اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31)

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 00:23 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-01-2006, 09:20 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31)

    اسألوا حكومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين

    [B]محور أول: نافذة التاريخ

    جل الأمر أن في النفس حتى بأكملها و شيء و من أخواتها فيما جري للسودانيين بمصر ومن مصر منذ حملات الدفتردار إلي مجزرة حديقة مصطفي محمود. لا شك أن مصر بلد عظيم و تاريخ لأقدم الحضارات الإنسانية علي مر العصور و إن كانت لعنة الموقع الجغرافي هي السبب الأقوى في تشكيل الصورة التي ظهرت بها مصر الحديثة اليوم علي يدي مؤسسها محمد علي باشا.
    اقصد بلعنة الموقع الجغرافي , الأهمية الاستراتيجية لمصر التي تربط بين ثلاثة قارات مما يجعلها ذات أهمية لكل من ساد و قويت شوكته عبر التاريخ, أما بقايا الحضارات التي سادت مصر هي ما يجب البحث عنه اليوم في مكون الشخصية المصرية. الشعوب التي لها اصل حضاري عتيق ضارب في القدم علي الدوام ينعكس ذلك في سلوكها الحياتي و فهمها للحياة وتعاطيها مع مسلماتها, إذ أن السؤال المضاد للمقولات الجزافية التي ترضي الذات و تدغدغ العواطف عن أن العرب كانوا أصحاب حضارة و رواد للعلم حينما كانت أوروبا تعيش ظلاما دامسا, أين بقايا علم الكمياء و الرياضيات فى نمط التفكير العربي؟ هذه العلوم حتما لم تتطور بمحيض صدفة بل بتفكير منطقي عقلاني و مشاهدة علمية أساسها الموضوعية , فهل من المعقول أن تختفي العلوم و يختفي أثرها في طريقة تفكير البشر أجيال عبر أخري, هذا ما جعلني موقن منذ أمد بعيد أن مثل هذا الكلام الذي يردده بعض العرب محض هراء و معاوضة نفسية للذات العربية المهزومة أمام أسئلة الحاضر و تحديات المستقبل. السؤال الذي نمهد له السبيل بهذه البداية , أين بقايا الحضارات الفرعونية فى الشخصية المصرية اليوم ؟ الفراعنة لم يكونوا ملوكا طغاة فحسب بل كانوا أهل علم و معرفة و الدليل علي ذلك اكتشافهم و تطبيقهم إلي علم التحنيط قبل بقية البشر بآلاف السنين و المومياء الموجودة فى المتحف المصري دليل علي ذلك, لماذا لم يرث المصريين من الفراعنة شيئا سوي البطش ووهم الاعتقاد في الذات؟ ومن أين أتي المصريين بالعنصرية التي موضوعيا كان يجب أن تنتفي كشرط للتعدد العرقي للأصول المصرية؟ أما للذين يعرفون مصر سيجدون أن كل من يجلس علي تربيزة و يتمتع بأي قدر من السلطة حني و أن كان تأثيرها متر مربع واحد فهو فرعون صغير في دائرته,

    محور ثاني: العلاقات الدولية و المصالح المشتركة:

    لم يعد الربط المباشر بين العلاقات الدولية و المصالح المشتركة لأي بلدين يقيمان علاقات دبلوماسية موضوع عصي علي الفهم مكانه قاعات الدراسة و المهتمون به هم أذكياء الشعوب, بل صار الأمر من اختصاص الناس العاديين يقرانه و يفهمون أسسه من الألف إلي الياء, بدأت بهذا الحديث لأثير التساؤل ما هي الأسباب العملية و العلمية للانبطاح السوداني تاريخيا فى علاقته مع مصر خصوصا بعد نال استقلاله افتراضا قبل خمسين عاما من اليوم؟ أين هي المصالح المشتركة التي تقوم عليها هذه العلاقات و ترعاها و هل بحسابات تكلفة الفرصة البديلة لا يمكن تعويض هذه العلاقات في فضاء آت دولية أخري؟ ما ارمي إليه هو محاولات للحفر عميقا لأري الأسباب الموضوعية وراء انكسار المسؤلين السودانيين في تعليقهم علي مجزرة السودانيين بمصر, فتحدث قنصل السفارة السودانية بمصر قائلا أن معظم هؤلاء من المستفيدين من ظروف الفترة الماضية السياسية و يفكرون بالسفر إلي أوروبا و لم يفتح عليه الهه او ربة شعره بكلمة إدانة واحدة لما حدث و مضي أن الحكومة المصرية طليقة اليد للتصرف علي أراضيها و ياله من جهل يصدر من شخص كان حري به الإلمام بالقوانين الدولية التي لا تجعل من حق أي بلد التصرف فيما يتناقض و العرف و القانون الدوليين. أما ردود الفعل في الخرطوم علي لسان وزير الدولة في الخارجية علي كرتي و السفير جمال محمد إبراهيم, فكانت في غاية السلبية بل هي حقيقة مخجلة , فما جدوى أن نتأسف علي أرواح من مضوا دون أن تدين الوحشية التي قتلوا بها و هم قوم لا ناقة لهم في هذه الدنيا و لا جمل فمنهم من مشي علي قدميه آلاف الأميال حتي انتهي المطاف بهم في حديقة بالمهندسين فحتى و إن كان بينهم كذبة و نفعيين إلا أن البؤس الذي تحملته نفوس هؤلاء يؤكد علي أنهم ذاقوا مرارة فقد الأعزاء و رؤوا من قبل جثثا تنتشر في العراء تحلق الصقور علي رأسها, ومنهم من تشرد حني أصبحت فكرة التشرد هي الأصل في عرفه . كيف يمكن أن يتحول لأجيء ضعيف و منهك من عناء رحلة الحياة الشاقة إلي مجرم بين عشية وضحاها يلقي الإدانة قبل التعاطف و التساؤل في أسباب نزوحه.
    قولوا لي بأعز ما لديكم هل يمكن إن تكون حكومة السودان قد تعاملت مع الأمر أن هؤلاء أصلا طالما هم من طالبي اللجوء فليسوا من دائرة اهتماماتها اليومية و الدبلوماسية وما إلي ذلك, هو بالفعل كذلك بل أسوأ فالحكومة هي المسؤل الأول عن تشريد هؤلاء الناس إلي مصر و كينيا و يوغندا و اثيوبيا و ارتريا و الكونغو و أخيرا شاد , لم يلجأ السودانيين في عام 56 هم لاجئون الآن منذ أعوام والسؤال لماذا؟ لا يستغرب في من يخطط لقتل هؤلاء في أرضه و يقتل بالفعل مستخدما كل الوسائل الممكنة , أن يتورع في إبداء المتعة من رؤية بعض الموتى , اعتقد أن الموقف الحقيقي للحكومة السودانية والذي سيكون دار فى المهاتفات التلفونية هو ان السودان قد شكر مصر علي قتل ما يزيد عن الثلاثين حسب آخر الإحصاءات فحكومتنا الرشيدة أصلا كانت ستقتلهم بأي طريقة كانت و مصر قد تكفلت مشكورة بالقيام بذلك فلها الشكر فالحلم من أمثالنا نحن جيش الغلابة و المحزونون بإدانة هذا المسلك في قتل البشر يجب أن نتوقعه من بشر لديهم قدرة علي رؤية وجوههم في المرآة و يتمتعون بقدر من الحس الإنساني و ربما يعرفون ما معني وخذات الضمير و ما إلي ذلك من مفردات, و للأسف هذه سمات لم تكن أصلا موجودة في نفوس هؤلاء البشر و الذي يصف اللاجئين في حديقة بائسة بالانتهازية في استغلال ظروف البلاد لحتما شخصا يحتاج إلي علاج نفسي فمن هو الانتهازي, أهو الذي يجلس علي كرسي وثير يعقد من الصفقات ما يشاء و يتمتع بكل سبل الراحة من أموال هؤلاء المغلوبين و باسمهم أم هؤلاء الذين هانت عليهم نفوسهم فقبلوا الذلة و الهوان.

    إذن ما هي الأسباب الموضوعية وراء الانكسار السوداني في علاقته الغير طبيعية مع مصر؟ الإجابة علي هذا السؤال مضللة , فالمتخصصون في العلاقات الدولية سينظرون قبل كل شيء إلي الميزان التجاري و كفته ترجح في أي الاتجاهات و سينظرون إلي حجم التبادل الثقافي و سينظرون إلي حجم الاستثمارات بين البلدين الموجودة و المحتملة و من ثم يجيبونك أن الموقف الصحيح هو أن تقول كذا و أن تدين بدبلوماسية أو بدون استخدام لهجة حادة أو أن لا تدين بل تبارك و تشكر المجزرة. المدهش أن النظر في أي من هذه المؤشرات للعلاقات بين البلدين سوف يجعل من الأمر أكثر تعقيدا فالحقيقة التي لا تخفي أن السودان لا يجني شيئا في أي منحي من هذه المؤشرات ناهيك أن تتساءل لماذا لا يستفيد السودان من حصته من مياه النيل حسب اتفاقية 1959 و يترك ما يزيد عن الثمانية بلايين متر مكعب تذهب إلي الأشقاء في شمال الوادي , الإجابة علي هذه التساؤلات توجد في أضابير الايدولوجيا و مؤخرات العقول لا في الأرقام و حسابات المنطق , ففي بلادنا قوم يعشقون مصر و لهم الحق في ذلك من خريجي الأزهر و المعاهد العلمية التي تدرس مناهجه البائسة بؤس عقول المسلمين ومنهم من عشقها حبا لله و لكل أسبابه و العشق واحد, ليت الأمر يقف في حدود العشق بل انه يمضي إلي درجة تباع بها البلاد و العباد و تشتري لأهواء شخصية , وهذا ما يحكم علاقات البلدين منذ زمن بعيد خصوصا بعيد نيل السودان لاستقلاله المزعوم.
    أما شق الايدولوجيا فيا له من بلاء , ففي السودان هنالك من يتحدث عن أن النهوض التدريجي ومن ثم المفاجيء لقوي الهامش و أطراف البلاد يجعل احتمال توحدها عند رؤية تهدد مستقبل متوهمي العروبة و حملة الثقافة الاسلاموعربية و بهذا المنظور فان عمقهم الاستراتيجي و سندهم القوي هو مصر المؤمنة (بتشديد الميم الثانية و فتحها) فهم يؤمنون ظهرها من إسرائيل التي تسعي إلي منابع النيل و هي تؤمن ظهرهم شمالا بسندهم في حال ضعفهم أمام أقرانهم من أصحاب مشروع التغيير الكبير في السودان أن ضاق بهم الأمر كما حدث من قبل في دارفور وان تكتم الإعلام علي ذلك .

    هنا نتوقف لنخلص أن العلاقات بين البلدين تحمل معها وجها لصراعنا الداخلي حول السودان القديم الذي يعمل بكل جهده علي إبقاء الحال علي ما هو عليه و السودان الجديد الذي يسعى إلي إعادة هيكلة الدولة السودانية وفق عقد اجتماعي جديد حتما سينعكس ذلك علي العلاقات السودانية المصرية التي ستخرج من مربع الاستعباط و استصغار الآخر و استغلاله الي حيث أفق أرحب يخدم مصلحة البلدين و ووقف استخدام المفردات الفارغة من أي دلالة من أمثال بن النيل و أجدع ناس إلي مستوي يصبح للسودان قسم في الخارجية المصرية و ليس ملفا في الاستخبارات مثله مثل اسرائيل. والي أن يحدث ذلك ستجري كثير من المياه تحت الجسور , وسوف لن أقول عاما سعيدا بل فاني قائل أمنياتي لشعوب السودان و القارة السمراء بعام اقل حزنا و اقل كوارث و ضررا.

    بكري الجاك

    القاهرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2006, 12:32 PM

حسب ربه
<aحسب ربه
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)



    فوووووووووووووووووووق




    ................................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2006, 01:05 PM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 4033

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    الأخ بكرِي الجاك
    إزيًك يارجُل ، ليًكْ وحْـشَـه.
    أنا بِفتَكِر السودان مِن أتعَـس دُوًلْ العَـالمْ..
    لأنه جـاورْ مِصْر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2006, 02:13 PM

عشة بت فاطنة
<aعشة بت فاطنة
تاريخ التسجيل: 06-01-2003
مجموع المشاركات: 4572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Mohamed Adam)







    هؤلاء هم الانتهازيون يا عزيزي بكري ، أنظر الى رضاعاتهم الفارغة والى خبزهم الجاف ، هؤلاء الذين يفترشون الارض ويتوسدون الموت في العراء ، أنظر الى نظرات الرعب في عيونهم لتعرف مدي بشاعة الجريمة وخزي العالم ، ول تعرف الاجابة وسحر الساسة والجبناء في القاهرة أو في الخرطوم . فهؤلاء مجرد سود جرزان كانو يجلبون لغزو العالم والاعمال الشاقة، شكرا بكري للتحليل الضافي والعين الثاقبة .
    هذا عصر الطغاغة يا صديقي

    (عدل بواسطة عشة بت فاطنة on 01-01-2006, 02:15 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2006, 02:50 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18718

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    Quote: أين بقايا علم الكمياء و الرياضيات فى نمط التفكير العربي؟


    الحبيب بكري الجاك

    سعيد بي طلتك، خفت ماتبين في ظروف ذي دي.

    علم كيمياء شنو او رياضيات شنو الننسبم للعرب ياعزيزي؟

    ذي الترهات دي واساطير الاولين دي، كانت زمان، وفيما قبل فتح المركزية الافريقية، والاصل الكوشي الافريقي للحضارة اللي الان Is a Conquered Ground كما قال سيدي ومولاي شيخ انتاديوب!

    من اخترعو الرياضيات، والفو الكيمياء والفيزياء، بل حتي علوم الفضاء، هم نفسهم منبوذي وملفوظي عالم اليوم، عبيد الارض، حملة الايدز، بايعي، وصانعي الخمور البلدية، في ميدان مصطفي محمود!

    قاطني احياء مدن الصفيح والخيش في كرتون كسلا، خيم البلاستيك في نواحي تشاد!

    يضع سرو في اضعف خلقو، مش دي الحكمة المتداولة من ابداعات ادبنا الصوفي؟

    لاحظ كل مايعرف اليوم بالعلوم الطبيعية، اهتدو اليها اجداد زنوجة ميدان مصطفي محمود منذ الاف السنين، كفاحا، "لدنييا" من "لدني" علي قول العارف بالله ورسول امون رع، محمود م طه- بالصوم والصلاة او قيام الليل تهجدا.

    فهذه علوم توحيد ياعزيزي، ولدت داخل "معابدنا" وان شبت عن الطوق في "معامل" حضارات الاخرين!

    بي مناسبة يضع سرو في اضعف خلقو، في ثقافة التوحيد الكوشية، نجد ال"ككندارة" باللغة النوبية، او الخنفسانة بالعربي، تحتل اعلي مراتب التبجيل، لانو اطوار حياتا ونشاطا اليومي، تجسد علي نحو مذهل قصة الخلق، ومعاني التوحيد، اتمني القي الفرصة استعرض هذا الMetaphor!

    طبعا العرب والغربيين وبحكم فهمهم المادي التجسيمي للاشياء يقول ليك الافارقة وثنيين، عبدو الشجر ولا البقر ولا في حالتنا دي الككندارة!

    طبعا ده اسقاط ثقافي لاغير!

    كلامنا ده للغالبية العظمي، كلام طير في الباقير، او عشان كده اجدادنا حرموا الكتابة والجهر بالمعرفة تحريم مطلق، باعتبارو بوح بالسر الالهي، كمافي ادبيات المتصوفة! لهذا اكتفو بالرموز كصياغة لي لغة الكتابة عندهم، بدل الحروف امعانا في السرية. وسيلتم المفضلة للتلقي كانت one on one ومن هنا نشآ اسلوب علاقة الشيخ بي حوارو!

    عشان كده في خلاوينا، مافي فصول او مراحل او رغم كده الفكي بملي كل طالب حروف كلمة، اية، سورتو المختلفة من حروف كلمة، اية، سورة، الذي يليك، وانتو جالسين في شكل حلقة كبيرة حول الفكي! من الطرائف علي ايامنا الفكي كان بملي حروف ايات القران باللغة النوبية كان يقول ليك:

    الفكي او.

    اعمل الف او اكتب الف!

    لاحظ احنا كنا بنكون قرابة العشرين، او كل واحد فينا عندو سورة مختلفة واية مختلفة!

    لهذا الفضل في حفظ ارثنا الكوشي يعود لقدما الاغريق تلاميذنا، وللعرب ومايسمي بالحضارة الاسلامية يعود فضل تمحيص وحفظ تراث الاغريق ونقلو عن طريق الترجمات الازدهرت في العصر العباسي، للغربيين مما ساهم في بروز عصر التنوير!

    طبعا ياما "بدردق" من الضحك، لمان اشوف "كوار" مثقفاتية مواهيم العروبة ذي ناس الفكي الخواض عجب بولا نجاة، عن الحداثة!

    للعايزين الدليل والمراجع العلمية لي كلامنا ده، بنقول فقط انتو اشرو!

    (عدل بواسطة Bashasha on 01-01-2006, 10:10 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2006, 04:50 PM

د. بشار صقر
<aد. بشار صقر
تاريخ التسجيل: 21-06-2015
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)



    العزيز بكري




    سلامات ايها العزيز

    تعازينا لاسر الضحايا


    يبدو انو لا تاتينا من جهة مصر سوي الكوابيس والفجائع
    هذا ما يقوله سيرة تاريخ السوداني مع مصر

    وهذه المجزرة آخر تجليات العلاقات السودانيين مع مصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2006, 07:40 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: د. بشار صقر)

    الاخ محمد

    كل سنة و انت طيب هكذا كنت وما زلت اعتقد ان كل الكلمات و بكل اللغات تعجز عن تعبيري لما انا فيه من حزن علي هذه الارواح الذابلة فى العراء و ما زاد حزني هو الطريقة التي استجابت بها السلطات السودانية التي دوما لا تخيب الظن فهي ان لم تفعل ما فعلت لكنت سوف اكون فى دهشة ما الذي حدث اخيرا و لكنها حكومة السودان لا تخيب الظن تحتفل بعيدها الخمسين علي جثث الملايين و ملايين اخرين من شعوبها بلتحفون السماء و لا ارض يفترشون اصلا فكل البلاد فراغ.

    الاخ محمد ادم

    تعاسة السودان تبع من تعاستنا نحن فى الاساس فليس الوطن سوي بشر و فهل انت تري بشر فى ذاك المكان الذي نسميه الوطن.

    الاخت عشة

    احوالك و كل سنة و انت طيبة وان كانت البلاد حتما غير طيبة, اشكرك علي رفع الصور, فقد ذهبت الي هناك عشرات المرات و رايت المنظر قبل الاجتياح و كنا نحاول بطرق مختلفة المساعدة فى انهاء الامر دون دماء و لكن.... لك احترامي كله

    الصديق بشاشا

    تعجبني مثابرتك و الاصرار فى توصيل فكرتك حول مشروع المركزية الافريقية و الذي تؤكده بحوث الناشيونال جغرافي. فيقيني انك علي علم ان الد ان ايه لأصل البشرية قد اثبت بالدليل علي انه كان فى افريقيا و من ثم حصلت تغيرات كبيرة ليختفي الأصل الأفريقي الأول للبشر ويظهر مرة اخري و بشكل اخر و هي الان ضرب من الهواية فالناس يجرون فحص الد ان ايه فى امريك لمعرفة اصولهم قبل الاف السنين ا, بشاشا تحتاج الي سنين ضوئية لتخلق الارضية التي يمكن ان يناقشك فيها جل المثقفين السودانيين خريجي المركزية الاوروبية و الباراسايت الملاحق لها المركزية العربية.... اتمني ان اتمكن خلال عطلة هذا الشهر من ادارة حوارات عميقة حول هذا الموضوع... فهلا ابتدرت


    دكتور الصقر

    احر التعازي لنا اجمعين و لكل اسر الضحايا و أصدقائهم و لكل الشعب السوداني المحزون, خوفي ان لا يجد هؤلاء حتي مرقدا اخيرا تتوسد عليه اجسادهم الذابلة وكم اخشي ان يكون قد تم التلاعب ببقايا اجسامهم.

    حزني كبير علي كل الذي نحن فيه و ان كنت اشعر بالشفقة علي تنابلة السلطان الذين حقيقة يستحقون العطف علي هوان انفسهم عليهم و خذيهم حتي عدم قدرتهم بالتفوه بكلمة واحدة تدين ما حدث و يحدث الان فى شوارع القاهرة من مضايقات و ملاحقات غير مبررة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2006, 06:28 AM

nada ali
<anada ali
تاريخ التسجيل: 01-10-2003
مجموع المشاركات: 5258

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    Dear Bakri,
    This is an interesting article, thank you for
    being there and altert in these sad times.
    nada
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2006, 06:47 AM

Amira Ahmed

تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 344

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: nada ali)

    Well done ya Bakri

    Thank you

    Amira
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2006, 06:47 AM

Amira Ahmed

تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 344

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: nada ali)

    Well done ya Bakri

    Thank you

    Amira
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2006, 08:06 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Amira Ahmed)

    الاخت العزيزة الدكتورة ندي

    سلام يغشاك فى هذه اللحظة الحالكة من عمر الوطن, الامر فى غاية الالم , وقبل قليل اتصل بي احد الاصدقاء هنا فى القاهرة قائلا ان الاستفزازات لم تعد سلوك القوات النظامية بل هنالك حالات بدأت تطال انسان الشارع العادي فيبدو ان جيوش العنصرية المكبوتة فى دواخل بعض المرضي من جيراننا بدأت تتجلي , لا ادري مدي صحة الرواية ولكن حسب الراوي ان هنالك 28 اسرة طردوا من شققهم بلا اسباب واضحة و منهم من ذهب عند بروفيسور باربرا يطلبون المساعدة القانونية, وهنالك فتاة تعرضت للضرب و تمزيق الملابس و السرقة فى منتصف الطريق و فى وضح النهاربلا رادع, المؤسف ان مثل هذه الاشياء تبدو متناثرة و غير موثقة مما يجعل توظيفها فى تصعيد موقف يبدو قليل الفرص.

    وهذه دعوي الي كل السودانيين بالقاهرة الي توثيق اي مضايقة خارج حدود القانون يتعرضون لها من اي جهة تكون وهذا لمصلحة الجميع, بالرغم من ان البيان الصادر اليوم من رئاسة الوزراء ينفي حدوث مثل هذه الاشياء التي يشتكي منها بعض السودانيين, ولكن بيانات الانظمة القمعية تكتب فى اي مكان بلا اسباب وربما بلا احداث, فتصديقها فى غاية الصعوبة.

    الاخت الصديقة اميرة

    اسعدتني طلتك برغم بؤس الظرف و ضبابية الرؤية, و لكن قدرا علينا ان نمضي فى هذا الدرب الي ان نري الشمس فان لم نفعل فحتما اطفالنا سيرونها وهكذا قدر الشعوب التي تحكم بامزجة المتسلطين و فاقدي الحس الانساني.

    لكما شكري و تقديري الكبيرين

    بكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2006, 09:13 AM

ayman haroun
<aayman haroun
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 1409

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    الاخ العزيز بكرى الجاك

    كل سنة وانت طيب


    Quote: جل الأمر أن في النفس حتى بأكملها و شيء و من أخواتها فيما جري للسودانيين بمصر ومن مصر منذ حملات الدفتردار إلي مجزرة حديقة مصطفي محمود. لا شك أن مصر بلد عظيم و تاريخ لأقدم الحضارات الإنسانية علي مر العصور و إن كانت لعنة الموقع الجغرافي هي السبب الأقوى في تشكيل الصورة التي ظهرت بها مصر الحديثة اليوم علي يدي مؤسسها محمد علي باشا.
    اقصد بلعنة الموقع الجغرافي , الأهمية الاستراتيجية لمصر التي تربط بين ثلاثة قارات مما يجعلها ذات أهمية لكل من ساد و قويت شوكته عبر التاريخ, أما بقايا الحضارات التي سادت مصر هي ما يجب البحث عنه اليوم في مكون الشخصية المصرية. الشعوب التي لها اصل حضاري عتيق ضارب في القدم علي الدوام ينعكس ذلك في سلوكها الحياتي و فهمها للحياة وتعاطيها مع مسلماتها, إذ أن السؤال المضاد للمقولات الجزافية التي ترضي الذات و تدغدغ العواطف عن أن العرب كانوا أصحاب حضارة و رواد للعلم حينما كانت أوروبا تعيش ظلاما دامسا, أين بقايا علم الكمياء و الرياضيات فى نمط التفكير العربي؟ هذه العلوم حتما لم تتطور بمحيض صدفة بل بتفكير منطقي عقلاني و مشاهدة علمية أساسها الموضوعية , فهل من المعقول أن تختفي العلوم و يختفي أثرها في طريقة تفكير البشر أجيال عبر أخري, هذا ما جعلني موقن منذ أمد بعيد أن مثل هذا الكلام الذي يردده بعض العرب محض هراء و معاوضة نفسية للذات العربية المهزومة أمام أسئلة الحاضر و تحديات المستقبل. السؤال الذي نمهد له السبيل بهذه البداية , أين بقايا الحضارات الفرعونية فى الشخصية المصرية اليوم ؟ الفراعنة لم يكونوا ملوكا طغاة فحسب بل كانوا أهل علم و معرفة و الدليل علي ذلك اكتشافهم و تطبيقهم إلي علم التحنيط قبل بقية البشر بآلاف السنين و المومياء الموجودة فى المتحف المصري دليل علي ذلك, لماذا لم يرث المصريين من الفراعنة شيئا سوي البطش ووهم الاعتقاد في الذات؟ ومن أين أتي المصريين بالعنصرية التي موضوعيا كان يجب أن تنتفي كشرط للتعدد العرقي للأصول المصرية؟ أما للذين يعرفون مصر سيجدون أن كل من يجلس علي تربيزة و يتمتع بأي قدر من السلطة حني و أن كان تأثيرها متر مربع واحد فهو فرعون صغير في دائرته,

    محور ثاني: العلاقات الدولية و المصالح المشتركة:

    لم يعد الربط المباشر بين العلاقات الدولية و المصالح المشتركة لأي بلدين يقيمان علاقات دبلوماسية موضوع عصي علي الفهم مكانه قاعات الدراسة و المهتمون به هم أذكياء الشعوب, بل صار الأمر من اختصاص الناس العاديين يقرانه و يفهمون أسسه من الألف إلي الياء, بدأت بهذا الحديث لأثير التساؤل ما هي الأسباب العملية و العلمية للانبطاح السوداني تاريخيا فى علاقته مع مصر خصوصا بعد نال استقلاله افتراضا قبل خمسين عاما من اليوم؟ أين هي المصالح المشتركة التي تقوم عليها هذه العلاقات و ترعاها و هل بحسابات تكلفة الفرصة البديلة لا يمكن تعويض هذه العلاقات في فضاء آت دولية أخري؟ ما ارمي إليه هو محاولات للحفر عميقا لأري الأسباب الموضوعية وراء انكسار المسؤلين السودانيين في تعليقهم علي مجزرة السودانيين بمصر, فتحدث قنصل السفارة السودانية بمصر قائلا أن معظم هؤلاء من المستفيدين من ظروف الفترة الماضية السياسية و يفكرون بالسفر إلي أوروبا و لم يفتح عليه الهه او ربة شعره بكلمة إدانة واحدة لما حدث و مضي أن الحكومة المصرية طليقة اليد للتصرف علي أراضيها و ياله من جهل يصدر من شخص كان حري به الإلمام بالقوانين الدولية التي لا تجعل من حق أي بلد التصرف فيما يتناقض و العرف و القانون الدوليين. أما ردود الفعل في الخرطوم علي لسان وزير الدولة في الخارجية علي كرتي و السفير جمال محمد إبراهيم, فكانت في غاية السلبية بل هي حقيقة مخجلة , فما جدوى أن نتأسف علي أرواح من مضوا دون أن تدين الوحشية التي قتلوا بها و هم قوم لا ناقة لهم في هذه الدنيا و لا جمل فمنهم من مشي علي قدميه آلاف الأميال حتي انتهي المطاف بهم في حديقة بالمهندسين فحتى و إن كان بينهم كذبة و نفعيين إلا أن البؤس الذي تحملته نفوس هؤلاء يؤكد علي أنهم ذاقوا مرارة فقد الأعزاء و رؤوا من قبل جثثا تنتشر في العراء تحلق الصقور علي رأسها, ومنهم من تشرد حني أصبحت فكرة التشرد هي الأصل في عرفه . كيف يمكن أن يتحول لأجيء ضعيف و منهك من عناء رحلة الحياة الشاقة إلي مجرم بين عشية وضحاها يلقي الإدانة قبل التعاطف و التساؤل في أسباب نزوحه.
    قولوا لي بأعز ما لديكم هل يمكن إن تكون حكومة السودان قد تعاملت مع الأمر أن هؤلاء أصلا طالما هم من طالبي اللجوء فليسوا من دائرة اهتماماتها اليومية و الدبلوماسية وما إلي ذلك, هو بالفعل كذلك بل أسوأ فالحكومة هي المسؤل الأول عن تشريد هؤلاء الناس إلي مصر و كينيا و يوغندا و اثيوبيا و ارتريا و الكونغو و أخيرا شاد , لم يلجأ السودانيين في عام 56 هم لاجئون الآن منذ أعوام والسؤال لماذا؟ لا يستغرب في من يخطط لقتل هؤلاء في أرضه و يقتل بالفعل مستخدما كل الوسائل الممكنة , أن يتورع في إبداء المتعة من رؤية بعض الموتى , اعتقد أن الموقف الحقيقي للحكومة السودانية والذي سيكون دار فى المهاتفات التلفونية هو ان السودان قد شكر مصر علي قتل ما يزيد عن الثلاثين حسب آخر الإحصاءات فحكومتنا الرشيدة أصلا كانت ستقتلهم بأي طريقة كانت و مصر قد تكفلت مشكورة بالقيام بذلك فلها الشكر فالحلم من أمثالنا نحن جيش الغلابة و المحزونون بإدانة هذا المسلك في قتل البشر يجب أن نتوقعه من بشر لديهم قدرة علي رؤية وجوههم في المرآة و يتمتعون بقدر من الحس الإنساني و ربما يعرفون ما معني وخذات الضمير و ما إلي ذلك من مفردات, و للأسف هذه سمات لم تكن أصلا موجودة في نفوس هؤلاء البشر و الذي يصف اللاجئين في حديقة بائسة بالانتهازية في استغلال ظروف البلاد لحتما شخصا يحتاج إلي علاج نفسي فمن هو الانتهازي, أهو الذي يجلس علي كرسي وثير يعقد من الصفقات ما يشاء و يتمتع بكل سبل الراحة من أموال هؤلاء المغلوبين و باسمهم أم هؤلاء الذين هانت عليهم نفوسهم فقبلوا الذلة و الهوان.

    إذن ما هي الأسباب الموضوعية وراء الانكسار السوداني في علاقته الغير طبيعية مع مصر؟ الإجابة علي هذا السؤال مضللة , فالمتخصصون في العلاقات الدولية سينظرون قبل كل شيء إلي الميزان التجاري و كفته ترجح في أي الاتجاهات و سينظرون إلي حجم التبادل الثقافي و سينظرون إلي حجم الاستثمارات بين البلدين الموجودة و المحتملة و من ثم يجيبونك أن الموقف الصحيح هو أن تقول كذا و أن تدين بدبلوماسية أو بدون استخدام لهجة حادة أو أن لا تدين بل تبارك و تشكر المجزرة. المدهش أن النظر في أي من هذه المؤشرات للعلاقات بين البلدين سوف يجعل من الأمر أكثر تعقيدا فالحقيقة التي لا تخفي أن السودان لا يجني شيئا في أي منحي من هذه المؤشرات ناهيك أن تتساءل لماذا لا يستفيد السودان من حصته من مياه النيل حسب اتفاقية 1959 و يترك ما يزيد عن الثمانية بلايين متر مكعب تذهب إلي الأشقاء في شمال الوادي , الإجابة علي هذه التساؤلات توجد في أضابير الايدولوجيا و مؤخرات العقول لا في الأرقام و حسابات المنطق , ففي بلادنا قوم يعشقون مصر و لهم الحق في ذلك من خريجي الأزهر و المعاهد العلمية التي تدرس مناهجه البائسة بؤس عقول المسلمين ومنهم من عشقها حبا لله و لكل أسبابه و العشق واحد, ليت الأمر يقف في حدود العشق بل انه يمضي إلي درجة تباع بها البلاد و العباد و تشتري لأهواء شخصية , وهذا ما يحكم علاقات البلدين منذ زمن بعيد خصوصا بعيد نيل السودان لاستقلاله المزعوم.
    أما شق الايدولوجيا فيا له من بلاء , ففي السودان هنالك من يتحدث عن أن النهوض التدريجي ومن ثم المفاجيء لقوي الهامش و أطراف البلاد يجعل احتمال توحدها عند رؤية تهدد مستقبل متوهمي العروبة و حملة الثقافة الاسلاموعربية و بهذا المنظور فان عمقهم الاستراتيجي و سندهم القوي هو مصر المؤمنة (بتشديد الميم الثانية و فتحها) فهم يؤمنون ظهرها من إسرائيل التي تسعي إلي منابع النيل و هي تؤمن ظهرهم شمالا بسندهم في حال ضعفهم أمام أقرانهم من أصحاب مشروع التغيير الكبير في السودان أن ضاق بهم الأمر كما حدث من قبل في دارفور وان تكتم الإعلام علي ذلك .

    هنا نتوقف لنخلص أن العلاقات بين البلدين تحمل معها وجها لصراعنا الداخلي حول السودان القديم الذي يعمل بكل جهده علي إبقاء الحال علي ما هو عليه و السودان الجديد الذي يسعى إلي إعادة هيكلة الدولة السودانية وفق عقد اجتماعي جديد حتما سينعكس ذلك علي العلاقات السودانية المصرية التي ستخرج من مربع الاستعباط و استصغار الآخر و استغلاله الي حيث أفق أرحب يخدم مصلحة البلدين و ووقف استخدام المفردات الفارغة من أي دلالة من أمثال بن النيل و أجدع ناس إلي مستوي يصبح للسودان قسم في الخارجية المصرية و ليس ملفا في الاستخبارات مثله مثل اسرائيل. والي أن يحدث ذلك ستجري كثير من المياه تحت الجسور , وسوف لن أقول عاما سعيدا بل فاني قائل أمنياتي لشعوب السودان و القارة السمراء بعام اقل حزنا و اقل كوارث و ضررا.

    بكري الجاك

    القاهرة



    نسال ربنا يتقبل شهدائنا

    مررت بقصد التحية

    ايمن هارون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2006, 10:31 AM

خالد
<aخالد
تاريخ التسجيل: 02-02-2003
مجموع المشاركات: 856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: ayman haroun)

    الاخ بكري الجاك حمد لله على السلامة
    نحنا يا بكري قلناها زمان يا بكري الطغاة تفكيرن واحد
    نترحم على الشهداء ونشوفها في ناس حسنية والبشير وعنان

    Khalid
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2006, 02:46 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: خالد)

    الاخ ايمن هارون

    تحياتي و حزني موصول الي كل السودانيين و اسر الضحايا, شكرا علي تاكيد انك ما زلت حيا , اتمني ان اراك قريبا

    الاخ خالد

    سلام, بالفعل تختلف الاسماء و الفعل واحد و المبررات الواهية لا تراوح مكانها, ولكن الحياة قدر لم يختره احد, وليس امامنا سوي المواصلة فقط نسعي لغد افضل لاجيالنا القادمة.

    بكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2006, 08:42 AM

حيدر حماد

تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 1187

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    الأخ بكرى الجاك

    غيبة طويلة و كل عام و أنت و نحن أكثر تماسكاً

    أهديك هذا المقال الجيد

    Quote: مذبحة حديقة البؤساء بالقاهرة30ديسمبر2005
    عفيف إسماعيل
    [email protected]
    الحوار المتمدن - العدد: 1419 - 2006 / 1 / 3


    انظري كلما نمنح الارض من قلبنا/
    تصبح الارض منفى لنا و لأشواقنا/
    عبد الرحيم ابو ذكري

    حكمة "شيخ العرب" السوداني :
    تقول السيرة الشفاهية لأحد زعماء الإدارة الأهلية في شرق السودان، مازال أحفاده يحملون أسمه من بعده، الذي تميز بحنكة عالية في معالجة كل القضايا القبلية المعقدة والمتشابكة، تزخر الذاكرة الشفاهية بالكثير من أقواله الحكيمة ذات الطابع الساخر الذي كان يميزه دائماً ويساعده كثيراً في فض الخصومات ورد الظلومات وتخفيف حدة التوتر بين الدوائر المتنازعه ولبسط وصايا سلطته أيضاً.
    ذات عيد من الأعياد وكما هي العادة القبلية جاء جميع أهل بلدتة وحجيج القري المجاورة كي يقدموا له التحايا والتهاني، وكان بين الحضور طفل بالكاد يشب عن العاشرة من العمر يحمل أسم الزعيم عندما جاء دوره قبل التهنئة سأله سوالاً مباغتاً:
    - يا شيخ العرب " وهذا لقبه المفضل" كل هؤلاء القوم الأبرار تمنوا لك أمنيات طيبة، أريد أن أعرف ماذا تتمني لنفسك في هذا العيد؟
    كانت بديهته حاضرة وثاقبة وساخرة كالعادة ولم ترف عينه وقال له بصوته الضاحك:
    - أتمني أن أصير قبل العيد القادم السكرتير العام للأمم المتحدة!
    إندهش كل الحاضرين لشطحة شيخهم هذه المرة، فهم يعرفون دائماً التفاسير والدلالة المختبئة في قاموسه اللغوي المرتبط دائماً بما هو محلي من مفارقات، ويقرأون ما بين سطور أحاديثه بيسر وسهولة، والحكمة التي تختبي وراء ردوده، إنما يريد أن يصير السكرتير العام الأمم المتحدة كانت عصية عليهم، فسالوه مستنكرين ماذا تعني بذلك، فقال:
    - هل ذلك بعيداً علي قدرة الله، أم كثيراً عليًّ؟
    فتوالت عبارات الثناء والمديح المسجوعة بمعسولها وزائفها وتملقها، وبحقائقها الناصعة أيضاً.
    فقال لهم :
    - اذن لماذا لا أصير في العام القادم السكرتير العام للأمم المتحدة؟ فهي أسهل وظيفة في العالم، بل أقل من كثيراً من قدراتي المعروفة لكم جميعاً، فأنا شيخ عموم أهل"البطانة" من مجلسي هذا أستطيع فض اعقد القضايا والنزاعات علي امتداد السودان، والدول المجاورة أيضاً، فماذا يفعل الأمين العام للأمم المتحدة وبعد أن تقع" الفأس في الرأس" غير أن يشجب، ويدين، ويستنكر ؟!!!
    قهقهه الحاضرون حتي إستلقي بعضهم علي ظهرة، و اختتموا ضحكاتهم الخالية بذلك الإستغفار المشهود.
    فماذا فعل الأمين العام للامم المتحدة قبل وبعد أن وقعت " الفأس في الرأس" للاجئين السودانيين المعتصمين بحديقة البؤساء بالقاهرة منذ نهاية سبتمبر إلي نهاية ديسمبر 2005م،علي مرمي صرخة طفل يشهق مودعاً الحياة من سوء التغذية والبرد القارس أمام مكاتب مفوضية الأمم المتحدة بجمهورية مصر العربية؟؟!!
    أجندة خفية:
    النظام المصري الذي يعاني من ضغوط متعددة علي المستوي الداخلي والإقليمي والعالمي، ويعرف دائماً كيف يحل أزماته بأزمة جديدة لها رنيناً وصدي واسعاً يطمس ما قبلها، وينسي المصريين هموهم الأساسية وأطنان مشاكلهم السياسية والإقتصادية والإجتماعية، فهو محاصر داخلياً بالقوي الثورية الناهضة التي بدأت تردد شعارات تمثل نبض الجماهير، وتتمدد في شرايين الشارع المصري.
    وبجانب ذلك منظمات حقوق الإنسان الحارس الأمين للحقوق في عالم اليوم، التي تراقب كل ما كانت تفعله الدولة المصرية المستبدة في قديم الخفاء في السجون والأزقة، والحواري، وفي الصعيد البعيد، وفي عمق سيناء وما يطبخ بين قصور "شرم الشيخ" ولم يعد أزلام الدولة المصرية يرهبون أحد، بعد ان إبتدعت القوي المعارضة الجديدة وسائل عمل جديدة جعلت كل أوراق النظام القمعية مكشوفة أمام العالم بإستمرار.
    وايضا إعتقال النظام المصري لأحد رموز المعارضة بغير قرائن، في محاولة فاشلة للترهيب وردع المعارضة الشعبية، وكبديل قديم لكسر الحلقات التنظيمية للقوى الناهضة بقطع رأس الحية كي ترتبك الخطوط التنظيمية الخلفية، أحد الوصفات الناجعة مع التنظيمات السياسية القديمة التي تتكئ علي ثقل لجانها العليا فقط ، وهم لا يعلمون بأن الحركات الجديدة تدرس اساليب السلطة قبل نشؤها وتضع خططها التكتيكية والتنظيمية وفق ذلك، فهذه القوي الثورية الجديدة الناهضة كل واحد منهم يستطيع ان يكون قائداً لكل المعارك القادمة.
    محاولات فهلوة النظام المصري علي من علموه السحر، عندما دعم الاخوان المسلمين في الإنتخابات الأخيرة كي يوازن المعادلة بوصفة ساداتية لم يتعلم من عواقبها بعد ، ويرسل رساله صريحة التهديد وطُعم لمراكز البحث والدراسات السياسية الأمريكية الإستراتيجية بأن البديل القادم لأي محاولات إصلاح ديمقراطي في مصر والشرق الاوسط إسلامي متطرف، وله انياب هم خير من يعلمها، فمن يبذر البذرة يعرف طعم الثمرة. وهو يعلم أيضاً من العملاء المزدوجين بينه وبين الـ - السي آي أيه_ بأن الخطة القادمة للشرق الأوسط وافريقيا، بعد سيادة الإمبريالية علي العالم ونظامها العالمي الجديد، منطقة بدون زعماء استفدوا أغراضهم بالنسبة للسياسية الخارجية الأمريكية، أو غير موهلين لخططها في المرحلة القادمة، حكام لهم فقط قدرات البقاء علي أنفاس شعوبهم بحنكة الأقدمية، والحماية الأمريكية لهم، والأمثلة أمامه واضحة السطوع لا ريب فيها، اصيطاد صدام حسين، تدجين معمر القذافي، او ممارسة "القتل النظيف" بأكثر من طريقية معلومة لدي أجهزة المخابرات في كل العالم، حيث لا احد يملك دليل مادي معلوم يُقدم للاجهزة القضائية، مثل الشهداء ياسر عرفات، ود. جون قرنق، ورفيق الحريري.
    علي المستوي الإقليمي، هذا الجار الطيب الذي اسمه السودان، الذي لا يعرف قيمة نفسه بالنسبة للعالم وأهمية موقعه الجغرافي الإستراتيجي وأهمية نيله والمياه العذبة التي تتدفق بين ضفافه وروافده في الحروب العالمية القادمة بعد خمسين عام من أجلها، وتلك البحيرات المجهولة من الثروات بباطن الأرض، وما فوقها و..و..و..و ..و..و..و.. و..و..و..و ..و..و..و.. و..و..و..و ..و..و..و..و..و..و ..و..و..و.
    منه بدأت تهب رياح مختلفة لم تتقن بعد حرفة الحاوي الفرعوني التعامل معها بالاعيب التي تتكئ علي شعب وادي النيل ووحدته التاريخية، وملفات الضغوط المتبادلة، هناك دويلات صغيرة أخري متناحرة وغير مستقرة أخري قد تكون شريكة في منابع النيل علي حسب المخطط الأميريكي بعد أقل من خمس سنوات ولدي كل قياداتها الحاليين وعي تام تجاه الدور السلبي للنظم السياسية المصرية في السياسية السودانية!!النظام المصري الحاكم الذي لعب ببهلوانية علي كل النُظم السودانية المطوية تحت يده بأساليب متعددة، وتخص الانظمة الدكتاتورية بحفاوة خالصة لوجه مصالحها، وحتي عندما إبتدر نظام الجبهة القومية الإسلاموية الإرهابي العداء بمحاولة إغتيال حسني مبارك، ودعم كل التنظيمات الإسلامية المصرية المتطرفة بل وتدريبها وكوادرها العسكرية وتمويلها مباشرة من خزانة بنك السودان تحت رعاية اسامة بن لادن شخصياً حين كان يدير شئون تنظيم القاعدة وحركات الاسلام السياسي علي مستوي العالم من الخرطوم لمدة خمس سنوات 1990-1995م. حتي تلك القطعية مع هذا النظام لم تخل من غرض مصلحي بعد المطالبة بتسليم المتهمين بقتل حسن مبارك، فقلد ضمنت للنظام المصري أهم الأوارق للمساومة بجانب إحتضانه للمعارضة السودانية في المنفي ممثلة في التجمع الوطني الديمقراطي السوداني، وأيضاً رضا العم سأم ومختططاته في المنطقة كلها. بذلك ضمنت سكوت النظام السوداني الإسلاموي عن كل القضايا الخلافية العالقة التي فجرتها الحكومة الديمقرطية بعد إنتفاضة 6 ابريل 1985م أبرزها إعادة النظر في إتفاقية مياه النيل، أو محاولة الإستفادة من المياه المتدفقة بمشاريع طموحة تؤثر علي تتدفق المياه مستقبلاً، أو مثلث "حلايب" الملتهب. أو المواصلة في نهج الحكومة الديمقراطية السابقة التي ركلت تلك المعاهدات الكرتونية الفوقية للتكامل والدفاع المشترك التي تمت بينهم والمشير الامام المخلوع الدكتاتور جعفر نميري 1969-1985م. تبادل النظام المصري المهاترات الإعلامية المعلنة مع رصيفة السوداني الإسلاموي لذر رماد التضليل والتغبيش في أعين الشعبين بينما في خفاء الدبلوماسية تم عقد صفقات بينهم وعصابة الخرطوم الحاكمة لغض الطرف من الجانبين.
    والآن بعد مرحلة السلام في السودان برزت علي السطح ما لم يكن في التخطيط القديم لسياسة النظام المصري الحاكم تجاه السودان، فالبعبع الأسلاموي الارهابي في جنوب الوادي يتمتع بحماية وحصانة ورضاء البيت الأبيض و تبادل معه كل أنخاب الود بعد معسكر مخابراتي للتبادل المعلوماتي من جانب واحد كشاهد ملك دام لمدة عام قبل وبعد أحداث 11سبتمبر، وبفضل ذلك استطاعت امريكا كشف كل العمليات البنكية التي تديرها القاعدة وشبكات غسيل الأموال وترساناتها الإقتصادية، وتحصلت علي معلومات دقيقة حول طرائق تفكير قادتها في كافة الظروف وخططهم الاحتياطية، بالمقابل كان غض الطرف عن ما يحدث في دارفور والملف الأسود لحقوق الإنسان في السودان، إلا عندما إحتاجه جورج بوش كدعاية إنتخابية عندما نصب نفسه مخلصاً للعالم الجديد من كل طغيان، ومن خلفه ترسانة إعلامية ماكينتها لاتتوقف في عملقة الأقزام وجعل الظل مارداً مرعباً، هكذا فعلوا باسامة بن لادن فخر الصناعة الأمريكية إبان أغراض الحرب الباردة، وأيضاً باسلحة العراق للدمار الشامل،وصدام المرعب بين الذي تحول بين يوم وليلة من نمر مرعب إلي جرذ بائس لا يستطيع ان يحفر قبره جيداً تحت الأرض، وعندما أحتاج جورج بوش للسودان المُدرج اصلاً في تخطيطات السياسية الامريكية الاستراتيجية كمخزون نافع من الثروات بعد العام2050م علي حسب دراسات مراكز قرون اللاستشعار الامبريالية، أعلن في عشية بأن هناك تطهير عرقي في دارفور، وأكثر من ذلك وضع ميقات معلوم كي يتم السلام في السودان،وتسأل كل العالم ما الذي جعل هذا البلد المنسي الموبوءة بكافة الويلات الإنسانية أن يكون محط إهتمام الدولة الأولي في عالم ورئيسها لولاية قادمة، ادركوا سريعاً بأن الأمر لايخلو من تعويض فشل للسياسية الأمريكية الخارجية في التعامل مع حل القضايا الشائكة علي أرض الواقع كما حدث في افغانستان،و الصومال،والعراق، وبورندي، وقديماً فيتنام. فلابد من خارطة سهلة كي يبرز راعي البقر قدراته الخارقة، فكان السودان وحربة الأهلية المزمنة، ونظامه السياسي الإسلاموي الذيلي الذي يتعلق بأي قشة كي يبقي عام آخر في تسلطه، فتم الضغط عليه بكافة المستندات التي تورطه في الأرهاب الدولي، وملف حقوق الإنسان الزاخر بالإنتهاكات الموثقة كي تتم صفقة معاهدة السلام بينه والحركة الشعبية لتحرير السودان بأسرع ما يمكن، وكانت المعاهدة في ظاهرها وقف نزيف دم لأطوال حرب في أفريقيا لا احد يستطيع الوقوف ضدها مهما كانت الاسباب التي جاءت به، وفي باطنها بذرة لعينة لتفككيك هذا البلد الآمن لدويلات متناحرة.
    عندما اتضحت هذه الرؤية هلل النظام المصري وقال : وجدتها أخيراً، فركض في المارثون من جديد وفق المضمار المرصوف بحوافر راعي البقر مجدداً دماءه وقواه المنهكة، وتحول الملف بكامله ليد حسني مبارك شخصياً، فمارس ضغطه المعلوم علي الحكومة السودانية بكل الملفات القديمة، ووجد التجمع الوطني الديمقرطي السوداني في أضعف حلقاته وبؤسه السياسي وتأكله الداخلي، لم يحتاج كثير جهد حتي جعلهم يقبرون أنفسهم وأحلام شعبهم سياسياً في صفقة سوف تظل مسبة وعبرة لكل من يمارس السياسية بشكل فوقي لا علاقة له بالواقع السياسي علي الأرض السودانية، وفي مراهقة سياسية يحسدون عليها وقع التجمع الوطني الديمقرطي السوداني صكاً ممهوراً بكامل أهليتة العقلية التي تمثل نفسها فقط، علي العدو الذي حاربه ست عشر عاماً ومازال يحاربه أن يكتب ما يراه مناسباً، تنفس حسني مبارك الصعداء فقد كان يظن الأمر أعقد بكثير من ذلك، وكان يظن إنه سوف يتنازل للحد الأدني في سقف التنازلات و التفاوض .
    كان النظام المصري يفكر كيف يحل المتاهة الداخلية الأقليمية والعالمية من غير ما يخسر شيئاً بتلك التوفيقية المتقنة التي ظل يمارسها ببهلونية منذ كامب ديفيد، مرة آخري صاح أحد الخبراء في القمع والتنكيل بورزارة الداخلية
    -وجدتها!!! وجدتها!!!
    عليكم بحديقة البؤساء بالمهندسين،ومن بها من لاجئين سودانيين يعتصمون بها منذ سبتمبر الماضي يكفي تماماً كي ينقذنا من هذه الورطة التي كان يبدو لا حل لها، فهولاء المغضوب عليهم من حكومة بلدهم التى شتتهم في كل البقاع، ومن الأمم المتحدة نفسها، ومن معظم قيادتهم السياسية المعارضة التي تقييم ببلدنا، لا أحد سوف يهتم بهم، علينا أن نسحلهم ونسحقهم بعد منتصف الليل، وخبرات عدسات المصورين والكاميرات التلفزيونية التي تخصنا تستطيع أن تبرز مانريده للعالم والصحف الداخلية، وهؤلاء الكتاب المحترفين لماذا كنا نعلفهم كل هذه المدة عليهم بكتابة مقالات عن نهاية أوكار الرذيلة الفسق، والخمور البلدية والدعارة العلينة التي كانت تمارس علي مرأي الجميع، والسرقات، والبلطجة، وأكوام الأوساخ والقذورات، وكل تلك النتانة التي اقلقت سكان المهندسين الراقي، وتفاصيل ضبطنا لمحاولة حرق مبني مفوضية الأمم المتحدة بالقاهرة،بذلك نكون قد ارسالنا رسالة واضحة للمعارضة المصرية الداخلية المتنامية بعد أن نسرب لهم نصف الحقائق بواسطة عملاءنا بينهم بعد أن يروا ماذا فعلت العصي الكهربائية، وخراطيم المياة والغاز المسيل للدموع والسحل، وأخذهم الي أماكن غير معروفة خارج القاهرة وترحيلهم من بعد، سوف يكون ذلك مصيرهم إذا لم يوقفوا طنينهم المزعج باللافتات والشعارات والمسيرات التي يقولون عنها سلمية تلك البدعة الجديدة التي سوف تنخر دعامات نظامنا السياسي كالسوس إن استمرت بغير تأديب يذكرها نحن هنا دائماً . سوف نتصل بالأشقاء في السفارة السودانية ونعلمهم بأننا أخيراً قد وجدنا الحل الذي يريح جميع الأطراف، لا تشغلوا بالكم كثيراً بالأمم المتحدة فكوفي عنان نفسه كان بيننا في شهر نوفمبر الماضي و لم يأبه كثيراً لإعتصام اللاجئين السودانيين بحديقة البؤساء، خوفاً من أن تكون سابقة تحذو حذوها معسكرات لجوء أخر ي ولا يستطيع ان يفعل لها شيئاً، وكذلك لا تنشغلوا بالرأي العالمي، التجاهل الاعلامي الغربي والامريكي لهم تام طيلة الثلاثة شهور التي اقلقوا بها منامنا، وهم يتمتعون بالنوم في الهواء الطلق.
    .. هكذا
    تواصل رنين التلفونات بين كل الأطراف البربرية حتي تلك التي تتستر تحت لافتة حقوق الإنسان، وتسمي المفوضية العليا للاجئين بجمهورية مصر العربية التي علقت التفاوض مع لجنة اللاجئين، وتركتهم في العراء بلا حماية في مواجهة ذئاب جائعة. وضعوا خططهم كلٍ حسب اجندتة الخفية:

    السفارة السودانية بالقاهرة سوف ترتاح من سبة جديدة تشوه وجه نظامها القمئ أكثر أمام العالم، وتلطخ ملف السلام الذي يضمن لهم الحكم والثروة لمدة خمس سنوات قادمة، تستعد فيها بقوة لخمسين سنة أخري من الحكم، وخاصة أغلب اللاجيئن من جنوب السودان وبياناتهم السياسية تفضح ثنائية إتفاقية السلام التي لا تشمل كل القوي السياسية في جنوب السودان، ومازال الإغتتال قائماً بين بعض الفصائل، وأيضاً يفضحون ملف العودة الطوعية وما طال أهلهم تقتييل وذبح بواسطة"جيش الرب" اليوغندي الذي يمرح طليقاً غير آبه بدعاوي السيادة الوطنية التي يطلقها النظام السوداني في الخرطوم في مواجهة قرار مجلس الأمن رقم 1593 الذي يقضي بتقديم اركانة لمحاكمة دولية .

    المفوضية العليا لشئون اللاجئين بجمهورية مصر العربية أيضاً سوف ترتاح من صداع مزمن إستمر رهقه لمدة ثلاثة شهور. ويخفف من حرجها أمام العالم عندما تدين الأعمال الوحشية فور حدوثها وتعلن براءتها منها.

    الحكومة المصرية، أولاً سوف ترهب معارضيها بالعصي الغليظة، وتتخلص من نموذج معارضة مستوردة خصيصاً من السودان تذخر بمهارات وخبرات السودانيين في النضال باساليب مختلفة ضد كافة أشكال الدكتاتوريات والعسف ببلداهم الموبوءة بتلك الحلقة الشريرة من الانظمة الشمولية المتعاقبة، يمكن أن يكون ذلك ملهماً للمعارضة المصرية في مقبل صراعهم ضدها .
    ثانياً:تقدم فروض الطاعة والولاء للعم سأم في حرصها علي إتفاقية السلام السودانية التي يرعاها وله فيها مأرب عظمي.
    ثالثاً: تقدم خدمة جليلة للنظام الإسلاموي الحاكم في السودان تحتاج مردودها في رصيد السنوات القادمة.

    أما الولايات المتحدة الامريكية ومن يدورون في فلكها كثور الساقية الأعمي ، كانت لهم مآرب أخري لا علاقة لها إلا بمصالحهم المستقبلية في المنطقة، ورد الصاع صاعين للنظام المصري الذي حاول خداعهم بلعبة الإنتخابات الأخيرة ونتائجها، والإحتفاظ بملف جديد للنظام المصري ضد حقوق الإنسان، ليس ضد مواطنيه فقط بل ضد مواطنى الدول المجاورة لة ،و التفريط في المواثيق الدولية، وسوف تنظر بعين الاعتبار للإنتهاكات الخطيرة التي لازمت العملية الإنتخابية الأخيرة بمصر، سوف يحتاجونه عندما يرتدون قناع حقوق الإنسان للتدخل في شئون مصر ، أو عندما يعلنوا صراحة بأن دور حسني مبارك إنتهي في المنطقة بالنسبة لهم. فقد أعدوا منذ عُلموا بتوقيت تنفيذ مجزرة حديقة البؤساء كل الخطة الإعلامية التي تفضح الحدث بعد سكوتهم الإعلامي المتواطئ والمتعمد عن الإعتصام في كافة مراحله طيلة الثلاثة شهور الماضية، فنصبوا فخ من الكاميرات وأجهزة التصنت المرئية والمخفية عالية الحساسية والدقة حول الميدان وفي الشرفات المجاورة والأقمار الصناعية تري بعين لايراها أحد، وصوروا الحياة العادية لحديقة البؤساء منذ الصباح الباكر إلي حين حدوث المجزرة، كما سوف نشاهد قريباً جداً.. جداً في أجهزة اعلامهم الفيلم التوثيقي لهذا اليوم لإدانة النظام المصري وفق أجندهم الخفية لترتيب العالم وفق أوليات النظام العالمي الجديد، عندما يحين بالضبط وقت إزاحة حسني مبارك، أو الضغط علي نظامه لتنفيذ أحدي قذارتهم في المنطقة. سوف يتم ذلك مثلما شاهدت كل أركان الدنيا الحدث علي الهواء مباشرةً ويتصدر كل الوسائط الإعلامية في كل العالم فور من حدوثه في توقيت موحد.
    مشاهد وصور بعد مجزرة حديقة البؤساء:
    قد يظن العابر بحديقة البؤساء صبيحة المجزرة بان هناك قبائل همجية من كواكب أخري هاجمت خصيصاً تلك البقعة التي تخلو من أي وجود بشري كان يسكنها طيلة الشهور الماضية فقط مِزق من كل شئ، والحقائب تبدو كبطون أبقار تناهشتها ضواري شرسة شرهة ليلاً، إنجيل ممزق وكذلك مصاحف، وكتب الأواراد والصلوات ،وأشرطة الكاست، الفنان الأمين عبد الغفار يطل من غلاف الالبوم بوجهه الريفي الذي يشبه صوته المشجن بالحنين، مبعثرة كيف ما إتفق أشرطة عقد الجلاد، ومحمد الأمين ، واغنيات الجالوا، تعاليم الصلاة، والصبر علي البلاء، أوراق ثبوتية لا يستطيع اللاجئ التحرك من غيرها في البلد المضيف، شهادات ميلاد، خطابات، أدوات مطبخية معدنية معجونة كأن قد وطئها قطيع من الأفيال المجنونة ، بقايا أعقاب سجائر كانوا يزفرون وراءها هموهم الدائرية ، وصور فوتوغرافية كثيرة ، وللصور في حياة اللاجئ نوافذ للحنين والشجن، والذكري والإجترار، قد تكون هي كل ما استطاع أن يحمله معه من قريته المحروقة من بقايا عائلتة التي تحولت الي رماد، أو لأصدقاء إستشهدوا في محرقة الحرب الطويلة، أو لمفقودين يأمل أن يصير العالم قرية صغيرة كما يقولون ويلتقيهم يوما ما مرة أخري، أو لمحبوبة وعدها بالعودة بعد أن تصفو سماء الوطن، ويخلو ليلها من ونهارها من الطفابيع والعسس، أو لرفيق أستشهد قربه في بيوت الأشباح ومازال يسمع صدي هتافه المختلط بسياط الزبانية على جسده، أو لأفراد عائلتها التي تركتها وارءها وفي القلب ألف غصة ورعاف ونزيف لا ينتهي، أو لزميلات دراستها عند التخرج، أو لأبناءها الذين لا تعلم عنهم شئياً حين أقتادوهم بليل، أو لخالة، أو لعمة أو صورة جد وقور يتكئ علي عصاه التي كان يحارب بها الإنجليز..أو..أو..أو أو..أو..أو أو..أو. ..أو..أو..أو أو..أو..أو أو..أو.
    عندما ينظر العابر إلي أعلي يري هالة تشبة تلك تحيط بالقديسين تمطر دماءاً ما ان تقترب زخاتها من الأرض حتي تتلاشي متفرقعة، وتخرج منها أصداءً موجعة لآنات نساء مشروخة، وصرخات أطفال فزعه كأنها رأت فجأة أمامها الغول ، وحشرجات مذبوحة، وصياح أشبه بصياح المحاصر بين النيران، وبقايا ترنيمة تبشر بالسلام الذى لم يكن علي الارض وبالمسرة التى لم تكتمل ، معلقة في الفضاء هكذا كارواحهم المخطوفة فجاة وهي تستقبل تباشير أعياد الميلاد وأمنيات عام جديد. ثم يتردد صدي بصوت جوقة من الأطفال مازالت اللثغة بين احرفهم يصرخون مثل أمل دنقل:
    ضد من..؟
    ضد من..؟
    ضد من..؟
    ومتي القلب في الخفقان اطمأنْ؟!
    هدية العيد الخمسين لأستقلال السودان:

    في الذكري الخمسين لأستقلال السودان يناير في 1956 – من الإستعمار الثنائي الإنجليزي المصري 1898-1956 تقمصت النظام المصري روح الوصايا والعبودية والإذدراء والإستغلال فأعد هدية اليوبيل الذهبي التي تتوافق مع ممارسات نظام الجبهة القومية الإسلاموية في السودان ومشروعها الحضاري الذي أفضي إلي قمع، وتقتييل، ونهب وإذلال، وشتات الشعب السوداني.
    عندما طرقوا بوابة عبد القيوم هرول الحاجب إلي الداخل سريعاً مهللاً قال
    - أضياف، أضياف، يا سيدي السطان.
    - من أي البلاد؟ عرب أم أعاجم ..أم.. ؟
    - عرب، عرب،يا سيد من أم الدنيا مصر.
    - مصر"العشة أم القصر"؟؟
    فرد بتنغيم يصحابه طرقعة أصابعة بتوقيع إيقاع رباعي ويهز معه وسطه
    -القصر، القصر، القصر،القصر ، يا سيدي القصر، ويحملون لنا الهدايا ومفرح الأخبار.
    اذن لماذا ابقيتهم بالباب، مرحباً بأبناء شمال الوادي
    فتقبل السلطان شاكراً وبمزيد من الرضي والتسامح تفاصيل تقتييل ستة وخمسين شهيداً حتي تاريخ التسليم الرسمي للهدية، ضحايا الابادة الجماعية الذي تمت بحديقة البؤساء للاجئين السودانيين المعتصمين بها سلمياً منذ ثلاثة شهور، مساعدة من النظام المصري الحاكم لما يتم في دارفور من إبادة عرقية بمليشيات الجانجويد المدعومة من قبل نظام الجبهة القومية الإسلاموي، ومساندة لإبادة شعب البجا أيضاً في شرق السودان، و تأكيدأ ودعماً لأواصر الأخوة والتكامل وعمق العلاقات الأزلية بين الأنظمة السياسية الشمولية لدولتي وادي النيل.

    أول يناير 2006


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2006, 10:49 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: حيدر حماد)

    الاخ حيدر حماد

    لك جزيل شكري علي المقال الذي يمثل اضافة حقيقية لابعاد اخري مفيدة فى قراءة الاحداث


    و كل عام وانت و الشعب السوداني اقل حزنا واكثر وعيا بمواطن موطيء اقدامه

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2006, 03:45 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8067

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)


    الله

    Welcome back, ya Bakri Eljack!!!
    Please visit me in the thread above. In it I discuss the same of the issues you discussed here.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2006, 05:58 AM

abuarafa
<aabuarafa
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    العزيز/بكرى الجاك
    كل عام وانت بخير تمنيات لك ولاسرتك الكريمة بكل جميل
    وليتقبل الله شهداء ميدان مصطفى محمود برحمته ولطفه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2006, 06:36 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: abuarafa)

    الاخ الصديق دكتور حيدر

    سلامات و شكرا علي المرور و حتما سازورك فى ذاك الخيط


    الصديق ابوعرفة

    سلامات وتحياتي لك واسرتك بالعام الجديد و بمناسبة عيد الاضحي , اتمني ان تكون ايامكم هير و بركة.

    بكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2006, 11:00 AM

وانجا

تاريخ التسجيل: 01-03-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2006, 12:42 PM

Shao Dorsheed

تاريخ التسجيل: 12-06-2003
مجموع المشاركات: 1083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    الاخ بكري الجاك حمد لله على السلامة
    Good to see you back

    Mahjob
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2006, 11:09 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Shao Dorsheed)

    الاخ زانجا

    شكرا علي المرور , يكفي ما قاله صمتك المتكلم باكثر من طريقة


    الاخ محجوب

    تحية و اجلال فى زمن لا يجل فيه شيء و لا تحترم فيه ادني معاني الانسانية


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 03:58 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8067

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    أعزائي البورداب،
    أرجو زيارتي في هذ الخيط:

    الـــــــــــلـــــه

    يناقش الخيط موضوع الساعة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 04:17 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    الأخ المفضال بكري الجاك

    لك جزيل الشكر و التقدير على هذاالتحليل
    تعليقي عليه وبإقتضاب :
    أن من قـتل اللاجئين المعتصمين بحديقة
    مصطفى محمود ليس هراوات حكومة الباشبوزق
    بل إتفاق نيفاشا بالتواطو مع مفوضية
    اللاجئين بالقاهرة
    فضلت الصمت ـ مكتفـياً بالحزن ـ لقـلة
    الحيلة
    سأكسر الصمت عماقـريب مفصلاً ـ في موضع
    آخر ـ ماأوردته أعلاه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 04:44 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Osman M Salih)

    مكرر

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 07-01-2006, 04:48 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 04:49 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Osman M Salih)

    بتعبير آدق : قتلت اللاجئين المعتصمين
    خرافة " السودان الجديد" والتي زرعتها
    الحركة الشعبية لتحرير السودان
    خرافة تمخضـت عن إتفاق نيفاشا !
    خرافة تركت المعتصمين في الصقيعة
    تحت رحمة الهراوات القاتلة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 04:53 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Osman M Salih)

    القمة المرئية لجبل الجليد هي خراطيم المياه و الهراوات
    و عنف جلاوزة الأمن المصري ،أما قاعدته الغاطسة تحت الدماء
    التي سالت في الحديقة هي تلك "الخرافة"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 06:58 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Osman M Salih)

    الاخ عثمان محمد صالح

    شكري الجزيل علي التداخل, قد نتفق فى ان ما ترتب و يترتب علي اتفاقية السلام-نيفاشا- اقل بكثير من حجم التوقعات, بل يمكننا ان نمضي الي القول انها دفعت جلنا الي الحلم بوطن مغاير ينبني علي اساس جديد من العقد الاجتماعي, وهو ما اسماه بعضنا السودان الجديد, كنت و ما زلت من المؤمنين بفكرة السودان الجديد التي هي ليست فى فهمي قيمة يمكن الانتهاء اليها بالقول وجدتها وجدتها بل هو حالة من الحراك و البروسيس المتواصل الذي فى اتونه تتخلق فكرة العقد الاجتماعي الجديد واعني بهذا العقد الاجتماعي الجديد اعادة هيكلة الدولة السودانية بصيغة تعبر عن مصالح كل مواطنيها و لا تمارس اي شكل من اشكال الانحياز الايدولوجي المحمي بالقوانين سواء مقدسة او مغلفة, الاخطاء البشرية التي تلازم سلبا هذه التجربة المحلوم بها اي حالة السودان الجديد سوف لن تجعل من هذا الحراك فكرة عبثية بل تؤكد ان هذا الحراك وحده من سياتي و يعيد صياغة هذا العقد الاجتماعي. يشكو اخوة لنا في هذا المنبر من قلة المشاركة فى التظاهرات التي نظمت فى لندن وواشنطن وقد يحدثك قائل بان ظروف الناس و سوء التنسيق هى من عوامل الفشل و قد اتفق مع ذلك و لكني كما قلت اذا كانت علاقة السودان بمصر وبعض جيرانه ما زالت تعبر بشكل كبير عن طبيعة صراعنا الداخلي المتعلق بالية الانتماء الهويوي فى الاجابة علي سؤال من نحن خصوصا عندما يتم توظيف الاجابة علي هذا السؤال لخدمة اغراض ايدولوجية ما تؤكد ظاهرة انحراف الدولة عن سياق مكونها التاريخي بالباسها غير ردائها, و عليه يصبح جل قادتناو الكثير من شعوب السودان هى من تري فى اقترابها من اخر خارج منظومة الدولة اكثر من اقترابها من من يشاركها الدولة والمواطنة. فاذا كان هنالك سودانيون يعتقدون ان هؤلاء حثالة و يسيؤن الي صورة البلد التي ادري متي كانت جميلة اصلا حتي يساء اليها, فلماذا نندهش من قتل هؤلاء بواسطة الشرطة المصرية؟ فكما قلت فى متن مقالي ان حكومة البشير كانت ستقتل هؤلاء البؤساء باي صيغة تكون سواءا بعدم الاسراع فى ازالة الالغام او بزراعة المزيد من الالغام او بواسطة ميليشيات الجنجويد او ميليشيات جيش الرب او بالتجويع المنظم او كما تشاء من اسباب, فهل لنا ان نتوقع من هو خارج السودان فى ان يعاملنا بافضل من ما ستقدمه حكومتنا الرشيدة بتفننها فى قتلنا.

    اما قولك عن خرافة السودان الجديد التي افرزتها نيفاشا والحركة الشعبية فهي امر يحتاج الي اجراء مقاربات اولية لفكرتك ارجو الاستطراد فيها حتي لا ابني فهما استباقيا لما انت قاصد سوف يكون معوق فى حورنا هذا.

    والي ان تعود فلك كثير تقديري

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 07:14 PM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    أخي المفضال بكري الجاك
    مساء الخير
    لك الشكر على إهتمامك بمساهمتي
    المتواضعة
    خيراً فعلت بإنتظار تفصـيلي لما
    أوردته أعلاه
    أدناه التفصيل الموعود والذي
    أفردته ظهر هذا اليوم في
    خيط منفصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 07:17 PM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Osman M Salih)

    شهداء حديقة مصطفى محمود بين الموت الكلينكي و النزف تحت الهراوات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    1ـ الزنجر المغنـّي
    ــــــــــــــــ

    ماذا لو كان الشهداء معتصمين في حديقة بلد آخر؟!

    يتصدى هذا السؤال لأبخرة الكراهـية والعداء الكامن لمصر ـ أبخرة متكـثـفة
    في مستنقعات صحائف تاريخ صعّدها سقـوط الشهداء في حديقة مصطفى
    محمود من تلافـيف ذ اكرة علاقة ملتبسة بجارة الشمال ـ علاقة نحن طرفها
    الأضعف المهيمَـن عليه و إخترنا فـيها و بمحض إرادتنا قبل و للمفارقة
    بعد نيل الإستقلال الوطني دور المغني المملوك فكان أن صدحت الحناجر
    والمزامير بالغزل الصراح في محاسن الشقـيقة الكبرى

    ثم ماذا لو كان المعتصمون في تلك الحديقة القاهـرية حملة لهويّة أثيوبية أو
    أرتريين ؟
    يتصدى هذا السؤال لسرادق الوطنية التي جرحتها خراطيم المياه وهراوات
    جلاوزة الأمن المصري و ألهبها الشعور بالخزي والعار مما علق بأثواب
    عـزتها المهتوف بها من غبار نجم عن وصف المعتصمين بالزناجرة حملة
    الأوبئة و الإيدز، صانعي القاذورات، مدمني الكحول و مقـترفي فاحشة
    الزنا على الرصيف إلخ

    يتصدى السؤال لهذه الوطنية الفائرة محيلاً بذاكرتها إلى ما ترغـب في
    نسيانه : أوضاع اللاجئين الأثيوبيين و الأرتريين و الصورة السالبة
    التي اُلصقتْ بهم في حمى بلد الزناجرة

    إنها صدمة المملوك الزنجر عندمايكتشف فجأة أنه ليس أكثر من زنجر
    في نظر ممدوحه و الذي لا يكافيء المدح المبذول مجاناً باللامبالاة
    وحدها، ليس بعنف الهراوات فحسب، بل و يشيّعه إلى مثواه الأخير
    بسيل سباب. هـنا يكمن جذر الصدمة التي لامخرج منها إلاّ بإعادة النظر
    جذرياً في علاقـتنا الملتبسة بجارة الشمال يما يخلصها من التنازع بين
    قـطبي التذلل أو العداء، ليقـيمها على أساس المصلحة الوطنية العليا كما
    تفعل بقـية الشعوب بما فـيها شعب جارة الشمال

    2 ـ متى مات شهداء الحديقة
    ــــــــــــــــــــــــــ

    القمة المرئية لجبل الجليد هي خراطيم المياه و الهراوات
    و عنف جلاوزة الأمن المصري ،أما قاعدته الغاطسة تحت الدماء
    التي سالت في حديقة مصطفى محمود فخرافة

    صعدت أرواح الشهداء إلى بارئها بفعل هراوات لكنهم كانوا
    ميتين كلينيكياً قبل ال30 من ديسمبر 2004 حيث داهمتهم قوات
    الأمن المركزي
    كانوا ميتين كلينيكياً لأن قضيتهم كانت ميتة كلينيكياً و الذي
    وأدها خرافة السودان الجديد التي زرعتها الحركة الشعبية
    لتحرير السودان ، خرافة لم تتمخض إلاّ عن " نيفاشا " ـ إتفاق
    سلام ـ بين جيشين منهكين ـ يحرس سلطة الاصوليين و يكبل المعارضة
    التي ايدتها وإندغم قسم معتبر منها في هياكل السلطة التشريعية
    و التنفيذية القائمة ، إتفاق محروس برضا إقليمي و عالمي
    و مفتوح الأفق على إحتمال راجح هو سودان منشطر إلى دولتين
    على الأقل تستفرد بجنوبه الحركة و بشماله الأصولية الحاكمة

    خرافة تركت المعتصمين العزل الذين ماتت ملفات قضيتهم في
    أيديهم دون حماية في العراء القاهري تحت رحمة هـراوات
    دولة راسخة القدمين في العنف ضد رعاياها دع عنك أن
    يحتل بؤساء قادمون من الجنوب الذي كان تابعاً لتاجها
    الملكي حتى قبل نصف قرن ً حديقة في حي ثري ، بؤساء
    يشكل إعتصماهم سابقة ونموذجاً تحتذي به المعارضة المصرية
    في مقبل صراعها ضد الحزب الحاكم ، ومن هنا نبع عنف الهراوات
    التي كانت تهبط عملياً لا فوق أدمغة بشرية بل كانت تسحل
    نموذجاً للعمل الإحتجاجي أريد له السحق في المهد

    عثمان محمد صالح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 07:27 PM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Osman M Salih)

    هامش :
    ـــــ
    السؤال الذي لم يرد إعباطاً في الجزء
    الأول من الكلمة يتعلق بأوضاع اللاجئين
    المستجيرين بنا نحن الذين ننوح على
    الكرامةالوطنية المهدرة في تلك
    الحديقة القاهرية
    ماذا عن إهدارنا لكرامة من إلتجأ
    إلينا ملهوفاً من هجير ديكتاتورية
    ومحل و حرب أهلية ؟

    من يضمد حراج الكرامة المهدرة في
    معسكرات ود شريفي و غيرها؟
    من ينصب سرداق عزاء لكرامة لاجئات
    الجارتين أثيوبيا وأرتريا والتي
    أذلهاالفقر وأهدرها إضطرارهن
    لعبودية الخدمة المنزلية أو لبيع
    الخمر أو الأجساد ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2006, 07:55 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Osman M Salih)

    Quote: بتعبير آدق : قتلت اللاجئين المعتصمين
    خرافة " السودان الجديد" والتي زرعتها
    الحركة الشعبية لتحرير السودان
    خرافة تمخضـت عن إتفاق نيفاشا !
    خرافة تركت المعتصمين في الصقيعة
    تحت رحمة الهراوات القاتلة




    خرافة السلام، ربما



    تسلم بكري الجاك
    شكرا عثمان
    ودي و احترامي


    بوعسل أبوعسل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2006, 10:43 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: ابوعسل السيد احمد)

    الاخ الدكتور حيدر

    اشكرك كثيرا علي التداخل , ربما لي عودة للتعليق علي ما فهمته انت خطأ فى تعليقي فى بوستكم الذي يحمل عنوان الله, فيبدو انني كنت اتحدث عن الموضوع بزاوية مغايرة تماما لما فهمته انت كما بدأ الي من خلال قراءتي لتعليقك حول علمية الموقف الالحادي وعدمه و عدم اختصاصا العلم فى الاجابة علي ما لايدخل فى شأنه.


    الاخ عثمان.

    اعتقد اننا ننطلق من بعض المشتركات فبعد ان قرأت مداخلتك كاملة استطعت ان اتفهم ما رميت اليه, وان كنت اتفق مع النهايات التي لخصت بها الامر الا انني لا اتفق مع الاسس المنطقية التي بنيت عليها تحليل النهايات التي افضت اليها عملية التفاوض بصيغة القراءة الخطية لمشكل السودان _ جنوب افريقي مسيحي ضد شمال عربي مسلم, هكذا كان العالم يري المشكل السوداني و هو الاساس الخطأ الذي بنيت عليه المقدمات النظرية للتفاوض و بقول العلم صحة البدايات تؤدي الي صحة النهايات و هو ما وظفته انت لتقول انه هو الخرافة التي ظلت ترددها الحركة الشعبية بانها قادرة علي تحقيق السودان الجديد حتي و بصيغ التفاوض و العمل السلمي او كما فهمت عمق دلالات ما لم تقله صراحة, اما من راي اخوك المسكين يا استاذ عثمان فاني لم انظر الي صحة البدايات و سوء النهايات اذا فشلت البدايات بل الي ما يسمي بتكلفة الفرصة البديلة, بمعني ان ما دفع الحركة الي الجلوس الي التفاوض هي عوامل كثيرة متداخلة ياتي علي راسها الموقف الدولي من مسالة الحرب فى السودان, و منها ما هو داخلي يتعلق بصراع السودان الجديد و من سيضحي من اجله و هذا موضوع كبير ربما لا امانع من التحاور معك فيه من الان و حتي نهاية هذا الشهر, اذا اضفنا الي مسلمة العلم البدايات و النهايات و علاقتها الطردية, فمبدأ الصحة و الصحيح هو اصلا محل تنازع كبير او كما تقول النسبية جل جلالها, فاصلا هل هنالك ما هو صحيح علي الاطلاق, اما ان مفهوم الصحيح هو عبارة عن مفهوم حركي دينماميكي مربوط بظروف الزمان و المكان و مكونات المكان المعروفة مصادرة.

    الاخ ابو عسل

    احييك علي المرور و لك كثير معزتي


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2006, 06:52 AM

abuarafa
<aabuarafa
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: Bakry Eljack)

    Quote: فلماذا نندهش من قتل هؤلاء بواسطة الشرطة المصرية؟ فكما قلت فى متن مقالي ان حكومة البشير كانت ستقتل هؤلاء البؤساء باي صيغة تكون سواءا بعدم الاسراع فى ازالة الالغام او بزراعة المزيد من الالغام او بواسطة ميليشيات الجنجويد او ميليشيات جيش الرب او بالتجويع المنظم او كما تشاء من اسباب, فهل لنا ان نتوقع من هو خارج السودان فى ان يعاملنا بافضل من ما ستقدمه حكومتنا الرشيدة بتفننها فى قتلنا.


    الاخ/ بكرى الجاك
    اجد نفسى متفق معك تماما فى كل ما اوردته وخاصة الجزئية اعلاه واضيف بان المكون الثقافى للحكومةالمصرية او السودانية واحد وان اختلفت اساليبهما فى استخدام العنف بكافة اشكاله فانهم يتفقون عليه ومصر طوال تاريخها مع السودان لم نسمع انها ادانة او نددت بعنف ارتكب ضد الابرياء فى السودان ودائما تنظر الى السودان من خلال مصالحها.
    اما السودان الجديد وما ادراك ما السودان الجديد واتفاقية نيفاشا فانى فى رائ المتواضع ليس بالامكان احسن مما كان فقد نتفق ان المتضرر الاساسى من تلك الحرب هم اهلنا البسطاء فى الجنوب وجبال النوبة والنيل الازرق فقد ان الاوان ان ياخذوا استراحة محارب ولا اريد ان اقول لك بانى اجزم بان كل احزاب المركز ضد هذه الاتفاقية لسبب بسيط جدا (مصالحها) وانا دائما اقول القضية ليس ان فلان ضد الحركة الاسلامية ولكن القضية هى ان فلان يتفق مع الحركة الشعبية فى منطلقاتها الفكرية.
    مرحبا بالسودان الجديد والنضال الفكرى اصعب و التنازلات المتبادلة اكثر صعوبة ولكن الطلوع الى الجبل يبدأ بخطوة
    ودمت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2006, 08:46 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اسألوا حكــومة الباشبوزق عن أرواح اللاجئين ال(31) (Re: abuarafa)

    الاخ ابو عرفة


    شكرا كثيرا علي الملاحظة الحصيفة علنا نفيق



    بكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de