يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّاءَ؟!!

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 03:31 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-08-2018, 06:29 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّاءَ؟!!

    06:29 AM August, 02 2018

    سودانيز اون لاين
    دفع الله ود الأصيل-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    (1)
    ( لِمَ كُلّمَا تَبْتَسِمُ النساء...
    ُيأتي الذُّبابُ ليَحُطَّ عَلَى شفاهِهِنَّ ليَلْثُمَ ماحوت
    من كل ما في الدنيا من دَسَمٍ و عَسٍل و ربما( سمٍّ)؟!
    ثُمَّ لِمَ كُلَّما أوغَلْتُ في عَيْنَنَيْ و احدة منهُن َّ بالذات، يغتالني
    ظِمَأُ الحنين و الشَوْقٍ اللسه سنينو بعــــأد)؟!! أما بعدُ السلام عليكم.
    بتحية الإسلام و أما بعدُ، فه أنا ذا أضع بين يدي من يشأ أن يقرأني ،
    مجموعةٌ نثرية موسوعية حويتُ فيها مابين دفتيها كُلَّ ما قُيِّضَ لي أن
    أكتبه بشأن، و في حق هذه المخلوقة الأسطورة العجيبة،و الكائنة في كل
    الأمكنة و الحمالة لأوجه كل الكناياتالممكلنة و اللا ممكنة. إنها حواء :
    أمي الرؤوم و أختي الحنون و زوجتي صِنْوِوي المصون ، في
    مُحاولاتٍ جادَّةٍ لمعالجة قضياها ، كما أتصورها ،أوالأحرى
    أنني أدَّعِي فهمها، بكل ما لها و ما عليها.و ذلك من
    خلال خمسة محاور مفصلة كما يلي:-

    *****)))+++(((******
    1) عــــرق النســاء؛
    2) إلى حوائي .. مع التحية؛
    3) بيــــن لـــــؤلـــــؤةٍ و وردةٍ؛
    4) متـــى نعبث بعذريــة الأنوثــة حتى نُبَعِزقها !؟
    5) حينما تطفؤ الأنوار تصير النساء سواسية كأسنان المشط
    (Whenever lighlts blow off , all women go the same)
    و هأنا ذا أفرعها بتسجيلي اعترافاً قاسياً، بمثابةِ
    شهادة شاهدٍ من غير أهلها ، بل من ابناء جلدتي، بأنهم ألعن و (أظرط) ،
    لا بل هم أضل سبيلاً. ذلك أن الفحل من "هؤلاء" من فرط أنانيته الذكورية،
    بامتيازٍ، أن معظمهم، كي يتأكد لديه الشعور بفحولته، يحبذ في ست الحسن و
    الجمال في حوزته، أن تكون (غبيةً و لمَّاحة) في الوقت نفسه؛ حتى تكتمل لها
    أركان فتنة أنوثتها. فمهما بلغت شأواً عالياً و مصافاً راقيةًمرموقةً من توقدها
    ذهنياً و تفتحها ثقافثياً ، فلا بد لها من ولو لعبدور الغشيمة في نظره تماماً كما
    البغلة في الإبريق .(يعني عشانتعيش صح، فلازم تعمل رايحة إشباعاً لغليل
    غرور بعلها) و لعلَّ في ذلك يكون مصداقٌ لمقولة عمنا الأديب الواقعي
    العالمي الراحل /الطيب صالح: بإنو :(البتفولحلك ، إتبوهملو)!!!
    * إذن، إذا شئتَ أيها القارئ ، تابعنا وفالك
    طيب و سوف لن تندم
    * ود ا لاصيل،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 06:42 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّا� (Re: دفع الله ود الأصيل)


    (2)
    [} أولاً، و قبل أن نخوض عميقاً..عميقاً في مغاصات الأخذ و الرد
    في شأن هذه القضية الشائكة و التي عُمرُها الدهر، يحضرني هنا منشورٌ
    لعله ذو صلةٍ كنتُ عثرتُ عليه في المنبر العام ،لو لم تَخُنِّ الذاكرة الخربة،
    للأخت الكاتبة / رانية الشيخ بعنوان مقتبس من أغنية لإنصاف مدني ، تقول:
    ( بالحلال يا روح بعيد ياخي) و لكم تأسفت لعدم تمكني من المداخلة فيه،
    نسبة لسقوطه ربما سهواً، أو بالتقادم في (بُْقْجة) الأرشفة الأخيرة.

    [} لذا أرجو أن أكون موفقاً باتخاذ ردي عليه هنا، بمثابة مقدمةً لما أنا بصدده
    من نَبْشٍ في أحوال حواء و( تاءاتِ تأنيثِها المتحركة) ، و بتجرد تام و بگل ما لها
    و ما عليها فرغم قناعتي بأن بنات حواء مظلومات كظلم الحسن و الحسين فيخضم
    مجتمعنا الذكوري بامتياز. إلا أن نفسي ، و بكل صراحة ، لم تطاوعني في مجارة
    الكاتبة و المتداخلين معها في كل ما ذهبوا إليه من حرصهم على تصوير بنات حواء
    و ( شقائق النعمان) ، و لكأنهنَّ عصافيرُ الجنة التي هوتْ بها هوج الرياح في
    غابات و أحراش الأمازون ، تعج بقطعان الوحوش الكاسرة و الأفاعي السامة.

    [} لقد علمتنا التجارب مما رأينا ، سمعنا و قرأنا،بأن ابن آدم و بنت حواء
    كلاهما إنما وجهان لعملةٍ واحدةٍ .لا، بل هما فرسا رهان يظلان يجران عربة
    (كَارُّّو) واحدةٍ ،و على أرضية مضمارٍ واحدٍ لسباقٍ (ماراثوني) إما يكسانه معاً،
    أو يخسرانه معاً.نقول قولنا هذا ، و في مؤخرة ذاكرتنا الخربة المفقودة نماذجُ
    و أنماطٌ غير مشرِّفةٍ لأمثال تلكم (الشَّلابَة) و القَلَّابة و الدنيا الغَلَّابة. ذلك فضلاً،
    بطبيعة الحال، عن بنات علب الليل و بائعات الهوى في (همبريب)
    الهواء الطلق. مما يعني أن الكل في الهواء تقريباً سواء.

    * ود الأصيل ،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 07:49 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّا� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (3)
    مَنْ تَكُونُ بِنْتُ حَوَّاءَ؟!!
    @ إذن ، و قبل أن يهجم علينا المتداخلون،
    خسوسن ، ممن قد لا يعجبهم العجب / دعونا
    نتعرف على هوية مُتهمتنا هذه التي تظل في
    نظري شخصياً ، رريئةً حتى تذبتَ إدانتها.

    # ثم أي تُهمةٍ أو حزمة من تُهم ما أنزل الله بها من سلطان و التي
    ما فَتِؤوا يفترون بتلفيقها إليها في صَمَّتْ خَشْمِها زوراً و بهتاناً ؟!!
    - فهناك يتهجمون على جنس بنات حواء فيَدَّعون أنه: (عندما تطفؤ
    الأنوار، حيث لا أحدَ يدري ماذا يحدث هناك بالظبط خلق الكواليس؟!)
    أول يزعمون أنه "عندما تطفؤ الأنوار تبيت النساء كلهن سواسية
    تماماً، كأسنان المشط الواحد؟ فهل هذا صحيح، أم أنه محض افتراء
    عليهن؟! ثم إلى أي مدى هو كذلك، فلنبحث لنرى؟

    - وهناك من يقرعون ناقوس الخطر متسائلين عن:" متى تضيع الانوثة؟!"
    ثم يُجيبون بأنه : تضـيعُ أنوثة الـمـــرأة أحـيــــــاناً إن عــلا صوتها..أو أصبح
    أشجَّ اًخـشـناً فـظــاً غليطاً أو أدمنت « العـبـــوس » والإنفـعالأو تعـامـلت بفـرد
    العــضلات المفتولة أو نطقت لفـظاً قـبـيحاً أو فاحـشـاًأو تخـلـت عــن الرحـمة
    تجـاه كائنٍ ضعـيفأ و أدمـنـت الكراهـية وفـضلتها عـلى الحـبأو غـلبـت الانتقام
    على التسامح أو جهلت متى تـتـكلم .. ومتى تصـمـتأو قـصـر شعـرها وطـــــال
    لسانها .. تضيع أنوثة المرأة حيـن ينحسر لديها منسوب الـرقة و الحنان وحـيـن
    تـنسى حـق الاحـتـرام والإكـبار للـرجل زوجاً وأباً وأخــاً.. و معـلمـــاً وحـيـن
    لا توقــر كبـيـراً أو ترحـم صغـيـراً . فالأنوثة شيء تـشعـره.. ولا تراه غــالباً.
    يقولون كل هذا ، فيما يغضون ظرفاًخفياً فيتغاضون عن حقيقةٍ صادمةٍ بأنه
    إذاً قلبنا السؤال لجاز لنا القول : لِمَ لا تضيع الأنوثة مثلاص، عندما
    تتخلخل الرجولة وتترك لها مساحات فارغةو حمالات لا قبل لها
    بشيء منها.. سوى علامات استفهامٍ ضحمةٍ بلهاء.

    - و منهم من يتبلوهو ن فيأخذون الكل بجريرة البعض
    فيطاعنون بنات حواء بإنهن: إنما ( يتحرشن و هنَّ الشاكيات).

    - ليس هذا فحسب، بل إنَّ هنالك من يتنطعون فيضعون بنات حواءَ
    في قفص الاتهام بالمسؤولية عن ا نتشار (عِرْقِ النسا) بين الرجال،
    و هو بالأساس مرض عُضال أثكر ضحياياه من بين بنساء
    العالمينن و لا علاقةّ لهن بمسبباته العضوية البحتة.
    #
    ¶ كل ذلك قلناه. و ما لم نقله بعدُ هو أنني أخشى ما أخشاه على ثنائية حواء
    و آدم أن تتأزم إلى قضية و هي آفة محورها "الأنا" و "أنت" تعلم أنه .لما تجنى
    الكفار على الخالق و جعلوا له من خلقه جزءاً و نسبوا إليه و لداً.. و من ولده"،
    رغم أن أحدهم كان "إذا بشر بما ضرب للرحمن مثلاً، ظل وجهه مسوداً وهو كظيم".

    ¶ فَرَدَّ المولى كل تلك الأباطيل بمنهج رباني هادئ ملؤه التسامح و التنزل للخصم.
    و لما علم الله ما قد يكون لذلك من و قع أليم على نفس حواء المرهفة عاد ليطمئنها و
    يمتدحها بأروع الخصال (الحياء) قال تعالى{أو من ينشأ في الحلية وهو في الخصام
    غير مبين}. و القصد أن المراة ليست معرة، بل هي لباس لأخيها الرجل و هو لباس لها .

    ¶ إذا كان صلب الأب هو المستقر لاسم ولده فرحم أمه هو المستودع لتخليقه وةحفظه
    ريثما يخرج بشراً سوياً، و الثدي لإرضاعه حتى يبني بدنه، و الحكر ليقضي عليه "
    حوائجه الطبيعية الخاصة جداً" ،و الصدر الدافئ لضمة و القلب الخفاق لبذل تحنانه
    و حبه له بلا حدود؛ و هي فوق هذا و ذاك صاحبة نصيب الأسد فيه أمام الله
    تعالى و قد جعلت" الجنة تحت قدميها و فضائلها سلسلة لا تنتهي.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 05-08-2018, 12:17 PM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 05-08-2018, 12:18 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 08:21 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّا� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    4)
    مَنْ تَكَونُ بِنْتُ حَوَّاءَ
    @ بالعودة إلى تعريف الهوية ،فمن تكون حواء هذه؟!

    # هي في نظري تشمل كل ما يُؤَنثُ من خلق الله تأنيثاً حقيقيَّاً كان
    أم مجازيَّاً , أو بمعنى أحرى و أدق ، هي كل م اتصل أولها أو آخرها
    بتاءُ تأنيثٍ ساكنةٍ كانت أم مُتَحَرَّكة ، أو مفتوحةً كانت أم مربوطة ؛ لا
    بل تشمل كل أولئك المصمتات بها السكتالساكنة و التي تصيبُ عادةً ما
    تصيب نساء العالمين كلما رأين بقرةً لبني أسرائيل وهي تطل برأسها من
    قُمْعِ إبريقٍ فلم يستطعن زجرها بأيديهنَّ أو بالنسنهتّنَّ و لا حتى بقلوبهنَّ ؛
    و لقد آثرن إطباق أخشبَيْ صمتهنَّ كمندوحة عن كلام شهر زادٍ المستباح
    حتى الصباح أمــامحضرة شهريار عن سالفة بندر التجار، لكي يبقى سر
    الوزير مكبوتاً قابعاً في (قَعْرِ زيرٍ)؛ و ذلك وفاءً لعَهد حُرِّ كنَّ قطعنه
    على أنفسهن الأبيَّة أمام العليِّ القدير على ألايَخُنَّ الأمير،
    فلا يفضحنَ ما وُوريَ من سوءة العشير.

    * ود الأصيل ،،،

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 05-08-2018, 12:20 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 11:34 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّا� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (5)
    (و قطعت جهينة و
    أخواتها لسانَ كُلِّ خطيبٍ)
    لعل أول من أجحف بحق هذه الكائنة،
    و ربما بدون قصد سوْء، كان عمنا اللغوي سيبويه
    يوم أن جعلها ساكنةً بلا حراكٍ يُذكرُ. تم جاء جمهور النحاة
    تتبعهم جماهير العوام لينصبوا لها نصباً تذكارياً ، فينحتوا لها مسخاً
    بشرياً مشوهاً على جلمود صخرٍ، مبني على (أُهْبَة) السكون الموحش والصمت
    الرهيب،لكونها مسكونة بكل أسباب الخزي و العار ، ثم صبوا عليها جام لعنات الدهر
    و وصموها بمخازي الأولين و الآخِرين. إلى أن آن الأوان لتنتفض فيه تلك الماردة و تتحرك
    (و لو على استحياء) من سكونها بعد طول تململٍ ، حينما كسرت جهينة و أخواتها قضبان حواجز
    صمتهن، و قطعن لسان كل "خطيب"؛ فنطقن جهراً بعد أن صمتن درهراً، ليقلن بصرخةٍ واحدةٍ
    و مدوية: نحن هنا . فمتى يكف الناس عن النظر بكل عين رضا كليلة عن صولان و جولان الذكور،
    بحيث يباح لهم إطالة النظر إلى المفاتن بلا حسيب يُخْشَى بأسه و لارقيب يُطاع. فندعهم يحملقون
    في ما لذ لهم و طاب من الخصور النواحل ، و يعضّون بالنواجذ على كل الصدور النواهد ،
    و ينهشون بلا أدنى حبة خردلٍ من وازعٍ خُلُقِيِّ أو ورعٍفي المؤخرات المستديرة.
    كل هذا و ذاك و هم ليسواسوى رجال أبطال و ذواقة لعسيلة الجمال،
    فيا لها من نرجسية ذكورية بغيضة!!

    ******ود الأصيل******
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2018, 11:45 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّا� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (6)
    أصل بالحكاية
    (دعونا نعود بالأمور القهقَرى إلى أسل الوجود)
    @ إذ يقال إن الحياة ولدت من طينة الرغبة الجامحة في الوجود
    بدون اسم ولا ذاكرة. كانت للحياة أيادٍ ولسانٌ ولكن بلا فائدةَ و بلا
    جدوى فما منْ أحدٍ هناك لتلامسَه و لا من سامعٍ لتخاطبَه؛ إذن، فهل
    ولدت الحياة عَبثاً ، لتعيش وحيدةً يتيمةً فلم تسو شيئاً وحدها. بطيبعة
    الحال كلا و حاش لله أن يكون عابثاً بخلقه. فلما خلق أبونا آدم من نفس
    واحدة كان أول ما انتابه فضولٌ غريبٌ سرعان ما تحول إلى شعورٍ
    مُمِلٍّبالوحشة القاتلو التي ولَّدتْ لديه رهبة وخوفاً جبليـاً من مجهـولٍ
    أو من لا شيء أصلن. فكان أول ما رَغِبَ فيه هو أن يتعدد كي يكون
    للعيش طعمٌ و مغزى؛ فلربما، كما يقال بأضَّادا تُعرف الاشياءُ.

    # لقد سرت تلك الرغبة في أوصاله بليلٍ , و كان لسهم الرغبة
    عنفوانٌ قصم سلسلة الحياة الفقرية فانقسم ظهرها شطرين , فظهر
    لآدم نصفه الآخر(حواء) أنشأها الله له من ضلعه لينشد كلاهما السكن
    و الرحمة عند الآخر ويأنس بها. وما أن أبصر كل نصفٍ شطره الآخر
    حتى ابتدره بابتسامة حنيةً تحمل أوجهاً و تخفي أشياءً.. ثم ما لبثا أن
    تلامسا حتى استغرقا في ضحك بريء و في صمت هادئٍ ؛ سرعان
    ما تحولشيئاً فشيئاً إلى نوبة صًخَبٍ هستيري متقطع ما فتئتْ إلى
    يومنا تنتابهم بين الفينة والفينة و تلعب بهما على أوتار حساسة .

    # ثم لما أن تغشاها حملت حملاً خفيفاً وولدت منه؛ ثم بث الله
    منهما رجالاً كثيراً و نساءً ظلت أحوالهم بعد ذلك تتراوح بين
    ضحك وبكاء و بين ولقاء و فرقة فصراع. إلى أن ارتكب أحد ابني
    آدم حماقةً بحق أخيه فقتله بدافع الغيرة العمياء و عجز أن يوراي له
    سوءته لجهله بثقافةالدفن التي بعث الله إليه غراباً ليعلمه إياها. منذ تلك
    الحادثة النكراء ظل الأمر هاجساًيؤرق الناس والكيانات والدول إلى
    أن تخلقت منه قضية شائكة عمرها الده ، وتظل تؤرقمضجع
    الأمن والسلم العالميين إلى أن يرث اله ارضهو من عليها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2018, 11:21 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّا� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (7)
    (؟) (متى يصير طرح هكذا أسئلةٍ فس منتهى الوقاحة أمراً طبيعياً ؟!)

    [} إلى متي نظل نقذف المتحرشات من النساء بالرجال بالهوس العاطفي و الشبق
    و الفجور الجنسي؛ فيما نكافئ المتحرشين الذگور من (دونجوانات) زمانهم بربات الخدور
    البواكي بأوسمة استحقاق الفحولة ونقلدهم بأنواط جدارة الجرأة وتعاظم الثقة بالنفس!؟!!!

    [} و رغم أن الخيانة العظمى هي هي من ذكرٍ وقعت أم من أنثى ، و لكن لكأنها عند المرأة فقط ،
    {...رجس منمن عمل الشيطان ، فاجتنبوه} أو لكأنه (فسقٌ أهل لغير الله به) ، بينما هي عند الرجل لا
    تعدو كونها مجرد طفراتٍ جينيةٍ ، و قد تحفّزُ صاحبَها ،إن عاجلاً أم آجل على تعدّد العلاقات؟!!!

    [} ثم إلى متى تظل الإثارة و الغنج في حق معاشر الأناتي؟!!
    استفزازاً صارخاً و صريحاً لمشاعر الضكور و دعوته أن(هيت لك) للتحرّش بهن ،
    والنهش في أجسادهن، بينما نصنف ردة ذات الفعل لدى (أزيار النساء) من الرجال سلوكاً
    في منتهى الشياكة و الأناق أ و ليس كما تدين تدان و الديان لا ينسىى، و البادئ أظلمُ؟!


    يا لها من قسمة ضيزى؟!
    [} فعندما الله على خمسينيةٌٍ محظوظةٍ لترتبط بولد(حار) وسيم الطلعة،
    يادوبگ في ريعان شبابه و براطع صباه، بربيع عقده الثالث، فإنها ستصنف،
    حتما و بلا أدنى شك، كعجوز شمطاء متصابية و مثيرةٌ للجدل و الشفقة معاً.

    [} بينما لو ارتبط كَهْلٌ مراهق متصابٍ و مصابٌ بأزمة منتصف
    إلى مشارف خريف العمر ، و قد سقطت معظم أسنانه في قعر لهاته، أقول:
    عندما يتعلق قلبة طفلة عربية تنعم بالديباج و الحُلي و الحلل ، بنوتة شويفعة
    سغمبوتية ماشاء الله كدا في عمر أحفاده، فإنما تكون <شيبته هيبة»؛ و نبارگ له
    و نقول: إن له كامل الحق ليعيد معها انتاج ذاته الضائعة و يتلمس(زوالات) ظله
    المفقود ل( يعيش معاها الحب..يعيش معاها حنانو) ، على قولة عمنا الراحل /
    صالح الضي ؛و يتلمض عسيلات الهوى مع (النُسَيْمَات و الخُصَل) بكل ثقة ،
    من أول و جديد. فااا شايف گيف بالله»!!!

    [} لعلنا بصدد{نظربات واقع افتراضي:
    ® فإذا سمع الناس بسيدة أعمالٍ وجيهةٍ، قد يشار بالبنان إلى
    قصة نجاحها المثيرة، فإن سُمعتَها لن تسلم شمارات من القيل القال:
    من أنها ربما كان عليها أنتدفع غالياً جداً،ثمناً لِكَي تشّق أ وحال و متاريس
    طريقها قدماً، بينما الرجل الناجح فهو، بكلّ بساطةراجل جدع فهلوي شاطر
    و ولدٌ كسيبٌ، يعرف جيداًمن أينتؤكل الكتف. حتي ، و لو كان زير نساءٍ
    خطيرٍ،و عينو زايغة كمان ، أو كان ديكٌ فحْلٌ بحيث قد لا يدع دجاجةً
    عذراءَ لتنام بجواره ، في أمن و لا أمان ؛ فلكأنن لأمثال هؤلاء
    (حق الفيتو ليذهبوا و هم الطلقاء؛ فلا تثريب و لا جُناحَ لا
    غُبارَ عليهم عليه و لاحرج و لا هم يحزنون!؟!!!

    متـــى نكـــفّ عن...ّ؟!!
    [} متى نكف عن تصوير كل أربعينيةٍ عزباء بكونها
    قد عانساً، و قد فاتها قطار عمر الزهوركمرور الكرام،
    على أنها واحدة (بايريكس). بينمانتغاضى بأنظارنا تماماً،
    أو إذا نظرنا فعين رضاً كليلةٍعن كل عيبٍ لكل كهل مراهقٍ ،
    و قد راح يناهز (الأربعين) خريفاً، نهزاُ، و لا يزال فيه مشروعٌ
    حضاريٌّ ل (فارس أحلام جاهز ل1000 من تتمناه، غير أنه لم
    يعثر بعد على تلكالمه الجموع التي يناسب ظهرها بديد سرجهو
    معكل ذلك فهو على أية حال ليس في عجلة من
    أمره فشااااايفين كيييييف بالله؟!؟!!!

    [} ثم ، متى نكفّ عن وصف من تهيم عشقاً عذرياً بريئاً،
    و قد لا ينجب أطفالاً بفارس أحلامٍٍ متوهمٍ لديها فقط ، و لا وجودَ أصلاً،
    لحصانة الأبيض إلا في ضبابات العدم عبر آفاق خيالها الواسع وعالي الخصوبة.
    لِمَ نضعها في خانة الميؤوس من حالتها ، و بأنها سوف لن تقــوم لها قائمةٌ إِلَّا كَــمَا
    يَقُــومُ الَّذِيي َتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذلِكَ بأن هيهاتَ هيهاتَ للذي في بالها أن يأتي،
    فلا جن و لا سحرة بقادرين على أن يجدوا له أثراً . هذا في حين أننا نغض الطرف
    بعين رضا كليلةٍ عن عيوب كل (دونجــوان) لا يكــاد يضـع عصــا ترحاله راكضاً
    خلف غبار صويحبات الكعوب العوالي، و الصدور الجوامح،و الخصور النواحل .
    لا بل، و نعتبره بكلّ بساطة، ذا «إرادة ضعيفة»ليس إلا، إن لم تكن مسلوبة تماماً،
    في مواجهة أية مؤخرةٍ مستديرةٍ، يسيل لعابه لمجرد رؤيتها تتبرم أمام ناظريه

    [} ثم سؤال محوري أخيرٍ و ليس بآخرَ: متى يصير طرح أسئلةٍ
    مماثلةٍ من هذا العيار الناري الثقيل، و يهكذا وقاحةٍ أمراً طبيعياً
    و محتملاً و بالتالي فهو شَرُّ لا و لكن بدّ منه!!؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2018, 11:24 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّا� (Re: دفع الله ود الأصيل)


    *****(((8)))*****
    [} ثم مـــا ذنــــب مـــن تولدُ ببشرةٍ ناعمةٍ و صوتٍ
    رخيمٍ ، أو من تُنَشَّأُ في الحلية و هي في الخصامغير مبينة!؟
    إذن ، حريٌّ بنا أن نقول : لِمَ نعيب نساءنا و العيب فينا! و ما لنسائنا
    عيب سوانا و لو مست نساؤنا زمامً أمرٍ ، لضعَاثَ (الساطور) بنا فسادا ُ
    و ما صَمَدَتْ قِوَانا! فماذا فعلنالنشيد جسور الثقة كي نعيد وصل ما انقطع
    من مجرى مياه الود عبرحبال سَريَّة بننا و بين شقائق النعمان!؟ لم نفعل
    شيئاً بل مشينا خلف أسلافناكوقع الحافر فوق الحافر مع أن أدوارنا موزعة
    بعناية ربانية من حيث إن كللما يُسِّر له و كان هذا كافياً ليجمع بين شطرين
    خُلِقا كتوأمٍ سياميِّ يستحيلفصلهما إلا بتدخل جراحي مضمون الفشل. و لكنها
    تعد فرصةٌ لمراجعة دواتنا. علماً بأنه لا يا يزال ثمة أناسٌ في ثياب وحوشٍ
    كاسرةٍ ، ممن لا هم له الا إسقاط هوية نصفه الحلو الآخر و التحامل على
    ضلعة الأيسر. إن الميل لبطر الحق وازدراء الناس و الانتقاص من
    أقدارهم يعتبر نقيصة في العقول ، و ليست دين الحق في
    أي شيء و هي قاعدةٌ بنا عن شرف السير
    قدماً في ركب الأمم الجديرة بان
    تعيش و لو بنصف كرامة.
    [} لعل في كلامي أسهاب و حشو زائد، و ربما تعقيد مخل, خاصة و أنه لا يزال
    في كنانة سهامي الكثير من القنا الذي يثير الكوامن . لكنني قصدت التنويه إلى أننا
    بتنا الآن أدنى من قاب قوسين من عنصرية ذات اتجاه معاكس! بمعنى أنناحتى
    و لو ترجل الديوك عن أبراج السيادة العاجية و نبذوها خلف ظهورهم.

    [} فمن ذا الذي يقنع لنا - نحن معاشر الديوگ- "أولئك" الدجاجات بأن يلقي جميعنا سلاحه أرضا؛
    لكي نتفرغ للتعايش بمودة و رحمة ، و في جوار سلمي؟!! و كي لا أطيل ، دعونا نعترف بأننا نحن
    من قذفنا الرعب في نفوسهن عبر القرون. و علينا أن نحصد أشواكه، و فد جاء الدور علينا لنظل ملزمين
    بمحو آثاره بيننا مدى الدهر . و لتكن هذه ضريبةما جناه عليّ أبي و ما جنيت على أحد.

    [} عسانا نكفر بذلگ عما اقترفه الصقور من أسلافنا بحق الحمائم و لعلنا نعود بالانسانية القهقرى
    إلى ثنائية آدم و حواء منذ أزمنة غابرة، و أصلهما من تراب. فكم نحن برآء و حزانى مما گان يفعل
    السفهاء؛ منا نزعات(التمرگز و التمگين) في مقابل (التهميش) تأكل منسأة نصف المجتمع.

    فَمَنْزِلِيَ الفَضَاءً و سًقْفُ بًيْتِي** ‏سَمَاءُ الله أو كٌتًلُ السَّحَابِ
    فأَنْـتَ إذا أردْتَ دخـلتَ بَيْتِي *** عَلَيَّ مُسَلِّمـاً من غَيْـرِ بـابِ
    لأني لَمْ أجِدْ مصـراعَ بابٍ*** يَكُوْنُ من السَّحَـابِ إلى الترابِ

    * ود الأصيل)






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2018, 12:06 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّا� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (9)
    Bit Madani كتبت لي مُعَلِّقةً:

    ® الأخ الفاضل ود الأصيل، يا عابر سبيل ، حديثگ شيق و جريء؛
    و إن شمل تناقضات كثيرة مجافية لمبدأ للمساواة . عمومن ، بدأت قراءتك
    من هذا البوست فحقيقة لا أستحضر ما سنه قلمك قبله في هذا الأثير و لكني
    في توقفي عند أسئلتك المشروعة أعلاه و إن كانت مثيرة للجدل و المتوغلة
    في العمق كتحليل لمجتمع يتستر بما صار مفضوحا كما تفضلت به من
    طرح شمل تنافضات كثيرة مجافية للتساوي و معايير القيم العادلة.
    كتاباتك ما شاء الله الصعب الممتنع...‏
    طروحاتك تجمع بين الساخرة الاللاذعة و التلميح إلى لمفارقات التناقضات
    و هي جدلية بحيث تفسح مجالاً واسعاً لتلاقُح وجهات النظر و حبكة السرد
    لديك غير قابلة للتقليد ..فقط تقرأ و تتبسم..‏لك التحية و الود و الدعوات بالتوفيق

    © أسمح لي ان أعلن احترام عقليتك التي تجرؤ على طرح الأسئلة المحفذة
    للبحث عن وسائل أفضل للتعايش السلمي ... لأن خسائر تلك الحروبات الباردة
    أو غير ذلك فادحة لكلا الطرفين .. إنحناءة لمن يحاول الإعتدال في ظل مجتمع
    صارخ العداء على مفهوم الأنوثة ... !!

    ∆ نقاش مشابه، سبق و دار في بوستات كتبتها قديما فيما يخص العلاقة الأزلية و معاني
    للذكورة وإخرى للأنوثة... شكرا لعودتك لتلك الساحة المليئة بمخارج طوارئ للدخول.

    [} عُدْ طفلاً ثانية / عَلِّمني الشعر/وعلِّمني إيقاع البحر/ وخُذْ بيدي / كي نعبر هذا البرزخ
    ما بين الليل وبين الفجر معاً / ومعاً نتعلَّم أُولى الكلمات/و أَرجعْ للكلمات براءتها الأولى /لِدْني
    من حبة قمح، لا من جرح، لِدْني / و أَعدني، لأضمَّك فوق العشب، إلى ما قبل المعنى /
    هل تسمعني: قبل المعنى/ عُدْ طفلاً لأرى وجهي في مرآتك / هل أنت أنا / و أنا أنت؟

    (9)
    أستاذتي و بت بلدي ، يا صاحبة السمو الإبداعي/
    أما بعدُ، و الله إنك تخجلين تواضعي حتى توشكي تكسرين عنقي
    .© فتريحين أوتار عصبي السابع بعطر نثائك الجميل .و والله لولاخشية
    أن يرميني (مُفْتٍ داعشيُّ) مُتَشَدِّدُ بمظنة التطاول و الزندقة ، لقلت إنك بذا ،
    لگأنما ترتقين بي مرتقاً صعباً و تتسلقين بي عقبةً كؤوداً؛ لتضعيني منك بما
    يشبه منزلة (موسى) بين غلامه يوسف بن يوشع و صاحبه {الخضر} ،عليهم
    جميعاً السلام). هذا ، و لله و لأولي العزم من أنبيائه المُثُلُ العُلْيَِا. © هذا ، في
    حين لا أعدوكوني رويعياً للغنم ، أجيراً ، على قراريط معدودة لأهل ضيعتي
    النائية في أصقاع بطانة أب علي.و لي عودة لحديثك الشيق.
    © فالكتابة و السرد و الإقناع موهبةٌ..و القبول هبةٌ من الله.
    و أنت ماشاء الله ، تتمتعين بالموهبة و بنعمة القبول فصار منتوجك
    الإبداعيِّ ذاخراً بالمعاني السامية و مُتْرَعاً بالمفردات و النصوص الحُبْلى
    بإلماحاتٍ ذكيةٍ متلفتةٍ في كل اتجاهات رحيق الأمكنة و حمالةٍ لأوجه كل
    المجازات و الكنايات الممكنة و اللاممكنة. حديثك الشق يستحلب أضرعة
    الفكرة فيهبنا من بين فرثٍ و دمٍ لبناً خالصاً سَخاءً رَخاء ، و شهداً معرفياً
    شهياً سائغاً لذاً للشاربين. بسلاسة القاصَّ البارع ، كم وددنا لو تسورنا معك
    جدران صوامع سمسم القضارف، أو تسلقنا معاُ سفوح جبل مرة أو صعدنا
    معاً سلسلة جبال بحرنا الأحمر، أو مشينا معاك لي (توتتيل) نزورا و الحبل
    نعسان خدارو ؛؛ و كم تمنينا لو أننا صُلنا و جلنا معك بحواري و أزقة
    و نفافيج محراب الحب و الجمال في بلادي ، تلكم الغجرية الساحرة
    التي أحببتُ . تحياتي و احتراماتي؛و لتكوني دوماً بعافيةٍ .

    ® أما بَعْدُ ، فهذا علماً ، عزيزتي الفاضلة , هذا علماً بأن هناك
    من بني جلدي من ينظر إلىّ بعين ريبة ك(صندوق أسود)، و هم يبحثون
    عن مخارج للطوارئ!عجباً ، ثم تبت يدا أبي كل من يحمل ذهنيةً متخبطةٍ
    عشواءَ و نفسيةٍ متحجرةً عجفاءَ بحيث: لتسلبهن بيدٍ سُفليةٍ يسرَى متعة الجلوس
    خلف مقْود آلة صماء، مما جعله الخالق متاعاً لهم و لأنعامهم!! ثم تعود نفس الذهنية
    المنفصمة كعادتها؛ و كما الكلب يرجع في قيئه ، لتمنُّ فتتكرمَ عليهن بيدٌ عُلويةٍ يمنى
    بحق الترشح و تجيز واجبالترشيح ، حتى يصرن ضمن مصفوفة أهل الحل و العقد،
    و بالتالي صرن صويحبات (يدٍ سلفت و دينٍ مستحقٍ) في إدارة شأن دولة ؛ هل هذا
    من الورع في شيء!؟ أم تُرى أنه الرعبُ منْ ربيعٍ نسويٍ قادمٍ من حيثُ لا
    نحتسب!؟ سؤالي لهم : (أفتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض).

    نقطة نظامٍ أخيرةٌ :
    [} عذرا سيدتي ، فقد لاحظت أنگ تتحدثين عن تناقضات مجافية لمبدأ
    المساواة. و هو مصطلح غير وارد أصلا في طرحي هنا؛ و إنما همي هو
    تحقيق (عدالة السماء)، و التي تنص مثلا، على (گون للذگر مثل حظ الأنثيين)
    هو الإنصاف بعينه. و الفرق شاسع بين الأرضيتين، كما ترين، گبعد المشرقين
    و بعد المغرببن بين ذلگ، و بين فرية ما يصبو إليه دعاة المساواة بين جنسين
    لم يخلقا أصلا ليتجاثيا بالرگب؛ أو ليتحاذيا بالمناگب و الأقدام..



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2018, 12:21 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّا� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (10)
    إذن ، فمتـــى نتـــورع عن...ّ؟! ثم سؤالٌ آخرُ و ليس أخيراً،
    و هو متفرضٌ أنه مشروعٌ أيضاً: إذ متى نتورع عن معاملة
    المحظوظات من حريمنا كمجرد" زوائد دودية" لنتخذ منهن
    "مكبّاتٍ"جانبيةً لنفايات بطوننا إلى حين: إمَّا التخلص منها ،
    أو تركها تتخمر لعلَّها تتحجر أو تــتـفجـَّـر!؟!!!

    [} ثم سؤال ثانٍلعله أكثر جرأة ، بل , أظرط و ألعن
    منسابقاته، و لكن لا بد منه أيضاً:إذ متى يرتفع ابن آدمَ
    بآدمية شقيقته بنت حواء إلى سقفٍ أعلى من مجرد كونها
    أهون من (دابة الأرض) تأكل منسأته ، و لها شق أضيق من
    جحر ضبٍّ، و أوهن من بيت عنكبوتٍ بحيث يحلو للبعض أن
    يريق فيه بولته فيه (ليكطع جِمَارَه) ثم ينصرف راشداً! نسأل
    الله ألا تؤاخذنا بم فعل و يظل يفعل الجهلاء منا!

    [} ثم ألا ليت بعضنا يتخلى، و لو قليلاً عن بعض نرجسيتنا ،فنربأَ بشقائقنا و أمهاتنا و شريكات حياتناعن مدحهنَّ بنعتٍ أشبه ما يكون بالذم، بل أقبح منه حين ننعتهن بقولنا : "إن وراء كل رجل عظيم امرأة" و كأنه لا يجوز لمن هي سريحة من ضلعه الأيسرالوقوف موقف العظمة جنباً إلى جنبه. لذا،
    وجب فصلها و رميها وراء ظهره، فيا له من شحٍ في ضخ مشاعرنا بأنصافنا الحلوة ، نحن معاشر الذكور ، و الرجال برآءٌ من ذلك.
    * ود الأصيل،،،

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 19-08-2018, 02:48 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2018, 03:08 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


متى تضيع أنوثة لنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {11}
    ® و متى تذهب عذريتها أدراج الرياح؟!!
    [} يقول مصطفى صادق الرافعي في كتابه
    القيم (كلمة و كليمة):(إن دجاجة القفص امرأة
    متحجبة في نظر الثعلب؛ وحجابها جهل و
    حماقة و رجعية وتخلف عن زمن الثعالب).

    [} و يقول في موضع آخر من كتابه:
    (ما أعجب تناقض هذه المخلوقة! فهيتريد
    أن تستقل فتخشرج عن طاعة ولي أمرها، لگي
    تذهب بحبلها على غاربها و في الوقت ذاته لا تتشم
    سعاتها إلا فشي حضن بعل تشعر من حبه بوجوب طاعته)
    [} گما يقول أيضاً: (لو كنتُ قاضياً ورفع إليّ شاب يجرأ على
    امرأة فمسها أو احتك بها أو طاردها أو أسمعها، وتحقق عندي
    أن المرأة كانت سافرة مدهونة مصقولة متعطرة متبرجة ـ
    لعاقبتُ هذه المرأة عُقوبتين معا؛ إحداهما بأنها اعْتدت على
    عفة الشاب، و الثانية بأنها خرقاء كشفت اللحم للهِّر).

    {

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 30-08-2018, 04:51 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2018, 03:28 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {12}
    [} في نهاية الشهر وعندما صرفت الزوجة
    راتبها الوظيفي, جاءت تصرخ في وجه زوجها
    وهي بالراتب في يدها فقالت له بعبارات ساخرة :
    خلاس الدقون اتلاحقت ، نحنا معاشر نون النسوة
    بقينا زيكم ما فيش فرق. فرد الزوج بكل هدوء :
    و هذا ما سيدفعني دفعا لأبحث عن مخرج آخر
    للطوارئ لأجرب حظي مع أخرى، علها و عساها
    تگون أگثر حرصا على (واقعية+ العدل بيننا
    منها على (أگذوبة) ما يسمى (مساواة).


    ششط
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2018, 01:03 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {13}
    [} إذن ، بالمقابل ، و رغم گل ما يعانينه، فهل
    يقتضي ءلگ تسليماً مع بصمتنا بالعشرة، على أن
    بنات حواءنا هن عصافير الجنة اللاتئي لما فترتْ
    أجنحتهنَّ جراء من الرفرفة عاليا في فردوسٍ مفقود
    في أعلى عليَّينَ ، ثم قررن أن يسقطْنَ على أحراش ٍ
    وَعِرَةٍ في قلب غابات و أحراش الأماوزون المدارية ،
    ملوكها الأسود الضارية و رعاياها كلهم من الذئاب الجائعة
    و الوحوش الكاسرة والسقور الجارحة وط الأفاعي السامة.
    و لكن ، واقــع نظرةٍ ممعنة إلى حال المرأة ما بين (عدل
    الإسلام ) و جور باقي الأديان و حَمَلات التغريب، نجد أنهن
    مخاليق مثلهن مثل خلق الله من الذكور لكل امرئٍ منهم ما له من المحاسنَ و عليه ما عليه من المآخذَ. أينهي حقوق المرأة مثلاً في
    منظورٍ غربي و ضمن بيئة واقعافتراضي لما نراه عندما نضع نظارة
    ذات تقنية عالية لتكشف لنا حقيقة ما نشاهد و نتصور على أنه
    حقائق ماثلة ، و بالتالي، نتصرف وفقاً لذلك الانطباع؟!!

    فَمَنْزِلِيَ الفَضَاءً و سًقْفُ بًيْتِي** ‏سَمَاءُ الله أو كٌتًلُ السَّحَابِ
    فأَنْـتَ إذا أردْتَ دخـلتَ بَيْتِي *** عَلَيَّ مُسَلِّمـاً من غَيْـرِ بـابِ
    لأني لَمْ أجِدْ مصـراعَ بابٍ*** يَكُوْنُ من السَّحَـابِ إلى الترابِش
    ود الأصيل،،،

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 19-08-2018, 02:35 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2018, 03:03 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {[email protected]}
    كتب إلينا Abdabaghy Machael :
    (البتفولحلك ‘ إتبوهملو)!! الكلام دا
    كاو گلو ما قاعد يجمع معاي!!!
    15π√
    ® طول بالگ علينا شوية أخونا ميخائيل ,
    و تابعنا و فالگ طيب، لحد نص الطريق گدا ،
    و ح تلقانا متفقين تماما، گوفع الحافر على الحافر ،
    و گما توافقت حگمة الفيلسوف(شنن) مع فطنة
    شريگة حياته لاحقا، الآنسة (طبقة).

    © المهم أننا متبعون أسلوب شعرة سيدنا
    معاوية رضي الله عنه، لمعالجة أعوص قضية
    عرفها تاريخ و جغرافيا گوكبنا هذا المحمول جوا
    على متن درب التبانة؛ مصطحبين معنا أيضا، تگتيگات
    الگوميديا الأرضية للعم(ديگارت) حينما استدل على
    وجوده بمجرد أن له(طقاق روح و نفس يطلع و يتدلى)؛
    فخرج علينا بقولته الأشهر:{ Je Pense , Donc, J,suis}
    أي: طالما أنني أفگر ، إذن ، فأنا موجود ، و حي أرزق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2018, 03:28 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {15}
    [} ليس خافياً تعالي الصيحات
    في عالمنا لتغريب المرأة و تجريدها
    من دينها و عفافها وسلخها من فطرة
    خلقها التي فطر الله الناس عليها.

    ¶ و ذلك تحت مسميات مطاطة و بشعارات فضفاضة
    شتى لتصب كلها في خانة ما يصطلح عليه ب" انفلات
    زمام أمر حواء "ذلك في ظل سعار العولمة و ما لا
    يمت إلى دين الحق بأية صلة قرابة.و لقد صدق
    و عز من قائل:(وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى
    يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْإِنِ اسْتَطَاعُوا )

    ¶ و لكن حقاً من يمتهن كرامة المرأة ؟!!
    و هل الغرب قدم للمرأة أفضل و أنفع مما
    قدمه لها الإسلام؟ أم أنهم يريدونجعلنا نرى
    فقط ما يرون و و هم لا يهدوننا إلا سبيل الضياع؟!!
    ¶ و هل بلغنا درجة من الانهزامية و الاستلاب الحضاري
    و الانبطاح الثقافي بحيث لم نعد نعرف أننا ننظر بعيون
    غربية إلى واقع هو محض افتراء.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 20-08-2018, 01:11 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2018, 01:04 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {16}
    © و لگن ، ما نراه للأسف في مهابط الوحي في بلاد المشرق
    من استهانةٍ بقدر بنت حواء، و تهميشٍلها خارج نطاق العطاء و
    الإبداع ومشاركة الرجل في تنمية المجتمعات و بناء الأوطان و
    نهضة الأمم إنما يدعو للأسى حين يقارن بما عليه حال الغرب
    حيث للمرأة احترامهـا و مكانتهـاو فرصها المتكافئة مع فرص
    الرجل و بالتالي تمتع المجتمعات الأوروبية بإسهام الجنسين
    بالعمل و البنــاء و إضفاء مظاهر الطبيعيـة و التحضر
    الإنساني و الرفاهية على حياة الناس. الإجتماعية.

    ∆ في ذلك قال جميل صدقي الزهاوي:
    ¶ في الغرب حيث كلا الجنسين يشتغل
    لا يفـْضل المرأة َ المقدامةَ َ الرجــل ُ
    كلا القرينيــن معتـز بصــــاحبه
    عليه إن نـال منـه العجزُ يتـــكل
    وكـل جنس لــه نقصٌ بمفــــرده
    أما الحيـاة فبــــالجنسيــن تكتمــــل
    أما العـراق ففيـه الأمــر مختلـــف
    فقــد ألـم بنصف الأمـــة الشلــل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2018, 03:12 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)


    {17}
    [} هنا ، و قبل أن تسرقنا سگينة الاستخلاب
    الحضاري حد الانبهار بالغرب لدىجة أن لو دخلو
    جحر صب لسبقناهم إليه، أقول:إنه واجب علينا
    التنويه إلى أن المرأة عندهم في حقيفة أمرها قد
    سقطت فريسة سهلة لذئب بشرية من أدعياء نصرتها،
    ممن دفعوها دفعا ، لا لتنتزع فقط حقوقا مزعومة
    لها ، بل و لتسلب معها أراضي ليست أصلا من
    حقها ، في مقابل خسارتها ما أهم و أغلى.ش

    [} فلنستعرض إذاً ، بعض الأصول التشريعية
    للمرأة الغربية: في ما يخص أهم النواحي بحياتها،
    شبل و الرجل كذلك، و لناخذ محاور منها:-----

    ∆ من حيث احترام كينونة المرأة: ينبغي ألا ننسى
    أن الثقافة الغربية المعاصرة هي سليلةُ ثقافةٍ غربيةٍ
    قديمةٍ، و أقصد بذلك الثقافتين : الإغريقية و الرومانية،
    و كذلك تصطبغ في كثير من مفرداتها بثقافة كنسية، و
    كل تلك الثقافات شكانت تمتهن المرأة و تعدها منبتاً لكل
    الشرور و الآثام ، و لا ترى فيها إلا ظرفاً مكانياً للمتعة ، بل
    كان الجدل يدور خلال القرون الوسطى في أديرة العبادة
    حول آدمية المرأة ، و ما لو كانت من ذوات الدم الحار؟!

    ¶ و هذا بالضبط ما يُمارس الآن في مجتمعات العصر
    و قد استدار الزمان. و لكن ربما تحت شعارات مستحدپة،
    فالرجل الذي كان في جميع أطواره التاريخية يلتزم قانونياً
    بإعالة المرأة و كفالتها أصبح في قاموس و منطق الحضارة
    الغربية في حل من إعالة حتى زوجته و التي وجدت نفسها
    ملزمة بمقاسمته في حمالات مالية و مادية في الأسرة.بل إنه
    لم يعد ملزماً بالإنفاق حتى على ابنته لدى بلوغها الثمانية
    و حتى الستة عشرة عاماً من عمرها.إذ تصبح عندئذٍ
    مسئولة عن نفقتها الخاصة كما هو مشاهد حالياً.


    ¶ و لا يخفى بالطبع أن الفتاة في هذه السن غالباً ما
    تكون في مقتبل دراستها الجامعية، و بالتالي قد يصعب
    عليها الجمع بين الدراسة و العمل ، ما يبيحها لقمةً سائغةً
    و جغمةً سهلة لسماسرة الانحراف في سوق نخاسة
    الرقيق، من ذوات اللحم الأبيض المتوسط.

    ¶ و الأغرب من ذلك، و لعل فيه ما يضحك
    من بلية المرأة الكادحة في الغرب أنهم عادة
    ما يجردونها حتى من اسم أبيها، لكي تنسب
    إلى عائلةزوجها الغرباء ؛ و من هنا يتوه
    نسبها و قد يتبدل بتعدد زيجاتها؟
    ******* ود الأصيل*******
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2018, 12:05 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {18}
    [][][]أما من الناحية الأمنية،
    ف(لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد)
    إذ إن المرأة في العالم الغربي تفتقر لأبجد هوز مفردات الأمن و السلم الاجتماعي ،
    و ذلك لفقدانها العائل و الكافل لصيانة عفتها منذ بلوغها سن النضج لديهم هو ربما
    السادسة عشر ؛ مما يضطرها لتسعى بكل ما أوتيت من حريةٍ للانخراط في رحلة
    المليون ميل , بحثاً عن و لو دلقون راجل لترقد بجواره!!

    ¶ و لكن هذا المطلب يكون دونه الجهد و العرق و دون طائل في كثير من الأحيان ؛
    و ذلك لأن الرجل الغربي أمامه فرص و خيارات، تجعل منه "سيداً للموقف" و يتطلع
    إلى معايير و مزايا جمالية و اقتصادية أسهمها عالية جداً مما يلقي بكثير من النساء
    بين قضيب و عجلات قطار المؤسسة الزوجية، ليصبحن هائمات
    على وجوههن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2018, 12:07 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)


    {19}
    [][]اقتصادياً ، عرفنا أن المرأة في الغرب
    تقاسم الرجل مسئولية النفقة على الأسرة،
    هذا إلى جانب كونها ملزمة بالطبع ببند مستحضرات الزينة للحفاظ
    على رشاقتها خارج المنزل. و هذا لا يعفيها بنهاية المطاف من تحمل
    أعباءهاا لمنزلية كاملة من طبخ و غسل و كنس، ثم من ( حلب و صر)

    ¶ مما يجعل بنت حواء مغلوبة على أمرها بحيث تؤول
    آلة تدار تروسهاطوال الوقت، و تستغل في كل ما هو متاح.

    ¶ و أما من ناحية الميراث: فقد التفَّت كثير من المجتمعات الغربية
    على توريث المرأة بحِيَلٍ ماكر: بأن تؤول التركة في كثير منها إلى أكبر
    الأبناء الذكور، ما لم تكن هنالك وصية بعينها، حيث تجيز أعرافهم للمرء
    أن يوصي لمن يشاء بتركته و بعضها، حتى للقطط و الكلاب الأليفة.

    ¶ و معلوم أنه في كثير من الأحيان حين يفوض الأمر في التركة إلى
    الموروث فإنه و بحكم ميله غريزياً سيوصي بكلّ أو جلّ ماله لفلذات كبده
    كي لا تخرج أملاكه عن نطاق بوصلة انتمائه الأصلي.من هنا تفهم أن نظريات
    الغر ب و بالذات في شقها الرأسمالي تقدمية للخلف إلى ستين ضوئية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2018, 12:09 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {20}
    [][] و أما نفسياً و هي تعد العقدة الأعوصفي حياة المرأة، لا سيما في مجتمعات الغربالأكثر
    تقدماً حيث تقاسم النساء هناك الرجال مسئولية نفقة المعيشة، فضلاً عن الانفراد بأعباء المنزل.

    ∆ فبخروجهن إلى سوق العمل صرن نهباً لأزمات نفسية توشك أن تتراجع بهن القهقرى إلى
    مجاهل ما قبل العصور الوسطى و تسلب منهن كثير اًمن حقوقٍ إنسانيةٍ، سبق لهن أن انتزعنها
    لدرجة فقدن معها رصيداً مقدراً من أوثتهن التي صارت ترفاً يشتهى.

    ¶ ففي حين أن أغلب النساء حتى من غير العاملات في المجتمعات العربية و لا سِيَّما
    الخليجيات منهن تحديداً، تُجلب لهن أطقم حاشية كاملة من خدام و خادمات المنازل، لتسعين
    على خدمتهن من أخمص اقدامهن و إلى قمم رؤوسهن مروراً برموش أعينهنن، نجد المرأة
    الغربية بالمقابل تقاسي الأمرين جراء أوضاع غاية في المأساوية و التعاسة لا تحسد عليها ،
    ليس بأقلها ألا يكون لها مهر للزواج ، ناهيك عن تكفلها بنصيب الأسد من كلفة زفافها ،
    هذا في حال لو حصل النصيب .

    ¶ بقي أن نعي أن الزج بهن مع الذكور في أسواق العمل أفقدهن ماء عذريتهن إذا علمنا
    أن 90 % من الأمريكيات يلهثن وراء فرص نادرة للظهور في أفلام و مجلات إباحية،
    إذ يعللن ذلك بعذر هو أشد قبحاً من الذنب، ألا و هو الهروب من خشونة العمل خارجاً ، لم
    ا فيه من (تمرجل) وخيم و خدش كبير لغشاوة بكارة أنوثتهن..فيا مستجيراً من الرمضاء بالنار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2018, 12:10 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)


    {21}
    []-----النواحي العاطفية
    [][][]و أما ثالثة الأثافي هذه فتمثل أنعم
    و أهدأ ركن يحلو فيه الهمس و يطيب مقام

    جلوس القرفصاء، إذا ما تعلق الأمر بحواء
    حين عبر عنها قديماً نابغتنا الذبياني بقوله الشهير:
    (أحببتها و أحب ناقتها بعيري) و كما عبر عنها ساخرنا
    الفذ ا حد الجنون/ ود العيلفون بقوله (حبيتا..و جيت البيت
    ما لقيتا..لاكين لقيت أختا في الحيطة..و حالاً حالاً عضيتا).

    ∆ هذا على المستوى الشعبي و ما خفي على المستوى الرسمي،
    إنما يكون أعظم و أظرط و ألعن عندما نجد قادةً للأمم ممن يفترض
    فيهم أنهم حماة حماها و يُرجي منهم صون الفضيلة و نبذ الرذيلة في الرعية
    و يٌتوخي فيهم الحكمة في القضية و الخروج في السرية و القسمة بالسوية.

    ¶ و لكنهم للأسف يتخذون من المرأة متنفساً لتفريغ
    أكبر شحناتهم لفشل الأنظمة و ملهاة لدهماء الشعوب
    المطحونةفهي السلعة الأوسع رواجاً لنشر الفنون و تفشي
    المجون و أيقونة لتزيين الأغلفة المجلات لترصيع المتون.
    و الأمثلة في زماننا على قفا من يشيل والما يشتر ي يتفرج.

    ¶ ذام بدءً بمسلسل تركي عنوانه (حريم السلطان) الذي
    يعرض جانباُ مشوهاً و مهماً من عهود آخر أمراء المؤمنين
    على أنه من حثالات الدولة العثمانية (سليمان القانوني)و ذلك
    على مدى ما يربو على مائة حلقة تدور رحاها كلها ليس في
    ميادين الوغي و(ساحات الفداء) و إنما حول مكائد النساء
    الحرائر منهن و السراري و حيَل الجواري بين
    غرف النوم و الحرملك و حمامات البخار.

    @ و إذا كان الإعلام قد سبق و فضح أمر كلنتون
    و عشيقته مونيكا، فقد نظر بطرف خفي ربما خجلاً
    و ليس سهواً لكثير من فعائل زعيم كالعقيد /لراحل/
    معمر القذافي و أنجاله البررة. و سكت عن طاقم
    حرسهالخاص المكون من ماجادت حسناوات
    جلبن له خصيصاً من بلاد العم فيدل كاسترو.

    ¶ و هناك طاغية لزائير المجاورة كان يدعى/
    موبوتو سيسي سيكي و لعل ترجمتها بالسواحلية هي
    (الديك الذي لم يدع دجاجة عذراء قط في جواره).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 11:00 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)


    {22}
    [][]الحقوق التشريعية للمرأة في الإسلام π
    {من حيث احترام كينونتُها}

    [][]لاشك أن ديننا الحنيف كرم المرأة وأنصف حقوقها، وحرم ظلمها،
    و لكن الظلم عاد يكشّر عن أنياب جاهلية يكرسها الضعف الفطري للأنثى، في
    ظل هجران البشرية للتعاليم الربانية و دين الحق باسم نظريات عولمية مستحدثة
    و تحت مسوغات نكراء.و لما جعل النبي صلوات الله و سلامه عليه النساء شقائقَ
    للرجال،بين أن لهن مثل الذي عليه بالمعروف من حقوق وواجبات، مع مراعاة تامة
    لفروق اقتضتهافطرة الله التي فطر الناس عليها من أنوثة إلى جوار رجولة، و ما يترتب
    علي ذلك من واجبالقرار في البيت ومن حق النفقة على صاحب القوامة و قد حرض النبي
    صلى الله عليه و سلمعلى حسن صحابة المرأة كأم بأن وضع تحت قدميها جنة عرضها
    السماوات و الأرض.و حث على حسن معاملتها كزوجة بقوله ( خيركم خيركم لأهله،
    وأنا خيركم لأهلي )، نظراً لما يعتريها من التغير والتوتر النفسي، لا سيما أثناء
    فترة الطمث أو الحمل والنفاس من العوامل التي ترهق نفسية المرأة،

    ¶ و قد أثنى النبي على من يصبر عليهن بقوله
    صلى الله عليه و سلم: ( إنهن يغلبن الكريم ويغلبهن اللئيم ).
    ¶ و جعل الإسلام للمتزوجات منهن حقوقاً مالية ثابتة؛ مثل: المهر،
    و النفقة الزوجية للزوجة و المتعة و النفقة للمطلقة بعد الفرقة؛ كما
    جعل لها حق الخلع من الرجل إذا كرهت البقاء معه لعلل شرعية مقبولة.

    ¶ و المرأة كابنة مكرمة في الإسلام بأن جعل لها اسماً مستقلاً فهي تنسب لأبيها،
    و ليست متاعاً تنتقل ملكيته. كما فتح لوليها باباً من أبواب الجنـة الثمانيــة بحسن
    تربيتها.و أوجب عليه عندئذ أن يجتهد في تزويجها للأصلح ممن يتقدم لخطبتها.

    ¶و لها كذلك كامل الحق في الإرث من أبيها، للأنثى نصف ما للذكر،
    مع أنها ليست ملزمة بأية نفقة. علماً أن الإسلام هيأ للمرأة كافلاً في
    جميع أطوارها العمرية، حيث يلتزم الأب بكفالتها و نفقتها و تربيتها،
    فإن لم يوجد الأب فالجد، فإن لم يوجد فالأخ، فإن لم يوجد فالعم،
    فإن لم يوجد يتكفلها قاضي البلد من بيت مال المسلمين.

    ¶ و ليس أدل على ذلك من قصة أبي بكر الصديق
    رضي الله عنه الخليفة الراشد حين افتقده عمرعقب الفجر،
    فلما تحقق من أمره، وجده يأتي بيت عجوز ضريرة فيكنس
    بيتها،و يحلب شاتها، و يعلف دواجنها، و يتفقد أحوالها..
    يفعل ذلك كلَّ يوم رضي الله عنهما و أرضاهما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 11:05 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)


    ® لا محل لها من الإعرابπ√
    23)
    [} لا محل لها من الإعراب!! لما نضع (وراء كل عظيم إمرأة) فهل في هذا ضحك علي(ه)
    أم علي(ها)؟!و لو تأملنا هذه الحكمة فليس مهماً أيهُنَّ من بين جيش نسوة يسير في جوقة شرف
    أي رجل.. بدءاً بأمهو مروراً بزوجته أو زوجاته ، سكرتيراته (إن كان مهماً)،و انتهاءً بمرضعته
    أو جليسة طفولته![} و ما يبدو مهماً هو موقعها من الإعراب عند مؤخرته و ليس في "صفاقه"!
    و هذه تجنبها المثل ربما عن سوء قصد.. ليدع الباب موارباً لأكثر من تعليل:

    [} فعند القراءة الأولى للصيغة يتبادر للذهن أن العظماء بحاجةٍ ماسَّةٍ لمساندة و تفهم من
    أولئك النسوة اللائي في حياتهم، كوقود حيوي و آلية دفع نحو مزيد من النجاح و "العظمة".

    [} و كل هذا صحيح للأسف،وفقاً لمنطق ذكوري محض! و لكن هل كُتب على حواء
    أن تنقرض ما لم يكن آدم غير عظيمٍ؟! وكأن شأن كل أنثى مرهون بمدى دورها في دفع بعلها
    قدماً عبر الصفوف، بحيث يعظم كلما و حيثما كان هو ضعيفاً أو فاشلاً تماماً في تَدَبُّر أمره ذاتياً؟!

    *****ود الأصيل ******
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 11:06 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    Re: (تَاءَاتُ تَأْنِيْثٍ مُتَحَّرَكة) (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (24)
    [][]و لعل من مظاهر سخرية ديناميكا الأشياء،
    في منطقنا الأعورتكمن في أوضعنا إياها لتسير خلفه
    بوقع الحافرعلى الحافر مما يوحي إليه مجرد إيحاءٍ بانطباعٍ
    كاذبٍبأنه مالكٌ لزمام أمره تماماً و عايش في الطراوة، تماماًكشأن
    صاحبة الجلالة/ مليكة التاج البريطاني ، بحيث يتملكفقط،و لكن،
    لا يحكم. و يبقى مريح أضانوبعيداً، عن نقة (النسوان)،

    @بينما هي مطمئنة في قرارة نفسها لأن بحوزتها مفاتيح
    أسرار نجاحه كما فشله، و لوحة التحكم فيقاعدة بياناته من ألف
    إلى ياء.¶واضحأن في ذلك ضحك على ذقن كلاطرفين المعادلة الخاسرة!
    فيمارس هو نرجسيته في الزهو بأمجاده، لاهثاً وراء أحلامه و متجاهلاً
    أنمبدأ التعايش السلمي ضمن صيغة (رفقة الدرب) و شراكة الحياة
    بحلوها و مرها تقتضيه أن يترك موطئاً لقدم لتسير معه جنباً إلى
    جنبأو يداً بيدٍ!! ثم ، إءو ، ماذا عليها أن تفعل وراءه؟!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 11:10 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)


    (25)
    [][]فهل سيكون لزاماً عليها أن تمزق قلبها
    سعياً لمجاراته كفرسي ملجمين بلجام ٍ واحدٍ
    ليقوما معاً ، بجرِّ عربةٍ واحدةٍ ، بحيث:إما يكسبان معاً،
    أو يخسران معاً؟! لا شك أن حلاً مرهقاً
    كهذا (إن توفر) سيثير غضبه .

    ¶ أم ترى أن عليها أن تقرر الانزواء كسيرة الجناح،
    إلى حافة الدرب لتنتظر إلى حين تخطر له على باله -
    ربما إذا وهن العظم منه و اشتعل الرأس شيباً -
    و حينذاك ربما يجدها قد تبخرت في غياهب العدم.

    ¶ و أما إذا رفضت السير وحيدة، و قررت الخروج
    عن المضمار أو تستمر في حياتها و خطواتها العادية
    دون أن تتأثر بمدى اتساع خطى (وثباته) ، فالأمر سيان،
    في هاتين الحالتين. فهي لا تضيف و لا جملة مفيدة واحدة
    إلى أسفير حياتهالمشحون بالتناقضات و لن تنال منه سوى
    وثيقة مهترئة لرباطٍ رسميٍّ لا يسمن و لا يغني من جوع.

    ¶ فيما يكون له وحده ، و دون كائن من كان سواه ،
    مطلق الحق و الخيار في أن يفصم عرى ذاك الرباط
    و فسخ عقده ، رل و تمزيق وثيقته ، متى و أنى يشاء!!
    *********andandandandand********
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 11:12 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)


    {26}
    [][][] لكأننا شردنا بعيداً ً عن لب المسألة و تُهنا بالبحث لتحديد ما إذا كانتلفظة(]وراء[) هذه
    ظرف مكان أو ظرف زمان. أو ما إذا كان لها (مكان من الإعراب)؟! على كل ٍ فهي كلمة محورية:

    ¶ فهل هو عظيم لأنها وراءه؟ أم أنه سوف لن ينعم بوضع تاجٍ و لا بحمل صولجاناً لعظمته، إلا إذا كانت وراءه أنثى ما ؟!

    ¶ أم أنه لا يملك دافعيةً ذاتية للنجاح أصلاً ، ما لم توجد بحياته طفلة ليتعلقها قلبُه؛ فيحب ناقتَها عيرُه..
    ثم رفضته ، نسبةً لقلة حظه من بوادر الهمة ، مثلاً، و أن رفضها إياه هو حافزه لفعل شيء ما.

    ¶ بهذا المعنى كأننا توصلنا دونما قصد إلى أن في ماضي كل رجل عظيم حبوبة
    أو أم أومرضعة، و أياً ما تكون فهي مهرة جموح لا غنًى لكل فارس عن صهوتها.

    ¶ إذاً ، فلعل صيغة المثل تكون صحيحة! و لكن الأصح أيضاً أن حقهن ضايع معانا في كل الأحوال
    و حيثما كن عائشات سوأءٌ في ماضينا أو في حاضرنا، أو كن لاصقات في ظهورنا أو في أضلعنا.
    ***ود الأصيل****
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2018, 08:43 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)


    {27}
    ®
    و گم من تعيسٍ أخرقَ خلفه جوقة (حرملگ)؟!!
    ************

    [}لعل أبرز مثلاٍ لذلك الملك فاروق گان ضحية:
    أم ٍّلَعُوبٍ، مربيةٍ قاسيةٍ، زوجةٍ ناشزٍ ،و شقيقةٍ متحررةٍ

    ® فعلى الرغم من اضطرابات شخصية فاروق و تناقضاته فإن رجال الحاشية
    استطاعوا صناعة صورة جيدة لملك شاب محبوب، يفعل أشياءً عكس ما كان يفعل
    أبوه (الذي كان قاسيا عصبيا متعاليا، و يحتقر الشعب المصري)، فيظهر فاروق محبا
    للشعب المصري، متواضعا يقود سيارته بنفسه، ويظهر من وقت لآخر في الشوارع
    و بعض المحلات، و يشارك في الاحتفالات الدينية بجوار علماء الدين ذوي المكانة
    العالية في نفوس المصريين (و خاصة الشيخ المراغي ، شيخ الأزهر آنذاگ)

    © صورة الملك الصالح هذه كان وراءها حسن حسنى باشا السكرتير الخاص للملك،
    و الذي كان يرى أن الشعب المصري متدين بطبعه؛ فلعب على هذه الورقة الرابحة
    وكسب بها جولات من حزب الوفد (الغريم التقليدي للقصر) فقد كان حزب
    الوفد لا يخفي ليبراليته و علمانيته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2018, 08:44 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (28)
    <الصورة الحقيقية من وراء گواليس البلاط الملگي>

    @ گان جبارا مستبدا ، بحيث يطلق اسمه على الشوارع و المرافق العامة،
    و تطبع صورته، يلبس تاجا و يحمل صولجانا على وجه العملة المعدنية منها و الورقية.
    ¶ وگان إقطاعيا متسلطا ، تحسب خاصته من الأملاگ و الأطيان بألوف مؤلفة من الأفدنة؛
    و يتخذ لفلاحتها سخرة من حوالي 600 ألف من بسطاء المصريين، يبذلون الجهظ والعرق
    دما، طيلة أعامرهم مقابل جفنة ملاليم يأخذونها و لقمة عيش خشنة يأكلونها؛ في حين تأكل
    أجسادهم بلهارسيا المياه الراگدة. بينما يتنعم هو بريعها على ملذاته النسائية الماجنة و على
    القمار و أسفاره إلى أوروبا. و كان إذا احتاج إلى مزيد من العمال للعمل في أراضيه
    الزراعية يبعث بزبانيته لتسوق الفلاحينقسرا من نجوعهم(كما كان يسوق
    الأمريكان البيض العبيد السود). و كثير منهم گان يموت و هو
    يحفر بفأسه ترعة هنا أو مصرفا هناك فلا يجد كفنا لٍيٌكفنً به.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2018, 08:47 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (29)
    ® أحداث تاريخية ساخنةπ√

    ¶ هناك أحداث تاريخية ساخنة شگلت نقاط تحول عظمى و متلاحقة
    في مسار حياة الملگ الشخصية و نوعية سلوكه شديد الاضطىاب (. فمنذ
    نعومة أظفاره عانى من قسوة أبيه الملگ فؤاد(گان فظا غليظ القلب) ؛ إذ گان
    يزدري أمه المصرية الانتماء، الوفدية الهوى، فقرر عزله عنها و عهد برعايته
    إلى مربية إنجليزية ، هي أشد قسوة(المسز تايلور). گذلك ، في عام 1942 حين
    فرض الإنجليز عليه وزارة النحاس باشا عنوة، بعد محاصةتهم للقصر و تخييره
    بين التنازل عن العرش أو قبول الوزارة الوفدية، و قد نصحه أهل بطانته
    بالرضوخ للأمر الواقع، مما أشعره بحالة من الانكسار و الإخصاء
    النفسيي. ثم جاءت نهايته مع ثالثة الأثافي علي أيدي الضباط
    الأحرار، بقيادة اليوزباشي/ جمال عبد الناصر
    ( في ثورة 23 يوليو 1952).

    ¶ و لدى گل سقطة لم يشأ فاروق ليقاوم ذاگ الاخصاء النفسي
    بشكل مباشر و إنما أودى به إلى الشره في التهام الطعام
    أو إدمان الخمر و الميسر و العلاقات(الدونجوانية).

    ¶ و حدث رابع فادح ، أدى إلى نقلة كبيرة في حياة الملك فاروق عام 1946
    حين فجع بموت الأب البديل/ أحمد حسنين في حادث تحطم طائرة، لعله گان
    مدبرا، فقد كان أحمد حسنين له أبا روحيا، و ساعدا أيمن معينا على نوائب دهره.
    وهنا انكشف فاروق و أصبح يتصرف بتخبط نظرا لتضارب آراء مستشاريه
    وعدم قدرته على ضبط الإيقاع بين القصر و الإنجليز و حزب الوفد

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 02-09-2018, 08:49 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2018, 08:58 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {30)
    ¶ بعدئذ، أصيب فاروق بإحباط ويأس شديدين واستيقظ لديه حرمانه القديم
    وراح يمارس تعويضا في الانغماس في السهر و القمار والجنس و الإسراف في
    الطعام حتى بدا گهلاً بدينا مرهقاً في سنواته التالية ، و قد أدى هذا السلوك إلى
    اضطراب علاقته بزوجته فريدة؛ فخانته مع ضابط إنجليزي،الامر فافم من معاناته.
    ¶ كانت علاقة فاروق بأمه ملتبسة تعج بالمتناقضات، وقد سبب له ذلگ شرخاً عاطفياً
    غائراً، و وضعه في ظروف غاية في التأزم والتعقيد . و لما گانت الأم مبعدة عن ابنها،
    محرومةً من لمساتِ حنانه طوال فترة طفولته ؛ إذ لم تكن تراه إلا لماماً ، و قد عُهِدَ
    به إلى جليسته الإنجليزية خشنة الطباع ، قاسية القلب، لم تجد بداً من تجرع مأساتها
    الشخصية مع زوجها الكهل، و الذي وأد أنوثتها فيمهدها و اغتصب أمومتها.

    ¶ وحين تحررت الأم الملكة نازلي بموت مليگها المتغطرس/فؤاد راحت تلگ
    الحيزبونة المتصابية تصول و تجول بحثا عن متعتها في الحياة فيما بقي من زهرة
    العمر، فتعددت علاقاتها المشبوهة في اتجاهات شتى ؛ وانفلت عيارها و فاحت
    رائحة غرامياتها، مما سبب حرجا عميقل لفلذة گبدها/ الفاروق.

    [} و من أشد ما عمَّقَ شروخه النفسية، بوجه خاص وجود علاقة مريبة بين والدته
    و مرشده أحمد حسنين، فهو من ناحية يحب الرجل كذراع اليمنى وكبديل لأبيه الراحل،
    و لكنه في نفس الوقت يشعر أنه يخونه مع أمه، لدرجة أنه تمنى أن يتزوج أحمد حسنين
    من أمه لكي يخرج من گابوس هذا الصراع المؤلم، و لكن هذا لم يحدث و بقيت الشروخ
    و التصدعات في نفس فاروق تجاه أمه و عشيقها. مما ولد لديه شحنة بغض دفين سالبة،
    كان وضعها منها كأم، و منه لأب بديل يكبل يديه عن القصاص منهما ، على حد سواء.

    ¶و قد اضطر فاروق لاحقا أن يعقد مجلس البلاط في 15 مايو 1950 والذي تقرر فيه
    الحجر على الملكة الأم و تجريدها من لقبها، و بعد هذا الحدث (وأحداث أخرى) اشتد
    اضطراب فاروق و أصبح أكثر تهورا في قيادته لسيارته، وأصيب بحالة من البلادة
    الانفعالية وفقدان المشاعر وعدم الالتزام بالقيم و المعايير الاجتماعية و العنف غير
    المبرر واللامبالاة والاندفاع وسرعة الغضب، و التخبط في القرارات، و كأنما
    بداخله قوة تدفعه إلى تدمير نفسه و القضاء على ملكه الذي ورطه فيه أبوه
    وجلب عليه كل هذا الشقاء وحرمه من كل شيء.. حتى من وجود أم
    طبيعية يركن إليها ويرتمي في أحضانها وقت الأزمات.
    الخيانة والحرمان والتعويض

    [} و فى حياة الملك فاروق مصدر آخر للشعور بالطعن في ظهر گرامته،
    تمثل في زوجته الملكة فريدة، مع ضابط إنجليزي مما اضطره إلى عزلها و الانفصال عنها.

    ¶ فذانگ مصدران للخيانة طعنا المليگ الضائع في ظهر كرامته و فى رجولته، و هما يفسران،
    ربما بعلاقاته النسائية اللاشرعية، فكأنه حين يمارس الهوى مع نساء كثيرات يثبت أنهن كلهن
    عاهرات، و ليست أمه و امرأته فقط، و بهذا، عله يخفف من وطأة شعوره( بعقدة أودبب).
    فگأنما يقول بذلگ، لمن تعمدوا إخصاءه نفسيا: "مازلت(زيرا) تهفو إلىّ قلوب العذارى".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2018, 09:13 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {31}
    ¶ و ربما يستغرب البعض حين نتكلم عن سر الحرمان في حياة الملك فاروق،
    إذ كيف يكون ملكا و يكون في ذات الوقت محروما، و الحقيقة أنه كان يعاني فعلاً
    متل إبل الرحيل شايل السقى و عطشان للعطف و الحنان؛ ففاروق على كثرة من
    ينافقونه و يرجون كرمه و نعمه كان يشعر في أعماقه بأنه لا يوجد أحد يحبه لذاته،

    [} وربما يعزى ذلك لافتقاده الحب من مصادره الأولية، حب أبيه وأمه، ثم افتقاده
    رعشة الحب جانب من زوجته فريدة بل و خيانتها إياه. كما أن فاروق عاش محنطاً
    معزولاً بين القصور و لم يمارس الحياة الطبيعية مع البشر ( و هگذا شأن كل أبناء
    الملوك و الرؤساء) و لذا لم يعرف التفاعلات الطبيعية بين الناس، فكل من حوله
    يمارس دورا مصطنعا بعناية ولا يتصرف أبدا بتلقائية. ولهذا حين تنظر إلى
    صور الملك فاروق تلمح فقرا مدقعا في تعبيرات وجهه عن مشاعر النبل.

    [} وقد ظهرت عليه صورا لتعويض هذا الحرمان الوجداني في صورة شراهة
    في تناول الطعام، وداء السرقة القهري في مواقف مختلفة، وولعه باقتناء الأشياء
    الثمينة التي يراها في قصور الوجهاء في عصره، وهذه كلها أشياء رمزية يسترد
    بها ما افتقده من حب. ، و مع الوقت كانت تزداد شراهته في الاستحواذ والامتلاك
    حتى أصبح أكبر مالك للأراضي الزراعية، وأكبر مقتن للذهب والأنتيكات والتحف.

    ¶ و مع الحرمان الشديد في الجوانب الوجدانية كان هناك إشباع شديد في نواحي
    الترف والملذات، وقد خلق هذا تناقضا واضطرابا شديدا في شخصية فاروق.

    [} وقد أصيب فاروق بنوع من هوس التملك والاستحواذ ظهر في صورة
    اقتناء التحف و الأناتيك والولاعات والساعات والنباتات ومنها الأفيون
    والحشيش، والحشرات غير المألوفة ورؤوس الغزلان.

    [} وعرف عنه إصابته بداء السرقة، واشتهرت قصص طريفة في ذلك
    بعضها ربما يكون حقيقيا وبعضها مبالغ فيه، وكان إذا زار قصر أمي أو
    باشا أو وزير وأعجبه شيء في القصر يأخذه بلا استحياء أو تردد ؛
    ( لدرجة أنه گان أحيانا ما يلاحظ متلبيا بسرقة أءراء من سقط المتاع
    گالمشط ،مقلمة الأظافر، قداحة أو طفاية أعقاب السجاير).

    [} و مع كل هذا كان فاروق يحتفظ بجانب آخر في شخصيته يتسم
    بالبساطة والمرونة وحب الناس وشيء من التدين المتجذر في الأسرة
    العلوية على الرغم من مظاهر الفساد و الترف و الاستعلاء فيها گأگبر
    مؤشر على وجود معاناة دائمة نو حالة شيزوفرينيا حادة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2018, 12:00 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (32)
    @ إذاً فقد آن ال أوان لنضخ سؤالنا ا لأكثر جرأةً وبكل تجردٍ و شفافية :
    متى تضيع الانوثة ؟ و !! ثم إذا كان لا بد لنا من مجال لنضع جواباً لقلنا:

    # تضـيع أنوثة الـمـــرأة أحـيــــــاناًإن عــلا صوتها.. أو أصبح خـشـناً فـظــاً غليظاً
    أو أدمنت « العـبـــوس » والإنفـعــالأو تعـامـلت « بعــضـــــلات » مفـتـولة أو نطقت ل
    فـظاً قـبـيحاًأو فاحـشـاًأو تخـلـت عــن الرحـمة تجـاه كائنٍ ضعـيفٍ أو أدمـنـت الكراهـية و
    فـضلتها عـلى الحـب أو غـلبـت روح شقوتها و شهوة انتقامها عـلى جنب الرفق واللين
    و التسامح والصفح الجميل؛ أو جهلت متى تـتـكلم .. ومتى تصـمـت أو قـصـر شعـرها وطـال
    لسانها. تضيع أنوثة المرأة حيـن تهـمل الـرقة والطـيـبة وحـيـن تـنسى حـق الاحـتـرام والإكـبار
    للـرجــل زوجــــاً وأباً وأخــاً.. ومعـلمـــاً وحـيـن لا توقــر كبـيـراً أو ترحـم صغـيـراًالأنوثة
    شيء تـشعـره.. ولا تراه غــالباً. و لكن بالمقابل، أليس من حقنا القول أيضاً أنه قد تضيع
    الأنوثةعندما تتخلخل الرجولة و تفسح لها مساحاتٍ فارغة و حمالات لا حولَ و لا قوةَ
    و قبل لها بشيء منها. سوى علامات استفهام ضحمة بلهاء....

    # إذاً، دعنا نشقلب السؤال عقباً على رأس. لنقول لها: من الرجل الأنسب؟؟
    - قالت: إذا تقدّم العمر بالفتاة دون زواج، فقد لا يعني هذا ندرة الفرص التي
    أتيحت لها بالضرورة، بل قد يعني كثرتها!
    قلت: كيف ذلك؟
    - قالت: تبدأ الحكاية برفض الأول فالثاني لسبب أو لآخر، ثم تتوالى
    السنوات و يزداد وعيها بالمقابل فتتعقد شروطها، ليصبح الرفض
    هو الأساس أمام تواضع المواصفات المتوفرة في المتقدمين.

    - قلت: وماذا يمكن أن تشترط الفتاة فيمن تختار سوى ما هو متعارف
    عليه من مزايا ، مثل الثقافة ، الأخلاق ، الوضع المادي المقبول!!؟

    - قالت: هذه شروط منطقية، لكنها غير كافية.
    - قلت: تقصدين إذن الحب، أو شيئاً من الانجذاب وغيره من الأمور الجميلة العصية على التفسير!
    قالت: حتى هذه ليست كافية، الحب فكرة... حالة مؤقتة... ولمعلوماتك، بعض الحب له تاريخ صلاحية...
    قد ينتهي في الشهر الأول، في العام الأول، في العقد الأول... لكنه ينتهي!

    - قلت: هذا كلام مريع، لكنه مثير وجديد، ويدعو للتأمل حقاً.
    قالت: وأنا لم أتوصل إليه إلا بعد تأمل طويل، لذلك دعيني ألخّص لك شرطي في الرجل الذي أختار.
    قلت: تفضلي.فاعتدلت في جلستها لتقول: من أسمح له بتولي مقعد القيادة في حياتي، يجب أن يكون
    سائقاً ماهراً، حاذقاً، يقظاً إلى حد يسمح لي أن أستغرق في غفوة مريحة وأنا بجانبه وكلي ثقة أنه
    لن يدخل بنا في حائط... أو يهبط بنا في واد! سائق يتعامل مع مطبات الحياة بهدوء وتوازن، يعرف
    متى يفترض أن يخفف السرعة، ومتى يجب أن يتوقف تماماً... يحترم الإشارات... ويفهمها!

    - قلت: تبدين وكأنك ضابطة في إدارة تظيم حركة سير و تفويج المركبات!
    - قالت: الحياة الزوجية مثل رحلة في سيارة، صدقني، بعض النساء يجدن أنفسهن
    خارج إطار لعبتها تماماً و،هكذا و بدون مقدمات في حادث مفاجئ و مروع... لينطلق
    هو وحده نحو غابة بعيدة! وبعض الرجال لا يسمحون للمرأة و لو بطرفة عينٍ خاطفةٍ
    خلال الرحلة ، لأن نزقهم و تهورهم يدفعانها لأن تبقى متيقظة دوماً... ولتعلم أن توق المرأة
    للاسترخاء والتقاط الأنفاس في مشاوير الحياة ، هو توق لا ينطفىء مهما أنجزت. لكن ذلك
    لا يتحقق لها إلا في كنف رجل قادر على تولي الأمور بنفسه وباقتدار، لأن حالة التنبه واليقظة
    الدائمة يقتلان في المرأة الشيء الكثير...وأسوأ الرجال من يتركها هي تتولى القيادة لتدني كفاءاته.
    ويظل جالساً بجانبها يزعقويثرثر ويحذر من مخاطر الطريق، الحقيقية منها والوهمية!

    - هنا قاطعتها مستدرجاً: ثم ماذا عن أسوأ النساء؟

    قالت: أسوأهن من تكتفي بالنوم طوال الرحلة... لأن المرأة الذكية
    هي التي تتهيأ لتولي القيادة إذا تعب هو!

    - فقلت محذراً : كلامك قد يثير غضب بعض النساء الشغوفات بمواقع القيادة...

    - قالت (بعد أخذ تنهيدة عميقة): حتى أولئك يحلمن برجل ما... وبموصفات ما..
    و لكن صدقني، عند النساء عموماً، فالرجل الأقدر على توفير الأمان للمرأة،
    هو الأعظم والأجمل والأشد جاذبية... والأندر وجوداً!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2018, 05:59 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    اقتباس : كتبت محمد الكردفاني:-
    ابن الأصيل يا ود الحيشان ,,,,, الود والتحية لك الحياة تستمد
    جمالها من جمال حواء ,,,,,فروعة الدنيا في مملكة صغيرة تتربع
    حواء في عرشها وما هذه المملكة الا بيتها وقلب زوجها ,,,كلااااام
    جميل اخوي ابن البادية !!!لكن بجيب الهواء .... وانتظر جماعة
    السواطير بجوك : كن دوما بالقرب يا جميل يا رئع،،،
    (((((33)))))
    @ شكراً ليك كردفاني .لكن لماذا سواطير ياخ ، من صباحات الرحمن؟
    أرجو أن يتناقش المتناقشون بهدوءٍ و عينُ كل منا على محاسن أخيه ، لا على
    هناتهمخازيه و مواطن ضعفه. وخاصة أتقفنا بأن القضية أزليةٌ وعمرها الدهر
    و هي سهلة التعاطي لكنها ممتنعة الحسم؛ و أن شقائق الرجال لم يخلقن من رأسه
    فيتعالين, و لا من قدميه فيطأ رقابهن و إنما من ضلعه الأيسر يعني على بطين قلبه
    تماماً لكي تشعر ، بل و ليشعر الاثنان معاً بالدفء و يسيرا جنباً إلى جنب.

    # كل هذا أفتكر قلناه و لكن ما لم نقله بعد، هو أنني أخشى ما أخشاه على حوار ثنائية
    آدم و حواء و أن يتحول إلى قضية و هي آفة محورها "الأنا" و "الأنت" .لما تجنى الكفرة
    الفجرة على الخالق و جعلوا له من خلقه جزءاً و نسبوا له و لداً.. و من ولده (بنتاً) يعني أنثى"،
    رغم أن أحدهم كان "إذا بشر بما ضرب للرحمن مثلاً، ظل وجهه مسوداً و هو كظيم". لكن المولى
    ردَّ كل تلك الأباطيل بمنهجٍ ربانيٍ هادئ طابعه التسامح و التنزل للخصم. و لما علم الله ما قد يقعُ من
    ذلك و قعاُ أليماً على نفسية الرقيقة بطبعها ، حواء عاد ليطمئنها و يمتدحها بأروع الخصال (الحياء)
    قال تعالى(أو من ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين).و القصد أن المراة ليست معرةً، بل
    هي لباس التقوى لأخيها الرجل كما هو لباس لها . فإذا كان صلب الأب هو المستقر لاسم و لده
    فإنَّ رحمأمه هو المستودع لتخليقه و ثديها لإرضاعه و حكرها و صدرها الدافئ الحنون لضمة
    و قلبها الخفاق لتحنانه وحبه بلا حدود. و هي فوق هذا و ذاك صاحبة نصيب الأسد فيه أمام
    الله تعالى و"الجنة تحت أقدامها". و فضائلها سلسلة لا تنتهي. بمناسبة الضعف و القوة لدي
    سؤال أخير أرجو المسامحة ثم الإجابة عليه بتجرد: هل الذكورة مرادف بالضرورة
    للرجولة؟ أم أن المواقف فقط هي التي تصنع للفرق؟تصبحون على خير،،،..
    ...................


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2018, 12:33 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    كتب كردفاني: ابن البادية يا ود الاصيل،
    كلامك فيه الكثير من البوح الجميل ,,, والتعبير الشفيف الراقى
    بحيث يغري ملكة الكتابة للاسترسال ويطلق للخيال العنان للتأمل. لقد اعجبتنى كلماتك
    حد الدهشة ,,,, يقــول الرجـــل: أريدها ضعـيفةً معي , قــويةً مع الآخــــــــرينللقـوة مواقـف
    لا يليق فـيها الضعـفوللضعـف مواقـف لا تليق فـيها القـوةوللرجولة مفهومٌ لدى المرأةوكلاهما
    يتأرجح بين الضعـف والقـوةففي الأنوثة شيءٌ من الطـفـولةوفي الرجـولة شيءٌ من الطفـولة
    وفي الطـفـولة أجمل ملامح البراءة والنقاءهل تستطيع أن تعــود طـــفلاً.. أحــياناً ؟
    لا تخجل من ذلكفـفي هذا , كل الجاذبية وكل الصدق أيضاً..
    (34)
    شقائق الرجال
    ما أروعك يا صديقى "كردفاني" وأفادك الله ونفع بك. سوف استمحك لاستلاف هذه النصائح الذهبية
    لبوست بمكان آخر بعد أن أضعها قلادة على صدري فما أحوجني لذلك. كانت تلك كتاحة أو فرقعة لم أجد بداً
    من إطلاقها في خضم صمت رهيب كان خيم على أركان الراكوبة طلية ليالي الصيف العاتمة. حتى أنني ألقيت
    خواطري هكذا ونشرتها فطيرة غير منقحةوأخشى أن تجلب لي صدى مدوياً وتفتح خشم التنين على وجهي ! حتى
    محدثتي التي ععهدتها رحيمة لم تترفق بي و رفعت لي عصا الإرهاب الفكري(تفهمت شدتها معي كلبوة تدافع عن
    عرينها فكان علي أن أنجبد وأنطم, مكرهاً أخوك لا بطل). و حمد الله لي أن كلامي لم يأتي وشاية بل أثرته بنفسي على
    مقرأ و مسمع من حفيدات مهيرة اللائي عرفن بجلدهن وصبرهن على (مغايس) الرجال طلباً لما عند العلي الكبير. منذ
    أسبوع ونيف نزلت ضيفاً على صديق لي قديم أستاذ للأدب بجامعة الجزيرة, وأظهرت له أعجابي بتشارلس ديكن ،أحد
    مجددي صنعة الكلام في الغرب)؛ من قال عن نفسه: "أبدع إذا عانيت". فعقب صديقي: هل تعلم أنه يكون في قمة أبداعه
    عندما يضرب زوجته؟؛ ودون أن يلقي بالاً لامتعاضي أردف: لكن لا عليك, هكذا حال العباقرة حينما يتلبسهم المس من
    مخاض التجلي مع الذات؛ وإلا ففي أي أحضان هلك معظم القياصرة والأباطرة والهراقلة من أمثال هتلر؟!!! فخرجت من
    صمتي بهذا التعقيب:{ و على النقيض في أي حكر توفي رسولنا الكريم(ص) وتحت أي فراش دفن.. إنه حكر و فراش
    الحميراء (رضي الله عنها}.لعلنا لا نغفل حقيقة أن المرأة بلغت شـأواً من الخروج عن قشرتها النمطية المقولبة في أذهان
    الكثيرين؛ باعتبار ما كانت ملهماً لعبقرية التغزل و محوراً للنشيد. وباتت اليوم تركب الصعاب وترتاد السحاب وتنحت
    الصخور. لعلنا لا نعيب عليها شيـئاً من ذلك. و لكن نريدها معينة لأخيها على نوائب الدهر .. نصيرة له في مصارع
    الحق من ثغرة ضعفها الطبيعي(كما تقول نجمة روز اليوسف - أمينة السعيد) الذي فيه قوتها. فهي من
    ضلع آدم ليكونا جنباً إلى جنب, يتلبس كلاهما الآخر متي التمس الدفء الإنساني,
    وهو ما يصنع حلاوة العيش معاً.

    # فقط نخشى على حواء أن يستهويها كلام أناس عولميين؛ ممن يفرشون لها الطريق وروداً
    و يصقلونه كي تحسبه لجة فتكشف عن ساقيها وتتعرى بدعوى التمدن, ولكي يسهل عليهم اتخاذها
    أيقونة لترويج البضائع وبيع المجون؛ أو يتخذونها أرجوزة لتحلية القوافي وترصيع المتون. لكن حاش
    لبنات حواء السودان أن يكن إلا شامات بين نساء العالمين.. ربات للخدور ونابذات للسفور وصائنات
    للعشير بما حفظ الله العلي القدير. حري بك أيتها الأم والابنة والأخت أن تردي وتدحضي حجج هولاء
    وتسدي ذرائعهم فتقولين: إن العري هو سمة الإنسان البدائي المتخلف الذي لما تحضر طلب الستر
    و اخترع اللباس (ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى). علماً بأن أول عمل قام به آدم وحواء أن طفقا
    يخصفان عليهما من ورق الجنة ليواريا ما بدا لهما من سوئاتهما.لمحدثتي تلك أقول: معاي خبرة
    حياة زوجية 21 سنة وأنا أحب حسناء بلادي فهي و إن جارت علي عزيزة وأحب أهلي على
    أية حال كانوا؛ فهم وإن ضنوا علي كرام. وأنا آكل أية حاجة و في المطبخ أو أي ركن
    في المنزل وكمان في "الحلة أو الكنتوش ما فارقة " ولا أجد بأساً في أن
    تأكل الناس جميعاً أو أشتاتاً.

    # فقط ما نعيبه على الرجل صراحة أن يسرق مكان أخته في المطبخ ممتهناً
    لطهو الطعام بينما يرسلها خارجاً و هي الطاهرة العفيفة لتغدو نادلة أو مضيفة.
    إذا , فلا سبيل لأن نصمت حتى تتفشى فينا تلك الأنماط النشاز, حينما تندس الإناث
    في عباءات الذكور ويخرج الرجال من "عرق" النساء. ولا بأس بتزاحم في
    الأدوار و بمساواةتكاملية لا تناكفية ولا تناطحية. إذ إن كل ميسر لما خلق له.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2018, 08:42 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (35)
    @ سبق لصديق لي و في محاولة منه لوضع الوشر في المنشار
    و جس نبض ذات ما بيني و بين ، سبق و كشف لنا عن قناعةٍ مهببةٍ
    لديه بأن :الما بخاف من مرتو ذاتو ما راجل!!!. و دي كانت أشبه بفرصة
    لمن أن يريد القفز بالعربة أمام الحصان و يطلق تصريحاً ثورياً بأنهن قايدات الدفة.
    طيب نقول مبروك ؛ و إحنا ذاتو ما صدقنا ليقينا لينا بني آدمة تشيل عننا "القفة".
    لكن لو جيئا للجد بصراحة الشغلانة دي كدا عوجة كنجارة و ما بتمشي كلو كلو.
    الوضع الطبيعي سميه زي ما عايز (سي السيد و لا غيرو), أن الراجل ليه القرار
    (يتخذه ولو عبر المشورة, لا بأس) ؛أما المرأة فعليها ألقرار (أن تقر في بيتها إلا
    لضرورة) و لا مشكلة في أن تتربع على سيادته و لتفرض شخصيتها أو أنوثتها
    كما تشاء , فهو مملكتها الخاصة لكنه يظل الأصل والمستقر. لو كان في
    الخروج عن القشرة خيراً لسبقتنا إليه أمهات المؤمنين . أنا أتكلم هنا
    عن قاعدة لا استثاء؛ حتي لا يخرج لي من يحتج بأن نساء
    النبي كن يناصحنه و يصحبنه في الغزوات والخرجات .
    فالاستقرار قاعدة والظعن حالة.

    # يحضرني هنا موقف منذ السبعينات حينما ظهرت حكمة كورة,
    واحدة بنية اسمها منيرة عبد التام ولا فرج الله (لا أذكر). ففي ذات يوم
    أسندوا إليها إدارة تحكيم مباراة هلال/ مريخ. فأثناء اللعب دخل عبدالله موسى
    (ثيرد باك الهلال) بعنف قانوني على كمال عبدالوهاب (رأس حربة المريخ)
    و عمل معاه فاول بايخ ( قلو جرَّ ليه لباسو عديييل كدا). فأختنا هنا بدل ما تصفر
    وتتخذ إجرائاتها الصارمة كحكم للقاء قلبتها ليك مناحة.. قعدت في الواطة. تبكي
    و تمنح: : مالك عليه ضاربو يايابا يضربك الضريبي. أها بكدي كأنها أثبتت لينا
    إنو ا لمرة فعلن لو بقت فأس ما بتكسر الراس. طيب ، مجرد سؤالن و آسفين
    للإطالة يا جماعة و لو في زول ما رضاه كلامي رجاء السموحة و إحنا
    أخوان..آدم وحواء صنوان لدودان وحكايتهما مادة ثرة لللت
    والعجن و للمشاكسة البريئة .وعلى رايكم الله يكبر العقول.............................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2018, 11:33 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (36)
    @ فيا أيها الأب الفحل الشاكي و ما بك داءٌ
    كم تبدو مرعوباً أنت، من زبانية الأمن و تتغافل
    عن أنثاك تاركاً لها حبلها على غاربها لِتَضيعَ مثلما
    تُضَيِّعَ ممن تعول؛ من تكسوهم لتقيَهم رمضاء الحرور
    و زمهرير الشتاء ثم لا تأمرهم بأي صلاة و تصطبر
    عليها. إذاً، تذكر أن ضحضاح جهنم أشد حراً؟
    *********
    # ثم أنتِ يا أيتها الأم الرؤوم و الزوجة الحنون
    الحبوبة الحيزبون كم مراتٌ و مراتٌ قربتِ شراً و أبعدت
    خيراً ، من أجل تلميع صورتك أمام مجتمع مختلٍّ عقليَّاً،
    بينما تأكلين لأبنائك لحم أبيهم ميتاً كأبشع مخلوق و هم
    لا يفقهون شيئاً مما يبدر بينكما بين الفينة و الفينة.

    # ثم تباً لكم أنتم يا حديثي العهد بحياة زوجية لا تكاد تطاق:
    كم تنطعتم بتضييق الأمور حتى اتخذتم من القوامة سِبَّةً و ذريعةٌ
    مفتراةٌ استرقاق حلائلكم. و جعلتم من بيت الطاعة وكراً أسوأ من
    بيت أشباح يشكو حتى من قلة عناكبه و فئرانه ؛ ثم إذا بالبعض
    منكم يتنكبون الدوائر لالتقاط كل ساقطة من أهل بيته ليذكرهم
    بأمر سوءٍ يُحَلّيِ بها المجالس بين أقرانه و ندمائه.

    # و يا أيتها الزوجة المصون كم سراً أفشيتِ و كم
    خبراً طرت مُلَفَّقاً طرتِ به، و عيباً أظهرتِ أمام عُمْيِ التتار
    و جهال المغول و عيالك لا يودون رؤية أباهم يُذكُر بسوءٍ،
    بينما العيوب تكتنفك فلا صاحبَ لك غير مناحة رثاء تجترينه
    صباح مساء و كأن الله لم يبتل سواك.

    # أخيراً وليس بآخرَ و يحك أنت أيها الابن غير البرِّ ،
    أيها الذئب في فروة حملٍ وديعٍ، هل ضاق بك الصبر ذرعاً
    عن احتمال أبسط خطأ، و ليس خطيئة، لأبويك حتى رأيتهما
    أشنع أبوين؟! بينما قد تعلم أنك أنت الأشنع ثم بعد ذلك
    تزعمُ مُصِرَّاً بأن لديك ضميراً لا يزال ينبض!؟

    # و أيتها الابنة أنت الرفيقة الوفية يا جالبة المسرات و يا
    من تبدين كيمامة كسيرة الجناح. يرون فيك الذنب كبيرة ويرونه
    في ذكرانهم طفيفاً. قد يغضاناس الطرف ذنب و الديك و وأدهم إياك
    في مهد طفولتك، فيما يباح لأخيك الحق في ذبحك غسلاً لشرفه
    من دنسك لأتفه سبب؛ رغم كونه غير مؤاخذ، إذ لا يكف عن
    العبث بعذرية كل بائعة للهوى و، كممكنة من ضرعها
    كل حالب و مستباحةً لأول طارق يدفع بسخاء أكثر.

    ٌ و أخيراً جاء دور كأسك أنت يا أيها المجتمع الطويل
    كطول النخل ، و عريض كعرض البغلة ، وعاقلٌ كعقل
    السخلة، إنني لا أملك سوى أن أقول لك فقط: منك لله)!!
    * ود الحيشان التلاتة ،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2018, 06:22 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    كتب كردفاني : ود ا ل\اصيل يا ابن البادية ,,,, ياخي الود والتحية لك
    منور بحضورك ,,, وحديثك المتعمق فيه إثراء للموضوع وزيادة قيمة لنا ,,,
    وبعدين السواطير دي ياابن البادية من ادوات حسم النقاش بين الذكر والانثى ,,
    لكن الحمدلله لا تستعمل في مجتمعنا فحواء السودان كلها رقة لا تعرف منطق
    العنف الا لمما أما سؤالك هل الذكورة مرادفة للرجولة !!! فكل رجل ذكر
    ولكن ليس كل ذكر رجل !! فالرجولة هي معاني سامية وقيم .. هي
    أخلاق وفكر ونخوة و شهامة ومروءة ؛ الرجولة هي ثوب لكل
    القيم الفاضلة الكريمة لا يرتديه الا من كان اهلا له :

    # وتحضرني قصة حدثت في احدي القري – مر بها رجل
    عابر سبيل تقطعت به السبل فدخل القرية طلبا للعون ولكن كان
    رجال القرية دون القامة فبدأ يسأل ويرفع صوته بالسلام فلم يرد
    عليه احد – ومن طرف القرية برزت فتاة تخمرت بثيابها وانتظرت
    في طرف الدار داعية إياه بالنزول والدخول إلى ( خلوة الضيفان )
    كما هو الحال في القري .. فقبل ان يترجل سألها اليس في هذه القرية
    رجـــــال ؟؟؟ فردت عليه ابنة الكرام – الضكور كثيرون موجودون
    لكن ابو الرجال ( ابي ) غير موجود الآن برجع بعد شوية .ثم عاد
    أبوها و قبل ان يسلم على الضيف ذبح الشاة ثم دخل علىالضيف
    مُرحِّباً به .. فصاح الضيف حقاً انها ابنتكو إنك ابو الرجال
    النعيم و د حمد، ا لوكت العيش بقى بالقُبَض
    دويان النعين الما بنسد يا با بابا قول !!
    و دمت بالف ود أخى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2018, 06:48 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (37)
    @ لله درك يا أخوي كردفاني،،،
    جرت العادة على وصف المرأة بالرجولة عندما تحسن التصرف
    في موقف من المواقف التي تعودها الناس أن لا تصدر إلا من الرجال ..
    و أحيانا توصف بأنها بمائة رجل من فرط الإعجاب بها في حين تسلب صفة
    الرجولة من بعض الرجال عندما يقفون وقفة لا تليق بهم و إذا كان الرسول
    صلى الله عليم و سلم قد لعن المتشبهات من النساء بالرجال فإنه بارك مواقف
    الرجولة من بعض نساء المؤمنين كأمثال عمته صفيه ا.عندما تسلق يهودي
    سور النساء في غفلة من الحارس/ حسان ابن ثابت في إحدى المعارك،
    تصدت له صفية أم الزبير ابن العوام وشجت رأسه بسيف حسان.

    # الرجولة .. إنها صفة يحبها الله و رسوله لكل الناس رجالا كانوا أم نساء..
    كلمة لا تقال إلا لصفوة البشر كلمة .. حين تسمعها لا تستطيع إلا أن تقرنها بتحمل
    المسؤولية و الثبات على الحق و الوفاء بالعهد و مع ذلك .. تاه معناها و اختلطت
    مفهومها الحقيقي عند الكثيرين.
    # العجب أن نرى الرجولة ما هي إلا تحرر فكرى و مادي يكسر بهما كل القيود
    .. حرية تكفل له فعل أي شئ و كل شئ في أي وقت و في أي مكان و منامن يراها
    هيمنة و سيطرة و زعامة و فرض رأى و هناك من يراها قوة كارزما و شجاعة و فتوة
    و صوت جهوري سواء في الحق أو في الباطل، حتى تعددت المفاهيم الخاطئة للرجولة
    و تاه معناها في هذا الزمان ،فبالرجولة ترفع أقوام و تذل و تدخل الأمم التاريخ. عندما
    تهتز القيم و يعم الفجور و يموت الحياء و تنعدم المروءة و يستبد الهوى . لا تسأل أين
    الرجــال .. ؟؟؟ عندما تعول النساء البيوت في وجود الرجال .لا تسأل أين الرجــال .

    # عندما ترى المقاهي و النوادي مرتع للكسالى الخاملين .لا تسأل أين الرجــال .. ؟؟؟
    عندما تتمايل الكاسيات العار يا في الطرقات و على الشواطئ و في الأسواق .لا تسأل أين
    الرجــال فكل رجل ذكر و ليس كل ذكر رجل !!!الرجولة :صفة تجلت فى مواقف عديدة
    ذكرها الحق تبارك و تعالى في كتابه الكريم ،صفة اقترنت بكل المواطن المحببة لله و رسوله،
    اقترنت بنصرة الحق و الثبات عليه ..اقترنت بالنبوة و الصبر و التضحية لإعلاء لا إله إلا الله ،
    اقترنت بإعمار بيوت الله و الإسراع إلى الصفوف الأولى ،ا قترنت بالقيادة و القوامة .فالرِّجَالُ
    قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا) القوامة .. ما هي إلا نوع
    من التكليف خصه الحق تبارك و تعالى بفئة معينة من البشر لها طبيعة خاصة قادرة على
    تحمل المسؤولية و التحكم في مجريات الأمور بالصورة التي تضمن سعادة الأسرة و
    ضبطإيقاعها سيرها بقيادة حكيمة رشيدة هكذا دائما الرجال كما وصفهم الحق تبارك
    و تعالى دائما في كل مواقف التحمل و الثبات و القيادة .هكذا دائما الرجال للذكر
    مثل حظ الأنثيين في التكاليف و الواجبات مثلما هو في الحوافز و الوجاهات
    .وإذا تحدثنا عن مفهوم الرجولة و الرجال و الذي لا نقصد به التمييز
    بين الذكر و الأنثى و إنما نريد به التمييز بين الرجل و الذكر.

    # أماالذكورة فصفة حسيةٌ بيولوجية تطلق غالبا في الأمور الدنيوية..عند
    الميلاد كي ينهض كلُّ فردٍ ميسراً لما خلقَ له و حُبِلَ عيليه، وو كذلك عندقسمة
    الميراث و ما شابه ذلك كما وضح في الآية السابقة التي تتحدث عن الميراث فقال
    الحق تبارك و تعالى:" للذكر و لم يقل للرجل. هناك فرق بين الذكورة و الرجولة،
    كم عاش ذكور على وجه الأرض و ماتوا و لم يعرفوا للرجولة طريق ..
    فالذكورة تصنيف و حظ من رب العالمين يبدأ منذ الميلاد ..

    # و أما الرجولة سِمَةٌ مكتسبة تصنعها التربية و مواقف الحياة .صفة
    الرجولة لا تذكر إلا عندما نتحدث عن: القوامة ..النبوة..الإمامة..الشهادة ..
    تحمل المسؤولية.صدق العهد ..الثبات على الحق ..التضحية ..ال جدعنة
    و علو الهمة ..حسن الخلق ..كمال العقل..إغاثة الملهوف. إنها صفة تلازم
    المخلصين..الذين وقفوا مواقف البطولة بصدق وعزيمةإنها تلازم صفة
    الصبر: الصبر على العبادات ..الصبر على الطاعاتالصبر على المحن
    و الابتلاءات.كما إنها صفة تلازم الأوفياء و تتمم صفة الوفاء الوفاء
    بالعهد مع الله ..الوفاء بالعهد مع النفس و مع الناس.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2018, 12:10 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (38)
    اقتباس :كردفاني
    العزيز ابن البادية ,,, التقدير والود لك
    الحديث معك ذو شجون ,,, وحقا حديثك لا يمل .
    زادك الله بسطةفي العلم والمعرفة فحديثك يصعب التعقيب عليه .
    كان في احدي جلساتمجلس الشعب ايام ( طيب الذكر – نميري )
    متحدثا لبقا اسمه السلامابي وقفوتحدث عن موضوع في الميزانية العامة
    وضجت القاعة بالتصفيق ,, فوقف بعدهالشيخ محمد الامين الغبشاوي – و قال
    لرئيس المجلس يصعب الحديث بعد السلمابي.أنا استعيرها اليوم يصعب الحديث بعد
    ابن البادية – لقد عقرت الحروف فلله درك اخيالرجولة هي تلك القيم الناصعة النبيلة
    التي تزين جبين كل من يرتديها رجلا كان ام امرأةو الرجولة هي مواقف مشرقة تضئ
    لصاحبها ولم تكن يوما نعت او صفة لجنس او نوع ! ولذا نجد احيانا هناك نساء تعدل رجالاً
    بل وتتفوق عليهم احيانا – والتاريخ ملئ بالامثلة لدرر من النساء وما وصل اليه حال الناس
    اليوم ما هو الا نتيجة لتردي هذه القيمة – قيمة الرجولة – فما نشاهده اليوم في كثيرا من المواقع
    لا يمت الى الرجولة بصلة ,,, فحينما يفقد المجتمع قيمة الرجولة يفقد كل قيمه – وقد اعجبني مقال
    في أحد المواقع كتبته احدالنساء الفضليات عن الواقع الماثل الآن في الحياة مقال بعنوان (فلتعودوا
    رجالاً مثلما كنتم لنعود نساءً مثلما كنا ) فكان العنوان مقالاً في حد ذاته! فما أحوج مجتمعنا لهذه
    العودة لتستقيم بذلك كثيرا من القيم والمفاهيم ,, فحواء خلقت لىدم في الاصل كما يُقالُ من ضلع
    ادم – فاذا استقام ادم استقامت حواءه – فحينما يكون العطاء قيمة والنخوة والشهامة اسلوب
    حياة – حينها تستقيم الحياة ويستوى اركان البيت وتخرج أجيالا فاضلة للحياة تعرف معنى
    الرجولة الحقة .وتبقى القيمة الاصلية في منبع الفضل والاحسان ديننا الحنيف السمح
    فمتى يعود الناس لهذا النبع الزلال ليرتوا من تلك الفضائل والقيم – ففي هذه
    الحنيفية السمحة كل الخير – لكن بعض النفوس عليها غشاوة اسمها
    الحضارة المزيفة تظن ان البعد عن الدين حضارة ولكنها
    الخسارة وبئس الخسارة ,,,حفظ الله لنا ديننا و
    قيمنا – و نفعنا بالعلم والمعرفة ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2018, 12:16 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (39)
    تسلم كردفاني ووالله ما أراك إلا سبقتني وقلتها..
    كونك الأجدر بهذا الوصف الذي ما منعني منه إلا خشيتي
    أن أكسر عنقك أخي. والدليل أن أجد نفسي منغمساً بلا هوادة في
    بوستك المتعمق الرائع.هنالك إضاءات ملفتة تلمح إلى أهمية قوة الشخصية
    للمرأة كمصد في و جه رياح التغيير العاتية وقد تطرق في ذلك أبواباً كثيرة.
    بقي فقط على حواء أن توازن أين و متى وكيف تستغل نعمة قوتها التي غالباً ما
    تستمد من الضعف ذاته (الأنوثة). و أنا اشبه ذلك بالنار التي تنفع للتداوي ، غير أنها
    قد تحرق من يلعب بها. والمسألة سهلة لمن تسلحت بالإيمان (أظفر بذات الدين تربت يداك).
    و الدين في نظري معادلة بسيطة و مريحة حتى لغير المتدينين إن هم عملوا بمعطياتها و أدوا
    مقتضياتها. و قد قيل إن الله قد ينصر بالعدل دولة كافرة و يهزم بالظلم دولة مسلمة. تلا حظ
    مثلاً أهل الغرب نجحوا في دنياهم عبر تجويدهم العمل واحترامهم الوقت و قلة الثرثرة.
    و كلها من صميم ما نادى به ديننا الحنيف. حتى أن الشبخ محمد عبده لما ذهب إلى
    بلادهم أطلق مقولته الشهيرة: (وجدت في الغرب مسلسمن بلا أسلام و في
    بلادنا أسلام بلا مسليمن).

    # أما من الشباب من يخشونسطوة المرأة فقد أجد لهم عذراً و أتساءل بدوري:
    " لماذا ثوران في الزريبة الواحدة؟". كأن الزوجية مؤسسة مبحرة على ظهر مركب
    في خضم ذي أمواج متلاطمة ولجج طائشة؛ لك أن تتصور أن لمركبنا قبطانين، قام أحدهما
    بخرق قعره معرضاً حياتهما للغرق. فإذا ضربه الآخر على يده و منعه و سد الخرق نجيا
    جميعاً؛ و أما إذا ترك الحبل لاخيه على الغارب هلكا جميعاً. إذا طالما أردنا لقوامة الرجل
    أن تسود (و لو من باب حفظ ماء الوجه) نريد لقوة شخيصة المرأة أن لا تكون خروجاً
    عن السرب بل رصيداً يحسب لصالح ذاك الميثاق الغليظ. و كذا لأنوثتها أن تكون
    حكراً محكوراً لزوجها, وحمىً آمناً لايجوز لراع أن يحوم حوله.
    هذا أهم ما يريده الشباب من زوجة المستقبل والباقي كلو هين.

    مفهوم الرجولة في حكم الشرع مرادف ل(عبدالله في مقابل أمة ا لله).
    و أما الأنوثة فقد تعرضت لمحن شديدة و جلب إبلس عليها بخيله و رجله
    وشارك فيها البعولة, حتى كادت تخرج من نصابها الذى فطرها الله عليه و تذهب
    أدراج الرياح. أعلم أن الغرب و وراءه طابور خامس من بني جلدتنا ممن ينادون بتبرج
    وسفور المرأة و يسخر من حشمتها و حجابها بذرائع ممعنة في السخف؛ كوصفه بأيقونة
    دينية صماء، شأنه شأن الصليب والنجمة.؛ أو كونه قبة متحركة ربما تخفي بداخلها ماهو أعظم.
    لمثل هؤلاء أقول: إن حجاب المرأة المسلمة فضلاً عن كونه ستر و حرز لها من الفتن ( ذلك أدنى
    أن يعرفن فلا يؤذين) فهو قبل هذا وذاك ممارسة مشروعة كأي شعيرة يتقرب بها للمولى عز و جل.
    و لعل هذا ما دفع الجالية المسلمة في فرنسا للانتفاض دون سواهم في وجه حظره بالمدارس و مواقع
    العمل.لا للقول بـأن التحجب سمة وماركة مسجلة لعهود التخلف و الظلام؛ بل إن المنطق يقول
    بالعكس إن التبرج هو الذي يتقهقر و يغوص بنا في مجاهل العصر الحجري ويتاعس بنا
    غلى ما رواء شمس الحضارة الأنسانية؛ لأن الإنسان البدائي كان عارياً وعندما تحضر
    اخترع اللبس أليس كذلك. يقول المولى عز وجل:(و لا تبرجن تربج الجاهلية الأولى).
    كذلك, لا للطعن بأن الحشمة عقبة كؤود أمام تحرر المرأة في العالم, اللهم إلا إذا
    قصد عكس ذلك بأنها عتق لها من حبائل الشيطان و مزالق السوء. و أما إن
    وجد في العالم من يقتلهن إذا لم يرتدين النقاب فتلك شطحات فردية لا
    يقاس بها.معذرة يا أخي, أظنني فعلاً طلعت من النص شوية. ولكن
    لا بأس . فلندع الكلام يجيء بالكلام والأفكار تلاقح الأفكار..
    ودمت عزيزاً على قلبي..
    ...................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2018, 12:24 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (40)
    اقتباس كردفاني :
    العزيز أصيل يا ابن الخيضان التلاتة,,,,

    @ حديثك سياحة فكرية ممتعة ... وبحر افكارك يغري بالغوص
    الى اعماق الحروف رغم انى لا اجيد السباحة ولكن منكم نتعلم ونستسقى
    فلا تحرمنا متعة هذا التواصل ايها المبدع . يقول الرجل عن المرأة اريدها
    ضعيفة معي قوية مع الآخرين !!! والضعف ليس بمعناه الظاهر فالضعف
    ثوب جميل حينما ترتديه المرأة داخل حدود بيتها , الضعف ان تكون انثى بكل
    معاني الانوثة ففي ذلك قمة العطاء ( حسن التبعل ) فالرجل أولاً يحب في المرأة
    انوثتها فهى السلاح الذي يمكن ان تملك به قلب زوجها وان تجعل بيتها جنة.

    و بالمقابل رببما لا بأس ن تكون قوية خارج بيتها ولكن لا بد أن تعود وانثى داخله!
    وهذا الذي تفقده كثيراً من مجتمعاتنا اليوم ... حينما اصبحت ضعيفة مع الاخرين قوية
    مع زوجها – زينة وانوثة خارج البيت وغير ذلك داخله ... ألسنا نحتاج لفهم جديد أاصل
    هذه العلاقة السامية ؟؟ وليس ذلك من جانب حواء فقط ايضا الرجل عليه يقع الجزء الاكبر
    ان يكون رحيما ودودا داخل بيته عطوفا ان يكون الزوج والاب والاخ والوالد ان تجده
    الزوجة في أي وضع تحتاجه بلسم شافي لكل عوادي الايام وعاتيات الدهر ..

    # وكل ذلك لا يتم الا بالعودة لاصل الدين بالعودة الى الحنيفية السمحة ,,,
    التى تدعو للتمسك بمكارم الاخلاق والفضائل وتربية النشء من الصغر ان تربي
    البنت التربية الكريمة ان تزرع العفة في نفسها من الصغر فتبعد عن التبرج والفسوق
    فتعرف قيمة الفضيلة في نفسها وذاتها .,,,, ويربي الصبي الصغير على مكارم الاخلاق
    ويعرف من صغره معنى النخوة والفضل والشهامة قيم فاضلة يتشربها من الصغر ليغدو
    غدا رجلا بمعنى كلمة الرجولة ,,, هكذا حينما نزرع الخير والفضل نجنى مكارم الاخلاق
    فالزهر ينبت زهرا والسنبلة تنبت برا وقمحا ... فحينما يكون الزرع طيب والمنبت
    طيب والعرق الذي سكب فيه شريفا طاهرا فحينها تولد امة طاهرة عفيفة ,,,

    # فالامر ليس صعبا او محالا ,, فالحبل ما يزال في ايدينا ولكن ان سهونا
    او غفلنا عنه اصبح وقتها الحبل على القارب ,, وتلاطمتنا امواج لا قبل لنا بها
    ووقتها سيكون الطوفان الذي لا يبقى ولا يذر .. والفرق يسير ما بين انتباهتنا او
    غفلتنا ,, فان انتبهنا نجونا وان غفلنا غرقنا ,, ووقتها لا ينفع الندم ... فلنقرع
    الاجراس اليوم وندق النواقيس لنسمع بعض الآذن التى بها صمم !!! ونوقد
    مصابيح المآذن ونرفع النداء لتبصر بعض العيون التى بها غشاوة ,,,
    ونفيق من هذه الغفلة التى عمت دنيانا – غفلة الحضارة المكذوبة
    والمدنية الساذجة – فالحضارة في العفة والمدنية في النخوة
    والرجولة وسيظل يقينا راسخا فينا ان هذه الامة الخير
    فيها الي قيام الساعة وما نراه الا كبوة جواد
    اليس كذلك استاذنا الفاضلة ابن البادية ؟
    قديري ومحبتى دوما لك اخى الفاضل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2018, 12:28 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (41)
    شاكر لك مجدداً أخي كردفاني و حقيقة عاجز عن شكرك
    جعلتني أنحت مخي وأعتصر المداد لأجاري شيئاً من تلك الثناءات
    المترعة بالوداد والإطراء النبيل الذي طوقتم به عنقى ؛ لو لا طاحونة
    المشاغل التي تظل تلفنا بسيرها الحلزوني الذي لا ينفك راحلاً.., أعلم يقينا
    أنني لست أهلاً لمعشار من معاشير هذا.. و أشهد الله علي شعوري الخالص
    بالانتماء واحداً منكم معشر هذا المنبر الأنقى والأبعد عن الأسفاف؛ وهو الأول
    الذي أقلنا على صهواته وتعلمنا في جنياته "تاتيبة" ركوب الثرثرة من فوق
    جدران الصمت "ومخرنا عباب أجوائه النيرة نبحث عن بيادرأفسح لارتياد
    الكلام المباح. فمن ذا أكون أنا حتى تنكس البيارق لغيبتي أو تدق الطبول
    لمقدمي..أعجبني شديد تنويهك الأخير بأن مجتمعنا لا يزال بخير
    وأن علينا فقط - ذكراً و أنثى- أن نعي جيداً و يعرف
    كلانا أين يقف تماماً من نصفه الآخر.


    # فالحب هو الذي يجمل الحياة - ويستمد منه ادم قوته
    وتستمد حواء منهجمالها فالحب غذاء الروح للكل ,,, ولا حياة
    بلا غذاءالحب إحساس داخـلي جاهـز فطري في داخـلنا ينمو إذا
    واتته الظـروف.و هـو ينمو دائماً من الداخـل . .والحب هو تعلق
    روح بروح ، واشتباك نفس بنفس ، دون النظـر إلى جمال جسد ،
    أو حسن مظهر.والحب هو عمى العاشق عن عيوب المعـشــــوق.قيل
    لبعض العـلماء : إن ابنك قد عـشق ! فـقال : الحمد لله !الآن رقت حواشيه ،
    و لطفت معانيه، و ملحـت إشاراته، و ظرفت حركاته ، و حسـنت عباراته ،
    وجادت رسائله ، وجلت شمائله ، فواظب المليح ، وجـنب القبيح.و سـئل
    أحد العلماء وقيل له : هل سلم أحد من العشق؟ فقال : نعم الجلفالجافي
    الذي ليس له فضل ولا عـنده فهمفالحب هو تمازج روحين اذا اتقنه
    ادم وحواء عرف كل منهم تماما ان يقف من الاخر فالحب هو
    تمازج روحين اذا اتقنه ادم وحواء عرف كل منهم تماما
    ان يقف من الاخر واصبح للحياة طعماً ومعنى..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2018, 12:33 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (42)
    @ فيا أخي كردفاني.. إطراؤك قلادة صراحة ماعندي ليها رقبة,
    وتشريف أخشى على نفسي من توابع تكاليفه, كوني لا أزال غراً في
    منابركم وين, وين مع ناس عضو نشط ديل. مطلوب مننا نمشي كتير
    عشان نلحق... رجعت بينا تاني لحكاية آدم و صنوه اللدود حواء..

    # كتير بسأل نفسي أقول-على لسان آدم- : وا أسفي.. وواشريري
    نا لو لو أهل الحارة ما أهلي وحويوة دي ما أختي. و لكن نقول شنو في العند و
    قوة الرأس. بالمناسية قالوا إحدى الحويوات و احد الأوادم مرة طشو ليك من بعض
    و قعدو يجلبو في بلاد الله الواسعة كل واحد يكوس للتاني.. قامت زولتك بعد ضاقت
    بيها الوسيعة وكملت حيلتا و قام نفسا قالت : أنا أحسن أركب لي جناحين وطارت بيهن
    تفتش لفت الواطة دي من أقصاها لأقصاها في ساعات. و لمان خلاس النفس انكطع قامت
    ركت ليك في محلها القبيل طارت منو.. وأبونا آدم بهنا كان أصلاً لابد في نفس الحتة
    دي يراقب الموقف... فزولتك مما شافتو ليك قامت على الحيل و قعدت تتمنع و تقول:
    ياه دا نا راحت علي حتة نومة!!! وانت كنت فين يا أدومتي؟ رحت تدور علي
    مش كدا و لا إيه؟ طب قول لي لفيت كم قارة وأنت بدور عليا؟ قام رد ليها
    انقا ( يعني آآآآآآي). قارة مين قول لفيت كم مجرة..؟؟إهييييي ما تفوقي
    لنفسك يا أختي و تصحصحي معايا، داحنا الاتنين دافنينو سوا!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2018, 12:38 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (43)

    افتباس كردفاني :
    اخي ابن البادية الود والتقدير لك ,,
    الاطراء انت اهل له والفضل منك يستمد مجده ,,,
    ولم نزايد على الحقيقة وانما اثبتنا واقعا فقط فواصل الابداع اخي
    فاللمة يسعدها وجود امثالك ,,والعبرة ليست بكم المشاركات ولكن ( بالكيف )
    فكم من مشاركة تمر عليها مرور الكرام وان كثرت وكم من اخري تقف عندها
    وترسخ بذهنك كمشاركات ابن البادية – وواصل بدون فواصل عجبتنى زوغة –حواء
    – وعملت نايمه فضحكت ملئ اشداقي فهكذا بنات حواء( يتمنعن وهن الراغبات) و \أصل
    الحكاية اصلها وراثة من زمان ولكن بالمقابل تشترط في ادم الصدق فاكثر ما يشد حواء الى
    بعلها ادم الصدق الصدق في الرجل صفة أساسية لحسن الخلق , والمرأة لن تنظر إلى ماله
    أو جماله أو مستوى علمه قبل أن تنظر إلى صدقه قولا وفعلا..لأن الصدق هو اللبنة الأولى
    لبناء البيت السعيد , والرجل هو المسؤول الأول عن البيت ..فإن تحرى الصدق أنشأ
    بيتًا سعيدًا , وأنعم الله عليه بمحبة الخلق ... وفي زماننا تخلى بعض الرجال
    عن صفة الصدق , وأصبح الصدق فيهم كالماء في الغربال ..في إحساسه
    يكذب , وفي مواعيده يخلف , وفي مواقفه يتحرى الكذب لينجو من
    الانتقاد أو العتب أو السخط بعض الأحيانوبعد هذا كله يعاني من
    المشكلات , ويشكو الفراغ العاطفي , ويتعجب من تصحر
    العاطفة لدى المرأ ة !!ويعتبر كل النساء كاذبات ,
    وينسى سوءة قوله وفعله.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 19-09-2018, 12:39 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2018, 12:47 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 2674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟[email protected] (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (44)
    @ لكأني بك أخي كردفاني تعود لتضع السكر على شفاهنا
    حتى لا ينقطع الحديث عن تلك الكائنة العجيبة..في كشي..
    ساحره..عذبه.غامضه..ماكره..مرهفه..جميله..حنونه..

    # المتنبي ذاك الشاعرالمغتر بذاته والباحث لها عن إمارة متوهمةٍ
    فلا وجود لها إلا في خصب خياله الوثاب..عرف بإيغاله الشديد في
    أسلوبين لا ثالث لهما فإما المدح إذا رغب و إما الهجاء إذا غضب..غير
    أنه ذو عبقرية في تصيد رصين المفردات وسكبها في قوالب غيراعتيادية
    لا يسهل على سواه اتقانها.هذا ليس غريباً على المتنبي لكن الغريب أن نتخيله
    عاشقاً بحيث يجعل المرأة أحياناً غرضاً من أغراض شعره..أو يتخذ النسيب أداة
    وسهماً من سهامه.. يختلسه لماماً ليدخله في نسيج بعض قصائده النادرة المتجردة
    التي لاعلاقة لها بالغزل في الأصل ..وكأني به كان محباً عفيفاً.. بل كانت تأخذه
    العفة بالأثم . فالمتنبي كان بلا غرو فحلاً متربعاً على عرش إمارته المتوهمة .
    . لم لا وهو ممن يحسنون صنع الشيئ إذا أرادوه وما من حقل يلجه إلا
    أجاد وأبدع وأدهش وبزغيره, ممن حسدوه وكادوا له ولعلهم
    معذورون في ذلك.. ومما يحضرني مما قال في حوائه:-
    هام الفؤاد بأعرابية سكنت *** بيتاً من القلب لم تمدد له طنبا
    كأنها الشمس يعيي كف قابضه *** شعاعها ويراه الطرف مقتربا.

    و قال فيها عنترة:
    فوددت تقبيل السيوف لأنها **** لمعت كبارق ثغرك المتبسم.
    وقال قيس ين الملوح:
    ألا يا طبيب الجن ويحك داوني **** فإن طبيب الإنس أعياه دائيا
    أتيت طبيب الإنس شيخاً مداوياً *** بمكة يعطي في الدواء الأمانيا
    فقلت له ياعم حكمك فاحتكم *** إذا ما كشفت اليوم ياعم مابيا
    فخاض شراباً بارداً في زجاجةٍ *** وطرح فيه سلوة وسقانيا
    فقلت ومرضى الناس يسعون حوله *** أعوذ برب الناس منك مداويا
    فقال شفاء الحب أن تلصق الحشا *** بأحشاء من تهوى إذا كنت خاليا

    وقال جرير في وصفها رغم أنه كان مشهوراً بالهجاء :
    ان العيون التي في طرفها حوّر *** قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
    يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به *** وهن اضعف خلق الله انسانا.

    لكن للأعشى نسيب بديع في هريرته، رسع به صدر معلقته -
    هذا وهو أعشى فكيف به لو كان سليم الإبصار؛ حين يقول:
    ودع هريرة إن الركب مرتحل ... و هل تطيق وداعاً أيها الرجل؟
    غراء فرعاء مصقولٌ عوارضها ... تمشي الهوينى كما يمشي الوجي الوحل
    كأن مشيتها من بيت جارتها ... مر السحابة لا ريثٌ و لا عجل
    تسمع للحلي وسواساً إذا انصرفت ... كما استعان بريحٍ عشرقٌ زجل
    ليست كمن يكره الجيران طلعتها ... و لا تراها لسر الجار تختتل
    يكاد يصرعها لولا تشددها ... إذا تقوم إلى جاراتها الكسل
    إذا تلاعب قرناً ساعةً فترت ... و ارتج منها ذنوب المتن و الكفل
    صفر الوشاح و ملء الدرع بهكنةٌ ... إذا تأتى يكاد الخصر ينخزل
    نعم الضجيع غداة الدجن يصرعها ... للذة المرء لا جافٍ و لا تفل
    هركولةٌ ، فنقٌ ، درمٌ مرافقها ... كأن أخمصها بالشوك ينتعل
    إذا تقوم يضوع المسك أصورةً ... و الزنبق الورد من أردانها شمل
    ما روضةٌ من رياض الحزن معشبةٌ ... خضراء جاد عليها مسبلٌ هطل
    يضاحك الشمس منها كوكبٌ شرقٌ ... مؤزرٌ بعميم النبت مكتهل
    يوماً بأطيب منها نشر رائحةٍ ... و لا بأحسن منها إذ دنا الأصل
    علقتها عرضاً و علقت رجلاً ... غيري و علق أخرى غيرها الرجل
    و علقته فتاة ما يحاولها ... و من بني عمها ميت بها وهل
    و علقتني أخيرى ما تلائمني ... فاجتمع الحب ، حبٌ كله تبل
    فكلنا مغرمٌ يهذي بصاحبه ... ناءٍ و دانٍ و مخبولٌ و مختبل
    صدت هريرة عنا ما تكلمنا ... جهلاً بأم خليدٍ حبل من تصل
    أ أن رأت رجلاً أعشى أضر به ... ريب المنون و دهرٌ مفندٌ خبل
    قالت هريرة لما جئت طالبها ... ويلي عليك و ويلي منك يا رجل
    إما ترينا حفاةً لانعال لنا ... إنا كذلك ما نحفى و ننتعل
    و قد أخالس رب البيت غفلته ... و قد يحاذر مني ثم ما يئل
    وقد أقود الصبا يوماً فيتبعني ... وقد يصاحبني ذو الشرة الغزل
    وقد غدوت إلى الحانوت يتبعني ... شاوٍ مشلٌ شلولٌ شلشلٌ شول
    في فتيةٍ كسيوف الهند قد علموا ... أن هالكٌ كل من يحفى و ينتعل
    نازعتهم قضب الريحان متكئاً ... و قهوةً مزةً راووقها خضل
    لا يستفيقون منها و هي راهنةٌ ... إلا بهات و إن علوا و إن نهلوا
    يسعى بها ذو زجاجاتٍ له نطفٌ ... مقلصٌ أسفل السربال معتمل
    و مستجيبٍ تخال الصنج يسمعه ... إذا ترجع فيه القينة الفضل
    الساحبات ذيول الريط آونةً ... و الرافعات على أعجازها العجل
    من كل ذلك يومٌ قد لهوت به ... و في التجارب طول اللهو و الغزل
    و بلدةٍ مثل ظهر الترس موحشةٍ ... للجن بالليل في حافاتها زجل
    لا يتنمى لها بالقيظ يركبها ... إلا الذين لهم فيها أتوا مهل
    جاوزتها بطليحٍ جسرةٍ سرحٍ ... في مرفقيها ـ إذا استعرضتها ـ فتل
    بل هل ترى عارضاً قد بت أرمقه ... كأنما البرق في حافاته شعل
    له ردافٌ و جوزٌ مفأمٌ عملٌ ... منطقٌ بسجال الماء متصل
    لم يلهني اللهو عنه حين أرقبه ... و لا اللذاذة في كأس و لا شغل
    فقلت للشرب في درنا و قد ثملوا ... شيموا و كيف يشيم الشارب الثمل
    قالوا نمارٌ ، فبطن الخال جادهما ... فالعسجديةٌ فالأبلاء فالرجل
    فالسفح يجري فخنزيرٌ فبرقته ... حتى تدافع منه الربو فالحبل
    حتى تحمل منه الماء تكلفةً ... روض القطا فكثيب الغينة السهل
    يسقي دياراً لها قد أصبحت غرضاً ... زوراً تجانف عنها القود و الرسل
    أبلغ يزيد بني شيبان مألكةً ... أبا ثبيتٍ أما تنفك تأتكل
    ألست منتهياً عن نحت أثلتنا ... و لست ضائرها ما أطت الإبل
    كناطح صخرةً يوماً ليوهنها ... فلم يضرها و أوهن قرنه الوعل
    تغري بنا رهط مسعودٍ و إخوته ... يوم للقاء فتردي ثم تعتزل
    تلحم أبناء ذي الجدين إن غضبوا ... أرماحنا ثم تلقاهم و تعتزل
    لا تقعدن وقد أكلتها خطباً ... تعوذ من شرها يوماً و تبتهل
    سائل بني أسدٍ عنا فقد علموا ... أن سوف يأتيك من أبنائنا شكل
    و اسأل قشيراً و عبد الله كلهم ... و اسأل ربيعة عنا كيف نفتعل
    إنا نقاتلهم حتى نقتلهم ... عند اللقاء و إن جاروا و إن جهلوا
    قد كان في آل كهفٍ إن هم احتربوا ... و الجاشرية من يسعى و ينتضل
    لئن قتلتم عميداً لم يكن صدداً ... لنقتلن مثله منكم فنمتثل
    لئن منيت بنا عن غب معركةٍ ... لا تلفنا عن دماء القوم ننتقل
    لا تنتهون و لن ينهى ذوي شططٍ ... كالطعن يذهب فيه الزيت و الفتل
    حتى يظل عميد القوم مرتفقاً ... يدفع بالراح عنه نسوةٌ عجل
    أصابه هندوانٌي فأقصده ... أو ذابلٌ من رماح الخط معتدل
    كلا زعمتم بأنا لا نقاتلكم ... إنا لأمثالكم يا قومنا قتل
    نحن الفوارس يوم الحنو ضاحيةً ... جنبي فطيمة لا ميلٌ و لا عزل
    قالوا الطعان فقلنا تلك عادتنا ... أو تنزلون فإنا معشرٌ نزل
    قد نخضب العير في مكنون فائله ... و قد يشيط على أرماحنا البطل










                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de