[url=https://up.top4top.net/][/URL]" /> [url=https://up.top4top.net/][/URL] />

مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي..

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 10:17 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-05-2018, 00:54 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 00:57 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)










    ما تسالوني عايز احرر السودان من منو ...اسالوني عايز تحرر السودان من شنو ؟!!













                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 01:00 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)


    1- الطفل الأبنوسي
    2- كل الوان الظلام
    3- القناص
    4- العنكبوت الحكيم
    5- الواشي
    6- القرار
    7- لعبة الموت
    8- زينوبة
    9- قصة امريكية
    10- المتهتك
    11- صخرة سيزيف
    12- الطيب والشرير والقبيح
    13- اخر جرائم مصطفى سعيد

    (عدل بواسطة adil amin on 26-05-2018, 00:28 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 01:05 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    ظلوا في كهفهم المظلم عقود..رجال ونساء وأطفال...يتكدسون في خوف وتأتيهم زمجرات وحشرجات من كوة في أعلى الكهف بعيدة ...لتنين ينفث النار ويستطيع أن يحرقهم في ثوان ويصهرهم ويجعلهم هياكل عظمية كما تقول الأسطورة التي يروج لها الحكماء الثلاثة..الهوا ء الفاسد الممزوج بالإفرازات البيولوجية الطبيعة وغير الطبيعة يزكم الأنوف...يقتاتون على الفئران والصراصير والعظايا التي برعوا في اصطيادها عبر الزمن... الموتى يتم سحبهم إلى مؤخرة الكهف وإلقاءهم في نفق مظلم آخر ليس له قرار..
    *****
    كان الطفل الأبنوسي وأمه الرءوم الوحيدين في الكهف اللذان يشكلان حالة استثنائية بأحاديثهم الهامسة التي تدور بينهما وتتسرب إلى مسامع الكثيرين..
    - يا أمي لماذا لا نفتح الكوة ؟
    ترد الأم المرعوبة
    - سيقتلنا التنين حرقا
    - يا أمي الموت أفضل من هذه الحياة الراكدة التي نعيشها!!
    - يا بني لا تدع الحكماء الثلاثة يغضبون...!!
    - لماذا يغضبون وهم عالقين معنا في هذا الكهف؟
    ثم يأتي صوت زاجر ويسكت الغلام الذكي...وتحول هذا الهمس والتساؤلات إلى تيار في الكهف وبدا الأمر يشكل انزعاج كبير للحكماء الثلاثة فنادوا الغلام وجمعوا الجمع وبدءوا يسألوه مستهزئين..
    - كيف نصل إلى تلك الكوة ؟
    - سنصنع سلم من ثلاث رجال واصعد أنا وافتح الطاقة..
    رد احد الحكماء في نبرة ارتياب
    - ومن هم الرجال؟... ولماذا أنت؟!!
    - انتم الحكماء الثلاثة الأوفر صحة لنصيبكم الكبير من أكل الفئران والعظايا وان لا ني صاحب الفكرة ..
    تعالت الكثير من الأصوات التي ..أعجبت بالفكرة وهم ليس لديهم شيء يخسروه..
    اسقط في يد الحكماء الثلاثة وأضحى الأمر حتما مقضيا....
    *****
    في اليوم التالي بدأ الحكماء يتدربون على الوقوف في أكتاف بعض واستمر الأمر لشهور وجاءت ساعة الحسم والرعب والأمل يكسوا الوجوه المعروقة والمكدودة وصعد الحكماء في أكتاف بعضهم بعضا وتسلق الغلام هذا السلم البشري وعندما استوي على كتف الحكيم الأول واستقام ليفتح لطاقة واقتربت يده من المزلاج ..أفلته الرجل الخبيث وسقط في الظلام من هذا العلو الشاهق وسمع الجميع قرقعة تكسر العظام وعم الصمت المؤسف المكان ،صرخت أمه هلعا ...أدركت إنها ستبقى وحيدة حتى من الأمل الذي جسده ابنها الأبنوسي...وتنفس الحكماء الثلاثة الصعداء بعد أن دب الرعب في الجميع ولن يتشجع احد ليقوم بفتح الكوة مرة أخرى.. فهم يخشون التجارب الجديدة.... وعادوا إلى غيبوبتهم مقتنعين بما يقوله الحكماء والزبد الذي لا يذهب جفاء .. وقد حلت اللعنة بالغلام..لأنه لم يسمع الكلام ..
    انزوت الأم الرءوم بعيدا...تحدق في الفراغ وتدور في خاطرها المكلوم هذه اللعنات((جميعكم أيها الحكماء المتمتعون بالشهرة قد خدمتم الشعب وما يؤمن به من خرافات ولو أنكم خدمتم الحقيقة لما أكرمكم احد ومن اجل هذا احتمل الشعب شكوكم في بيانكم المنمق لأنها كانت السبيل الملتوي الذي يقودكم إليه وهكذا يوجد السيد لنفسه عبيدا يلهو بضلالهم الصاخب وما الإنسان الذي يكرهه الشعب كره الكلاب للذئب إلا صاحب الفكر الحر وعدو القيود الذي لا يتعبد ولا يلذ له إلا ارتياد الغاب ..**((


    *****
    قال الراوي ا ن أهل الكهف كانوا لا يعرفون أن ما يسمعوه خلف الشباك ...هو سيمفونية الطبيعة الجميلة... الإمطار والرعود ...نواح الرياح ...حفيف الأشجار ... خرير المياه ...فقط يتلوى في متاهات الكهف المظلم ويتحول إلى فحيح وعواء وزائير وكل ألوان الظلام الأخرى..ولبثوا في كهفهم واجمين...
    .....
    هوامش
    **فريدريك نيتشه -هكذا تكلم ذرادشت

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2018, 00:34 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    2- كل الوان الظلام

    https://up.top4top.net/
    اهداء خاص لشهداء حركة رمضان
    كان الوقت قد شارف على الغروب عندما حضرت الآلة القبيحة التي تشبه الديناصور تشق طرقات البلدة في طريقها الى الساحة الشهيرة , اخذ المارة ينظرون اليها في توجس فهم يعرفون تماماً ماذا يعني حضور هذه المجنزرة الى البلدة , احبطت المحاولة الاخيرة للتمرد وشملت الاعتقالات كالمعتاد عدة اشخاص , كانوا أحد عشر شخصاً من مختلف الرتب العسكرية ومعهم خمسة مدنيين تجمهر المواطنون في الساحة ينظرون الى الآلة وهي تقوم بحفر الاخدود فيما كان عدد من العمال يجهزون الاعمدة , سيتم الاعدام في الفجر كالمعتاد , عند حظر التجوال لا أحد يخرج يرى ماذا يحدث , يسمعون دوي الرصاص داخل بيوتهم الكئيبة ويتم تسوية التراب , تنصرف المجنزرة ويعم الهدوء مرة اخرى مخلفاً انين ذوي الموتى خلف الجدران والدموع الصامتة التي تنسكب من حدقات العيون , هذه المرة كان العدد كبير وكان من بينهم العقيد عبد السلام زوج فاطمة , كانت فاطمة تراه كثيراً مجتمعاً بعدد من الرجال ليلاً واحيانا يجرج في ساعات الفجر الاولى ولا يعود الا بعد ثلاثة أو اربعة ايام , كانت فاطمة توقن بأن زوجها سيرحل يوماً ما بأي كيفية لانه صاحب رتبة عالية في الحامية وودائماً ينتقد سياسات الحكومة البغيضة , هذه المرة أحبطت المحاولة اصبح ينتظرهم المصير الاسود , ظلت هذه الافكار تدور في مخيلة فاطمة وهي تحيط طفليها المذعورين بساعدها ويترامى الى أذنها طقطقة السلاح وصةت الاقدام الثقيلة , ظلت تري بخيالها المكلوم العربة السوداء وقد نزل منها المحكوك عليهم مصفدين بأغلال ورصفهم في الاعمدة بحذاء الاخدود ثم صياح الضابط وتحرك كتيبة الإعدام التي تأخذ مكانها المعهود .
    دوي الرصاص ممزقاً السكون وعلا الصراخ في عدد من بيوت البلدة , اخذت فاطمة تصرخ وهي تحضن طفليها في عنف رحل زوجها الان وانطفا صوت الحق من البلدة وهذا يعني استمرار البؤس والشقاء , مضت الايام تباعاً مخلفة ورائها ظلال من الحزن والكآبة على اهل البلدة , ثم حدثت أشياء غربية , تم ترقية عثمان الى رتبة عقيد لدوره الكبير في احباط المحاولة ,اسبغت عليه الحكومة أنواط الشجاعة والاخلاص وتم ترقيته لاحقاً ليصبح حاكماً للاقليم ورحل عن داره المتواضعة الى دار الحاكم , اثار ذلك التغيير المفاجىء دهشة فاطمة الطيبة التي لم يبقى لها من اصدقاء زوجها سوى ابراهيم الذي براته المحكمة وخرج حطام بشري من المعتقل , انطفات إحدى عينيه , اصيب برضوض في رجله , ما فتى إبراهيم وهو المخلص دائماً يزور فاطمة ويتفقد أحوال ولديها ويثني على زوجها الراحل ويجتر معها ذكريات كانت جميلة , أبراهيم من ضابط الصف يحب العقيد عبد السلام ويعرف أي معدن من الرجال كان , ظلت فاطمة تشفق على الحال الذي آل اليه ابراهيم دون ان تعرف السر الكبير الذي يطويه في صدره وفي ذات مرة اخبرها ابراهيم بكل شيء بعد فشل محاولة التمرد أخذت الحكومة عدد من الجنود والضباط كان من بينهم إبراهيم وعثمان أيضاً تعرض ابراهيم لعذاب شديد ضد رفاقه ويكشف سرهم ورفض رفضاً باتاً أن يشهد أو يكون شاهد ملك , عثمان الانتهازي أرتضى ذلك و كشف النقاب عن جميع المتامرين وسلم السلطة الوثائق والمستندات التي بحوزته .


    كان الدور المناط على المقدم عثمان وافراد الجنود معه احتلال مقر الاذاعة المحلية وتباطاً وتم اعتقال المجموعة , لم يعترف الجميع من ضباط وجنود ماعدا عثمان الذي لم ينسى ان يقدم للمحكمة العسكرية فروض الطاعة والولاء , اعتبرته الحكومة أحد ابنائها المخلصين ومن ناحية اخرى تم اطلاق سراح ابراهيم بعد احالته الى حطام منهك , سرت هذه القصة وانتشرت بين أهالي البلدة البسطاء , ظل الاحتقار الذي يكنه المواطنون لعثمان الحاكم يؤرق مضجعه , الكل يبصق عندما تاتي سيرته في مجالسهم .. مضت السنيين وكبر الاولاد طارق وأمين وفاطمة تحثهما على الانتقام لوالدهما , كان ابراهيم يأخذ أمين الى المرتفعات المجاورة ويقوم بتدريبه على إطلاق النار ببندقية والده القديمة فهم أمين الذكي وتعلم الدرس سريعاً.

    ظل أمين ينتظر اليوم الذي ياتي فيه الرئيس لزيارة البلدة ويريح البلاد من جبروته وقد اعتاد الرئيس الحضور في اعياد الحكومة للمدنية ليفتتح بعض المنشئات , أما طارق فقد هرب ذات مرة مستقلاً القطار الذي يتجه في محطة السكة الحديدية في طريقهما الى المدرسة تحرك القطار ومع دوي عجلاته اعتلمت في نفس طارق مشاعر عدة وقرر الهرب والقطار تزداد سرعته تعلق به بغته , شلت المفاجئة شقيقه وزادت سرعة القطار , ركض امين خلف القطار دون جدوى وغاب القطار في الافق خلف الجبال وفي المنزل عرفت فاطمة هروب ابنها طارق وانهارت باكية ولم تفلح مواساة أبراهيم لها يعودة ابنها يوما ما ومضت السنين تباعاً والحال كما هو وبدات البلدة تستعد لاستقبال الرئيس والحاكم عثمان في قمة جبروته وغطرسته , قتل زبانيته ابراهيم في ليلة ممطرة , وجده أمين يحتضر غارقاً في بركة من الدماء , قام مع نفر قليل من البلدة بأجراء مراسيم دفن له, أبراهيم الضميرالحي الذي يقض مضجع الحاكم واكبر حجر عثر له في الزواج من فاطمة الجميلة زوجة الراحل عبد السلام , كما تجمعه صداقة مع امين ابنها الذي فشل الحاكم تماماً في أن ينال رضا أو قدر يسير من الاحترام من هذا الولد المفعم بالحقد الدفين , وفي ذلك اليوم المشهود في العيد الخامس عشر للثورة , اصطف المواطنون المغلوب على امرهم لاستبقال قطارالرئيس وقد زينت شوارع البلدة بالاعلام وأقواس النصر طاف الرئيس بالبلدة وقام بافتتاح المنشئات الجديدة , السجن الجديد ودار المحكمة ولا شي اخر !! وفي اليوم التالي والرئيس في طريقه الى القطار مودعاً , محاطاً بكوكبة من الحراس المدججين بالاسلحة كان أمين في المنزل يبحث عن بندقية والده التي خباتها والدته بعد أن انساها الزمن الحزن على زوجها ورغبتها في الانتقام , اخفتها بعد ان احست بالخطر الذي يقدم عليه ابنها وبعد تفتيش وجدها , انطلق بها خارجا ً راته امه يعدو الى المحطة من نافذة المطبخ وفي يده بندقية , خرجت تولول , كانت المسافة بعيدة , اثار اندفاع أمين الذعر وسط الجمهور , تنبه الحراس واستغل أمين عنصر المفاجئة واطلف النار على الحاكم عثمان , تهاوى الحاكم مضرجاً بالدماء على الارض واندفع الرئيس الى داخل القطار مذعوراً وتحرك القطار بطيئاً .


    أطلق الجنود النار على امين فسقط على الارض , تدافع المواطنون مذعورين ودب الرعب في الجميع وتوالى إطلاق النار وتساقط العديد من المواطنين بين جريح وقتيل وتحرك القطار مبتعداً انكفأت فاطمة تبكي على ابنها الذي يعاني النزع الاخير , كان القطار قد اختفى بين الجبال عندما سمع سكان البلدة دوياً هائلاً وسحابة من الغبار تغطي الافق حيث غاب القطار , يبدوا ان احد ما نسف القطار !! قطار الرئيس. من هو !! لا أحد يدري اخذ الجميع ينظرون نحو الافق المشتعل الذي يتصاعد منه الدخان الاسود الكثيف , كان هناك شخص يتقدم ممتطياً جواداً , دخل الغريب طرقات البلدة تتبعه نظرات الجمهور في دهشة يشوبها الأعجاب , بهذا الذي استطاع إزالة رمز الفساد والاستبداد من البلاد , تقدم الغريب نحو فاطمة وابنها المحتضر ترجل عن صهوة جواده وركع جوار أمه وشقيقه , بعين دامعة نظر طارق الى وجه شقيقه نظرة الوداع الاخير .
    .....
    الخرطوم 1991
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2018, 00:16 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    3- القناص

    https://up.top4top.net/
    -هيا يا استاذ نتنصع*!!
    نظر الي روبنسون كروزو اليمني او القناص كما يسمونه اهل تلك الفيافي الموحشة في محافظة الجوف اليمنية...رجل في العقد الثامن من عمره له لحية جليلة كلحية ماركس وكثير من ملامحه النبيلة...يأتي الى زياراتي في المدرسة احيانا ويتحداني في اطلاق النار على علب كوكا كولا الفارغة- انظروا امريكا وصلت حتى الجوف-كان بارعا في التصويب وانزل بي الهزائم رغم اني ايضا اجيد اطلاق النار والتصويب ولم اتلقى أي تدريب عسكري ولكن في طفولتي البعيدة كنت في لبنان قبل الحرب الاهلية وكنت امضي مع جوجو ابن صاحب العمارة وزميلي في مدرسة سانت ريتا في شارع السيدان في بيروت الى صالة الالعاب ونمارس لعبة اطلاق النار بالبنادق المختلفة- انها لبنان- لماذا سموه القناص ؟؟...
    هذه قصة ترويها ام المدير لي "كان يؤازر الملكيين في الحرب الاهلية 1962 وجاء الجيش المصري مع الجمهوريين الى مناطقهم وكان هناك ضابط مصري متعجرف يمارس قسوة شديدة وجرائم حرب مشينة تسوء حتى الجمهورين الذين يقاتلون معه. ويعامل اليمنيين كأنهم حشرات وهو رسول عناية الالهية وليس رسول طاغية الزمن المزيف ..قتل الرجل ابن القناص عبدالسلام مع اسرى الملكيين ونكل به بوحشية...كمن له القناص على بين اغصان شجرة سرو وارداه قتيلا من مسافة بعيدة جدا-طلقة واحدة بين العينين عندما اطل من فتحة المدرعةT55" اذهلت الجمهوريين قبل ان تفرح الملكيين ويفر الجيش المصري متقهقرا الى صنعاء"...
    هذا القصة هي التي جعلتني اعرف معنى النظرة الوحشية التي تنبعث من عينيه وحاجبيه الكثيفين عندما ينظر الى الاستاذ العراقي الذى يعمل معي في المدرسة
    - هذا مصري يا استاذ؟؟
    - لا هذا من العراق
    - نعم...نعم ..بلد عبدالسلام عارف...حياه الله
    القناص لا يعرف صدام حسين نوقف التاريخ عنده في زمن عبدالسلام عارف
    ****
    احاديث القناص معي لا تتجاوز التحدي بي ببندقيته القديمة التي يداعبها بين يديه كأنها طفل غرير مكتوب عليه صنعت في برلين 1924
    - ايش رايك في الامام علي بن ابي طالب ؟؟
    - انعم واكرم...صحابي جليل
    - ومعاوية؟!!
    - لا اعرفه...من جاء بالإسلام في بلادي هم من احفاد علي بن ابي طالب ..من بلادكم هذه..
    - ا نعم اكرم وانعم بال البيت...انت زيدي ؟
    - انا سوداني مسلم....
    - لابأس انت تحب ال البيت..انت قبيلي...!!
    للقناص ايضا معارك اخرى لا شان لي بها عندما نمر في غسق الليل بين مضارب البدو في اطراف البلدة من ضيافة المدير في طريقنا الى البيت بمضارب البدو البعيدة ..نسمعه يخور كالثور ويضحك بصوته المجلجل وضحكات احدى نساء البدو وغنجها ومن ما يحيقه القناص بها , يمزق الهدوء وانين الرياح وحفيف اشجار البرتقال- ليس في الامر عجب لقد توفت زوجته منذ امد بعيد-
    تعلق بي القناص كثيرا وظلت مباريات التنصع* سجال بيننا وعندما تم الاستغناء عن المدرسين السودانيين غادرت الجوف وودعني القناص بدمعة سخية قلما يجود بها امثال هؤلاء من الرجال. .واعطاني نقود ايضا تعينني على العيش في غابات الاسمنت التي لا يحبها القناص ابدا .. ولم اعد مرة اخرى واستمر المدير الوفي في زيارتي في صنعاء ردحا من الزمن ..وكان ينقل لي تحيات القناص واخباره والنقود ايضا وسلال البرتقال والبطيخ وما توج به مزرعته. .ويخبرني انه لازال يتحداني وينظف بندقيته ويعدها لم هو ادهى وامر...
    مرت مياه كثيرة تحت الجسر في تلك الايام التي نداولها بين الناس ..وجاءهم العدو المفرط في الخسة والجبن و الشديد المحال والبعيد المنال بالطائرات ليصب حممه عليهم دون يستطيعوا له طلبا ..وكلما ترامى الى اذني من الاذاعة والاخبار عن ما يدور في محافظة الجوف...اتخيل القناص وقد الصق في بندقيته القديمة ملصق الصرخة التي اطلقها الشهيد حسين بدر الدين الحوثي وكانت ترددها جبال مران فقط واليوم تردده جبال اليمن كلها من فج عطان لي ردفان لي ضحيان "الله اكبر... الموت لأمريكا...الموت لإسرائيل..اللعنة على اليهود... النصر للإسلام" يختبئ لهم في الشجرة العتيدة التي قنص منها الضباط المصري المتعجرف كما قالت لي ام المدير الطيبة... عندما جلست .تتأمل ايات الافاق وايات النفوس ذات غروب رمضاني بهيج في فناء دار المدير الرحب والدجاج يتقافز حولنا..وثغاء الماعز يختلط بنداء الاذان البعيد...
    صنعاء18رمضان 1437


    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2018, 00:21 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    العنكبوت الحكيم
    قصة قصيرة: العنكبوت الحكيم
    06-26-2017 01:53 PM


    هذه الكتب اللعينة ..تدفعني الي الجنون. .لا اخفي اني في جاهلتي الاولى كان لدي انبهار بالحضارة الغربية واعاني حالة استلاب مقيتة بسبب المسلسلات المصرية والخواء المزخرف ..ونمط الحياة الغربي حتى انكشف ان الحضارة الغربية مجرد عملاق له ارجل من طين..
    انا الان في تلك القرية النائية وغرقتي في المدرسة الممتدة في سهول تهامة الخضراء ..اجتر تلك الذكريات بمرارة ..ابحث عن صديق جديد كما يفعل الفرنجة في خوائهم الروحي وزهدهم في البشر منهم من عاش مع قطة واورثها المال الوفير والبعض مع ثعبان انا كوندا* اشتراه من البرازيل عبر سوق قوقل وجلبوه له بالدي اتش ال..
    في مسيري المضني من اجل الحقيقة ..قررت ان اقيم صداقة مع العنكبوت العتيد "جمال" الذى ينصبه شبكته على نافذتي التي ارقب منها كل يوم فجر جديد لا يأتي بالخيبات. .ظللت اقوم بحملات ابادة للذباب المنتشر في غرفتي ثم اجمعه والقيه في شبكته ..وتهتز الشبكة بشدة ويخرج صديقي من مكمنه سعيدا ..كما كنت اتصور ..
    اليوم بعد ان طورت نظام تواصل جديد بيني وبين جمال اللئيم.. طريقة تشبه طريقة ستيفين هوكن * للتواصل مع العالم . العبقري الذى يجسد المعجزة الالهية التي تكمن في جسد محطم وعقل جبار لو حضر ايام النازية في زمن التنزيل الاستثنائي للشياطين والاوجينية* الهتلرية لكان مصيره المحرقة.. تقنية جديدة تحول اهتزازات خيوط العنكبوت الى ذبابات صوتية الى هاتفي الذكي سامسونج ثم الى حروف عربية وصوت بشري كصوت المطرب الرائع ابوبكر سالم* .. حتى يسعنا الحوار ..منذ رحلت امي منذ امد بعيد فقدت اهم محاور ذكي عرفته في حياتي بعد ابي الذى رحل قبلها ايضا ..
    *****
    - لماذا تلقي لي الذباب الميت في شبكتي ايها الغبي؟؟ ..هل انت موظف في الامم المتحدة او اوكسفام ؟
    - اريد ان اوفر لك الطعام. .حتى تحبني !!..
    - وماذا بعد..هل تريد ان تفقدني متعة الصيد والترقب والتوحيد وشكر الخالق الرازق ايضا؟ ..ليتك تعرف المتعة التي احس بها عندما تسقط فريسة وتهتز الشبكة ويرتفع نداء الطبيعة وغريزة الافتراس في جسدي وازحف الزحف المقدس نحوها وهي تلتف في خيوطي السحرية ..
    - بعض البشر يعجبهم ذلك..العيش الطفيلي والرضا بالمعونات وترهات البنك الدولي .. والعيش في ذل النظم الفاسدة ..
    - وماذا بعد ان ترحل وافقد كل قدراني الطبيعية على الصيد والبقاء بفضل طعامك الجاهز من المجازر المشينة التي ترتكبها في حق الذباب بالمبيد الحشري الذى يلوث البيئة
    - الذباب كائن ضار ..
    - نحن العناكب لا يعجبنا ذلك.. كون افهم ..دعني اعيش حياتي وعش حياتك ودع الذباب يعيش حياته ايضا ..ليتك فقط اكتفيت بالغناء الليلي بصورتك الاجش القبيح تلك الاغنية
    - بوب مارلي ..اغنية الحرب !!
    - هل هي عن الحرب بين بني البشر الاغبياء ؟؟
    - نعم يا صديقي..تذكرني صديق مسيحي ايام دراستي في الجامعة كتبها لي وقال لي انها خطاب هيلاسلاسي* امبراطور اثيوبيا العظيم في الامم المتحدة في حقبة الستينات عن العدالة الاجتماعية .
    - بخ ..بخ ..هل تذكر معركتي الكبرى بين ذلك الزنبور المتهور الطائش المغرور الذى جاء ليدمر بيتي ووقفت انت على الحياد تستمع بالمعركة ..يا مدعي الانسانية..
    - كنت لا اعرفك
    - الحمد الله كنت لا تعرفني والا كنت افسدت كل شيء. .استدرجته الى حقل الالغام و الخيوط المسمومة وفقد وعيه والتفت الخيوط وعطلت اجنحته المدمرة وفقد عنصر التفوق الجوي ايضا وسقط مدحورا واضحى طعام لحلفائي للنمل. .هذه هي "الدارونية" الحقيقية ..البقاء لصاحب الحق وليس الاقوى ..
    - نعم انت تقاتل من اجل الوطن وهو يقاتل من اجل غريزة الدمار الشريرة ..
    - اول مرة تقول كلام يدل على الذكاء البشري يا صديقي..
    تملكني غضب شديد منه واختطفت علبة المبيد من المنضدة امامي المندسة بين الكتب ..
    - ماذا هل أغضبتك وتريد قتلي؟؟!! ..هي افعل ..اني افضل الموت على اعانات الذباب الميت التي تقدمها لي ..كما يفعل البنك الدولي بدولكم التعيسة..
    - لن اقتلك ايها الساقط ساترك الامر لزوجة المستقبل التي ستلبي نداء الطبيعة معها..ليتها تكون ارملة سوداء من بلاد العم سام ..
    قهقه العنكبوت ضاحكا
    - تبا لك انت تعرف عن حياتي الخاصة الكثير
    - وكل الحشرات ايضا الم اخبرك مرارا نجن ندرس علم الحشرات في كلية العلوم في السودان ..
    - اذا يا صديقي انا احبك ايضا والاصدقاء يقبلون بعضهم البعض على علاتهم..دع الطبيعة تأخذ مجراها لا تطعمني وتلقي الذباب الميت في شبكتي .. ولو كنت تدخلت في معركتي الكبرى مع ذلك الزنبور المتغطرس لحل بي عار الابد.. ولن تتزوجني انثى عنكبوت اطلاقا ..النساء يحببن الرجل الذى يقول ها انا ذا وليس الذي يقول كان ابي...
    - اعتقد ان بدأت اراك على حق ايها العنكبوت الحكيم..
    - دع غرورك البشري وتعلم من الجميع الحق اولى ان يتبع
    - وهو كذلك..
    ******
    فصلت السماعات عن اذني وحملت علبة المبيد الحشري ذو القوة الثلاثية للإبادة الذي يشبه احزاب اللقاء المشترك وقوى الاجماع الوطني عندنا في السودان وخرجت الى الفناء حيث كان القمر يجلو الاحياء والاشياء بأشعته الفضية الاحياء والاشياء و فحيح الافاعي ونعيب والبوم ونباح الكلاب ورفيف الاجنحة وصفير الخفافيش يعزف سيمفونية الطبيعة المدهشة وقذفت بالعلبة بعيدا وعدت الى غرفتي استمتع بي طنين البعوض ..واغني بصوتي الاجش لصديقي اللدود ..جمال ...اغنية بوب مارلي التي يحبها ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2018, 01:47 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)


    5- الواشي



    - يا حاج عبدالله..وينو القش بتاع الحمار؟!!
    - نسيتو يا ولية !! ما تقدي لي راسي...!!
    - تنسى كيف وتبيت الحمار القوى؟!
    - يا كلتوم الحمار يطير ..انا فتران.. أديه من مشك الجداد ده ..عشيه وخليني أنوم بكره عندي شغل كثير في سوق البهايم...
    دار هذا الحوار بين عمنا عبد الله وزوجته كلتوم في بيتهم النائي في مدينة الدامر..وقد سكنت الكائنات إلا من نقيق الضفادع البعيد بعد ليلة ممطرة...
    *****
    في ظهر اليوم التالي أسرجت كلتوم الحمار عصرا...للمشوار المعتاد..الرحلة اليومية المعتادة إلى "الجو"...والعودة الروتينية مخمورا ومحمولا على الحمار الذكي إلى البيت..يغني بصوته الجهوري الأجش...
    قول لأهل الجور والمساخر .....ما فى أول ما ليه آخر_
    ما بدوم العز والمفاخر.......وما بدوم الظل والحصون

    ولكن دوام الحال من المحال...في عز قوانين سبتمبر 1983 والحمار الممتعض من بطنه الخاوية والمشك البغيض, قد بيت أمراً جلالاً.. مخطئ من بني البشر من يظن أن الحمير تمتاز بمؤهلات جنسية جبارة فقط ...ظل عم عبدالله يترنح في حماره في طريق العودة مغمض العينيين...وعندما فتحها...وجد نفسه في فناء مركز شرطة السوق...صعقته الدهشة وقد تحلق حوله الجنود وبينهم قاضي ملتحي..يدمخ عينيه الشريرتين بالكحل...وعرف عمنا عبدا لله الأمر قد قدر وغمغم في حزن
    - الله ...الليلة أمانة ما مات راااجل..
    ضحك الجنود في استهزاء
    - الليلة الجابك بي جاي شنو يا عم عبدالله؟؟!!
    - انا بجيكم يا خولات؟!!...جابني المعفن ده...ناكر العشرة المعتت"الغواصة"...
    التفت الحمار اليه ساخطا
    - الناكر منو...والمشك ...المشك الهاري بطني يا عم عبدالله..تقعدني بلا عشا..
    - يعشعش دينك يابرجوبة ..حرررم الليلة ننجلد سوا...يا جماعة الحمار ده ماكل مشك امس ..
    - وما الو...ننجلد سوا...لكن البمرقك بكره من مسخرة ود الجعلي وعوض الله ود نفيسة... منو وتعمل كييييييييييف مع كلتوم..وجارتكم السليطة بت تامزين... وخجيجة ام كحل الجمجارة دييك.... وعيييييييك ...آآآآهاهاها....هاها..ههه....
    ****
    في اليوم التالي تجمهر سكان المدينة...ليرو إحكام الشريعة تطبق في العهد الميمون..تم جلد عم عبد الله وهو يسب ويسخط ويتعود الحمار المسكين...وعندما جاء دور جلد الحمار..بتهمة انه أضحى أداة سكر تحمل صاحبها إلى أماكن السقاهة بعيدا عن مقاصد الشرع.. كما انه له سوابق من زمن ثورة مايو الاشتراكية..ضاجع حمارة ود الجعلي في قلب السوق أمام الجزارة بايعاذ من صاحبه المأفون..حاج عبد الله وأسلوبه المتفرد في تصفية الحسابات...
    أكثر شيء جعل عم عبد الله يتميز غيظا...أن الحمار السعيد بالجلد كان يردد أغنيته المفضلة لبادي محمد الطيب في تلذذ مقيت:
    - الثبات معروف لي معاصر ......لو بقيت في داخل معاصر -
    و الإله غير شك لي ناصر........رغم انف الواشي الخؤن
    *****
    قول لشاهد الزور فيما ثائر.......هدى روعك قبل الخسائر
    يا ما قبلك عميت بصائر........من لساني ...وقولي الهتون
    *****
    قول لأهل الجور والمساخر .....ما فى أول ما ليه آخر
    ما بدوم العز والمفاخر.......وما بدوم الظل والحصون
    *****
    عن لسان الحق مانى نافر....وما جحدت الخير مانى كافر
    ما ضمرت السوء مانى حافر......للصديق هاويات السجون
    *****
    قال الراوي ود الجعلي: بعد ما اخدو جلدتم الكاربة...اتفارقو فراق الطريفي لي جملو....
    خجيجة ام كحل الجمجارة نشرت القصة ملت بيها الدامر ووصلت لحدي عطبرة وبربر وابوحمد وفي رواية أخرى كريمة ودنقلا وحلفا وزادت ليها توم وشمار ..وعمك عبدالله ضاقت بيه الدنيا بما رحبت ..هاجر للسعودية وجاور... وقعد في المدينة المنورة.... ...
    اما الحمار العجيب مشى مصر ومن هناك طلب لجوء لامريكا بسبب عدم احترام دولة نميري الاسلامية للحريات الشخصية التي كفلها دستور 1973 بعد اللوثة ..وبعد أن تنصّر انضم إلى للحزب الجمهوري، بسبب الشعار وحبه للافيال و شارك في حمللة ترامب الانتخابية ا وجاء مع بلاك ووتر والجنجويد وبوكو حرام وطالبان والشباب الصومالي ....للتنكيل بالعرب والمسلمين...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2018, 00:39 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    6- القرار
    خرج ابو خالد من الوكالة يقود الخادمة الفلبينية الجديدة التي يخيم عليها الصمت الجليل والتوجس إلى البيت حيث ينتظره ضفدع كبير..منذ أن تزوجها قبل عشر سنوات وأنجب منها طفليه خالد وريم ظلت تمارس نقيق لا يطاق وترهقه بالمطالب التي لا تنتهي ، وتغيير الخادمة في السنة مرتين ، أحياناً بسبب الغيرة وأحياناً روح التسلط والاستبداد،فقد كان يسكنها طاغية من العهد الأموي..
    دلفا إلى داخل المنزل،اندفع الطفلين لتحية الخادمة الجديدة وخرجت أم خالد ورمقتها شذراً في ازدراء ، كأنها تنظر إلى صرصار..وتمتمت في نفسها"لا باس...إنها عاطلة عن الجمال..وليس فيها ما يجعلها منافس حقيقي ليها وهي التي تملك المال وكل مستحضرات التجميل في العالم"...
    *****

    استمرت الحياة عادية ورتيبة لدرجة الملل في البيت ،الخادمة في صمتها الجليل ،تعد أجود الطعام، الأطفال السعداء يلعبون معها دون أي ضجر...يتم نظافة البيت بصورة راتبة مع ابتكارات جديدة في كل موسم...وأحياناً يتجاذب معها أبو خالد بعد أطراف الحديث ،حين تضع الأطباق أو ترفعها من المائدة...
    - كيف هم اهلك في الفلبين؟!
    - نحن سبع بنات وولد وحيد يدرس الطب
    - ما شاء الله..يدرس الطب
    - نعم..وكلنا نعمل من اجل ان يتخرج طبيب ويعيلنا...أبي باع كليته وأسقمه المرض من اجلنا وتوفت أمي منذ سنوات..فاضحي يعاقر الخمر..
    ثم يخيم عليها الحزن النبيل ..وينهض أبو خالد الذي كان يتعامل معها بسخاء وهو يقدر الإنسانية بحكم دراسته في بريطانيا ورؤيته لعالم آخر..وكان يسعده أن يأخذها نهاية كل شهر إلى الو سترن يونيون..عندما تريد تحويل أموالها..و يسعده انه يراها سعيدة فقط في ذلك اليوم...عندما تحول مصاريف أهلها ..
    *****
    عندما يخرجون معها للسفر في العطلة السنوية يدور بعض لحديث في السيارة
    - ماذا كنت تعملين من قبل؟
    - كنت مدرسة لغة انجليزية،ثم ذهبت إلى وكالة التخديم ،قاموا بتعليمي اللغة العربية وفنون الطبخ الشرقي..ورعاية الأطفال والديكور وأحرزت المرتبة الأولى...
    - نعم أنت كذلك...تتمتعين بروح عمل وتفان عالية وتقدمين طعام جيد يؤهلك للعمل في فنادق خمس نجوم..
    يحمر وجهها خجلا..وتلوذ بالصمت..
    ضاعف لها راتبها بعد أن صارت تعلم ابنيه الذكيين أيضا اللغة الانجليزية،وأصبحا يتقدمان في المدرسة ويحصدان الجوائز..التي لا تعبأ بها ام خالد ويبدو إنها تفضل أن تعيش في عالمها الخاص مع النسوة في الجوار والتسوق في المدينة، يحتفي بنجاحهما الأب والخادمة الفلبينية..ومضت السنين ودارت الأيام..
    حضر إلى البيت محملا بالأكياس يتضور جوعا وينضح بشرا بعد أن وقع لهم العطاء في مقاولات كبيرة..سره أن يكون ضفدعه الكبير يغط في النوم..قامت ماريان بإعداد الطعام ، جلس أبو خالد خلف الطاولة...يحدق فيها وهي تتنقل بين المطبخ والطاولة
    - ماريان...سيتخرج أخيك من الكلية هذا العام أليس كذلك؟
    - نعم بابا..
    - هذا أمر مبهج قد نسافر نحن والأولاد إلى الفيليبين معك هذا العام
    ارتبكت ولم تقوى على الإجابة ودخلت المطبخ..وعادت تحمل إبريق الشاي والكبابي،أردف أبو خالد
    - ماريان...هل تتزوجيني؟؟
    - ..............
    صعقتها المفاجئة وأفلتت عدة الشاي بكاملها فسقطت على الأرض واحدث ذلك دوي هائل ،افسد الشاي الحار السجاد الفاخر...هبت ام خالد مذعورة وجاءت مندفعة ولطمت ماريان التي ولت هاربة وباكية إلى المطبخ،أسفاً على تلف السجاد الثمين..نظر الطفلين إلى أمهما في ازدراء وقد أربكهما سلوكها المشين واندفعا إلى غرفتيهما باكيين على الهوان الذي حاق بمدرستهما المحبوبة ...أما ابو خالد فقد انفجر كامل البركان الذي كان يغلي في داخله طيلة العشر سنوات العجاف ..وهب كالملسوع زاعقاُ فيها:-
    - ان طالق...ولا مكان لك في هذا البيت بعد اليوم..!!!
    ثم حمل كل ما في الطاولة من أواني وزجاجيات وقذفها في أرجاء الغرفة..واستدارت ام خالد وولت ترجف رعبا ودخلت غرفتها وعادت تحمل حقائبها وتنادي ولديها... خرجوا إلى الطريق وأوقفوا سيارة ليموزين في طريقها إلى بيت أهلها في الضاحية البعيدة من المدينة...
    *****
    سافر أبو خالد إلى الفلبين مع ولديه... وأنجز ما وعد...وبقيت أم خالد تضرب أخماس في أسداس في بيت أبيها...بعد أن عرفت تماما المثل العربي القديم"اقرب طريق إلى قلب الرجل معدته"...وإنها ارتضت أن تكون مجرد"ثقب" أو آلة لإنجاب الأطفال... ولم يسمع منها زوجها الرائع يوما كلمة واحدة...تحسسه بأنه إنسان....وليس صرافة ترتدي شماخ ونظارة طبية مصقولة تشع خلفها عينان غاية في الطيبة والذكاء والحنان ايضا...
    ****
    *كاتب سوداني مستقيل من" قطيع المثقفين" لأسباب تتعلق بموت الروائي السوداني بهنس في شوارع القاهرة بردا وجوعا...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2018, 01:56 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    7- لعبة الموت
    عادل الامين


    القصص العجيبة التي تحدث في بلاد ايوكا التي تقع شمال خط الاستواء...البعض يظن انها من نسج خيال كاتب مخبول...لأنكم لا تعرفون بلاد ايوكا ومتاهة شعب اسود...مثلا حكاية عطا ود عشمانة ما كان ليعرفها احد اطلاقا ...ولد وهو يحمل اقبح وجه لرجل في العالم ولكن لم تظلمه العناية الإلهية زودته بعضو جبار بين فخذيه ومع ذلك اكبر واقبح ارملة مسنة في البلدة لا تسمح له بالنوم معها ولو في الظلام ..كان له راس غريب كراس التمساح وفم عريض وعيون كثقوب الجلد و لكن كان له صوت جميل عندما يغني ليلا في طريقه الي زريبة العمدة حيث عشيقته الوحيدة حمارة العمدة سعيد القاسي..
    هذا الامر حدث مرة عندما كان عائدا وحيدا من مسيد ابيه محمد عثمان صادفه العمدة عند الغروب يركب حمارته البيضاء المكتنزة. قفز منها وضربه بالسوط وطلب منه اخذ الاتان الي الزربية وسقيها وعلفها..وهناك راودته فمارس معها امر قد قدر...
    ******
    محمد ناظر المدرسة الابتدائية ولد اب شنب التاجر كان قد ارسله والده في الاتحاد السوفييتي السابق للدراسة الطب ولكنه فضل دراسة الموسيقي والفلسفة وجاء القرية وجلس فيها مع اصدقاه عوض المهندس الذي فصل للصالح العام وكان يعمل مهندس في الخزان البعيد في اطراف البلاد واضحى يعمل علي مضخة مياه القرية في المزارع وفضل الله ود زينب بائعة الترمس من قرية ام جقور في الجوار مدرس ايضا في المدرسة.. كانوا يقدرون ايضا عطا ود عشمانة لأسباب استثنائية ..ويجعلونه يعد لهم جلسات السكر .ظل يجلب لهم العرقي من شول الجنوبية الني تقيم في كمبو كس ام العرب في مشروع القطن الحكومي الكبير في الجوار وايضا يلهمهم في التنظير الماركسي العجيب ويتحفهم ايضا بالغناء بصوته الشجي للفنان الذري إبراهيم عوض ...محمد المولع بالتنظير في هذه الخلية الشيوعية الصغيرة كان له تفسيره الخاص لحالة عطا ود عشمانة وصراعه مع العمدة ..وان ما يقوم به من اعمال فاحشة مع حمارة العمدة سعيد يعتبر عمل سياسي وازلال لرمز الحكومة في القرية وخروج الجنس عن مقتضى الظاهر ويظن ان عطا ممكن ان يكون مطرب كبير اذا وصل الاذاعة والعاصمة ...
    الشخصية البغيضة جدا في القرية وفقا لتقيم الشلة هو محسن ود السرية ابن العمدة من زوجته السرية المصاب بسيكولوجية الانسان المقهور كما يقول محمد اب شنب ويعمل مخبر في القرية ويعاني ايضا من هؤلاء الاوغاد ويطلقون عليه اسم قبيح محسن الكلجة , كانوا يعرفونه منذ ايام الدراسة والداخليات وسلوكياته المشبوهة وايضا عطا ود عشمانة مر بتجربة معه عندما وجده مع اتان والده سعيد في وضع غير طبيعي واراد اجباره ان يمارس الفاحشة معه رفض وهرب رمنه ...في ذلك الزمن الغابر واضحى يتحاشاه في كل مكان ...
    *****
    - لقد قتلتهم يا ابي ...لقد قتلتهم يا ابي !!
    حدق الشيخ محمد عثمان في وجه ابنه القبيح في حنو وعطف شديد
    - انت لم تقتلهم ...قتلتهم حصائد السنتهم.. من اين كنت تجلب لهم الخمر؟
    - من كمبو كس ام العرب من شول الجنوبية .. فقط التقيته في الطريق وعرض علي زجاجة الخمر مجانا وظننت اني سأوفر بعض المال لارده لأمي لأني كنت اسرق منها الجديان لعشاءهم وهي تظن الظنون بالتمساح الذى يجلس فاغرا فاه في الجزيرة وسط النيل ..وتصب لعناتها عليه بعد ضعف بصرها لم تكن تدري ان ابنها الخبيث يفعل ذلك ويلقي حجر كبير في النيل حتى لا يغني الظن من الحق شيئا
    - هل انت من كان يسرق من غنم عشمانة ؟؟
    - نعم ..نعم..ايا ابي وانا الان جد اسف
    - استغفر الله ...استغفر الله
    في الحقيقية يجب ان يتدخل الراوي لحل هذه الالتباس كيف يكون عطا ولد الشيخ محمد عثمان وولد عشمانة وهما لم يتزوجا قط..عشمانة كانت امرأة رائعة الجمال في صباها وتزوجها ود العقيد الذى كان جندي في قوات دفاع السودان ويقولون في القرية انه لكم خواجة جعله مغمي عليه ثلاث ايام وعندما استفاق دهش واعجب بود العقيد ونوه انه كان ملاكم في بريطانيا من الوزن الثقيل كيف يصرعه هذه الافريقي النحيف العود.. اخذه معه بريطانيا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية سنين عددا و تعلم هندسة المضخات وعاد الي ايوكا وتزوج عشمانة وانجب منها طفلين وفي فيضان النيل الكبير جرفه السيل من المزارع وابناءه واضحت عشمانة تبكي وتنوح عند الساحل بعد ان غدت وحيدة في هذه الحياة ..تقرب لها الشيخ محمد عثمان الذى كان يحز في نفسه انه لا ينجب من زوجتين ولكنها رفعت شعار لا عطر بعد عروس ...حتى قيض الله لهما قدر عجيب ...عندما غادر الغجر الذين يأتون عبر المواسم معسكرهم في اطراف القرية تركو خلفهم مسخ صغير يبكي وسط اكواخهم التي تعوي فيها الرياح وسمعه حيران الشيخ وجلبوه له ولم يجد غير عشمانة ترضعه فاضحت امه غير البيولوجية واضحى الشيخ محمد عثمان ابيه غير البيولوجي ..هكذا جاء عطا ود عشمانة الي هذا العالم ..
    - اذا اعطاك محسن هذا الخمر المغشوش هذه المرة ؟!!
    - نعم فعل ذلك.. محسن الكلجة
    استاء الشيخ من اللفظ انابي وتغيير وجهه
    - اذا انت لم تقتلهم اطلاقا فعلا ...هي انهض واغتسل في النيل وعود الي امك عشمانة واخبرها بانك من يسرق غنمها ..
    نهض في تثاقل وخرج يجرجر قدميه الي شاطي النيل والظلام قد بدا يلف المكان والقمر بازغ في الافق الشرقي والقرية تنوح بعد دفن جثتين واصيب محمد ود اب شنب بالعمى بسبب الميثانول يعزف عوده الحزين ويندب حظه العاثر...
    *****
    جلس في مكانه المعهود بعد ان رد النقود لامه عشمانة وكفت عن لعن العمدة سعيد الذي لم يقتل التمساح في الجزيرة ..جلس يتأمل الجزيرة والطيور التي حطت فيها حول التمساح والسكون يعم المكان والقرية خلفه تلم جراحها ...ولمحه بجسده اللدن المكتنز كحمارة ابيه يرفل في ملابسة الفضفاضة يحدق فيه بين الاشجار ..فاضمر امرا خلع ملابسة وتعرى تماما ونصب سلاحه السياسي الرهيب وقفز الى النيل..اقترب محسن وجلس عتد ملابسه ..غاص عطا في اللجة ثم خرج عند الشاطئ وصاح به..
    - هيا تعال اسبح !!
    - لا اجيد السباحة تماما
    - انا سأعلمك السباحة وهنا المكان ضحل لا تخف
    لم يطق محسن الغواية نزع ملابسه وتدحرج الي حافة النيل كانه فقمة ..امسك بيديه عطا وحضنه وسحبه تدرجيا الي اللجة وهو مخدر من دغدغة الماء وما تحت الماء ..وكان عطا يعرف دوامة التمساح في الجوار اوصله المكان ثم افلته وسحبه التيار بقوة وغاص ثم اقلع واراد الصراخ وشرق بالماء ثم غاص مرة اخرى وسكن الماء ...
    قفل رجعا الي الشاطئ ولبس ملابسه وترك ملابس غريمه مكانها والقى نظرة الي صديقة التمساح ووجده اختفى من الجزيرة يبدو انه في طريقه الي الوليمة الكبيرة التي صنعها له صديقه عطا ود عشمانة تعويضا لاشانة سمعته كسارق اغنام في القرية ..وانتهت قصة المخبر محسن ود السرية ايضا في البلدة وعادت المياه الي مجاريها ..
    واضحى الامر كذلك ..يذهب عطا الي كمبو كس ام العرب الي شول الجنوبية ويجلب العرقي النظيف لصديقه الاعمى محمد ود اب شنب ويعزف له يغني للمطرب ا براهيم عوض اغنية "نفسك ابية" ..ويمنيه محمد بانهما يوما ما سيمضيان الي العاصمة معا لصناعة نجم من نجوم الغد من قرية ايوكا..التي تقع في بلد يقع شمال خط الاستواء يعاني من متاهة شعب اسود ...وشيوعيين مولعين بالتنظير الماركسي العقيم ...
    6 ابريل 2018

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2018, 01:06 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)


    زينوبة
    Aug 13, 2013
    - شايل عتلتك الكبيرة دي وحايم بيها في شندي مالك ..امشي غطي قدحك في ود سعد هناك ..يا أسد بيشة المكربد قمزاتو مطابقات!!
    قفز كالملسوع واجترحه غضب عارم لهذه الوخزة المؤلمة من غريمه وصديقه اللدود ود الجعلي في انداية بت مهجوم في هوامش المدينة..
    بنت عمه المدللة زينب التي اسماها والدها على جدتها المشهورة الكنداكة وشاعرة القبيلة’زينوبة’ التي كانت تقاتل الأتراك مع الرجال وظلت تجلد معهم لأنها لا تدفع العتب ويضعون لها القطة في سروالها أيضا،كما يفعلون برجال في ذلك الزمن الأغبر من حكم الباش بوذوق الفاشي ،لأنها ولدت وحيدة وبنتا لم يسود وجه أبيها أو يضحى كظيم بل رباها كما يربى الأولاد تعلمت السباحة والمصارعة ولعب السيجة والطاب وكانت ترافق أبيها في كل جولاته ومجالسه والى المحاكم وتعلمت في الكتاتيب مع الرجال..وظلت تذهب إلى مزارع أبيها وتقود المحراث وتنزل سوق المحاصيل في شندي وتبذ الكثيرين شجاعة ورجاحة عقل ومع كل ذلك كانت رائعة الجمال تستحي الشمس نفسها من طلعتها البهية..ويجلها الرجال وتغار منها النساء، اللائي لا يشكلن جزء من عالمها إطلاقا..صديقها الوحيد والغريب هو ‘ود نفوس′ ومحطة الإنذار المبكر الذي ينقل لها أخبار وأسرار القرية، كان على عكسها تماماً،يخالط النساء ويقوم بتمشيطهن ويحب كل ما تحبه النساء في الرجال، لذلك لم يشكل خطرا عليها منذ طفولتهما الباكرة وهو الذي روج قصتها المخيفة التي أثارت توجس الكثيرين وأبعدتهم عنها، انه شاهدها تتبول واقفة كما يفعل الرجال عن جروف النيل في ليلة مقمرة ولكنه لم يجذم بأنه رأى شيئا آخر، ظلت هذه الأفكار والهواجس المضطربة تدور في ذهنه وهو في طريقه إلى القرية، عبر النيل إلى المتمة وركب باص القرية المتهالك..لقد احكم خطته تماما بعد أن فشل الآخرين عبر الزمن معها…
    *****
    ذهب إلى عمه عباس في المجلس وبقايا الخمر تلعب في رأسه ووقف على رؤوس الأشهاد..
    – يا عمي اسمع.. الليلة بتك المطلعا لينا في راسنا دي تعقد لي عليها قدام الناس ديل في مكانك ده وخلي الباقي علي!!
    بهت جل من في المجلس، حدق عباس في ابن أخيه الأثير احمد الملقب بالأسد، كان يحبه أيضا حباً جماً..ولكن تعلقه بابنته وتدليله المفرط لها جعله يتعامي عن كل الأعراف والتقاليد في المنطقة..وترك لها أمر الزواج في يدها وكانت ترفض الجميع بل تستهزئ بهم أحيانا، موظفين في البنادر، أرباب مال،رجال دين،ضباط في الجيش.. ولكن هذه المرة بلغ السيل الذبا،تداولوا الأمر قليلا وتم إجراء العقد في المجلس وارتفعت زغاريد النساء الشامتة في القرية وخرج احمد مندفعا لتنفيذ بقية الخطة حتى لا يفقدها إلى الأبد…
    عليه أن يصل ود نفوس الخبيث قبل أن يسبقه وينزل لها في المزرعة ويخبرها، دهمه في بيته الذي يقبع فيه وحيدا لمآربه الأخر ..على غرار المثل السوداني ‘السترة والفضيحة متباريات’.. عند هوامش البلدة ووجده يستعد في لبس جلبابه الفضفاض، انقض عليه بغتة واحتضنه وسقط معه على الأرض، كانت الروائح الذكية للعطور النسائية تفوح من المنزل والجسد اللدن وتكاد تذهب بعقل ‘الأسد’..
    قام بتكبيل ود نفوس بعمامته وربطه في مرق الغرفة، ونهض بعد أن بصق عليه…
    - الليلة ما عندي ليك وكت ..كنت جيهتك كويس يا ود نفوس وكرهتك الشغلانة دي للأبد..!!
    شهق ود نفوس رعبا وردد بصوته الاخن المثير للغرائز
    - فكني يا زول انا عملت ليك شنو؟؟!!
    - تشمتوا فيني ود الجعلي وناس شندي كلهم.. انا ‘الأسد’..بتين شفتها تبول واقفة يا ود الكلب..؟!
    أيقن احمد أن خطته تسير على ما يرام، بعد تعطيل جهاز الإنذار المبكر، فقط عليه أن يهاجمها على حين غرة، انحدر نحو المزارع في خطى واسعة وجسده الضخم الفارع ينتفض غضبا وشهوة أيضا، من جراء العطور التي ملأت خياشيمه بعد معركته الصغيرة مع ود نفوس..والان عليه الاستعداد لمعركته الكبرى، انداح بين سنابل القمح، يتحسس صوتها وغناءها الشجي وتجرد من كل ملابسه وترك السروال للمرحلة الأخيرة..وانقض عليها كما يفعل الأسد بالفريسة وقضى أمراً كان مفعولا وافلتها مهيضة الجناح واستلقى إلى جانبها يحدق في السماء، مثخن الجراح والدماء تغطي وجهه وجسده وذلك النتوء بين رجليه في طريقه إلى الاضمحلال بعد أن افرغ كل حممه الثائرة وانتهت معركة الكرامة… صرخ بأعلى صوته الجهوري، حتى يسمعه الإنس والجان من ود سعد إلى مدينة شندي…
    - انا ‘الأسد’ انا الشافو ابو..الليلة يا ود الجعلي ما تلفاني بكرة في شندي!!..
    لم يأبه لها وهي تنهض في انكسار وتتلفح ثوبها وتعدو نحو النيل وتلقي نفسها فيه وهو يعرف تماما أنها سباحة ماهرة، أنزلت بهم الهزائم النكراء في اختبار عبور النيل في الطفولة البعيدة، ستعبر النيل لا محالة.. وستنجب ابنه في مكان ما،لقد تزوجها على سنة الله ورسوله..وقضى وطره منها…وانزل الهزيمة الساحقة بود الجعلي في انداية بت مهجوم،لابد أن أهل ود سعد سينقلون الخبر إلى البنادر…وستكون لود نفوس قصة جديدة أخرى يرويها غير قصته المختلقة تلك تماما، عندما يعود ويحل وثاقه ويطلق سراحه غدا… وأغمض عينيه وابتسامة عريضة تغمر وجهه الدامي.. وبقي على حالته تلك من الزهو والانتشاء، حتى تنفس الصباح وتعالى صياح الديوك في القرية…
    *****
    - المحطة الشينة دي شنو يا ود الحمداب الما فيها نفاخ نار واحد ؟؟!!
    - دي محطة ام حسن
    - يا اخ دي محطة والله الحمار الضكر ما يقعد فيها !!
    - قالوا عندها قصة غريبة والله !
    - قصتا شنو؟!
    - يااااخ الجوع والعطش كتلنا والقريفة كمان..ما في حتى سجاير يبيعو في المحطة دي..!!
    ادخل ود الحمداب يده في جيبه واخرج حقة الصعوت ومدها لرفيقه..
    - هااااك يا ود كرقس املا خشمك تمباك..نسأل الله السلامة وقول لي قصتا لحدي ما ربك رب العزة يوصلنا شندي بلد الكرم والجود..نملا بطنا المكركبة دي…
    دار هذا الحديث الساخر، بين اثنين من أبناء الرباطاب، العابرين على سطوح قطار الشمال،قطار كريمة في طريقهما إلى الخرطوم، عبر رحلة طويلة مضنية بقطار متهالك ظل يطوي المسافات عبر قرن من الزمان ،منذ حملة كتنشر العسكرية لفتح الخرطوم سنة 1898..
    كاتب من السودان*
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2018, 00:50 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    قصة امريكية :القدر المبين*
    الاهداء الي روح الممثل الرائع روبن ويلمز..
    عادل الامين


    عندما ارادت كاترين جيرالد ان تتزوج من ديف الرجل الطموح كان زميلها في جامعة هارفارد ابدى ابوها مليونير العقارات والبورصة في نيويورك امتعاضه العميق وعدم رغبته في زواج ابنته من ديف.. وكرجل رأسمالي التفكير كان وينوي تزويجها من ولد صديقه المليونير ايضا في حقل الانشاءات والجسور بيتر...لذلك قرر ان يقنع ابنته نفسها بعدم الزواج من ديف..
    عندما حضر لمقابلته في المكتب وفي حضور ابنته اعطى ديف محاضرة في في انهم يحبون الالتزام بالمواعيد وان لكل دقيقة قيمتها في مجال رجال المال والاعمال وسيقوم هو بنفسه بتحمل كل نفقات الزواج وحدد له كنسية سنت جورج في الضاحية الغربية للمدينة وان عليه ان يأتي يوم الاربعاء في الساعة الثانية ظهرا بالتمام والكمال...ادهش الطلب الغريب ديف ولكنه رجل صعب المراس صعب ومتحدي كالأمريكيين تماما ايضا ووافق على الشرط التافه ..وفرح الحبيبين فرح شديد وخرجا من عند الاب الروحي سعيدين ..لازال هناك ثلاثة ايام حتى الاربعاء...
    *****
    في اليوم الاربعاء الصباح كان ديف في غاية السعادة...ارتدى حلة العرس البهية وسعادته جارته الصينية مون لي-طالبة تدرس الادب الامريكي في جامعة كولمبيا وتقوم بدور مدبرة المنزل وتطبخ له بعد المأكولات الصينية مقابل مساعدتها في الدروس وقد اتخذها شقيقة صغرى له ..كانت مون لي تحب هذا الجار الامريكي البدين الصاخب ذو العيون الزرقاء الطيبة المرحة.. وتعاني من شغبه الشديد واندفاعه في الحياة عندما يجدها على الدرج ويحملها على ظهره الطابق الذى يقيمان فيه .. ويحكي لها كل صغيرة وكبيرة عن مستقبله وزواجه الميمون..اندفع الى الشارع.. واصطدم بعامل بناء يحمل سلم وعلبة طلاء ..اندلق الطلاء على بنطاله الجديد.. اعتذر له العامل وربت بيده المتسخة على القميص ايضا ..عاد مرة اخرى الى الشقة وشرع في تغيير ملابسه من جديد ونظر الى الساعة وردد"لاباس لازالت الساعة الثامنة صباحا والوقت مبكر" ..عاد مرة اخرى طائرا على الدرج ليجد سيارته محشورة بين سيارة نقل وسيارة البريد...نظر حوله في دهشة وضغط على البوق..خرج صاحب سيارة البريد من المقهى وجاءه والشرر يتطير من عينية واقام مشاجرة طويلة واخيرا جاءت الشرطة واخذتهم الى القسم وخرج ديف ممتعضا وعاد ليجد سيارته حرة .ركب مسرعا وانطلق بها في شوارع نيويورك التي بدت اليوم مزدحمة دون العادة ..وكسبا للوقت اراد اختيرا طرق جانبية ولكنه كان يفاجأ بان رجال المرور يلزمونه بالسير في الطريق الرئسي المزدحم. .دون مبرر..وبدا الوقت ينفذ فعلا..الساعة الان العاشرة ونصف
    عندما اقترب من الضاحية..وجد حفريات اصلاح الطريق المؤدي الى الكنسية واخبروه ان عليه ان يلتف بطريق اخر اقل ازدحاما. عاد ادراجه وسلك طريق الاخر الذى كان فيه ازدحام هذا اليوم غير عادي ايضا ..وجاءت طائرات تحلق فوقه وترش مادة صفراء. .نظر في دهشة وابتسم لعلهم يحتفلون بزواجه ايضا...مضت لحظات وتعكر الجو وبدات البروق تلمع والرعد يصم الاذان والامطار تهطل بغزارة. وانعدمت الرؤية تماما ..اضحت الساعة الحادية عشر ونصف..نزل من السيارة وركلها وانصرف نحو راكب دراجة نارية ضخم الجثة كالمصارعين لاحظ انه كان يتابعه عن كثب ..واخبره ان يعيره الدراجة او يوصله الى الكنسية ورفع له باقة الزهور دليل بانه في طريقه الى عقد زواج ...يبدو انها كانت الفرصة الوحيدة وبقيت نصف ساعة فقط ليصل الى المواعيد. وانطلقت الدراجة النارية بالرجلين ..تحت المطر.. لكن للأسف الشديد ليس الى الكنسية...تاه السائق او فعل ذلك عمدا ولم يعد يدري اين هو في غابة الاسمنت الامريكية نيويورك...انتهت المهلة ونظر ديف الي الساعة كانت الساعة الثانية عشر ظهرا تماما بحث عن تلفونه السيار لم يجده..تذكر ذلك السجين المطلق السراح الذى احتك به في مركز الشرطة –يبدو انه نشله...لمح كابينة تلفون..نزل من الدراجة واستأذن صاحب الدراجة ليتصل...كان الاتصال مدمر تماما...جاءه صوتها من الطرف الاخر وهي تلعنه بأقسى الالفاظ يمكن ان يسمعاها رجل امريكي من امرأة امريكية وقالت له انت فاشل من راسك الى اخمس اقدامك وكان ابيها على حق من رفضه زواجه منها ..وانهار تماما وخرج يترنح..ونظر الى صاحب الدراجة فوجده ينتظره ويبدو ان الامور عندما تصل غاية السوء لا يعد احد يكترث للنتائج ..اخذه الدارج الى حانة قريبة ..دخلاها معا وطلب له شراب..ولكنه فوجئ ببعض الرجال في الحانة يقتربون منه ويتحسسون اعضاءه الحيوية وجسده بصورة مقززة. .جعلته يفرغ كل ما في جوفه في ارضية الحانة "كانت حانة شواذ".. دفعهم عنه فيلبي صاحب الدراجة النارية زاجرا لهم "هذا الرجل مكسور الفؤاد وليس عالمنا ..ابتعدوا عنه !! " دفعهم بعيدا وسحبه من يده...وخرجا من الحانة ..ركب معه و اوصله الي البيت وجاءت مون لي تساعده للعودة الى شقته وهو يترنح بمساعدة الرجل الغريب وهي راسها الف استفهام" يبدو ان الزعيم ماو لم يخبرهم عن هذا اللغز في العالم الرأسمالي ان يخرج رجل الصباح وهو في قمة الابتهاج للزواج بسيارة بي ام دبليو ويعود مساءا خائرا مهزوما مكسور الوجدان. تحمله غوريلا امريكية يغطي جسدها الوشوم "..في دراجة نارية انها امريكا فعلا...حبها او اتركها..." تركته يهذي من الحمى وخرجت ومعها فيلبي...
    *****
    كما ترى ايها القارئ العزيز..ان ديف البدين المسكين لم يتمكن من الزواج من كاترين..وفقا للعبة الاقدار كما يظن ...ولكن عليك انت تعرف يا صديقي الجانب الحقيقي من القصة ...لقد قام المليونير جيرالد بي وضع مبلغ فلكي من المال في صناعة هذا القدر المزيف ..ودفع لكل الذين عرقلوا ديف من بداية خروجه من البيت صباحا حتى الحانة ..عامل الطلاء الذى اصطدم به.. سائق سيارة البريد...اللص في مخفر السلطة الذى سطا على هاتفه الجوال..رجال المرور على كافة الطرق المؤدية الى الكنيسة ..مهندسين زراعيين من ولاية داكوتا قاموا برش غاز اكسيد النتروز في الفضاء عند الضاحية الغربية حيث توجد كنيسة سان جورج وسببوا هذه الامطار الغزيرة التي افسدت حفل الزواج واغرقت التورتة والمدعوين في الوحل..فيلبي الجنرال السابق في البحرية الامريكية المثلي ..وتوريط ديف في الحانة ... ونحيطكم علما ان في الحانة توجد كاميرا والذين تحرشوا به ايضا جزء من اللعبة القذرة وكانت خطة بديلة لتلويث سمعته..واكيد الان فلم الحانة موجود عند العراب جيرالد.. هذا هو الصراع بين الطيب والشرير والقبيح..
    ليس هناك خطة شيطانية كاملة ..ولا يجب علينا ان نتفرج هكذا علي ديف المسكين.."هل يوجد أي شخص منكم لم يتعاطف مع ديف؟..هي نستخدم عقلنا الفعال وليس المنفعل في اعادته الي الحياة ودفع الاقدار الحقيقية في الاتجاه الصحيح..ونبدا جميعا في اكمال القصة بنهاية سعيدة كما هو المعتاد..ان ينتصر ديف الطيب على الشرير جيرالد بمساعدة القبيح الادميرال فيلبي والرائعة الصينية مون لي ...ونقول مثلا.. يبدو ان فيلبي عندما وجد معاناة ديف في الحانة..استيقظ ضميره المسيحي..دعونا نتعرف علي فيلبي قليلا..كما قلنا كان في الجيش الامريكي وشارك في الحرب الكورية كجندي وفي حرب فيتنام كجنرال.. وعمل بحار بعدها وهو الان في العقد السادس من عمره..لا يجب ان يفعل امر يجلب له العار في حق امريكي طموح وهو قد قاتل من اجل امريكا في كل هذه الحروب الخارجية من اجل هؤلاء الاوغاد في الداخل.. ذئاب وول ستريت وضباع بروكلين ..نظر الي ديف في تلك اللحظة الفاصلة .. كانه ابنه البيولجي فعلا رغم انه لم يتزوج ولم ينجب ابناء وكيف يجب ان يسهم في زواجه وان يخرجه من عالم لا يريد ان يكون فيه..وعلينا يا قرائي الاعزاء ان نحترم مثلية فيلبي وهذا شان يخصه دفعته فيه حياة البحر التي عاشها كل عمره ..نحن لسنا رجال دين اوغاد ..يوجد دائما في كل انسان جوانب مشرقة ..دعكم من ممارساته الشخصية. يجب ان لا نحتقر ابدا المثليين.. عندما مر المسيح على جيفة حمار قد ارمت ..اغلق الحواريين انوفهم من الرائحة النتنة قال لهم عيسى عليه السلام "هلا نظرتم الى اسنانه البيضاء".. ما ردده فيلبي في الحانة بصوته الجهوري الذى افزعهم هو صك براءة لديف "هذا الرجل مكسور الفؤاد وليس عالمنا !! ابتعدوا عنه !! "..عرف فيبلي بعد ان اوصل ديف البيت وعرج على الكنسية التي تحترم المثليين واعترف القسيس انه في مهمة جديدة في المارينز لانقاذ ديف المسكين..وقرر ان يعود صباحا ليقود معركته..بمساعدة تلك الصينية الجميلة التي تتجلى فيها حكمة كونفشيوس..قد بهرته في تفانيها من اجل جارها المكسور القلب.. وانت ايها القارئ كيف ستسهم في اعادة الاقدار الي مجراها الطبيعي ..لا تقل انك فقط ستكتفي دائما في التفرج على الاحداث بدلا عن الاسهام في صناعتها وتترك الاشرار يتحكمون في اقدار المساكين في العالم ..اكتب خطة الانقاذ خاصتك واكمل القصة بصورة سعيدة ..
    كاتب سوداني
    ****
    القدر المبين :نظرية امريكية تبرر بها هيمنتها على العالم The American Manifest Destiny
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2018, 05:13 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    10- المتهتك !!
    عادل الامين*

    انتهت الانتخاب الحرة النزيهة وفاز بجدارة ودخل القصر الجمهوري بخطى واثقة وقد تخطى السبعين من عمره..بعد رحلة دامت نصف في قرن في العالم السياسية ودهاليزها القذرة...في زمن الحرب الباردة وما بعدها الان..وقد تقلب في وزارات شتى وزارة الزراعة...وزارة الصحة .. وزارة المالية وشارك في الانقلابات العديدة رغم انه من اسرة عريقة..وكان بامكانه الاعتماد على حزب جده الوطني الذى اسسه منذ الاستقلال..كانو ينتظرونه في الداخل..ذئاب مدام كلود...وشركة توتال..ظلوا يهددونه طيلة حياته الماضية بان ماضيه الحسي في علب الليل في باريس مسجل لديهم في افلام..وانهم سيفضحونه اذا لم يلتزم بسياسات شيلوك تاجر البندقية -البنك الدولي- وكان اصرا جعله يئن تحته خمس عقود وسبب لشعبه الكثير من الويلات والمجاعات وتلف المحاصيل والموت الرخيص ونشر الاوبئة والحروب الاهلية والخصخصة والجرعات...
    قبل ان ينكسه الله في الخلق...ناده المنادي الى الحج المبرور بعد حجه الكثير غير المبرور في السنوات العجاف الماضية..وهناك حدثت رؤية غيرت حياته المترفة راسا على عقب. جاءه الصحابي الجليل سهيل بن عمرو وناجاه" يا عوض...كلنا كان لنا ماضي مشين قبل الاسلام وليس هناك انسان كامل .تصالح مع نفسك ومع الله ودعك من الناس و التوبة تجب ما قبلها..افعل ما فعلت بعد فتح مكة لقد اليت على نفسي ان أي مجلس جلسته بالجاهلية سأجلسه بالإسلام وقد فعلت"...
    استيقظ في الحرم وصلى ركعتين شكرً لله وشعر بنفسه خفيف كانه ريشة واضمر امرا جديدا..عليه ان يعود الى البلاد ويدخل في الانتخابات المبكرة بعد المصالحة الوطنية التي لاحت في الافق...وكان يعرف انه سيفوز بارثه القبلي ونفوذ اسرته العريقة ايضا مع قليل من المال ..وجاء هؤلاء الاوغاد لينغصوا له بهجة يومه الاول كرئيس جمهورية في بلاد ايوكا التي تقع شمال خط الاستواء ويشترطون عليه..تسليم القطاع النفطي الواعد في غرب البلاد الى شركة توتال...او ينشرو الفديوهات في شبكة الانترنت في عصر العلم والمعلومات..عصر مهما تكن في امريء من خليقة ان خالها تخفى على الناس تعلم...نظر اليهم في ازدراء..بدلهم الفاخرة..عيونهم الزرقاء.. احذيتهم اللامعة... ويربتون بي بمخالبهم الناعمة وعليها خواتم من الماس السيريالوني الثمين –ذئاب وول ستريت -على الحقائب"VIP" التي يضعونها في ارجلهم في بهو القصر الكبير والصور العارية تغطي المنضدة امامه ..كان متمرسا في اساليبهم ايضا وخطر في باله امر شرير..لازال في بلاده بعض الجيوب المتطرفة..التي اسهم في صنعها.."لماذا لا يفعلها ويدبر لهم حادث ارهابي في طريقهم الى المطار"...ولكنه ايضا طرد هذا الخاطر الشرير وردد في نفسه مقولة سعد بن معاذ بالتصرف" لولا الاسلام لمكرت مكراً لا تعرفه العجم" ..هناك طرق اخرى افضل...كانوا جالسين امامه في انتظار اجابته وينظرون اليه في تحدي ..رفع سماعة التلفون واتصل بوزارة الخارجية

    - الو...القائم بأعمال بوزارة الخارجية
    جاء صوت مهذب من الطرف الاخر
    - نعم يا سيادة الرئيس !!
    - ارجو الاتصال بالسفير الصيني..اود ان يكون اول سفير يقدم اوراق اعتماده لي..غدا
    - لماذا يا سيادة الرئيس ؟؟
    - اود ان اضم بلادي الى مجموعة بريكس وذلك العالم النظيف من غدا واقوم بتغيير جذري في علاقات بلادي الخارجية وسأجعل الصين الشريك الاقتصادي الاكبر لبلادنا..ولها الافضلية في التنقيب عن النفط وتنفيذ مشاريع السكة الحديد ايضا ..
    - نعم وهو كذلك ودامت سلامتكم سيادة الرئيس
    وضع السماعة وتنفس الصعداء ..ثم التفت اليهم
    - " تودون فضحي وابتزازي بهذه الصور والافلام..اليس كذلك؟؟..
    حمل احداها وكان عاريا كالحقيقة بين خمس عاهرات ومنتصبا كصاري السفينة..ثم اطلق ضحكة مجلجلة..اربكتهم واشعرتهم بالضآلة والاستياء...وتذكر زوجته المسنة التي كف بصرها في قصره المنيف على الضفة الاخرى من النهر ..وابنته الوحيدة التي تقيم في استراليا مع زوجها الذي تزوجته بصعوبة بالغة منذ ام بعيد وقد قاطعته بسبب ميولها اليسارية المتطرفة وانتهازيته المشينة عبر العصور والحفلات الماجنة التي ظل يقيمها لهؤلاء الغرباء في قصوره العديدة المترفة-(انهم كانوا قوم سوء فاسدين)- وقد سبب لها ولامها الآم لا تغتفر وله من الاحفاد سبعة,بالكاد يعرفهم ويعرفونه ..في ذلك الجانب البعيد من العالم..ثم نظر اليهم في تشفي..
    - انتهت اللعبة. أيها الاوغاد...ارجو ان لا تنشروها على تويتر فقط ..بل على الفيس بوك وهاشتاق ..حتى اعرف عدد المعجبين والمعجبات..بمؤهلاتي العظيمة عبر العالم..
    ...............................وبهت الذى كفر.......................
    *****
    كاتب سوداني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2018, 05:34 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    https://up.top4top.net/

    (عدل بواسطة adil amin on 28-05-2018, 05:40 AM)
    (عدل بواسطة adil amin on 28-05-2018, 05:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2018, 05:37 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)



    11 - صخرة سيزيف

    نجى ادم هارون المترجم السوداني الهارب من هولوكوست الجنجويد في دارفور, خريج آداب جامعة الخرطوم فلسفة ولغة المانية من الغرق بعد انقلاب القارب في عرض البحر قرب سواحل اوروبا وسبح الي الجزيرة ..اخرج هاتفه السيار الثريا الذى زوده به صديقه الالماني كان لا يزال يعمل وبطارية الشحن تضمحل باستمرار واتصل الاب القس البروتستانتي السابق و المهندس الالماني بيتر لوثر الذى كان يعمل معهم في شركة الكهرباء في درنة قبل زحف ال############ان علي ليبيا وغادرها مع الجالية الالمانية وتركهم في معسكر الشركة يتدبرو امرهم للعبور الي اوروبا عبر القوارب والروليت المميت ..
    - الو الاب لوثر !!
    -نعم من المتصل؟
    - انا تلميذك برومثيوس خاطف النار
    - ادم السوداني ؟؟
    - نعم ..نعم
    - حياك الله من اين تتصل ؟
    - هل تذكر صخرة سيزيف التي اخبرتنا بها؟؟
    في الادب والفلسفة اللاتينية ايام جلوسنا مع العائلة الكوكبية في الزمن الجميل ؟ ؟
    - نعم ..ما الامر..اين انتم الان ؟
    - انا اجلس على هذه الصخرة الان في جزيرة ارخبيل رودس اتمنى ان تحدد الموقع من الان البطارية تنفذ
    - انا في طريقي من بون الي ميونخ الي الديار استقل القطار, ساعات واتواصل معك تخبرني ماذا حدث
    اطفا التلفون وجلس يحدق في البحر الصاخب وصياح النوارس يصم الاذان..انحسر الموج ثم عاد وتقيأ عائلة اميد السوري ورصهم اله البحر بوسيدون* بعناية فائقة على الساحل اميد الكردي وزوجته الارمنية مريم وبنتاه زينة وايمان وثم هرول يبحث عن باقي الجثث..حدق فيهم في اسى وتتداعى شريط الذكريات " وجدهم المهندس لوثر في طرابلس هائمين بعد مسيرة خروج طويلة من سوريا عبر السودان الى ليبيا وجاء بهم الي درنة الى معسكر الشركة واميد اصلا مهندس صيانة وزوجته مريم مساعد طبيب الاسنان واسكنهم في بيوت المعسكر" كان اميد الكردي السوري يردد في اذن ادم دائما "لن اعبر الي اوروبا عبر بلاد الاتراك الاوغاد ابدا لذلك جئت الي هنا "
    دارت الامواج وجلبت حورية البحر كالبسو ابنها جاكوب بانزا , كانت تحمله كالمادونا*..والقت به عاريا على رمال الساحل مكورا كالجنين في بطن امه ..نظر اليه في اسى ..جاكوب بانزا موطن من توغو في العقد الرابع من عمره جسد غريب يشبه الغوريلا قوى التركيب وقلب مفعم بالطيبة عثر عليه الاب لوثر في مدينة سبها يعاني الامرين من عنصرية العرب البليدة ويطارده الاطفال في الشوارع. آخذه مع الي الشركة في درنة ودربه على العمل في رصف الاعمدة ومد الاسلاك الكهربائية..نظر ادم الي ظهره المقوس واثار السياط والتعذيب التي عانى منها عقب الحادثة الشهيرة عندما اختطفه تجار البشر ومارسوا ضده اشكال التعذيب و كل النزعات السفلى في النفس البشرية حتى انقذه الاب لوثر بفدية كبيرة واثر بعدها ان يعمل في المعسكر في المغسلة الاتوماتيكية للملابس وجلب الخضروات واللحوم من الاسواق القريبة ..وظل صديقه اللدود اميد هو غريمه الوحيد في لعبة لي الذراع وكلاهما ذو بنية جسدية قوية وكنا نراهن عليهما بعد الغداء الجماعي في بيت العزاب في المعسكر .. الان يرقد في سلام متكورا كفقمة كبيرة لفظها البحر بقسوة وقد تحرر من حياة عانى منها الكثير واكيد وانجبته كالبسو في عالم الاخر الان , مشبع بطفولة والسلام يبدو انه فقدهما طيلة حياته السابقة ..
    استدارت الامواج وعاد الزبد الذى لا يذهب جفاء يحمل جثة اليفة لدى ادم انه لاعب الكرة في فرقة الشركة من مالي كيتا مامدو...كان منظره مؤلم قضمت اسماك القرش ساقه..وبقيت الساق الاخرى بحذائه الرياضي الثمين..جاء به الاب لوثر ايضا من طرابلس ليلعب في منتخب الشركة , كان عالم كيتا هو كرة القدم ويعلق صور اللاعبين العالميين في غرفته ويتابع المباريات على شاشة التلفاز ويجلس بين الكؤوس والميداليات التي حققها في دوري كرة القدم الليبي..ويحلم دائما ان يكون لاعب في الدوري الالماني البندس ليقا في فريق مدينة لوثر بايرن ميونخ والان اضح جثة بلا ساق يسحبه بوسيدون بقسوة الي الساحل ...
    ظل يحدق في الجثث المسجاة على الساحل في اسى كانه كابوس مستمر ودرات عجلة الروليت مرة اخرى وجلبت اخر العنقود في الاسرة الكوكبية التي كانت تقيم في معسكر شركة سيمنز في درنة ..فاطمة الإرتيرية الجميلة افروديت * وابنها يوهانس مكور في حضنها وطرحهما الموج الصاخب عن كثب...عندما عاد الاب لوثر من طرابلس يرفل في سعادة شديدة ومعه هذه المرأة الجميلة وابنها اشاع الحبور في الجميع ..وجدها تعمل في مطعم صديقه الليبي امام السفارة الالمانية تعمل نادلة وتعد ايضا الطعام الايطالي الجيد..اذهل لوثر طبق البيتزا الرائع الذى ذكره بزوجته الايطالية الراحلة نورا منذ امد بعيد, ماتت في ريعان شبابها بالسرطان وترهب لوثر واغرق تقسه في العمل الانساني كمسيحي بروتستانتي ملتزم وهو الان في العقد السادس..جرت مفاوضات بينه وبين صاحب المطعم ودفع عنها مبلغ كبير وجاء بها الي المعسكر وعرف في الطريق رحلتها الشاقة من ارتريا مع ابنها وزوجها الذى مات في معسكر اللاجئين في مدينة كسلا السودانية عندما تفشى وباء الكوليرا هناك وبقيت وحدها تشق الطريق الي اوروبا عبر صحراء موحشة ووحوش البشر ايضا الذين انتهكوا جسدها مرارا حتى وصلت طرابلس وكان يراودها حلم ان تكون طباخة في فندق معتبر في ايطاليا او عارضة ازياء في باريس فهي تجيد تفصيل الملابس وان توفر لابنها يوهانس حياة كريمة بعيدا عن معسكرات السخرة في مدينة كرن والدكتاتور افورقي..الذي يعيش خارج العصر الليبرالي ..
    سرح ادم في ذكريات طيبة والان تحولت الي كوابيس بعد انفتح صندوق بأندورا* في كل ليبيا , كانت الشمس قد شارفت الغروب وكست الاجساد الممددة بحمرة قانية امام عينيه المجهدتين. رن الهاتف مرة اخرى جواره على الصخرة واختطفه في لهفة وهو يحدق في جثة فاطمة التي طالما احبها خفية ..
    - نعم الاب لوثر!
    - انا الان في البيت امام الكمبيوتر
    - حسنا لقد مات الجميع للأسف ولفظهم البحر امامي تباعا ولازال يأتي بالمزيد منهم
    - تبا لرب الارباب زيوس* يبدو انه لازال نائم وترك اله البحر بوسيدون يعبث بكم
    ادرك ادم ان طبيعة لوثر المرحة لن تدعه في شانه ...اراد ان يزيل منه التوتر ويعيده الي ايام الثرثرة اللاتينية قبل ان يجتاح ال############ان ليببا في ربيع لا عطر فيه ولا زهر ..
    فجاة لمح راس صغير يتحرك.. بين زراعي افروديت." انه يوهانس"..صعق من الدهشة عندما نهض الطفل المذعور من تهافت النوارس وصقور البحر حول جثمان امه. وطفق يذبهم بعيدا عنها ..هب ادم وانتزعه من بين اجنحة النوارس ومناقيرها الحادة وعاد يجلس وقد وضعه في حجره وبكاءه يصم الاذان مع صراخ النوارس وصخب الامواج ...والظلام الذى بدا يلف المكان بعباءته السوداء المرصعة بالنجوم
    - ادعو ربك ورب المسيح يسوع ان ينزل لنا مائدة من السماء تسع شخصين
    سمع ضحكة عميقة من الطرف الاخر
    - ماذا ؟؟
    - هناك ناجي ثاني ..يوهانس ..الطفل يوهانس !!
    - فليبارككم الرب. فليبارككم الرب ..لقد حددت الموقع الان..
    - مع السلامة نفذت البطارية ولم اعد اسمعك جيدا
    - الي اللقاء يا ابني..الي اللقاء
    تكور جوار الصخرة وارقد الطفل في حضنه بعد ان سقاه من قارورة الماء التي لازالت معه واعطاه ايضا قطعة شوكولاتة من جيبه المبلل ..واطلاقا للنوم العنان...قد اضحيا موطنين في أطلنطيا الجديدة * او بمعنى ادق جحيم ستان*.. الدولة الخيالية التي يسكنها اربعين مليون لاجئ عبر الكرة الارضية بسبب الجشع الإمبريالي الصهيوني الذى يمارسه شليوك* تاجر البندقية وشقيقاته العاهرت السبعة* في دول العالم الثالث ..
    ****
    بمناسبة اليوم العالمي للاجئين



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2018, 05:07 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    12- الطيب والشرير والقبيح

    عادل الامين
    الحوار المتمدن-العدد: 1714 - 2006 / 10 / 25 - 10:20
    المحور: كتابات ساخرة






    كانت جدتي الحرم امرأة تجللها الحكمة … عندما كنا صغار ، نعود إلى قريتنا الوادعة في شمال السودان مورا . في موسم حصاد التمر كانت تسكن في بيتها وحيدة بعد رحيل زوجها ود العقيد منذ أمد بعيد وقد أعلنت مرارا أنها لن تربط حمار في مكان حصان وفي الليالي المقمرة نقبع نحن الصغار عند قدميها وتحكي لنا " كان يا ما كان في قديم الزمان سلطان .. هذا السلطان عندما طال به الأمد طغى وكاد ان يقول أنا ربكم الأعلى بلغ الصلف والتعسف به مداه ن جمع يوما علماء السوء حوله وزعق فيهم حتى كادت تسقط سراويلهم وعبس وبسر وقال : أريد منكم ان تعلموا بعيري هذا القراءة والكتابة .
    أسقط في أيدي القوم ، امتلأت قلوبهم رعبا ، هذا السلطان يعي ما يقول ويجب أن يطاع في المنشط والمكره … كيف يتسنى لهم أن يعلموا هذا الحيوان الأعجمي الكتابة ؟!
    اجتمع العلماء يتداولون أمرهم ، وأمر هذه المصيبة الني وقعت على رؤوسهم الفارغة وكروشهم الممتلئة .. بعد حين صاح كبيرهم الذي علمهم السحر "وجدتها … وجدتها " كما فعل أرخميدس عندما أكتشف قانون الطفو ، حملق فيه بقية العلماء في دهشة يشوبها الارتياح .. لابد أنه الحل الذي سينقذ رقابهم ابتسم كبيرهم في خبث ومسد لحيته الصفراء ومد عنقه طويلاً وأردف " الشيخ فرح ود تكتوك " عدونا الكبر الذي يؤلب عينا المزارعين نخبر السلطان أنه لا أحد يقدر على هذا العمل الفذ سوى الشيخ فرح وله باع كبير في هذا الشأن منها تتخلص منه ونزيح عن كاهلنا هذا العبء الكبير .
    ووافق الجميع دون استثناء .
    كان إقناع السلطات من أسهل الأمور التي يتقنها كبير السحرة ، كان يجيد لحن القول ، تمكن فعلاً من إقناع السلطان واكتملت خيوط ألموا مرة .
    في الصباح حضر الشيخ فرح بين يدي السلطان ومعه أربعه من تلاميذه النجباء ، كان يقف شامخاً كالطود وبصوته القوي الواثق أعلن عن موافقته على تعليم البعير ، لكن بشرط أن يمهله السلطان سبعه أعوام ، آذن له السلطان بذلك خرج الشيخ الجليل مع تلاميذه يقود البعير وسط دهشة حاشية السلطان وعلماؤه اللذين تنفسو الصعداء وأنتشر الخبر وعم القرى والحضر .
    كان تاج الدين تلميذ الشيخ النجيب وأحد الأربعة يعلم الموآمرة التي حاكها كهنة ، سدنة القصر وأقبل على إستاذه في جزع بعد مبارحتهم القصر يستفسره عن كيفيه تعليم البعير …. تنهد الشيخ وردد الكلام الذي أثلج صدر تلميذه البار "يا أبني بعد سبعه أعوام لكل حادث حديث … أما مات الأمير أو البعير أو العبد الفقير" ثم التفت الشيخ يخاطب تلاميذه في نبرة آسرة " يا أبنائي … إياكم ومجالسة السلاطين فإنهم يأخذون من دينكم أكثر مما تأخذوا من دنياهم "
    مضت السنتين تباعاً استدار الزمن دوره كاملة وطحن برحاه الكثير من أبناء البلاد المساكين وأزفت الساعة المرجوة وجاء جنود السلطان في طلب الشيخ الجليل اغتسل الشيخ ذلك اليوم وصلى ركعتين ورفع يديه إلى السماء متضرعاً "يا حي يا قيوم … عبدك الفقير لا يصل إلى الخرطوم " .
    وكان للعبد الصالح ما أراد في الطريق من أم ضواً بان إلى الخرطوم مات العبد الفقير واجتاح الطوفان الغاضب البلاد وهرب الأمير وتلى ذلك أن حكم البلاد البعير !!
    *************
    " طارت ثم حطت ودخلت في مؤخرة أصغركم " هكذا كانت الجدة العزيزة تختم قصصها البديعة على هذا النحو الفاحش ، وينفجر أخي الصغير باكياً مع ضحكاتها المجلجلة … طيب الله ثراها

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2018, 04:40 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    التحية لروح المبدع السودانى الراحل والاديب العالمى الطيب صالح الذى حمل الوطن بين جوانحه وحلق به فى زرى الابداع العالمى....وارجو ان يستميحنى العذر فى هذا الاقتباس من وحي(رواية موسم الهجرة الى الشمال)

    https://up.top4top.net/



    **********
    آخر جرائم مصطفى سعيد


    خرج من مكمنه العجيب ونظر إلى الكاتب الذي كان يغط في سبات عميق وتقدم نحو المرآة ونظر إلى وجهه " عينان واسعتان وفم ...." ابتسم في نفسه لقد أبدع الرجل في وصفه كرمز للفحولة..جلس على المكتب واخذ المسودات الآخيرة للرواية واخذ يقرأ " أن ود البشير كان له شئ كمدافع الانجليز " بان الامتعاض على وجهه وردد في نفسه " تبا لهذه العجوز الشمطاء التي تتأرجح هرموناتها وتلقي بها في منتصف المسافة بين الانثى والذكر ..بنت مجذوب الفاجرة .. ماذا يعني أن يكون ود البشير مزود بالة ضخمة .. إن تضخم هذه الأجزاء يدل على التخلف العقلي أين أولادها إذاً؟! كان زوجها الراحل يمتلك مدفع خرق يصلح لإفطار الصائمين" .. تابع القراءة .. بان عليه الغضب الشديد " اللعنة لماذا سارت الرواية على هذا النحو .. إن بنت مجذوب هي التي ارتكبت هذه الجريمة الشنعاء ليس ود الريس ".
    نظر إلى الكاتب النائم .. احمرت عيناه غضباً .. كان يجب عليه أن يجعلني اقتل هذه الحيزبون بنت مجذوب فهي التي حرضت ود الريس بخزعبلاتها التي كانت تحكيها عن زوجها المقبور ود البشير .."
    ألقى الأوراق فى المكتب فتناثرت فى كل ارجاء الغرفة الباردة ونهض وتقدم نحو الكاتب ومراجل الغضب تغلي في عروقه تناول وسادة الكرسي واخمد بها أنفاس الكاتب النحيل الذي انتفض وأطاح بالأدوية الكثيرة بجواره على المنضدة ولم تمر لحظات حتى اسلم الروح الى باريها ثم عاد القاتل إلى مكانه العجيب..
    ********
    جاء رجال شرطة اسكتلنديارد بعد أن تلقوا بلاغ من صاحب عمارة في حي سوهو بان هناك كاتب إفريقي مغمور وجد ميتا في غرفته المغلقة من الداخل .. كانت جريمة غامضة ظلت الشرطة البريطانية سنين تبحث عن القاتل المجهول الذي تبخر في الهواء .. أخيراً قيدت ضد مجهول وأسدل الستار على مأساة الكاتب الأفريقي المغدور وجاء قريب الكاتب وهو رجل سوداني يعمل في هيئة الإذاعة البريطانية يدعى الطيب صالح استلم تصريح الدفن وجثمان الضحية وعهدته البسيطة التي لم تكون سوى مسودة لرواية تسمى موسم الهجرة إلى الشمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2018, 04:48 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    هذه المجموعة القصصية التي حرصت على نشرها في بيتنا (سودانيز اون لاين ) لاسباب كثيرة اهمها ان هذا الموقع المحترم شهد بداية دخولي عالم النت وايضا موقع سوداني صميم ومحترم
    هذه المجموعة القصصية هي مقدمة بمناسبة احتفالية الذكرى السنوية لرحيل الدكتور جون قرنق عبر العالم وعبر هذا الوطن الافتراضي بعد ان اضمحل الوطن الطبيعي لنا جميعا
    المطلوب فقط الدعم اللوجتسي والتقني من يقيموت في العالم الغربي امريكا وكندا والاتحاد الاوروبي او من يقيمون في بلد يستطيعو وضعها في شكل كتاب ورقي في هذا الموقع الامريكي
    الذى نشرت عبره في السابق ديوان الشعر home is best عن حضارة كوش وموجود الان في امازون.. ولم يكلفني غير 100 دولار لزوم الخمس النسخ التي ارسلوها لي بي الدي اتش ال في اليمن
    ولكن توقف حسابي بسبب الحرب في اليمن واسباب اخرى
    اذا كان في اي شخص يريد ان يقوم بهذا العمل (وضع هذه المجموعة في الموقع)
    adil [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-06-2018, 04:26 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    الموقع
    www.createspace.com

    وما بكلفك فلس واحد فقط تعمل حساب في الموقع ..تضع الكتاب والحسابة تحسب.. محتاج فقط لماستر كارد عشان الخمس النسخ الاولى وحساب في بنك في اامريكا والاتحاد الاوربي او كندا عشان ينزلو ليك عائد البيع..
    والتواصل معي عبر البريد عشان ارسل الملف بتاع المجموعة والغلاف ايضا عشان تنزلا في الموقع
    [email protected]
    والعرض لحدي قبل الاحتفال برحيل جون قرنق بي يوم 30 يوليو 2018



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-06-2018, 06:11 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2018, 02:21 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    فوق
    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2018, 05:24 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2018, 05:46 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)


    الابداع في مواجهة القبح الانقاذي
    اربط حياتك بهدف حتى يكون لحياتك معنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-06-2018, 04:07 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)


    اشخصان يستحقان الاحترام
    شخص يخدم الحقيقة لانه يعرفها
    شخص يبحث عن الحقيقة لانه لا يعرفها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-06-2018, 03:33 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    ما مهم انت قاعد وين والعالم قرية صغيرة ...المهم قعد تعمل في شنو ؟؟
    والعرض مفتوح حتى 31 يوليو 2018 لوضع هذا الكتاب في الموقع الامريكي المذكور عبر شراكة ذكية
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-06-2018, 11:00 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    طواطم المركزالنرجسيين الذىن يعوذهم التواضع اضحى ايضا ينقصهم الذكاء ايضا في هذه المرحلة
    ولا مفر من رؤية جون قرنق التي لا تموت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-06-2018, 02:53 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)


    الله ، الحي ، العالم ، المريد ، القادر ، السميع ، البصير ، المتكلم … خلق الإنسان جعله حي ، عالم ، مريد ، قادر ، سميع ، بصير ، متكلم .. إلا أن صفات الإنسان عند طرف النقص وصفات الله في مطلق الكمال .

    إن الجمال الحسي والمعنوي متعة المتأملين ، لهذا الجمال انعكاسات فطرية داخل الإنسان ، جعلته يقلد الخالق في عملية الخلق والابداع (Creative) ، فكانت الفنون بأنواعها المختلفة ، بدأت في شكل رسومات لحيوانات على جدران الكهوف أو تماثيل منحوتة من الصخر ، تطورت هذه الفنون وتشعبت عبر التاريخ ، إن عملية الإبداع هي خروج الفكرة إلى حيز الوجود ، لا بد لذلك الإبداع الفني من أدوات أهمها الطاقة التي تكمن في الإنسان وتمده بالحياة ، الإرادة الحرة ، الحواس المرهفة القادرة على إبراز العمل في أبهى صوره ، والقرآن قد تناول الحس الجمالي (Sense of Beauty) في العديد في الآيات منها قال تعالى ] والانعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون (5) ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون (6)] (سورة النحل) .. في آيات أخرى قال تعالى ] والنخل باسقات لها طلع نضيد] (10 ق) .

    كما تناول عملية الإبداع الفني أيضاً في الآية قال تعالى ] يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات أعملوا آل داود شكراً وقليل من عبادي شكور] (13 سبأ) .

    يولد الإنسان وهو مزود بنوعين من الطاقة ، طاقة لطيفة (Soft Energy) وهي الطاقة الفكرية ، طاقة كثيفة (Tough Energy) هي الطاقة الجنسية .

    قال العالم الإنجليزي تشارلز داروين .. (إن الدم والغذاء يذهبان إلى الأعضاء الأكثر استعمالاً) لذا تتباين أشكال الناس وأحجامهم ، ووفقاً لهاتين الطاقتين ينقسم الناس إلى ثلاث أنواع .. إنسان عقلاني وهو الذي اكتمل عقله قبل جسده في طور التخلق الجنيني (Gastrulation) ويمتاز شكلاً بالنحافة وبروز العظام وذلك لذهاب جل الغذاء إلى الدماغ ويكون بذلك متفوقاً في الجوانب الفكرية والفلسفية ، النوع الثاني الإنسان العضلي وهذا الذي نشأ عقله وجسده في نفس الوقت في طور التكوين الجنيني أصحاب هذا النوع من الجسد ، الناس العاديين ، بارزين العضلات أجسادهم جميلة ومتناسقة ، هم من المهنيين ، متفوقين في الرياضة بكافة أنواعها وذلك للتركيب القوي للجسد .. النوع الثالث الإنسان الحشوي وهذا من تكون جسده قبل عقله في طور التخلق الجنيني ، لذلك يكون جسده مكتنز وملامحه طفولية وهذا في الغالب يكون من أرباب المال والتجارة والسعادة الحسية حيث تطغى عليه الطاقة الكثيفة (Tough Energy) ، وهذا التقسيم عام ليس قاعدة حيث يتباين الناس في المزاج والشكل طبقاً للأمراض والظروف النفسية والبيئية للشخص ، كما أن كل شخص له خصائصه وقدراته الخاصة بما في ذلك الحس الجمالي الذي يقود الإنسان إلى الإبداع بكافة أنواعه التي سنفصلها لاحقاً .

    نعود إلى المخ ونغوص في أعماقه وصفاته التشريحية ، الإنسان يمتلك في المخ منطقة تسمى الوجدان (Sentiment) وهي جزء من اللاشعور (Unconscious) . معروف تشريحياً أن الأعصاب التي تخرج من الجهاز العصبي للإنسان نوعين ، واحد وثلاثون زوج تخرج من النخاع الشوكي (Spinal Nerves) وهي مسؤولة عن عمل الأجهزة بصفة عامة والنوع الآخر أثنى عشر زوج من الأعصاب الدماغية (Cranial Nerves) وهذه الأعصاب تلعب دوراً كبيراً في تجسيد الانفعالات لانتشارها في الوجه وتتصل بأجهزة حساسة مثل القلب لذلك يتولد في الإنسان شعور خاطئ بأن القلب مركز العواطف ، وهذه الأعصاب تضرب بجذورها في منطقة الوجدان في اللاشعور ويتولد بذلك عبرها الانفعالات العميقة مثل الفرح والحزن .. الحب والكراهية . وكل الدوافع اللاشعورية الأخرى ، نعود للموضوع الذي يتعلق بالطاقة في الإنسان "إن الطاقة المادة لا تفنى ولا تستحدث من العدم بل تتحول من صورة إلى أخرى " (1) وهذا ما يحدث للطاقة الجنسية ، هذه الطاقة الجبارة تستطيع أن تتسامى بإرادة الإنسان (Sublimation) ولاتصالها باللاشعور تتحول إلى أعمال فنية وإبداعية مع وجود الذاكرة (Memory) والإلهام (Inspiration) كعامل مساعد (Catalyst) لا بد للإنسان حتى يكون مبدعاً خلاقاً (Creative) في أي مجال من مجالات الفنون المختلفة أن يتمتع بذاكرة معدنية / قوية وخيال جامح ، الذين يشكلان أحلام اليقظة التي هي المنابع المثيرة للعملية الإبداعية .

    لنسأل أنفسنا ما هو الفن ؟ "الفن هو التعبير عن ملكة التعبير في الإنسان ، كل إنسان قادر أن يعبر عن هذه الملكة في صور الفن المختلفة من الأدب كالقصة والشعر والنثر" ، فنون جميلة "كالرسم والنحت والتلوين" ، فنون تعبيرية "كالموسيقى والغناء والرقص والتمثيل" . هذه الأشكال في الفن رغم اختلافها ظاهرياً إلا أنها ذات جوهر واحد هو التعبير عن الحس الجمالي (Sense of Beauty) في الإنسان.

    السينما أم الفنون كلها ، تستوعب كل هذه الفنون مجتمعة ، فيها الإنسان يصنع عالم ، يتحكم فيه ويدير أحداثه "السناريو" يصنع مناظره "الديكور" .. يضيف له الموسيقى التصويرية وغيرها من العوالم السحرية "المؤثرات" لذلك تعتبر السينما فن متكامل لإشباع كل حاجات الإبداعية وهي من أعظم إنجازات القرن العشرين .

    لعبت الفنون دوراً بارزاً في خدمة العلم عبر العصور ، فإذا كان الإبداع محاولة للتحرر من قيود الزمان والمكان ، نلاحظ أن المخترعات التي هي صور الإبداع العلمي كانت مستوحاه من إلهامات الفنانين . العين السحرية في أساطير ألف ليلة وليلة ، أصبحت التلفزيون ، وبساط الريح أصبح الطائرة والرياح التي تحمل الكلام في روائع شكسبير أضحت الموجات الكهرومغناطيسية وإن الدور الذي تقوم به السينما اليوم من أفلام الخيال العلمي (Science fiction) ، سيكون غداً واقع ملموس بين أيدي العلماء ، ليس هناك إختلاف جذري بين الإبداع العلمي والإلهام إذ أن الإلهام يشبه الإبداع في أنه أحد مظاهر التخيل وإن الفرد يتوصل فيه فجأة إلى اكتشاف شيء جديد ، إلا أن الإلهام أقرب إلى الأدب والفن ويغلب عليه الطابع الوجداني(Sentimental) فيما الإبداع أقرب للعلم التجريبي ويغلب عليه الطابع العقلي (Mental) .

    إن الشعوب الأصيلة هي التي تستلهم من فنونها وآدابها وتراثها إضاءات للتقدم والتحديث (Modernization) كما تفعل اليابان ، وليس الشعوب التي تحيل تراثها إلى مسخ مشوَّه تقليداً للغرب (Westernization) كما تفعل أمتنا العربية المستلبة ويصبح المعيار الحقيقي للشعوب هو ما تقدمه تلك الشعوب من فنون وآداب كنماذج حية لروح الإبداع الإنساني المستمر عبر العصور .

    (1) قانون بقاء المادة .


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2018, 08:21 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    حاول تتواضع وتسمع المحاضرة دي باسم (جنوب السودان اولا ) وتذكر مقولة جون قرنق
    هم بشوفو لكن ما بسمعو

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2018, 03:37 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    الجنوبي !!
    في مدينة عمالية استوطنها الانجليز وتركوا بصماتهم في سكانها كانت تقيم عائلة الراحل الشيخ والعامل في السكة الحديد عبد الجليل ، في حي الداخلة البسيط، كانوا احد عشر نفسا من جراء لعبة الحياة الوحيدة التي يمارسها الكبار ليلا قبل دخول شبكة التلفزيون إلى مدينة، ظلت أعباء تربية الصغار والقيام بدور الأب ترهق الشقيق الأكبر والذين يلونه أيضا، الأم ست الريد تقدر كل أبناءها إلا عاطف, لأنه يكره المدرسة منذ نعومة أظافره ويحب كرة القدم،كان يعدو مسابقا الريح ويسبح كالتمساح في النيل،ولكن ما يفت في عضه تقريع أمه له بأقسى ما تجود به قريحة أهل الشمال من ألفاظ"
    - يا السعوب.. يا خايب الرجا..الكورة دايرة تجيب ليك شنو؟!!
    - يا أمي..الكورة دي هوياتي وما بخليها
    كانت تردد في اعتزاز مشيرة إلى شقيقه المتمدد في خيلاء أمام التلفزيون يشاهد برنامج "ساحات الفداء" المقيت...
    - أنت ما تبقى ذي أخوك خضر ده
    خضر شقيقه الذي عمل مدرسا في بواكير عمره ثم انجرف مع الإسلاميين،بعد سقوط نظام مايو، في عالمهم العجيب،كان يغدق على أمهم بالمال وجوالات السكر والدقيق فهو عضو في اللجنة الشعبية
    - يا أمي ده كوز فارغ ساكت..
    - اسكت يا ولد قطع لسانك
    كان ينقذه من غضبها ، عندما يعود متصببا عرقا من مباراة في ملعب المدينة، عودة شقيقهم الأكبر احمد مخمورا ومترنحا في قلب الليل،احمد عمل في السكة الحديد وانضم إلى الحزب الشيوعي السوداني وعمل بإخلاص في النضال ضد الطغيان ، كلفه سنوات طوال فى السجن بعد فشل انقلابهم حتى سقوط نظام مايو وعودته إلى العمل وظل يجوب محطات السكة الحديد في غرب وجنوب السودان في المناطق الممتدة من الضعين إلى واو، بعد أن أعادوه إلى الخدمة، وليتهم لم يفعلوا ،تعرض لأبشع صدمة وجدانية ما كان يتصورها في أسوا كوابيسه، شهد محرقة الضعين ،وحرق أبناء الجنوب أحياء في عربات القطار،انهارت كل الأشياء في ناظره وعاد إلى مسقط رأسه مدينة عطبرة ،وأضحى كائن ليلي ، ينوم جل النهار ثم يمضي ليلا يعاقر الخمر حتى الثمالة،ويطوف بالسوق ويجلس مع أبناء الجنوب الذين يعملون خياطين في صالات الدكاكين ،ويردد ترانيمهم وأطلقوا عليه احمد" الجنوبي"،كان عندما يأتي مترنحا إلى البيت ويسمع اسطوانة أمه المشروخة ينبري للدفاع عن شقيقه الأثير عاطف الملقب في الملاعب بالمايسترو كأحسن صانع العاب في فريق المدينة الوحيد في الدوري الممتاز، فريق "النجم الساطع"..
    - يا أمي أنت ما بتعرفي ديالوكيتك ؟!
    - يا ولد هيي...خليني من كلام الشيوعيين ده..
    - يا أمي انت غير مواكبة وغير مستوعبة لمتغيرات المرحلة.. في فرق بين الإبداع والانتهازية..عاطف ده مبدع والرمة الراقد هناك ده انتهازي، مباري ناس الدقون الهرو البلد ديل...
    - يا ولدي كورة شنو البتاكل عيش.. في الزمن ده..
    - يا امي الخيل الحرة بتظهر في اللفة.. والله ما ينفعك الا عاطف ده وكل أول ليه أخر وما بدوم العز والمفاخر
    - خلي ينفع نفسو...وكت أبى المدرسة..
    - يا أمي..هسه انتي قايلة بناتك الخمسة ديل عرسوهم ليه؟؟
    - الله يا ولدي ده كلام شنو.. الزواج قسمة ونصيب
    - خد.. قالت..قسمة ونصيب وكلام العجايز الخارم بارم ده...
    - الناس ..اتزوجوهم..لانهم اخوات اللاعب الاسطورة"المايسترو"..البلد دي كلها تعرفنا عشان عاطف..وحتى البواليس البلموني من الشارع ويجيبوني البيت سكران وما بودوني للسجن والمحكمة بتاعة التيوس للجلد والمذلة.. لاني اخو المايسترو...
    وفجاة ينفصل عن الواقع ويشد شعره وينوح في تداعي مرير
    - لكن ما حرقوهم في القطر يا امي..حرقوهم في القطر يا اميييييييي.
    - لا حول ولا قوة إلا بالله يا ولدي..احيييي عليهم ...الله يجازيهم..
    وتنهض وتحضن ابنها الأثير مواسية ،وتقوده إلى فراشه في أخر الفناء،ويستلقي وينام ويرتفع غطيطه، ينهض خضر خارجاً وهو يتميز غيظاً ويذهب عاطف إلى الاستحمام والخروج إلى النادي..
    *****
    اليوم المباراة الحاسمة لبقاء فريق المدينة في الدوري الممتاز ويكفي هدف واحد فقط، ولكن المباراة نفسها مع أقوى فرق العاصمة، لذلك لوح رئيس النادي الثري بأنه سيعطي مبلغ مائة ألف جنيه لمن يحرز هدف البقاء هذا وردد أمام اللاعبين بصوته الجهوري " علي الطلاق ا سلما ليه في الميدان"..عرف عاطف إنها فرصته الأخيرة ليثبت لامه انه ليس فاشلاً، ويرحلوا من بيت الإيجار إلى بيت ملك سيشتريه في الامتداد الشرقي،ويبدو أن الزمن نفسه علم ست الريد الصابرة، حكمة ابنها الراحل احمد الجنوبي المتجلية" ما بدوم العز والمفاخر وكل أول ليه آخر".. بعد هيمنة الإسلاميين على السلطة مرة أخرى ، سافر خضر إلى الخرطوم في زمن التمكين، وبقي هناك ليمارس هوياتهم المفضلة ،الزواج من النساء مثنى وثلاث ورباع وانقطع مدده،ولم تعد أسرته و عطبرة سوى شوكة في أحلامه الوردية..
    توفي احمد بالفشل الكلوي، من جراء تعطل كليته الوحيدة وانعدام محاليل الغسيل الكلوي في مستشفى المدينة العتيد، كان يوما مهيبا خرجت المدينة عن بكرة أبيها تشيع جثمان "الجنوبي"... وذهب إلى المقابر حتى أبناء الجنوب القليلين الذين تبقوا في سوق المدينة..والأقباط أيضا..وانتهت آلامه المبرحة..الناجمة عن محرقة الضعين.. ولزمت ست الريد الصبر الجميل..مع آخر العنقود عصام..والزاد خبز حاف.. والنفس أفاقة..
    *****
    امتلأ الملعب عن آخره بالجماهير واضحي هديره الصاخب يهز جنبات المدينة في المباراة المصيرية ،والقتال من اجل البقاء في الدوري الممتاز،ظلت الأفكار المضطربة تجهد ذهن عاطف، والمدرب يرفض أن يجعله مهاجم صريح ليحرز هدف إثبات الذات الذي سيسعد أمه وقد احضروا لاعب أجنبي من دولة افريقية مجاورة من الخرطوم ليلعب مهاجم صريح...وهذا اللاعب الأجنبي رغم المبلغ الطائل الذي يتقاضاه من العملة الصعبة..يطمع في أي جنيه ومكافئة..كان عقله المجهد يسترجع مساجلات شقيقه الراحل"الجنوبي"..وإيمانه العميق به " الخيل الحرة تظهر في اللفة"..
    بدأت المباراة وهدير المشجعين يصم الآذان، وانتهى الشوط الأول دون أهداف أو خطورة تذكر لانكماش الفريقين ،كل في ملعبه وقد وضح أن الفريق الضيف يراهن على التعادل أيضا..لم تلفح أبدا جهود عاطف في إقناع المدرب الحاد الطباع عن عدم جدوى الخطة العقيمة السائرين عليها الآن وخصومهم يشلون اللاعب الأجنبي تماما..وعليه تأخيره إلى صانع العاب وجعل عاطف مهاجم صريح،بدا الشوط الثاني واستمرت المباراة على وتيرتها الرتيبة والجمهور واجم و كأن على رؤوسهم الطير والزمن يتآكل بسرعة..وجاءت السانحة إلى عاطف وأيقن أنها القاصمة..عندما أخطا المدافع في التمرير..واستلم الكرة منه واتجه بها نحو اليسار..ونظر إلى المهاجم الأجنبي..الذي اتخذ وضع صحيح..لتمرير الكرة البينية أو عكسها..وقد استقرأ عاطف أن توقعات حارس المرمى، هي التي ستحقق له هدفه وليذهب المدرب الذي يزعق في خط التماس إلى الجحيم..موه بجسده فخدع الحارس وخرج من مرماه واصطدم بالمهاجم الأجنبي الذي تعثر..وأرسل عاطف الكرة زاحفة أرضية مباشرة في اتجاه المرمى المكشوف لتستقر كهدف عسير المنال من هذا الركن القصي من الملعب، سكنت الجماهير للحظة ثم انفجر الدوي يصم الآذان ويعلو على صافرة الحكم التي أعلنت الهدف..وانقضت الدقائق الباقية كأنها ثوان.وانتهت المباراة..اندفع عاطف نحو مدير النادي الذي دس له المبلغ في يده واتجه نحو شقيقه عصام وسط الجماهير وسلمه المبلغ وعاد محمولا على الأعناق ليخرجوا به إلى المدينة المشتعلة حماساً..
    *****
    في صباح التالي استيقظت الأرواح المنتشية بالنصر في المدينة،سعداء ببقاء فريقها النجم الساطع في الدوري الممتاز،إلا روح واحدة أبية، فاضت إلى باريها، عاطف المايسترو، أصيب بالذبحة الصدرية من جراء الإجهاد الشديد في المباراة..ووجدته ست الريد جثة هامدة في فراشه في الفناء البعيد.. جلست نوح وتندب حظها العاثر وقد اعتصرها الندم وكلمات حكيمة ،لابنها الراحل"الجنوبي" تتردد في مخيلتها المكلومة" يا أمي الخيل الحرة تظهر في اللفة..يا أمي لكن ما حرقوووووهم في القطر...ما في زول بنفعك غير عاطف ده...كل أول ليه آخر...ما بدوم العز والمفاخر.. وما بدوم الظلم والحصون"..
    *****
    من مجموعة "حفيف الاجنحة (دار سندباد للنشر) القاهرة 2012
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2018, 03:42 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2018, 02:58 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    يوم 31 يوليو 2018 يوم الاحتفال برحيل مهدي الجنوب الدكتور جون قرنق
    وطبعا بحتفل به كل زول على حسب درجة وعيه في داخل وخارج السودان
    وطريق الوحدة الطويل في السودان والتحرر من الايدولجيات المشبوهة الوافدة والعودة الي البرنامج الوطنية الحقيقية
    وفرق بين تكون واعي ووطني وبين ان تدعي ذلك يا اهل النرجسية التي اعيت من يداويها في المركز واهل البوتيكات العجفاء ونصيحة متسكعين المنافي اجعل لحياتك هدف حتى يكون لحياتك معنى لدعم طباعة هذا الكتاب في العالم الحر
    وانا لا استجدي منكم احدا على الاطلاق

    (عدل بواسطة adil amin on 25-06-2018, 03:00 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-06-2018, 06:08 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    ادب السودان الجديد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2018, 10:36 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    لازال النظام ومعارضة المركز لم يتحررو من شنو
    وناس سودانيز اون لاين ايضا
    الا من رحم ربي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2018, 12:19 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    مقالات سودانية (1) هم بشوفو لكن ما بسمعو !!

    عادل الامين
    الحوار المتمدن-العدد: 5775 - 2018 / 2 / 2 - 09:53
    المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية






    العنوان من مصطلحات د جون قرنق الذكية ويعني بها الصمم الايدولجي الذى يقود صاحبه الى خزي وعار دعونا ننظر بزاوية مختلفة للشان السوداني المازوم وبتواضع وموضوعية
    ونعترف بان المكون الاجتماعي 95% من للسودان هو القبائل موجودة في الستة الاقاليم وفي المركز وكل قبيلة معروف اسمها ومكانها في السودان وبنا الانجليز الدولة الديمقراطية الفدرالية في السودان وفقا للواقع الاجتماعي الروحي لهذه القبائل سواء كان الادارة الاهلية في الهامش او االاحزاب السياسية الوطنية في المركز حزب الشعب الديمقراطي "الختمية " وحزب الامة "الانصار" والحزب الجمهوري وكلها اسهمت في استقلال السودان من الانجليز في 1يناير 1956 ثم جاءت مصر بي الشباك والانقلابات من جديد في السودان وجندت من ينبح في الانجليز ويعض القوى الديمقراطية والتاريخ السوداني والحضارة السودانية نفسها من اهل القلم ما بذيل بلم الى يومنا هذا 2018 .. انظرو الى الحزب الجمهوري الذى يرفض نظام الاقليات تسجيله حتى الان به برنامج سياسي متطور من 1955=اسس دستور السودان .. والجنوبيين ايضا عانو منهم الامرين في المركز ..عبر تاريخ طويل مشين ومجلل بالعار حتى ظهرت الحركة الشعبية2005 ووضعت لهم ايضا اطار سياسي متقدم جدا وانتهت مشكلة السودان مع المركز والاقليات الموجودة فيه والبتحكم بي المشاريع المصرية والانقلابات (اخد فئة واحدة مثلا) الرقيق المحرر الذين علمهم كتتشنر في كلية غردون.. والضباط الاحرار الصنعهم الصاغ صلاح سالم في الخرطوم1954 ..وجاءت الانقلابات عشان تفرض علينا النظام المصري المركزي والرئيس المزمن وتصفير العداد والعبث الرخيص بالدستور ..وتدمر البرنامج الانجليزي والاحزاب الوطنية والقبائل السودانية وتمارس الارتهان الرخيص والمبتزل للخارج والبحث عن عروبة مستعارة بالكريمات وسياسات البنك الدولي وشركات النفط بسبب هذه الفئات المتعلمة ودون اخلاق او رادع قبلي او اجتماعي وهذا يدرس في علم النفس السياسي الاجتماعي ...والسودان لا يصلح معه النظام المركزي اطلاقا ولا النظام الراسي..ولذلك تدور هذه المعارضة والنظام في نفس الوعي والدولة المركزية وتبادل الادوار وسواء ناس انقلاب 1969القوميين العرب والشيوعيين او انقلاب 1989 ...لا يفكرون في وضع الدولة في اطارها الصحيح اولا واعادة الحكم الاقليمي اللامركزي باسس جديدة اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 وكل الاتفاقيات المنبثقة عنه ورد السلطة للشعب عبر الانتخابات والشعب دائما جاهز للانتخابات وهناك اقليات تريد ان تحكم بالقوة دون اخلاق او وعي او مسؤلية ايضا ..فصلو جنوب السودان خوفا من يبتلعهم مشروع السودان الجديد الديمقراطي الفدرالي الاشتراكي والذي يحقق فعلا مقولة الاسطورة السيد عبدالرحمن المهدي "السودان للسودانيين "..التي سخر منها القدال المتغطرس(راجع كتاب استقلال السودان بين الواقعية والرومانسية)
    الشعب حي وخرج بالملايين لرؤية السودان الجديد 2005 وسجل 18 مليون سوداني لانتخابات 2010 التي اجهضا النظام والمعارضة الكلاسكية الغبية في المركز وسبب ما عايزين دولة ديمقراطية فدرالية اشتراكية مكونة من ستة اقاليم من الاستقلال هذه الفئات المبتزلة التي ذكرتها(ناس المركز) والفدرالية الحقيقية هي التي ستعيد شعار السودان للسودانيين والناس الجيدين ياتون عبر صناديق الاقتراع وليس بالانقلابات اطلاقا مهما وضعو فيها مساحيق العروبة او الاسلام المستعار ..الشعب والبرنامج موجودين والناقص الوعي بس والله يرحم محمود محمد طه وجون قرنق الرموز الحقيقية
    ومن هسة بعيدا عن اللغة الهتافية ...النظام ده افلس وانتهى تماما والشعب مشوش بسبب عدم اعتماد المعارضة مرجعية واحدة فقط خرج لها الملاييين في 2005 وسجلو لها 18 مليون سوداني في الداخل والخارج وعدم احترام الدستور والمواثيق والعهود هي ازمة السياسة في السودان وليس فقط هذا النظام وفقدنا جنوب السودان بسببها
    النقاط الاساسية للتغير
    1- انتهت ولاية البشير عمليا بالمادة 57 يجب ان يحترم الدستور ويعمل على التنحي بعد اعادة الحكم الاقليمي باسس جديدة
    2- قضاة المحكمة الدستورية 9 رجال لم يوقومو بمهام المحكمة الدستورية من تاسيسها
    3- يدار النظام بصورة مزاجية وفردية واجهص لذك كل الاتفاقيات من 2005 وحتى الان 2018
    4- استعادة الاقاليم مطلب جماهيري وباسس ديمقراطية حقيقية جديدة يحكم االاقليم ابناءها ولا تدار من المركز اطلاقا سواء من النظام الحالي ام من يتاتي بعده
    5- العودة الاستراتيجية لدولة جنوب السودان عبر الحريات الاربعة والجنسية المزدوجة
    كونو وعو الناس في اللقاءات الجماهرية بالبلديل الديمقراطي الفدرالي الاشتراكي الحقيقي للنظام..عشان يطلعو ليكم الناي ذى ما طلعو لي جون قرنق..والصورة لا تكذب..يجب ان نفكر في وضع الدولة في طاراها الصحيح وبعد ذلك يحكم من يحكم عبر الفيش والنشبيه في المحكمة الدستورية العليا والانتخابات الاقليمية ثم المركزية ثم الراسية ...الثورة الحقيقية جاءت مع جون قرنق وخرج لها الملايين في االمركز وسجل للانتخابات 18 مليون سوداني وبرنامجها واضح ومعروف رغم تساقط الكثيرين عنه ...واستمرار المعاناة حتى اليوم ... ولا زال هناك من يتظنى انه اذكى واعجب واعظم من ان يستوعبه الشعب وياتي به عبر صناديق الاقتراع من الاستقلال ...وجعل الانقلابات المدعومة من الخارج والمفضوحة هي الحل ..وجعل الاعلام المصري يسخر ويتمسخر على السودان والسودانيين حتى اليوم ويظن ان السودان ليس فيه فكر او برنامج سياسية او حضارة ايضا فقط بسبب اقلية في المركز مزمنة ومشوهة وعاطلة عن المواهب ومستمرة حتى الان وتعيش من فتنة و شرزمة السودانيين والقبائل في الاقاليم والتدليس الاعلامي والتجهيل المستمر ...هسة مطلوب يكون حزب حقيقي في السلطة يتعامل مع المؤسسات والدستور بالمسؤلية والالتزام الجاد بكل الاتفاقيات مع الحركة الشعبية وكل الاطراف الاخرى ..ما يلزمنا افراد منزوعي الحياء او شللية او حركة اسلامية او اخوان مسلمين ..فقط حزب سياسي حقيقي "حزب المؤتمر الوطني " ومؤسسات فاعلة ..برلمان ومحكمة دستورية عليا ايضا ..غير كده انتظرو التتار والنكال وسنن الكون لا تجامل احد هي النهاية البشعة لدولة "الون مان شو" في المحيط العربي المتخلف...والحديث ذو شجون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-07-2018, 11:15 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    الجنوبي !!
    في مدينة عمالية استوطنها الانجليز وتركوا بصماتهم في سكانها كانت تقيم عائلة الراحل الشيخ والعامل في السكة الحديد عبد الجليل ، في حي الداخلة البسيط، كانوا احد عشر نفسا من جراء لعبة الحياة الوحيدة التي يمارسها الكبار ليلا قبل دخول شبكة التلفزيون إلى مدينة، ظلت أعباء تربية الصغار والقيام بدور الأب ترهق الشقيق الأكبر والذين يلونه أيضا، الأم ست الريد تقدر كل أبناءها إلا عاطف, لأنه يكره المدرسة منذ نعومة أظافره ويحب كرة القدم،كان يعدو مسابقا الريح ويسبح كالتمساح في النيل،ولكن ما يفت في عضه تقريع أمه له بأقسى ما تجود به قريحة أهل الشمال من ألفاظ"
    - يا السعوب.. يا خايب الرجا..الكورة دايرة تجيب ليك شنو؟!!
    - يا أمي..الكورة دي هوياتي وما بخليها
    كانت تردد في اعتزاز مشيرة إلى شقيقه المتمدد في خيلاء أمام التلفزيون يشاهد برنامج "ساحات الفداء" المقيت...
    - أنت ما تبقى ذي أخوك خضر ده
    خضر شقيقه الذي عمل مدرسا في بواكير عمره ثم انجرف مع الإسلاميين،بعد سقوط نظام مايو، في عالمهم العجيب،كان يغدق على أمهم بالمال وجوالات السكر والدقيق فهو عضو في اللجنة الشعبية
    - يا أمي ده كوز فارغ ساكت..
    - اسكت يا ولد قطع لسانك
    كان ينقذه من غضبها ، عندما يعود متصببا عرقا من مباراة في ملعب المدينة، عودة شقيقهم الأكبر احمد مخمورا ومترنحا في قلب الليل،احمد عمل في السكة الحديد وانضم إلى الحزب الشيوعي السوداني وعمل بإخلاص في النضال ضد الطغيان ، كلفه سنوات طوال فى السجن بعد فشل انقلابهم حتى سقوط نظام مايو وعودته إلى العمل وظل يجوب محطات السكة الحديد في غرب وجنوب السودان في المناطق الممتدة من الضعين إلى واو، بعد أن أعادوه إلى الخدمة، وليتهم لم يفعلوا ،تعرض لأبشع صدمة وجدانية ما كان يتصورها في أسوا كوابيسه، شهد محرقة الضعين ،وحرق أبناء الجنوب أحياء في عربات القطار،انهارت كل الأشياء في ناظره وعاد إلى مسقط رأسه مدينة عطبرة ،وأضحى كائن ليلي ، ينوم جل النهار ثم يمضي ليلا يعاقر الخمر حتى الثمالة،ويطوف بالسوق ويجلس مع أبناء الجنوب الذين يعملون خياطين في صالات الدكاكين ،ويردد ترانيمهم وأطلقوا عليه احمد" الجنوبي"،كان عندما يأتي مترنحا إلى البيت ويسمع اسطوانة أمه المشروخة ينبري للدفاع عن شقيقه الأثير عاطف الملقب في الملاعب بالمايسترو كأحسن صانع العاب في فريق المدينة الوحيد في الدوري الممتاز، فريق "النجم الساطع"..
    - يا أمي أنت ما بتعرفي ديالوكيتك ؟!
    - يا ولد هيي...خليني من كلام الشيوعيين ده..
    - يا أمي انت غير مواكبة وغير مستوعبة لمتغيرات المرحلة.. في فرق بين الإبداع والانتهازية..عاطف ده مبدع والرمة الراقد هناك ده انتهازي، مباري ناس الدقون الهرو البلد ديل...
    - يا ولدي كورة شنو البتاكل عيش.. في الزمن ده..
    - يا امي الخيل الحرة بتظهر في اللفة.. والله ما ينفعك الا عاطف ده وكل أول ليه أخر وما بدوم العز والمفاخر
    - خلي ينفع نفسو...وكت أبى المدرسة..
    - يا أمي..هسه انتي قايلة بناتك الخمسة ديل عرسوهم ليه؟؟
    - الله يا ولدي ده كلام شنو.. الزواج قسمة ونصيب
    - خد.. قالت..قسمة ونصيب وكلام العجايز الخارم بارم ده...
    - الناس ..اتزوجوهم..لانهم اخوات اللاعب الاسطورة"المايسترو"..البلد دي كلها تعرفنا عشان عاطف..وحتى البواليس البلموني من الشارع ويجيبوني البيت سكران وما بودوني للسجن والمحكمة بتاعة التيوس للجلد والمذلة.. لاني اخو المايسترو...
    وفجاة ينفصل عن الواقع ويشد شعره وينوح في تداعي مرير
    - لكن ما حرقوهم في القطر يا امي..حرقوهم في القطر يا اميييييييي.
    - لا حول ولا قوة إلا بالله يا ولدي..احيييي عليهم ...الله يجازيهم..
    وتنهض وتحضن ابنها الأثير مواسية ،وتقوده إلى فراشه في أخر الفناء،ويستلقي وينام ويرتفع غطيطه، ينهض خضر خارجاً وهو يتميز غيظاً ويذهب عاطف إلى الاستحمام والخروج إلى النادي..
    *****
    اليوم المباراة الحاسمة لبقاء فريق المدينة في الدوري الممتاز ويكفي هدف واحد فقط، ولكن المباراة نفسها مع أقوى فرق العاصمة، لذلك لوح رئيس النادي الثري بأنه سيعطي مبلغ مائة ألف جنيه لمن يحرز هدف البقاء هذا وردد أمام اللاعبين بصوته الجهوري " علي الطلاق ا سلما ليه في الميدان"..عرف عاطف إنها فرصته الأخيرة ليثبت لامه انه ليس فاشلاً، ويرحلوا من بيت الإيجار إلى بيت ملك سيشتريه في الامتداد الشرقي،ويبدو أن الزمن نفسه علم ست الريد الصابرة، حكمة ابنها الراحل احمد الجنوبي المتجلية" ما بدوم العز والمفاخر وكل أول ليه آخر".. بعد هيمنة الإسلاميين على السلطة مرة أخرى ، سافر خضر إلى الخرطوم في زمن التمكين، وبقي هناك ليمارس هوياتهم المفضلة ،الزواج من النساء مثنى وثلاث ورباع وانقطع مدده،ولم تعد أسرته و عطبرة سوى شوكة في أحلامه الوردية..
    توفي احمد بالفشل الكلوي، من جراء تعطل كليته الوحيدة وانعدام محاليل الغسيل الكلوي في مستشفى المدينة العتيد، كان يوما مهيبا خرجت المدينة عن بكرة أبيها تشيع جثمان "الجنوبي"... وذهب إلى المقابر حتى أبناء الجنوب القليلين الذين تبقوا في سوق المدينة..والأقباط أيضا..وانتهت آلامه المبرحة..الناجمة عن محرقة الضعين.. ولزمت ست الريد الصبر الجميل..مع آخر العنقود عصام..والزاد خبز حاف.. والنفس أفاقة..
    *****
    امتلأ الملعب عن آخره بالجماهير واضحي هديره الصاخب يهز جنبات المدينة في المباراة المصيرية ،والقتال من اجل البقاء في الدوري الممتاز،ظلت الأفكار المضطربة تجهد ذهن عاطف، والمدرب يرفض أن يجعله مهاجم صريح ليحرز هدف إثبات الذات الذي سيسعد أمه وقد احضروا لاعب أجنبي من دولة افريقية مجاورة من الخرطوم ليلعب مهاجم صريح...وهذا اللاعب الأجنبي رغم المبلغ الطائل الذي يتقاضاه من العملة الصعبة..يطمع في أي جنيه ومكافئة..كان عقله المجهد يسترجع مساجلات شقيقه الراحل"الجنوبي"..وإيمانه العميق به " الخيل الحرة تظهر في اللفة"..
    بدأت المباراة وهدير المشجعين يصم الآذان، وانتهى الشوط الأول دون أهداف أو خطورة تذكر لانكماش الفريقين ،كل في ملعبه وقد وضح أن الفريق الضيف يراهن على التعادل أيضا..لم تلفح أبدا جهود عاطف في إقناع المدرب الحاد الطباع عن عدم جدوى الخطة العقيمة السائرين عليها الآن وخصومهم يشلون اللاعب الأجنبي تماما..وعليه تأخيره إلى صانع العاب وجعل عاطف مهاجم صريح،بدا الشوط الثاني واستمرت المباراة على وتيرتها الرتيبة والجمهور واجم و كأن على رؤوسهم الطير والزمن يتآكل بسرعة..وجاءت السانحة إلى عاطف وأيقن أنها القاصمة..عندما أخطا المدافع في التمرير..واستلم الكرة منه واتجه بها نحو اليسار..ونظر إلى المهاجم الأجنبي..الذي اتخذ وضع صحيح..لتمرير الكرة البينية أو عكسها..وقد استقرأ عاطف أن توقعات حارس المرمى، هي التي ستحقق له هدفه وليذهب المدرب الذي يزعق في خط التماس إلى الجحيم..موه بجسده فخدع الحارس وخرج من مرماه واصطدم بالمهاجم الأجنبي الذي تعثر..وأرسل عاطف الكرة زاحفة أرضية مباشرة في اتجاه المرمى المكشوف لتستقر كهدف عسير المنال من هذا الركن القصي من الملعب، سكنت الجماهير للحظة ثم انفجر الدوي يصم الآذان ويعلو على صافرة الحكم التي أعلنت الهدف..وانقضت الدقائق الباقية كأنها ثوان.وانتهت المباراة..اندفع عاطف نحو مدير النادي الذي دس له المبلغ في يده واتجه نحو شقيقه عصام وسط الجماهير وسلمه المبلغ وعاد محمولا على الأعناق ليخرجوا به إلى المدينة المشتعلة حماساً..
    *****
    في صباح التالي استيقظت الأرواح المنتشية بالنصر في المدينة،سعداء ببقاء فريقها النجم الساطع في الدوري الممتاز،إلا روح واحدة أبية، فاضت إلى باريها، عاطف المايسترو، أصيب بالذبحة الصدرية من جراء الإجهاد الشديد في المباراة..ووجدته ست الريد جثة هامدة في فراشه في الفناء البعيد.. جلست نوح وتندب حظها العاثر وقد اعتصرها الندم وكلمات حكيمة ،لابنها الراحل"الجنوبي" تتردد في مخيلتها المكلومة" يا أمي الخيل الحرة تظهر في اللفة..يا أمي لكن ما حرقوووووهم في القطر...ما في زول بنفعك غير عاطف ده...كل أول ليه آخر...ما بدوم العز والمفاخر.. وما بدوم الظلم والحصون"...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-07-2018, 11:17 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    الدور الحقيقي للمثقف "السوداني " الحقيقي ...ان ينصف ابناء جنوب السودان كما فعل دكتور بلدوا وعشاري ونحن في 2017
    ولازال هناك من يرقص ولا يغطي دقنو

    حين يكون دماغ المثقف

    مسكوناً بالعبيد الآبقين ..

    Inline images 2

    بقلم: د. عشاري أحمد محمود خليل

    أولا،

    المثقف والأخلاق
    (1)
    في الدماغ المسكون بالعنصرية


    فدماغ د. عبد الله يظل مسكونا بكراهيته العبيد، وكيانه مستحوذ بعشق السادة، ولم يجد عبد الله بعد رِدَّته من الماركسية موقعا له إلا مع السادة ملاك العبيد في سودان الرق، على المستوى التجريبي لا الاستعاري، مما تفضحه الهفوة الفرويدية تنضح بالعنصرية التي حاول عبد الله تلافيها بقوسين وقد صعب عليه تحمل مسحها، وهي الهفوة المعبِّرة عن عميق وجدان عبد الله كمثقف إسلامي عروبي يكره "الجنوبيين" بإطلاق، خاصة هؤلاء ضحايا مذبحة الضعين وضحايا الرق.
    ...
    كيفني عبد الله في مقاله بأني الأكاديمي "الآبق"، وما الآبق في اللغة وفي الفقه الإسلامي إلا ذلك العبد الهارب من سيده، وفي اللغة تتخرَّج العنصريةُ صافية من عصبونات الدماغ المتفاعلة مع دواخل العقل المتفلت، رغم أنف الكاتب أو حيطته. لكن الوصفة بالعبد الآبق من عبوديةِ أكاديميةٍ من النوع الذي يتمرغ فيه عبد الله تظل في محلها، بمعناها الحقيقي لا المجازي، وهي وصفة صحيحة لا أرفضها.

    (2)
    استعراض عبد الله بأكاديميته المفروشة للفرجة
    ليست هي المرة الأولى التي يستعرِض فيها عبد الله بـفرش "أكاديميته" أمام النظارة القراء، شوفوني، في سياق مناجزته ضد مخالفيه بشأن تسخيره قلمه ليل نهار لتبرير المفظعات الجماعية مثل المذابح والرق مما اقترفته المنظومة العروبية الإسلامية في السودان، وللدفاع عن سادته الإسلاميين.
    فالأكاديمية الطالعة في راس عبد الله بل تتلخص عند "البروف"، كما يناغيه أحبابه الإسلاميون الأصيلون ما صدقوا في جدب عقولهم أن المدد يأتيهم من مرتد من الماركسية إلى الإسلامية مِتُّورك، تتلخص هذي "فَسْوة العلم" (الواثق) في تكثر عدد "الكتب" التي نشرها عبد الله لتسويق ذلك مشروعه العروبي الإسلامي الفاشل.

    (3)
    بيضة الديك
    وفي استعراض عبد الله بكتبه المتكثرة وهي ليست إلا لمام مقالاته البايخة وبالعكس، قال عبد الله إن كتاب مذبحة الضعين هو "بيضة ديك عشاري"!
    فليكن الكتاب كذلك هو بيضة الديك المنسوبة إلي، رغم ثبوت كذب عبد الله في هذه قولته التي اقتبسها من لغة رفيقه في الكذب على القراء، الأستاذ خالد موسى الذي، حين كذلك أعيته الحجة بعد أن قدمتُ الإثبات على كذبه وتزويره تقرير الإيكونيميست، ما وجد إلا ذات هذه الكذبة ليروِّجها.

    (4)
    اليساري المرتد إلى القاع
    وما خطاب عبد الله على مدى الثلاثين عاما الماضية إلا التعبير عن أزمة اليساري المرتد لا يتوقف في سقوطه المتسارع إلا في حد القاع، من أقصى اليسار، حين كان عبد الله المثقفَ الملتزمَ الملهمَ وكنتُ ألزِم طلابي بالجامعة بقراءة ما كتبه عبد الله في العلاقة بين اللغة والحياة عن أحداث ما سمي بـ "هجوم المرتزقة"، 1976، وكانت تلك كتابة عبد الله أرقى ما تمت كتابته في علم اللسانيات الاجتماعية في السبعينات، ولما يتم عندئذ تأسيس العلم ذاته في جامعات العالم، فمن أقصى ذلك اليسار محل الفكر التقدمي إلى أقصى اليمين في وجودية عبد الله الراهنة في درك تسخير قدراته العلمية وكامل معرفته وما تبقى من ذكائه لترسيخ العنصرية في السودان ولخدمة طغيان الحكام وفساد الدولة الإسلامية وإجرامها.
    ...
    وليس عبد الله، بكتابته، إلا الأنموذج السوداني الصافي لظاهرة اليساريين المرتدين في التاريخ، مما ورد بيانه في كتاب آشلي لافيل بعنوان "سياسية الخيانة: المرتدون والراديكاليون السابقون من موسيليني إلى كريستوفر هيتشينز". وفيه قصة عبد الله من الألف إلى الياء تحت أسماء أوربية وأمريكية معروفة. فالدماغ هو ذاته الدماغ في نفسانياته وفي سياقاته. ولا تنفصل الأفكار المكتوبة عن شخص صاحبها ولا عن شخصيته. فالكتابة في مجال الشأن العام هي الشخص ذاته. وكل تمييز بين ما يكتبه الكاتب وشخصه/شخصيته تمييز باطل.

    (5)
    الموقف السياسي الأخلاقي هو المعيار في تقييم المثقف، لا عدد كتبه
    فأما وقد ضعف تفكير عبد الله وأصبح غير قادر على التفكير، تجده لا يدرك أن ما يميز المثقف في ميزان الأخلاق هو موقفه السياسي المُتطرِّف إلى جانب قضايا مجتمعه الجوهرية وإلى جانب المسحوقين ضد جلاديهم دون اكتراث لما يقوله الجلاد، لا ما ينتجه هذا المثقف من هراء ينشره كتبا ومقالات متكثرة أغلبها للتلهية ولخدمة السلطان في مثل هذه الدولة الإسلامية الإجرامية الفاسدة.
    ...
    ظل عبد الله يدعم إجرام الإنقاذ وفسادها وعنصريتها على مدى ثمانية وعشرين عاما لم يتغير خلالها عبد الله إلا في لحظات متواترة، كلما كان عبد الله شعر أنَّ قارِبَ الإنقاذ لا محالة غارق فركب عبد الله الموجة الجديدة بمقال، وعينه زائغة تترقب تطورات الأحداث، وما أن انحسرت الموجة حتى عاد عبد الله إلى سيرته القديمة بمقالات متكثرة في تزيين قبح الإنقاذ بلغته المكررة عن الإنقاذ الحارسانا الباقية لينا، حتى تدهمه لحظة خوف جديدة، فيبدل عبد الله مجددا جلدته في سرعة الحرباء ويتذكر للمرة الأولى أن جهاز الأمن لا يعلو فوق الحرية، وما هي إلا لحظات إضافية ويتذكر عبد الله مقتضيات الرِّدة فيندرج في تحنيس عبد العزيز البطل زميله في جهاز "سلاح الكتابة"، كلنا في الهم شرق وإخوان. وهكذا دوليك، في حياة المرتد من الماركسية.

    ...
    (6)
    الرد على عبد الله بوقائع المذبحة
    فجميع القضايا التي أوردها عبد الله بالأمس في مقاله المنشور قبل ثلاثين عاما كنت فندتها في وقتها، ولأني ظللت أواصل البحث في المذبحة والرق على مدى الثلاثين عاما، لم يتغير أمر جوهري عن المذبحة أو الرق، بل أكدتْ المعلومات اللاحقة بؤس حذلقات عبد الله جميعها، مما سيجده القارئ في هذا المقال وفي المقالات التي تليه وفيها زيادات لتجلية حقيقة المذبحة والرق، وفيها الرد على ادعاءات عبد الله الاحتيالية، احتيالية لأن عبد الله ظل ينشر الهراء والمغالطات في مسعاه الدؤوب لتزوير الوقائع عن المذبحة وعن الرق.
    وكل ما أكتبُه هنا مقتبس من مسودتَي كتابين عن المذبحة وعن الرق في أكثر من ألفين من الصفحات، ولست مهموما بنشر "كتاب" على طريقة عبد الله، ولا أكتب إلا كسوداني يتفاعل مع القضايا الجوهرية الراهنة في وقتها، من موقع ما يتيسر لي من وقت للبحث والكتابة، وليست لي حرية الحركة التي ينعم بها عبد الله في كنف نظام الإنقاذ بين أمريكا والسودان بجوازي سفر وبلسانين.

    ...
    (7)
    احتقار عبد الله ضحايا المذبحة
    أما بشأن وقائع المذبحة، فيتلخص خطاب عبد الله في احتقاره الضحايا وسخريته من العذاب الذي لحق بهم حين تم حرق أجسادهم في مذبحة الضعين، أكثر من ألفين وخمسمائة من الأجساد الحية، في يوم واحد، وكان تسعون بالمائة من الضحايا من الأطفال والنساء بعد أن تمكن أغلبية الرجال الدينكا من الفرار على أمل أن الأطفال والنساء مصيرهم الاسترقاق المقدور عليه.
    فمأساة عبد الله التي تفسر عدم تعاطفه مع الضحايا هي أنه غير قادر أصلا حتى على سبيل الخيال على وضع نفسه أو زوجه أو أطفال له تحت رحمة قوم يتضاحكون وهم يحرقونه وزوجه بالنار ويخطفون أطفاله لاستغلالهم رقيقا.
    ...
    فالمثقف غير الحاضر بجسده في لحظة وقوع الحدث بل مطلوب منه تصور نفسه في وضعية الضحايا، واعتماد ذلك "حجاب الجهل" في فلسفة رولز، أن نتصور أن التدابير والترتيبات والوضعيات التي نؤيدها وندعمها أو لا نسجل موقفا حيالها ربما تفضي إلى الـتأثير علينا في أجسادنا.
    فلو كان عبد الله دينكاويا، وهو سيقول العياذ بالله، في مدينة الضعين 1987، وكان هؤلاء أحبابه الرزيقات حرقوا زوجه واسترقوا أطفاله، لما كان عبد الله كتب هذا المقدار من الهتر في التقليل من شأن مذبحة الضعين أو الرق.
    وهذا هو المقياس الأخلاقي الأساس لتقييم المثقف في مثل هذه الوضعية المحددة، المثقف الأخلاقي ذلك القادر على تصور نفسه وأسرته في وضعية الضحايا غير مكترث لما يسميه عبد الله "الموضوعية الأكاديمية"، وهي فكرة بائسة حتى في العلوم الطبيعية دع عنك في العلوم الإنسانية والاجتماعية.
    فأما وعبد الله غير قادر أصلا على التفكير في مثل هذه الوضعية المستحيلة عنده، أن يكون دينكاويا في مدينة الضعين، ولو في مجرد الخيال، خاصة وهو في حماية الإنقاذ، فلا نتوقع منه إلا هذا موقفه في الذكرى الثلاثين لمذبحة الضعين.
    ...
    ولهذي عدم القدرة على التفكير، تجده عبد الله يعيش الأوهام ويجتر الخرافات والتجريدات عن النسيج الاجتماعي، والعلاقات، والرموز، والرزيقات ليسوا مخلب قط، والرزيقات لهم أجندة، والقتلة شخصيات في دراما اجتماعية، وبقية الكلامات الفارغة المقتبسة من أوراق صفراء، وما كان أحد يطيق سماع مثل هذا السخف حتى قبل ثلاثين عاما، دع عنك مجرد الاستماع إليه في زمان الدولة الإجرامية، وفي زمان القبيلة كمنظمة إجرامية لها الصفحة في الفيسبوك وتتصل عبر القارات بالآي فون، لكنها القبيلة تخفي حداثتها وتتخفى وراء ستر الثقافة وما قبل الحداثة، وهي القبيلة تريد أعذارا ثقافية لجرائمها، مما ينهض إليه المثقفون مثل عبد الله في دور ضباط العلاقات العامة، مهمتهم لفلفة الكلام للتلهية عن الأمور الواضحة في هذه الوضعية، أمور القوة/السلطة والمال والهيمنة والاستغلال والعنصرية.
    ...

    ثانيا،
    تجربة الضحايا وقد اشتعلت فيهم النيران، مما لا يفهمه عبد الله
    (1)
    مقدمة عن موقع حرق الجسد الدينكاوي في ثقافة الرزيقات
    كان حرق الجسد، جسد الدينكاوي، التعبير الفاصل عن "الحل النهائي"، على المستوى النفساني في مخيال الرزيقات، كأشخاص وكقبيلة. الحل النهائي لمسألة الدينكا المعذِّبة لا تطاق. بصورها في شظايا الذاكرة الرزيقية المزحومة بالصور. صورة مقاومة العبد الدينكاوي الآبق يرفض الانصياع لسيده. وصورة اخضرار أرض هذا العبد بينما مكانه في هذه المحرقة، أرضه الخضراء مقارنة مع أرض الجفاف والقحط في كثير دار الرزيقات التي ظلت تهذي بأنها أرض الدينكا خالية من سكانها.
    ...
    لابد كانت هذه الصور تترى في العقل الجمعي للعشرة ألفا من الرزيقات الذين كانوا جاءوا مسلحين في حالة هياج ونشوة مستحوذين بتلك عقلانية الهذيان. يريدون تنفيذ الحل النهائي، تنظيف أرض الرزيقات من دنس العبيد الدينكا الآبقين. ووضع حد للعذاب النفساني الذي سببه لهم شباب الدينكا بمقاومتهم المسلحة ضد القهر والطغيان والاسترقاق من قبل الرزيقات.
    ...
    كان حرق الرزيقات أجساد الدينكا الأحياء في مذبحة الضعين فعلا تقنيا له بنيته ومدخلاته وأدواته ووسائله، وكذا أمكنته وزمانيته. وهو تمثل امتدادا لحرق الرزيقات مساكن الدينكا في حلة فوق، يوم الجمعة 27/3/1987، قبل يوم المذبحة، مما كان حلقة في سلسلة عمليات حرق مشهورة استهدف بها الرزيقات الدينكا. منها حرق منزل محرر الرقيق، مانجوك جيينق مانجوك في أبو مطارق، "عندو سكين، أنيانا، جون قرنق". وحرق المليشيات الرزيقية مساكن الدينكا في القرى في شمال بحر الغزال. وحرقهم مخازن الذرة في قرية الشيخ مشام أنقوي، حيث ظل الحريق مشتعلا على مدى سبعة أياما.
    وهنا الآن في محطة السكة الحديد، نجد حرق الأجساد الحية، ألفين منها ويزيد، وحرق تلك التي انتزع الرزيقات منها الحياة انتزاعا بالعصي والسكاكين وبنادق الكلاشينكوف والكلاج والفال وبالحراب.

    (2)
    كيف كانت عملية حرق الجسد الدينكاوي (من علوم النيران)
    تعيننا علوم النيران في إعادة تركيب الكيفية التي نفذ بها عشرة ألف من الرزيقات حرق أكثر من ألفين ونصف من الدينكا في سياق المذبحة، مما سيأتي بيانه في توصيف أربعة مسارح للجريمة في محطة السكة الحديد. والعشرة ألفا من الرزيقات المهاجمين هو الرقم المحافظ الذي قدمه الصادق المهدي في مؤتمره الصحفي في يوم 8 سبتمبر 1987 للتغطية على حقيقة مذبحة الضعين.

    (3)
    احتراق الجسد
    فها هي جموع الرزيقات أطفالا ونساء ورجالا، في معية أشرار من قبائل أخرى، في ذلك اليوم 28 مارس 1987 يشاهدون على أرض الواقع جسد الدينكاوي الطفل أو جسد المرأة يحترق بالنيران، أمامهم مباشرة، وكان الرزيقات في غاية السعادة يرقصون ويغنون ويقفزون في الهواء طربا أمام المشهد.
    ها هي النار بدأت بطيئة تتمسك بالجسد الدينكاوي المتخبط من العذاب، لا يقطع على النار حبل تفكيرها إلا صراخ الضحية من الألم، وها هو الجِلد بدأ يتشَيَّط ويتحرق، مع الصراخ المستغيث بإله غائب، وبدأت تظهر بُثورُ جِلد الطفل أو المرأة في شكل فقاعات مثل حويصلات هوائية. وكله مقتبس من لغة علوم النيران. وربما كان ذلك أقصى ما تعرض إليه كثيرون في حياة محمية من الرزيقات.
    وها هو جسد الطفل الدينكاوي يتشنج، خلال دقائق، والآن فارَق الجسدُ الحياةَ تحت تأثير الصدمة وبسبب فقدان السوائل، لكن النار لم تترك الجسد لحاله وقد فارقته الحياة. وكذا لم يتركه الرزيقات المهللون.

    (4)
    استمرار عملية احتراق الجسد
    علوم النيران دائما هي المصدر مقرونة بما نعرفه من الشهود. الدقائق تمر، وها هي فجوات الجسد ظهرت عيانا أمام الرزيقات المُعبِّرين عن البهجة وروعة المشهد، وها هو الجِلد على الجسد الميت المتحرك يتحرق أكثر وأكثر، عضلات الصدر تتفحم وتنكمش، تظهر الضلوع، وها هي فجوة الحلق تبدو عيانا، وها هو البخار يتصاعد من منطقة البطن، يشاهده الرزيقات المستمتعون بالمشهد، وهم يرون جِلد الأيدي الدينكاوية العاملة يتسلخ، الأيدي تدمرت كليا، ولم يعد ممكنا رؤية الأطراف.
    ثم ها هي فجوات الجسد المحترق تتسع ويغلي فيها السائل الجسدي، وتبدأ المواد الصلبة والمتكسرة المتهدمة تتدفق من الفجوات، عظام وجه الطفل تكلست، وانكمش جسد المرأة المحرق خلفا أو أماما. ها هي السوائل اللزجة تتدفق من الجسد خالقة بركة دهون ودماء ومواد لزجة تحت الجسد، مما يجدد اشتعال الجسد. جذع الجسد يستمر يحترق تدريجيا، الحريق يبطأ، تظل النار الموقدة مركوزة في هذا جذع الجسد. الأعضاء الداخلية المتهدمة في الجسد بدأت تسوَد وتنكمش، تظهر الأمعاء بارزة فوق جدار البطن، عضلات الأيدي متكلسة منكمشة، وفيها كسور.
    هكذا يحترق جسد الإنسان الذي كان للتو حيا، ولا يمكن اختصار عمليات الحرق والاحتراق في عبارات مجردة.
    الدماغ المسودُّ انكمش، الوجه عار تماما من كل لحم، العظام بدأت تتكلس. تحولت الأمعاء إلى شبكة أشياء متناشفة، بعد أن خف التبخر من الجسد. تقوضت وتناثرت عظام الوجه. وظهر عظم الرقبة في نهاية الجمجمة.

    (5)
    الرزيقات في غاية الاستمتاع يشاهدون ويضحكون
    ولمثل هذه المتعة في مشاهدة جسد الضحية يحترق صويحباتٌ في عمليات سحل الأمريكان السود وتعليقهم في الأشجار بينما النظارة البيض يأتون في جموع غفيرة في أبهى حللهم يتضاحكون ويتناولون مشروب البيبسي. ولنا في محرقة اليهود النازية مثال آخر، كفعل بيروقراطي لا يحرك ضمير الجناة الذين يجدون الراحة في دقة عملية الحرق للجسد.
    ...

    (6)
    وضعيات بينية لاحتراق الجسد
    تكسَّر الهيكلُ العظمي ذاته بعد تغيُّب العظام التي كانت تركِّبه، ولا يربطه الآن إلا العضلات الناشفة. اليدان تدمرتا تماما. الورك تحول إلى عظمة. الجمجمة تدمرت لا تترك إلا تلك عظمة الرقبة.
    كل الأعضاء الداخلية تحولت إلى رماد، واحترقت جميع الأنسجة في الحوض. ها هو الجذع انفصل، وتحطم الجسد كله.
    هنا، بعد اكتمال الحريق، أمام الرزيقات المتضاحكين، تظهر بقايا عظام، متشققة، تنكمش الأعضاء الداخلية وتبدو وكأنها لعب أطفال، تتحول إلى مثل شكل السفنجة ذات القدود. تتحول الأنسجة إلى رماد تتخلله عظام. وينتهي الأمر. دائما من علوم النيران مقرونة مع توصيف الشهود وضعيات حرق الضحايا.

    لكن، هنالك كذلك جثث تخمد نيرانها في مراحل وسطى بينية، في أية نقطة، بين لحظة الموت بالصدمة وفقدان السوائل في البداية، إلى مرحلة الاحتراق الكلي النهائي في وضعية الرماد المخلط بالعظام الصغيرة. ويختلف احتراق الجسد حسب الوضعية داخل عربة حديدية مغلقة، أم خشبية مكشوفة، أم في الهواء الطلق في حوش البوليس وفضاءات محطة السكة الحديد وشوارع مدينة الضعين.
    وكله لإمتاع جموع الرزيقات الحاضرة.
    ...
    مات بعض الأطفال والنساء الدينكا في العربات الحديدية بسبب استنشاقهم الدخان والغازات السامة المنبعثة من حريق القطن والقش والبنزين.
    فللنظر في مسارح الجريمة الأربعة الكبرى في محطة السكة الحديد، يوم المذبحة 28 مارس 1987.
    ...

    ثالثا،
    حرق السبعمائة شخصا في حوش نقطة السكة الحديد
    (1)
    إسماعيل نيوبي (أ. ن. في كتاب مذبحة الضعين)
    في يوم السبت 28 مارس 1987 بمحطة السكة الحديد. تعرف الشهودُ الدينكا على الرزيقي إسماعيل نيوبي، الكموسَنْجي في سوق الضعين، وله حتى في يومنا هذا في سوق الضعين دكان، وكان حيا يتنفس حتى أخر متابعتي لأحواله في العام 2015. وعرفت في ذلك العام من أحد الشهود كان بمدينة الضعين أن لنيوبي ولد في الأربعين من العمر تقريبا كان قبل أعوام قليلة يعمل في مجال الإغاثة وكان تخرج من المدرسة الثانوية.

    (2)
    برميل الوقود والأطفال لحرق الأطفال والدينكا
    تعرف الشهود على إسماعيل نيوبي حين كان يوم المذبحة يدحرج برميل الوقود بمعاونة صِبْية الرزيقات، حتى توقف نيوبي والصِّبْية إزاء حوش نقطة شرطة محطة السكة الحديد وفيها أكثر من ألف من الدينكا المنتظرين حلا، بعد أن كانت عربات القطار العشرة امتلأت بالركاب عن آخرها ولم يعد في أي منها موطئ قدم.
    ...
    تشير المعلومات المتوفرة من الشهود إلى أن نيوبي كان قفل راجعا من محطة السكة الحديد إلى داخل منطقة السوق لاستحضار هذا برميل الوقود الذي كان كافيا، مع أشكال الوقود الأخرى مثل القش والمراتب، لحرق سبعمائة شخصا على أقل تقدير في حوش البوليس المسوَّر، وهو تفسيري من منطلق علم النيران لفهم الكيفية التي تحترق بها الأجساد في الوضعيات المختلفة المغلقة أو المكشوفة، حيث يكفي إشعال النار في أجساد قليلة متلاصقة ومن ثم تنتقل النيران بين الأجساد المتضامة ذاتها التي تصبح بدورها وقودا لحرق ذاتها ولحرق أجساد إضافية في المكان.

    (3)
    الوقود لحرق الأجساد الدينكاوية
    لم يكن نيوبي لوحده مع الصبية الأشقياء "يعملون"، فقد كان آخرون من الرجال والنساء الرزيقات كذلك "يعملون"، من لغة الإبادة في رواندا، فقد ذهبوا إلى المنازل القريبة لإحضار مستلزمات إضافية لحرق الدينكا مثل الشَّرْقانِيَّات وهي ألواح منسوجة من القش، والقش الناشف، والمراتب القطنية، وخِرق القماش، والملابس المستعملة. وكلها أنواع وقود، بالإضافة إلى الوقود السائل مثل الجاز المحروق والجازولين والبنزين، وهنالك الكبريت.
    بالإضافة إلى إحضار الرزيقات أدوات أخرى للتكسير مثل الفؤوس التي اكتشف الرزيقات أهميتها حين واجهتهم مشكلات تكسير الأبواب والشبابيك والنفاذ إلى الدينكا المتحصنين داخل العربات الحديدية المغلَّقة.

    (4)
    كيف حرق الأطفال الرزيقات في معية النساء والرجال سبعمائة من الدينكا في حوش البوليس؟
    فتَح الكموسنجي إسماعيل نيوبي برميل الوقود أمام حوش البوليس وأمام المسؤولين الحكوميين والأمنيين والشعبيين المجتمعين تحت شجرة النيم في المحطة، وصب من برميله للصبية في مواعين منزلية أتوا بها. فرَشَّ هؤلاء الصبية، ومعهم آخرون من النساء والرجال، رشوا الوقود على الدينكا المحاصرين داخل حوش نقطة بوليس المحطة. وقذف آخرون بالأشياء المشتعلة فوق الرؤوس.
    فحرقوا سبعمائة طفلا وامرأة وبعض الرجال في هذا المكان. وقد عدَّلتُ الرقم للضحايا من خمسمائة بين سبعمائة إلى سبعمائة بين ألف، بعد مراجعة سعة حوش البوليس، والصور الفوتوغرافية للحوش، والأوصاف المقدمة من الشهود، وبعد أن قدرت أنه لابد تمكن عدد من المحاصرين في الحوش من القفز فوق السور والنجاة بأنفسهم، رغم أن الشهود كانوا يشيرون إلى أن جميع من كان بالحوش تم حرقهم، خمسمائة، طق طق طق في حساب العسكري ديو باك ديو. كذلك أضفت ستين شخصا هم الضحايا الذين كانوا محصورين في مكتب الشرطة داخل حوش البوليس وقد تم حرقهم جميعهم.

    (5)
    علوم النيران، مجددا
    تخبرنا علوم النيران أن الجسد الحي الذي يفارق الحياة تحت أثر صدمة الحرق بالنار وبسبب فقدان السوائل، هذا الجسد وقد تحول إلى جثة محترقة يصبح رمادا مخلطا بعظام صغيرة مكسرة خلال أقل من ساعة في حال شدة النيران المضرمة. فربما حسب ديو باك ديو الأجساد المحترقة جزئيا فقط ولم يتمكن من حساب تلك التي كانت رمادا وعظاما صغيرة مكسرة.

    (6)
    تدليس قبيلة الرزيقات في بيانها الرسمي عن المذبحة
    سجلت قبيلة الرزيقات في بيانها الرسمي المنشور عن "أحداث بحر العرب والضعين" إشارة خافتة لهذه الواقعة الفظيعة في حوش البوليس على أنها كانت في جزءا من عملية "تراشق" ثم تحولت إلى "هجوم عام" شمل حوش نقطة شرطة السكة الحديد، وسجلت القبيلة المكان محل الجريمة في كلمتين، "حوش البوليس"، في العبارة: "تطور التراشق إلى هجوم عام في ... حوش البوليس ..."، دون أن تذكر القبيلة في بيانها أي شيء عن ذلك الذي حدث في "حوش البوليس" بغير قولها الاحتيالي إنه كان من نوع "التراشق".
    علما أن القبيلة ادعت لاحقا أن عدد القتلى في كامل المذبحة لم يتجاوز 210 من الدينكا، ثم أضافوا 14 شخصا من الرزيقات، وكله كان محض كذب. فحتى الجبهة الإسلامية المعروفة بالكذب وكراهية الدينكا تحدثت عما يقارب ثمانمائة ضحية من الدينكا.
    ...
    تم إعداد هذا البيان الرسمي للقبيلة تحت إشراف د. آدم موسى مادبو، من أسرة مادبو الحاكمة في الضعين، وهو كان الوزير في حكومة الصادق المهدي، بينما وَقَّع على البيان القبيلي ونشرَه باسمه في جريدة السياسة كإعلان مخطوط باليد مدفوع الثمن في صفحة كبيرة كاملة، أحمد عقيل أحمد عقيل عضو الجمعية التأسيسية، كرئيس "لجنة أبناء الرزيقات لتوضيح الحقائق حول أحداث بحر العرب ومدينة الضعين". وكان أحمد ممثل دائرة أبو مطارق، عاصمة الرق في دار الرزيقات.
    ...

    رابعا،
    حرق 60 شخصا من الجور شول في مكتب شرطة السكة الحديد
    كذلك أحرق الرزيقات بالنار ستين شخصا كانوا تحصنوا داخل مكتب نقطة الشرطة بالمحطة. أغلبيتهم من قبيلة الجور شول، عمال الدريسة بالمحطة وأسرهم، وكان معهم في الغرفة إسماعيل ود أبُّو، دينكاوي من "أولاد الخرطوم" كان يعمل نفر شرطة سكة حديد، ومرفعين أويل دينكاوي أيضا كان جاء زائرا من أويل في مهمة استلام مواد إغاثة، وهذان الأخيران كانا كسرا مخزن السلاح في نقطة الشرطة ودافعا عن نفسيهما وعن بقية الضحايا حتى الموت.
    ونعرف من الصورة الفوتوغرافية لمكتب الشرطة أنه غرفة مبنية بصورة محكمة بالطوب والأسمنت ولها سقف، وشباك، مما كان سيكون له أثر في الطريقة التي احترقت بها الجثث قبل أن تفارق الحياة وبعد أن فارقت الحياة.
    حيث يوجد فرق في كيفية احتراق الأجساد بين وضعيتها في غرفة مغلَّقة مثل هذا المكتب ووضعيتها في مكان مكشوف مثل حوش البوليس ذي الأسوار. وربما احترقت أجساد الموجودين في هذه الغرفة المغلقة بسرعة فائقة، بسبب ازدحامها وتلاصق الأجساد والتغليق الذي لابد حول المكتب كله إلى محرقة وقودها ستون جسدا ووقودها الترابيز الخشبية والأوراق في المكتب، مباشرة بعد أن أشعل فيه الرزيقات النيران، خاصة في سياق وجود روايات سائغة أن الموجودين بالمكتب كانوا أطلقوا النار من داخله على الرزيقات، وهي رواية ذكرها كذلك بيان الرزيقات في الإشارة إلى "المخزن" الذي كانت الطلقات تخرج عبر شباكه.
    أما السبعمائة من الألف شخص في الحوش وأغلبيتهم الساحقة من الأطفال والنساء فلابد أنهم احترقوا بطرق مختلفة، بسبب توافر الأوكسجين والهواء الطلق مما يتسبب في هروب الحرارة من الأجساد المشتعلة بالنيران، وربما بسبب تفاوت وضعيات ملاصقة الأجساد. وربما انطفأت نيران أجساد بعض الموجودين في الحوش، ولذلك دور في تصعيب إخفاء الجثث غير المكتملة الاحتراق بالمقارنة مع تلك التي تحولت إلى رماد وعظام صغيرة مكسرة.
    ...

    خامسا،
    حرق 240 شخصا في العربة الخشبية المكشوفة على القضيب الثاني
    أحرق الرزيقات جميع الأفراد الدينكا ركاب العربة الخشبية المكشوفة المتوقفة على القضيب الثاني. بقذف القش إلى داخل هذه العربة وبرَشِّ الوقود فوق رؤوس ركابها وبإتْباع ذلك بقذف الخرق الملتهبة المشبعة بالوقود السائل. مائتان وأربعون شخصا، مائتان منهم من الأطفال والنساء، تم حرقهم في هذه العربة الخشبية.
    وهنا أيضا لابد كان مسار حرق الأجساد الحية والميتة مختلفا عن مسار الحرق في مكتب الشرطة المغلق أو في حوش البوليس المفتوح. لأن العربة الخشبية تصبح ذاتها وقودا خشبيا إضافيا لأشكال الوقود الخارجية الصلبة لكنها المشبعة بالوقود السائل، ووقود الأجساد ذاتها من دهونها وأنسجتها.
    ولابد أن الأجساد في هذه العربة الخشبية احترقت بالكامل وتحولت عظاما مكسرة ورمادا، بسبب تضافر أنواع الوقود والأكسدة في حضور الأوكسجين. ولابد أن أرضية العربة الخشبية انهارت تحت أثر الحريق لأن الأرضية كذلك خشب.
    وكله تعيننا على إعادة تركيبه وفهمه علوم النيران، وهي منظومة معارف متقدمة تنظر في وضعيات الحرق المختلفة بالتركيز على حرق الأجساد البشرية واحتراقها، قبل الموت وبعد مفارقة الحياة.
    هنا كانت النيران والحرارة واللهب تنطلق من الأخشاب الجانبية، ومن الأخشاب الأرضية، ومن الأشياء المشتعلة المقذوفة المشبعة بالبنزين والجاز والزيت المحروق، ومن دهون الأجساد ذاتها. وكان الأكسجين حاضرا متوفرا لتسريع عمليات الأكسدة.
    ...

    سادسا،
    حرق مئات الأشخاص في العربات الحديدية وتقتيل آخرين فيها وأمامها وفي فضاءات المحطة
    (1)
    صعوبة النفاذ إلى الدينكا المتحصنين في العربات الحديدية
    وجدت جموع الرزيقات المعتدية أن كل واحدة من العربات الحديدية الثمانية، وكل واحدة منها فيها مطلبهم الدينكا 250 شخصا منهم في العربة الواحدة، بمجموع ألفين في العربات الثمانية، وجدت تلك الجموع المهاجِمة أن كل عربة حديدية تمثلت صعابا تقنية مختلفة وقفت حائلا بينهم والنفاذ إلى الدينكا لتقتيلهم بصورة جيدة.
    فقد كان الدينكا المقاومون المتمسكون بالحياة غلَّقوا عليهم أبواب العربات الحديدية من الداخل وأمَّنوا باب كل عربة وشباكها (وهو جزء من الباب ذاته، كما في الصورة). غلقوها من الداخل بالحبال وبكل ما كان يمكن استخدامه. فلم يكن ممكنا للمعتدين الرزيقات وأعوانهم النفاذ المباشر أو المسهل إلى هؤلاء الدينكا المتحصنين في هذه العربات، لتقتيلهم وحرق أجسادهم.

    (2)
    ابتداع الرزيقات حلولا للنفاذ إلى الدينكا في العربات
    ابتدع الرزيقات حلولا ناجعة لهذه المشكلة العملية، مباشرة حين اعترضتهم. بأن حاصروا العربات، وبحثوا في محطة السكة الحديد عن البنزين فوجدوه، وابتعثوا الصبية والنساء وعددا من الرجال إلى الأحياء القريبة وفي داخل المدينة لاستجلاب الفؤوس لتكسير الأبواب، واستجلاب الوقود السائل الإضافي للحرق، والأشياء التي ستكون وقودا إضافيا مثل القش والخِرق والمراتب القطنية، كله لتسهيل النفاذ إلى الدينكا داخل العربات أو إجبارهم على الخروج منها لتقتيلهم ونهب ما معهم.
    ركز الرزيقات المعتدون جهدهم الأولي في إعمال القوة الحديدية بالفؤوس لفتح أبواب العربات الحديدية المغلَّقة. ثم حشروا الخرق المشتعلة بين الشقوق في جسد العربة الحديدية ، وأعملوا الجهد بأن أشعلوا النيران في القش والأشياء الأخرى تحت كلِّ عربة حديدية مستهدفة.

    (3)
    تقتيل الدينكا بعد أن تم فتح أبواب العربات الحديدية
    وفي حال فتح الدينكا المتمترسون داخل العربة المستهدفة البابَ أو الشباك لطرد الدخان كان المعتدون المرابطون أمام العربات يطلقون النار على الدينكا داخل العربة، وقد مات زوج تيجوك دوت أني بهذه الطريقة بطلق ناري وهو داخل عربة حديدية فتح الدينكا بابها للهروب من ارتفاع الحرارة وتصاعد الدخان داخلها.
    وفي كل حالة خروجٍ من أي من الدينكا من العربة الحديدية هربا من الحرارة المرتفعة داخلها أو من النار المشتعلة أو من الدخان فيها كان المعتدون الرزيقات المرابطون في المساحة الخارجية أمام أبواب العربات ينهالون على هذا متحديهم يريد الحياة، ينهالون عليه بالضرب وينهبون ما معه ويقتلونه تقتيلا ويحرقون جثته.
    وحتى إن نجح هذا المقاوم في شق طريقه بين جموع الرزيقات المسلحين أمام العربات الحديدية التي لا تطاق، كان فرسان الرزيقات على صهوات حصين الكارو يطاردون هذا المقاوم ويطعنونه ثم يلقى ذات المصير نهبا وضربا وتقتيلا وتمثيلا بجثته وحرقها. مما كله ورد في أوصاف الشهود الذين كانوا حاضرين.
    ...

    سابعا،
    مسار المذبحة
    (1)
    التفكير والتخطيط وحل المشكلات وعدد القتلى
    يتعين أن نفهم أن المذبحة كانت تدور في مسار زماني تخلله الانتظار أحيانا، للتفكير، ولتصميم الحلول، ولجلب الأدوات والمواد الضرورية لتنفيذ التقتيل، وأحيانا للراحة من التقتيل قبل العودة إليه مجددا، والمرور على الحكامات للاستعراض.

    (2)
    عدد القتلى
    حرق الرزيقات وأعوانهم جميع الدينكا أحياء في ثلاث من العربات الحديدية الثمانية، "لم ينج فيها أحد"، هذه العربات الحديدية الثلاثة، وفق قول الشاهد أرياك بيول. سبعمائة وخمسون شخصا. وقتل الرزيقات وأعوانهم أعدادا أقل من الدينكا في عربتين حديديتين، لم يتجاوز عدد القتلى في كل واحدة من هاتين العربتين خمسة أو ستة أشخاصا وربما أكثر قليلا.
    ولم يتم قتل أي شخص في واحدة من العربات الحديدية التي أحكم الأفراد الدينكا غلقها من الداخل، واستخدموا المراتب حاجزا بين الأقدام وأرضية العربة الحديدية التي سخَّنها الرزيقات بإشعال النار تحتها، وكان في هذه العربة الحديدية المعلم أرياك بيول، أحد أهم الشهود.
    ولا توجد لَدَيَّ معلومات واضحة عن مصير الدينكا في عربتين حديديتين أخريين، لكن يمكن تقدير القتلى على أنه ربما بلغ ستين أو سبعين من مائتين وخمسين شخصا في كل واحدة.
    ...
    بمنتصف النهار كانت المذبحة تكاد تكون انتهت، بالرغم من وجود مجموعات صغيرة من الرزيقات وغيرهم لأغراض النهب أو مزيد عدوان أو للفرجة على ما فعله الرزيقات خلال هذا اليوم. من هؤلاء أحد الزغاوة، وهو أخذ تيجوك دوت أني إلى بيته وساعدها في مغادرة المدينة والنجاة قبل عودتها إلى الضعين للبحث عن أطفالها المفقودين، حيث التقينا بها.

    (3)
    اختطاف الرزيقات الأطفال والفتيات من المحطة أثناء المذبحة
    اختطف الرزيقات المرابطون عددا غير معروف من الأطفال والفتيات الدينكا لأغراض الاسترقاق. من هؤلاء الخاطفين الرزيقية زهرة بت العمدة التي خمشت أدوانج طفلة تيجوك الصغيرة، ومنهم مهدي جماع من أهالي أبو جابرة الذي خطف ابن تيجوك الأكبر. وتمكنت تيجوك بعد ان تلقت علاجا وقتيا من طعنة زهرة بت العمدة من البحث عن أطفالها المخطوفين فوجدت هذين الاثنين وحررتهما ووجدت اثنين آخرين، لكن بنتها الكبرى لم تعرف تيجوك لها أثرا إلى أن ماتت تيجوك في مستشفى أم درمان في العام 2010. وتحدثت مع شقيق البنت الضائعة فقال إنها لم تظهر ولا يعرفون مصيرها.

    (4)
    تصفية الشرطة قيادات الدينكا ورئيس الكنيسة
    بعد أن هدأت عملية التقتيل في منتصف النهار، حضر إلى محطة السكة الحديد ضابط الشرطة علي المنا ومعه عسكري في سيارة اللاندروفر البيضاء المملوكة للشرطة بالمدينة، واقتادا القس بنجامين كون وشيخي الدينكا دينق لوال/لويل وماليت قوم من داخل عربتين حديديتين مختلفتين، وبعد ربع ساعة أعادا الثلاثة من القادة جثثا هامدة رمياها بين الجثث أمام العربات. وقالا إن العرب "كتلوهم".
    ولنتذكر هنا أن المكان الصحيح لأخذ الجثث إليه والمعروف للشرطة وفق القانون هو المشرحة في مستشفى الضعين، لا بين أكوام الجثث في محطة السكة الحديد، خاصة وأن المقتولين الثلاثة كانوا في عهدة الضابط علي المنا والعسكري، وأن القاتل الحقيقي لابد كان معروفا للضابط علي المنا ولمرؤوسه الشرطي.
    وعلي المنا هو الذي تم توصيفه في كتاب مذبحة الضعين أنه كان "انخلع ..."، فصادر عبد الله هذه العبارات من أقوال الدينكاوي ديو باك ديو وعمل بها عبد الله حفلة أنه كان يتعين علينا اعتماد الرأفة بهذا الضابط الحساس. فالواقع هو أن الضابط علي المنا حين أصابته الخلعة لم يكن ذلك لسبب الخوف الطبيعي، بل بعد أن اكتشف هذا الضابط فداحة جريمته هو، في تقاعسه عن حماية الدينكا، واستهدافه القس بنجامين كون، وفي رفضه اتخاذ التدابير الصحيحة حين كانت جاءته المعلومات الأمنية أن الرزيقات قرروا إبادة الدينكا بالمدينة.

    (5)
    النهب
    جرد الرزيقات أجساد الدينكا من الملابس القيِّمة والأحذية والساعات وجميع الممتلكات المحمولة، ومن المبالغ المالية الصغيرة، قبل قتل هؤلاء الأشخاص الدينكا أو حرقهم أحياء، أو قبل حرق جثثهم.

    (6)
    الهذيان الرزيقي
    أثناء عمليات إبادة الدينكا في محطة السكة الحديد، كان الرزيقات المعتدون في حالة هيجان يعبرون بإفصاح بليغ عن مشاعر اللذة والمتعة، وكذا كان التعبير عن النشوة المستثارة بأدائية تقتيل الدينكا وحرقهم ونهب ممتلكاتهم وخطف أطفالهم.
    واستعرض "فرسان الرزيقات" فحولتهم أمام الحكامات شاعرات القبيلة، وأمام المسؤولين الحكوميين المتحلقين في "اجتماع مجلس الأمن" تحت النيماية. كان هؤلاء الجناة يبشرون بأيديهم وبالأسلحة فوق رؤوس المسؤولين الحكوميين ويطلقون النار في الهواء تعبيرا عن انتصارهم على الأطفال والنساء.

    (7)
    دوران المذبحة في أرجاء المدينة الأخرى
    قتل الرزيقات في أماكن أخرى في المدينة أكثر من خمسمائة شخصا من الدينكا، في الشوارع، وبيوت الأسر الرزيقية، ومستشفى الضعين، وكماين الطوب، ومصنع الصابون، والفرنين، وربما في القَشَّارات، وفي القرى المجاورة.

    (8)
    مقاومة الدينكا وتشبثهم بالحياة
    قاوم الدينكا معذبيهم الرزيقات المعتدين بكل ما أوتوا به من عزيمة للبقاء على قيد الحياة، قاوموا حتى آخر لحظة وإلى آخر رمق في الحياة، وكانت العزيمة والمقاومة هما اللتان أنقذتا أكثر من نصف الدينكا الذين حاصرتهم الجموع الرزيقية في محطة السكة الحديد.
    فأقدِّر أن الرزيقات تمكنوا من تقتيل 1000 شخصا في العربات الحديدية الثمانية وفي فضاءات المحطة أمام تلك العربات، "مرصوصين متل الطوب ومتل البهايم" في لغة حواء إدريس، وقتلوا أيضا 240 شخصا في العربة الخشبية المكشوفة على القضيب الثاني، و700 في حوش البوليس، و60 شخصا في مكتب الشرطة، بالإضافة إلى 500 في أرجاء المدينة خارج محطة السكة الحديد. أي، أنهم قتلوا ألفين وخمسمائة من الدينكا تقريبا في يوم المذبحة بالمدينة.
    ولابد من أن تخضع هذه الأرقام للمراجعة وفق بيانات لابد من الحصول عليها من أشخاص ناجين أحياء كانوا موجودين في كل واحد من مسارح الجريمة العشرين ويزيد بالمدينة. وهو موضوع خصصت له حيزا في الكتاب غير المنشور، عن كيفية إكمال الباحثين الشباب التحقيق في مذبحة الضعين.
    ...

    ثامنا،
    بعد المذبحة
    (1)
    عودة الرزيقات إلى بيوتهم
    نهاية يوم السبت 28 مارس، عاد المعتدون الرزيقات إلى بيوتهم، الجناة الأطفال والنساء والرجال عادوا لتناول وجبة العشاء، تاركين خلفهم في محطة السكة الحديد وفي بقية أرجاء المدينة ألفين وخمسمائة من الجثث الممزقة والمحترقة جزئيا أو رمادا وعظاما صغيرة.
    عاد هؤلاء الرزيقات إلى بيوتهم سعيدين بالأشياء الصغيرة التي تمكنوا من نهبها من أصحابها الدينكا، وكذا كانت ملابسهم وأيديهم وكامل أجسادهم بما فيها الأدمغة تحمل آثار جريمتهم، المخاخ المتطايرة من الجماجم الدينكاوية المهشمة، وزخات الدماء، وقطع اللحم البشري الصغيرة اللاصقة في الوجوه والشعور، وكانت مسام أجساد الرزيقات المعتدين وشعورهم وملابسهم مشبعة برائحة شواء اللحوم المحترقة.

    (2)
    لا يوجد أي دليل على ضحايا من الرزيقات أكثر من شخص أو اثنين
    لا يوجد أي دليل يعتد به أن أكثر من شخص أو شخصين من العشرة ألفا ويزيد من الرزيقات فقدا حياتهما، ربما قتلهما دفاعا عن النفس وعن الآخرين الدينكاوي إسماعيل ود أبو، الموصوف أنه من "أولاد الخرطوم"، أو قتلهما القس بنجامين كون في إحدى الروايات حين كان بنجامين في البداية مع أهله الجور شول المحاصرين داخل مكتب نقطة الشرطة وفيه ستون شخصا أغلبهم من قبيلته، قبل أن يتحول بنجامين إلى عربة حديدية فكان أن تم أخذه منها، كما أسلفت، مع شيخين من قيادات الدينكا بواسطة الشرطة وتصفيتهم الثلاثة ثم إعادة جثتهم ورميها بين الجثث المتناثرة أمام عربات السكة الحديد.
    ولم يسفر التحقيق بواسطة كنيسة نيالا في ظروف قتل بنجامين عن شيء، ولم تفصح الكنيسة المهددة عن شيء مهم. وفي جميع الأحوال، قصة بنجامين هي ذاتها قصة كل واحد من الألفين وخمسمائة اللذين قتلتهم قبيلة الرزيقات، بتواطؤ الموظفين الحكوميين التافهين المهمومين بالوظيفة والترقية والمكاسب الصغيرة وفرص الإفادة من أبقار الدينكا المنهوبة. وشاركت الحكومة وأدواتها من المثقفين أصحاب الأدوات الأشد شطنا وشناعة في التغطية على الجريمة وفي تقتيل تاريخ الضحايا وتدنيس ذكراهم.
    ...
    جميعهم هؤلاء الجناة عادوا بعد المذبحة إلى بيوتهم، وكأن شيئا لم يكن. وكان مندسا من بينهم المثقف المرتد د. عبد الله علي إبراهيم، لم يحتقر ضحايا الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية في السودان أحدٌ مثلما احتقرهم د. عبد الله علي ابراهيم.
    ...

    تاسعا،
    التغطية على الجريمة
    (1)
    الجثث في كل مكان
    الأحد-الاثنين 29-30 مارس. في مدينة الضعين. لا أثر لدينكاوي حي إلا الأثر المغيب داخل البيوت الرزيقية لألفين تقريبا من الأطفال والفتيات والنسوة الأرقاء المحتجزين مخفيين في بيوت الأسر الرزيقية.
    عندئذ، وقد انتهى حفل التقتيل والحرق، وجد الرزيقات الذين نفذوا المذبحة، وقادتُهم المخطِّطون والمحرِّضون، وكذا وجد المسؤولون الحكوميون المحليون المتقاعسون عن أداء التزامهم لحماية الدينكا، جميعهم المتحالفون وجدوا أنفسهم أمام مشكلة قانونية وصحية وفنية ومشاعرية.
    وجها لوجه أمام هذا العدد المتكثر من الجثث وبقاياها، الجثث كانت مرصوصة "مِتْل الطوب ... ومِتل البهايم" مباشرة أمام عربات السكة الحديد. الأجساد الدينكاوية المحروقة بالكامل أو جزئيا، الأيدي المحروقة مرتفعة بقبضة الملاكمة تعبر عن احتجاج وتقاوم حتى وهي فارقت الحياة وتكلست عظامها، الجماجم المحطمة وقد احترق شعرها وبدت فجوات العيون الشاخصة، الأجساد التي كانت تنبض بالحياة وبالضحك وقد تحولت إلى رماد مخلط بقطع عظام صغيرة، وكذا كانت الأشلاء المقطعة مبعثرة في كل مكان بمدينة الضعين.
    أكثر من ألفين من القتلى في محطة السكة الحديد، وخمسمائة إضافيون في بقية أرجاء المدينة. وكانت رائحة اللحوم البشرية المهترئة أو المشوية متمسِّكةً بأهوية المدينة.

    (2)
    كيف الخلاص من الجثث؟
    فكيف التخلص من الجثث، وفي مخيال الرزيقات أن الجنوبي قذر، ونجس؟ كيف يكون لمس جثته أو لملمة بقاياها المتناثرة تأتي بتعقيداتها في ذهانية الرزيقي وجنونه؟
    ما كان ممكنا دفن الجثث بطريقة تحترم كرامة الضحايا أو ديانة أهلهم وثقافتهم أو مشاعرهم، حتى الدينكا المسلمين ما كان ليدور في الخيال الرزيقي مجرد تصور غسلهم أو الصلاة عليهم أو دفنهم في مقابر العرب المسلمين.
    سراعا، تخلص الرزيقات من بقايا الألفي جثة في محطة السكة الحديد، بأن لملموها وغيبوها في حُفر في المنطقة شمال المحطة مباشرة، ولأن أغلبية الجثث تقلصت إلى أقل من 10% من حجمها ووزنها حين كانت حية تعيش، بدت الجثث وكأنها لم تكن ألفين.
    وتخلص الرزيقات من بقايا الخمسمائة جثة المتناثرة في مسارح الجريمة الأخرى بالمدينة بعدة وسائل، حرقوا بعضها بالكامل لتسهيل بعثرة الرماد والعظام الصغيرة في رمال المدينة، ودفنوا البقايا المُمَزَّعة غير المحترقة بالكامل في حفر، وجَرُّوا بعض الجثث على الأرض قذفوا بها في الخلاء خارج المدينة، وألقوا البقية في المراحيض العامة في مدينة الضعين.
    ...
    ثم التزم الرزيقات الصمت، وتصنعوا البراءة، وكأن شيئا لم يكن.
    ...

    عاشرا،
    في تطفل عبد الله على الذكرى الثلاثين لمذبحة الضعين
    فذلك الصمت على الجريمة كان هو مقال الرزيقات، وكان كافيا للتعبير عن موقفهم وحجتهم. فلم يستحق الأمر معهم مغبة تسآلهم عما حدث، خاصة وأنهم كانوا في تصور البروفيسور أطقم في دراما سياسية اجتماعية، وبقية كلامات عبد الله المعروفة.
    ...
    لكن أخبار المذبحة تسربت إلى خارج المدينة، لم يُسكتها الصمت الرزيقي المدوي، حيث لم تكن مذبحة الضعين "جريمة كاملة"، بمعنى الدقة في شطن الإجرام، بل شاب المذبحة قدر هائل من الوحشية والبدائية والاضطراب والمفاجآت والتدبير الوقتي والخبث، واضطر الرزيقات إلى تغيير خطة الإبادة التي كانت معدة قبل أسبوعين على أقل تقدير، حين فاجأهم وصول القطار 305 من بابنوسة ولم يكونوا أصلا يتوقعون أن المذبحة التي كانوا خططوا لها ستقع في عربات السكة الحديد أو في حوش البوليس بالمحطة.
    وكذا نجا من المذبحة أكثر من خمسة عشر ألفا من الدينكا بالمدينة.
    ...
    في هذه الذكرى الثلاثين كان كتاب مذبحة الضعين - الرق في السودان موضوعا لتشنيع هذا المثقف الإسلامي عبد الله علي إبراهيم، بحماسته الأطفالية الجامحة مستخدما جواد أكاديميته البايرة وردته الفكرية للتقحم على الضحايا في أيام الاحتفاء بذكراهم الثلاثين، ولم يكن أحد دعا عبد الله إلى هذه الذكرى الخاصة، لكنه في استحواذه بمقته الضحايا من جنوب السودان، مما يفضحه كامل خطابه العنصري المشحون بالكراهية، أقحم نفسه في سعي منه لتدنيس هذه الذكرى الثلاثين، لأنها الذكرى شاهدٌ على وقوف عبد الله في الخط الأمامي للدفاع عن المفظعات الجماعية في السودان.
    ....

    عشاري أحمد محمود خليل
    ****
    تعقيب
    وهذه القصة ان طال العمر ساجعلها فلم سوداني روائي ...حتى يرى كل قبيح في السودان وجهه فيها...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-07-2018, 11:18 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    شكرا يا دكتور عشاري أحمد محمود خليل
    كفيت ووفيت في تشريح ثقافة المركز المنحطة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-07-2018, 02:25 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    لله درك يا عشاري ثقافة المركز المنحطة الضعيت 60 من الاستقلال حاصل فارغ ليس الكيزان فقط للشيوعيين ايضا نصيب لانه عروبيين وليس اشتراكيين حقيقيين من نفس الفئة الاجتماعية التي جا منها الكيزان
    وهذا راي سديد صلاح احمد ابراهيم
    والان من الموجودين في القصر الجمهوري ؟؟ومن يمثلون؟؟...من هم ناس جمهورية العاصمة المثلثة الذين قال عنهم الشاعر الراحل صلاح احمد ابراهيم عن الخرطوم عاصمة الكعوك*...

    تقول لي مثقفو الخرطوم كالصحراء لا تنبت فيها بذرة
    اخطات في التشبيه للصحراء في المساء روعة وبهرة
    وكانت الصحراء في ماضي الزمان شاعرا ذا قلم وقدرة
    لكنه استكان للخمول وللذبول واذل شعره
    فرط في خياله وما الخيال للصحرا ء الا الخضرة
    مثقفو الخرطوم قهوة ونومة وسهرة وسكرة
    تفحمني حلمك با هذا لقد اشبهتهم انت وهم في هجرة
    (ديوان بوق العاج منشورات دبي الثقافية )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-07-2018, 06:53 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    هل الخؤطوم دي من 1يناير 1956 ,والى الان كانت فعلا عاصمة للسودان والسودانيين ؟؟
    اجلاء تام (Total Evacuation )
    ادب الثورة(1)

    استيقظ في الصباح مذعورا..خطف مسدسه من جواره وأطلق النار على سارية العلم عبر النافذة حيث كان يجب ان يكون هناك غراب ينعق في الفضاء ويسلح على علم البلاد..لم يكن هناك غراب يسقط مضرجا في دمائه ويقوم الحراس بدفنه في المقبرة الجماعية في فناء المنزل تحت أشجار الليمون والبرتقال
    لم تنهض زوجته مذعورة توبخه على هذا الفعل المشين والمكرور...إذ أنها لم تكن موجودة الى جواره هذا الصباح"ما هذا الصمت المخيف؟؟!!"..فرك عينيه وأصاخ السمع..عله يسمع صفارة قطار بعيدة من قلب المدينة او أزيز طائرة من مطارها او الضجيج المعهود في الشارع..."هل هذه كوابيسه المستمرة والتي جعلته يجوب بلاد العالم لطببتها...أم أنها الحقيقة؟؟!!"
    لم تأتي سيارة الرآسة التي تقله الى القصر الرآسي ، رفع سماعة التلفون ووجد المجيب الآلي في الانتظار"ناسف..أما هذا الرقم خارج نطاق التغطية أو الهاتف مغلق"...تناول الريموت وأراد إدارة التلفاز..ظهرت الشاشة البلورية عارية من كل بث ..فقط التشويش الذي ينبعث من مثل هذه الأجهزة الالكترونية...أدار مؤشر الراديو..تكرر نفس الأمر ..انطلق صفير ولم يجود له المذياع بمحطة إخبارية واحدة"رباه ..ما هذا الذي يحدث في العالم؟!!"
    هب مذعورا واخذ يركض في ردهات القصر وشرفاته الخاوية والأشجار في الفناء تحملق فيه في ذهول وقد خلت من زقزقات عصافيرها"خطب ما الم بالمدينة وأغرقها في هذا الصمت المريب؟؟"...
    ارتدى ملابسه على عجل وقرر أن يقود سيارته بنفسه...خرج الى الطرقات المقفرة والمتشحة بالغبار...شاهد أوراق ومنشورات تغطي الشوارع...تحملها الرياح وتصفع بها زجاج سيارته...مر أمام الشارع المعهود...حيث كانت تقبع مريم بائعة الشاي...وتداعي الى ذهنه المجهد ذكريات من نوع خاص....

    كان عندما يمر بموكبه وضجيجه المعهود أمام الشجرة التي تجلس تحتها عن كثب من قصر الرآسة...لا يطيق النظر إليها...ونظراتها الممتلئة بالوعيد والاحتقار تشوي جسده وتخذه كالإبر...ويحس بالأزيز يجتاح كيانه بقوة ألف ديسبيل ..كأنما سحقته طائرة بوينج 747...

    عجز رجال الأمن عن إزاحتها شبراً واحداً من مكانها ولم ينبت احد منهم بكلمة عن ما يحدث له كلما شرع في مضايقتها..حتى إنهم مرة احضروا مشعوذ المدينة الشهير الذي تلجأ له الحكومة في ملماتها...لهزيمة سحرها الأسود...كانت حادثة...اقشعر لها بدن الجميع وأصيبوا بالغثيان والخوف معا..جعلتهم يقبلوها كأمر واقع...سقط الرجل مغشيا عليه لمجرد أن حدجته بنظرة من تلك النظرات المخيفة وتمتمت بتعاويذها الغامضة التي علمها له الرجل في صغرها.. ثم نهض يتقصع ويسير ويتحدث في ميوعة فقد استوطنت جسده فجأة امرأة...ليت الأمر انتهى إلى هذا الحد...أضحى المسكين...تحت رغبة لا تقاوم يتسكع عند المدارس يبحث عن عنفوان المراهقين...يصطاد احدهم ويأخذه معه إلي بيته البعيد في أطراف المدينة...ويتم الأمر الذي قد قدر من اجل حفنة نقود..

    بائعة الشاي مريم من قبيلة المساليت في أقصى غرب البلاد..التي تحيط بها الأساطير...لم تأتي إلى المدينة بطوعها...وحبا في مباهجها...أحرقت طائرات الانتينوف الروسية قريتها في دارفور...داست سنابك خيل الجنجويد على أجساد أهلها الطاهرة...قتل أبيها الشجاع وأصيب زوجها بطلق الناري جعله مقعدا ويعاني من مرض الدرن الباهظ التكاليف..وابنها الوحيد يقبع جوارها...وتقيم في هوامش المدينة الغربية...
    عندما كانت مريم طفلة ترعى الماعز في فيافي دارفور الموحشة...ظهر لها رجل فجأة..امسك بها بقوة وطرحها أرضاً وأجرى لها عملية جراحية غريبة..دفن شيء ما في لحمها الطري أعلى الفخذ..كان يردد على مسامعها الغضة"لا تبكي يا الزينة بنت الزينين...ستتالمي الآن ولكنه سيحميك من أم كواكية ومن ناس الخرطوم بقية حياتك كلها"...ومن يومها وهي تحمل سرها معها..كانت تخيف الرجال... خاصة هؤلاء الأوغاد الذين يتعهرون معها دون حياء ولا يتكلمون بصورة لائقة معها كامرأة ملتزمة تبيع الشاي... لها زوج وطفل...
    أضحت الحادثة المشينة للمشعوذ...القشة التي قصمت ظهر البعير..وانتشرت وغدت مكان تندر المواطنين.....وفرضت وجودها المخيف تحت شجرة اللبخ جوار قصر الرآسة ،

    نظر إلى موقعها تحت الشجرة بعين متوجسة...لمح كل أدواتها قابعة في مكانها والمقاعد الصغيرة متناثر تعبث بها الريح...ولا احد..."تبا..حتى هذه المرأة المخيفة..رحلت !!..ما دهى هذه المدينة؟؟!!..ظل يتجول بالسيارة في الطرقات المقفرة...كان الزمن يمضي...والسيارة تائهة في الطرقات...المدينة التي سكنها الضجر منذ أمد بعيد...الأوراق المريبة تعبث بها الرياح في كل حدب وصوب... والأتربة أيضا..

    شارفت شمس ذلك اليوم على الغروب..عاد بسيارته منكسرا وعندما مر جوار ملعب المدينة الفخم...شعر بالأسى..."اليوم المباراة النهائية على كأس أعياد الثورة الظافرة...كان الملعب قابع في الظلام..كأنه جبل مرة..وتبرز أبراجه الكهربائية من أركانه الأربعة...مثل كائنات جيمس كاميرون الأسطورية...ترجل من السيارة ونظر إلى هذا الصرح العظيم الذي كان يملا المدينة ضجيجا وحيوية وقد خيمت عليه سكينة اللحد العميق..تملكه الأسى والرعب تماما..."هل يعقل أن احدهم أخلى المدنية بأكملها دون علمه؟؟أين الأجهزة الأمنية والعسس؟؟!!..أين زوجته الوفية؟؟..أين مريم بائعة الشاي؟؟..إلى أين مضى هؤلاء؟؟...
    التفت حوله نحو الأوراق التي تغطي المكان وتصفعه من كل جانب..تناول أحداها التصقت بوجهه ودسها في جيبه وطفق عائدا بالسيارة إلي قصره المنيف والغارق في الصمت المؤسف.....دلف يجرجر أقدامه كأنه يسحب قاطرة خلفه....دخل غرفته وأضاء الشموع..حيث لم يعد هناك كهرباء أو حياة تدب في جسد المدينة...اخرج الورقة من جيبه وأدناها من عينيه وقرا...كلمة واحدة بخط عريض احمر.. أنيقة وحاسمة"قرفنا"....
    هب كالملسوع واخذ يردد في هذيان مرير وينتف شعره" فعلوها...الأوغاد الملاعين"...

    ....

    هوامش: أم كواكية:الفوضى الخلاقة بلغة أهلنا في دارفور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-07-2018, 06:56 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    هل الخرطوم دي من 1يناير 1956 ,والى الان كانت فعلا عاصمة للسودان والسودانيين ؟؟
    النازحين يصعدون الي السماء

    فتح النافذة وأطل منها كعادته كل صباح ونظر إلى معسكر النازحين الذي يقع في الجوار … هذا المعسكر يضم كل متضررين الحرب في جنوب السودان .. كان المعسكر المشيد بالخرق ، أشبه بالبثور تقبح وجه الحي الراقي الذي تقيم فيه شقيقته مع زوجها الثرى ، خط سكة حديد وطريق اسفلت يفصل بين الجنة والنار شرد بعينيه بعيداً حيث كانت نقطتان تتحركان لرجل يحمل خرقة بين يديه تحوي جسد صغير وامرأة تسير مترنحه " اللعنة " هذه الجثة الرابعة والعشرون ، منذ أن هاجم رجال الأمن المركزي المعسكر بحثاً عن قتلة عثمان صهر الشيخ عبد الباسط تاجر العملة الكبير وذو النفوذ الجبار .
    * * *
    أن لمقتل عثمان قصة غريبة يكتنفها الغموض في يوم عاصف ، قبيل الغروب سمع أهل الحي دوي طلق ناري حملته الرياح التي كانت تعبث بالتراب في الضاحية النائية .. في صباح اليوم التالي عثرت الشرطة على جثة ملقاه جوار المعسكر وبجانبها حقيبة مليئة بالعملات الأجنبية ، كان قادماً من السعودية .. إنتشرت الاشاعات أن ذاك ، إن الذين قلتوه هم قطاع الطرق ، قامت الشرطة بمهاجمة المعسكر بحتاً على القتلة وإقتادت نفر غير قليل من المعسكر إلى المحفر .. أخبرته ميرى وهي إمرأة من النازحين ، تحضر إلى المنزل تغسل الملابس .. أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع وقد أدى ذلك إلى موت العديد من الأطفال .
    ظلت هذه التداعيات تدور في خاطره وعيناه تتابع الرجل والمرأة في طريقهم إلى المقابر … كانت المرأة تولول والرجل يحمل الطفل المسجي كالخرقة ، تنهد غازي وردد في نفسه في آسى " هؤلاء المساكين الموت وحده هو الذي يساويهم مع سكان الضاحية … كانوا يدفنون موتاهم في مقابرها " .
    * * *
    ظل غازي يتابع الجنازة بعينين دامعتين ، كانت جنازة مهيبة ، موكب مكون من شخصين فقط أب وأم وطفل فارق الحياة في لحظة من لحظات الزمن الأسى … ارتدى ملابسه على عجل ونزل الدرج وانطلق صوب الموكب الحزين الذي كان قد شارف على المقابر .. قام بمساعدة الأسرة الصغيرة في دفن فقيدها ، لم يكن ذلك يثير الدهشة … لأن كل سكان المعسكر يعرفون غازي سليمان المحامي الثائر الذي كان يتصدى دائماً لحملات الشرطة الجائرة ويدافع عنهم في المحاكم بدون أجر … كما أن شقيقته وزوجها الفاضل لهم أيدي سابغة على أطفال المعسكر.
    سار غازي مع الأسرة بعد انتهاء مراسم الدفن ودخل إلى المعسكر وطفق يتجول بين أكواخ النازحين والنساء والتواكل ، أخذ يتحرى منهم عن من قتل المذكور عثمان ؟! أنكر كل من له قدرة على القتل ارتباطه بأي جريمة من هذا النوع .. كان يعرف أنهم يصدقونه القول … كان شد ما يخيره (( أن القاتل لم يأخذ معه النقود إذا … ماذا كانت دوافعه ))؟!
    * * *
    جلس غازي وصديقه الرائد محجوب في الكافتيريا على مقعدين يطلان على النيل تبدو عليهم الحيرة الشديدة يتداولان أمره هذه الجريمة الغامضة … ونهضا واتفقا أخيراً أن يسعى كل منهما إلى مزيد من الجهد ومضت الأيام كاد اليأس يتسرب في نفس غازي ، حتى حدثت مفاجئة أخبرته ميرى المذعورة التي تغسل الملابس في بيوت الأثرياء بالقصة العجيبة أن رجل التقطها من الطريق وأخذها إلى البيت هناك حذرها الرجل بأن لا تدخل إلى داخل المنزل فقط تجلس في الفناء تغسل الملابس بعد خروج الرجل سمعت نشيج مكتوم ونواح ينبعث من داخل المنزل … نهضت وهرعت إلى داخل ضاربة بكلام الرجل عرض الحائط .. سمعت طرق عنيف على باب إحدى الغرف … فتحت الباب امرأة نصف مجنونة تصيح وتولول بأن زوجها أطلق على صهره النار وقتله ! . قتل عبد الباسط شقيقها القادم من السعودية أثناء لعبهم للقمار وقد لعبت الخمر برأسيهما … حبسها الرجل حتى لا تبلغ الشرطة" .
    * * *
    جلسا في مكانهما المعهود في الكفتيريا أخبر غازي صديقة محجوب بالقصة وامسكا بطرف الخيط وتلي ذلك أن توفرت معلومة أخرى … أخبر شرطي الدورية الذي يجلس عند الطريق ، أنه في ذلك اليوم الأغبر كان يقف على جانب الطريق ،رأي سيارة مرسيدس زرقاء تنطلق بسرعة لا تلائم ذلك الجو العاصف كان يبدو على سائقها المخمور الرعب الشديد ويحدثه الأمني سجل رقمها … وبذلك اكتملت خيوط القصة إذا قتل الرجل الثري صهره كعادة المترفين عندما يختلفون ودفع ثمن ذلك أهالي المعسكر التعساء .
    * * *
    بدأت المرحلة الصعبة والمؤلمة فقد فشلت تماماً جهود غازي وصديقه محجوب في إدانة الرجل أستغل عبد الباسط نفوذه الجبار في الدولة حتى لا يلتف حبل المشنقة حول عنقه … نقلت زوجته إلى المصحة بعد أختل عقلها تماماً وأضحت لا نصلح كشاهدة إثبات مات شرطي الدورية في ظروف غامضة ، تناول طعام مسموم أعطاه له أحد سائقي السيارات الذين يمرون بالمكان .. أقيل محجوب وفصل من سلك الشرطة … تعرض غازي لضرب مبرح من رجال مجهولين في ليلة ممطرة وأصيب بكسر مضاعف جعله يمشي على عكازتين .
    * * *
    أوقف الصديقان سيارتهم عن كتب ينظران إلى سكان المعسكر يجوسون كالديدان بين الخرق والخيام المتناثرة ، التفت أحمد إلى صديقه الساهم .
    - أنا خسرت ساقي ، وأنت فقدت وظيفتك ، ولا زال المعسكر يعاني من الشرطة والغاز المسيل للدموع .
    - نعم إنه كذلك : كنا أشبه بمن يريد أن يوقف قطار مندفع بالوقوف أمامه .
    التمعت فكرة في ذهن غازي فالتفت وحدق في عيني صديقه الدامعتين في إصرار .
    - وجدت الحل لسكان المعسكر المساكين.
    نظر أحمد إلى القمر البازغ في كبد السماء والذي كان يجلو بأشعته الفضية المكان حدق محجوب في دهشة إلى صديقه الذي هب واقفاً على عكازتيه .
    - هيا معي !!
    - ماذا تريد أن تفعل .
    ردد أحمد في نبره تشفى .
    - سأصعد بهم إلى السماء !! إلى مدينة الله التي لا يظلم فيها أحد …..
    * * *
    كان التقرير الذي أرسله قائد الطائرة البوينج الأمريكية التي كانت تمر عبر أفريقيا في ذلك المساء ، غريب حقاً أزعج الإدارة الأمريكية وفسر ظاهره اختفاء سكان المعسكر الذي كانت تعوي فيه الرياح " أكد الطيار أنه أثناء مروره ليلاً بالطائرة فوق السودان شاهد أقوام ترحل صوب السماء ، يتقدمهم محامي أعرج وضابط شرطة في مقتبل العمر ،يستشعران المرارة وتبدو عليها الكآبة الشديدة" .
    شمبات الاراضى 1988
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-07-2018, 07:24 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    والله حاجة كويسة وتطور ملحوظ في ذوق الناس
    3453 زيارة او زائر رقم كويس...لو حصل الزوار 10000 ممكن يشجعني انزل المجموعة القصصية في الموقع الامريكي يوم 31 يوليو 2018
    يا ربي الزوار ديل كلهم سودانيين ام هناك اشقاء عرب ايضا
    ...هل في ناس من الجنوب متابعين هنا ؟؟
    موعدنا 31 يوليو 2018 في موقع create-space
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 03:07 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    ما جدوى وجود السودان المزمن في جامعة الدول العربية وهو مغيب حضاريا وفكريا وثقافيا بين العرب
    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 03:10 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    https://up.top4top.net/


    السودان في جحر الضب الخرب
    عادل الامين*
    (22) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ (23) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24)
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم :صلى الله عليه وسلم قال: " لا تعلموا أولاد السفلة العلم فإن علمتموهم فلا تولوهم القضاء والولاية"؟...
    كما أن ابن خلدون قال في مقدمته "لا تعلموا أبناء السفهاء منكم وان علمتموهم لا تولوهم شئون الجند ولا القضاء".. لأنهم إذا تعلموا"أي اصبحوا ذوو نفوذ ومناصب نتيجه لهذا التعلم" اجتهدوا في إذلال الشرفاء. .وهذا ما فعلوه عبر 27 عاما في حق الشعب السوداني ... هل كان يعتقد الحاكم بأمر اللات عمر البشير ان ولائه الرخيص للملك سلمان وابنه الغر و العاطل عن المواهب. على حساب اليمن ...سيجعل السعودية تنسى علاقة نظامه الطويلة مع ايران 1989-2015 وحماس. .وانهم من يحكمون السودان مجرد حثالة من الاخوان المسلمين المنبتين.. اصحاب السجل الاجرامي المشين والمستمر جاءوا بانقلاب على الديمقراطية السودانية الاصيلة التي انتجت القاضي المحجوب "حزب الامة "والقاضي الدستوري محمد احمد ابو رنات "حزب الشعب الديمقراطي " .. وكل من بنو الخليج واليمن عبر العصور...
    الان انفتح الجحيم على المغتربين السودانيين في السعودية من النظام الحاكم ومن المواطنين ايضا . وضاع الرصيد الايجابي للسودانيين في دول مجلس التعاون الخليجي .وبدا ترحيل السودانيين بالألاف من جحيم السعودية الى جحيم نظام البشير .. وبطريقة مهينة جدا ..ولا ذال هناك بعض المنافقين المحسوبين على الشعب السوداني .. يساير هذ النظام المفضوح دون حياء ...خسر البشير اليمن ولم يربح السعودية اطلاقا ..وافسد رسالة السودان الحضارية ..عندما نزل قول الله تعالى (ثلة من الأولين وقليل من الآخرين) سوره الواقعة 13
    قال عمر : يا رسول الله ، ثلة من الأولين وقليل منا ؟ قال : فأمسك آخر السورة سنة ، ثم نزل : ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " يا عمر ، تعال فاسمع ما قد أنزل الله : (ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، ألا وإن من آدم إلي ثلة ، وأمتي ثلة ، ولن نستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ، ممن شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له " .
    منقول من تفسير ابن كثير سورة الواقعة
    وشوه سمعة السودانيين الطيبة حول العالم .. ..وجهة نظري ابناء السفلة هم من تنطبق عليهم صفات هذا السفيه "الوليد بن المغيرة "الذى كان يؤذى الرسول (ص) عليه وسلم ووثقه القران تماما ويتواجد عبر العصور ..تمعن في هذه الصفات جيدا الست هي صفات الاخوان المسلمين من المحيط الي المحيط "العالم الاسلامي ".؟؟.


    (9) وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَّشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَٰلِكَ زَنِيمٍ (13) أَن كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ (14) إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ (16)

    لكن لو عايزين نعرف منو "السودانيين " ومنو المحسوبين على السودان ؟؟
    السودانيين هم الذين تأتي بهم الانتخابات والديمقراطية من الاستقلال والى اليوم 2017 والمحسوبين على السودان هم الذين يأتون عبر الانقلابات المشبوهة المدعومة من الخارج لتنفيذ المخططات الشيطانية والدولية ويعانون من اضطرابات في الهوية حتى اليوم ..ويهينون السودان والسودانيين والامر اوضح من الشمس الان ..

    ..
    والله نهانا عن اتباع اليهود والنصاري حتى لا يدخلوا بنا في جحر ضب خرب اليس كلك ((لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ, قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى, قَالَ: فَمَنْ؟))
    [أخرجه البخاري في الصحيح]
    وحلف السعودية امريكا اسرائيل وتهافت نظام البشير سيضيع السودان والسودانيين ونحن لسنا بحاجة لدول الخليج والعرب نحن امة قائمة بي ذاتا مثل الهند والبرازيل وعندنا رسالة حضارية قائمة على الاخلاق. ."زول ما سوداني بالطبع احسن يكون سوداني بالتطبع" ... ودقت ساعة الحقيقة والانطلاق من جديد واستعادة الهوية السودانية والاخلاقية فقط السفلة معطلين السودان في ظل غياب الديمقراطية والفدرالية الحقيقية....


    و عن حلف السعودية امريكا اسرائيل( جحر الضب الخرب )قال تعالي۞ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (5) صدق الله العظيم وتهافت نظام البشير على السعودية والخليج سيضيع السودان والسودانيين كما اسلفت نحن امة سودانية ننتمي الى كوش بن حام بن نوح وحضارة كوش * التي لا يعرفها العرب واكتشفتها الشيخة موزا تقدس سرها في القرن21 وازعجت اهل الجهل المتغطرس في الجارة الشمالية التي تسمي نفسها ام الدنيا.. نحن امة سودانية 95% مكون قبلي وقبائل معروفة ومعرفة في الاقليم والمركز وابناء السفلة 5% اقلية منبتة في المركز فقط ودقت ساعة الحقيقية والانطلاق من جديد واستعادة الهوية السودانية والاخلاقية فقط السفلة معطلين السودان في ظل غياب الديمقراطية والفدرالية الحقيقية والامر لا يقبل القسمة على اثنين ابدا ..اما نصبح سودانيين درجة اولى يحترمهم كل العالم وفقا لتقرير الامم المتحدة عن النزاهة الفردية وحقق السودان 96% الشعب الثاني بعد الايرلنديين او نضحى عرب درجة تانية مع "جامعة الدولة العربية "التي زج فيها الازهري السودان من 1957 دون مشورة الشعب السوداني ...
    اما الديمقراطية وطريق الساحر السيد عبدالرحمن المهدي والكمون ولث التي تأتي بالسودانيين الحقيقيين او السقوط مع السفلة والمنافقين تحت سنابك التتار الجدد الامريكيين ..بهذه المشاريع الانقلابية المشبوهة التي تحكمنا بها اقليات المركز المشوهة ...
    ما تلزمنا حكومة" قطار نيالا" و اعادة التدوير فالأزمة في النظام نفسه الذى ينتج هؤلاء العاطلين عن القيم والاخلاق ولدينا 100 وزير انتهازي في المركز بالتعيين ..ولا 3000 دستوري فاسد وعاطل عن المواهب قاعد في راس الناس في الاقاليم ...دون طائل..
    والان بقيت شهور ويأتي التتار.. والنظام يتخبط والمعارضة تائهة..
    هل ننتظر السقوط الكبير ؟؟..لأخر المشاريع المشبوهة واخر ولانقلابات المدعومة من الخارج واخر حكم الاقليات المنبتة في المركز ..ويرجع السودان الاصل الذى استقل في 1يناير 1956 بما في ذلك دولة جنوب السودان التي انضمت الي قائمة النخبة السودانية وادمان الفشل ايضا بعد وفاة جون قرنق المريبة و الفاجعة التي ضيعت كل السودان وكل السودانيين عبر العالم وفي الداخل وليس الجنوب فقط ..ومن تواضع لله رفعه...
    ****
    كاتب سوداني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 03:13 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    يا هوديل العرب يا ناس ابو عيسى والقوميين العرب الشهوتو السودان عشانهم من انقلاب 1969 انتو والكيزان وجهين لعملة واحدة ولم يجمع عليكم الشعب السوداني اصلا يوما ما..
    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 03:15 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    حيا الله الدكتور جون قرنق العرف قيمة السودان وقيمة نكون سودانيين فقط
    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 02:46 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    التحرر من شنو؟؟

    https://up.top4top.net/

    يا حليل الديمقراطية في السودان ..يحكم اليهود والبنك الدولي دول العالم الثالث عبر الحثالة والاقليات الاجتماعية المتعلمة التي تاتي بالانقلابات او الثورات المزيفة التي تجعل البلد قاعا صفصفا ..
    الرئيس الازهري في صف الانتخابات
    لو فتحتنا ملف الازهري ده هنا مش بنحرج بعاعبت ااكتوبر 1964 ناس ابو عيسى وبابكر عوض الله وانقلاب 1969 المدعوم بصورة مفضوحة من المخابرات المصرية !!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 02:50 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    بدات الاحتفالات برحيل الدكتور جون قرنق من اليوم مع احرار السودانيين الحقيقيين عبر العالم

    https://up.top4top.net/

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 03:01 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    (عدل بواسطة adil amin on 28-07-2018, 03:11 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 07:32 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 07:15 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 07:19 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    سيرة مدينة:سباق المسافات الطويلة
    08-21-2014 09:26 AM

    image

    كل ما استيقظ صباحا على صوت ثلاث عصافير تغرد فى نافذة الفصل الذي اتخذه مسكننا فى مدرسة على تخوم قرية فى سهول تهامة فى اليمن ، قرية مظلمةحسبها من الحضارة ان تظهر على الخارطة ولكنهاتضى ء بقلوب اهلها الطيبين ..اسال نفسى(لماذا انا هنا؟؟
    ويطوف بى الخيال واحات في اروقة الذاكرة واتداعي

    في ايام ثروة مايو الاشتراكية..كانت تقام احتفالات بمناسبة اعياد الاستقلال..واذكر ان الاحتفال في محافظة النيل كان متفردا..كنا في الدامر وقد تجمهرنا نحن طلاب مدرسة شيخ مجذوب في الساحة الشعبية لنشهد ظاهرة فريدة في المدينة ..سباق الهجن..كانت الجمال الجميلة البشارية تختال في زهو ويقودها اصاحبها من ابناء قبائل شرق السودان..
    بدا السباق في العاشرة..وانطلقت الجمال شرقا في منظر مبهر..ثم اختفت في الافق..ثم عادت تسابق الريح الي نقطة البداية ..وسط صياح الجماهير..وصل جمل اصهب الي نهاية السباق وقد تقطعت انفاسه ويتصبب عرقا..وتم تسليم الجائزة لفارسه الذى كا يبدو في منتهى السعادة..وتم تجميع الجمال عن كثب لتتواصل الفقرات الاخري للبرنامج..اما انا فلم انفك من سحر الجمل الفائز والذي كان صاحبه يقف معه عن كثب فاتبعته..ولم تمضي نصف ساعة حتى حدثت الفاجعة..استدار الكائن البديع حول نفسه وسقط علي الارض مثيرا زوبعة من الغبار وصاحبة ينظر اليه في هلع..اخذ يرفس بارجله ويطرف بعينيه ويتنفس بصعوبة..لحظات وهمد جسده..واغمضت العيون الجميلة الدامعة اهدابها الطويلة ثم فتحت نصف فتحة ليطل منها الخواء الابدي..جلس صاحبه القرفصاء يصارع دمعة حارة فقلما يجود رجال هذه القبائل بدموعهم العزيزة..واخذ يربت على راسه وقد تجمهر العديد حوله يبدون اسفهم لموت الجمل..سقط مظروف النقود من حجره وهو يتحسر ويردد كلمات بلغته الغريبة كانها مناحة او مرثية ..انطبع هذا المنظرالمؤلم في ذاكرتي الطفولية ..لاعرف لاحقا فداحة ان يكسب الفرس او الجمل السباق .. سباق المسافات الطويلة ثم يموت..دون ان ينعم بالجائزة..هذا الشعور الرهيب بفداحة الخسران شعرت به مرتين...عندما مات الاستاذ محمود سنة 1985..وانا اجلس القرفصاء واندب حظنا العاثر في ظل حائط منزوي لاشلاق السجون امام سجن كوبر..ثم تكرر يوم السبت المشؤم الذى عرفت فيه رحيل د.جون قرنق الفادح..ولا ادري متي يستشعر السائرون نياما هذه المرارة...مرارات الفقد في السباق .. سباق المسافات الطويلة...وكما قال المرحوم خوجلي..(ونحن بعدك ياهو حالنا ديما للافراح ننادي)...

    كل ما استيقظ صباحا على صوت ثلاث عصافير تغرد فى نافذة الفصل الذي اتخذه مسكننا فى مدرسة على تخوم قرية فى سهول تهامة فى اليمن ، قرية مظلمةحسبها من الحضارة ان تظهر على الخارطة ولكنهاتضى ء بقلوب اهلها الطيبين ..اسال نفسى:لماذا انا هنا؟؟
    واتداعى....

    (عدل بواسطة adil amin on 29-07-2018, 01:11 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 06:15 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 06:23 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    الادمغة الدجيال بتعمل شط داون shut down مجرد ما يلقو اسم adil amin
    وراجعو كل بوستات الورجاغين في البورد
    هل المشكلة عادل امين ...ام المشكلة العجز عن مواجهة الحقيقة
    المشاريع المصرية والمشبوهة هي التي شوهت السودان بالانقلابات والناس الوراها اما مغفل نافع او ساقطين فعلا وحثالة اجتماعية
    والاذكياء في السودان
    السيد عبدالرحمن المهدي
    والسيد علي المرغني
    الاستاذ محمود محمد طه
    الدكتور جون قرنق
    والاحزاب الحقيقية في السودان
    حزب الامة
    حزب الشعب الديمقراطي
    الحزب الجمهوري
    الحركة الشعبية
    والبرنامج الذكية
    الدولة الديمقراطية الفدرالية الاشتراكية ام ستة اقاليم فقط
    وقااااعد معاكم في البورد ده لي يوم القيامة والفورة 1000
    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 07:03 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    من هنا عبروا فوق الاشلاء بحثا عن النفط
    أرادوه بترولا سودانيا بنكهة الموت اسودا في مقاصة الربح الفوري واحمرا قانيا في حقول الانتاج
    قاتل ومقتول وطحين ادمي في الحالتين
    لم يهمهم الثمن أرادوا النفوذ والفلوس وبناء دولة خلافة استوائية
    بهتوا عقيدتنا يوم قالو" هي لله هي لله" فهي لهم وحدهم فالقضاة قضاتهم والجيش جيشهم والعسس لهم.. العقارات والمزارع وعربات الدفع الرباعي بل كل النساء لهم والخبز لهم ايضا وولائم ما بعد منتصف الليل عندما شد صغار المدينة جوعها بالنوم
    مات الشباب في مستنقعات الجنوب والملاريا.. زرعوا الكراهية فأورثونا سودانا لا نعرف كيف ننسجه بعد ان تسع الفتق على الراتق ..مات من سعى للقتل وقضى ايضا من سعى لجلب السلاح وادوات والموت الرخيص لإبادة قبائل النوير*
    خابت هاذيك التجارة الا في بورصتهم
    شباب حشوهم ليل نهار بأهازيج الموت والدمار فتمنو الموت دون سبب وكرهو الحياة بدون سبب ايضا
    شحنوهم في مسطحات متحركة صوب الجنوب الغالبية كانت رحلة اللاعودة اما كفن او بقايا اشلاء منثورة بارض البترول "اللعنة السوداء" او حطام انسان بنصف عقل عاد لنا في الشمال
    هذا كان كابوس ثورة الانقاذ الوطني في السودان ولا يزال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 07:11 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    https://up.top4top.net/

    الرجل الذى ابتزل السودان والسودانيين من 1964 والي اليوم
    مجرد اداة رخيصة للمشروع الامبرالي الصهيوني الشيطاني الذى يسمى الاخوان المسلمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 07:45 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2018, 06:41 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    انتهى الاحتفال بالاسطورة د جون قرنق اليوم وسيستمر الاحتفال باهؤلاء الاربعة باستمرار
    1- السيد عبدالرحمن المهدي 24 مارس من كل عام
    2- السيد علي الميرغني 2 نوفمبر من كل عام
    3- محمود محمد طه 18 يناير من كل عام
    4- الدكتور جون قرنق 17 يوليو من كل عام
    وهؤلاء هم رموز السودان الحقيقية للذين لازالو في متاهة السامري والنخبة السودانية وادمان الفشل حتى ينفرض هذا الجيل العاجز والخائر والمبتزل وياتي جيل يعرف اقدار الرجال ومن هم هؤلاء الاربعة ويعود سودان وست منستر الديمقراطي الفدرالي الاشتراكي ...
    هذه هي شريحة سوداني الاصلية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-11-2018, 03:04 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجموعة قصصية : الطفل الابنوسي.. (Re: adil amin)

    https://up.top4top.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de