل كلامك البتنفيه بنفسك أطلب منك تقديم نموذج أبو ذر الغفاري في ثلاثة نقاط:


    1- نظام الإقتصاد

    2- نظام الحكم

    3- النظام الإجتماعي الثقافي للإقتصاد والسياسة



    ولك التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2009, 04:55 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 09-19-2006
مجموع المشاركات: 5217

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    Quote:
    كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء


    الأخ المنصور
    تحية طيبة

    وإلى أين إنتهت الدول الشيوعية .. التى لا تحفل بالأديان ـ الإتحاد السوفيتى مثالاً

    هل حققت نجاحاً فى تجريتها المعتمدة على النظرية الماركسية فى:

    1- نظام الإقتصاد

    2- نظام الحكم

    3- النظام الإجتماعي الثقافي للإقتصاد والسياسة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2009, 08:33 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 09-30-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: نادر الفضلى)

    Quote: ولكن حين يتحدث الشيوعي عن مفاسد ومفاشل الإسلاميين بل وكل مفاشل التفكير المثالي بشقيه الرأسمالي والإقطاعي بأشكاله الدينية والعلمانية ينبري بعض الإسلاميين مثلك وبعض العلمانيين مثل فلان للحديث عن ((نموذج أبو ذر الغفاري)) !!!
    زمان لما كنا نقول أبو ذر كانت دعاية الإسلام السياسي هي رقة وشهامة الخليفة عثمان ودهاء معاوية !!
    هسه بدل كلامك البتنفيه بنفسك أطلب منك تقديم نموذج أبو ذر الغفاري في ثلاثة نقاط:
    1- نظام الإقتصاد
    2- نظام الحكم
    3- النظام الإجتماعي الثقافي للإقتصاد والسياسة


    الاخ المنصور
    رمضان كريم

    اولا هل يجوز للشيوعي المرتمي الآن في احضان الليربرالية ( وهي الوجه الفكري السياسي للرأسمالية ) ان يبدي اعتراضات سياسية ضد ما تسمية التفكير المثالي الرأسمالي ؟
    ان عظم ظهر الرأسمالية هو : الحرية ( وقد جعلتموها عقيدتكم الآن )
    واما عظم ظهر النظرية الاشتراكية العلمية ( المبدأ الاساس ) ليس الحرية وانما : المساواة
    بينما المبدأ الاساس للاسلام هو : العدل .
    المخرجات الاقتصادية ونظام الحكم والنظام الاجتماعي لكل من هذه الانماك يقوم على هاتيك المبادئ
    ولكن ذلك لا ينفي وجود اي من هذه المبادئ في الانماط الاخرى
    ففي الاشتراكية حرية وعدل ولكن الاساس الاهم منهما هو المساوة التي تستهدفها النظرية برمتها وتتمحور حولها باختلاف جوانبها السياسية والاقتصادية والثقافية
    من هنا فالأمر بسيط ، اذ ان نموذج ابي ذر
    يتأسس على العدل كمبدأ ولكنه يستصحب قيم وادوات الاشتراكية ( حسن توزيع الثروة ) وكفالة حقوق الملكية الفردية ( حق التملك والاستثمار الفردي بحرية ) كوسائل لتحقيق هدف العدل .
    انظر كيف يتحول هدف أو مبدأ احد النماذج الى وسيلة اساسية من جملة وسائل تحقيق غاية النموذج الآخر !!
    فاذا اتفقت معي حول ان العدل هو اولى من المساواة لاحقاق الحق واقناع الناس لأنه من الفطرة السوية،
    فان تجربة ابي ذر دونك يا اخي فطورها لأنها اكثر قابلية للمرور في ثنايا العقل الجمعي لمجتمعنا كما تعلم. فذلك خير لك من كيل السباب ضد الاسلاميين والتشكك في قابليات الاسلام للتطبيق
    _________________
    اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همي ولا مبلغ علمي ولا الى النار مصيري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2009, 11:29 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    أستاذ محمد عبدالقادر سبيل



    الإحترام والسلام




    طيب إنت وقت مؤمن بإن العدل = الإسلام ، وإن السواسية = الشيوعية مالك تشاتر نفسك ؟

    هل تعتقد إنه من الممكن بناء عدل دون سواسية إجتماعية للناس في تملك موارد الإنتاج ووسائل العيش؟

    أولا تعتقد إن فشل المسلمين طيلة 1400 سنة في بناء دولة عادلة متقدمة أو حتى كموينة عادلة سببه غياب هذه السواسية؟


    آفة كثير من المحدثين الإسلاميين في الدين وفي السياسة هي إختلاط الغيرة على الدين بعداء غير موضوعي ضد الشيوعية وقد رأيت في ماكتبت أنت تأجج غيرتك على الدين وإختلاطها بغبش قديم في النظر إلى الشيوعية وقد حد تفاقم الإثنان في رأيك .. من عقلك للمسائل .. وقلل حسن تقديرك لها فـفارقت كتابتك عن كتابتي الإنصاف في أمر قوامه الحساب المادي الإقتصادي الإجتماعي !! ولكن هذا الفرق يعاب على الإنفعال مكتوباً لا على الرأي: وذلك لأن الرأي والسداد فيه أمر بعيد عن الإنفعال والغضب المفضي إلى مشاترة النفس (الحمق) فألزم في كرم رمضان جابرتي المسائل ومقيمتي العقل والدين وهي النفس الراضية والنفس المطمئنة ولا يجرمنك شنئآن قوم ألا تعدل.

    العدل معقود بالحرية وبالسواء والسواسية معاً كانت هذه خلاصة أكثر من 5000خمسة ألف سنة في مجال اليهودية ثم رديفتها الديانة الإسرائيلية الموسوية وكذا كان إنعقاد العدل بالحرية والسواسية خلاصة أكثر من 1800 ألف وثمنمآئة سنة من الصراع في مجال المسيحية : الصراع الذي تمدد في مذاهبها الكبرى حتى وصل الناس إلى مرحلة العلمانية فكم ألف سنة أخرى تريد أن يستمر أهل الإسلام ومن معهم في الصراع ليصلوا إلى هذه المعادلة البسيطة؟


    1. لم تقدم في إحتجاجك على إنتقادي " التكفير " أي نموذج لدولة إسلامية!؟

    2. لم تقدم – لا من داخل المرحوم "المشروع الحضاري" ولا من خارجه- النقاط الموضوعية لهذه الدولة سواء في السياسة والإقتصاد أو في الإجتماع والثقافة!!

    3. لم تقدم أي نقاط عن نموذج "أبو ذر الغفاري" سواء أيام (إشتراكيته) أو أيام سكوته عن قول الحق ضد معاوية!!!

    ولكنك هرعت إلى وصمي بشيء عن إحضان الليبرالية!!! ولعلمك الليبرالية ليست لها أحضان هي آلة إمبريالية ساحقة ونحن الغبار الذي يعطلها والماء الذي يعطب كهاربها ولن أميل إلى تحليل العلاقة الإمبريالية التي دخلت فيها البلاد العربية والإسلامية
    ورؤاها الدينية والثقافية والسياسية تابعة ذليلة لهذا النظام الملكي المهول الذي تراه معقود بالحرية.

    الحرية (الملكة) في "الليبرالية" هي حرية تملك الأفراد لموارد عيش المجتمع ووسائل إنتاجه لضروراته. وديالكتيك هذه الحرية "الليبرالية" مع الحرية في الشيوعية ديالكتيك طريف جداً إذ تنشأ الحرية في الشيوعية بحرية الناس في هدم أسس وآثار حرية التملك الإنفرادي هذه وكذلك تتحقق "الحرية" في الشيوعية بحرية الناس معاً في الإشتراك في حكم إنفسهم وتلبية ضرورات حياتهم بداية بسواسية الناس في الحقوق والواجبات العامة مما يواشج تقرير المصالح وتنفيذها والتمتع بكافة المنافع العامة دون ميز طبقي أو عنصري أو ديني.


    ولكني لا أخالك مهتما كثيراً بأمور السواسية والحرية والعدل ؟ أنت مهتم في المواجهة بيني وبين التكفير بمجرد تخذيل فكرتي، لا بإثراءها والبناء عليها.. وهذا حق لك أحترمه وأزيد على إحترامي له شرحاً لأمر الظلم الطبقي الذي ينتج الولوغ فيه والسكوت عنه هذا التكفير الذي تحيد عن مناقشته.

    هذا الخلل الموضوعي في كتابتك قد يكون مصدره نفس آفة بعض المحدثين الإسلاميين حين يفصلون العدل عن المساواة !! ويفصلون الحرية عن النظام الطبقي!! ويفصلون الإسلام عن علاقات الإنتاج في المجتمعات!! وكذلك يفصلون وضع الحكم والسياسة وخلل التكفير فيهما عن الوضع الطبقي في المجتمع!! بل ويفصلون الإسلام ككل عن كل الأمور الموضوعية لتطور البشر في السياسة والإقتصاد والثقافة وتقدمهم بصورة إجتماعية متناسقة من حالة النقص والخوف الإختصاص والإصطفاء والتكالب والصراع إلى حال يسود فيه التناسب بين مستوى الإنتاج وقواه ومستوى العلاقات الناظمة له ولحكمه.


    هذا الفصم الذي أشرت أنا إليه في الفقرة السابقة الذي يقوم به الإسلاميين بين العدل والمساواة وبين الإسلام وتاريخ الإنتاج وعلاقات الإنتاج في الكتابة الإسلامية ليس خطأك الشخصي خارج أحضان الليبرالية، بل هو عين الليبرالية نفسها ، وهو الملة الإقتصادية السياسية والإجتماعية والثقافية لدول اليهود والنصاري هذه الملة التي نخالفها في بلادهم وتتبعها وجموع الإسلاميين في الأراضي المقدسة وغير المقدسة.

    ولكن فلنعد قليلاً إلى الإختلاف معك فهو تمرين نظري مفيد في عدد من القضايا تناولتها معك جزافاً وهي عودة في شكل نقاط قد تفيد بعض القراء الكرام في تقدير الأخطاء الموضوعية في كتابة بعض الإسلاميين:

    ما هو الذي الشيء الذي جعلك تضع (المساواة) عروة أو هدفاً للشيوعية؟
    عروة الشيوعية وهدفها ليست السواسية في حد ذاتها بل عروتها وهدفها تنافس الأفراد أو الجماعات علماً وعملاً لأجل الخير العام وشيوعه بين الناس لل لأجل تملك بعض الأفراد موارد القرى والناس والتحكم في ضرورات ومعينات حياتهم لأجل الربح ؟ المساواة إشتهرت في السياسة الحديثة كضد للتمييز الطبقي والعنصري في يحموم الملوك آنذاك وقد قدح نارها مونتيسكو في كتابه "روح القوانين".

    ما هو الشيئ الذي جعلك تضع عروة الإسلام في "العدل" فقط رغم إنك -من كتابتك- سني محافظ؟ لا شأن لك بمذهب آل البيت الأطهار(ع) وجميع الفرق التي تضع للعدل وضعاً متقدماً في فقه الإسلام ، ووفق وضعية كتابتك السنية التقليدية لا شأن لك بالمعتزلة ؟ فكون إن الإسلام يوافق عندك إسماً واحداً من أسماء الله الحسنى الـ99 أمر فيه ثمان وتسعون نظر ة...لماذا العدل دون غيره؟

    الإسلام في فهمي الخاص هو إسلام النفس والمجتمع من كل أسس وأشكال الربوبية الزيف، هو معاداة الطاغوت في أشكاله الرئيسة في الإقتصاد والسياسة ربا العمل وربا المال وربا الحكم، وفي الإجتماع وفي ثقافة هذا الإجتماع الإسلام هو معاداة النربب الطبقي وعنصرياته. وهو بتعبير موجب عصري هو إشتراكية الناس في حكم أمورهم وتوزيع مواردهم والنفع بها إشتراكية علمية تحقق في معاملاتهم العدل والإحسان معاً . ولكن إن سئلت أنا عن الإسلام كلمة واحدة لكان جوابي هو: "السلام" . وفي التاريخ الحاضر للسودان فإن إشتراك الناس في السلطة والثروة هو الباب الموضوعي للسلام في الدنيا .


    يا أستاذ محمد عبدالقادر سبيل مع كل إحترامي لمواقفك حتى الخطأ فيها وهو بالتأكيد ناتج من محاولة وعمل ونشاط وسعي إلى الخير العام أسمح لشخصي الضعيف جداً بنصيحة إليك قد تكون أقل من مقامك ولكنها الحق من كل هذا التوضيح : لا تفصم العدالة في الإسلام عن التحزب الشيوعي ضد الرأسمالية والنضال ضد تملك بعض الأفراد موارد المجتمع ووسائل عيشه فالعدل والرأسمالية ضدان .



    و لك التقدير





    -------------

    بعدين تعال.... لماذا تكذب في رمضان وتقول إنني أقوم بـ((كيل السباب للإسلاميين)) ؟؟ وهو مالم ولن يحصل فلي فيهم غير المواطنة و صلة الدين أهل وصلات رحم وصلات تاريخية ووجدانية لا تعرفها ولن فلم الكذب في هذا الشهر الفضيل ؟ إن غلبك النقاش فلا حاجة لك لإفتراء.

    لعلمك لي موقف قديم ومتكامل ضد عملية السب والشتم حتى في الهذر وأرفض الأشكال السالبة في الكلام لأنها تعبر عن ضعف العقل والحجة وتفسد الرأي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 09:08 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 09-30-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    Quote: الإسلام في فهمي الخاص هو إسلام النفس والمجتمع من كل أسس وأشكال الربوبية الزيف، هو معاداة الطاغوت في أشكاله الرئيسة في الإقتصاد والسياسة ربا العمل وربا المال وربا الحكم، وفي الإجتماع وفي ثقافة هذا الإجتماع الإسلام هو معاداة النربب الطبقي وعنصرياته. وهو بتعبير موجب عصري هو إشتراكية الناس في حكم أمورهم وتوزيع مواردهم والنفع بها إشتراكية علمية تحقق في معاملاتهم العدل والإحسان معاً . ولكن إن سئلت أنا عن الإسلام كلمة واحدة لكان جوابي هو: "السلام" . وفي التاريخ الحاضر للسودان فإن إشتراك الناس في السلطة والثروة هو الباب الموضوعي للسلام في الدنيا .


    أخي الكريم المنصور جعفر
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اذا كانت تلك اعلاه قناعتك بعمق واخلاص ، فأين هي من خطابكم الفكري المنزل الى الشارع والاعلام؟
    لماذا يأتي مثل هذا الكلام عابرا في معرض الدفاع عن عرض التوجه الفكري الياسي ؟
    لماذا هو ليس اصيلا ثابتا بارزا ومذاعا في اوساط مجتمع يحب ان يتعاطى مع مثل هذا الطرح الذي يلامس مكوناته وذاكرته وروحه
    لماذا مثل هذا الكلام متوار خلف غبار الاحتجاجات التي تبدو للعيان انها ضد الصيغة المحمدية للاسلام ( اعني الاسلام كشريعة شاملة وطريقة حياة خاصة وعامة متواترة منذ محمد (ص) وصحبه دون تبديل او تزييف للنموذج)
    لماذا انتم مشغولون بانتقاد الطرح الاسلامي اكثر من تقديم البديل الذي ينطوي على مثل هذا الفهم المقتبس منك اعلاه؟
    هل افهم من ذلك ان خطابكم البروباغاندي يعاني من خلل مزمن؟ أم انكم تستحيون من قول مثل كلامك اعلاه جهارا اثناء التعبئة لصالح برامجكم ودعاواكم السياسية ؟
    ثم
    بخصوص الفصل الذي تزعمه لدى من يحدثون عن اعلاء راية الاسلام السني الاصولي فأقول لك
    عندي وبكل بساطة .. فان العدل يعني = الجمع بين فضائل الحرية والمساواة من اجل احقاق الحق
    بمعنى
    ان المساواة قد تحقق العدل احيانا فقط وليس دائما
    والحرية المطلقة قد تقود غالبا الى الاضرار بمصالح وحقوق الآخر
    الحرية غالبا تلبي حاجة الأنا ( قلت غالبا )
    واما المساواة فانها غالبا تلبي حاجة الآخرين
    وبتحويل تلك الحاجات المتباينة الى مفهوم ( حقوق ) فان العدل يبرز هنا للموازنة بالقسطاس المستقيم بين حقوق الأنا وحقوق الآخرين
    ومن ناحية اخرى فانت تعلم ان المساواة قد تسبب الظلم : فمن يعمل اكثر يحق له ان ينماز عن غيره ، ومن اتاه الله تعالى بسطة في العلم والجسم من حقه ان يسخر هاتين الميزتين لاستدرار غلة منافع اكبر ممن تنقصه المؤهلات
    ولكن من عين العدل ان يحصل الأقل مكنة ومؤهلات على اسباب العيش الكريم ممن تمتلك فضلا فائضا عنده( بواسطة ولي الأمر العادل ) ولكن بدرجة قد تكون اقل ممن له ميزات مسخرة بصورة صحيحة
    اذاً فالعدل هو الميزان الوسطي الذي بين كفتيه الانا والآخر أي الحرية والمساواة
    ومن هنا فليس معك حق في الاعتقاد بان الطرح الاسلامي يتجاوز المساواة
    قال رسول الله (ص) : الناس شركاء في ثلاث : الماء والنار والكلأ
    هذا يعني بلغة اليوم ان: الناس شركاء في مصادر الثروة ( وسائل الانتاج ) وليس في الثروة ذاتها
    شوف العدل ودقته وقسطاسه
    الحظ انه لم يقل صلوات ربي وسلامه عليه : الناس متساوون وانما شركاء ، أي لكل منهم حق معلوم يستحقه بالعدل
    وقبل ذلك قال تعالى في مدح الموسرين من المؤمنين( وفي اموالهم حق معلوم للسائل والمحروم )
    هذا هو مفهوم العدل الذي قامت عليه السماوات والارض وسمى به الله تعالى نفسه : العدل .
    العدل هو الذي يجلب السلام الذي اطلقته انت على الاسلام ، فالمساواة بين من يستحق ومن لا يستحق لا توجب السلام قط .
    والحرية هي من فطرة الانسان وليست المساواة من فطرته وجبلته قط
    لا احد يحب المساواة في قرارة نفسه ولكنه يحبها احيانا حينما تكون في صالحه او لا تضر مصالحه ، اي حينما لا يكون هو صاحب حق مبين وكبير .. هكذا خلق الانسان ( وتأكلون التراث اكلا لما، وتحبون المال حبا جما )
    الاشتراكية لا ينبغي ان تساوي المساواة في الحصص ( الحصص قد تتفاوت حسب الميزان العدلي ) ولكنهم مع ذلك شركاء نسبيا
    الحل العدل
    شكرا
    _______________
    رب اوزعني ان اشكر نعمتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 09:10 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)






    وحتى الغرباء إنقسموا في كل دين إلى فرق ومذاهب تتبادل التكفير !

    (عدل بواسطة Al-Mansour Jaafar on 09-06-2009, 09:12 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 10:42 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 06:58 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    وحتى الغرباء - في كل دين- إنقسموا إلى فرق ومذاهب تتبادل التكفير !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 07:02 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 00:24 AM

MAHJOOP ALI
<aMAHJOOP ALI
تاريخ التسجيل: 05-19-2004
مجموع المشاركات: 3560

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    الرأسمالية شر، رسالة مايكل مور في فيلمه الاخير







    انتقادات مور للرأسمالية لاذعة وقاسية جدا
    الرأسمالية شر، هذه هي خلاصة الرسالة التي اراد المنتج والمخرج السينمائي الامريكي مايكل مور ايصالها في فيلمه التسجيلي الاخير، وعنوانه "الرأسمالية: قصة حب"، والذي يعرض في سياق نشاطات مهرجان البندقية السينمائي.

    عمل مور (55 عاما) الاخير هو في جوهره هجوم انتقادي قاس على الفكر والنظام الرأسمالي، خلاصته انه فكر ونظام يزيد الاثرياء ثراء والفقراء فقرا.

    الاسلوب، وكما تعودنا من هذا السينمائي الامريكي المثير للجدل، جاء في اطار سردي لحكيات مأساوية مغلفة بكوميديا سوداء، لوحظت في اعماله السابقة، واعتبرت مما ينفرد ويتميز به مور.

    الشر يتمثل، في ذهن مور وفي فيلمه الاخير، في البنوك الكبيرة وصناديق الاستثمار الضخمة، التي قامرت باموال الناس في منتجات مالية معقدة التركيب يصعب فهمها، صورها مور وكأنها صالة قمار في كازينو.

    واظهر المخرج الامريكي في هذا السياق كيف ان الشركات الكبيرة تسرح الآلاف من موظفيها وعمالها، مقابل تحقيقها ارباحا غير مسبوقة.


    البزنس والسياسة

    ويهاجم السينمائي الامريكي العلاقات القريبة التي تربط البنوك والشركات الكبيرة و"البزنس" بالسياسيين وموظفي وزارة المالية الامريكية والبنك المركزي، مركزا على ان القوانين تتغير وتتعدل لتتلائم مع مصالح بورصة وول ستريت، وليس لصالح المواطن العادي.

    يقول مور في فيلمه الاخير ان الشركات والمصالح التجارية والبنوك شجعت الناس على الاقتراض لشراء العقارات السكنية، وهي بذلك هيأت الظروف والاجواء لحدوث الكارثة المالية التي ضربت الولايات المتحدة، ومن ثم الاقتصاد العالمي، وما تلاها من تداعيات كبيرة كفقدان السكن والعمل والدخل للكثيرين.

    وفي الفيلم يستضيف مور رجال دين مسيحيين يعتقدون ان الرأسمالية تتعارض مع القيم الدينية المسيحية، لانها لا تحمي الفقير، ولانها تشجع على الجشع والطمع.

    لكن مور يرى بارقة امل في العتمة التي خلقها في عمله هذا، يرى ان ملامح حركة شعبية جديدة ضد الرأسمالية بدأت تتشكل مع وصول الرئيس باراك اوباما الى السلطة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 11:46 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 09-30-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: MAHJOOP ALI)

    Quote: أهمية صدور فتاوى من نوع جديد تعالج هذا التفارق والإنشقاق في المجتمع : فتاوى تقف مع إشتراك الناس في السلطة والثروة إشتراكية علمية تلغي التَرابي بين الناس وتؤسس لزيادة العدل والإحسان في المعاملة بينهم .

    فتاوى دينية؟؟
    ولها اهداف شرعية ؟
    ما عسى ان تكون تلك الاهداف الشرعية في نظرك الكريم؟
    ____________________
    اللهم ارنا مراشد الهدى ويسرها لنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 11:59 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    الإحترام والسلام


    الأستاذ محمد عبد القادر سبيل:

    أولاً أراك لم تهتم بتصحيح موقفك من إتهامك الباطل وكلامك الكاذب لي بسب الإسلاميين !

    ثانياً : الكلام واضح لكل صاحب بصر  : فتاوى تقف مع إشتراك الناس في السلطة والثروة إشتراكية علمية تلغي التَرابي بين الناس وتؤسس لزيادة العدل والإحسان في المعاملة بينهم .


    ولك التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 12:02 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    لا تفصم العدالة في الإسلام عن التحزب الشيوعي ضد الرأسمالية والنضال ضد تملك بعض الأفراد موارد المجتمع ووسائل عيشه فالعدل والرأسمالية ضدان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 12:35 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 04:16 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 04:18 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 04:20 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    84 صحافية وناشطة الان رهن الاعتقال


    منهن :

    غادة مكي محمد – ناشطة
    روضة حسن – منظمة سالمة
    عواطف عبد القادر – ناشطة
    د. ناهد محمد الحسن – ناشطة
    نسيبة عبد المحمود – طالبة
    سارة – ناشطة ( كسرت يدها )
    هنادي عثمان – صحفية
    صباح حسن ادم – ناشطة
    ماما نور محمد عثمان – ناشطة
    مزن ابوعبيدة النيل – ناشطة
    علا عبد الله – ناشطة
    فهيمة هاشم – منظمة سالمة
    زينب الصاوي – ناشطة
    أميرة عثمان ( اصيبت بعد الضرب المبرح) ناشطة – تم تحويلها لقسم المخ والاعصاب
    أماني جعفر ( مجروحة بالاصبع )
    أقبال عبد الله – اتحاد الشباب
    ولاء صلاح – ناشطة
    احسان فقيري – ناشطة
    سوسن الشوية – ناشطة
    وني مضوي- ناشطة
    مناهل ابراهيم – ناشطة
    شادية عبد المنعم – ناشطة
    ليم تاج السر – ناشطة
    زينب بد الدين – ناشطة
    رشا عوض – صحفية
    رباح الصادق المهدي – ناشطة
    فتحية عبد المحمود – دكتورة
    هادية حسب الله – ناشطة
    هدي شفيق – ناشطة
    عزة التيجاني الطيب – ناشطة
    عديلة الزئبق – ناشطة
    رباب محمد – ناشطة
    عفاف التيجاني – ناشطة
    عفاف محمد حامد – ناشطة
    نجاة بشير- ناشطة
    امال حسن الزين – محامية
    ربيعة حسن هرون – ناشطة
    ايمان الصاوي – طالبة
    خديجة حماد – ناشطة
    سارة عبد الرحمن – ناشطة
    ايمان محمد سعيد – ناشطة
    نجلاء سيد أحمد – ناشطة

    (عدل بواسطة Al-Mansour Jaafar on 09-07-2009, 11:31 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 04:25 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    من بوست للجبلابي:((رمضان كريم.... ولكن سيتكرر الحديث عن وقائع الفساد كما ورد بالأمس في الصحف عن فساد في جامعة قصيّة، وكان قبل أيام في جامعة أخرى، وقبلها كان حول ممارسات فساد من نوع آخر في ديوان الزكاة، وقبلها حملت الأنباء معلومات عن تجاوزات مالية وإدارية لدى ناس المراجعة العامة (ذاااتهم) الذين يراجعون مؤسسات الدولة التي تتورط في الفساد...! وعلى كل حال سيظل الحديث عن الفساد يدور ويدور من غير طائل إذا غابت الارادة السياسية التي تتشدّد في ملاحقته ومكافحته..!
    ونخشى ان يكون الناس يعتقدون بالفعل أن الدولة (غير منزعجة) من الفساد..! مع انه اصبح الآن في بلادنا بإعتراف الجميع (الآفة الكبرى) والمعوّق الحقيقي للاقتصاد الوطني، والعقبة الكأداء في طريق التنمية، والصخرة الجلمود التي تعترض الخدمات والرعاية، والسبب المحوري في تآكل القيم الاخلاقية، وفي انهيار الخدمة المدنية، وفي (ازدهار السجون) وفي ازدياد الهوة بين طبقات المجتمع، وفي خراب الذمم، وفي تراجع التعليم، وفي (انخساف القدوة) وفي (انكساف المجتمع)...وبقية القصة معروفة لا معني لتكرارها في هذا النهار الحار رأفة بالصائمين والتعابى والمقهورين.! ما يدور حول أسعار سلعة السكّر الآن ليس بعيداً من هذه الإحتكارات..التي تقترب من التجاوزات.. التي تقترب من الفساد.. وقد ذكرت المصادر ان هناك (15 تاجراً فقط) تتعامل معهم جهات السكّر حصرياً... (طيب يا سيدي) لماذا يحدث هذا؟ وما هي قصة فرسان المائدة المستديرة هؤلاء؟! لا أحد يعلم... وكم في هذه البلاد من عجائب! وكم فيها من (مسكوتات)! وكم فيها من (ذوات) يلعبون بالبيضة والحجر، ويلعبون بالأسعار، ويتلاعبون بمعيشة الناس، ويراكمون الأموال الملوثة بعرق ودماء المساكين وهم بمنجاة من المساءلة، لأن (نواطير مصر قد نامت عن ثعالبها) أو لأن الثعالب قد دخلت أساساً في (شراكة ذكية) مع النواطير.. فصار الطريق سالكاً.. واصبح الرقيب والحارس يغمض عينيه عن (سارق الشعير)..! ..وهكذا تجري الأوضاع... وهكذا تسير الأمور عندما تغيب الارادة السياسية في ملاحقة التجاوزات.. وعندما تغيب سيادة حكم القانون.. فعندما يكون في السوق (خيار وفقوس) لن تستطع إختراق هذه الكوكبة من تجار السكّر الميامين لتصبح من (مقربي الكوتة)؟!! ..رمضان كريم..!))
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 11:20 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 11:37 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 11:38 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 01:28 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    س العربي'بدأ مشايخ وحكماء جماعة الاخوان المسلمين بالتمهيد لمصالحة داخلية تنهي ازمة خانقة يعيشها التنظيم الاكثر اهمية في الاردن وحتى في بلاد الشام على امل التمكن من الوصول لحلول وسط في ما يخص الملفات والقضايا المختلف عليها بين جناحي الصقور والحمائم بعد استقالة اربعة من قادة الجناح المعتدل.

    ومهد المراقب العام للجماعة الشيخ همام سعيد امس ايجابيا لقبول تسوية وسطية عندما قرر منع الشيخ زكي بني ارشيد احد ابرز عناوين الخلاف الداخلي من الادلاء بتصريحات صحافية، فيما اتخذ مكتب المراقب العام قرارا بتحويل الشيخ بني ارشيد لمحكمة داخلية للتحقيق معه باتهامات رفعها ضده الدكتور نبيل الكوفحي احد قادة الاخوان شمالي المملكة.

    وفيما يقدم الشيخ سعيد وهو متزعم جناح الصقور والمتشددين ايحاءات معتدلة في سياق الازمة مع المعتدلين عقد قادة الجناح المعتدل عدة اجتماعات ولقاءات توافقت على تحقيق شرطين اساسيين او الانشقاق عن الجماعة، وهما اقصاء الشيخ بني ارشيد والعودة عن قرار حل اللجنة السياسية الذي اتخذه المكتب التنفيذي بغياب المعتدلين وبدعم من الشيخ سعيد.

    ويعتقد على نطاق واسع ان التيار الصقوري وبهدف استعادة العلاقة الدافئة مع الجناح المعتدل الذي يهدد بالانشقاق يمكن ان يقدم تضحيات من طراز خاص تتعلق بحليفه القوي الشيخ بني ارشيد لكن دون الخضوع لشروط اخرى يعتبرها الشيخ سعيد اكثر قسوة وتتعلق بملفات مهمة منها صلاحيات المراقب العام وتفكيك العلاقة مع حركة حماس.

    وفي مفاجأة كانت متوقعة نفذ اربعة من قادة الاعتدال في المكتب التنفيذي للجماعة امس الاول الاحد تهديدهم بالاستقالة ليصبح عدد المستقيلين من الحمائم اربعة قادة بارزين على راسهم الشيخ ارحيل الغرايبة احد ابرز دعاة اردنة الحركة ونائب المراقب العام الشيخ عبد الحميد القضاة.

    ويقول المستقيلون انهم لن يرجعوا عن قرارهم الا بعد العودة عن قرارات اتخذها المراقب العام او المكتب التنفيذي ضدهم او بعد ابعاد الشيخ بني ارشيد فيما اعلن الرجل الثاني في التنظيم عبد الحميد القضاة امس انه بصدد العمل على مبادرة خاصة للحفاظ على وحدة الجماعة ولاصلاح ذات البين بعدما وصل الخلاف بين المتشددين والمعتدلين لصفحات الجرائد ومنابر المساجد احيانا وهو وضع غير مسبوق اضطر الشيخ سعيد للظهور في مناسبة عامة للتذكير بوحدة الجماعة وانسجام صفوفها.

    وتبادل قادة الاخوان وبصورة نادرة الاتهامات علنا كما سربوا تقارير ومعلومات ضد بعضهم البعض في تاثير مستجد على الجماعة العريقة له صلة بالتحولات الحرجة التي تشهدها المنطقة بما فيها القضية الفلسطينية والصراع العربي ـ الاسرائيلي والموقف من حركة حماس.

    ولم يعرف بعد ما اذا كانت مبادرة الشيخ القضاة للاصلاح ستتفعل وتنهي الاشكال الحالي لكنه قال انه سينضم للمستقيلين نهائيا اذا لم تنجح المبادرة حتى نهاية شهر رمضان المبارك مما يعني ضمنيا ان نخبة من اهم قادة الاخوان مهيأة للانشقاق بعدما فشلت كل المؤسسات الداخلية في احتواء الخلاف.

    في غضون ذلك هدد رئيس مجلس شورى الاخوان الشيخ عبد اللطيف عربيات بانه لن يستجيب الى اي محاولة لعقد مجلس الشورى ما لم يتم رأب الصدع واحتواء الخلاف.

    وكان الشيخ سعيد قد طلب عقد الاجتماع الشوري لكن الشيخ عربيات خالفه بالرأي بعد ان تطورت مجمل هذه الخلافات بسبب مشروع سياسي وتنظيمي تدعمه عدة اطراف لتفكيك العلاقة بين حركة حماس والتنظيم الاخواني في الساحة المحلية حيث يسعى المعتدلون لاقصاء حلفاء حركة حماس الاقوياء من معادلة القرار في المطبخ الاخواني وعلى رأسهم الشيخ زكي بني ارشيد.

    الجديد في الموضوع ان الزعيم السياسي لحماس خالد مشعل يدعم بقوة خيارات تفكيك العلاقة مع تنظيم الاردن مستندا الى قرار من مكتب الارشاد الدولي ينكر الشيخ بني ارشيد وجوده ويقضي بتأسيس شعبة الاخوان المسلمين في فلسطين وان تصبح حماس مستقلة.

    ويرفض هذا الامر جملة وتفصيلا المراقب العام الشيخ سعيد والجناح الصقوري والشيخ بني ارشيد رغم الحاح مشعل ومطالبته بمساعدته في انجاز الامر حتى يتفرغ لتطوير علاقات حماس بالمحيط العربي وفي وسطه الاردن.

    واصل الخلاف على تبعية مكاتب وشعب الاخوان في دول الخليج والتي تدر مالا وفيرا وتعتبر الانشط ماليا ضمن قواعد الاخوان اللوجستية.

    وتؤكد مصادر اخوانية لـ'القدس العربي' ان فروع دول الخليج نشيطة جدا ويديرها اردنيون او فلسطينيون يحملون الجنسيات الاردنية ويعملون فقط مع حركة حماس وملحقون بها تنظيميا وماليا ويعتبرون الامر جزءا من العمل لصالح القضية المركزية وهي القضية الفلسطينية على اساس عدم وجود نشاط محلي في دول الخليج يمكن ان تشارك به نخب الاخوان الاردنية.

    وهنا يكمن الاشكال فخالد مشعل يسعى لقرار من المطبخ الاخواني يمكنه من وضع كادر الاخوان في مكاتب الخليج بين خيارين هما العمل رسميا باسم حماس ومعها وبالتالي الانفصال من السجل الاخواني، او ترك التحدث وجمع التبرعات والاشتراكات باسم حماس والتسجيل كعضو اخواني فقط.

    الصقور في الاخوان المسلمين يريدون ابقاء الامر كما هو تاريخيا على اساس ان مكاتب الخليج تابعة لمؤسسة الاخوان الاردنية وقضيتها المركزية هي فلسطين ومعارة للعمل مع حماس وستبقى، وهو خيار يعرض الكادر المعني لمخالفات قانونية ويهدد 'جنسية' الاخواني الاردني الذي يقبل في الخليج العمل باسم حماس خصوصا وان السلطات الاردنية تعتبر حماس جمعية غير مشروعة في الاردن.

    المعتدلون في الاخوان المسلمين يتحدثون عن 'البعد المالي' في المسألة برمتها ويقولون بتفكيك العلاقة مع حماس تماما وتمكينها من الانطلاقة وحدها كخطوة على الطريق 'لاردنة' التنظيم الاخواني بسبب وجود قضايا كثيرة خلافا لقضية فلسطين تهم الساحة الاردنية.

    هذه الآراء هي التي تتفاعل وينتج عنها التوتر الحالي في الجماعة الاخوانية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 02:00 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    الرئيسية منبر الرأي رباح الصادق ماذا وراء التكفير؟ .. بقلم: رباح الصادق
    ماذا وراء التكفير؟ .. بقلم: رباح الصادق
    الاثنين, 07 سبتمبر 2009 09:25


    بسم الله الرحمن الرحيم



    [email protected] هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

    حينما نزل ديننا الحنيف على محمد الحبيب وفي أيامه الأولى جاء بمكة: (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ). وفي السورة حوار هين لين ( لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) ، وبالمدينة حينما أقيمت الدولة جاء (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ)، وظل الحديث عن الكفر حيثما كان كحالة جزاؤها أخروي إلا للذين يحاربون الله ورسوله ردا على العدوان أو سعيا لتحقيق حرية الدعوة، وفي زمان ما من أزمنة المسلمين جاء الحديث عن كفر المرتد، بينما القرآن يذكر الذين يكفرون ويبدلون دينهم ولا يذكر لهم عقوبة دنيوية، والسيرة تذخر بالحديث عمن بدلوا دينهم ولم يقتلوا حتى ممن هاجر إلى الحبشة.. فالكافر صراحا بواحا نفسه من حقه الكفر إن أراد في هذه الدنيا ويجد حسابه العسير في الآخرة وقد قالها القرآن واضحة (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ)؟ هذا عن الكفر البواح ومن قالها بوضوح أنه لا يؤمن بالله، فماذا فيمن لم يبح بكلمة الكفر ولم ينكر الديانة، وهذا السؤال ليس ترفا فكريا على نحو: إلى أين يتجه من يصلي فوق الكعبة؟ بل لأن التكفير صار سنة البعض في بلادنا: بضاعة مزدهرة فلماذا؟ من أي سوق شريناها؟ وإلى أين تقودنا.. أسئلة تمسك بعضها برقاب بعض!

    أسهم التكفير تشير اليوم إلى الحزب الشيوعي، وهي أسهم لم تفارقه البتة منذ ندوة كلية التربية في ستينيات القرن الماضي والتي كان من مآلاتها حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان والأزمة التي تفاقمت حتى جاءت بانقلاب مايو بتنظيم يسمى "الضباط الأحرار" محمول على أكتاف شيوعية. حلقات شريرة كالتهميش الذي يؤدي للحرب، والتكميم الذي يؤدي للانقلاب، والجوع الذي يؤدي للكفر، والحرمان الذي يؤدي للجريمة، حلقات كلها تمسك بتلابيب بلادنا وتتهددها بالويل والثبور وعظائم الأمور. ولو أردت ألا تشغل بالك بها، فلا تسر في الشارع لكيلا تحس فقدان الأمان، ولا تذهب للمناسبات الاجتماعية تتجاذب أطراف الحديث وتسمع بوقع ما يدور، وحتى لو قبعت في دارك فربما صرت مقتولا كقتلى أغسطس المنصرم في أسباب تافهة: خلافات مالية أو سياسية أو لمجرد السرقة لقاء دنانير كنت لتعطيها عن طيب خاطر لتنقذ عنقك!

    لقد وثق الأستاذ كمال الجزولي في كتابه (الشيوعيون والديمقراطية: من أجل الشراكة أم لذود الطير عن مر الثمر) لحادثة السيتنيات وأثبت كيف تبرأ الشيوعيون من قول القائل اللعين، ولكن كل ذلك لم يجد فقد كان الهياج العاطفي قد بلغ قمته ولم تعد الجماهير تفرق بين الحق والباطل. والحقيقة التي أثبتها الدكتور عبد الله علي إبراهيم في كتابه (الشريعة والحداثة) كانت تظهر بوضوح أن تلك الهجمة كانت مدفوعة بالسياسة فالأخوان المسلمون كانوا المنافسين التقليديين للشيوعيين في المدارس والجامعات، والوطني الاتحادي كان منافسهم في نيل أصوات الطبقة الوسطى في المدن، والبقية كانوا يسيرون خلف ركب التكفير ذلك مدفوعين بعاطفة دينية أججتها الشائعات المنقولة والنار التي أشعلتها شرارة قول مأفون لم يكن للشيوعيين أن يحملوا وزره وقد نبذوه، وليس ذلك كله إلا نوعا من الغرر، والتدليس، وليس من الدين في شيء.

    لقد قالها البروفسور الطيب زين العابدين في لقاء أجريناه معه حول التعايش الديني في السودان أيام كنا نحرر صفحة الجمعة الجامعة بصحيفة "أجراس الحرية" قال إننا شعب متسامح والتكفير الذي يبرز بين الحين والآخر كان دائما بأسباب سياسية. ولمصالح سياسية، وهي حقيقة حق لنا أن نستصحب معها مصطلح الإمام المهدي عليه السلام: علماء السوء. آلة للسلطة تتخذها للتهويش والتهميش والتخريش حينما تريد. حينما يقوم حزب أو زعيم سياسي بما لا تهوى يهوي على رأسه فأسهم الباطش فتتخلل سمومه جسد المجتمع وتملأه حقدا وكراهية.

    في ربع القرن الأخير وجهوا سهامهم يمنة ويسرة. في 1993م عقب إعلان نيروبي بين حزب الأمة والحركة الشعبية رموا الحزب وقيادته بالكفر للاتفاق على المواطنة أساسا للواجبات والحقوق في الوطن، ودارت الدائرة فإذا هم يتخذونها كذلك. وفي2003م من جديد عقب اتفاق نفس الحزبين بالإضافة للاتحادي الديمقراطي على "إعلان القاهرة"تم التكفير من جديد. وفي نفس الوقت صدر بيان من مجموعة من "العلماء" منهم بطل التكفير الجديد (محمد عبد الكريم) بعنوان: فتوى العلماء في حكم الانتماء إلى الجبهة الديمقراطية وأفعالها الكفرية وواجب المسلمين نحوها.


    وفي 2006م كفروا الدكتور حسن الترابي الذي كانوا يتسابقون لمدحه يوم أمسك بزمام السلطة وقبل أن يتنكر له تلامذته الذين وإن خرجوا عليه فلم يخرجوا منه أو لم يخرج منهم فلا زلت ترى في كل صاحب ذرة من فكر لديهم لفتة أو لمحة منه. وفي 2009م من جديد هجموا على الإمام الصادق المهدي ووجهوا عليه منابر المساجد الناعقة بالفتنة، ووزعوا شرائط الكاسيت وكانت هجمة مرتبطة بنشاط سياسي كبير قام به الحزب الذي يرأسه بعقد المؤتمر العام السابع. وأخيرا وأيضا بارتباط بنشاط سياسي: هو افتتاح دار الحزب الشيوعي بالجريف غرب تم إصدار بيان بتكفير الشيوعيين وكان الصدام الدامي في دار الحزب بين منسوبيه ومهووسي التكفير في الثلث الأخير من أغسطس المنصرم.

    هذه الحالة لا نود معها أن نخوض في نصوص الدين لنثبت أنه براء ولا نحاورها فكريا فهي لا تقف على قدمين أمام أدنى درجة من الورع أو اتقاء الله. إنها نوع من التدافع الكريه بين الناس حينما يوصلون الخلافات الحياتية العادية أو يخلطون فيها المنافسات الانتخابية المرجوة بمواقف حدية تهرق فيها الدماء البريئة. اختلف معي، أكفّرك الليلة وأدق عنقك غدا! لو كان الخلاف سياسيا! اختلف معي، أتوعدك الليلة، وأدق عنقك غدا! لو كان الخلاف ماليا! (حادثة المرحوم فضل الله تبيدي خير مثال)

    يسير ركب الدولة في السودان غير آبه بالدوامة التي تحت أقدامنا والتي تجرنا لأغوار سحيقة. هل يمكن السير باتجاه انتخابات أي انتخابات لها أدنى نوع من الجدوى وهذا التكفير يسد مسام التنافس السليم؟ هل يمكن حقا السير باتجاه انتخابات والناس في هذا الحال المزري من الفقر والجوع وانعدام الأمن وقلة الصبر ونفاذ البصيرة؟

    قال الدكتور عمر عجيمي الأستاذ بجامعة الخرطوم في ورشة (الأحزاب والحملات الانتخابية) الأسبوع الماضي إن نظرة سريعة للواقع الاجتماعي والسياسي نجده واقعا ينتظم فيه الفقر إلى حد كبيرا جدا وبمعدلات تصل إلى 80%، يتميز بعدم التوازن بين المركز والهوامش المختلفة به فقر متسع وزيادة في عدم التوازن التنموي الإقليمي، في بيئة اجتماعية هشة للغاية صارت قابلة لكل أشكال العنف وتتميز بالاستقطاب الجهوي والعرقي والإثني والديني، ويتم فيها استنفار الهويات والإثنيات وبعث القبلية حتى أصبحت إشكاليات الهوية من الواقع الحياتي اليومي للسكان، كذلك الخوف الدفين فكلنا يمشي لبيته وهو خائف على أطفاله وبيته خوفا قد لا تكون له المبررات ولكنها مخاوف نفسية أصبحت جزءا من بيئتنا الاجتماعية وهي قابلة للاشتعال بأسباب قد تكون متخيلة غير حقيقية، وهذا كله ناتج لانهيار نظم الحكم الراشد وفشل مؤسسات الدولة أن تقوم بمهامها تجاه المواطنين، وانهار العقد الاجتماعي بين الدولة والمجتمع.

    إنه خوف له المبررات يا دكتور. اقرأ الدار، أو الأسطورة، أو حكايات، لا تقف كثيرا لدى أخبار الجرائم لأن الخوف قد يتحول ذعرا. بل اقرأ الصحف السياسية ذاتها ستسمع عن باد بويز (أولاد سيئين) وآوت لوز (خارجون على القانون) وغيرها من أسماء العصابات ليس في الخرطوم بل مدني البريئة أو هكذا نظن.

    هذه المظاهر: أن تشهر في وجهي سكينا سواء باسم الدين أو باسم الدينار، باسم الله أو باسم اللهو، باسم الحق أو باسم الحقد، أسماء أو دوافع تتخذها أنفس مريضة في مجتمع مريض لتهرق الدماء التي حرمها الله، الدين، الحق إلا بالحق!

    إنها مظاهر مرض، أعراض لمصيبة أدركتنا وخلطت الحابل بالنابل.. فلتدركنا رحمة الله.. فلتدركنا.. إنها بلاد تستحق رحمتك ولو لم تكن تستحق فرحمتك وسعت كل شيء يا رب: ألا تسعنا؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 02:15 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 02:25 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 04:16 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 04:18 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 04:28 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3410

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    تحية يا منصور جعفر
    أتابع منافحاتك وأحيي ثباتك وقوة حجتك
    ومعأ لفتاوى شعبية كما قلت حتى
    نختار ما يناسب حياتنا.
    كل الدول الدينية فشلت.....وكل الأديان ...إنتهت...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 05:03 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: mustafa mudathir)

    الأستاذ مصطفى مدثر


    السلام والإحترام ورمضان كريم



    شكراً جزيلاً لإهتمامك ومتابعتك وعرفانك ، وللذوق الجميل في يراعك


    إن أنا إلا أخو صفا قارئي، حامد وشاكر لوالدي ولأساتذتي ورفاقي الذين أخرجوني من ظلمات البؤس الوجودي والمعرفي إلى نعيم التعلم بالسؤآل والإطلاع المنظم الدؤوب وباصروني
    بالتشجيع وبالإنتقاد وبالتنظيم . ومع ذوقك وحسن تقديرك وكرمه فأنا لم أزل أعد نفسي وسطا : إذ أن لي بدايتي ولكني لم أنشر إضافتي الى التفكير مكتملة إلى الآن، وإن قطعت فيها أشواطاً عدداً ، وأمنيتي أن تكون مفيدة ومشرقة .

    أسأل الله لي وللناس أجمعين الزيادة في العلم والنضال



    ولك مرة أخرى آيات الشكر الجزيل






    --------------------------------------------------------
    الشبه شديد جداً والإسم رنان فهل إنت الأديب القاص و شارع خيرت وزهرة البستان وجامع الصوفية والعلم والأدب والفن والجمال ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 07:19 AM

عوض أبوجديرى
<aعوض أبوجديرى
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    سلام يا المنصورى

    ورمضان كريم

    شكرا على هذا البوست المفيد وعسى ان يكون فى ميزان الاستنارة والعدل الاجتماعى....

    ولك منى كل الود والاحترام.

    والسلام

    عوض أبوجديرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 07:58 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 09-30-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: عوض أبوجديرى)

    الاخ الكريم المنصور

    اولا انت لم تقل لي صراحة ما نوع الفتاوى التي تطلبها
    هل هي دينية ( ذات مرجعية شرعية وبالدليل )
    أم فتاوى قانونية بالرأي الحر ؟
    وضح مكلبك ياأخي بغض النظر عن الهدف من التماسك لتلك الفتاوى
    ثم تطلب مني ان اعتذر لي لاني بهتك حين قلت بانك تمارس لغة تقليل الشأن وعدم التقدير وازدراء الرأي الآخر
    فكيف وانت الذي قلت لي شخصيا اعلاه :
    Quote: وقد رأيت في ماكتبت أنت تأجج غيرتك على الدين وإختلاطها بغبش قديم في النظر إلى الشيوعية وقد حد تفاقم الإثنان في رأيك .. من عقلك للمسائل .. وقلل حسن تقديرك لها فـفارقت كتابتك عن كتابتي الإنصاف في أمر قوامه الحساب المادي الإقتصادي الإجتماعي !! ولكن هذا الفرق يعاب على الإنفعال مكتوباً لا على الرأي: وذلك لأن الرأي والسداد فيه أمر بعيد عن الإنفعال والغضب المفضي إلى مشاترة النفس (الحمق)[/U]

    عموما العفو والعافية
    __________________
    ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 01:13 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    يا أخي إنت قلت وعلى ملأ هذا الإسفير أنه أنا (((((((((سبيت الإسلاميين)))))))))

    وحينما إستفسرتك عن هذا البهتان جئتي بمقطع من كلامي هو الآتي:

    ((وقد رأيت في ماكتبت أنت تأجج غيرتك على الدين وإختلاطها بغبش قديم في النظر إلى الشيوعية وقد حد تفاقم الإثنان في رأيك .. من عقلك للمسائل .. وقلل حسن تقديرك لها فـفارقت كتابتك عن كتابتي الإنصاف في أمر قوامه الحساب المادي الإقتصادي الإجتماعي !! ولكن هذا الفرق يعاب على الإنفعال مكتوباً لا على الرأي: وذلك لأن الرأي والسداد فيه أمر بعيد عن الإنفعال والغضب المفضي إلى مشاترة النفس (الحمق).))

    وختيت خطوطك في ما معناه عندك إن هذا هو سب الإسلاميين !! ؟؟ وهذا التسبيب والتخطيط يعني شيئين غير كريمين.

    ولكن طالما أنت قد قلت "العفو والعافية" في رمضان لا أجد لي مخرجاً إلا أن أكون هيناً ليناً وأقبل منك هذه العفو والعافية وأسأل الله لي ولك المغفرة.  
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 01:17 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    بعض من بداية النقاش



    الأستاذ محمد عبد القادر سبيل


    الإحترام والسلام ورمضان كريم


    ألف شكر لردك الكريم وإثرائك الموضوع


    غيرتك على الدين دون برنامج إقتصادي سياسي إجتماعي ثقافي يقيم أحوال المواطنين لا تعني الكثير


    وأتفق معك بوجود تناقض في الموقف الموجب من الأراء الموجبة للخير:

    فحين يطرح الشيوعي برامج التغيير ومقاومة الظلم الطبقي بأشكاله يقوم بعض الإسلاميين بتهمهم والتضييق عليهم وقمعهم وتشريدهم وتعذيبهم وقتلهم ويشايعهم في ذلك بعض آخرين
    ويسكت عنهم سكوت الشياطين بعض أخر لا اعرف موقفك منهم

    ولكن حين يتحدث الشيوعي عن مفاسد ومفاشل الإسلاميين بل وكل مفاشل التفكير المثالي بشقيه الرأسمالي والإقطاعي بأشكاله الدينية والعلمانية ينبري بعض الإسلاميين مثلك وبعض العلمانيين مثل فلان للحديث عن ((نموذج أبو ذر الغفاري)) !!!


    زمان لما كنا نقول أبو ذر كانت دعاية الإسلام السياسي هي رقة وشهامة الخليفة عثمان ودهاء معاوية !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 01:26 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    مكرر لإيضاح الفقرة التي نزعها سبيل من سياقها للتدليل على قيامي بـ(((سب الإسلاميين))))


    أستاذ محمد عبدالقادر سبيل



    الإحترام والسلام




    طيب إنت وقت مؤمن بإن العدل = الإسلام ، وإن السواسية = الشيوعية مالك تشاتر نفسك ؟

    هل تعتقد إنه من الممكن بناء عدل دون سواسية إجتماعية للناس في تملك موارد الإنتاج ووسائل العيش؟

    أولا تعتقد إن فشل المسلمين طيلة 1400 سنة في بناء دولة عادلة متقدمة أو حتى كموينة عادلة سببه غياب هذه السواسية؟


    آفة كثير من المحدثين الإسلاميين في الدين وفي السياسة هي إختلاط الغيرة على الدين بعداء غير موضوعي ضد الشيوعية وقد رأيت في ماكتبت أنت تأجج غيرتك على الدين وإختلاطها بغبش قديم في النظر إلى الشيوعية وقد حد تفاقم الإثنان في رأيك .. من عقلك للمسائل .. وقلل حسن تقديرك لها فـفارقت كتابتك عن كتابتي الإنصاف في أمر قوامه الحساب المادي الإقتصادي الإجتماعي !! ولكن هذا الفرق يعاب على الإنفعال مكتوباً لا على الرأي: وذلك لأن الرأي والسداد فيه أمر بعيد عن الإنفعال والغضب المفضي إلى مشاترة النفس (الحمق) فألزم في كرم رمضان جابرتي المسائل ومقيمتي العقل والدين وهي النفس الراضية والنفس المطمئنة ولا يجرمنك شنئآن قوم ألا تعدل.

    العدل معقود بالحرية وبالسواء والسواسية معاً كانت هذه خلاصة أكثر من 5000خمسة ألف سنة في مجال اليهودية ثم رديفتها الديانة الإسرائيلية الموسوية وكذا كان إنعقاد العدل بالحرية والسواسية خلاصة أكثر من 1800 ألف وثمنمآئة سنة من الصراع في مجال المسيحية : الصراع الذي تمدد في مذاهبها الكبرى حتى وصل الناس إلى مرحلة العلمانية فكم ألف سنة أخرى تريد أن يستمر أهل الإسلام ومن معهم في الصراع ليصلوا إلى هذه المعادلة البسيطة؟


    1. لم تقدم في إحتجاجك على إنتقادي " التكفير " أي نموذج لدولة إسلامية!؟

    2. لم تقدم – لا من داخل المرحوم "المشروع الحضاري" ولا من خارجه- النقاط الموضوعية لهذه الدولة سواء في السياسة والإقتصاد أو في الإجتماع والثقافة!!

    3. لم تقدم أي نقاط عن نموذج "أبو ذر الغفاري" سواء أيام (إشتراكيته) أو أيام سكوته عن قول الحق ضد معاوية!!!

    ولكنك هرعت إلى وصمي بشيء عن إحضان الليبرالية!!! ولعلمك الليبرالية ليست لها أحضان هي آلة إمبريالية ساحقة ونحن الغبار الذي يعطلها والماء الذي يعطب كهاربها ولن أميل إلى تحليل العلاقة الإمبريالية التي دخلت فيها البلاد العربية والإسلامية ورؤاها الدينية والثقافية والسياسية تابعة ذليلة لهذا النظام الملكي المهول الذي تراه معقودا بالحرية.

    الحرية (الملكة) في "الليبرالية" هي حرية تملك الأفراد لموارد عيش المجتمع ووسائل إنتاجه لضروراته. وديالكتيك هذه الحرية "الليبرالية" مع الحرية في الشيوعية ديالكتيك طريف جداً إذ تنشأ الحرية في الشيوعية بحرية الناس في هدم أسس وآثار حرية التملك الإنفرادي هذه وكذلك تتحقق "الحرية" في الشيوعية بحرية الناس معاً في الإشتراك في حكم إنفسهم وتلبية ضرورات حياتهم بداية بسواسية الناس في الحقوق والواجبات العامة مما يواشج تقرير المصالح وتنفيذها والتمتع بكافة المنافع العامة دون ميز طبقي أو عنصري أو ديني.


    ولكني لا أخالك مهتما كثيراً بأمور السواسية والحرية والعدل ؟ أنت مهتم في المواجهة بيني وبين التكفير بمجرد تخذيل فكرتي، لا بإثراءها والبناء عليها.. وهذا حق لك أحترمه وأزيد على إحترامي له شرحاً لأمر الظلم الطبقي الذي ينتج الولوغ فيه والسكوت عنه هذا التكفير الذي تحيد عن مناقشته.

    هذا الخلل الموضوعي في كتابتك قد يكون مصدره نفس آفة بعض المحدثين الإسلاميين حين يفصلون العدل عن المساواة !! ويفصلون الحرية عن النظام الطبقي!! ويفصلون الإسلام عن علاقات الإنتاج في المجتمعات!! وكذلك يفصلون وضع الحكم والسياسة وخلل التكفير فيهما عن الوضع الطبقي في المجتمع!! بل ويفصلون الإسلام ككل عن كل الأمور الموضوعية لتطور البشر في السياسة والإقتصاد والثقافة وتقدمهم بصورة إجتماعية متناسقة من حالة النقص والخوف الإختصاص والإصطفاء والتكالب والصراع إلى حال يسود فيه التناسب بين مستوى الإنتاج وقواه ومستوى العلاقات الناظمة له ولحكمه.


    هذا الفصم الذي أشرت أنا إليه في الفقرة السابقة الذي يقوم به الإسلاميين بين العدل والمساواة وبين الإسلام وتاريخ الإنتاج وعلاقات الإنتاج في الكتابة الإسلامية ليس خطأك الشخصي خارج أحضان الليبرالية، بل هو عين الليبرالية نفسها ، وهو الملة الإقتصادية السياسية والإجتماعية والثقافية لدول اليهود والنصاري هذه الملة التي نخالفها في بلادهم وتتبعها وجموع الإسلاميين في الأراضي المقدسة وغير المقدسة.

    ولكن فلنعد قليلاً إلى الإختلاف معك فهو تمرين نظري مفيد في عدد من القضايا تناولتها معك جزافاً وهي عودة في شكل نقاط قد تفيد بعض القراء الكرام في تقدير الأخطاء الموضوعية في كتابة بعض الإسلاميين:

    ما هو الذي الشيء الذي جعلك تضع (المساواة) عروة أو هدفاً للشيوعية؟
    عروة الشيوعية وهدفها ليست السواسية في حد ذاتها بل عروتها وهدفها تنافس الأفراد أو الجماعات علماً وعملاً لأجل الخير العام وشيوعه بين الناس لا لأجل تملك بعض الأفراد موارد القرى والناس والتحكم في ضرورات ومعينات حياتهم لأجل الربح ؟ المساواة إشتهرت في السياسة الحديثة كضد للتمييز الطبقي والعنصري في يحموم الملوك آنذاك وقد قدح نارها مونتيسكو في كتابه "روح القوانين".

    ما هو الشيئ الذي جعلك تضع عروة الإسلام في "العدل" فقط رغم إنك -من كتابتك- سني محافظ؟ لا شأن لك بمذهب آل البيت الأطهار(ع) وجميع الفرق التي تضع للعدل وضعاً متقدماً في فقه الإسلام ، ووفق وضعية كتابتك السنية التقليدية لا شأن لك بالمعتزلة ؟ فكون إن الإسلام يوافق عندك إسماً واحداً من أسماء الله الحسنى الـ99 أمر فيه ثمان وتسعون نظر ة...لماذا العدل دون غيره؟

    الإسلام في فهمي الخاص هو إسلام النفس والمجتمع من كل أسس وأشكال الربوبية الزيف، هو معاداة الطاغوت في أشكاله الرئيسة في الإقتصاد والسياسة ربا العمل وربا المال وربا الحكم، وفي الإجتماع وفي ثقافة هذا الإجتماع الإسلام هو معاداة النربب الطبقي وعنصرياته. وهو بتعبير موجب عصري هو إشتراكية الناس في حكم أمورهم وتوزيع مواردهم والنفع بها إشتراكية علمية تحقق في معاملاتهم العدل والإحسان معاً . ولكن إن سئلت أنا عن الإسلام كلمة واحدة لكان جوابي هو: "السلام" . وفي التاريخ الحاضر للسودان فإن إشتراك الناس في السلطة والثروة هو الباب الموضوعي للسلام في الدنيا .


    يا أستاذ محمد عبدالقادر سبيل مع كل إحترامي لمواقفك حتى الخطأ فيها وهو بالتأكيد ناتج من محاولة وعمل ونشاط وسعي إلى الخير العام أسمح لشخصي الضعيف جداً بنصيحة إليك قد تكون أقل من مقامك ولكنها الحق من كل هذا التوضيح : لا تفصم العدالة في الإسلام عن التحزب الشيوعي ضد الرأسمالية والنضال ضد تملك بعض الأفراد موارد المجتمع ووسائل عيشه فالعدل والرأسمالية ضدان .



    و لك التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 03:45 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    الإحترام والسلام


    نواصل النقاش:



    الرأي الاخير للأستاذ محمد عبد القادر سبيل تمثل في وضع "الإسلام " كعدل وقسطاس بين حرية وحقوق الفرد وحرية وحقوق المجتمع
    وكقسطاس ضد نوع من المساواة عقدها الأستاذ سبيل بالشيوعية .

    هنا أخطاء صغيرة كبيرة في فهم بعض الإسلاميين لـ"الإسلام "وفي فهمهم "العدل" وفي فهمهم "الحرية" وفي فهمهم "الحقوق" وفي فهمهم لـ"الفرد والمجتمع" وذلك على النحو الأتي:

    1- في "الفرد والمجتمع" تراهم تارةً يخرجون الفرد، وتارة أخرى يخرجون المجتمع مقابلات ونظائر وحلقة مفرغة من نوع أيهما أول الدجاجة أو البيضة؟ وهذه من جدالات عقيمة داخلت عصر الأنوار الأوربي الإنساني في شكل الصراع بين المثاليين والماديين المبتذلين، حتى نبه البيان الشيوعي ثم كتاب "إسهام في نقد الإقتصاد السياسي" بأنه لا يوجد فرد خارج مجتمع ولا يوجد مجتمع دون أفراد بل الدعاوى والتربية والعلوم التي يقرها المجتمع لأجياله هي التي تتعامل مع الأفراد وتكسبهم كينونتهم الذاتية فالإنسان لا يولد كـ"فرد و جماعة" بل يولد على الفطرة، ولكن المجتمع هو الإطار والبيئة التي يوجد فيها البشر ينتجون عيشهم وضرورات وجودهم  وخيراتهم فبنظام هذا الإنتاج ينتظمون وبفساده يفسدون.

    2- الحقوق يفرزها بعض الإسلاميين إلى حقوق أفراد وحقوق مجتمع دون تقدير لطبيعة حق مزعوم هو "تملك الموارد العامة" في التأثير على حياة المجتمع وتسبب تضاعفه في توليد أرباب للناس من دون الله يتحكمون في موارد عيشهم وفي كسبهم يكتالون عليهم ويبخسونهم أشياءهم . والقياس في مسآئل الأرض والمصانع والبنوك على حديث الناس شركاء في ثلاثة مرفوض
    عند بعض الإسلاميين ومسكوت عنه لدى أكثر محدثيهم الظاهرين..

    بينما الحقوق نظرية وضرورة هي حال نظام إجتماعي فالفرد المنعزل بلا مجتمع لم يوجد بعد وهي حال زوج فيه الإيجاب وفيه السلب: الأول كوضع إجتماعي يعبر عن إلزامات لكل أفراد المجتمع أو بعضه بفعل معين جهة حال ما والثاني السالب بوصفها إلتزامات على الآخرين بالإمتناع عن فعل جهة الفعل أو الوضع الأول . وقد كانت الحقوق نتيجة إجتماعية لصراعات تطور البشر من المشاع القديم والبداوة والعنف الهائج إلى النظام والتحديد والعنف المنظوم وكانت المعارف والتهاذيب والأديان أحد أدوات وأشكال هذا التطور وقد وصلت أطوار الأمر إلى طور الممالك والإمبراطوريات الإستعبادية والإقطاعية بمبانيها وفتوحاتها وعمرانها المادي والثقافي بكل ما فيه من تمركز وتهميش وحروب إنتهت جميعها إلى العلمانية والرأسمالية وشكل مكرر من التمركز والتهميش والعنف المنظوم ...إلخ

    من خطأ تصور بعض الإسلاميين تفاضل علاقة الأفراد الإجتماعية على علاقاتهم (الفردية) المزعومة [والزعم واضح لأنها "علاقة" بين إثنين و أكثر] نتج خطأ تصورهم لوجود حق خيالي قدسوه تبعاً لفهم قريش وظروفها التجارية وإستمرار أساس وشكل هذه الظروف إلى الآن  وهو حق بعض الأفراد في تملك الموارد الضرورة لحياة المجتمع وعيش أفراده وتقدمهم بشيوع الموارد والخيرات من ضيق العيش والتكالب عليه إلى السعة والعدل والإحسان والبر.  بتقديس ملكية وسائل عيش المجتمع وإنتاجه نتج الخطأ الثالث وهو الخطأ في تقدير طبيعة الحرية وذا على النحو التالي:


    3- بعض الإسلاميين يفهم الحرية كشيء يتشاجر عليه المجتمع وأفراد المجتمع بينما "الحرية" ذات المعاني البسيطة أو الضخمة هي مجرد وضع إجتماعي يسمح و يتيح لأفراد المجتمع أو بعضهم القيام بما يرغبون بشرط أو بدون شرط وبالطبع أهم الحديث عنها في ناحية الإنتاج الذي يعيش عليه الناس هل من الحرية أن يتملك فرد أو مجموعة موارد عيش المجتمع ؟ أو ليس بل معنى بعد هذا التملك أن يتركوا لهم (حرية) القبول أو الرفض كلاماً أو كتابةً إن كانت الملكية غريزة كما يقول بعض الإسلاميين أو ليس للمحرومين منها بهذه التملكات غريزة مماثلة ؟ الأديان لا تدافع عن الغرائز كما هي بل تهذبها وتستمر في تهذيبها . ولكن هذا التهذيب عندما يدعوا له الشيوعيين جهة إقتصاد ما سرعان ما تثور العصبية الطبقية والجاهلية المالية عند بعض الإسلاميين ويبدأون في الحديث عن الحرية ويعنون بالذات حرية تملك وإستثمار بعض الأفراد لموارد ووسائل عيش المجتمع هذه الحرية تركت أكثر من 90% من السودانيين تحت خط الفقر لا حرية لهم في الأكل و الشرب أو في علاج أو في التعليم أو في الكهرباء أو في المياه أو في التواصل والمواصلات أو الإتصالات أو حتى حرية البقاء في مسامنهم بأمان. هم يراعون حرية التملك ولكن لا يراعون لأي حرية لضحايا حرية هذا التملك، ولا يراعون سياسة حرية رفض هذا التملك. الحرية عندهم ليست كينونة إجتماعية بل قطعة حلوى يتشجار عليها طفلان هم الفرد والمجتمع ثم يأتون كقوم موسى بعجل ذهبي يسمونه "الإسلام " ليقوم بقسمة هذه الحلوى ودائما ما تكون القسمة كالأتي :القطعة من الحلوى المسماة "(حق) تملك موارد المجتمع" تعطى دوماً للطفل المسمى "فرد" بينما تعطى للمجتمع قطعة الحلوى المسماة "السمع والطاعة". أما الحلوى المسماة "حرية المجتمع في تملك موارد ووسائل عيشه والسيطرة على جهوده وخيراتها " بإعبار أن ملاك البيت المواطنين هم أصحاب مافيه فتوصم بأنها سامة : إلحادية وكفرية وزندقة يكفر ويستتاب حاملها!! لعل ذلك لإرتباط نشأة الإسلام السياسي في أشكاله بدول بين الإقطاع والرأسمالية كمصر الملكية والمملكة السعودية ومملكة بريطانيا.



    4- خطأ بعض الإسلاميين في فهم "الكينونة الإجتماعية" وفي فهم "الحقوق" وفي فهم "الحرية" قاد إلى خطأ رابع وهو الخطأ في فهم "العدل" ومنه ما عبر عنه الأستاذ سبيل إذ يرون العدل في جانبه الأخير كعملية تسوية لنزاعات طبيعة أو حديثة أو حتى مجرد زيادة جنيهين تلاتة للعمال بينما الأصل في العدل هو السواء بين الفعل والنتيجة، فإن كان كانت حقوق وجهود الكادحين تساوي في مشروع الجزيرة (سابقاً ) 100 مليون دولار من القطن فمن الظلم أن تقوم الدولة الإسلامية أو العلمانية بتقرير ميزانية كاملة لكل الجزيرة تقل عن ثلاثة ملايين دولار وأن يكون عائد الزراع الكادحين هو الأدنى والأبخس، كذلك الحال في مشاريع جبال النوبة وفي النيل الأزرق وفي الشرق وفي الشمال وايضاً بالنسبة للعمال في مجالات الذهب والكروم والنفط والإتصالات والمصانع وعمال التجارة كلهم يعطون الفتات ولا حرية لهم في تعديل نصيبهم فظروفهم ظروف إذعان ورضوخ وعقودهم عقود إذعان ورضوخ بينما أعظمية عائدات مواردهم وجهودهم تذهب إلى بيروقراطية الحكم وعسكرييه في مراكز الدولة دون هوامشها العدل المطلوب هنا تغيير هذا النظام التملكي الإنفرادي الإختصاصي الإستئثاري والإملاقي بنظام فسيح لإشتراكية الناس في السلطة والثروة إشتراكية علمية (مش مشاركة برلمان) ولكن الدعوة إلى هذه الإشتراكية ككل دعاوى التقدم  الإجتماعي دائماً ما يقابلها بعض الإسلاميين بالرفض والتبخيس والتهجم والتكفير وفي أحسن الأحوال بطرح ذاتي وتصور فرد يتصورونه ويسمونه من عندياتهم بإسم "الإسلام" لكأنما إشتراكية الناس في موارد ووسائل عيشهم وشيوع خيراتهم بينهم أمر ضد الإسلام يوجب تقويمه !!؟ وبعضهم يرى بلا حجل إن هذا الإشتراكية قد تعطل الحسنات والزكوات ولهؤلاء يمكن الزعم أن عتق الرقبة جزء من الإسلام فهل نبقي العبودية ليبقى هذا الجزء فعالاً ؟كذلك الحسنات والزكوات جزء من الإسلام فهل نبقي الظلم الطبقي بكل مآسيه لتظل فعالة؟؟


    من قال إن السواسية في الشيوعية واحدة تعطي المتغيب وتعطي الحاضر؟ ومن قال إن هناك شكلاً صمداً للشيوعية ؟ هو بالتأكيد واحد من أعداءها

    السواسية في الشيوعية هي سواسية جميع أفراد المجتمع -الحاضر منهم والذي لم يولد بعد- في تملك جميع موارد وطنهم ووسائل عيشهم دون أن يكون لأحد حق الإنفراد بها وإستغلال عمل الأخرين عليها لتوليد ربح لنفسه من عملهم ، وهي مرحلة لم تبلغها البشرية بعد، أما في الإشتراكية فهي سواسية في تملك الموارد الأساسية والرئيسة في المجتمع
    وفي مرحلة التغييرات الوطنية الديمقراطية كما عندنا في السودان وفي الصين فالملكية العامة لوسائل الإنتاج الرئيسة الضرورة للتقدم والتنمية المتوازنة ...


    ما هو الشيء الموضوعي الذي جعل سبيل يتصور إن هذه الاشياء ضد الإسلام ؟


    السبب في رأي البسيط هو الخطأ الشائع المركب عند بعض الإسلاميين وكل القادة الطائفيين الإمام الصادق المهدي والسيد محمد عثمان الميرغني، وقائد العمرانية والحداثة في الإسلام محمود محمد طه وحتى عند بعض الشيوعيين وهذا الخطأ البسيط الكبير هو : ضعف تصورهم للربا إذ يرون الربا في المال ولا يرونه في العمل!!؟؟ .




    ولك التقدير



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 02:34 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    :
    ضعف تصورهم للربا : إذ يرون الربا في المال وهو الثانوي والعرضي ولا يرونه في العمل وهو الأصل في تكوين المال !!؟؟ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 11:41 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2009, 05:17 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3410

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    العزيز المنصور جعفر
    دعني أرد على سؤالك وبعدها
    اتفرغ لقراءة مداخلاتك اللاحقة
    لمداخلتي.
    فنعم انا مصطفى مدثر بتاع
    القاهرة ونفس السكن
    ونفس المعاناة
    أذكر اضرابك الشهير عن الطعام
    وكنا في بدايات التسعينيات
    وكمعارضين، كنا جميعا في حالة من
    البؤس ولكن تجربتك ارتبطت
    عندنا باهمية التعبير عن معارضتنا
    وبالشجاعة والثبات على المبدأ
    الشيئ الذي لا زال يميزك
    فحافظ على اتساقك وثباتك
    وثابر في مشروعك الفكري
    فهو بالتأكيد سينجح لانه
    قائم على فهم صحيح وقواعد
    راسخة في الحقوق والحريات
    وفي سبل انماء وأنسنة حياة
    البشر.
    الله يهديك!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2009, 09:55 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: mustafa mudathir)

    النجم الطارق مصطفى مدثر:

    برقي من سحابكم
    وقطري من بحاركم
    وروائي من زهرة بستانكم


    ----------------------------------
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2009, 09:57 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2009, 10:23 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2009, 10:33 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2009, 02:09 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 02-04-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    Quote: والقياس في مسآئل الأرض والمصانع والبنوك على
    حديث الناس شركاء في ثلاثة مرفوض
    عند بعض الإسلاميين ومسكوت عنه لدى أكثر محدثيهم الظاهرين..

    This is the point of departure.
    ...
    Regarding to Mohd Sabiel, Please don't bother your self
    as he doesn't care about your recognition as he cares about himself
    !

    Best regards,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2009, 12:28 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: AnwarKing)

    الوطني: الفساد أكبر معوق في أجهزة الدولة
    -------------------------------------------
    جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرأي العام © 2009.
    التاريخ: الجمعة 11 سبتمبر 2009م، 22 رمضان 1430هـ - 42097.

    الخرطوم: أميرة الحبر-
    *** - يُخاطب علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية بقاعة الصداقة بالخرطوم مساء اليوم مؤتمر القطاع السياسي للمؤتمر الوطني بحضور رؤساء الأحزاب السياسية وممثلي البعثات الدبلوماسيّة بالخرطوم. وقال د. قطبي المهدي رئيس اللجنة التحضيرية، إنّ المؤتمر سيناقش قضايا الفساد واداء الجهاز التنفيذي واصلاح الخدمة المدنية، الى جانب قضايا الأمن القومي.

    *** - وأكّد د. قطبي في مؤتمر صحفي بالمركز العام للمؤتمر الوطني أنَّهم سيتعاملون بحزم مع قضايا الفساد المالي والسياسي في مرافق الدولة، وقال إنّه أكبر معوق لنهضة البلاد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2009, 12:50 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    الشاب المجتهد في التعلم أنور دفع الله


    أشرقت أنوراك


    ألف شكر على الحرص والتنبيه على سلامة موضوع البوست



    أتفق معك في أن لا يتجه بوست إلى ذم شخص ما وان يكرس أعظم جوانبه إلى إنتقاد أو تحصيف فكرة خاصة إذا كانت الفكرة مواشجة لموضوع عام تتحقق به مصالح عدد كثير من الناس.

    وانا أحترم وجود الإنسان في كل شخص حتى وإن كان مسيئاً، وأبدأ كتابتي دوماً بتوكيد هذا الإحترام، وأبعد جداً عن تعليق الأخطاء العامة في شجرة شخص معين، ولم أتناول فيض السبيل أو فضله إلا في ناحية بيان التناقض في فكرته من إعتقاده الفاصم بين كلية العدل في الإسلام والأسس الموضوعية للعدالة الإجتماعية واولها إشتراكية الناس إشتراكية علمية في موارد حياتهم وضرورات عيشهم وجهوده ووسائله.

    مرة أخرى أحي جهودك وهمك بالتناسق المنطقي بين الأسباب والنتائج أو أصول الأشياء وعروضها والوسائل العلمية لتحقيق هذه النتائج سواء في الطبيعة العامة أو في الطبيعة الإجتماعية .



    ولك -مع الود- كل التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2009, 01:48 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 02:39 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 02:42 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 04:02 AM

ibrahim alnimma
<aibrahim alnimma
تاريخ التسجيل: 03-28-2008
مجموع المشاركات: 5187

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    Quote: بعض الإسلاميين يفهم الحرية كشيء يتشاجر عليه المجتمع وأفراد المجتمع بينما "الحرية" ذات المعاني البسيطة أو الضخمة هي مجرد وضع إجتماعي يسمح و يتيح لأفراد المجتمع أو بعضهم القيام بما يرغبون بشرط أو بدون شرط وبالطبع أهم الحديث عنها في ناحية الإنتاج الذي يعيش عليه الناس هل من الحرية أن يتملك فرد أو مجموعة موارد عيش المجتمع ؟ أو ليس بل معنى بعد هذا التملك أن يتركوا لهم (حرية) القبول أو الرفض كلاماً أو كتابةً إن كانت الملكية غريزة كما يقول بعض الإسلاميين أو ليس للمحرومين منها بهذه التملكات غريزة مماثلة ؟ الأديان لا تدافع عن الغرائز كما هي بل تهذبها وتستمر في تهذيبها . ولكن هذا التهذيب عندما يدعوا له الشيوعيين جهة إقتصاد ما سرعان ما تثور العصبية الطبقية والجاهلية المالية عند بعض الإسلاميين ويبدأون في الحديث عن الحرية ويعنون بالذات حرية تملك وإستثمار بعض الأفراد لموارد ووسائل عيش المجتمع هذه الحرية تركت أكثر من 90% من السودانيين تحت خط الفقر لا حرية لهم في الأكل و الشرب أو في علاج أو في التعليم أو في الكهرباء أو في المياه أو في التواصل والمواصلات أو الإتصالات أو حتى حرية البقاء في مسامنهم بأمان. هم يراعون حرية التملك ولكن لا يراعون لأي حرية لضحايا حرية هذا التملك، ولا يراعون سياسة حرية رفض هذا التملك. الحرية عندهم ليست كينونة إجتماعية بل قطعة حلوى يتشجار عليها طفلان هم الفرد والمجتمع ثم يأتون كقوم موسى بعجل ذهبي يسمونه "الإسلام " ليقوم بقسمة هذه الحلوى ودائما ما تكون القسمة كالأتي :القطعة من الحلوى المسماة "(حق) تملك موارد المجتمع" تعطى دوماً للطفل المسمى "فرد" بينما تعطى للمجتمع قطعة الحلوى المسماة "السمع والطاعة". أما الحلوى المسماة "حرية المجتمع في تملك موارد ووسائل عيشه والسيطرة على جهوده وخيراتها " بإعبار أن ملاك البيت المواطنين هم أصحاب مافيه فتوصم بأنها سامة : إلحادية وكفرية وزندقة يكفر ويستتاب حاملها!! لعل ذلك لإرتباط نشأة الإسلام السياسي في أشكاله بدول بين الإقطاع والرأسمالية كمصر الملكية والمملكة السعودية ومملكة بريطانيا.


    الصديق الرائع والاستاذ العارف ببواطن الصراع ...كلما اقراء كلماتك تزداد محبتي اليك علماً وحباً
    امضي متابع كتابك القيم ومثابرتك ...اعتقد ان في كل فقراتك تشريح جيد لاستهبال ومكايد من يتربصون
    بثروة البلاد تحت دعاوي ان لاهل القري الحور العين يوم لاتملك نفس لنفس شياً بينما هم يضيق صبرهم لانتظار ذلك الموعد فيهرعون نهباً في الثروات ليتنعمو بنعيم هذه المعروفة في ادبهم بالفانية ، فيكثرون من المال والحدائق الغناء والنساء وفيما بعد الغلمان ....وووووو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 04:37 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: ibrahim alnimma)

    الإحترام والسلام

    رفيقي وأستاذي إبراهيم النعمة

    الحمد لله الذي وفقك ووفقني إلى طلب العدل والإحسان طلباً علمياً إجتماعياً سديداً بنصرة الطبقة العاملة والزراع والرعاة وعموم الكادحين، نشكر إلى الرفيق الأعظم ماركس في نقد الإقتصاد السياسي مبحث إستفاضة وزيادة القيمة فبه تعلمنا العلاقة الأصولية بين "ربا المال" وهو الشكل و"ربا العمل" وهو الجذر ومباحث المادية التاريخية التي تشير إلى العلاقة الأصولية بين تحقيق العدل في أبنية السياسة وموازينها العالية وتحقيق العدل في الموازين الأساس لمعاش الناس وموراد حياتهم.


    ولك، مع تكرار تعازيي إلى عاطف، كل التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 03:02 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    أوروبا وبريطانيا تضغطان على السودان لاعادة مساعدات صودرت


    http://www.sudaneseonline.com/ar1/publish/article_167.shtml



    حثت بريطانيا والمفوضية الاوروبية السودان على اعادة ما قيمته 20 مليون دولار مولتها المنظمة العالمية واستولت عليها الخرطوم اثناء عمليات الطرد الجماعي للوكالات الانسانية.

    وقالت منظمات طردتها السلطات السودانية من بينها أوكسفام وفرعان من منظمة اطباء بلا حدود ان الخرطوم استولت على معدات ومخازن ومبالغ نقدية بعدما اتهمتها بنقل معلومات الى المحكمة وهو اتهام نفته المنظمات.

    وأبلغت المفوضية الاوروبية وبريطانيا وهما من المانحين الرئيسيين لجهود الاغاثة في السودان رويترز ان العديد من الاصول التي تم الاستيلاء عليها سدد تكاليفها دافعو الضرائب وانه تم استهدافها في برامج محددة أغلقتها الخرطوم.وقالت المنظمتان انهما تريدان الاصول التي تبرعتا بها حتى يمكنهما اختيار الطريقة التي يعاد توزيعها بها على مشروعات انسانية في السودان.

    ورفض وزير الدولة السوداني للشؤون الانسانية عبد الباقي الجيلاني يوم الثلاثاء مطالبهما ووصفها بأنها "غير منطقية" قائلا انه غير ملزم بأي عقود مباشرة مع المانحين.


    وقال متحدث باسم ادارة التنمية الدولية ببريطانيا لرويترز في رسالة بالبريد الالكتروني "سلع تقدر قيمتها بنحو 500 الف جنيه استرليني (820 الف دولار) تم تمويل ثمنها باموال بريطانية ضمن الاشياء التي تم الاستيلاء عليها."وقال "لقد أوضحنا لحكومة السودان ان كل السلع المصادرة يجب اعادتها ونبحث الان أفضل وسيلة لاعادة تخصيص هذه الاصول لجهود الاغاثة المستمرة.


    وقال جون كلانسي المتحدث باسم المفوضية ان "المفوضية الاوروبية مازالت تلفت انتباه السلطات السودانية الى حقيقة ان الاصول التي صودرت تم تمويلها بواسطة دافع الضرائب الاوروبي الذي تحاسب امامه المفوضية."
    واضاف "وادارة المساعدات الانسانية بالمفوضية الاوروبية تحث على اعادة الاصول حتى يمكن وضعها في الاستخدام الذي خصصت من اجله لتخفيف المعاناة في دارفور."

    وقال كلانسي ان منظمات المساعدات التي طردت ويتم تمويلها بواسطة ادارة المساعدات الانسانية بالمفوضية الاوروبية تضم التضامن والعمل في مكافحة الجوع من فرنسا واوكسفام من بريطانيا وكير ولجنة الانقاذ الدولية من الولايات المتحدة.


    وقالت مكاتب عمليات اوكسفام واطباء بلا حدود في هولندا لرويترز في اغسطس اب ان الحكومة السودانية أخذت نحو 5.2 مليون دولار من ارصدتها وأكثر من تسعة ملايين دولار مدفوعات قسرية للعاملين المحليين الذين فقدوا وظائفهم نتيجة للاغلاق الحكومي.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 03:04 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 04:44 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 04:52 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 05:02 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 05:04 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 05:17 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 05:17 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 05:53 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 02-04-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    Quote: ان الحكومة السودانية أخذت نحو 5.2 مليون دولار من ارصدتها وأكثر من تسعة ملايين دولار
    مدفوعات قسرية للعاملين المحليين الذين فقدوا وظائفهم نتيجة للاغلاق الحكومي.


    الخواجات ديل ما سمعو بال "غنائم" ولا شنو؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 05:59 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: AnwarKing)

    "غنائم"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2009, 03:31 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    لماذا لم تحقق الدولة في جرائم التعذيب؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2009, 04:47 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2009, 03:30 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2009, 03:35 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2009, 03:50 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    شح الكهرباء جوار الخزانات!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-18-2009, 07:30 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    أصلاً لو كان في دولة إسلامية اليقدمها المتدينين إلى الناس يقولوا ليهم بصورة مادية محددة
    الدولة الفلانية من الحدود الفلانية إلى الحدود العلانية في الزمن الفلاني هي دولة إسلامية وعلاماتها هي كيت وكيت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-18-2009, 08:09 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-18-2009, 08:12 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2009, 06:19 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2009, 10:13 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2009, 10:21 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-21-2009, 02:22 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    راجع بوست : مفتي السعودية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-21-2009, 02:32 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-21-2009, 02:50 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    (*)

    (حواء) و(آدم) ..
    لماذا كانا بحاجة إلى (ثياب) ؟
    ومن من يغطيا عريهما ..؟
    وماذا يخبئان عن (الإله)الذي
    تخترق نظراته ماتحت الجلد
    والعظم ؟

    ظناً من إحدى صديقاتي
    أنها لن
    تتزوج لأن الأصل في الإنسان الوحدة
    خلق وحيداً ..
    وهذا هو الأصل في الأشياء ..

    لم لم تفكرين بأنك أتيت حين شذ
    من أنجباك عن أصلهما
    وتوحدا ..

    (ضميري ) هل يغنيني عن حاجتي إلى (إله) ؟
    حسب أن (الإله) هو من أخشاه حين أتعثر
    إلى ماليس منه بد وهو (الشر) الذي في أصلنا
    ثم أن (الضمير) قد يموت ..

    هل مات إلهي حين مات هذا الضمير
    أظن أن الحاجة إلى (إله)
    كانت فكرة إنسانية ..
    حين علم(الإنسان) أن (الضمير)
    إله قد يموت ...!!


    (*)

    كم مرة مارست التفكير
    بصوت عالً..أظن أن التفكير بصوت عال
    ربما يضعني على مقصلة
    (الحاكم) ..
    أو (الإله) القريب ..

    لكنه لم يتضاد
    وفكرة (الإله) الأصل
    (الإله) الأقرب ..
    ذلك الذي يقبع بركن ما
    في جسدي ..
    (الضمير) ..

    لا تستطيع إمساكه
    أو رؤيته ..
    تحسه ..
    يراقبك ..
    كما (الآلهة) ..
    بمعتقدات الناس كافة ..!
    تخالفه أيضاً ..
    رغم علمك بأنه لا يقر ماتفعله
    وسيحاسبك عليه ..

    ما أشبههما ..
    (ضميري) و(إلهي) ..

    حتى حين أخالفهما ..
    يظلا صامتين ..
    لكن شبيههما (الثالث) ..
    (الحاكم) ..

    لا يصمت وتلاحقني (هرواواته)
    ويستطيع إيداعي بغرفة ضيقة ..
    ضيق ضميري ..
    إسماها (سجناً) ..

    سجن ضميري أكثر ضيقاً ..
    ولكنه ربما أكثر رحمة من سجن
    (الإله) الثالث ...!!

    هذا الذي ندعوه
    (صاحب الجلالة)
    أو (الفخامة)
    أو (السمو) ..

    حسب تاجه الذي
    رصع عرشه ..
    وموقع بلاطه ..!!

    (*)

    صديقتي (الكورية) ..
    جاءت من (سيول) ..
    ووجدت شرقنا هذا متمسك بفكرة (الإله)
    حاجتنا هنا إلى (إله) ..
    تطغى على كل ماعداها

    ربما لأن (الإله) الذي بداخلنا
    أكثر إزعاجاً من الذي نتلفت حولنا
    ولا نجده ..

    وندعوه (يامن تراني ولا أراك) ..
    لكننا غالباً ما نتناسى أمره

    قلت لها :
    ماديانتك ..؟
    قالت :
    لست بحاجة إلى (إله ) ..!
    قلت :
    جميعنا نحتاجه ..

    قالت :
    أسلافنا وأجدادنا الأوائل
    ولما أزعجهم هذا (الإله) ..
    غافلوه وقيدوه ورموا به في البحر ..

    قلت :
    أراحوا وأستراحوا ..
    ولكن ماذا عن (الضمير) ..؟



    (*)
    صديقتي التي تعترف أنها (ملحدة)
    ولا تحتاج إلى (إله)..
    أظل أرجوها أن لا تصرح بهذا الرأي
    لأن (الإله) الآن هو (الدين) ..
    وليس (الله) الإله ..

    الناس يعبدون (الدين) ..
    ولا يعبدون (الله) ..
    لأن لا طاقة لهم بما جاء (الله) ..
    عبادة الله هي المحبة ..
    ولا تحتاج إلا إلى أن (تحب) ..
    وأن تمتلك (ضميراً) حياً ..
    حتى تكون (عبداً)
    لإله حق ..

    أظن أنها تمتلك ذلك (الضمير)
    وذلك القلب المحب ..

    لكنها ستودي بنفسها إلى (التهلكة)
    إن قالت أنها :
    ليست بحاجة إلى (إله) ..!!

    فالخوف من (سدنة) الدين
    وأنصاف الآلهة
    ووكلاءهم ..!!


    (*)

    ما (الإله) ..
    وما (الدين) ؟

    لا أظنه بعث (أنبياءه)
    فقط ليختصم الناس حولهم ..
    وليقسم الناس إلى (مسلمين) و(مسيحين)
    و(يهود) و(بوذيين) ..


    ثم يقتتلوا أيهم أحق وأكثر قرباً ..!!

    الأول ..
    بقدر مايرونه
    لافتة يتمترسون خلفها ..عبدة (الدين)
    يسرحون ويمرحون ..
    وسدنته ..
    الذين يدعون أنهم أصحاب وكالة (إلهية)
    حصرية ..
    لا يرون أن (الدين) ..
    نظام أخلاقي بالمقام
    حسبهم أن يجمعهم (تنظيم ) ما
    أو (عصبة) ما ..
    أو (طائفة) ما ..

    يقودهم صاحب الثوب والعمامة والعصا
    و(اللحية) الكثة ..
    (يتشاركون جميعهم بإختلاف ديانتهم
    لحية _ عمامة _ ثوب فضفاض قديم الطراز)

    فكما (العرق) و(القبيلة)

    صار (الدين) ..
    مجرد إنتماء ..!!


    (*)


    من الذي جعله خطاً (أحمراً) ..
    هذا (الدين) ..
    من الذي صيره (إلهاً) يعد
    دون (الآلهة) ..
    دون (الإله ) ..
    دون (الله) ..

    (الله) كلمة تفيد معان شتى ..
    عند كل حائط مقدس ..
    عند كل معبد وصومعة ودير ..
    و(مسجد) ..(ثالوث) ..
    و(أب) ..
    و(إبن) ..

    ويتعالي حيناً ..
    عن هذا وذاك ..

    أظن أن حراسه وسدنته ..
    من يكنزون الذهب والفضة بإسمه
    دون النظر إلى وحدانيته أو تعدده ..
    هم الذين يجعلونه ..
    خطاً (أحمر) ..

    (الله) ..
    واحد ..
    أو متعدد ..
    أظنه لم يصغ (الدين) لجمع القرابين ..
    أو لتسليط (السلاطين) ..
    أظنه أراده..
    نظاماً (أخلاقياً) ..
    يجعل (الأوادم) ..
    أكثر رحمة ورقياً ..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-21-2009, 04:35 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: كمال علي الزين)

    الساطع كمال الزين

    صدقت: إذا لم يضعك التغكير على حافة المقصلة أاو حافة النار المقدسة فهو مجرد إجترار لكلام مضى
    وهو ليس تفكيراً
    مجرد إجترار



    قبل ألوف ألسنين قبل الميلاد

    نشأت في السودان الدولة الدينية وجهاً للإشتراكية والعلم
    ثم تحولت بعد سنوات قليلة إلى تملك فرعوني

    الآن يمكنك مراجعة بوست : هل الشمال ثابت ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-21-2009, 05:11 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-22-2009, 05:22 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2009, 03:31 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    الأيام دي الكيزان طالعين في قصة "منهج إلحادي "

    والأصح لغةً : نهج


    والنهج في العلوم الطبيعية والإجتماعية هو الطريق والوسيلة المنطقية لوضع عناصر مادية أو ثقافية معينة في سياق معين
    وأبسط النُهج هي : (الزيادة بالجمع + والزيادة بالضرب X، والقسمة والطرح )

    فكيف بعد هذا الإيضاح يكون "النهج" إلحاداً ؟ أو يكون النهج إيماناً ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2009, 03:44 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2009, 04:44 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2009, 04:48 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2009, 04:57 AM

Hisham Osman
<aHisham Osman
تاريخ التسجيل: 09-29-2006
مجموع المشاركات: 1210

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2009, 05:03 AM

Hisham Osman
<aHisham Osman
تاريخ التسجيل: 09-29-2006
مجموع المشاركات: 1210

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Hisham Osman)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2009, 06:36 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Hisham Osman)

    الإحترام والسلام


    السيد هشام عثمان





    مرحباً وأهلاً وسهلاً



    شكراً جزيلاً لإشراقك بهذا الكلم الطيب الذي جمعت فيه بأدب العلماء : القرآءة الأنيقة إلى التاريخ .


    ولي في ذا جهود: أرجو أن تقبل بعضها مني :

    حسن البنا لم يؤسس جماعة الأخوان المسلمين وإنما إستلبها أو أججها فقد تأسست قبله كجماعة دينية خيرية وكان عضواً فيها كأفندي ريفي في مدينة الإسماعيلية (الأجنبية) ثم سافر منها إلى طنطا ودخل مسابقة معهدها الديني وفاز بجائزة في مسابقة في المعهد لا يحق له الإشتراك فيها لأنه لم يك اصيلاً فيه ، المفتش الإنجليزي العام للتعليم أجازه في دخول المعهد وفي دخول المسابقة وفي تمويل الجائزة تلك الجائزة كانت رحلة الحج. في الحج لاقى الإخوان الوهابيين المخلوعين بتحورات ما بعد (الثورة العربية)، وعاد بدعوتهم ..

    الحالة كانت صعبة فيها إنهيار دولة الخلافة الإسلامية العثمانية وفيها الأزمة الإقتصادية العالمية الكبرى (آنذاك) وفيها تفتح الإشتراكية العالمية

    ولكن في جهة أخرى كان دهاقنة شتم هاوس وفيهم بعد لورد ساليسبري وتابعة وجنديه لورد ميلنر ولورد ماكمهون ولورد كورزون واللورد عبدالله ساسون ودهقينهم رنولد توينبي وعسكرهم جون فيلبي (أبوكيم) ولورنس العرب
    كانوا مجدين في خلق كيان يضاد أفكار التقدم الإجتماعي الشيوعية و يضاد أفكار الخلافة الإقطاعية
    وقد كان التشكيل الجديد لجمعية الأخوان المسلمين ميزة لهم.

    كذلك الأمر بين مجلس العلاقات الخارجية الهولاندي وتأسيس "حركة الإسلام " في إندونيسيا
    دعومات متنوعة وغض نظر عنهم بإعتبارهم جماعة دين وهم أدرى بتطور الجماعات والمجتمعات وتفرقاتها وتجمعاتها.
     

    الفقر والتخلف والفساد الداخلي الذي خلقه الحكم الإستبدادي والحكم الإستعماري المسيطر دفع الناس إلى الشيوعية، أما الدينيين والمتدينين
    فإتجهوا مع الجماعة إلى طلب الخلافة في الملك حليف لإستعمار من هذا البغض للتحرر الطبقي والإجتماعي والوطني
    فنظرك إلى عهود الإستعمار يرتد إليك بمعتقلين شيوعيين كثر ولكنه قلما يجد في قوائم الرصد والإعتقال الإستعمارية إسلامياً سياسياً صميماً .


    علة إنهم تعرضوا للتعذيب فكان الإرهاب منهم رد فعل حجة كذوب ، فتأسيس النظام الخاص العسكري بدأ في الأخوان قبل حدوث أي تعرض لهم بسنوات طويلة
    وقد مارسوه حتى ضد الذين أحسنوا إليهم كالختمية والأنصار وعبد الناصر عمر الإسلام بعلمية الأزهر والمعاهد والمطابع والنشر كفروه ، السادات،
    فحديثم إن التعذيب يولد الإرهاب زور لان كثير من الجماعات السياسية في العالم رهقت بالتعذيب ولكنها لم تتحول إلى الإرهاب ...وكثير من الإرهابيين لم يتعرضوا لأي تعذيب.


    أكبر أخطاءهم السياسية هي تلاءمهم مع الإنجليز وبقايا الملكية ضد ثورة يوليو المصرية ومحاولتهم فتنة قادتها ثم محاولتهم إغتيالهم
    وأكيد خطاياهم هي الدعاية ضد مصر التقدمية في السودان المتجه إلى التحرر من الإستعمار فحالفوا الرئيس الأزهري في جهة الإستقلال ضداً لنتيجة الإنتخابات السودانية
    وبدأوا الدعاية للدستور الإسلامي منذاك مطية لقوى الإستعمار الحديث ضد التقدم الإجتماعي المتناسق للسودان.


    ضعفهم الرئيس إنهم يعارضون الإشتراكية العلمية بين الناس في موارد ووسائل الإنتاج وفي مقاليد السلطة. يحرمون ربا المال ولا يحرمون أساسه في إستغلال العمل وإفاضة قيم الكدح فيه إلى حسابات الملاك والملوك.
    وانهم كحكام بلا برنامج موضوعي.




    ختاماً أشكر لك إنهاضك هذا الرأي وإنعاشك قولي وغوثك جدبه




    ولك مع الود كل التقدير والسلام والإجترام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2009, 07:08 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2009, 08:49 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    لا ادري لماذا لم تصدر الفتاوي والأراء ضد حريات التملك الفردي لموارد المجتمع وحرية المتاجرة بها وهي بربا العمل أساس الفقر والموبقات التي تواشجه؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-24-2009, 11:26 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-26-2009, 01:21 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-26-2009, 03:03 AM

عوض أبوجديرى
<aعوض أبوجديرى
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)

    أستاذ المنصور جعفر

    كل عام وانت بخير ايها الرجل المثابر...


    كتبت:

    Quote: لا ادري لماذا لم تصدر الفتاوي والأراء ضد حريات التملك الفردي لموارد المجتمع وحرية المتاجرة بها وهي بربا العمل أساس الفقر والموبقات التي تواشجه؟


    هؤلاء يصدرون فتاوي لتوطين الراسمال الطفيلي ‘ والقتل المجاني !! فقط!

    كما إنهم أول من بذر بذرة الشقاء للكادحين بمنحهم العوز المستديم ومنح الاخرين (القلة) الإ شباع

    واحقية التملك باسم الدين!


    لك احترامي دائما..



    عوض أبوجديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-26-2009, 03:45 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: عوض أبوجديرى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-28-2009, 11:40 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-28-2009, 11:44 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-28-2009, 11:49 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كل الدول الدينية فشلت .... وكل الأديان إنتهت إلى طائفة غرباء (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de