مدائح نبوية بمناسبة رمضان

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-08-2018, 09:34 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-05-2018, 10:44 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مدائح نبوية بمناسبة رمضان

    10:44 PM May, 16 2018

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر

    المدائح النبوية فن صوفي
    كان مدح النبي (صلى الله عليه وسلم) في القرون الأولى جزءًا من غرض المدح عند العرب، ولم يتطور بعد ليكون غرضًا قائمًا بذاته من أغراض الشعر. وبعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) انصرف الشعراء عن المدح النبوي إلا ما كان من بعض شعراء الشيعة كالكميت، أو غيرهم من شعراء السنة كأبي العتاهية.

    وظل المادحون فرادى بين الشعراء، وقصائدهم فرادى بين جمهرة أشعارهم، حتى أواخر القرن السادس الهجري بعد أن ظهرت الحركة الصوفية ظهورًا تنظيميًّا بنشأة الطرق الصوفية، فقد اعتنت الصوفية بهذا النوع من المديح وجعلوه غرضًا قائمًا بذاته، فلم يخلُ ديوان شاعر صوفي من قصائد في مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، وأفرد بعضهم ديوانًا كاملا من شعره لهذا الغرض، بل إن الشيخ يحيى الصرصري (ت ٦٥٦ هـ) رحمه الله، لم يكتب في غير هذا الغرض من الشعر، وقال عنه ابن شاكر الكتبي: «لا أعلم شاعرًا أكثر من مدائح النبي، صلى الله عليه وسلم، أشعر منه». وبلغت قصيدته «الروضة الفاخرة في أخلاق محمد المصطفى الباهرة» خمسين وثمانمائة بيتًا.

    حتى ظهر المدَّاح الأكبر البوصيري، رحمه الله، وكتب للناس رائعته البردة التي نقلت هذا الفن نقلة كبيرة، فلا يخلو ديوان شاعر صوفي مدّٙاحٍ للنبي، صلى الله عليه وسلم، من معارضة لهذه القصيدة أو تشطير أو تخميس أو تسبيع، بل نشأ في علم البلاغة فن من القصائد اسمه البديعيات، وهي قصائد في مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، كل بيت منها يتضمن فنًا من فنون البديع على وزن بردة البوصيري وقافيتها، ابتدأ هذه البديعيات الإمام صفي الدين الحلي، وتوالى الشعراء والبلاغيون على نظم مثل هذه البديعيات حتى شاركت النساء في نظمها كالشاعرة عائشة الباعونية من شاعرات العصر المملوكي في بديعيتها «الفتح المبين في مدح الأمين».

    نقود على مدائح الصوفية
    وقد ضمن الصوفية في هذا الفن اعتقادهم في النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، واختياراتهم الفقهية والعقيدية التي خالفوا بها المادحين الأوائل ببعض الغلو في النبي، صلى الله عليه وسلم، ولم يألوا جهدًا في تضمين هذه الاختيارات بكل ما أتاحته لهم العربية بفنونها من مجاز وكناية وتعريض، واتساع تراكيبها للمعنى ونقيضه، فأصابوا وأخطأوا، واقتصدوا وغٙلٙوا.

    فظهر على استحياء تيار يتناول مسائل التوسل والاستغاثة بغير الله، جل وعلا، وبالنبي، صلى الله عليه وسلم، تحديدًا، والغلو في مدحه = بالنقد والتصحيح، وكان على رأس هذا التيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وكانت إشاراته في نقد نصوص المدائح الغالية في النبي، صلى الله عليه وسلم، موجزة، بنقد أبيات من قصائد للصرصري والبوصيري فيها غلوٌّ في مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، أو استغاثة به، أو توسل إلى الله تعالى به، ولم يقتصر الإنكار على السلفيين فقط، بل كان في الصوفية منكرون على هذه المبالغات الشيخ عبد الله الغُماري، رحمه الله.

    ثم مرت القرون، والمدائح النبوية محتفظة بطابعها الصوفي ملتزمة باختيارات الصوفية الفقهية والعقيدية، وخفت ضوء التيار السلفي الناقد لهذه الاختيارات، إلى أن ظهرت دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، رحمه الله، وتبنت آراء شيخ الإسلام ابن تيمية واجتهاداته بقوة، وكثر نقدهم لأدب الصوفية في المدح النبوي، لا سيما بردة البوصيري التي أصبحت علمًا على المدح الصوفي للنبي، صلى الله عليه وسلم.

    واشتهرت فتاوى علماء نجد المنكرة لبعض ما جاء في أبيات البردة من غلو، وأفرد بعض علماء الدعوة الوهابية رسائل في الرد على البردة، لكن لم يظهر في الدعوة الوهابية اتجاه أدبي في مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، يظهر لنا نموذجًا خاليًا من غلو الصوفية، متضمنًا اختيارات الدعوة العقيدية كما فعل الصوفية، بل اكتفى علماء الدعوة والعلماء المؤيدون لهم بالنكير على مخالفيهم، والتوجيه لقصائد المدح النبوي الأولى التي كتبها شعراء الرسول من الصحابة الكرام وتبيين فضلها، كشعر حسان بن ثابت، رضي الله عنه، وبردة كعب بن زهير، رضي الله عنه، بل كانت هذه القصائد دليلا لهم على خروج قصائد الصوفية عن المدح المشروع الذي يرضى عنه رسول الله، صلى الله عليه وسلم.

    محاولات سلفية للخروج من النقد إلى الإبداع
    نعم، ربما ورد في ديوان شاعرٍ مدح للنبي، صلى الله عليه وسلم، لكنها كانت مقطوعات، كبيتَي الأمير الصنعاني (ت ١١٨٢ هـ) رحمه الله الرائقَينِ، وقد سألوه عن سبب صلاته على النبي، صلى الله عليه وسلم، كلما تطيَّب:

    يقولون: عند الطيب تذكرُ أحمدًا :: فهل عندكم من سنةٍ فيه تؤثَرُ؟
    فقلتُ لهم: لا، إنما الطيب أحمدٌ :: فأذكره، والشيء بالشيء يُذكرُ
    أو كانت أبياتًا من قصائد في الرد على المخالفين، والحض على اتباع سنة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لكن لم تفرد القصائد في مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، كما عند الصوفية.

    هذا الإنكار الشديد على الصوفية جعلهم يتهمون الوهابية بجفاء النبي، صلى الله عليه وسلم، ونسبوا إليهم أقوالا لم تصدر عن علمائهم، وظهر في المنتسبين للوهابية من يغالي أيضًا في الإنكار حتى حرّٙم بعضُهم مباحاتٍ بل مستحباتٍ مأثورةً عن النبي، صلى الله عليه وسلم، في السلام عليه بذريعة التوسل والاستغاثة.

    وهذا ما دعا الشاعر السيد عبد الحميد الخطيب إلى كتابة عدة دواوين في مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، فقد روى عن أحد الحجاج السوريين أن منتسبًا للوهابية يدَّعي العلم منعه من أن يقول «السلام عليك يا رسول الله»، وروى الخطيب شيئًا مما تعرَّض له من مثل هذا، وذكر إنكار كبار علماء الوهابية لهذا الغلو، فأراد أن ينفي عن الدعوة ما نُسب إليها من جفاء لجناب النبي صلى الله عليه وسلم، وانصرافٍ عن مدحه، وأن يبين عمليًّا النهج السليم في مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، دون غلوٍّ فيه، أو نسبة ما لا ينبغي إلا لله إليه، صلى الله عليه وسلم، وأراد أيضًا أن يرد على غلاة الوهابية الذين يغالون في تحريم المباحات بدعوى التوسل والاستغاثة بغير الله عز وجل.

    فكانت دواوينه هي المحاولة الأدبية الأولى التي تتخذ من مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، غرضًا خاصًّا من أغراض الشعر كما كان فعل الصوفية وما زالوا يفعلون.

    اشتمل ديوانه في «حب الله ورسوله» على تحية لرسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ومعارضة لبردة البوصيري، وهمزيته، ومعارضة لبردة كعب بن زهير، رضي الله عنه، وقصيدة في الثناء على الله تعالى، وكانت كل قصائده مطولات. وقدَّم لديوانه الشيخ حسنين مخلوف رحمه الله فقال: «كان فيها الأسوة الحسنة للمؤمنين في مقام التوحيد الخالص والتوسل بسيد المرسلين».

    ولم يكن هذا الديوان هو ديوانه الوحيد في مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، فقد كتب منظومة «سيرة سيد ولد آدم» وهي تائية مطولة في ألفي بيت.

    لكن – كعادة المحاولات الأولى – لا تصلح هذه القصائد للمقارنة بقصائد الصوفية، فشعره أقرب للمنظومات، وأسلوبه مباشر يميل للوعظ، وحِجاجُه فقهي أفسد روح الشعر في قصائده، وأعجزته القوافي فلجأ للقوافي السهلة وكررها، مع ركاكة في الألفاظ، وربما أخطأ في قواعد النحو، وعروض الشعر، وقد لمح لذلك العلامة محمد بهجت البيطار في عرضه لمؤلفاته بمجلة مجمع دمشق، وكذلك معجم شعراء البابطين. لكن لم يقف الأمر على الضعف اللغوي، بل نتج عن هذا الضعف أنه وصف النبي، صلى الله عليه وسلم، ببعض ما لا يليق بجنابه كقوله:

    ودونكم ما بين بيتي ومنبري :: مكان بها يُجلى الصدى وهمومُ
    لكم فيه حقًّا روضة ذات زخرف :: من الخلد فيها قد أُعِد نعيمُ
    وصلُّوا به دومًا فإني بقربكم :: أُسرُّ بتقوى أمتي وأهيم
    فنسبة الهيام للنبي، صلى الله عليه وسلم – وهو كما في المعاجم: كالجنون من العشق – مما لا يليق به أبدًا بل هي من إساءة الأدب، ولولا حسن نية صاحبها لكان القول فيه أغلظ من هذا.

    وهنا تظهر ميزة المدح الصوفي أنه قد يكون فيه غلو في النبي، صلى الله عليه وسلم، لكنه على كثرة المادحين، لا ترى فيه انتقاصًا من قدره أبدًا، مهما كان ضعف الشاعر المادح في العربية، أو خلو مدحه من الشعر.

    ظهرت بعد ذلك أشعار سلفية في مدح النبي، صلى الله عليه وسلم، كشعر الشاعر الفحل العلامة محمد بهجت الأثري، رحمه الله، لكن لم تشكل هذه الأشعار اتجاهًا ينافس الطابع الصوفي الغالب على مدائح النبي (صلى الله عليه وسلم).

    وعلى هذا المنوال الصوفي نسج كثير من الشعراء غير المنتسبين للتصوف مدائحهم النبوية كأحمد بخيت وتميم البرغوثي وسمير فراج، فالتزموا المضمون والشكل الصوفي للمدائح النبوية، واستبدلوا بالاستغاثة والتوسل بالنبي، صلى الله عليه وسلم، الشكوى إليه من حال المسلمين واستباحة العدو دماءهم وأراضيهم.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 10:51 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

    رسـول الله .. أنفسنـا فداكـا*** ولا سلِمت من السُّوأى عِداكـا
    فُديتَ من الجنـاةِ وكـلّ نـذْل*** ٍتعمَّـدَ مـن سفاهتِـه أذاكــا
    ألا شُلّت يـدٌ خطّـت خطايـا*** خيالاً حاقـداً زعمـوا حكاكـا
    أرادوا النّيلَ من طـودٍ علـيّ *** ٍوقد نصبوا الحبائـلَ والشِّباكـا
    وأنت البدرُ يسمو فـي عـلاه*** ولكن ما استضاؤوا من سناكـا
    وأنت الشمـسُ أهدتهـم حيـاةً *** ولكن – حسرةً – جحدوا جداكا
    وأنت البحرُ جُدَّت لهـم بـدُرّ *** ّفهل صادوا اللآلئَ من حشاكا؟
    وأنت الدوحُ يمنحُهـم ظـلالاً *** ًوأثماراً فهم طعمـوا جناكـا!
    وأنت الزهرُ يحبوهـم أريجـاً *** ًوقد نكِـرت أنوفهمـو شذاكـا
    همو جهلوك فاشتطـوا عِـداءً *** فهل خبِروك فاكتشفوا فضاكا!
    فضاؤك رائقٌ رحْـبٌ جميـل ***ٌ مهيبٌ لا تُطاولُ فـي عُلاكـا
    رسولَ الله أنـت لنـا حبيـبٌ *** و ما بقلوبنـا بشـرٌ سواكـا
    رسـولَ الله أنـت لنـا شفيـعٌ *** بإذن اللهِ نُحشـرُ فـي لِواكـا
    فلا عشنا ولا دمنـا صِحاحـاً *** إذا لم نحمِ مـن كيـدٍ حماكـا
    فعذراً يا رسول الله .. عـذرا *** ًفقوم السَّوْءِ قد خرقـوا مداكـا
    فقد جعلوك للإرهـابِ رمـزا *** ًوهم عاشوا السَّلام على ذُراكا
    وأنت مبَّـرأ مـن كـلِّ سُـوءٍ*** تبـارك مـن بقدرتـهِ براكـا
    بنيت حضارةً في أرض قفـر*** وباديـةٍ فغـاروا مـن بِناكـا
    حضارةَ رحمةٍ، عدلٍ، وطهـر *** ٍوإحسـانٍ أقامتـهـا يـداكـا
    وحررت العقول بنـورِ علـم *** ٍفدُورُ العلم تقبسُ مـن هُداكـا
    ملكت قلـوبَ أعـرابٍ جفـاةٍ *** أسرت اللُبَّ ممـن قـد رآكـا
    ولسـت بغـادرٍ فـظٍّ غليـظٍ *** جهولٍ تظلـمُ الأعـدا سِواكـا
    فـلا واللهِ لـم يُفلـحْ كـفـور *** ٌحقودٌ قـد أسـاءك أو قلاكـا
    فقـل للحاقـدِ الموتـور تبّـا *** ًوتعساً أيُّ خزيٍ قـد دهاكـا!
    فسُنّةُ أحمد انتشـرت كضـوءٍ *** ودينُ محمَّـدٍ يمضـي دراكـا
    ونفخُك ليس يطفئُ ضوءَ شمسٍ *** ألا فانفُخْ فقـد أجهـدت فاكـا
    أردت النيل من مبعوثِ ربـي *** ولا والله لـن تُؤتـى مُنـاكـا
    وعرضُ محمّدٍ إن نلـتَ منـه *** عراكَ الـذلُّ وانهـدت قواكـا
    فمت بالغيظِ مذؤومـاً حقيـرا *** ًولُقيـتَ المـذلـةَ والهـلاكـا
    فهـذي أمتـي هبـت كليـث *** ٍفعارِكْ إن أطقتَ لهـا عِراكـا
    ولا خوفٌ عليك رسولَ أمـنٍ *** فـإن إلهَـك الأعلـى حماكـا
    ألا صلى الإلـهُ عليـك دومـا *** ًمتى ما قيـل: أنفسُنـا فداكـا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 10:52 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

    هـلّ الهـلال فكـيـف ضــل الـسـاري *** وعـــلام تـبـقــى حــيــرة الـمـحـتـارٍ
    ضحك الطريق لسالكيـه فقـل لمـن *** يـلـوي خـطـاه عــن الطـريـق حــذارِ
    وتنفس الصبـح الوضـيء قـلا تسـل *** عــن فـرحــة الأغـصــان والأشـجــارِ
    غـنّــت بـواكـيـر الـصـبــاح فـحـرّكــت *** شـجــو الـطـيـور ولـهـفــة الأزهــــارِ
    غــنّــت فـمـكّــة وجـهـهــا مـتــألــق *** أمــــلا ووجــــه طـغـاتـهـا مــتـــواري
    هــلّ الـهـلال فــلا العـيـون تـــرددت *** فـيـمـا رأتـــه ولا الـعـقــول تــمــاري
    والجاهـلـيـة قـــد بـنــت أســوارهــا *** دون الـهـدى فانـظـر إلــى الأســوارِ
    واقــرأ عليـهـا ســورة الفـتـح الـتـي *** نــزلــت ولاتــركــن إلـــــى الـكــفّــارِ
    أو مـاتـرى البـطـحـاء تـفـتـح قلـبـهـا *** فــرحــاً بـمــقــدم ســيـــد الأبـــــرارِ
    عطشى يلمّضها الحنيـن ولـم تـزل *** تهفـو إلـى غيـث الهـدى المـدراري
    ماذا ترى الصحراء في جنح الدجـى *** هــي لاتــرى إلا الـضـيـاء الـســاري
    وتـرى علـى طيـف المسافـر هـالـة *** بـيـضـاء تــســرق لـهـفــة الأنــظــارِ
    وتـــرى عـنـاقـيـد الـضـيــاء ولــوحــة *** خـضـراء قـــد عـرضــت بـغـيـر إطـــارِ
    هـي لاتــرى إلا طـلـوع الـبـدر فــي *** غسـق الدجـى وسـعـادة الأمـصـارِ
    مـازلـت أسمعـهـا تـصـوغ سـؤالـهـا *** بـعــبــارة تـخــلــو مـــــن الــتــكــرارِ
    هـل يستطيـع الليـل ان يبـقـى إذا *** ألـقــى الـصـبـاح قـصـيــدة الأنــــوارِ
    مـاذا يقـول حـراء فـي الزمـن الـذي *** غـلـبـت عـلـيـه شـطــارة الـشـطّـارِ
    مــــاذا يــقــول لـلاتـهــم ومـنـاتـهـم *** مــــاذا يــقـــول لـطـغـمــة الـكــفّــارِ
    مــــاذا يــقــول ومــايــزل مـتـحـفّــزاَ *** مـتـطـلــعــاَ لـخـبــيــئــة الأقــــــــدارِ
    طـــب يــاحــراء فللـيـتـيـم حـكـايــة *** نسـجـت ومـنــك بـدايــة الـمـشـوارِ
    أو مـاتــراه يـجــيء نـحــوك عــابــداً *** مــتــبــتــلاً لــلـــواحـــد الـــقـــهـــارِ
    أو ماتـرى فـي الليـل فيـض دموعـه *** أو مــاتـــرى نـــجـــواه بــالأســحــارِ
    أسمعت شيئـاً ياحـراء عـن الفتـى *** أقـــــرأت عــنـــه دفــاتـــر الأخــيـــارِ
    طـــب يــاحــراء فــأنــت أول بـقـعــة *** في الأرض سـوف تفيـض بالأسـرارِ
    طب ياحـراء فأنـت شاطـىء مركـب *** مــــازال يــرســم لــوحــة الإبــحــارِ
    ماجت بحار الكفر حين جرى علـى *** أمـواجـهــا الـرعـنــاء فــــي إصــــرارِ
    وتسـاءل الكـفـار حـيـن بــدت لـهـم *** فـي ظلمـة الأهـواء شمعـة سـاري
    مـــن ذلـــك الآتـــي يــمــد للـيـلـنـا *** قبسـاً سيكشـف عـن خبايـا الــدارِ
    مــن ذلـــك الآتـــي يـزلــزل ملـكـنـا *** ويــــرى عـبـيــد الــقــوم كــالأحــرارِ
    مـابـالــه يـتـلــوا كــلامـــا ســاحـــراً *** يـغـري ويـلـقـي خـطـبـة إستـنـفـارِ
    هــــذا مـحـمــد يـاقـريــش كـأنـكــم *** لــــــم تــعــرفــوه بــعــفــة ووقــــــارِ
    هـــذا الأمــيــن أتـجـهـلـون نــقــاؤه *** وصــــفــــاؤه ووفــــــــاؤه لـــلـــجـــارِ
    هـــذا الـصــدوق تـطـهـرت أعـمـاقـه *** فــأتــى ليـرفـعـكـم عــــن الأقـــــذارِ
    طـــب يـاحــراء فـأنــت أول سـاحــة *** ستـلـيـن فـيـهـا قـســوة الأحــجــارِ
    سترى توهـج لحظـة الوحـي الـذي *** سـيـفـيــض بالـتـبـشـيـر والإنـــــذارِ
    إقـرأ ألـم تسـمـع أمـيـن الـوحـي إذ *** نادى الرسـول فقـال لسـت iiبقـاريْ
    إقــــرأ فـديـتــك يـامـحـمـد عـنـدمــا *** واجـهـت هـــذا الأمـــر باستـفـسـارِ
    وفـــديــــت صـــوتــــك إذ رددتـــهــــا *** آي مـــن الـقــرآن بـاســم الــبــاري
    وفـديــت صـوتــك خـائـفـاً متـهـدجـا *** تـدعـو خديـجـة أسـرعـي بـدثــاري
    وفديـت صوتـك نـاطـق بالـحـق لــم *** يـمـنـعـك مـالاقـيــت مــــن إنــكـــارِ
    وفديت زهدك في مباهج عيشهـم *** وخـلـو قلـبـك مــن هـــوى الـديـنـارِ
    يـــا سـيــد الأبـــرار حــبــك دوحــــة *** فـــي خـاطــري صـدّاحــة الأطــيــارِ
    والـشــوق مــاهــذا بــشــوق إنــــه *** فــي قلـبـي الـولـهـان جـــذوة iiنـــارِ
    حـاولـت إعـطـاء المـشـاعـر صـــورة *** فتهـيـبـت مــــن وصـفـهــا اشــعــارِ
    ماذا يقول الشعـر عـن بـدر الدجـى *** لـمّــا يـضـتـيْ مـجـالـس الـسـمــارِ
    يـاسـيــد الأبــــرار أمــتـــك الــتـــي *** حـررتـهــا مــــن قـبـضــة الأشـــــرارِ
    وغسلـت مــن درن الرذيـلـة ثوبـهـا *** وصـرفــت عـنـهـا قـســوة الإعـصــارِ
    ورفــعــت بـالـقــرآن قــــدر رجـالـهــا *** وسـقـيـتـهــا بــالــحــب والإيـــثــــارِ
    يـاسـيــد الأبــــرار أمــتــك إلــتـــوت *** فــي عصـرنـا ومـضــت مـــع الـتـيـارِ
    شربـت كـؤوس الـذل حيـن تعلقـت *** بـثـقــافــة مـسـمــومــة الأفـــكــــارِ
    إنـي إراهــا وهــي تسـحـب ثوبـهـا *** مخـدوعـة فــي قبـضـة السـمـسـارِ
    إنــي إراهــا تستـطـيـب خضـوعـهـا *** وتــلــيــن لـلــرهــبــان والأحـــبــــارِ
    إنـــي أرى فـيـهــا مــلامــح خــطــة *** لـلـمـعـتـديـن غــريــبــة الأطـــــــوارِ
    إنــي أرى بــدع الـمـوالـد اصـبـحـت *** داء يـــهــــدد مــنــهـــج الأخــــيــــارِ
    وأرى القباب علـى القبـور تطاولـت *** تـغـري العـيـون بفـنـهـا المـعـمـاري
    يـتـبـركـون بــهـــا تــبـــرك جــاهـــل *** أعـمــى البـصـيـرة فــاقــد الإبــصــارِ
    فــــرق مـضـلـلـة تـجـســد حـبــهــا *** للمصـطـفـى بالـشـطـح والـمـزمــارِ
    أنا لست أعـرف كيـف يجمـع عاقـل *** بــيـــن إمــتـــداح نـبـيـنــا والــطـــارِ
    كـبــرت دوائـــر حـزنـنــا وتـعـاظـمـت *** فـــي عـالــم أضـحــى بـغـيـر قـــرارِ
    إنــي أقــول لـمـن يـخــادع نـفـسـه *** ويـعـيــش تــحــت سـنــابــك الأوزارِ
    سـل أيهـا المخـدوع طيـبـة عنـدمـا *** بـلـغــت مــداهــا نــاقــة الـمـخـتــارِ
    ســل صوتـهـا لـمـا تعـالـى هـاتـفـاً *** وشــدى بـألـف قصـيـدة إستبـشـارِ
    سل عن حنين الجذع فـي محرابـه *** وعن الحصى فـي لحظـة إستغفـارِ
    سـل صحبـة الصديـق وهـو أنيسـه *** فـــي دربـــه ورفـيـقـه فـــي الــغــارِ
    سـل حمـزة الأسـد الهصـور فعـنـده *** خــبــر عـــــن الـجــنــات والأنــهـــارِ
    سـل وجـه حنظلـة الغسيـل فربـمـا *** أفـضــى إلـيــك الــوجــه بــالأســرارِ
    ســل مصـعـب لـمــا تـقـاصـر ثـوبــه *** عــن جسـمـه ومـضـى بنـصـف إزارِ
    سل فـي ريـاض الجنـة إبـن رواحـة *** واســـأل جـنـاحـي جـعـفـر الـطـيـارِ
    سـل كـل مـن رفعـوا شعـار عقيـدة *** وبهـا اغتنـوا عــن رفــع كــل شـعـارِ
    سلهم عن الحـب الصحيـح ووصفـه *** فلـسـوف تسـمـع صــادق الأخـبــارِ
    حــب الـرسـول تـمـسـك بشـريـعـة *** غــــرّاء فــــي الإعــــلان والإســــرارِ
    حـــب الـرســول تـعـلــق بـصـفـاتـه *** وتــخــلــق بــخــلائـــق الأطـــهــــارِ
    حــب الـرسـول حقيـقـة يحـيـا بـهـا *** قــلــب الـتـقــي عـمـيـقــة الآثـــــارِ
    إحــيــاء سـنـتــه إقــامــة شــرعـــه *** فــي الأرض دفــع الـشــك بـالإقــرارِ
    إحــيــاء سـنـتــه حـقـيـقــة حــبـــه *** في القلب في الكلمات في الأفكارِ
    ياسـيـد الأبــرار حـبـك فــي دمـــي *** نـهـر عـلـى أرض الصـبـابـة جـــاري
    يـامـن تـركـت لـنـا المحـجـة نبعـهـا *** نــبــع الـيـقـيــن ولـيـلـهــا كـنــهــارِ
    سُحـب مـن الإيمـان تنعـش أرضنـا *** بالـغـيـث حـيــن تـخـلــف الأمــطــارِ
    لــــك يـانـبــي الله فــــي أعـمـاقـنـا *** قــمــم مــــن الإجـــــلال والإكــبـــارِ
    عـهــد علـيـنـا أن نـصــون عـقـولـنـا *** عــن وهــم مبـتـدع وظــنّ مـمـاري
    علـمـتـنـا مـعـنــى الــــولاء لـربــنــا *** والـصـبـر عــنــد تــزاحــم الأخــطــارِ
    ورسـمـت للتوحـيـد أكـمــل صـــورة *** نفـضـت عــن الأذهــان كـــل غـبــارِ
    فــرجــاؤنـــا ودعـــاؤنــــا ويـقـيـنــنــا *** وولاؤنــــــــا لــلـــواحـــد الـــقـــهـــارِ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 10:57 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

    من أجمل ما قيل فى حب النبى صلى الله عليه و سلم قصيدة سيدى الشيخ محمد بن قمر الدين الشهير بالمجذوب (القرن الثالث عشر الهجرى) وهى من أشهر القصائد فى القطر السودانى التى يترنم بها الناس و ينشدها المنشدون منذ تأليفها حتى يومنا هذا.
    آمل أن أكون قد وفقت فى نقل النص الصحيح .
    إليكم القصيدة فى حب الحبيب صلى الله عليه و سلم ونحن على أعتاب موسم أفراح أعياد مولده صلى الله عليه و سلم , جعلنا الله جميعا من محبيه:

    (عليك صلاة الله ثم سلامه
    ألا يا رسول الله إنى مغرم)
    صَبَبتُ دُمُوعاً يَشهَدُ الحُزنُ أَنَّها
    أَتَت مِن فُؤَادٍ بالغَرَامِ مُتَيَّمُ
    وَلَيسَ لَهُ مِن ذَا التَّتَيُّمِ مُشرِحٌ
    سِوَى أن يَرَى مَعشُوقَهُ فَيُسَلِّمُ
    يَقُولُ لِى المَعشُوقُ لاَ تَخشَ بَعدَ ذَا
    حِجاباً وَلاَ طَرداً فَعَهدِى مُتَمَّمُ
    مَتَى ما أردَتَ القُربَ مِنّىِ فَنادِنِى
    أَلاَ يا رَسُولَ اللهِ إِنِّىَ مُغرَمُ
    أُجُيبُكَ مِن بُعدٍ وَإِنِّى جَلِيسُ مَن
    بِحُبِّىَ مَشغولٌ بِذِكرى مُتَرجِمُ
    حَلَفتُ يَمِيناً إِنَّ قَلباً يُحِبُّكُم
    عَلَيهِ عَذابُ النَّارِ قَطعاً مُحرَّمُ
    فَكَيفَ بمَن قَد شامَكُم كُلَّ ساعَةٍ
    فَهذَا يَقِيناً في الجِنانِ يُنَعَّمُ
    سَلاَمٌ عَلَيكُم وَالسَّلاَمُ يُنِيلُنِى
    كَمالَ شُهُودِ لِلجَمالِ وَيُلهِمُ
    لِسانِى تَحِيَّاتٍ تَلِيقُ بِقَدرِكُم
    أُكُرِّرُها في حَيَّكُم وَأُهمهِم
    سَلاَمٌ علَى رَأسِ الرَّسُولِ مُحَمَّدٍ
    لَرَأسٌ جَلِيلٌ بالجَلاَلِ مُعَمَّمُ
    سَلاَمٌ علَى وَجهِ النَّبِىِّ مُحَمَّدٍ
    فَيا نِعمَ وَجهٌ بالضِّياءِ مُلَثَّمُ
    سَلاَمٌ عَلى طَرفِ النَّبِىِّ مُحَمَّدٍ
    لَطَرفٌ كَحِيلٌ أَدعجٌ وَمُعَلَّمُ
    سَلاَمٌ عَلى أنفِ النَّبِىِّ مُحَمَّدٍ
    لأَنفٌ عَدِيلٌ أنوَرٌ وَمُقَوَّمُ
    سَلامٌ علَى خَدّ الحَبيبِ مُحَمَّدٍ
    لَخَدٌ مُنِيرٌ أسهَلٌ وَمُشَمَّمُ
    سَلاَمٌ علَى فَمِّ النَّبِىِّ مُحَمَّدٍ
    لَفَمٌّ بِهِ دُرٌّ نَفِيسٌ مُنَظَّمُ
    بِغَيرِ كَلاَمِ اللهِ وَالذِّكرِ وَالنّدَا
    لِحَضرَةِ مَولاَهُ فَلاَ يَتَكَلمُ
    سَلامٌ علي عُنق النَّبِىِّ مُحَمَّدٍ
    لَعُنقٌ سَطِيعٌ نَيِّرٌ وَمُبَرَّمُ
    سَلاَمٌ على صَدرِ الحَبِيبِ مُحَمَّدٍ
    لَصَدرٌ وَسِيعٌ بالعُلُومِ مُطَمطَمُ
    سَلاَمٌ على قَلبِ الحَبيبِ مُحَمَّدٍ
    لَقلبٌ بِنُورِ اللهِ دَوماً مُقَيَّمُ
    يُشَاهِدُ رَبَّ العَرشِ في كُلِّ لَحظَةٍ
    فإن نامَتِ العَينانِ ما نامَ فاعلَمُوا
    سَلاَمٌ على كَفِّ النبي مُحَمَّدٍ
    لَكَفٌ رَحيبٌ كَم يَجُودُ وَيُكرِمُ
    بهِ كَم فَقِيرٍ صَارَ مِن بَعدِ فَقرِهِ
    غَنِيًّا وَكَم طاغٍ بهِ مُتَضَيِّمُ
    سَلاَمٌ على قَدَمٍِ الحَبيبِ مُحَمَّدٍ
    بهِ دَاسَ حُجبَ العِزِّ ذَاكَ المُقَدِّمُ
    بهِ قامَ في المِحرَابِ لِلهِ قانِتاً
    يُناجى لِرَبِّ العَرشِ وَالنَّاسُ نُوَّمُ
    فَما زَالَ هذَا دَأبُهُ كُلَّ لَيلَةٍ
    إِلى أَن بهِ بانَ الوَنا وَالتَّوَرُّمُ
    سَلاَمٌ على ذَاتِ النبي مُحَمَّدٍ
    فَيا حُسنَها فِيها الجَمالُ مُتَمَّمُ
    سَلاَمٌ عَلى كُلِّ النبي مُحَمَّدٍ
    نبي عَظِيمٌ بالجَلالِ مُعَظَّمُ
    نَبِىٌ لِمَولاَهُ العَلِّى عِنايَةٌ
    بِهِ تَبدُو إِذ ما الخَلقُ في الحَشرِ يُفحَمُ
    عَلَيهِ لِوَاءُ الحَمدِ يُنصَبُ رِفعَةً
    وَمِن تَحتِهِ الانباءُ وَالرُّسلُ يُزحَمُ
    بِهِ كُلُّ عاص في القِيامةِ لاَئِذٌ
    وَكُلُّ مُحِبٍّ فائِزٌ وَمُكلَّمُ
    بِهِ يَرتَجِى المَجذُوبُ يَنجُو بِصَحبهِ
    بِغَيرِ امتِحانٍ يا شَفِيعُ وَيَسلَمُ
    عَلَيكَ صَلاَةُ اللهِ ثُمَّ سَلاَمُهُ
    يَعُمَّانِ كُلَّ الآلِ ها نَحنُ نَختِمُ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 11:15 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

    قد طال شوقى - الشيخ المجذوب

    لقد طال شوقي

    لـقـد طال شوقي يــااميني لـطـيبـة اشـخـصها طورا وطورا انـاظــــر

    تـذكـرت يـاخـلـي ليـالـي مـــبيـتنا بـمـسجـدها والقــوم باك وذاكـــــر

    تـذكـرت ساعات الوقوف تجــاهـه نـصلـي عـليـــه تـارة ونـسـامــــر

    سـلام عـليه كـم كم مـن عـواطـف اجــاد بهـا حـسا ومـنــه بــشائـــــر

    تـذكرت تردادي اخي بين روضة وبـيـن دكاك الـزيت وهي اواخـــر

    اشـاهـد مـنها قبة الـنور وهـي في ضـياء لــه العافون شاموا وزائـــر

    وان لها نورا الى العرش ساطعـا تــشاهــده اصــارنــا والبــصائــــر

    ســلام عــليه كـم ســبا بــجـمـالــه قـلـوبا وكـم فــيه مـهـيـم وحـائـــــر

    نبي حباه الله فضلا ورفعة تـقاصر عــنهــا كـــــل عـــال وفـــاخـــــــر

    تبين اذا مــاالناس اجـثوا لــربهــم وقـد خـافت الـرسل الكرام الاكابـــر

    وقــد خر للـرحمن احمــد ساجــدا ونـودي لترفع واشفعن انـت شاكـــر

    ســلام عــليه كـم كــروب وشــدة به حــلـلت ثـم اعــقبتهــا البشـائـــــر

    فــعلـت رسـول الله فـينا صـنائـعا بـغبـرك لـم يظـفر بـها قـط ظافـــــر

    فـعــرفـتـنــا بــالله ربا وقــــدتـــنـا لــطاعـــته والــناس هالك خــاســــر

    وجـــئت لـــنا مــن ربنا بــكتـابــه يــقــص عـــلينا لاتعــيه الــدفــاتـــر

    بـــجاهك نــلنا مــابكنتم فــيالـــهــا وذلك فـضــل الله والفضل ظـاهـــــر

    عــلـيك سـلام الله دمــت مــبـجـلا لــــدي الله مـــحبـوبا وربـــك قـــادر

    خصصت بكل الحسن بل انت مفرد بــــه مـــا راي شبها بكم فيـه نـاظــر

    وكم نلت من مولاك علما وحكـمة لــنيلهـــم ا هــل العــلا قـد تقاصروا

    اغثي وصحبي كلهم وارافـن بـنــا وقــل لي ايا مجذوب عـندي عـواطـر

    عليك من المولي صلاة ورحــمـة الا يــــارســــــول الله انـــي قــاصــر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 11:22 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

    كتر خيرك يازهير.

    نزل لينا اشرطة لوعندك او يا قباني.

    بفتش لي تسجيل نضيف لي:

    قالو الحجيج قطع،

    طالب نورا البقع،

    حماني القيد منع!

    في البيت عندنا الجمعة مديح صر، والسبت غنا بنات صر، والاحد طمبور صر!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2018, 11:55 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: Bashasha)

    الصديق بشاشا
    تحياتي وكل سنه وانت بالف خير وتصوم وتفطر علي خير ومن المعتوقين من النار أنشالله
    ما أظن أنا حريف في قصة أنزل المقاطع الموسيقة لكين قباني دا رهيب ربنا يحفظو ونترك له المهمة
    لك ودي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 00:12 AM

سفيان بشير نابرى
<aسفيان بشير نابرى
تاريخ التسجيل: 01-09-2004
مجموع المشاركات: 8739

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

    اي و الله كتر خيرك يا ابو الزوز
    انحنا ذي الخال كمال بشاشا بالزبط ناس طار ساااي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 00:50 AM

تماضر الطاهر
<aتماضر الطاهر
تاريخ التسجيل: 16-04-2018
مجموع المشاركات: 488

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)


    تحياتي
    ورمضان كريم
    بلدنا غنية بالتنوع الثقافي
    ورواة المديح النبوي فيها مدارس في المحبة
    تدهش وتمتع...أمثال:
    الشيخ محمد حياتي الحاج حمد
    الشيخ أحمد ود سعد
    الشيخ أحمد أب شريعة
    الشيخ ود تميم الأب والإبن
    السادة آل أب كساوي
    حاج الماحي وشيخه علي ود حليب
    حاج العاقب
    الشيخ قدورة
    الشيخ ود عبد الملك
    الشيخ صالح الأب والإبن
    السادة الدقوناب
    الشيخ ود مصطفى
    ...
    وهم بعض من أسعفتني بذكرهم ذاكرتي
    أتمنى أن أتمكن من مشاركتكم بسيرتهم الذاتية
    ونماذج من أمداحهم
    وكذلك الإرث الإنشادي والقصائد المعربة
    ،
    وللطار فنون تتحدث
    مودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 00:58 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: تماضر الطاهر)

    سفيان من متين بقيت بتاع طار والله قصة كمان في بلاد العم سام
    تحياتي وكل عام وانت بخير
    أها لقيت لي العروس ولا لسه خوتك قرض يا ساس بس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 01:02 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

    الاخت المبجلة تماضر
    تحياتي
    أهلابيك والله أنت من العارفين بالمدائح السودانية قدمي ما لديك والبوست لك أو كما تودين كيف تكون المشاركة
    وركزي علي مسالة الطار أي المشاركات المسجلة انت شايفة قالوا ما عايزين كلام مكتوب
    لك كل الود الاجلال

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2018, 11:00 PM

سفيان بشير نابرى
<aسفيان بشير نابرى
تاريخ التسجيل: 01-09-2004
مجموع المشاركات: 8739

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

    Quote: سفيان من متين بقيت بتاع طار والله قصة كمان في بلاد العم سام 
    تحياتي وكل عام وانت بخير 
    أها لقيت لي العروس ولا لسه خوتك قرض يا ساس بس

    هههههههه و الله قام لينا طار من صغار
    يازول احسن ليك بلا عرس ههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2018, 01:19 AM

تماضر الطاهر
<aتماضر الطاهر
تاريخ التسجيل: 16-04-2018
مجموع المشاركات: 488

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)


    عندي عدد مقدر من التسجيلات الخاصة والنادرة
    وأتمنى اعرف طريقة رفعها للمنبر
    ....
    تسلم أستاذي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2018, 10:19 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: تماضر الطاهر)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2018, 10:21 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: Bashasha)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2018, 10:21 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: Bashasha)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2018, 05:54 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: Bashasha)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2018, 05:55 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: Bashasha)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2018, 05:57 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: Bashasha)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2018, 06:01 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: Bashasha)

    تقبل الله منك يا صديقي صيامك وقيامك وجعلك من أصحاب اليمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2018, 01:30 AM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 22950

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2018, 01:31 AM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 22950

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2018, 04:54 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2018, 11:46 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 18832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: Bashasha)

    أخي بشاشا
    تحياتي
    الشفع ديل تبع وين أخي ما فهمت أي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2018, 04:04 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: زهير عثمان حمد)

    زهير تحياتي، ديل اهلنا في اثيوبيا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2018, 04:06 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدائح نبوية بمناسبة رمضان (Re: Bashasha)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de