الجامعة المفتوحة والديمقراطية التعليمية

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 04:14 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2005م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-02-2005, 02:23 PM

عبدالرحيم ابوحراز

تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجامعة المفتوحة والديمقراطية التعليمية



    بقلم: البروفيسور عوض أمين عباس

    الجامعات في عالم اليوم تلعب دورا قياديا بارزا وفاعلا وتقوم بأعداد الكوادر المتخصصة والخبراء في كافة الصعد ولها وظائف عديدة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: الوظيفة التدريسية والبحثية وخدمة المجتمع وحفظ التراث القومي للمجتمع والتعريف بالدول التي تنتمي إليها مواكبة كافة المستجدات التعليمية والتقنية والفكرية وذلك على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، لاسيما أن عدم مواكبة المستجدات في الميادين العليمة والثقافية والتقنية التي آخره يعتبر من اخطر أنواع الأمية على الإطلاق. ونظرا لأهميتها فإن الدول في الشرق والغرب ترصد ميزانيات ضخمة للجامعات لكي تؤدي وظائفها بطرقة فاعلة، لكن أن رقم الجامعات التقليدية قامت وتقوم بأدوار إيجابية في الميادين الفكرية والثقافية وفي إعداد الطلاب والطالبات وتحقيق تكافؤ الفرص التعليمية للجميع إلا أنها لم تتمكن من استيعاب الطلاب والطالبات الذين حصلوا على شهادة الثانوية العامة وذلك لأسباب موضوعية ومن هذه الأسباب إن أعداد الطلاب والطالبات تتزايد بمتوالية هندسية، بينما أعداد المقاعد الدراسية وأعداد الأكاديميين المؤهلين تأهيلا علميا رفيعا تتزايد بمتوالية حسابية وأمام هذه المعادلة الصعبة عملت الدول المتقدمة. وعلى رأسها بريطانيا. التي لها الزيادة في مجالات الجامعات المفتوحة علة تطبيق فكرة الجامعات المفتوحة وكان لهارولد ويلسون رئيس وزراء بريطانيا العمالي الأسبق الفضل في تطبيق فكرة الجامعة المفتوحة في المملكة المتحدة التي تقوم الآن بقبول الطلبة والطالبات وكل الراغبين في مواصلة تعليمهم العالي من دون التقيد بسن معينة، وهؤلاء الطلاب يدرسون كافة التخصصات الزراعية والطبية والصيدلية والهندسية واللغات والفلك والتاريخ وعلم النفس والإدارة العامة وإدارة الأعمال والموسيقي وفن الطبخ والعلوم الفندقية وتنسيق الزهور إلى آخره والشهادات التي تمنحها الجامعة البريطانية المفتوحة معتمدة من قبل حكومة المملكة المتحدة، وهذه الجامعة التي تلقب في أوساط الأكاديميين بجامعة بلا جدران قد حققت الديمقراطية التعليمية لكافة المواطنين البريطانيين وغيرهم من الطلاب الذين يواصلون دراساتهم في المملكة المتحدة، وتتميز الجامعة المفتوحة عن الجامعات التقليدية بأنها تتبني وتطبق التقنية التعليمية المتطورة والرأي العام يتعرف عن كثب على المواد التي تقدمها للطلاب، ومن مزايا الجامعة المفتوحة التقليل من أعداد الأساتذة المؤهلين، فمثلا أستاذ متخصص في العلوم الإدارية يمكن أن يدرس ملايين الطلاب والطالبات عن طريق شاشات التلفاز والوسائل التعليمية الأخرى مثل الراديو والكاسيت والأفلام الوثائقية ومختلق المطبوعات والنشرات التي تحمل في طياتها المواد الدراسية المختلفة في كافة التخصصات. وتنشئ الجامعة المفتوحة مراكز تابعة لها، حيث يتحصل الملتحقون بها على كافة المواد الدراسية على شكل كاسيتات وبرامج إذاعية وتلفزيونية في هذه المراكز بالخبراء والمرشدين الأكاديميين ويتم عقد الاختبارات في هذه المراكز.
    ولكي تؤدي الجامعة المفتوحة دورها في المجالات التدريسية والبحثية يجب توفير الآتي:
    1- أكاديميون أكفاء يقومون بإعداد مختلف البرامج الدراسية.
    2- كتاب سيناريو مؤهلون لإعداد السيناريوهات التعليمية.
    3- مخرجون لهم باع طويل وخبرة في مجالات إخراج المواد الدراسية التي تقدم للملتحفين بالجامعة المفتوحة.
    4- ممثلون لهم القدرة في توصيل المواد العلمية للملتحقين بالجامعة المفتوحة.
    5- اختصاصيون مؤهلون لهم القدرة في إجراء البحوث الإحصائية المختلفة بصورة منظمة.
    6- مصححون لغويون مؤهلون.
    7- مصورون أكفاء
    8- خطاطون مؤهلون.
    9- خبراء مؤهلون لهم القدرة علي تقديم البرامج الدراسية والأساتذة الذين يقومون بالتدريس في الجامعات المفتوحة.
    10- مكتبة علمية تحمل في طياتها مختلف المطبوعات والأفلام الوثائقية والمجلات العلمية والتربوية الحديثة.
    11- توفير عدد كافي من الفاكسات وشبكات الانترنيت والتلكسات والهواتف إلي أخره.
    وتعتمد الجامعة المفتوحة في تمويلها على المصروفات التي يقدمها الطلاب والطالبات بالإضافة للمعونات المالية التي تقدمها الدولة والأثرياء ومختلق المؤسسات المالية مثل البنوك والمصانع وأموال الوقف، لاسيما أن لوائح الجامعات المفتوحة والتقليدية تسمح بقبول المنح والهبات والتبرعات، وكي تؤدي هذه الجامعات دورها بفاعلية فإنها تبرم اتفاقيات ثقافية بين مختلق الدول التي بها الجامعات المفتوحة وهذه الاتفاقيات تسمح للجامعة بالحصول على المواد الثقافية والتربوية والتقنية من الجامعات المفتوحة التي عقدت معها اتفاقيات وفي الوقت نفسه الجامعات المفتوحة توطد علاقاتها مع الجامعات التقليدية وتستفيد من القاعات الدراسية والمعامل والمكتبات والأساتذة المتخصصين الذين تقدمهم الجامعات التقليدية. وتقوم الجامعات المفتوحة بتوثيق علاقاتها مع المنظمات التربوية المحلية والإقليمية والدولية مثل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم المعروفة عالميا باسم اليونسكو والبنك الدولي للإنشاء والتعمير والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم وإتحاد الجامعات الأفريقية واتحاد الجامعات الإسلامية. وتقدم هذه المنظمات والإتحادات التربوية للجامعات المفتوحة والتقليدية خدمات تربوية لا يمكن حصرها.
    ونحن في السودان لنا تجربة رائدة في تقديم برامج تعليمية عن طريق الدوائر التلفزيونية المغلقة للطلاب والطالبات في المراحل الثانوية بالإضافة إلي وجود جامعة مفتوحة سودانية، ولكي نعمم فكرة الجامعة المفتوحة في السودان نقدم الاقتراحات التالية علي سبيل المثال لا الحصر:
    1- إعداد قاعدة معلومات متكاملة للأكاديميين السودانيين الذين تقاعدوا ولهم القدرة علي العطاء لكي يدرسوا في الجامعات المفتوحة السودانية.
    2- توعية الرأي العام في جميع مختلق ولايات السودان عن طريق مختلف وسائط الاتصال بأن شهادات الجامعة المفتوحة للسودانيين المعتمدة من وزارة التعليم العالي لكي يلتحق الطلاب والطالبات وغيرهم بهذه الجامعة.
    3- تكوين لجنة أكاديمية تضم في عضويتها الخبراء والأكاديميين في مختلف التخصصات لكي يقدموا الاقتراحات والتوصيات لهذه الجامعة السودانية المفتوحة.
    4- أن تتصل الجامعة السودانية المفتوحة بالمؤسسات المالية والمنظمات الثقافية التي تعمل في المجالات التربوية مثل اليونسكو.
    5- أن تطبق الجامعة المفتوحة في كافة ولايات السودان.
    6- أن تستفيد الجامعة المفتوحة السودانية من الخبراء البريطانيين لأن هؤلاء لهم الريادة في مجالات الجامعة المفتوحة.
    7- إن تطبيق الجامعة المفتوحة فكرة الأساتذة الزائرين.
    صفوة القول: الجامعة السودانية المفتوحة ستحقق الديمقراطية التعليمية الحقيقية التي تعتبر المقدمة المنطقية للديمقراطية السياسية وستعمل على نشر التعليم في كافة محافظات السودان وستعمل علي محو الطبقية الثقافية من قاموسنا التروي والتعليمي إلي الأبد وستسهم في تحقيق الوحدة الوطنية وثقافة السلام وستعمل أيضا على أن تدب الحيوية والنشاط في البلاد المشلولة فكريا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de