منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 17-12-2017, 12:07 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... "مهم"

03-12-2017, 09:30 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... "مهم"

    09:30 AM December, 03 2017 سودانيز اون لاين
    محمد حيدر المشرف-دولة قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر

    خارطة طريق

    - مشروع سياسي تحالفوي عريض يضم كافة اشكال والوان المعارضة السودان

    - تحت مظلة وحيدة لا تنافسية وسقف أدنى يتمثل في اقتلاع النظام الحاكم واستعادة الديمقراطية

    - بوسائل ومكنيزمات سلمية مفتوحة الاحتمالات على انتخابات حرة نزيهة أو ثورة سلمية -

    للانتخابات الحرة النزيهة 4 مطلوبات يتم اقتلاعها نضاليا من اجل الوصول للانتخابات

    * الغاء كافة القوانيين المقيدة للحريات

    * السلام بحد أدنى وقف العدائيات واطلاق النار وضمان انسياب الاغاثة والمساهمة المجتمعية والسياسية والحكومية في الاغاثة

    * ضمان حياد الدولة السودانية واجهزتها الامنية ومراقبتها بواسطة منظمات المجتمع المدني الخ

    * عدم ترشح البشير الذي استنفذ -وأكثر- كل الفرص الدستورية وغير الدستورية للترشح


    - يعمل هذا المشروع السياسي انطلاقا من المحددات أعلاه بقوة دفع اخلاقية ووطنية قبل ان تكون سياسية .. اشراطها اقتلاع النظام واستعادة الديمقراطية بوسائل سلمية

    ... - هذه نقطة مثيرة للجدل وللغضب المحتمل والمفهوم ولكني اتبناها تماما .. يدخل في هذه المظلة التحالفية كل الاسلامييين الذين يسعون بدورهم لذات الاهداف .. ازالة النظام وتحقيق الديمقراطية

    للنقاش يا زملاء وزميلات

    (عدل بواسطة محمد حيدر المشرف on 04-12-2017, 04:35 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-12-2017, 12:58 PM

Asim Ali
<aAsim Ali
تاريخ التسجيل: 25-01-2017
مجموع المشاركات: 1242

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة .. (Re: محمد حيدر المشرف)

    سلام عليكم
    ماهى ضمانات تحييد الدوله العميقه وعدم اعاقتها للعهد الجديد ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 02:51 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة .. (Re: محمد حيدر المشرف)



    عاصم سلام

    لا توجد ضمانات ..
    هي حقوق الشعب السوداني وتؤخذ نضالا ..
    اذا لم تتحقق يتم تصعيد النضال من خلال مقاطعة الانتخابات والعصيان المدني والتظاهر الخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 05:02 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة .. (Re: محمد حيدر المشرف)

    عزيزي محمد المشرف،
    شكرا للإسهام الفاعل تجاه عودة الوعي السياسي بالذات..
    قريبا قرأت لك تقارب الأقتصاد السياسي لظاهرة حميدتي والآن هذا البوش الكريم والضروري أيضا،
    لأن الأكيد هو أن الوضع لم يعد يحتمل التسويف في خصوص استعادة الوعي الغائب والمغيّب..
    وقبل التعليق على خارطة الطريق؛ فمداخلة عزيزنا عاصم علي مهمة وخطيرة جدا
    في اشارتها الى "الدولة العميقة" التي هي بنت سفاح لتطاول الأنظمة على الدست وفوق الشعوب.
    يقال عن الشهيد محمد عثمان كرار أم هو الشهيد الكدرو؟ أنه قال، بسبيل تحركهم في رمضان؛ الآن أو أبدا..now or never .. !!
    وهي مقالة عارف كان يتحسب من ولمثل تلك الدولة العقائدية العميقة أن تتجذر فيصعب من بعد اقتلاعها،
    أو أن تعرقل جذورها السامة أي نمو لغيرها في تربة قد لوثتها طويلا...
    ليس يأسا من عاصم أو مني، بل تحذير هام!
    وفقط، فلنتخيل، كم سيكون عمق (دولة الكيزان والتمكين والمحاصصات والفساد) الآن، بعد قرابة الثلاثة عقود؟؟؟؟

    بالعودة لخارطة الطريق؛ وهي بالذات للنقطة الرابعة من خمس نقاطك عن الانتخابات الحرة النزيهة.
    فإن المطلوبات لحريتها واشتراطاتك لنزاهتها، بدت لي وكأنها العقبة التي يحرن عندها حمارنا في كل فرصة تتاح للنضال عبر الفعل الانتخابي!
    فلو تمكنت أو أي سياسي آخر، من انتزاعها مسبقا، أو لو سمح أي نظام شمولي بهكذا المطلوبات إبتداء، فلماذا إذن الجوطة والعوّة فوق كم؟
    بالأحرى عندي، ومنذ ٢٠١٠، أن خوض الانتخابات، بكل ما تعنيه حقيقة خوضها سودانيا، وليس فقط في الصحف والبيانات والأسافير،
    هو المطلوب السياسي الأول في حزمة صارمة تأخذ ببقية المعالم التي في خارطة طريقك، وتزيد نحو تجويد الأداء.
    فخوض الانتخابات بصدق وعن خطة متوافق عليها، لهو في ذاته عمل نضالي تجاه التراكم الضروري نحو التغيير بها، عاجلا لو أمكن،
    أو آجلا بالكسب النسبي أو بالتصاعد التدريجي نحو الثورة والانتفاضة... مع اشتراط أساسي؛ أن تتوفر قبل النوايا وبعدها،
    معرفة مستقيمة ومستفيضة بالواقع، وتحليل لآليات عمل النظام فيه والكيفية التي مكنته من السيطرة عليه.
    و أن يتم الاتفاق على الخطاب والفعل المناسب والمطلوب لقطع الطرق بين النظام وكل مكونات الشعب السوداني..
    أعني، يجب أن يتذكر الجميع، هذا النظام لا يتحكم في البلد من الخرطوم وبها فقط، بل عبر معرفة بمكوناتها وبناها التحتية،
    يستخدم معرفته بميكافيلية تستهدف بقاء النظام ولا تعنى بمصلحة البلد إلا لو توافقت مع مصلحة الحكم.
    البلد أوسع من الأحلام بها وأشد وعورة، والنضال عبر الإنتخابات أقسى من غيره، فيما أظن،
    ولكنه الأسلم تجاه الوطن والأجدى للتغير بهذه المرحلة..
    وبالطبع، فهذا إجمال تنقصه التفاصيل، لن يتوفر عليها واحد في مداخلة، ولكنني ظننته خير من صمة الخشم
    في مقام مهم كهذه البادرة، وقد يفتح دروبا نحو التفاكر...
    شكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 04:32 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة .. (Re: محمد حيدر المشرف)


    الدولة حاليا مهددة بالاختطاف من قبل المليشيات .. ونعيش تفاصيل كارثة اقتصادية ماحقة وشلل حكومي تام. مثل هه الاوضاع تنذر بالكوارث دونما شك .. بيد انها تخلق استقطابات داخلية مقاومة .. وهذا من خصائص الازمة الطبيعية.

    بوجود مثل هذه الاستقطابات .. تتغير معطيات الراهن وتتشكل فرص جديدة للحلول .. وهذا ليس تفاؤلا ولكنه الواقع ... فما نشهده من تذمر وسخط شعبي وسياسي وفكري تجاه ممارسة النظام قد شهد مداه ..

    السؤال الحقيقي هنا ..
    كيف ندير هذه المعطيات وباقصى درجات الانتباه للاهداف ..

    لسنا بصدد اختلاف سياسي وصراع فكري بالقدر الي نكون فيه مهددين بضياع الوطن الذي لا عاصم له الا اقتلاع النظام بصورة سلمية واستعادة الديمقراطية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 05:23 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    شكرا الاخ العزيز هاشم ..

    ظاهرة الدولة العميقة ... او التأريخ المرضي للدكتاتورية ... الجيش المصري نموذجا .. مقاربة للحالة السودانية وتفاصيلها (نوعية الدولة العميقة)

    هذه رؤوس أقلام .. بالاضافة لكامل لاتفاق .. وحتى ننتهي من هذا "الدوام"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 10:47 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)

    عمر الدقير الآن في الراكوبة يتحدث, نوعا ما, عما ارجعناه لمكانيزمات الازمة في خلقها لظروف ذاتية للمقاومة .. بينما اشار الدقير لكونه ناتج عن نظرة نقدية متولدة عن الازمة .... عموما يكون الاتفاق في الرؤية التالية

    وذلك بأن تتفق على رؤية واضحة لمعالجة الواقع المأزوم وتمتلك زمام المبادرة وتتقدم الصفوف - عبر جبهة موحدة - في أدوار طليعية اقتحامية لانتزاع حق الحراك الحر وبث الوعي الإيجابي القادر علي تفكيك منطق الاستبداد ومواجهة ثقافته المسمومة وتعبئة الجماهير وتحريضها على استنهاض المُمكنات النضالية الهاجعة واستثمارها في مواقف تعيد معايرة ميزان القوى لمصلحة إنجاز التغيير.


    مقال عمر الدقير:
    تحدث البعض عمّا يصفونه بحالة اللامبالاة لدى قطاعات واسعة من جماهير الشعب السوداني إزاء التحديات التي تواجه وطنهم والأزمات التي تعصف به، ويُدَلِّلون على ذلك بأمثلة كثيرة لكوارث وطنية لم تجد ما يوازيها من الإنفعال والغضب الجماهيري في وجوه من تسببوا فيها .. أصحاب هذا الرأي يردُّون حالة اللامبالاة هذه إلى شعور هذه الجماهير باليأس من جدوى التغيير وهي ترى أنها لم تحصد من غضباتها وهبّاتها السابقة غير الهشيم ولم ينتج عن تضحياتها سوى حمولات باهظة من الخيبة والخذلان.

    إنَّ رأياً كهذا لا يمكن التسليم به على إطلاقه .. فقد يكون صحيحاً أن شعوراً باليأس واللاجدوى من تغيير ما هو كائن قد يتسرب، أحياناً، إلى نفوس الكثير من جماهير الشعب السوداني عندما ينظرون للوراء ويرون أن من أسلموهم مقاليد الأمور في أعقاب الهبّات السابقة - وزوَّدوهم من دمهم وعرقهم - لم يأتوهم بالخبر اليقين، بل أعادوهم حفاةً بعدما أفقدوهم حتى الخُفًّين .. لكننا نعتقد أن هذا اليأس ليس ################اً تاماً، بل هو أُسُّ الأمل وشرطه الواعي حتى لا يتكرر اللدغ من نفس الجحور .. فالشعب السوداني في حاضره المأزوم ليس غافلاً عن أسباب النهوض التي يمتلكها وليس يائساً من تاريخه النضالي ولا من موروثه في أساليب التغيير، لكنه يائسٌ من الوصفات القديمة البائسة والخيارات غير الرشيدة للنخب التي تناوبت الحكم منذ فجر الإستقلال وتركت الأسئلة الكبرى يجرُّ بعضُها بعضاً، بلا إجابات، عبر متوالية من العجز والفشل في شقِّ دروب النهضة وبناء دولة المواطنة الحديثة التي تسع جميع أهلها .. إنه يأسٌ غاضب من تجارب الماضي، لكنه لا يعني التسليم بالأمر الواقع، بل هو جديرٌ بأن يفضي إلى أعلى درجات الأمل كونه ناتج عن حالة نقدية لتلك التجارب التي ثبت بطلانها وبان خذلانها، وهي حالة ضرورية لفرز السُمِّ الزعاف عن الدواء الشافي.

    هذا لا يعني أن يُطرح السؤال الممجوج عن البديل بوصفه شرطاً لاتخاذ موقف من الراهن - فليس ثمة خيارٍ أخلاقي غير رفض الراهن ومقاومته عندما يندفع إلى أقصى حدود الرداءة والإستنقاع - ولا بديلَ عن الديموقراطية كأفضل نظام للحكم توصل إليه الإنسان، خلال تاريخه المُفْعَم بالصِّراع وسَلْب الحقوق وهَدْر الكرامة، لأنها تضمن حقوقه المقدّسة في الحرية والسلام والعدالة ولأنها - عبر ميكانزمات المشاركة وتداول السلطة - تتخلص من عيوبها وتفتح أبواب التقدم والتطور والبحث الدائم عن أفضل الخيارات .. اليأس الغاضب من خيبات الماضي هو مصدر قوة الأمل في التغيير لواقعٍ جديد ومستقبلٍ أفضل، ويفرض على كل من يطرح نفسه بديلاً أن يواكب الحالة النقدية لمسيرة الفشل السابقة ويستبدل المفاتيح القديمة التي لم تعد تصلح لفتح الأبواب الجديدة ويتوجه إلى قوى التغيير الكامنة - التي يشكل الشباب عمودها الفقري - بخطاب وطني مستنير يستطيع مجادلة الواقع المأزوم في كل جوانبه.

    لسنا في وارد التهوين من حقيقة أن نظام الإنقاذ - منذ استيلائه على السلطة نهاية يونيو 89 - واجه قوى المعارضة بمستوىً غير من مسبوقٍ من القمع والتنكيل والتخريب بشتَّى الوسائل، ولسنا في وارد التقليل من التضحيات الجسام التى قدمها - وما زال يقدمها - كثيرٌ من منسوبي القوى المعارضة، حيث واجهوا سيف الفصل والتشريد وصمدوا في وحشة الزنازين واجترحوا البطولات في بيوت الأشباح وأقبية التعذيب وساحات المقاومة المختلفة، بل منهم من دَفَع حياته ثمناً لِدَفْع الموقف النضالي إلى عُلُوِّه الشاهق .. لكن من المهم مواجهة النفوس بالنقد الشجاع الأمين والإعتراف بأن قوى المعارضة أضاعت فرصاً عديدة بتشرذمها وانعدام فعاليتها الجماعية جراء استغراقها في شجونٍ صغرى وخلافات هامشية لا تليق بمن يتعامل مع قضايا الوطن بجدية ومع التاريخ بغير خمول، وأنها أدمنت بيانات الشجب والاستنكار وتوقيع الإعلانات والمواثيق بينما الفعل ممنوع من الصَّرف، واكتفت هذه القوى - في أحسن الأحوال - بتوصيف رداءة الواقع دون القيام بالواجب الذي يعطيها جدارة تمثيل الضمير الوطني، وذلك بأن تتفق على رؤية واضحة لمعالجة الواقع المأزوم وتمتلك زمام المبادرة وتتقدم الصفوف - عبر جبهة موحدة - في أدوار طليعية اقتحامية لانتزاع حق الحراك الحر وبث الوعي الإيجابي القادر علي تفكيك منطق الاستبداد ومواجهة ثقافته المسمومة وتعبئة الجماهير وتحريضها على استنهاض المُمكنات النضالية الهاجعة واستثمارها في مواقف تعيد معايرة ميزان القوى لمصلحة إنجاز التغيير.

    لا تزال هناك فرصة، أمام القوى المعارضة، للإستدراك وتَجاوُز الشجون الصغرى للنهوض بالواجب الوطني كما ينبغي أن يكون .. وأيَّاً كان الأمر، فإنَّ الشعوب لا تتصالح مع الواقع الغاشم أو تيأس من تغييره .. ستخرج من رَحِم المعاناة طلائع تتمرَّد على الأمر الواقع وترفض الخضوع له وتتصدَّى لتغييره بإرادة باسلة وأساليب مبتكرة - تتلائم مع طبيعة المرحلة والصِّراع - لتسريع عجلة العبور إلي الوطن المُتْواري خلف جبل الخيبات، الوطن الحلم الذي تحتشد فيه كلُّ معاني الحياة الكريمة .. أمّا الذين يركنون إلى نظرية اللامبالاة ويحسبون صمت الشعب رضاءً أو يأساً أو خنوعاً، فعليهم أن يفرقوا بين صمت القبور وصمتٍ مشحونٍ بالغضب يسبق العاصفة، وعليهم أن يدركوا - قبل فوات الآوان - أن الشعوب جَبَلَها خالقُها على أن تمهل ولا تهمل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 11:18 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    ليست مصادفة, اذن, أن يكتب استاذنا سيف الدولة حمدنالله حول ذات الأمر اليوم في الراكوبة .. فالأمر واضح .. والأمر ملح


    قد مضى وقت السخرية من محمد حمدان دقلو (حميدتي) وتصويره كراعي بهائم خرج لملاحقة لصوص سرقوا مواشيه والإنتقام لمقتل أقربائه (بحسب روايته الشخصية) ثم تقلّد بعد ذلك رتبة نظامية وضعته في مرتبة واحدة مع الفريق إبراهيم عبود، فقد أصبَح (حميدتي) اليوم قوة ضارِبة لا تستطيع القوات النظامية مُجتمعة أن تقف أمامها، ونقطة الضعف التي يأخذها كثير من الناس على قواته لكونها مؤلفة من ضباط لم يدرسوا في كليات عسكرية ويفتقر أفرادها للإنضباط والإنقياد الذي تتمتع به الجيوش النظامية، هي نفسها نقطة القوة التي تجعلها الجسم الذي يُخشى منه على مستقبل البلاد، فمثل هذه القوة تُسمّى بالبلدي قوة (طرشاء وعمياء)، لدى أفرادها إستعداد للضرب في المليان ودون مُقتضى كما يرى الناس ذلك اليوم.

    الذي تابع اللقاء التلفزيوني الذي جرى مع (حميدتي) قبل أيام يستطيع أن يلمس بيده أن (حميدتي) أمس ليس (حميدتي) اليوم، فهو لم يعُد مُجرّد قائداً لمليشيا عسكرية لها مهمة مُحدّدة هي القضاء على الحركات المسلحة التي تُناوئ النظام في دارفور، فقد أصبحت لحميدتي قناعة - كما قال - بأن معظم أفراد الشعب يؤيدونه ويسألون الله في دعواتهم بالمساجد لنصرته، وقد جعلته الإنتصارات التي حقققها على الحركات المسلحة وآخرها هزيمة منافسه وغريمه وإبن عمه الشيخ موسى هلال، جعله ذلك يمتلك الثقة بالنفس وإرتفع الطموح عنده بما جعله يفكّر في تمديد سيطرته ونفوذه إلى أقاليم السودان الأخرى، وقد ذكر ذلك صراحة في اللقاء المذكور الذي قال فيه أن مهمته القادمة هي بسط هيبة الدولة في كل أرجاء الوطن، فماذا تعني هيبة الدولة وما هي الحدود التي تنتهي عندها سلطة من يريد أن يقوم بمثل هذه المهمة !!

    والحال كذلك، فإن القراءة الصحيحة للواقع الماثِل تقول أن إستمرار خضوع (حميدتي) لسيطرة الدولة يتوقف على إستمرار الوفاق الذي يحدث الآن بينه وبين الرئيس عمر البشير في شخصه لا بمُقتضى وظيفته، فإذا زاح أو أُزيح البشير عن كرسي الرئاسة بسبب ثورة شعبية أو بوفاته أو بعدم ترشحه في الإنتخابات القادمة، فلن تكون هناك جهة يُمكنها السيطرة عليه أو الوقوف أمامه، وهذا أمرٌ لا يمكن تلافيه (إذا ما إستمر هذا الواقع) ولا بُد من حدوثه في يومٍ من الأيام، وفي المستقبل القريب.

    كما أن الحلف بين البشير نفسه وحميدتي (وهو السيناريو الآخر) يتوقف إستمراره على رضاء حميدتي وإختياره، ويستطيع حميدتي أن يشُق عصا الطاعة على الرئيس في أيّ وقت يريده حميدتي مادام قد تحقق له التفوق العسكري، ويمكن حدوث ذلك متى حاول الرئيس البشير تقليص سلطاته أو أبدى إعتراضه وعدم موافقة قراراته أو توصياته بما في ذلك قيامه منح الرتب العسكرية الرفيعة لمن حوليه.

    في حال حدوث أيّ من السيناروهين، وهو أمر حتمي ويُعتبر وقوعه مسألة وقت، سوف تتغلّب سلطة (حميدتي) على سلطة الدولة بحسب الواقع الذي نراه اليوم، بل سوف تكون سلطته هي الدولة.

    لا ينبغي بعد اليوم أن نُهدر طاقتنا في الحديث عن عوار النظام وفشله وفساده، ، فالقضية الآن لا تتعلق بفساد في سودانير أو في سد مروي أو أموال الأدوية أو ما يحدث من ضيق في المعيشة، لقد أصبحت القضية الآن هي أن يكون الوطن أو لا يكون، فنحن نقف في نقطة ثابتة وندور حول أنفسنا فيما تتكرر علينا المشاهد، وقد إكتفينا بتسلية بعضنا وتعزية أنفسنا بالكتابة والسخرية من الأحداث التي تجري حولنا، وبرعنا في تحوير واقعنا المؤلِم إلى نكات وقفشات نتبادلها عبر رسائل تطبيقات الهواتف، وفي كل إسبوع يوفّر النظام لنا مادة جديدة تزيد من جراحنا، فينتعِش سوق الكتابة والتعليق، وينتشي الجميع بالقدرة على سحق النظام وتدميره على الورق، ثم لا يلبث أن يخمد موضوع المادة التي أثارت الناس ثم تذهب إلى الإرشيف، في إنتظار كارثة جديدة.

    لقد حان الوقت للشعب - قبل فوات الأوان - أن يهُب لإنقاذ الوطن ومستقبل أجياله، وإلاّ سوف يدفع الجميع الثمن، بما في ذلك الذين يُساندون الآن (حميدتي) من باب مؤازرتهم لرغبة الرئيس في إحتضانه بسبب رغبته في ضمان أمنه وسلامته الشخصية وإستمرار بقائه في الحكم حتى يتفادى تنفيذ أمر القبض عليه بواسطة المحكمة الجنائية الدولية، فسوف يأتي على هؤلاء الأغبياء اليوم الذي يُدركون فيه أن كل ما نهبوه وحققوه من ثروات لأموال سائلة وعقارات .. الخ - كما سبق أن ذكرنا في مقال سابق – كل ذلك سوف يذهب مع الريح ولن يطالوا منه نِكلة إذا ما سقط قطار الوطن في الهاوية السحيقة التي يقترب منها بسرعة، فأفخم قطعة أرض ناصية تفتح في شارعين بوسط مقديشو اليوم لا يساوي ثمنها خرطوش سجاير، وكذا ثمن البنايات والقصور التي قام أصحابها بتشييدها في "ريف دمشق" و "إدلب" وغيرها من المدن السورية، وغاية ما يتمناه أثرى أثرياء تلك المناطق اليوم هو أن يهرب بجلده مع عياله على عربة "كارو" لمكان آمن.

    هل تذكّر حزب الأمة الآن يوم أوقف إنتفاضة الشباب التي كانت تنطلق من مسجد الأنصار في يوليو 2012 بحديث الشيخ عبدالمحمود أبو الذي قال فيه أن المساجد مكان للعبادة وليس للإحتجاجات السياسية وكأن ثورة الأنصار بالجزيرة أبا قد إنطلقت من قاعة محاضرات !! هل لا يزال حزب السيد/ محمد عثمان الميرغني عند موقفه الذي أعلنه قبل أيام بتأييد تعديل الدستور لترشيح الرئيس البشير لفترة خمسة سنوات جديدة ؟ أيّ إستثمار أجنبي ينتظر أن يأتي به مبارك الفاضل وصعد به إلى كرسي الوزارة !!


    لا يزال هناك بارقة أمل في أن يلحق الشعب بإنقاذ وطنه، قبل أن تتحوّل البلاد إلى ساحة معركة، بأن تفيق القوى السياسية التي تؤيّد النظام من النشوة التي يحققها رموزها بحصولهم على حقائب وزارية وأراضي وأطيان، ويعمل الجميع على معالجة هذا الواقع بما يحقق بناء القوات المسلحة على النحو الذي يجعلها قادرة على حفظ سلامة ووحدة البلاد في لحظة الحسم.

    هل هناك من يسمع !!

    سيف الدولة حمدناالله
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 12:00 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: محمد حيدر المشرف)


    اوسكااااااااااار الاخ محمد حيدر المشرف ..
    من اهم المواضيع التي طرحت في المنبر ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 12:06 PM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: Arif Nashed)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 04:19 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    هاشم الحسن سلامات ...
    شكرا يا عزيزي .. ومن خلال 4 اقتباسات من مداخلتك (الملانة كما العادة) ساقدم رؤيتي

    Quote: الأكيد هو أن الوضع لم يعد يحتمل التسويف في خصوص استعادة الوعي الغائب والمغيّب..


    قد يقول قائل ان اصرارنا انا وانت وغيرنا على كتابة اعلاه يدخل في باب محاولة شرح المعلوم من الوطن بالضرورة ... الا ان ذلك ضروري جدا في اعتقادي .. مهم جدا ان نعترف بذلك وبحيث يشكل اعترافنا هذا خلفية اخلاقية ووطنية لما يترتب عليه لاحقا .. بمعنى أن "الصراع" السوداني وتصوراته يجب ان تنبني على هذه اللحظة والحقيقية التأريخية لا على ما قبلها. وتكتسب الافكار المترتبة على ذلك كامل منطقها الداخلي من تفاصيل هذه الحقيقة.


    Quote: الدولة العقائدية العميقة أن تتجذر فيصعب من بعد اقتلاعها،
    أو أن تعرقل جذورها السامة أي نمو لغيرها في تربة قد لوثتها طويلا...



    اعتقد أن "الانقاذ" فشلت فكريا كما فشلت سياسيا واقتصاديا .. فشلت مثلا في صناعة جيل او اجيال عقائدية يتم استيعابها في الدولة لتخليق تلك الدولة العقائدية المشار اليها.. ولقد شهدنا انفضاض الاسلاميين عنها انفضاضا غير مسبوق في السنوات الاخيرة .. ولعل الامر قد بدأ مبكرا ببولاد وخليل .. ثم كان الترابي .. ثم غازي وسائحون .. انفض سامر مفكريهم حتى اني سمعت بام اذني الافندي مبشرا بالعلمانية...

    والانقاذ اخطأت ايضا طريقها نحو صناعة مؤسسة عسكرية عقائدية تنتمي اليها وتعبر عنها كما صنعت 23 يوليو 53 من الجيش المصري مؤسسة حاكمة تمثل القلب لدولة مصر العميقة والحقيقية .. ولذلك ارى ان الحديث عن الدولة العميقة للانقاذ يتجاوز احيانا عمق هذه الدولة .. هذه الطبقة الطفيلية الرأسمالية الحاكمة لا تقيم أود دولة عميقة شرسة على الاطلاق .. طبيعة رأسمال الانتهازي لا تسمح بذلك .. تساقطت هذه الطبقة ورموزها تساقط الذباب في يناير 2011 بمصر .. بينما بقي الجيش المصري حاكما ... وتماسكت الداخلية المصرية بعد حين .. وحتى لو عادت ذات تلك الرأسمالية فستعود من بوابة الجيش المصري اذا ما سمح لها بذلك..

    لو كانت الانقاذ قد نجحت, على الاقل, ي صناعة ذلك الجيش العقائدي.. لما كنا شهدنا عهد "المليشيات" و "العصابات" المقننة!!

    ليس هذا تقليلا من اثر الدولة العميقة ولكنه تشخيص لطبيعة هذه الدولة في السودان وقياسا لمدى عمقها .. مجرد قيادات وقيادات وسيطة في الخدمة المدنية بدون عقائدية فكرية كاسحة مؤمنة ب "رسالية" دولة الانقاذ التي فقدت هذا الزخم العقائدي اصلا ولم تعد تدعيه الا في المناسبات.

    Quote: فلو تمكنت أو أي سياسي آخر، من انتزاعها مسبقا، أو لو سمح أي نظام شمولي بهكذا المطلوبات إبتداء، فلماذا إذن الجوطة والعوّة فوق كم؟


    العوة في تحقيق الهدف الاساسي والمتمثل في ازالة هذا النظام وقشوره العميقة (في مقابل دولته العميقة) ..

    Quote: فخوض الانتخابات بصدق وعن خطة متوافق عليها، لهو في ذاته عمل نضالي تجاه التراكم الضروري نحو التغيير بها، عاجلا لو أمكن،
    أو آجلا بالكسب النسبي أو بالتصاعد التدريجي نحو الثورة والانتفاضة... مع اشتراط أساسي؛ أن تتوفر قبل النوايا وبعدها،
    معرفة مستقيمة ومستفيضة بالواقع، وتحليل لآليات عمل النظام فيه والكيفية التي مكنته من السيطرة عليه.
    و أن يتم الاتفاق على الخطاب والفعل المناسب والمطلوب لقطع الطرق بين النظام وكل مكونات الشعب السوداني..



    اتفهم ذلك جيدا .. وانما ارى ان خارطة الطريق التي اقترحتها مبدؤها التوافق على مطلوبات الحد الادني ... واعني ازالة النظام واستعادة الديمقراطية سلميا ... بهذه المعطيات .. وبمعطيات الخارطة السياسية قد تشكل (حتمية) دخول الانتخابات عقبة في طريق التوافق لاختلاف الرؤى حول ذلك ..

    وبالتالي علينا معايرة الامر جيدا .. ما هي الضرورة القصوى لخوض انتخابات مختلف عليها ولا تتمتع اصلا بالنزاهة والمقومات الضامنة لانجاحها ك "انتخابات حرة ونزيهة" ..

    في المقابل هناك اجماع سياسي من كافة القوى السياسية ويعبر عن كل اطياف اللون السياسي السوداني توجه للشعب السوداني بقبول المبدأ الحقيقي للانتخابات وصارع من اجل ان تكون انتخابات حرة ونزيهة .. وامام تعنت النظام .. وامام انسداد الافق السياسي تماما .. قام لثورته المدنية ضد هذا النظام ونحو ازالته واستعادة الديمقراطية الحقيقية..

    هكذا اتصور الامر بكل بساطة يا عزيزي ..

    * لو هناك اخطاء املائية ساقوم بتصحيحها لاحقا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 06:45 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    شكرا جزيلا يا عزيزي عارف ..
    لكن زي ما شايف, وكما هو متوقع, الاقبال ضعيف على البوست .. والناس معذورة في ذلك من جهة .. ومدانة من جهة أخرى

    الجهة الاولى حالة ال################ التام ....
    وهناك مسألة غريبة من جهة ال################ دي..
    لتجدن احدهم قانطا وراقد ليهو فوق رأى كمان ..
    يعني عادي ممكن يسمح لى نفسو يكون قانط وفي نفس الوقت بفتكر انو اسباب الصراع اكثر جوهرية ويكمن في ابعاد ثقافية واجتماعية مختلفة .. وما اعيبه على هؤلاء ان تلك الاشياء لا تنفصل .. وهذا لا يلغى تلك وهكذا

    اما الجهة الثانية فامر الوطن لا يحتمل فعل ال################ وذلك معلوم بالضرورة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 06:46 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    هسع منبر بكري ده مالو مع القنــــوط ..

    ..
    كلموني وما حأزعل!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2017, 08:13 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    خبر اورده الاخ عبدالغني بريش عن عقار

    عقار يدعو المعارضة السودانية للتفاهم على خطة لانتخابات 2020
    http://http://www.sudantribune.netwww.sudantribune.nethttp://http://www.sudantribune.netwww.sudantribune.net
    الخرطوم 30 نوفمبر 2017 – طلبت الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة مالك عقار من قيادات المعارضة السودانية الاتفاق على خطة عمل لخوض الانتخابات في 2020، واقتلاع السلطة من النظام سلميا واعترفت بتأثير الخلافات التي تعانيها المعارضة على أنشطتها.
    وأعلن مالك عقار رفضهم لأي محاولات لتعديل الدستور لما يتيح للرئيس عمر البشير الترشح من جديد لدورة رئاسية جديدة.
    وتصاعدت في الأسابيع الأخيرة دعوات لترشيح البشير على الرغم من انه أكمل دورتين رئاستين، ولا يسمح له الدستور الترشح لفترة ثالثة"، وأعلنت زعامات الطرق الصوفية، وقيادات واحزاب في ولايتي الجزيرة، وكسلا دعم إعادة ترشيح البشير.
    وبعث عقار مؤخرا خطابا لزعامات المعارضة السودانية والحركات المسلحة والمجتمع المدني حصلت عليه" سودان تربيون" مطالبا فيه بضرورة الاتفاق المشترك على اجندة سياسية واضحة للتغيير وربط قضية الانتخابات بالسلام العادل والتحول الديمقراطي.
    وقال في رسالته حول موقف الحركة الشعبية من عملية الانتخابات الرئاسية التي ستجري فى 2020 "عملنا المشترك يعاني من غياب الاجندة السياسية الواضحة وبرنامج العمل اليومي المستمد منها".
    ودعا عقار الى " خوض معركة جماهيرية واسعة للمطالبة بانتخابات حرة ونزيه في مناخ ديمقراطي، مسبوقة بوقف الحرب وتحقيق السلام والحريات"، مشيراً إلى انهم يرفضون المشاركة في انتخابات المؤتمر الوطني، ويدعون الى" مناقشة رصينة والانتقال من خانة المقاطعة السلبية.
    وأفاد عقار أنه " رغم أراءهم في الدستور، عليهم رفض تعديله والا يسمح لعمر البشير بخوض الانتخابات مرة اخرى".
    وأوضح إن حركته أجرت في الفترة الماضية مناقشات مع القوي المعارضة حول كيفية الوصول الى اجندة سياسية واضحة للوصول لبرنامج عمل يومي في حده الادنى لتوجيه طاقات العمل المعارض على نحو مشترك لمحاصرة النظام.
    وقال "الحياة المعيشية تشهد تدهور مريع واستمرار انتهاكات حقوق الانسان والحرب دون افق واضح لحل تلك الازمات المتراكمة بفعل استمرار النظام الشمولي".
    ونبه عقار في رسالته إلى "تخلف حركة المعارضة عن مواكبة التطورات الجارية والاستفادة من حالة الضعف غير المسبوقة التي يعيشها النظام".
    وتابع "خلافات المعارضة اضحت عقيمة ومعوق رئيسي للدفع بأجندة التغيير، بما في ذلك الخلافات المؤسفة التي المت بتنظيمنا في الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال".
    وطالب عقار بالتقدم للأمام ومواجهة النظام بفعل ملموس واجندة مشتركة تستند على العمل الجماهيري الواسع ضده.
    وأكد عقار إن المعارضة بحاجة إلى " خطة عمل لمواجهة النظام ونقاش شفاف وموضوعي حول قضية الانتخابات".
    وحث قوي المعارضة على توظيف الانتخابات القادمة "لمواجهة النظام وطرح اجندة التغيير وكسب قطاعات جماهيرية واسعة في هذه المعركة، حيث يمكن دراسة تجربة الانتفاضة المصرية وعلاقتها بالانتخابات والمطالبة بالتغيير "
    وقال عقار " علينا ان لا نكتفي بالإجابات القديمة، مثل اعلان مقاطعتها منذ الان، والا تكون المقاطعة المجانية هي الجند الوحيد. فهنالك وقت طويل قبل وقت الانتخابات يمثل مساحة واسعة لتصعيد العمل الجماهيري ومواجهة النظام قبل الانتخابات".
    وأكد عقار في خطابه على ضرورة التزام الحكومة بسبعة شروط أهمها عدم ترشح عمر البشير مرة أخرى والتوصل لاتفاق سلام شامل يراعى خصوصيات مناطق الحرب والترتيبات الامنية الشاملة الجديدة قبل الانتخابات، وبما يمكن قوى الكفاح المسلح من المشاركة في انتخابات ديمقراطية ونزيهة.
    كما نادي بضرورة الغاء كافة القوانين المقيدة للحريات لكي تقام الانتخابات في مناخ ديمقراطي والاتفاق على قانون جديد للانتخابات قائم على التمثيل النسبي. ووضع معايير متفق عليها لضمان استقلالية آليات العملية الانتخابية، بما في ذلك المفوضية.
    وطالب ايضا بالاتفاق على تدابير فعلية انتقالية لضمان حياد الجهاز التنفيذي وأجهزة الامن لتحقيق نزاهة الانتخابات والتأكد من عدم استخدام موارد الدولة لمصلحة طرف من الأطراف ومناقشة قضية تمويل الانتخابات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2017, 02:45 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    كلام عقار يزيد بمسألتي التمثيل النسبي والحكومة الانتقالية ..
    وهذان المطلبان ينطبق عليهما كلام هاشم الحسن كثيرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2017, 06:56 AM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 3941

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: محمد حيدر المشرف)

    فووووق
    لحين التداخل
    شكرا دوك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2017, 11:51 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 14572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: علي دفع الله)




    اوسكااااااااااار الاخ محمد حيدر المشرف .. من اهم المواضيع التي طرحت في المنبر ..



    حتي اعود .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2017, 11:58 AM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 14932

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: مني عمسيب)




    - يعمل هذا المشروع السياسي انطلاقا من المحددات أعلاه بقوة دفع اخلاقية ووطنية قبل ان تكون سياسية .. اشراطها اقتلاع النظام واستعادة الديمقراطية بوسائل سلمية
    ....

    أى وطنى مخلص غيور على سلامة السودان وحريص على ان يعود الوطن لحالته الطبيعية..
    سوف لن يرفض هذه المحددات..
    وهى ايضا قياس لوطنية وجدية القائمين على أمر التغيير فى السودان..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2017, 08:39 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: nour tawir)

    سلام يا مشرف والمتداخلين..
    إلى حين عودة لقراءة متمهلة...
    شكرا على تحليلك وتشخيصك لدولة الكيزان العميقة...طلعتها ضحلة خالص لكن ههه ولا خلاف، الا قليلا غير مهم، وربما هو بسبب من اتكائي الثقيل على "العقائدية" بحديثي آنفا عن أول أمرهم. هذا على الرغم من ظني أن أحابيل الإنقاذ وثعابينها تلتف وتدور على أكثر من محور، بما يجعل مثالها في الدولة العميقة "المعيقة للتغيير" لا يشبه ذاك المصري تماما، ويتشابك لكنه لا يتطابق مع المثال الايراني والخليجي...لا يجب أن نستسلم للقنووط بالطبع وعلى أية حال... و لكن، أترك الاستطراد فيه لوقته....

    رسالة مالك عقار قطرة خير في نفير السيل والهدير المرجو. لقد شرحت الموقف بحيثيات واستفاضة يشكر عليها، وأتمنى أن يكون موقفا أصيلا ثابتا وليس مجرد إملاء عن ظرف الحركة الشعبية.
    إشارته لأثر الحراكات الانتخابية المصرية في التراكم الثوري حتى ثورة يناير 2011 مهم جدا في ضمن الحيثيات وفروض الدرس. كما وأثمن عاليا دعوته لوقف الحرب واحلال السلام عاجلاً. إذ أن لي زعم سأتوسع في شرحه لاحقا؛ أن دولة الانقاذ ما طال بقاؤها إلا باستمرار الحروب السودانية... في أحبولة شديدة التعقيد والفاعلية... الانقاذ بدون حروب كالسمكة بدون ماء... وليس الأمر كما يقول كثيرون وتعلنه الحكومة عن العداء المستحكم. التمردات والحركات المسلحة هي حبل الإنقاذ السري لتغذية وجودها كلما اهترأ أنبتت لها توترا وتصعيدا وحربا... تدق بها الأسافين عميقا في المجتمع ليتفرق فتسود... السلام الناجز الشامل هو عدو الانقاذ الأول، والغضط، قبل وأثناء وبعد الانتخابات، بسبيل انجازه، هو أولوية قصوى!!!
    كما وقد حملت الأسافير، المتحدث باسم الحزب الشيوعي والأستاذ علي محمود حسنين، كلاهما يعترض على المشاركة في الانتخابات بزعم إنها ستضفي شرعية غير مستحقة على النظام!!! عن أي شرعية، أو عدمها، نتحدث بعد ثلاثين سنة من الهول وعلى حافة مخاطر أهول؟؟؟

    الانتخابات ليست التصويت فقط... الانتخابات عملية سياسية طويلة بنتائج تتجاوز الفوز بالمقاعد أو خسارتها... في النظم الديمقراطية القارة هي عملية لا تتوقف أبدا، يتغير بها المجتمع والدولة كما البرلمانات والحكومات...


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2017, 02:50 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    على دفع الله
    حبابك عشرة يا صديقي ..

    العزيزة منى ..
    اقيقي معاي نشيل كتف البلد الميل .. ونتخيل .. خلم دونك بيتخقق؟

    استاذتنا نور نور تاور
    كلامك اعتبارى جدا .. كما انت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2017, 05:38 AM

maia

تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 2579

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)

    الاخ حيدر المشرف

    بوست جميل
    لكن يبقا السؤال ياتو معارضة!! مع الوضع في الاعتبار انه الشعب السوداني الفضل بالنسبة ليهو المعارضة لا تقل عن حكومة البشير فكلاهما وجهين لسلة واحدة

    السودان ده عشان يتغير يا اما تدخل رباني ( ريح صرصر عاتية تقتلع جذور النظام ) او دماء جديدة تطلع من جوه الشعب القاعد في البلد بس تكون ما عندها اي علاقة بالمعارضة المعروفة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2017, 06:44 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: maia)



    العزيزة مايا
    تحية طيبة

    هذه جدلية يجب الاهتمام بها ..
    فالمتمعن في الأمور يجد ان هناك معارضة حاضرة في المشهد السودان منذ 1989 وحتى اليوم .. بيد أنها لا تحظى بالثقل الجماهيري والفاعلية لاسباب متعددة ... بعض هذه الاسباب في اعتقادي متعلقة بطبيعة التكوينات والتنظيمات الداخلية والتقسيمات الجهوية والطائفية والاثنية وردود افعالها تجاه الصراع في السودان .. وبعضها ذو طبيعة اجتماعية واقتصادية كان من شأنها أن تفرغ السودان من الكوادر البشرية الاكثر فاعلية في مقاومة النظام والاكثر قربا للمعارضة ..

    هذه اسباب محيطة بالمعارضة ساهمت في اضعافها .. وهي اسباب مضافة للقهر السلطوي العنيف .. (تم قتل واعتقال وتعذيب ومطاردة واختطاف عدد كبير من المعارضين .. ترى اين كان الشعب من ذلك؟! .. ذات الشعب الذي ينقم على المعارضة ويحملها المسؤولة مع النظام الفاسد والقاتل والمجرم؟!!)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2017, 09:15 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    شكرا هاشم
    عليك الله واصل الكتابة دي ..
    (هي فرض عين وطني على امثالك)


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2017, 12:16 PM

Nasser Amin

تاريخ التسجيل: 07-02-2017
مجموع المشاركات: 527

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: محمد حيدر المشرف)


    سلامات دكتور المشرف

    موضوع مهم جداً... وملاحظ انه مطروق بشدة هذه الايام ...
    لا بد من وجود اهداف واضحة و مانيفستو (للتغيير) ليكون دافعا" و حافزاً
    ولا بد من وجود قيادة موحدة و فاعلة و مؤمنة بالتغيير

    لماذا نريد التغيير؟ ومن يصلح لقيادتنا؟ .. مصطفى عمر

    إجابتك على السؤال أعلاه بشقيه غاية في الأهمية لأنها تحدد مدى أهمية هدفك وضرورة عملك عليه عضوا في فريق طالما أنه مشترك، هذا أول متطلبات النجاح..
    اسأل نفسك بكل أمانة، ما هي مشكلتي مع النظام ولماذا أريد تغييره؟ ماذا فعلت لتحقيق أهدافي؟ وهل ما فعلته كافيا؟ إجابتك على هذه الأسئلة
    وما يليها ستقودك للوضع الراهن وأهم سماته عدم جدوى مجهوداتك حتى الآن بدليل أن النظام موجود وواقعك يزداد سوءا...، إذا هنالك خلل
    قد يكون معروفا لديك لكنك لا تستطيع معالجته لأي سبب كان.
    قبل تحديد خطوتك القادمة و ماذا أنت فاعل، لنتفق أولا على سمات الوضع الراهن ذات العلاقة بموضوع حديثنا: عدم اهتمامنا بما يعنينا كما
    ينبغي حتى يكون هدفا نسعي لتحقيقه (الهدف من التغيير) أنتج استفحال العقبات حتى دفع اليأس بالغالبية لتعطيل نشاطهم.. ، البعض وجودهم
    ملموس لكنه لا يتعدى العالم الافتراضي ، آخرون رأوا الهروب بأن يشغلوا أنفسهم بما لا طائل منه ، بعضهم أدى مهام الجداد على أكمل وجه دون وعي
    بمثل هذه الحجج عددية مقدرة انضمت للنظام،..، ممن نعرفهم بعضهم قاوموه قرابة 26 سنة و في النهاية أصبحوا جزءا منه ترتبط مصالحهم به
    و يحرصون على بقائه أكثر من حملة أسهمه...، من أمثلتهم رفيق دربي أيام الدراسة و زميلي في السكن بعدها حسن إسماعيل ،هو نفسه الوزير
    المنتفخ "نفخة الورل"...و غيره كثر، ذكرته مجرد مثال، صحيح، من سقطوا في مستنقع القذارة يجب تجاوزهم، لكن تقييم الوضع الراهن يتطلب
    معرفة الأسباب الحقيقية التي دفعتهم بكل شفافية حتى لا يشوشوا على الآخرين...، بحثت عن كل المبررات و الأعذار، و لحسن الحظ لم أجد سوى سبب
    واحد مشترك " النفاق" و هو بالتأكيد كاف ليجب جميع الأسباب الأخرى و يجعل أحدهم على أتم الاستعداد لبيع ثدى أمٍه مقابل المال الحرام
    و السلطة المغموسة في ذل الديكتاتورية ..
    قد يحسبه الكثيرون الفقر..، ذاك الذي جعلهم يتساقطون سرا بأن يكونوا غواصات أو علانية...، لكنه ليس كذلك إنما النفاق وحده حيث تتقلب القلوب والأبصار بفعله
    شخصيا مددت يد العون للبعض مرارا حتى دون أن يطلبوا أحيانا..، وفي النهاية سقطوا، وما ينبغي الحديث عن مساعدة الناس لغرضٍ آخر بخلاف إثبات صحة المُنطلق..
    بعض الأدعياء ممن يُعدون من المناضلين لديهم مشكلة من نوع آخر - لا يمانعون أن يكونوا جزءا من النظام إن قبضوا الثمن المناسب ،
    السواد الأعظم من كوادر الأحزاب التقليدية المتصالحين مع قيادتهم لمدى الحياة يقعون ضمن هذه الشريحة...- إن سألت أحدهم عن أهدافه
    و دوافعه يقول لك "المساهمة في التغيير لأنه واجب أخلاقي، و يزيدك: لا أستطيع أن أتصالح مع نفسي ما لم أعمل على تغيير المنكر حينما أراه،
    وطني يضيع و على أن أفعل ما بوسعي..." و مع أن هذا الذي ذكره هو الدافع الصحيح إلا أنه ليس دافعه الحقيقي بدليل أنه يفصح عن الأخير
    عندما يفضحه سلوكه، لا تتركه وشأنه وتحاصره مستنكرا تعايشه مع السلوكيات المستهجنة....، إذا، يظهر خلاف ما يبطن، وبالفعل اكتشف
    غالبية رفاقه غير المنظمين هذا الشيء فأصبح عارا عليهم بعدما كانوا يرونه بطلا، فتساءلوا: إذا كان هذا حال من يدعون النضال
    ما الفرق بينهم ومن نريد اسقاطهم؟ صدقا، لا يوجد فرق... إذا لماذا نضيع وقتنا، الأفضل أن ننتظر مصيرنا..، أو ننشغل بشيء آخر...؟
    الكثير ممن نسميهم ناشطين مستقلين يتعاملون مع الأمر كمنصب لذلك يفكٍرون في ضمان كراسيهم أولا في مرحلة ما بعد النظام كشرط مسبق
    حتى يساهموا في العمل أي يتبعون نضالهم بالمنٍ والأذى...، لذلك لا يتعاونون مع الآخرين لأن هدفهم مختلف...، إذا فقدنا ميزة الفريق المنسجم
    لأن المصالح تتقاطع وهذه أكبر المشكلات وتدل على عدم النضج.. ، بالنتيجة بلغ الأمر بالسواد الأعظم مرحلة اليأس و تحولت اهتماماتهم كليا
    من العمل و الفعل إلى ردود الأفعال في أحسن الأحوال، هذا واضح و جلي تعكسه اهتمامات الناس أينما ذهبنا ...، لذلك من الطبيعي ارتفاع
    تكلفة التغيير مع مرور الزمن حتى أصبحت مشكلاتنا معقدة للدرجة التي تحتاج معالجتها الكثير من العمل...
    أظننا متفقون في معظم ما ذكرته...و الأمثلة كثيرة...

    تشكلت بعد مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية قيادة موحدة منتصف التسعينات..، لكنها لم تكن تستهدف التغيير إنما السلطة وهنا الفرق الذي يوجب
    التمييز بين المقاومة و (المعارضة)..، الأخيرة تهتم للسلطة والمقاومة تهتم للتغيير هل عرفنا الفرق؟ حسنا ، أدرك النظام القميء
    أن الناس يجهلونه فعمل جاهدا على طمس مدلولات المقاومة من قاموسنا و استبدلها بمدلولات "معارضة" في محرِكات بحث وعينا فوقع الغالبية في الفخ
    هذا موضوع آخر يطول الحديث عنه، ما يعنينا الآن هو كيف ننجز التغيير (الهدف)...، كانت (المعارضة) تعاني العديد من المشاكل أهمها
    عدم الانسجام نتيجة لتعارض المصالح فجميع مكوناتها أحزاب وحركات مسلحة هدفها الأوحد السلطة.. من الطبيعي أن ينتهي حالها جميعا
    لمصالحة النظام معظم قادتها تنطبق عليهم نفس المواصفات التي ذكرناها في الفقرة السابقة..، آثرت أكل الفطيس عوضا عن انتظار الذبيحة
    كما وصف كبيرهم شريكه السابق ذات مرة... لم يلبث حتى تفتقت عبقريته هو الآخر فأرسل أولاده الذكور لمحاصصة الفطيس و ترك
    الاناث بانتظار الذبيحة إن هي أتت و بذلك يظن نفسه ضمِن الاثنان بنفس طريقة تفكيره التقليدية التي أوجدت ما نحن فيه..

    نحتاج بصفتنا حركة مقاومة أن نبدأ من الصفر. بالطريقة الصحيحة بدءا بالاتفاق على (الأهداف) و(القيادة) لذلك لا بد من التأكيد على الأفراد
    تخبرنا التجارب ومنها ما أشرت إليه آنفا مدى صعوبة إيجاد حل لمشكلة القادة والناشطين بصفاتهم المطلوبة إلا إذا فصلنا الأدوار
    هذا الأمر الوحيد الذي يفلح في حل الكثير من مشاكلنا..

    قلنا في السابق أننا نحتاج تخطيط استراتيجي لعملية التغيير يجيب على الأسئلة السبعة التي أوردناها، و أولها الرؤية الموحدة
    حول (الأهداف) و (القيادة) ما يعني معرفة أهدافنا جيدا، وثانيا الفصل بين الصلاحيات، ووضع قوانين يلتزم بها الجميع منها على سبيل
    المثال أن لا يكون المخططون هم أنفسهم المنفذون...، و أن لا يتخذ أي قرار بشأن الحملات بنسبة توافق أقل من 90%، و غير ذلك الكثير
    مثلما تعمل الشركات الكبيرة حيث مجالس الإدارة تضع السياسات و خطط العمل و الإدارة التنفيذية تنفذ ما يقرره المجلس، يكون الفريق
    التنفيذي تحت سلطة رئيس مسؤول أمام المجلس و عضوا فيه (العضو المفوض)..، و سلطة المجلس مستمدة من الجمعية العمومية التي
    تضم جميع أصحاب المصلحة..، أتحدث هنا عن (فصل الأدوار) توزيع المهام ، حدود السلطات و الصلاحيات، و لم أتغافل الفرق بين
    طريقة عمل الشركات و مقاومة الديكتاتوريات من حيث نسبة التوافق ، الأهداف و المخاطر و التهديدات، إنما أنظر من منطلق معرفة
    كل لدوره و حدود صلاحياته، و تأجيل المصالح الشخصية إلى ما بعد تحقيق المصلحة العامة، ما يستوجب تدريب الناشطين حتى يتمكنوا
    من أداء ما يوكل إليهم بكفاءة وعدم إتاحة الفرصة للتكتلات و الشلليات...

    نظرتي للمسألة برمتها تتمحور حول الرؤية الموحدة للهدف والقيادة..إن استوفيناها نستطيع استيفاء البقية وإن لم نفعل سيظل الحال على
    ما هو عليه.. قيادة المقاومة المدنية عبارة عن سلسلة تقاس قوتها بأضعف حلقاتها، ذلك يحتم العمل اللامركزي في المستويات غير القيادية،
    في مجموعات صغيرة مستقلة عن بعضها حتى يمكن معالجة أي قصور في مكانه دون آثار كارثية على المجموعات الأخرى
    أما المستويات القيادية يجب أن لا يتسنمها إلا مؤهل وما أكثر المفكٍرين والناشطين المؤهلين، حان الوقت ليعملوا سويا على قلب
    رجل واحد بهدف التغيير فقد تعلمنا كثيرا من الفشل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2017, 01:07 PM

محمد حمزة الحسين
<aمحمد حمزة الحسين
تاريخ التسجيل: 22-04-2013
مجموع المشاركات: 1459

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: Nasser Amin)

    Quote: * عدم ترشح البشير الذي استنفذ -وأكثر- كل الفرص الدستورية وغير الدستورية للترشح


    تسلم يا دكتور اتفق معك
    :
    :
    :
    :
    :
    :
    مع التحيات لله الزاكيات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2017, 06:31 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: Nasser Amin)


    ناصر أمين ..
    سلامات وكيف الحال ومعليش كتير على التأخير .. (الزمن بقى ممحوق شديد)

    Quote: لا بد من وجود اهداف واضحة و مانيفستو (للتغيير) ليكون دافعا" و حافزاً
    ولا بد من وجود قيادة موحدة و فاعلة و مؤمنة بالتغيير


    ولا أوضح من هذا الوضوح ولكن .. "ما أشد ظلام هذا النور" ... تذكرت عبارة ابن عربي هذه يا ناصر وانا اتفكر في حضور البصر وغياب البصيرة .. فما نشهده هو انحطاط غير مسبوق .. وفشل غير مسبوق .. وفساد غير مسبوق .. وعدم قدرة على انتاج الحلول غير مسبوقه .. وغير مسبوق غير مسبوق في كل شيء .. ومع ذلك تغيب البصيرة تماما عن الناس ..




    Quote: ما هي مشكلتي مع النظام ولماذا أريد تغييره؟ ماذا فعلت لتحقيق أهدافي؟ وهل ما فعلته كافيا؟ إجابتك على هذه الأسئلة
    وما يليها ستقودك للوضع الراهن وأهم سماته عدم جدوى مجهوداتك حتى الآن بدليل أن النظام موجود وواقعك يزداد سوءا...، إذا هنالك خلل
    قد يكون معروفا لديك لكنك لا تستطيع معالجته لأي سبب كان.


    لم نفعل ما هو كافي بكل تأكيد لاننا مظهر من مظاهر الازمة .... انا شخصيا نتاج لواقع هجرة وتفريغ للمجتمع السوداني من كوادره القادرة على الامساك بزمام المقاومة وقيادة التغيير ..

    ما الذي بيدي لأفعل؟!

    هذا هو .. هذا البوست .. هذا الرأى .. مع الالتزام الكامل بالمساهمة الفاعلة ضمن حدود الغياب الجغرافي .. مثل هذه الرؤية المطروحة تتيح مساحة واسعة للمشاركات ... نتحدث عن روح وطنية وعن وعى وطني وعن كفاح سلمي .. عن انتظام جماهيري كامل خلف هذا المشروع الواضح .. ازالة هذا النظام واستعادة الديمقراطية ... هو مشروع ضد اليأس .. مشروع ضد الانعزال .. مشروع ضد الصمت والانكفاء والخلاص الفردي .. ضد حسن اسماعيل الموجود فينا .. ضدنا نحن الساكتون عن حقوقنا المفرطون في وطن سنبحث عنه يوما ولن نلقاه ...

    Quote: إذا فقدنا ميزة الفريق المنسجم
    لأن المصالح تتقاطع وهذه أكبر المشكلات وتدل على عدم النضج.. ، بالنتيجة بلغ الأمر بالسواد الأعظم مرحلة اليأس و تحولت اهتماماتهم كليا
    من العمل و الفعل إلى ردود الأفعال في أحسن الأحوال، هذا واضح و جلي تعكسه اهتمامات الناس أينما ذهبنا ...، لذلك من الطبيعي ارتفاع
    تكلفة التغيير مع مرور الزمن حتى أصبحت مشكلاتنا معقدة للدرجة التي تحتاج معالجتها الكثير من العمل...
    أظننا متفقون في معظم ما ذكرته...و الأمثلة كثيرة...


    هذه سفينة غارقة دونما شك .. لا نستطيع أن نفرض الاستقراء السليم على الانتهازي ولكن حتى في حدود انتهازيتهم هم مخطئون لو اختاروا الوقوف ضد الشعب السوداني وركوب هذه السفينة الغارقة.

    ما أود أن أقوله هنا اننا لسنا في معرض الادانات والادانات المضادة .. لسنا بصدد فتح كراسات الحساب .... هذه أشياء لها زمانها القادم .. نتحد اليوم ونجرد حساباتنا غدا ... ليس هذا وضعا مثاليا ولكننا بصدد اوقات استثنائية جدا في تأريخ السودان تتطلب اجراءات ورؤى استثنائية جدا

    مودتي يا ناصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2017, 08:43 AM

maia

تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 2579

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)

    الاخ محمد حيدر المشرف
    تحياتي
    (تم قتل واعتقال وتعذيب ومطاردة واختطاف عدد كبير من المعارضين .. ترى اين كان الشعب من ذلك؟! .. ذات الشعب الذي ينقم على المعارضة ويحملها المسؤولة مع النظام الفاسد والقاتل والمجرم؟!!)
    في الوقت الكانت السلطة بتعذب معارضينها وتشردهم كان الشعب بيدفع التمن جنبا الى جنب بل اكثر لانه كل بيت ما كان بيخلو من ضحية لهذا النظام سواء فعليا او معنويا وكل زول رافض للنظام هو اكيد معارض له وهو جزء من الشعب يعني افراد منه وفيه ،الشعب في تمن انه شعب ومواطنين لكن المعارضة بعد ذلك في تحولها ككيان مسمى اثبت فشله في احداث تغيير او ممكن نقول انه في لحظات الشعب كان محتاج لجهة اكثر قوة من النظام تستند عليه لكن حصل اختلال في ميزان ذلك واتفقدت الثقة بين المواطن والمعارضة لدرجة كبيرة وحقيقة نعترف بيها انه نظام البشير قدر يقرأ سيكولوجية الشعب السوداني واشتغل عليها تماما خلال السنوات دي وتفرق دم المعارضة بين شد وجذب النظام لها ونجح في ذلك لحد كبير جدا زد على ذلك اتوجدت فرص كتيرة للمعارضة ككيان انه تثبت وجودها وتستعيد ثقة الشعب فيها وبرضو فشلت .
    الشاهد انه في فراغ كبير موجود الآن في السودان والناس بقت في حالة ضبابية بين البتعمله الحكومة فيه ومنو الحيحمل لواء التغيير إن وجد!
    لكن بالتأكيد ما المعارضة المعروفة عندها
    غايتو النفق ده ربنا وحده بيعلم الناس حتطلع منه كيف في ظل التحور والانسلاخ المستمر لنظام البشير وصحبه وشعب اصابته هاء السكت .
    عذرا للإطالة
    (تعديل للإضافة)

    (عدل بواسطة maia on 07-12-2017, 08:46 AM)
    (عدل بواسطة maia on 07-12-2017, 08:49 AM)
    (عدل بواسطة maia on 07-12-2017, 01:28 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2017, 08:48 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: maia)

    سؤال الراهن.. المقاطعة أم خوض الانتخابات في السودان؛ أيهما سيكون هو الفعل الثوري؟؟؟
    اقتباسات وزوادات من الفيسبوك اليوم... عن عبدالله علي إبراهيم...عن الثورة.. قال:
    "الثورة لا تحدث كل يوم. وهي ما موضوع ساهل. تتداعى له قوى معها في سائر الأرض وقوى ضدها في سائر الأرض. والثوار الذين لا يحسنون التربص بخصومهم ومعرفة دقائقهم كان أحسن يخلوها." ع ع إ

    "صوروا الثورة كمفاجأة فأعفوا أنفسهم من الشغل المر للثورة... مساكين!" ع ع إ

    وقعت لي في جرح البوست دا...ملح ملح..!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2017, 07:10 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)



    محمد حمزة الحسين ..
    ازيك يا قريبي واتمنى ان تكون تمام التمام ..

    شكرا على الاتفاق يا عزيزي ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2017, 07:42 AM

فتحي عباس نقد
<aفتحي عباس نقد
تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 410

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: محمد حيدر المشرف)

    دكتور/ محمد المشرف لك التحية وللقراء

    كما ذكرت:

    لدولة حاليا مهددة بالاختطاف من قبل المليشيات .. ونعيش تفاصيل كارثة اقتصادية ماحقة وشلل حكومي تام. مثل هه الاوضاع تنذر بالكوارث دونما شك .. بيد انها تخلق استقطابات داخلية مقاومة .. وهذا من خصائص الازمة الطبيعية.

    بوجود مثل هذه الاستقطابات .. تتغير معطيات الراهن وتتشكل فرص جديدة للحلول .. وهذا ليس تفاؤلا ولكنه الواقع ... فما نشهده من تذمر وسخط شعبي وسياسي وفكري تجاه ممارسة النظام قد شهد مداه ..

    من أهم البوستات ويا ريت الأغلبية يرفعوا هذا البوست ويدلوا بدلوهم حتى نصل لحل جذري

    فووووووووووووووق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-12-2017, 10:19 AM

Arif Nashed
<aArif Nashed
تاريخ التسجيل: 12-05-2014
مجموع المشاركات: 2809

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: فتحي عباس نقد)

    دكتور المشرف تحياتي
    في حديثك تطرقت لنقطة هامة وهي استنفاذ كافة فرص عمر البشير ..
    وترشيحه للرئاسة يعتبر خرق واضح ..
    في اعتقادي يجب ان يكون هناك اجماع تام من كافة الوان الطيف السياسي بعدم قبول ترشيح البشير لخوض الانتخابات القادمة ..
    كما ان حدوث اي انتخابات في ظل هذا النظام معروف نتائجها سلفا ..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-12-2017, 06:09 PM

صديق مهدى على
<aصديق مهدى على
تاريخ التسجيل: 09-10-2009
مجموع المشاركات: 7906

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مه� (Re: Arif Nashed)

    شكرا يا دكتور محمد حيدر المشرف بهذه الخارطة تكون شاركت مشاركة
    فعالة وابدا ما قصرت .
    تخريمة
    يا ريت الاخ هاشم حسن يوضح لينا موقف المؤتمر الشعبى
    من انتخابات ٢٠٢٠
    مع خالص تحياتى
    صديق مهدى على
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-12-2017, 01:07 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)




    شكرا لكل الاصدقاء هنا ..
    ورحم الله والد الصديق

    شكرا لكل الاصدقاء وعذرا عن الانقطاع ..

    رحم الله والد الاخ فتحي عباس نقد رحمة واسعة ..


























                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2017, 05:09 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)




    العزيزة مايا ,,
    تحية طيبة ..

    عندما كاتبتك أعلاه .. كان اتجاه المداخلة نحو وجهة النظرالأخرى وحتى يستقيم الطرح ..

    The truth is

    العلاقات الجدلية زي دي تُطرح للنقاش من أجل اكتشاف التناقض الموجود في الواقع .. واصلا طبيعة العلاقة بين المعارضة والشعب علاقة ما مفهومة بصورة واضحة في واقعنا المنحط ده وكثيرا ما يتم النظر للمعارضة كمؤسسات حزبية منفصلة ومنسلخة ومنعزلة عن الجماهير ... ودي ذاتها (في حد ذاتها) خلل كبير وقصور بالوعي .. ومرة ثانية .. وفي هذه الجزئية .. ممكن الجدل يستمر وتتناسل اسئلة من قبيل وماذا قدمت المعارضة ؟! .. فيقفز سؤال مضاد ولماذا تقاصر وعي الشعب عن فهم المسألة .. ولماذا استمر الخنوع؟!

    هي علاقات جدلية لا مفر منها ولكن يجب أن تفضي لمرحلة متقدمة من الوعي بالاشياء لا مجرد اجترار مزمن ..

    نحن .. انا وانت متفقان في ضرورة المضي للامام وتجاوز هذا الركود الحاصل ..

    مودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2017, 05:56 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مطلوبات المرحلة القادمة للتغيير... andquot;مهمand (Re: محمد حيدر المشرف)


    Quote: "الثورة لا تحدث كل يوم. وهي ما موضوع ساهل. تتداعى له قوى معها في سائر الأرض وقوى ضدها في سائر الأرض. والثوار الذين لا يحسنون التربص بخصومهم ومعرفة دقائقهم كان أحسن يخلوها."


    ل ع ع ا جزيل العبارات يا هاشم ..
    التربص ومعرفة الدقائق ... نعم!!!

    تحرك بنا التأريخ نحو الثورة عدة مرات فأخطأناها .. ولعل محمد ابراهيم نقد كان بالغ الحسرة في ذلك اليوم بميدان ابوجنزير عندما كتب في تلك الكرتونة (حضرنا ولم نجدكم) .. كتبها وواصل الغياب ... وكأني بالرجل قد جاءه يقين الثورة حينها, فلما تبين الخذلان غاب وفي النفس شيء الحسرة. وفي غيابه غاب قومه وتشتتوا وتفرقوا ايدي سبأ ..

    لابد من عودة جميع الابناء الضالون يا هاشم .. وفي زمن أقصاه الآن .. الطريق واضحة .. والطريق مقدسة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de